×

:ـ: تغيير منكرات الافراد والدولة :ـ:

تغيير منكرات الافراد والدولة قال رسول الله صلى الله عليه وسل م ( من رأى منكم منكرا فليغيره بيده فان لم يستطع فليغيره بلسانه فان
صورة 'KanDellO' الرمزية
قديمة 11 - 08 - 2007, 03:33
المشاركة 1
تغيير منكرات الافراد والدولة

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( من رأى منكم منكرا فليغيره بيده فان لم يستطع فليغيره بلسانه فان لم يستطع فليغيره بقلبه وذلك اضعف الايمان )

وقال ايضا ( ما من نبي بعث الله في امة من قبلي الا كان له حواريون واصحاب يأخذون بسنته ويقتدون بأمره ، ثم انها تخلف منهم من بعدهم خلوف يقولون مالا يفعلون ، ويفعلون مالا يأمرون ، فمن جاهدهم بيده فهو مؤمن ومن جاهدهم بلسانه فهو مؤمن ومن جاهدهم بقلبه فهو مؤمن ، ليس وراء ذلك من الايمان حبة خرذل ) .

هذان الحديثان يفرضان على المسلمين جميعا تغيير المنكر اما باليد أي بالقوة ، واما تغيير باللسان او بالقلب ، والمنكر هو كل عمل قبحه الشرع وحرمه ويشمل ترك الفرائض وفعل المحرمات ، فمن ترك الفرائض ارتكب منكرا وجب تغييره ومن فعل الحرام ارتكب منكرا وجب تغييره ، والمنكر قد يقع من الافراد والجماعات والدول ، وتغيير المنكر يقع من الافراد والجماعات والدول .

المنكرات الواقعة في ايامنا هذه على نوعين هما :

1- منكرات تقع فردية وتحرمها قوانين الدول اليوم كالقتل والسرقة فيجب تغييرها باليد أي بالقوة اذا كان قادرا على ذلك ، فمن رأى شخصا يريد قتل آخر وكان قادرا على منعه بالقوة فيجب عليه ان يمنعه ويأثم اذا لم يمنعه ، ومن رأى شخصا يريد السرقة فيجب منعه اذا كان قادرا على ذلك ويأثم اذا لم يمنعه ، ومن رأى مظلوما وكان قادرا على رفع الظلم عنه يجب ان يرفعه ويأثم اذا تركه يظلم ولم يدافع عنه ، وقد حذر رسول الله صلى الله عليه وسلم من القعود عن حماية من يستطيع حمايته ودفع الظلم عنه بقوله (ان الله لا يقدس امة لا يأخذ الضعيف فيها حقه غير متعتع ) وقال ايضا ( ان الناس اذا رأو الظالم فلم يأخذوا على يديه اوشك ان يعمهم الله بعقاب منه ) ومدح الرسول صلى الله عليه وسلم من يساعد المظلوم ووعده بالثواب العظيم حيث قال ( من مشى مع مظلوم حتى يثبت له حقه ثبت الله تعالى قدمه يوم تزل الاقدام ) .

فان لم يستطع تغيير هذا المنكر بالقوة فليغيره بلسانه وذلك باسلوب او اكثر من الاساليب التالية ، الحكمة والموعظة الحسنة او المجادلة بالتي هي احسن ، فان لم يستطع فلينكر بقلبه وذلك بايجاد الشعور بالسخط على المنكر واهله ، وشحن القلب بذلك حتى يبقى في حالة استنكار دائم للمنكرات التي لا يستطيع حيالها شيئا .

والتغيير باللسان او القلب حتى يكون فعالا ومؤديا للغرض الذي من اجله شرع يجب ان يعبر عنه بالمواقف الصادقة ، فيقطع علاقته مع صاحب المنكر فلا يؤاكله ولا يشاربه ويهمله ليعود عن غيه ومنكره ، حتى ننقذ انفسنا من عقوبة الله المتمثلة في اللعن وضرب القلوب ببعضها ، قال صلى الله عليه وسلم ( ان اول ما دخل النقص على بني اسرائيل كان الرجل يلقى الرجل فيقول يا هذا اتق الله ودع ما تصنع ، فانه لا يحل لك ، ثم يلقاه من الغد فلا يمنعه ذلك ان يكون اكيله وشريبه وقعيده ، فلما فعلوا ذلك ضرب الله قلوب بعضهم ببعض ، كلا والله لتأمرن بالمعروف ولتنهون عن المنكر ولتأخذن على أيدي الظالم ولتأطرنه على الحق اطرا او ليضربن الله بقلوب بعضكم على بعض ثم يلعنكم كما لعنهم ) .

ان هذه المقاطعة الاجتماعية اسلوب من الاساليب المهمة في ردع اصحاب المنكرات ، كيف ذلك ؟

لدى الانسان شعور بالحاجة الى الحصول على محبة الاخرين واهتمامهم اضافة الى شعوره بالرغبة في الاجتماع مع افراد الجنس البشري ، وهذان الشعوران ناتجان عن غريزة النوع ويحتاجان الى الاشباع ، فان اشبعا شعر الانسان بالراحة والسرور وان لم يشبعا شعر بالضيق والانزعاج ، فيبدأ بالبحث عن الوسيلة التي تمكنه من اشباع مظاهر غريزته فاذا وجد ان فعله لهذه المنكرات سيؤدي به الى الوحدة والاهمال سيغير من سلوكه ليصبح مقبولا اجتماعيا ، اما اذا وجد نفسه محاطا باناس يبررون له افعاله ويمجدون له سلوكه ويسارعون في نفاقه سيبقى مصرا على منكراته ، ولهذا يجب على المسلمين ان يقاطعوا مثل هؤلاء الناس ان نهوهم عن المنكر ولم يتناهوا عنه كما في الحديث السابق .

ومن الامثلة على المقاطعة الاجتماعية ومدى تأثيرها في النفس قصة الرجال الثلاثة الذين تخلفوا عن غزوة تبوك فقد امر رسول الله صلى الله عليه وسلم بمقاطعتهم عقوبة لهم على فعلتهم .

كما امرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ان نخرج المخنثين من بيوتنا وذلك تطبيقا للمقاطعة الاجتماعية اذ يقول ( لعن الله المتشبهات من النساء بالرجال والمتشبهين من الرجال بالنساء اخرجوهم من بيوتكم ) ، كما امرنا رب العالمين ان لا نرحم اصحاب المنكرات فقال ( ولا تأخذكم بهما رأفة ولا رحمة في دين الله ) وعن ابن مسعود قال ( جاهدوا المنافقين بأيديكم ، فان لم تستطيعوا الا ان تكفهروا في وجوههم فاكفهروا في وجوههم ) كل ذلك ليؤكد على الاسلوب الناجح الذي يجب ان يتبع مع مثل هؤلاء .

2- اما النوع الثاني من المنكرات فهي منكرات تقع بسبب تشريعات الدول وقوانينها كخروج النساء سافرات او وجود خمارات او اقامة المهرجانات كمهرجان جرش والفحيص والازرق وغيرها ، فان تغييرها من قبل الافراد اوالحماعات باليد لا يصح لان الهجوم على الخمارة لا يغير المنكر وضرب النساء السافرات في الشارع لا يغير المنكر، فهذا منكرات وان فعلها افراد الا انها تعتبر منكرات دولة لانها وقعت بسبب حماية قوانين وتشريعات الدولة لها ، ويتم تغيير هذه المنكرات بتغيير تشريعات الدولة الوضعية وتطبيق النظام الاسلامي ، أي بحمل الدعوة الى استئناف الحياة الاسلامية ، امتثالا لقوله تعالى ( فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في انفسهم حرجا مما قضيت ويسلموا تسليما ) وقوله تعالى ( وان احكم بينهم بما انزل الله ولا تتبع اهواءهم واحذرهم ان يفتنوك عن بعض ما انزل الله اليك ). ومعنى استئناف الحياة الاسلامية دعوة المسلمين الى تطبيق الاسلام في حياتهم بالحكمة والموعظة الحسنة والمجادلة بالتي هي احسن ، فان وجدت هذه الدعوة معارضة ومقاومة وعدم استجابة وجب استخدام الصراع الفكري والكفاح السياسي وأخذ قيادة الامة وطلب النصرة حتى يتم توفير القوة المادية الكافية لتغيير المنكرات ولو بغلبة الظن .و ان عدم تطبيق الانظمة الاسلامية في الاقتصاد والسياسة الخارجية والحكم والتعليم ومحاولة ضرب النظام الاجتماعي هو من اكبر المنكرات التي يجب ان تزال وان يكون ازالتها الهم الاكبر في حياة المسلمين .

ان الخوف من تغيير منكرات الحكام والصمت على جرائمهم هو الذي اوصل الامة الى ما وصلت اليه من ذل وضعف والعراق وما يجري فيه خير مثال على ذلك، فان طول الصمت نتيجة الخوف من زبانية النظام البائد استوجب عقوبة الله التي طالت الصالحين قبل الطالحين، فانتشر القتل والدمار والاعتقال والتعذيب وشمل الجميع الا من رحم ربي. ان درس العراق يجب ان لا يغيب عن بالنا واذهاننا، وندرك ان بقاء الوضع على ما هو عليه وعدم السعي لتغيره بالطريقة الشرعية سيفضي بنا الى ما اصاب العراق، الا فالنجاة النجاة من الخطر القادم وذلك بالاخذ بالمبادرة في اقامة الخلافة الاسلامية وتطبيق الاسلام تطبيقا جذريا شاملا في المجتمع قبل ان تأتي امريكا بقضها وقضيضها لتمارس هواية القتل فينا كما مارستها في افغانستان والعراق والصومال والسودان و...و... والقائمة طويلة ..!
:ـ: :ـ: :ـ: :ـ:

منقول من احد المواقع

:: والسلام خير الختام ::
مركز الويب العربي
http://www.arabwebcenter.com
مدونة مركز الويب العربي
http://www.arabwebcenter.wordpress.com
حياتي بلا أغاني لها احلي المعاني
http://www.no4songs.ws

" كُلُ نَْْفْس ٍ ذَائِقَةُ الْمًَوْتِ ثُمٍ إِلَيْنَآ تُرْجَعٌونْ "
:+: اسلام شحاته ....:+:

المشاهدات 661 | التعليقات 0
 
اضافة رد
 

هل فاقد الشيء حقاً لا يعطيه الارض الحمراء بالصين

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طرق العرض


الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن : 00:12.
المعهد غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه إتجاه مايقوم به من بيع وشراء وإتفاق وأعطاء معلومات موقعه
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي معهد ترايدنت ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

جميع الحقوق محفوظة Traidnt 2019
  • 00966138651070
  • 00966138648289
  • 2051033691
Powered by vBulletin® Version 3.8.11 .Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.