الركن العام للمواضيع العامة : :: [يمنع] منعاً باتاً كتابة أي مواضيع هابطه أو ترفيهيه أو التشهير بأي موقع أو صاحبه أو ذكر نوع من أنواع الإختراقات .

قصة وفاة الخليفة عمر بن الخطاب

صورة 'almobher' الرمزية
almobher
:: عضو نشيط ::
تاريخ الإنضمام: 21 - 04 - 2007
رقم العضوية : 34358
الدولة : sudia
المشاركات: 515
قديمة 11 - 09 - 2007, 00:14
المشاركة 1
نشاط almobher
  • قوة السمعة : 95
  • الإعجاب: 8
    Frown قصة وفاة الخليفة عمر بن الخطاب
    السلام عليكم
    جئت لكم اليوم بقصه وفاه عمر بن الخطاب كلنا يعرف ان قاتل عمر هو ابو لؤلؤة لكن تفاصيل القصه قد لا يعرفها الكثير القصه ان عمر لما تولى ولايه المدينه لم يكن بها مجوس بل كانت مسلمة 100% وذلك بفضل الله ورسوله وكان هناك صحابى اسمه المغيرة بن شعبه لديه غلام اسمه فيروز وكنيته ابو لؤلؤة وكان هذا الغلام حرفى ماهر يجيد اكثر من حرفه فذهب المغيرة لعمر يستاذنه ببقاء هذا الغلام نظرا لبراعته فاذن عمر له وبدأ اهل المدينه فى الاستعانه به فوافق المغيرة مولاه على ان ياخذ منه 100

    درهم شهريا لكن الغلام لم يعجبه هذا الوضع وذهب يشكوه لامير المؤمنين عمر فسمع عمر له وقال انه يجيد الحداده والنجارة وكذا وكذا فساله كم يريد ان ياخذ منك قال 100 درهم قال هذا يكفى اتق الله واحسن الى مولاك

    فمشى الغلام بين الناس يقول اين عدل عمر هذا؟
    ومر عمر يوم مع بعض الصحابه فوجده فقال له سمعت انك تجيد صناعه رحى تدور بالهواء فقال ساصنع لك رحى تتحدث عنها الناس كلها ففرح الصحابه لكن عمر قال اتفرحون؟ ان هذا الغلام يتوعدنى انه يريد قتلى قالوا اذن نقتله قال لا ااقتل انسان ظنا؟قالوا اذن ننفيه قال لا اظلم انسان بالظن لو كان الله يريد ذلك فان امر الله قدرا مقدورا

    وفى سنه 23 من الهجرة فى صلاه الفجر فى مسجد النبى وروضته الشريفه كان عمر امام المسلمين فكبر ولم يستفتح بعد حتى جاء ابو لؤلؤة وطعنه 6 طعنات فصرخ عمر قتلنى الكلب فبدا الصحابه ينتبهون لما يحدث ويتحركون للامساك به فاصاب منهم 13 مات منهم 9

    فخلع عبد الرحمن بن عوف عباءته ولفها حول عنقه فما كان منا الا ان طعن نفسه ونادى عمر على عبد الرحمن بن عوف وامره ان يقيم الصلاه وتحامل على نفسه وصلى ركعتين الاولى بالكوثر والثانيه بسورة النصر ثم طلب منهم ان يستند فجاءوا له بوساده قال لا ضعوا خدى على التراب لعل رب عمر يرحم عمروقال ان مت اغمضوا عينى ولا تغالوا فى كفني وكان يصرخ ويقول ويل لعمر وويل أم عمر .. إن لم يغفر الله له


    عن عثمان ابن عفان قال : أنا آخركم عهداً بعمر رضي الله عنه ، دخلت عليه ورأسه في حجر ابنه عبدالله بن عمر فقال له ، ضع خدي بالأرض ، فقال : ضع خدي بالأرض لاأم لك ـ في الثانيه أو الثالثة ـ ثم شبك رجليه فسمعته
    وحمل الى بيته وفاضت روحه
    قديمة 11 - 09 - 2007, 00:20
    المشاركة 2
    الكاسر المجروح
    :: عضـــو::
    تاريخ الإنضمام: 03 - 05 - 2007
    رقم العضوية : 36509
    الدولة : المغرب
    المشاركات: 110
    افتراضي
    جزاك الله خيرا
    قديمة 11 - 09 - 2007, 01:32
    المشاركة 3
    الاثير السوري
    .:: عضو متألق ::.
    تاريخ الإنضمام: 18 - 06 - 2007
    رقم العضوية : 38027
    الدولة : Sitemap + Google
    العمر: 32
    المشاركات: 9,464
    افتراضي


    جزاك الله خير


    ورحمه الله


    ع ــــدنا ,,, والعود أحمدُ
    قديمة 11 - 09 - 2007, 03:09
    المشاركة 4
    صورة 'الحانوتى' الرمزية
    الحانوتى
    ||| عضو التميز |||
    تاريخ الإنضمام: 10 - 10 - 2005
    رقم العضوية : 9672
    المشاركات: 17,918
    • أرسل رسالة بواسطة Yahoo إلى الحانوتى
    • أرسل رسالة بواسطة Skype™ إلى الحانوتى
    قديمة 11 - 09 - 2007, 03:26
    المشاركة 5
    صورة 'ramead' الرمزية
    ramead
    :: عضو نشيط ::
    تاريخ الإنضمام: 26 - 12 - 2006
    رقم العضوية : 30927
    الدولة : العراق الجريح
    المشاركات: 1,749
    الإجابات المقدمة: 5
    افتراضي
    الله يبارك فيك وياهلا فيك يالحانوتى
    بس عندي تعليق آخر على الموضوع
    لفت انتباهي كلام سيدنا عمر بن الخطاب

    أظن هذا ليس من أخلاق الصحابه رضوان الله عليهم
    يرجئ أزالتها
    والسموحه على المداخله
    والرد للمره الثانيه في الموضوع
    نعم تمام يا غالي

    وانا لفت نظري هذا الشي

    وقال في وقتها حسب القصص المقروئة والمتفق عليها كلها

    انه قتلني فيروز ولم يثبت انه قال قتلني الكلب


    وهذا القول فيه اتهام مبطن بعد ان حرف الرافضة السيرة

    لتبيان انه سيدنا عمر بن الخطاب يقول كلام بذءي زي هذا

    والرسول يقول المسلم ليس بطعان ولا فاحش

    فكيف بالفاروق اللي اعز الله الاسلام به
    الا رسول الله (صلى الله عليه وسلم )اغلفة وصور رمزية للفيس بوك مكتبة متجددة

    ---------------------------------------

    الافنان للبرمجة والتصميم

    http://www.alafnan-iq.com/

    شركة عراقية مقرها بغداد - الاعظمية

    مسجلة بوزراة التجارة العراقية
    قديمة 11 - 09 - 2007, 03:33
    المشاركة 6
    ღ شـ ف ـايف ღ
    :: عضو نشيط ::
    تاريخ الإنضمام: 26 - 04 - 2007
    رقم العضوية : 35322
    الدولة : السعودية
    المشاركات: 219
    افتراضي
    حزاك الله الف خير قصه وخدنا العبره منها
    سبحان الله وبحمده
    قديمة 11 - 09 - 2007, 04:04
    المشاركة 7
    صورة 'عآزف الكيبورد' الرمزية
    عآزف الكيبورد
    :: عضو نشيط ::
    تاريخ الإنضمام: 20 - 04 - 2007
    رقم العضوية : 34059
    الدولة : المدينة المنورة
    المشاركات: 5,044
    افتراضي
    جزاك اللله كل الخير

    بس عندي لفته بسيطه

    ياليت تذكر تقول الصحابي عمر بن الخطاب

    او

    تقول سيدنا عمر بن الخطاب

    وجزاك الله كل الخير

    مودتي
    قديمة 11 - 09 - 2007, 06:37
    المشاركة 8
    صورة 'almobher' الرمزية
    almobher
    :: عضو نشيط ::
    تاريخ الإنضمام: 21 - 04 - 2007
    رقم العضوية : 34358
    الدولة : sudia
    المشاركات: 515
    افتراضي
    بالنسبة لاعتراض الاخوة على كلمة قتلني الكلب انا بعد استغربت ولكن سألت احد الاخوة الي كتبوا بالموضوع وردوا لي هذا المصدر
    اقتباس
    المبسوط / ج: 1 ص : 196
    اقتباس
    أن الحدث كان بصنع العباد فيمنعه كما لو كان بصنعه لأن هذا ليس في معنى المنصوص عليه فإن الحدث السماوي العذر المانع من المضي ممن له الحق وهنا العذر من غير من له الحق وبينهما فرق فإن المريض يصلي قاعداً ثم لا يعيد إذا برأ والمقيد يصلي قاعداً ثم تلزمه الإعادة عند إطلاقه وحديث عمر رضي الله تعالى عنه كان قبل افتتاح الصلاة ليفتتح الصلاة ألا ترى أنه روي أنه لما طعن قال آه قتلني الكلب من يصلي بالناس ثم قال تقدم يا عبدالرحمن
    هذا والله العالم

    بس انا اشوف عادي قوله
    قديمة 11 - 09 - 2007, 08:13
    المشاركة 9
    صورة 'خالد الشهري' الرمزية
    خالد الشهري
    :: عضو نشيط ::
    تاريخ الإنضمام: 22 - 09 - 2006
    رقم العضوية : 26639
    الدولة : السعوديه
    العمر: 33
    المشاركات: 2,806
    • أرسل رسالة بواسطة ICQ إلى خالد الشهري
    • أرسل رسالة بواسطة AIM إلى خالد الشهري
    • أرسل رسالة بواسطة MSN إلى خالد الشهري
    • أرسل رسالة بواسطة Yahoo إلى خالد الشهري
    • أرسل رسالة بواسطة Skype™ إلى خالد الشهري
    افتراضي
    يعطيك العافيه يالغلا

    اللي اعرفه واللس سمعته واللي درسناه

    عندما طعن

    قال لـ ابن عباس رضي الله عنه

    إنظر من قتلني فقال له غلام المغيره فقال عمر رضي الله عنه قاتله الله والله اني امرت له معروفٌ

    الى اخر القصه

    وفي قصتك بعض الاختلاف وفيه هذه الكلمه قتلني الكلب ولا اعلم صحتها

    والعجيب في الامر

    انا عمر رضي الله عنه

    قبل موته حلم ان ديكآ ينقره ثلاث مرات

    وبان ان الديك هو ابو لؤلؤه بعد ماعمل عملته

    واللذي قتل من المسلين 7

    هذا مقطع صوتي الشيخ لـ محمد لبيب عن وفاة عمر من طريق الاسلام


    دمتم بخير

    والله اعلم
    ◙────────────────█────────◙
    ◙───────────────█────────◙
    ◙────────────█▀█─█──▀─────◙
    ◙───▀▀──▀▀▀▀▀▀▀▀▀▀▀─█────────◙
    ◙───█─█─█───────────█─█──█───◙
    ◙───█─█─█──█──█▀▀▀──█─█──█───◙
    ◙───▀▀▀▀▀▀▀▀▀▀▀▀▀▀▀▀▀─▀▀▀▀───◙
    ◙──────────▀─────────────────◙
    قديمة 11 - 09 - 2007, 08:14
    المشاركة 10
    صورة 'عامرعلى' الرمزية
    عامرعلى
    :: عضو نشيط ::
    تاريخ الإنضمام: 25 - 04 - 2007
    رقم العضوية : 35058
    الدولة : ارض الجهاد
    العمر: 31
    المشاركات: 5,546
    • أرسل رسالة بواسطة MSN إلى عامرعلى
    افتراضي
    ياخونا هذه القصة توجد بها الفاظ تخالف العقيدة

    مثل (( وذلك بفضل الله ورسوله )) (( بفضل الله ثم رسول الله ))

    لا يثنى مع الله احد ياخوه حتى لو النبى صلى الله عليه وسلم

    والمخالفه الاخرى مثل ما لاحظه الاخوة

    ((قتلنى الكلب)) والله انا بحثت كتير جدا كى ارى اى شىء من هذا القبيل

    كل ما وجدته ان هذه القصه فى كثير من المنتديات ولكن وجدت خطبه لفضيلة الشيخ /محمد العريفي

    عنوانها وفاة سيدنا عمر بن الخطاب ( رضى الله عنه وارضاه )

    وهناك ملاحظه اخرى اننا لابد ان نتأدب مع صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم


    واليكم القصة من خطبة الشيخ
    _________________

    سيدنا عمر بن الخطاب .. الخليفة الراشد ..

    الذي نصر الدين .. وجاهد لرب العالمين .. وأطفأ نيران دولة المجوس ..

    حقد عليه الكافرون ..

    وكان من أكثرهم حقداً .. أبو لؤلؤة المجوسي ..

    وكان عبداً نجاراً حداداً في المدينة .. وكان يصنع الرحاء .. جمع رحى وهي آلة لطحن
    الشعير .. وهي حجران مصفحان يوضع أحدهما فوق الآخر ويطرح الحب بينهما .. وتدار
    باليد .. فيطحن ..
    أخذ هذا العبد يتحين الفرص للانتقام من عمر ..
    فلقيه عمر يوماً في طريق فسأله وقال :
    حدثت أنك تقول لو أشاء لصنعت رحى تطحن بالريح ؟!
    فالتفت العبد عابساً إلى عمر ..
    وقال : بلى .. لأصنعن لك رحى يتحدث بها أهل المشرق والمغرب ..
    فلتفت عمر إلى من معه .. وقال :
    توعدني العبد ..
    ثم مضى العبد وصنع خنجراً له رأسان .. مقبضه في وسطه .. فهو إن طعن به من هذه الجهة
    قتل .. وإن طعن به من الجهة الأخرى قتل .. وأخذ يطليه بالسم ..
    حتى إذا طعن به .. يقتل إما بقوة الطعن أو السم ..
    ثم جاء .. في ظلمة الليل .. فاختبأ لعمر في زاوية من زوايا المسجد ..
    فلم يزل هناك حتى دخل عمر إلى المسجد ينبه الناس لصلاة الفجر ..
    ثم أقيمت الصلاة .. وتقدم بهم عمر .. فكبر ..
    فلما ابتدأ القراءة ..
    خرج عليه المجوسي .. وفي طرفة عين .. عاجله .. بثلاث طعنات ..
    وقعت الأولى في صدره والثانية في جنبه .. والثالثة تحت سرته ..
    فصاح عمر .. ووقع على الأرض ..
    وهو يردد قوله تعالى : وكان أمر الله قدراً مقدوراً ..
    وتقدم عبد الرحمن بن عوف وأكمل الصلاة بالناس ..
    أما العبد فقد طار بسكينه يشق صفوف المصلين .. ويطعن المسلمين .. يميناً وشمالاً ..
    حتى طعن ثلاثة عشر رجلاً .. مات منهم سبعة ..
    ثم وقف شاهراً سكينه ما يقترب منه أحد إلا طعنه .. فاقترب منه رجل وألقى عليه رداءً
    غليظاً ..
    فاضطرب المجوسي .. وعلم أنهم قدروا عليه .. فطعن نفسه ..
    وحُمِل عمر مغشياً عليه إلى بيته .. وانطلق الناس معه يبكون ..
    وظل مغمى عليه .. حتى كادت أن تطلع الشمس ..
    فلما أفاق .. نظر في وجوه من حوله .. ثم كان أول سؤال سأله .. أن قال :
    أصلى الناس ؟ قالوا : نعم ..
    فقال : الحمد لله .. لا إسلام لمن ترك الصلاة ..
    ثم دعا بماء فتوضأ .. وأراد أن يقوم ليصلي فلم يقدر ..
    فأخذ بيد ابنه عبد الله فأجلسه خلفه .. وتساند إليه ليجلس ..
    فجعلت جراحه تنزف دماً ..
    قال عبد الله بن عمر .. والله إني لأضع أصابعي .. فما تسد الجرح ..
    فربطنا جرحه بالعمائم .. فصلى الصبح ..
    ثم قال : يا ابن عباس انظر من قتلني ..
    فقال : طعنك الغلام المجوسي .. ثم طعن معك رهطاً .. ثم قتل نفسه ..
    فقال عمر : الحمد لله .. الذي لم يجعل قاتلي يحاجني عند الله بسجدة سجدها له قط ..
    ثم دخل الطبيب على عمر .. لينظر إلى جرحه .. فسقاه ماءً مخلوطاً بتمر ..
    فخرج الماء من جروحه ..
    فظن الطبيب أن الذي خرج دم وصديد .. فأسقاه لبناً ..
    فخرج اللبن من جرحه الذي تحت سرته .. فعلم الطبيب أن الطعنات قد مزقت جسده ..
    فقال : يا أمير المؤمنين .. أوص .. فما أظنك إلا ميتاً اليوم أو غداً ..
    فقال عمر : صدقتني .. ولو قلت غير ذلك لكذبتك ..
    ثم قال :
    والله لو أن لي الدنيا كلها .. لافتديت به من هول المطلع .. يعني الوقوف بين يدي
    الله تعالى ..
    فقال ابن عباس : وإن قلت ذلك .. فجزاك الله خيراً ..
    أليس قد دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم .. أن يعز الله بك الدين والمسلمين .. إذ يخافون
    بمكة ؟
    فلما أسلمت .. كان إسلامك عزاً .. وظهر بك الإسلام ..
    وهاجرت .. فكانت هجرتك فتحاً .. ثم لم تغب عن مشهد شهده رسول الله صلى الله عليه وسلم .. من
    قتال المشركين ؟
    ثم قبض وهو عنك راضٍ ..
    ووازرت الخليفة بعده .. وقُبض وهو عنك راض ..
    ثم وليت بخير ما ولي الناس .. مصّر الله بك الأمصار ..
    وجبا بك الأموال .. ونفى بك العدو ..
    ثم ختم لك بالشهادة .. فهنيئا لك ..
    فقال عمر : أجلسوني ..
    فلما جلس .. قال لابن عباس : أعد عليَّ كلامك ..
    فلما أعاد عليه ..
    قال : والله إن المغرور من تغرونه ..
    أتشهد لي بذلك عند الله يوم تلقاه ؟
    فقال بن عباس : نعم .. ففرح عمر .. وقال : اللهم لك الحمد …
    ثم جاء الناس فجعلوا يثنون عليه .. ويودعونه ..
    وجاء شاب ..
    فقال : أبشر يا أمير المؤمنين .. صحبت رسول الله صلى الله عليه وسلم .. ثم وليت فعدلت .. ثم
    شهادة ..
    فقال عمر : وددت أني خرجت منها كفافاً .. لا عليَّ ولا لي ..
    فلما أدبر الشاب .. فإذا إزاره يمس الأرض .. فقال عمر : ردوا علي الغلام ..
    قال : يا ابن أخي .. ارفع ثوبك .. فإنه أنقى لثوبك .. وأتقى لربك ..
    ثم اشتد الألم على عمر .. وجعل يتغشاه الكرب .. ويغمى عليه ..
    قال عبد الله بن عمر : غشي على أبي فأخذت رأسه فوضعته في حجري ..
    فأفاق .. فقال : ضع رأسي في الأرض ثم غشي عليه فأفاق ورأسه في حجري ..
    فقال : ضع رأسي على الأرض ..
    فقلت : وهل حجري والأرض إلا سواء يا أبتاه ..
    فقال : اطرح وجهي على التراب .. لعل الله تعالى أن يرحمني ..
    فإذا قبضت .. فأسرعوا بي إلى حفرتي ..
    فإنما هو خير تقدموني إليه .. أو شر تضعونه عن رقابكم ..
    ثم قال : ويل لعمر .. وويل لأمه .. إن لم يغفر له .. ثم ضاق به النفس .. واشتدت
    عليه السكرات .. ثم مات عليه السلام....
    ودفنوه بجانب صاحبيه ..
    نعم .. مات عمر بن الخطاب .. لكن مثله في الحقيقة لم يمت ..
    قدم على أعمال صالحات .. ودرجات رفيعات ..
    صاحبه في قبره قراءته للقرآن .. وبكاؤه من خشيته الرحمن ..
    تؤنسه صلاته في وحشته .. ويرفع جهاده من درجته ..
    تعب في دنياه قليلاً .. لكنه استراح في آخرته طويلاً ..
    بل قد عده النبي صلى الله عليه وسلم من العشرة المبشرين بالجنة ..
    بل قد روى البخاري أن النبي صلى الله عليه وسلم قال يوماً :
    بينا أنا نائم رأيتني في الجنة .. فإذا امرأة تتوضأ إلى جانب قصر .. فقلت :
    لمن هذا القصر ؟ قالوا : لعمر .. فذكرت غيرته فوليت مدبراً ..
    فبكى عمر وقال : أعليك أغار يا رسول الله !! ..
    * * * * * * * * * *
    نعم ..
    هكذا الصالحون .. أيقنوا بنزول الموت فاستعدوا للقائه في كل لحظة ..
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــ
    منقول من خطبة الشيخ محمد العريفي


    رحمك الله أبا حفص..

    وجزاكم الله خيرا
    قديمة 11 - 09 - 2007, 08:23
    المشاركة 11
    صورة 'أبو إسراء' الرمزية
    أبو إسراء
    :: عضو نشيط ::
    تاريخ الإنضمام: 17 - 06 - 2007
    رقم العضوية : 38010
    الدولة : تونس الخضراء
    المشاركات: 2,869
    افتراضي
    ياخونا هذه القصة توجد بها الفاظ تخالف العقيدة


    مثل (( وذلك بفضل الله ورسوله )) (( بفضل الله ثم رسول الله ))

    لا يثنى مع الله احد ياخوه حتى لو النبى صلى الله عليه وسلم

    والمخالفه الاخرى مثل ما لاحظه الاخوة

    ((قتلنى الكلب)) والله انا بحثت كتير جدا كى ارى اى شىء من هذا القبيل

    كل ما وجدته ان هذه القصه فى كثير من المنتديات ولكن وجدت خطبه لفضيلة الشيخ /محمد العريفي

    عنوانها وفاة سيدنا عمر بن الخطاب ( رضى الله عنه وارضاه )

    وهناك ملاحظه اخرى اننا لابد ان نتأدب مع صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم


    واليكم القصة من خطبة الشيخ
    _________________

    سيدنا عمر بن الخطاب .. الخليفة الراشد ..

    الذي نصر الدين .. وجاهد لرب العالمين .. وأطفأ نيران دولة المجوس ..

    حقد عليه الكافرون ..

    وكان من أكثرهم حقداً .. أبو لؤلؤة المجوسي ..

    وكان عبداً نجاراً حداداً في المدينة .. وكان يصنع الرحاء .. جمع رحى وهي آلة لطحن
    الشعير .. وهي حجران مصفحان يوضع أحدهما فوق الآخر ويطرح الحب بينهما .. وتدار
    باليد .. فيطحن ..
    أخذ هذا العبد يتحين الفرص للانتقام من عمر ..
    فلقيه عمر يوماً في طريق فسأله وقال :
    حدثت أنك تقول لو أشاء لصنعت رحى تطحن بالريح ؟!
    فالتفت العبد عابساً إلى عمر ..
    وقال : بلى .. لأصنعن لك رحى يتحدث بها أهل المشرق والمغرب ..
    فلتفت عمر إلى من معه .. وقال :
    توعدني العبد ..
    ثم مضى العبد وصنع خنجراً له رأسان .. مقبضه في وسطه .. فهو إن طعن به من هذه الجهة
    قتل .. وإن طعن به من الجهة الأخرى قتل .. وأخذ يطليه بالسم ..
    حتى إذا طعن به .. يقتل إما بقوة الطعن أو السم ..
    ثم جاء .. في ظلمة الليل .. فاختبأ لعمر في زاوية من زوايا المسجد ..
    فلم يزل هناك حتى دخل عمر إلى المسجد ينبه الناس لصلاة الفجر ..
    ثم أقيمت الصلاة .. وتقدم بهم عمر .. فكبر ..
    فلما ابتدأ القراءة ..
    خرج عليه المجوسي .. وفي طرفة عين .. عاجله .. بثلاث طعنات ..
    وقعت الأولى في صدره والثانية في جنبه .. والثالثة تحت سرته ..
    فصاح عمر .. ووقع على الأرض ..
    وهو يردد قوله تعالى : وكان أمر الله قدراً مقدوراً ..
    وتقدم عبد الرحمن بن عوف وأكمل الصلاة بالناس ..
    أما العبد فقد طار بسكينه يشق صفوف المصلين .. ويطعن المسلمين .. يميناً وشمالاً ..
    حتى طعن ثلاثة عشر رجلاً .. مات منهم سبعة ..
    ثم وقف شاهراً سكينه ما يقترب منه أحد إلا طعنه .. فاقترب منه رجل وألقى عليه رداءً
    غليظاً ..
    فاضطرب المجوسي .. وعلم أنهم قدروا عليه .. فطعن نفسه ..
    وحُمِل عمر مغشياً عليه إلى بيته .. وانطلق الناس معه يبكون ..
    وظل مغمى عليه .. حتى كادت أن تطلع الشمس ..
    فلما أفاق .. نظر في وجوه من حوله .. ثم كان أول سؤال سأله .. أن قال :
    أصلى الناس ؟ قالوا : نعم ..
    فقال : الحمد لله .. لا إسلام لمن ترك الصلاة ..
    ثم دعا بماء فتوضأ .. وأراد أن يقوم ليصلي فلم يقدر ..
    فأخذ بيد ابنه عبد الله فأجلسه خلفه .. وتساند إليه ليجلس ..
    فجعلت جراحه تنزف دماً ..
    قال عبد الله بن عمر .. والله إني لأضع أصابعي .. فما تسد الجرح ..
    فربطنا جرحه بالعمائم .. فصلى الصبح ..
    ثم قال : يا ابن عباس انظر من قتلني ..
    فقال : طعنك الغلام المجوسي .. ثم طعن معك رهطاً .. ثم قتل نفسه ..
    فقال عمر : الحمد لله .. الذي لم يجعل قاتلي يحاجني عند الله بسجدة سجدها له قط ..
    ثم دخل الطبيب على عمر .. لينظر إلى جرحه .. فسقاه ماءً مخلوطاً بتمر ..
    فخرج الماء من جروحه ..
    فظن الطبيب أن الذي خرج دم وصديد .. فأسقاه لبناً ..
    فخرج اللبن من جرحه الذي تحت سرته .. فعلم الطبيب أن الطعنات قد مزقت جسده ..
    فقال : يا أمير المؤمنين .. أوص .. فما أظنك إلا ميتاً اليوم أو غداً ..
    فقال عمر : صدقتني .. ولو قلت غير ذلك لكذبتك ..
    ثم قال :
    والله لو أن لي الدنيا كلها .. لافتديت به من هول المطلع .. يعني الوقوف بين يدي
    الله تعالى ..
    فقال ابن عباس : وإن قلت ذلك .. فجزاك الله خيراً ..
    أليس قد دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم .. أن يعز الله بك الدين والمسلمين .. إذ يخافون
    بمكة ؟
    فلما أسلمت .. كان إسلامك عزاً .. وظهر بك الإسلام ..
    وهاجرت .. فكانت هجرتك فتحاً .. ثم لم تغب عن مشهد شهده رسول الله صلى الله عليه وسلم .. من
    قتال المشركين ؟
    ثم قبض وهو عنك راضٍ ..
    ووازرت الخليفة بعده .. وقُبض وهو عنك راض ..
    ثم وليت بخير ما ولي الناس .. مصّر الله بك الأمصار ..
    وجبا بك الأموال .. ونفى بك العدو ..
    ثم ختم لك بالشهادة .. فهنيئا لك ..
    فقال عمر : أجلسوني ..
    فلما جلس .. قال لابن عباس : أعد عليَّ كلامك ..
    فلما أعاد عليه ..
    قال : والله إن المغرور من تغرونه ..
    أتشهد لي بذلك عند الله يوم تلقاه ؟
    فقال بن عباس : نعم .. ففرح عمر .. وقال : اللهم لك الحمد …
    ثم جاء الناس فجعلوا يثنون عليه .. ويودعونه ..
    وجاء شاب ..
    فقال : أبشر يا أمير المؤمنين .. صحبت رسول الله صلى الله عليه وسلم .. ثم وليت فعدلت .. ثم
    شهادة ..
    فقال عمر : وددت أني خرجت منها كفافاً .. لا عليَّ ولا لي ..
    فلما أدبر الشاب .. فإذا إزاره يمس الأرض .. فقال عمر : ردوا علي الغلام ..
    قال : يا ابن أخي .. ارفع ثوبك .. فإنه أنقى لثوبك .. وأتقى لربك ..
    ثم اشتد الألم على عمر .. وجعل يتغشاه الكرب .. ويغمى عليه ..
    قال عبد الله بن عمر : غشي على أبي فأخذت رأسه فوضعته في حجري ..
    فأفاق .. فقال : ضع رأسي في الأرض ثم غشي عليه فأفاق ورأسه في حجري ..
    فقال : ضع رأسي على الأرض ..
    فقلت : وهل حجري والأرض إلا سواء يا أبتاه ..
    فقال : اطرح وجهي على التراب .. لعل الله تعالى أن يرحمني ..
    فإذا قبضت .. فأسرعوا بي إلى حفرتي ..
    فإنما هو خير تقدموني إليه .. أو شر تضعونه عن رقابكم ..
    ثم قال : ويل لعمر .. وويل لأمه .. إن لم يغفر له .. ثم ضاق به النفس .. واشتدت
    عليه السكرات .. ثم مات عليه السلام....
    ودفنوه بجانب صاحبيه ..
    نعم .. مات عمر بن الخطاب .. لكن مثله في الحقيقة لم يمت ..
    قدم على أعمال صالحات .. ودرجات رفيعات ..
    صاحبه في قبره قراءته للقرآن .. وبكاؤه من خشيته الرحمن ..
    تؤنسه صلاته في وحشته .. ويرفع جهاده من درجته ..
    تعب في دنياه قليلاً .. لكنه استراح في آخرته طويلاً ..
    بل قد عده النبي صلى الله عليه وسلم من العشرة المبشرين بالجنة ..
    بل قد روى البخاري أن النبي صلى الله عليه وسلم قال يوماً :
    بينا أنا نائم رأيتني في الجنة .. فإذا امرأة تتوضأ إلى جانب قصر .. فقلت :
    لمن هذا القصر ؟ قالوا : لعمر .. فذكرت غيرته فوليت مدبراً ..
    فبكى عمر وقال : أعليك أغار يا رسول الله !! ..
    * * * * * * * * * *
    نعم ..
    هكذا الصالحون .. أيقنوا بنزول الموت فاستعدوا للقائه في كل لحظة ..
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــ
    منقول من خطبة الشيخ محمد العريفي



    رحمك الله أبا حفص..


    وجزاكم الله خيرا

    بارك الله فيك أخي على تعقيبك الرائع


    الرجاء الانتباه و الحذر عند نقل القصص و الروايات
    و الاعتماد على المصادر الصحيحة فقك
    إشراف أبي إسراء محمد ناجي
    رحل الطاغية هرب بن علي
    تنفس المسلمون في تونس الحرية
    اللهم أدم علينا هذه النعمة
    قديمة 11 - 09 - 2007, 09:12
    المشاركة 12
    MORHF
    :: عضـــو::
    تاريخ الإنضمام: 16 - 11 - 2006
    رقم العضوية : 28386
    المشاركات: 44
    افتراضي
    بارك الله فيكم
    theone4host.net معجب بهذا.
    قديمة 11 - 09 - 2007, 14:43
    المشاركة 13
    صورة 'almobher' الرمزية
    almobher
    :: عضو نشيط ::
    تاريخ الإنضمام: 21 - 04 - 2007
    رقم العضوية : 34358
    الدولة : sudia
    المشاركات: 515
    افتراضي
    بارك الله بكل الاخوة الي رأوا الموضوع واصلحوه

    تحياتي
    theone4host.net معجب بهذا.
    قديمة 11 - 09 - 2007, 16:04
    المشاركة 14
    صورة 'الرابط العجيب' الرمزية
    الرابط العجيب
    :: عضو نشيط ::
    تاريخ الإنضمام: 10 - 01 - 2006
    رقم العضوية : 16011
    الدولة : الأمـ UAE ـارات
    المشاركات: 1,325
    افتراضي
    ياخونا هذه القصة توجد بها الفاظ تخالف العقيدة

    مثل (( وذلك بفضل الله ورسوله )) (( بفضل الله ثم رسول الله ))

    لا يثنى مع الله احد ياخوه حتى لو النبى صلى الله عليه وسلم

    والمخالفه الاخرى مثل ما لاحظه الاخوة

    ((قتلنى الكلب)) والله انا بحثت كتير جدا كى ارى اى شىء من هذا القبيل

    كل ما وجدته ان هذه القصه فى كثير من المنتديات ولكن وجدت خطبه لفضيلة الشيخ /محمد العريفي

    عنوانها وفاة سيدنا عمر بن الخطاب ( رضى الله عنه وارضاه )

    وهناك ملاحظه اخرى اننا لابد ان نتأدب مع صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم


    واليكم القصة من خطبة الشيخ
    _________________

    سيدنا عمر بن الخطاب .. الخليفة الراشد ..

    الذي نصر الدين .. وجاهد لرب العالمين .. وأطفأ نيران دولة المجوس ..

    حقد عليه الكافرون ..

    وكان من أكثرهم حقداً .. أبو لؤلؤة المجوسي ..

    وكان عبداً نجاراً حداداً في المدينة .. وكان يصنع الرحاء .. جمع رحى وهي آلة لطحن
    الشعير .. وهي حجران مصفحان يوضع أحدهما فوق الآخر ويطرح الحب بينهما .. وتدار
    باليد .. فيطحن ..
    أخذ هذا العبد يتحين الفرص للانتقام من عمر ..
    فلقيه عمر يوماً في طريق فسأله وقال :
    حدثت أنك تقول لو أشاء لصنعت رحى تطحن بالريح ؟!
    فالتفت العبد عابساً إلى عمر ..
    وقال : بلى .. لأصنعن لك رحى يتحدث بها أهل المشرق والمغرب ..
    فلتفت عمر إلى من معه .. وقال :
    توعدني العبد ..
    ثم مضى العبد وصنع خنجراً له رأسان .. مقبضه في وسطه .. فهو إن طعن به من هذه الجهة
    قتل .. وإن طعن به من الجهة الأخرى قتل .. وأخذ يطليه بالسم ..
    حتى إذا طعن به .. يقتل إما بقوة الطعن أو السم ..
    ثم جاء .. في ظلمة الليل .. فاختبأ لعمر في زاوية من زوايا المسجد ..
    فلم يزل هناك حتى دخل عمر إلى المسجد ينبه الناس لصلاة الفجر ..
    ثم أقيمت الصلاة .. وتقدم بهم عمر .. فكبر ..
    فلما ابتدأ القراءة ..
    خرج عليه المجوسي .. وفي طرفة عين .. عاجله .. بثلاث طعنات ..
    وقعت الأولى في صدره والثانية في جنبه .. والثالثة تحت سرته ..
    فصاح عمر .. ووقع على الأرض ..
    وهو يردد قوله تعالى : وكان أمر الله قدراً مقدوراً ..
    وتقدم عبد الرحمن بن عوف وأكمل الصلاة بالناس ..
    أما العبد فقد طار بسكينه يشق صفوف المصلين .. ويطعن المسلمين .. يميناً وشمالاً ..
    حتى طعن ثلاثة عشر رجلاً .. مات منهم سبعة ..
    ثم وقف شاهراً سكينه ما يقترب منه أحد إلا طعنه .. فاقترب منه رجل وألقى عليه رداءً
    غليظاً ..
    فاضطرب المجوسي .. وعلم أنهم قدروا عليه .. فطعن نفسه ..
    وحُمِل عمر مغشياً عليه إلى بيته .. وانطلق الناس معه يبكون ..
    وظل مغمى عليه .. حتى كادت أن تطلع الشمس ..
    فلما أفاق .. نظر في وجوه من حوله .. ثم كان أول سؤال سأله .. أن قال :
    أصلى الناس ؟ قالوا : نعم ..
    فقال : الحمد لله .. لا إسلام لمن ترك الصلاة ..
    ثم دعا بماء فتوضأ .. وأراد أن يقوم ليصلي فلم يقدر ..
    فأخذ بيد ابنه عبد الله فأجلسه خلفه .. وتساند إليه ليجلس ..
    فجعلت جراحه تنزف دماً ..
    قال عبد الله بن عمر .. والله إني لأضع أصابعي .. فما تسد الجرح ..
    فربطنا جرحه بالعمائم .. فصلى الصبح ..
    ثم قال : يا ابن عباس انظر من قتلني ..
    فقال : طعنك الغلام المجوسي .. ثم طعن معك رهطاً .. ثم قتل نفسه ..
    فقال عمر : الحمد لله .. الذي لم يجعل قاتلي يحاجني عند الله بسجدة سجدها له قط ..
    ثم دخل الطبيب على عمر .. لينظر إلى جرحه .. فسقاه ماءً مخلوطاً بتمر ..
    فخرج الماء من جروحه ..
    فظن الطبيب أن الذي خرج دم وصديد .. فأسقاه لبناً ..
    فخرج اللبن من جرحه الذي تحت سرته .. فعلم الطبيب أن الطعنات قد مزقت جسده ..
    فقال : يا أمير المؤمنين .. أوص .. فما أظنك إلا ميتاً اليوم أو غداً ..
    فقال عمر : صدقتني .. ولو قلت غير ذلك لكذبتك ..
    ثم قال :
    والله لو أن لي الدنيا كلها .. لافتديت به من هول المطلع .. يعني الوقوف بين يدي
    الله تعالى ..
    فقال ابن عباس : وإن قلت ذلك .. فجزاك الله خيراً ..
    أليس قد دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم .. أن يعز الله بك الدين والمسلمين .. إذ يخافون
    بمكة ؟
    فلما أسلمت .. كان إسلامك عزاً .. وظهر بك الإسلام ..
    وهاجرت .. فكانت هجرتك فتحاً .. ثم لم تغب عن مشهد شهده رسول الله صلى الله عليه وسلم .. من
    قتال المشركين ؟
    ثم قبض وهو عنك راضٍ ..
    ووازرت الخليفة بعده .. وقُبض وهو عنك راض ..
    ثم وليت بخير ما ولي الناس .. مصّر الله بك الأمصار ..
    وجبا بك الأموال .. ونفى بك العدو ..
    ثم ختم لك بالشهادة .. فهنيئا لك ..
    فقال عمر : أجلسوني ..
    فلما جلس .. قال لابن عباس : أعد عليَّ كلامك ..
    فلما أعاد عليه ..
    قال : والله إن المغرور من تغرونه ..
    أتشهد لي بذلك عند الله يوم تلقاه ؟
    فقال بن عباس : نعم .. ففرح عمر .. وقال : اللهم لك الحمد …
    ثم جاء الناس فجعلوا يثنون عليه .. ويودعونه ..
    وجاء شاب ..
    فقال : أبشر يا أمير المؤمنين .. صحبت رسول الله صلى الله عليه وسلم .. ثم وليت فعدلت .. ثم
    شهادة ..
    فقال عمر : وددت أني خرجت منها كفافاً .. لا عليَّ ولا لي ..
    فلما أدبر الشاب .. فإذا إزاره يمس الأرض .. فقال عمر : ردوا علي الغلام ..
    قال : يا ابن أخي .. ارفع ثوبك .. فإنه أنقى لثوبك .. وأتقى لربك ..
    ثم اشتد الألم على عمر .. وجعل يتغشاه الكرب .. ويغمى عليه ..
    قال عبد الله بن عمر : غشي على أبي فأخذت رأسه فوضعته في حجري ..
    فأفاق .. فقال : ضع رأسي في الأرض ثم غشي عليه فأفاق ورأسه في حجري ..
    فقال : ضع رأسي على الأرض ..
    فقلت : وهل حجري والأرض إلا سواء يا أبتاه ..
    فقال : اطرح وجهي على التراب .. لعل الله تعالى أن يرحمني ..
    فإذا قبضت .. فأسرعوا بي إلى حفرتي ..
    فإنما هو خير تقدموني إليه .. أو شر تضعونه عن رقابكم ..
    ثم قال : ويل لعمر .. وويل لأمه .. إن لم يغفر له .. ثم ضاق به النفس .. واشتدت
    عليه السكرات .. ثم مات عليه السلام....
    ودفنوه بجانب صاحبيه ..
    نعم .. مات عمر بن الخطاب .. لكن مثله في الحقيقة لم يمت ..
    قدم على أعمال صالحات .. ودرجات رفيعات ..
    صاحبه في قبره قراءته للقرآن .. وبكاؤه من خشيته الرحمن ..
    تؤنسه صلاته في وحشته .. ويرفع جهاده من درجته ..
    تعب في دنياه قليلاً .. لكنه استراح في آخرته طويلاً ..
    بل قد عده النبي صلى الله عليه وسلم من العشرة المبشرين بالجنة ..
    بل قد روى البخاري أن النبي صلى الله عليه وسلم قال يوماً :
    بينا أنا نائم رأيتني في الجنة .. فإذا امرأة تتوضأ إلى جانب قصر .. فقلت :
    لمن هذا القصر ؟ قالوا : لعمر .. فذكرت غيرته فوليت مدبراً ..
    فبكى عمر وقال : أعليك أغار يا رسول الله !! ..
    * * * * * * * * * *
    نعم ..
    هكذا الصالحون .. أيقنوا بنزول الموت فاستعدوا للقائه في كل لحظة ..
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــ
    منقول من خطبة الشيخ محمد العريفي


    رحمك الله أبا حفص..

    وجزاكم الله خيرا
    الله يرزقك الفردوس الاعلى

    وهاي المواضيع تكون
    شرات اللي يدس السم بالعسل

    قال شو قال سيدنا عمر "الفاروق" رضي الله عنه وارضاه
    يقول قتلني الكلب

    ناس ما تبي غير تشويه صورة
    من اذا راه الشيطان سلك طريق غير طريقه <<< معنى للحديث الشريف


    اخويه كويت فايف .. بيض الله ويهك
    كنت اول من اعترض ع الكلمة
    حسبي الله ونعم الوكيل

    @@@

    @@@
    بالصوت والصورة " الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم : ليس لدي رجال أمن "

    @@@

    من يشوف دبي بلد الخلاعه والمجون
    فها أحول ما يشوف غير الي يبغي يشوفه
    * لا تُظهِر الشّماتة بأخيك فيُعافيه الله ويبتليك
    اللي يقول قناة دبي تتحدى الله ( والعياذ بالله )
    لايظلم نفسه ، ويقول كلام اكبر عنه

    صورة الإعتذار من إدارة القناة عن الخطأ الفني


    شعار دبي الدائم :
    (( هل من منافس ؟؟؟ ))
    قديمة 11 - 09 - 2007, 16:10
    المشاركة 15
    صورة 'الرابط العجيب' الرمزية
    الرابط العجيب
    :: عضو نشيط ::
    تاريخ الإنضمام: 10 - 01 - 2006
    رقم العضوية : 16011
    الدولة : الأمـ UAE ـارات
    المشاركات: 1,325
    افتراضي
    بالنسبة لاعتراض الاخوة على كلمة قتلني الكلب انا بعد استغربت ولكن سألت احد الاخوة الي كتبوا بالموضوع وردوا لي هذا المصدر

    اقتباس
    المبسوط / ج: 1 ص : 196
    اقتباس
    أن الحدث كان بصنع العباد فيمنعه كما لو كان بصنعه لأن هذا ليس في معنى المنصوص عليه فإن الحدث السماوي العذر المانع من المضي ممن له الحق وهنا العذر من غير من له الحق وبينهما فرق فإن المريض يصلي قاعداً ثم لا يعيد إذا برأ والمقيد يصلي قاعداً ثم تلزمه الإعادة عند إطلاقه وحديث عمر رضي الله تعالى عنه كان قبل افتتاح الصلاة ليفتتح الصلاة ألا ترى أنه روي أنه لما طعن قال آه قتلني الكلب من يصلي بالناس ثم قال تقدم يا عبدالرحمن
    هذا والله العالم

    بس انا اشوف عادي قوله
    عفوا

    منو المبسوط ؟؟


    اقتباس
    بس انا اشوف عادي قوله
    استغفر الله العلي العظيم واتوب اليه

    كيف عادي ؟؟
    حسبي الله ونعم الوكيل

    @@@

    @@@
    بالصوت والصورة " الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم : ليس لدي رجال أمن "

    @@@

    من يشوف دبي بلد الخلاعه والمجون
    فها أحول ما يشوف غير الي يبغي يشوفه
    * لا تُظهِر الشّماتة بأخيك فيُعافيه الله ويبتليك
    اللي يقول قناة دبي تتحدى الله ( والعياذ بالله )
    لايظلم نفسه ، ويقول كلام اكبر عنه

    صورة الإعتذار من إدارة القناة عن الخطأ الفني


    شعار دبي الدائم :
    (( هل من منافس ؟؟؟ ))
    اضافة رد
    العلامات المرجعية

    قصة وفاة الخليفة عمر بن الخطاب


    أريد تصميم موقع وأحتاج لأفكاركم المهمة رواد ترايدنت ... اسمحولي اقول لكم السبب >> الــحــقــيــقــي

    أدوات الموضوع
    طرق العرض



    الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن : 22:12.
    المعهد غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
    فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه إتجاه مايقوم به من بيع وشراء وإتفاق وأعطاء معلومات موقعه
    التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي معهد ترايدنت ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

    جميع الحقوق محفوظة Traidnt 2015
    • 00966920020037
    • 00966138648289
    • 2051033691
    Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
    SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.