ولا في الأحلام!

ولا في الأحلام! عصام سالم ما حدث في نصف النهائي الآسيوي ولا في الأحلام، فمن كان يتوقع أن يكون نهائي آسيا عربياً 100%، بعد تعثر

صورة 'كاتم الآهات' الرمزية
كاتم الآهات
||| عضو التميز |||
تاريخ الإنضمام: 28 - 03 - 2007
رقم العضوية : 33735
العمر: 34
المشاركات: 23,693
2
قديمة 27 - 07 - 2007, 05:19
المشاركة 1
  • قوة السمعة : 23293
  • الإعجاب: 1136



    ولا في الأحلام!






    عصام سالم


    ما حدث في نصف النهائي الآسيوي ولا في الأحلام، فمن كان يتوقع أن يكون نهائي آسيا عربياً 100%، بعد تعثر العرب في الجولة الأولى من الدور الأول قبل أن يمنحنا الأخضر العراقي الفوز الأول، على حساب الكنجارو الأسترالي، قبل أن ينتزع البطاقة العربية الأولى في نصف النهائي والبطاقة العربية الأولى في النهائي الحلم·

    ومن كان يتوقع أن يكون الأخضر السعودي أكثر المنتخبات -تجديداً - في البطولة، والأخضر العراقي الذي واجه أصعب وأقسى الظروف بين كل المنتخبات المشاركة، هما فارسا المباراة النهائية·

    لقد ضمنت الكرة العربية اللقب الآسيوي، حتى قبل أن نتابع المشهد الأخير بين ''الأخضرين'' في النهائي الذي تترقبه كل آسيا ولن تجد أمامها إلا ''أن تتكلم عربي'' حتى تستوعب الصدمة التي تعرضت لها القوتان العظيمتان كوريا واليابان في ليلة لا يمكن أن تسقط من ذاكرة الكرة الآسيوية·

    لقد نجح أسود الرافدين في تحقيق انجاز الوصول للنهائي لأول مرة في تاريخ الكرة العراقية، ولدغوا شمشون الكوري من نفس الجحر الذي لدغ به الكوريون الفريق الإيراني في رُبع النهائي، وسجل الجيل العراقي الحالي بقيادة يونس محمود اسمه في تاريخ الكرة الآسيوية، وحقق ما لم ينجزه جيل فلاح حسن وحسين سعيد وأحمد راضي ورعد حمودي، وبقية العقد الفريد لأبرز نجوم الكرة العراقية·

    وكان الأخضر السعودي رائعاً وهو يفك شيفرة الكمبيوتر الياباني ويلحق به أول هزيمة في آخر ثلاث بطولات، وبأقدام ياسر الكاسر ومالك، نجح الفيروس السعودي في إفساد الكمبيوتر الذي كان يظن الكثيرون أنه من الصعب إعادة برمجته، إذ بنجوم الأخضر يضعون حداً لتعقيداته، ويفرضوا عليه أن يغادر البطولة التي رشحه معظم المراقبين لاعتلاء عرش الكرة الآسيوية للمرة الثالثة على التوالي·

    ضرب السعوديون والعراقيون أكثر من عصفور بحجر واحد، صعدوا عن جدارة للنهائي الآسيوي، وضمنوا من الآن المشاركة - تلقائياً - في نهائيات 2011 بالدوحة، وأثبتوا أن الكرة العربية يمكن أن تكون رقماً صعباً في مواجهة شرق القارة، وضيفها الذي طبق قاعدة ''يا بخت من زار وخَفْف''·

    لأول مرة في البطولة، يجد الفريق الياباني نفسه في موقف لا يحسد عليه في مواجهة رغبة سعودية عارمة في رد الاعتبار أمام الكرة اليابانية التي سبق لها أن كسبت الأخضر في نهائي 1992 مرتين في بطولة 2000 ببيروت!
    إنها ليلة خضراء بعبق الحرمين الشرفين·
    إنها ليلة خضراء بطعم ''منْ السماء'' العراقي·

    وأمجاد يا عرب أمجاد·


    *نقلا عن صحيفة "الاتحاد" الاماراتية


    يتبع














    في خاطري شيئ






    صالح الحمادي


    توقعت وتوقع معي بن همام أن يكرر جمهور دور الأربعة في نهائي كاس الأمم الأسيوية كارثة ملعب هيسلي بهلسنكي الشهيرة في نهائي دوري أبطال أوربا بين ليفربول الانجليزي ويوفنتس الإيطالي لأن التدافع الجماهيري في دول لا تنتمي للرياضة بشكل صريح قد يوحي بهذا الجفاف والإفلاس من أول وهلة وحقيقة فقد كان المشهد في مباراة العراق أمام اليابان وفي مباراة منتخبنا الوطني أمام اليابان يوحي بشيء مما توقعته أنا والداهية محمد بن همام لأن التذاكر تفذت من الأسواق قبل المباراة بـ 48 ساعة ولأنها وصلت للسوق السوداء بأسعار كل شيء بريالين واللي ما يشتري يتفرج .

    لقد تابعت مباراة كوريا والعراق ثم مباراة منتخبنا الشاب مع منتخب اليابان وأشفقت على جماهير المنتخبات الأربعة التي حرمتها المسافات والحجوزات متعة مساندة منتخبات بلادها وأشفقت على المقاعد الخاوية التي تبحث عن متفرج ببلاش وتمنيت لو إن بن همام واتحاده الموقر جرب تنظيم بطولة ودية بدلا من تجربة بطولة ننتظرها كل أربع سنوات .

    بطولات الأمم الأسيوية ووسط ظروف هذه الدول يجب أن تنحصر في دول قادرة ومقتدرة مثل اليابان وكوريا الجنوبية والصين شرقا وقطر والأمارات غربا وما عدا ذلك فهلوة وسمك لبن تمر هندي على طريقة اشقائنا المصريين ويجب أن يعرف بن همام أن البطولات الأسيوية ليست فئران تجارب وليست رؤوس أيتام يتعلم فيها الحلاقة .

    ارتكب بن همام غلطة العمر بتوزيع بطولة القرن على أربع دول لايهمها نجاح أو فشل البطولة لأن كرة القدم ليست في أولوياتها وبن همام يعرف ذلك تماما وسواءا أعترف بن همام بهذه الغلطة الفادحة أو كابر فإن الفأس وقعت في الرأس وفشلت البطولة جماهيريا ولولا حضور جمهور اندونيسيا الرائع لقلنا أن هذه البطولة الأسوأ والأضعف جماهيريا .

    عموما أنقذ منتخبنا الرائع ومنتخب العراق الشقيق بن همام من مقصلة الإعلام وعلق القضية ضد مجهول وبدون شك فإن فشل البطولة الجماهيري قابله نجاح منتخبي السعودية والعراق الفني المذهل فوصل الصوت العربي للقمة على حساب كتلة شرق القارة بما فيها منتخب استراليا الذي حضر بعجرفة وكبرياء الإنجليز فصدمه الواقع المرير من أول نزال أمام منتخب عمان .

    سيكون الجميع على موعد مع قمة عربية آسيوية وفوز السعودية إن شاء الله يعني العودة لصولجان القارة وفوز العراق يعني دمل الجراح والخروج من براثن هم السنين فمبروك للمنتخبين الشقيقين ولا عزاء للداهية بن همام

    عامل الناس كما تحب ان يعاملوك



    رحم الله امرئ عرف حده فوقف عنده
    مغلق
    العلامات المرجعية

    موقع ياباني وزوار الموقع ماذا قالوا عن خسارتهم امام الصقور ..:: صفعة اخرى لـ موبايلي ،، الاتصالات السعودية تنزل عرض جديد ::..

    أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
    ابحث في الموضوع:

    البحث المتقدم
    طرق العرض



    الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن : 07:30.
    المعهد غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
    فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه إتجاه مايقوم به من بيع وشراء وإتفاق وأعطاء معلومات موقعه
    التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي معهد ترايدنت ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

    جميع الحقوق محفوظة Traidnt 2018
    • 00966138651070
    • 00966138648289
    • 2051033691
    Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
    SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.