×

في ذكرى اغتصاب حبيبتي !

في ذكرى اغتصاب حبيبتي بعد سنوات نعود من جديد، ونمارس طقوس مارسها بعض محبيك يا مدينة الحلم الجميل.. فنزيد من عمق الجرح القديم ...مستخدمين سكين
قديمة 26 - 05 - 2008, 09:30
المشاركة 1
في ذكرى اغتصاب حبيبتي

بعد سنوات نعود من جديد، ونمارس طقوس مارسها بعض محبيك يا مدينة الحلم الجميل.. فنزيد من عمق

الجرح القديم ...مستخدمين سكين حادة لشق طرقاً جديدة، نضع بعض رشات الملح على أخاديد الألم

العميقة التي ارتسمت على شكل خنجر...

حالة تعذيب تعيشها بعض الأرواح اليقظة في عالمنا الذي تغمره الألوان والشهوات والترانيم القذرة...

بينما يطبق البعض هذه الطقوس المؤلمة إحياءً للأحاسيس الممسوخة والأحاسيس المعدومة...


.
.
.


ليلة البارحة ....
لم تكن ككل الليالي ...
ليلة البارحة .. كانت بصمة عار على كل عربي وعلى كل مسلم...
ليلة البارحة...
بكيت أناساً لم أعرفهم سوى بالمراسلة.. أو بالمشاهدة والحديث الشائق...

ليلة البارحة لم تكن ككل الليالي... ليلة البارحة كانت ذكرى اغتصاب حبيبيتي *بغداد*

بغداد مدينة ارتبط اسمها بتاريخ هذه الأمة .... بغداد مدينة الحلم... مدينة ليالي ألف ليلة وليلة...
مدينة العلم والثقافة العريقة ... بغداد مدينة الحب والسلام...
بغداد احتوت هارون الرشيد وألمع النساء والرجال ...

آآآآآآه يا بغداد...

هل سنبقى هكذا إلى أن يسلب منا البيت الحرام! وتستحل محارم الكعبة المشرفة؟ هل سنبقى على ما نحن عليه ...
من مجون وجنون؟؟!!!!!!

ليلة البارحة ... لم تمر بخير
لم تمر بخير على الجميع ... وخاصة أهل العراق الجريح...

أهل العراق الذين يتعرضون لغسيل دماغي ... ومحو شخصية وهوية فقدت أغلب ملامحها....

ليلة البارحة استشهد العديد ... من كل مكان في الأرض...

وأغلبهم لهدف سامي...

فهل سنموت نحن بهدف أم بحادث سيارة ...

منذ أيام سمعنا بوفاة شاب صغير عائد من مدرسة في دبي... دهسته سيارة ... والذي يقودها لم يتجاوز السادسة عشر!!!
هل هذا الموقف عبرة لنا!!! هل هذا الموقف يجعلنا نتوقف للحظات ...
نراجع فيها أجندتنا ... قيمنا ... أهدافنا... أي شيء؟؟

أم نترحم عليه في أقل من 5 ثوان.. وننسى ...

هلا توقفنا لدقيقة الآن نتخيل أنفسنا في العراق الآن...
هل تعتقدون أننا سننجو من طلقات الرصاص الأمريكي وحلفاؤه!!
هل تعتقدون أننا بقدرتنا تناول بعض الرغيف اليوم أم سنصبر إلى الغد في انتظار لحاملات الإغاثة من الهلال والصليب الأحمر؟
هل سنصاب بأزمة قلبية وموت مفاجئ لرؤيتنا إعدام خائن أمام أعيننا!!
هل متأكدون بأننا إن ذهبنا للجامعة (إن كانت موجودة) بأننا سنعود لنستلقي على أسرتنا من جديد؟

افتح عينيك وخذ نفساً عميقاً جداً...

لربما أكرمنا الله بما نحن فيه من نعم كثيرة .. ولله الحمد على كل النعم!

ولكن لم أعطانا ولم يعطيهم؟ (ليس اعتراض) إنما مسائلة...
هل أعطانا للاشيء!!
هل علينا فعل شيء!
وما هو هذا الشيء؟

وهنا أهديكم وأهدي بغداد التي ظلت شمسها وعبر تاريخها المشرق تسطع مرة وتخفت مرة أخرى لتعود وتسطع من جديد بإذن الله وهي أكثر قوة وصرامة عن كل مرة .... بغداد يا حبيبتي ...
قصيدة غزلية جميلة (لنزار قباني)


مُدّي بساطيَ ..... واملأي أكوابي وانسي العتابَ ، فقد نسيتُ عتابي

عيناك يا بغداد ، منذ طفولتي شمسان نائمتان في أهدابي

لا تنكري وجهي .. فأنت حبيبتي و ورودُ مائدتي ، و كأسُ شرابي

بغدادُ ... جئتك كالسفينة متعباً أُُخفي جراحاتي وراء ثيابي

ورميت رأسي فوق صدر أميرتي وتلاقت الشفتان بعد غيابِ

أنا ذلك البحّار أنفق عُمْرَهُ في البحث عن حُبٍّ وعن أحبابِ

بغدادُ ..طِرْتُ على حرير عباءةٍ و على ضفائر زينبٍ و ربابِ

و هبطت كالعصفور يقصدُ عِشَّهُ و الفجْرُ عِرسُ مآذنٍِ و قِبابِ

حتى رأيتك قطعة من جوهرٍ ترتاح بين النخل و الأعناب

حيث التفتّ أرى ملامح موطني وأشمّ في هذا التراب ترابي

لم أغترب أبداً ... فكلُّ سحابة ٍ بيضاءَ ... فيها كِبرياءُ سحابي

إنَّ النجوم الساكنات هضابكم ذات النجومِ الساكنات هضابي

بغداد عشت الحسن في ألوانه لكنَّ حُسْنك ، لم يكن في حسابي

ماذا سأكتب عنك يا فيروزتي فهواكِ لا يكفيهِ ألفُ كتابِ

يغتالني شعري .. فكلُّ قصيدة ٍ تمتصُّني .. تمتصُّ زيت شبابي

الخنجر الذهبيّ . . يشرب من دمي و ينام في لحمي و في أعصابي

بغدادُ .. يا هزجَ الأساور و الحلى يا مخزن الأضواء و الأطيابِ

لا تظلمي وترَ الرُّبابة في يدي فالشوق أكبرُ من يدي و ربابي

قبل اللقاء الحلو ... كنت حبيبتي و حبيبتي تبقين بعد غيابي ..


لبغداد التي ظلت شمسها وعبر تاريخها المشرق تسطع مرة وتخفت مرة أخرى لتعود وتسطع من جديد بإذن الله وهي أكثر قوة وصرامة عن كل مرة .... بغداد يا حبيبتي


- - - - - -

أعجبتني المقاله ف نقلتها لكم
المشاهدات 1361 | التعليقات 1
قديمة 26 - 05 - 2008, 11:41
المشاركة 2
ماكل الجو
:: عضو نشيط ::
تاريخ الإنضمام: 15 - 11 - 2005
رقم العضوية : 12170
المشاركات: 342
افتراضي
الله ينصرنا على اليهود ياارب

وياارب وحد كلمه الاسلام
لا اله الا الله محمد رسول الله


سبحان الله وبحمده سبحان الله العضيم
 
اضافة رد
 

أرسل هذه الرسالة إلى عشرة أشخاص (من عدستي ) كأس خادم الحرمين الشريفين للأبطال

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طرق العرض


الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن : 23:56.
المعهد غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه إتجاه مايقوم به من بيع وشراء وإتفاق وأعطاء معلومات موقعه
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي معهد ترايدنت ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

جميع الحقوق محفوظة Traidnt 2019
  • 00966138651070
  • 00966138648289
  • 2051033691
Powered by vBulletin® Version 3.8.11 .Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.