الركن العام للمواضيع العامة : :: [يمنع] منعاً باتاً كتابة أي مواضيع هابطه أو ترفيهيه أو التشهير بأي موقع أو صاحبه أو ذكر نوع من أنواع الإختراقات .

الليبراليون من هم ... أهدافهم ... معتقداتهم ... منبع فكرهم ... بدون الدخول في فتاوي

Like Tree1معجبون
  • 1 أضيفت بواسطة قلم حر
.net
:: عضو نشيط ::
تاريخ الإنضمام: 03 - 11 - 2006
رقم العضوية : 27427
العمر: 28
المشاركات: 2,807
قديمة 14 - 05 - 2007, 01:52
المشاركة 1
نشاط .net
  • قوة السمعة : 9589
  • الإعجاب: 229
    افتراضي الليبراليون من هم ... أهدافهم ... معتقداتهم ... منبع فكرهم ... بدون الدخول في فتاوي
    سبب الغلق

    رفع موضوع قديم

    بسم الله الرحمن الرحيم

    معظمنا سمع عن الليبراليون ومناهجهم وأهدافهم

    ماني ندخل في نقاشات دينيه سواء معهم او ضدهم

    سواء بتكفيرهم او إهدار دم بعضهم

    كل هذا لا يهمني بشيء

    بس من كام يوم جاني عميل دعم فني يقولي منتداي معرض للإختراق بشكل كبير

    سويت له خطه الدعم وحول لي المبلغ والحمد لله موقعه زين

    بس صدمت لما قريت محتوي موقعه وصرت اعدل علي المواضيع لما فيها من حرمانيه إكتشفت إنه موقع ليبرالي ومن هنا عرفت لماذا معرض للإختراق

    جلست ادور علي الليبراليه ومناهجها

    ماحصلت شيء

    حقيقه اقولها وانا اسف مااعرف ولو نبذه عن هالفكر



    ياريت توضيح ما هي الليبراليه منهجها اسلوبها معتقداتهم

    هل هي مجرد اسلوب تفكير مغاير ام إنه فيه شيء من الخروج عن الإسلام؟؟

    وبالنسبه لفتوي هل يجوز ان ادعم موقع نقاش بين الليبراليون واهل السنه والجماعه

    فتوي ماابيها منكم علشان مايغلق الموضوع ببحث انا عنها واحطها لكم بالمصدر
    أتحدي فهل هناك من يقبل التحدي ؟؟
    البرمجة باللغات التالية :
    ASP.NET , C# , C++ , VB.NET , PHP
    والتعامل مع قواعد البيانات التالية :
    Mysql , SQL , ORACLE , ACCESS
    عفوا ليس هناك منافس
    لذلك .. سأبقى للشموخ معنى ..!!
    و للعطاءِ في زمنِ البُخلِ نموذجاً ..!!
    و للصدقِ و التضحيةِ .. عنواناً ..!!

    ليس .. غروراً أو تكبراً .. منّي ..!!
    فهم يعرفون من أنا ..!!
    لذلك أنا من منظورِ عزةِ النفس و الثقةِ بها ..
    أتحدث ..!!

    أن هم تفهموني .. أهلاً بهم ..!!
    و أن هم أرادوا .. الاستمرار .. في خيانتهم ..!!
    فـ مُباركٌ لهم .. خساراتهم ..!!
    حتماً .. ستكونُ متوالية .. و لن يُجافيها الندم ..!!
    قديمة 14 - 05 - 2007, 01:59
    المشاركة 2
    صورة 'احساس' الرمزية
    احساس
    :: عضو شرف ::
    تاريخ الإنضمام: 19 - 09 - 2004
    رقم العضوية : 7
    الدولة : أولها T وآخرها T
    المشاركات: 38,395
    افتراضي
    بالمختصر المفيد

    هم اناس لا يريدون ذكر الدين في الحياه ولا يريدون ان يكون للاسلام حتى علاقه باقل القليل وهو اسمهم

    عاشوا حياه الغرب ونعيمها واخذوا من افكاره المنحله ما اخذووا ويريدون تطبيق عادات الغرب كامله بحذافيرها

    في ارض الاسلام

    انحلال في الاخلاق والقيم ومسح الثقافه والتراث والحضاره الاسلاميه

    بل الاشد من هذا انهم يسبون الدين الاسلامي ويصفونا بالمتخلفين

    واذا بحثت في قوقل سترى الطامه في منهج ثقافتهم

    واترك المجال لاخوه لاضافه المزيد عنهم
    لاشي يستحق ان اوقع عليه ...!!
    قديمة 14 - 05 - 2007, 02:06
    المشاركة 3
    صورة 'قلم حر' الرمزية
    قلم حر
    عضو مؤسس
    تاريخ الإنضمام: 30 - 11 - 2006
    رقم العضوية : 29014
    المشاركات: 20,656
    افتراضي
    الليبرالية كما يراها الشيخ د.سعيد بن ناصر الغامدي


    اتجاهات الليبرالية عديدة ومتنوعة، تجتمع تحت عنوان (التحرر من الضوابط والمعايير عموما، والدينية على وجه الخصوص).
    أنواع الليبرالية:

    1- فكري:وهو قناعات فكرية بالمناهج والمذاهب التغريبية وبالمسالك العملية مثل:

    - البنيوية.

    - التمركز حول الأنثى.

    - الحداثة.

    -العلمانية (وهي أعم وأشمل وتشكل المعتقد الأصولي لليبرالية)

    - العصرانية.

    2 - عضوي: وهو انتماء إلى حركة معينة أو إلى مذهب له أعضاء أو إلى دولة غربية سراً أو علانية.

    * حركة مثل:

    - الماسونية.

    - حركة الاستنارة.

    - الفرنكفونية.

    - الأندية المشبوهة (روتا ري--ليونز-- )

    * مذهب مثل:

    - الماركسية.

    - الوجودية.

    * دولة والارتباط بها يكون:

    -سراً مثل: المخابرات. (قد يظهر الارتباط بواجهة تعاون ثقافي مع السفارات أو البعثات)

    - علناً مثل الشخصيات التي تعلن عن ذلك مثل:

    علي آل حمد، شاكر النابلسي، مأمون فندي، عبد الرحمن الراشد، أحمد الربعي.

    3 - سلوكي.

    وفق القناعات الفكرية.ووفق الإنتماء العضوي. وتقليد ومحاكاة.

    مجالات الليبرالية:

    1- الفكر. وهي منظومة من الأفكار أو المناهج أو المذاهب تشكل قناعات فعلية توجه أصحابها وتسيطر على نظراتهم ومعاييرهم.

    2- المشاعر: وهي مجموعة من المقاصد والمشاعر والو لاءات والعداءات, تظهر من خلال الميول والحب والرغبة والاعتزاز والانتماء..

    3 - الأعمال و الممارسات:

    مسيرة مسلكية علمية يسير صاحبها وفق القناعات الفكرية و الميولات القلبية أو بسبب التقليد والمحاكاة.

    المعالم الرئيسية لما يريد أصحاب الليبرالية تثبيته:

    1- الغرب مصدر وأصل.

    2- تسويق المبادئ والأفكار الغربية.

    3- تحسين كل ما يأتي من عنده.

    4- الدفاع عن مواقفه في القضايا المختلفة-تبرير المنطلقات والمقاصد.

    5- تشجيع الدول والأفراد للحاق بالغرب.

    6- الإشاعة والضرب على وتر أن الحضارة الغربية الليبرالية سائرة نحو تعميم نفسها على مختلف مناطق العالم.

    عملهم داخل المجتمع:

    1 - بث المذاهب الفكرية.

    2 - تركيزهم الدائم أنه لا يوجد شيء اسمه غزو فكري.

    3 - كسر جوزة المسكوت عنه وتحليل مابداخلها.

    عملهم في مجال السياسة :

    1 - المصلحة هي الأساس-البراجماتية-.

    2 - الدولة المدنية هي البعيدة عن أي تأثير ديني.

    3 - عدم الحرج من الاستعانة بالقوى الخارجية لدحر الدكتاتورية العاتية واستئصال جرثومة الاستبداد وتطبيق الديمقراطية الغربية، في ظل عجز النخب الداخلية والأحزاب الهشة..وهذه ليست سوابق تاريخية، فقد استعانت أوروبا بأمريكا لدحر النازية والفاشية.. وقامت أمريكا بتحرير أوروبا كما قامت بتحرير الكويت والعراق.

    4 - لا حرج في أن يأتي الإصلاح من الخارج..سواء أتى على ظهر جمل عربي أو على دبابة بريطانية أو بارجة أمريكية أوغواصة فرنسية.

    5 - لا حل للصراع العربي مع الآخرين في فلسطين وغيرها إلا بالحوار والمفاوضات والحل السلمي.

    6 - الإيمان بالتطبيع السياسي والثقافي مع الأعداء.

    7 - الاعتراف بالواقعية السياسية مثل:

    أ - اتفاقية كامب ديفيد 1979.

    ب - اتفاقية أوسلو1992.

    ج - اتفاقية وادي عربة 1994.

    د - يجب أن تصبح اتفاقات شعبية.

    كلامهم في الدين الدين:

    1 - التدين تحجر وقسوة وظلام وتكفير.

    2 - الدين علاقة بين الفرد وربه لا غير.

    نظرتهم للمرأة:

    مساواة المرأة مع الرجل مساواة تامة في الحقوق والواجبات والإرث والشهادة وتبني مجلة الأحوال الشخصية التونسية 1957 وهي نموذج أمثل لتحرير المرأة كتاب الليبراليون الجدد، النابلسي-ص25.

    مفاهيم يتبنونها باستمرار:

    1 - حتمية الليبرالية والديمقراطية لأنها حركة تاريخية شاملة جارفة كاسحة.

    2 - الترويج المستمر أن الليبرالية الجديدة مع القيم الإنسانية الكونية ومع التعددية الفكرية والعقائدية، ومع حرية الضمير، ومع التفاعل الحضاري و الإنساني.

    3 - التصريح والتأكيد أن مبادئ الليبرالية الجديدة:حرية الفكر المطلقة-حرية التدين المطلقة-التعددية السياسية-المطالبة بإصلاح الدين-فصل الدين عن الدولة-إخضاع المقدس والتراث للنقد العلمي- تطبيق الاستحقاقات الديمقراطية.

    من مطالب الليبراليين الجدد:

    1 - المطالبة بإصلاح التعليم العربي الظلامي (الديني).

    2 - إخضاع المقدسات والقيم الأخلاقية والتشريعات للنقد العلمي باستخدام الجينالوجيا القائمة على (من؟ ولماذا؟).

    3 - يجب عدم الاستعانة مطلقاً بالمواقف الدينية التي جاءت في الكتاب المقدس (القرآن)تجاه الآخرين قبل 15 قرناً.

    4 - الأحكام الشرعية وضعت لزمانها ومكانها، وليست عابرة للتاريخ.

    5 - تبني الحداثة الغربية تبنياً كاملاً، باعتبارها تقود للحرية.

    6 - الوقوف إلى جانب العولمة وتأييدها باعتبارها أحد الطرق الموصلة إلى الحداثة الاقتصادية والسياسية والثقافية.

    المرجعية لديهم:

    1 - تقديس العقل والتشكيك في الغيب.

    2 - تثبيت فكرة المرجعية الإنسانية ومركزية العقل الإنساني.

    3 - تثبيت أن الطبيعة كل مادي ثابت له غرض وهدف و هي مستودع القوانين المعرفية والأخلاقية والجمالية ومنها يستمد الإنسان معياريته.

    4- نظرية المعرفة تقوم على العقل والحس فقط.

    5 - الإله: معزول وبعيد(مقدس بشكل إقصائي), وسواء أكان موجوداً أو غير موجود فهذا أمر هامشي لا علاقة له بمناشط الإنسان العملية والاجتماعية.

    المعالم الرئيسية لما يريد أصحاب الليبرالية نفيه وإزالته:

    أولا: فيما يتعلق بالغرب:

    1- عدم الالتفات لعيوب الغرب وممارساته الاستبدادية الظالمة.

    2- المجتمع.جحد الدور الحضاري للأمة.

    3- الاستخفاف باللغة العربية.

    4- في الجانب السياسي تقوم السياسة عندهم على.محاربة الحكم الإسلامي باسم محاربة الإسلام السياسي.

    5- محاربة الدين.

    6- إسقاط التاريخ الإسلامي وتشويهه.

    7- تدنيس المقدسات.

    8- الإعراض والتشكيك في كون الوحي مصدراً للمعرفة.

    9 - النيل المتواصل من علماء الإسلام والزعم أن علماء الإسلام والوعاظ كما يسمونهم منغلقون عن العلم الحديث.

    10- الحملة العدائية المنظمة والمتواصلة على التيار الإسلامي ومشجعوه واتهامه بأنه تيار غوغائي ديماغوجي.

    11- اتهام التيار الإسلامي والزعم أنه ضد القيم الإنسانية وضد التعددية الفكرية والعقائدية وضد حرية الضمير وضد التفاعل الحضاري والإنساني.

    12- اتهام التعليم الديني بأنه تعليم ظلامي.

    13- الحملة على الأحكام الشرعية وزعمهم المتواصل أنها محصورة بزمانها.

    14- الحرب على الفكر الديني الذي جاء به علماء الدين وفقهاؤه ورجاله هو حجر عثرة.

    15- الهجوم على العلماء المتبوعين ورميهم بأنهم أعداء العقل كابن تيمية والسيوطي وابن القيم. ويسخرون منهم بزعم أنهم استبدلوا العلوم المعاصرة بالطب النبوي، حتى أصبح النبي أحذق من أبي الطب أبو قراط.

    ثانيا: فيما يتعلق بالمرأة:

    - الاعتداء على حصانة المرأة باسم الحرية والتحرر.

    ومن مفاهيم التي يروجون لها.

    1- محاربة نظرية المؤامرة.

    2- لا يمكن إنتاج الحاضر بتاريخ الماضي.

    3- الاتجاه للماضي للاستعانة به لبناء الحاضر هو أسوأ الخيارات.

    4- على العرب التخلي عن المثل الأعلى الموهوم.

    5- تحرير النفس العربية من ماضيها ومن حكم الأسلاف الذين مازالوا يحكموننا من قبورهم.

    6- المرجعية لا وجود لعلم مطلق.. ولا مرجعية للمقدس إلا ما يتوافق مع العقل.
    احساس معجب بهذا.
    اللهم ارحم عبدك عبدالله واغفر له
    اللهم اغسله بالماء والثلج والبرد
    ونقه من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس
    اللهم ارزقه الفردوس الأعلى

    @aalkhanbashi


    أرحام جـُعلت للمتعة لن تنجب الشرفاء
    قديمة 14 - 05 - 2007, 04:15
    المشاركة 4
    صورة 'ألق فكري' الرمزية
    ألق فكري
    .:: عضو متألق ::.
    تاريخ الإنضمام: 28 - 07 - 2006
    رقم العضوية : 25549
    العمر: 32
    المشاركات: 7,910
    الإجابات المقدمة: 3
    افتراضي
    باختصار ..

    الليبراليه لاتحارب الدين ,, لماذا ..؟
    لانها ببساطه ليست دين جديد يزاحم الساحه الدينيه..
    مجرد فِكر اممم فلسفه بمعنى الانسان يكون محورها .. و اصل الكلمة [لبر] اللاتينية ومعناها [حر غير عبد].

    الكلام يطول ويطول في هذا المجال ..

    لكن قرات لهم كثير وتشبعت منهمـ

    وهذا الذي كتبته هو اللي استخلصته ..

    في امان الله
    و ما دام في الدنيا سمو ورفعة ... فما أنا من يرضى و يقنع بالأردا
    قديمة 14 - 05 - 2007, 04:18
    المشاركة 5
    المستهام
    :: عضو نشيط ::
    تاريخ الإنضمام: 19 - 08 - 2005
    رقم العضوية : 7385
    المشاركات: 1,587
    افتراضي
    شكرا لك على حرصك أخي الكريم


    يوجد موقع مهتم بالليبرالية والليبراليين تفضل بالدخول إليه

    www.lebraly.com

    ويوجد كذلك صوتيات ومرئيات في نفس الموقع

    والأخوان ماقصروا في الشرح

    لا تنسى : وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان

    لك مني خالص التحايا مزخرفة بالجوري والكادي
    للمراسلة [email protected]


    سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
    www.3brh.com
    او
    www.a303a.com

    www.almrshd.com


    URL="http://www.3brh.com/nuke/modules.php?name=alshamel&get=childin"][/URL]
    [/CENTER]
    [/RIGHT]
    [/CENTER]
    قديمة 14 - 05 - 2007, 12:21
    المشاركة 6
    صورة 'ابو طلال' الرمزية
    ابو طلال
    ||| عضو التميز |||
    تاريخ الإنضمام: 03 - 11 - 2005
    رقم العضوية : 11401
    الدولة : USA - California
    المشاركات: 15,671
    افتراضي
    الله يمحيهم عن الارض ويبعدهم عن اراضي المسلمين

    شكرا لاخوي صاحب الموضوع لاسئلتـه و الشكر ايضا لااخواني عالاجابه

    << استفدت منهـ لاني اسمع عنهم لكن مدري وش سالفتهمـ


    يوزري في تويتر

    @BaderALTamiimi

    اهلا وسهلا بالجميع
    قديمة 18 - 10 - 2007, 03:35
    المشاركة 7
    تاريخ الإنضمام: 22 - 02 - 2007
    رقم العضوية : 32726
    الدولة : خليجنا واحد ..
    العمر: 36
    المشاركات: 2,718
    افتراضي
    انا بقول لك الليبرالية شنهي حقيقة . بدون تحريف واتهام

    الليبرالية (liberalism)

    اشتقت كلمة ليبرالية من ليبر liber وهي كلمة لاتينية تعني الحر .الليبرالية حاليا هي حركة وعي اجتماعي سياسي داخل المجتمع، تهدف لتحرير الانسان كفرد وكجماعة من القيود السلطوية الثلاثة (السياسية والاقتصادية والثقافية)، وقد تتحرك وفق أخلاق وقيم المجتمع الذي يتبناها تتكيف الليبرالية حسب ظروف كل مجتمع، وتختلف من مجتمع غربي متحرر إلى مجتمع شرقي محافظ. الليبرالية أيضا مذهب سياسي واقتصادي معاً ففي السياسة تعني تلك الفلسفة التي تقوم على استقلال الفرد والتزام الحريات الشخصية وحماية الحريات السياسية والمدنية وتأييد النظم الديمقراطية البرلمانية والإصلاحات الاجتماعية.

    المنطلق الرئيسى في الفلسفة الليبرالية هو أن الفرد هو الأساس، بصفته الكائن الملموس للإنسان، بعيداً عن التجريدات والتنظيرات، ومن هذا الفرد وحوله تدور فلسفة الحياة برمتها، وتنبع القيم التي تحدد الفكر والسلوك معاً. فالإنسان يخرج إلى هذه الحياة فرداً حراً له الحق في الحياة أولاً.

    ومن حق الحياة والحرية هذا تنبع بقية الحقوق المرتبطة: حق الاختيار، بمعنى حق الحياة كما يشاء الفرد، لا كما يُشاء له، وحق التعبير عن الذات بمختلف الوسائل، وحق البحث عن معنى الحياة وفق قناعاته لا وفق ما يُملى أو يُفرض عليه. بإيجاز العبارة، الليبرالية لا تعني أكثر من حق الفرد ـ الإنسان أن يحيا حراً كامل الاختيار في عالم الشهادة، أما عالم الغيب فأمره متروك في النهاية إلى عالِم الغيب والشهادة. الحرية والاختيار هما حجر الزاوية في الفلسفة الليبرالية، ولا نجد تناقضاً هنا بين مختلفي منظريها مهما اختلفت نتائجهم من بعد ذلك الحجر، سواء كنا نتحدث عن هوبز أو لوك أو بنثام أو غيرهم. هوبز كان سلطوي النزعة سياسياً، ولكن فلسفته الاجتماعية، بل حتى السلطوية السياسية التي كان يُنظر لها، كانت منطلقة من حق الحرية والاختيار الأولي. لوك كان ديموقراطي النزعة، ولكن ذلك أيضاً كان نابعاً من حق الحرية والاختيار الأولي. وبنثام كان نفعي النزعة، ولكن ذلك كان نابعاً أيضاً من قراءته لدوافع السلوك الإنساني (الفردي) الأولى، وكانت الحرية والاختيار هي النتيجة في النهاية. وفي العلاقة بين الليبرالية والأخلاق، أو الليبرالية والدين، فإن الليبرالية لا تأبه لسلوك الفرد طالما أنه لم يخرج عن دائرته الخاصة من الحقوق والحريات، ولكنها صارمة خارج ذلك الإطار. أن تكون متفسخاً أخلاقياً، فهذا شأنك. ولكن، أن تؤذي بتفسخك الأخلاقي الآخرين، بأن تثمل وتقود السيارة، أو تعتدي على فتاة في الشارع مثلاً، فذاك لا يعود شأنك. وأن تكون متدينا أو ملحداً فهذا شأنك أيضا.

    * وأما في الاقتصاد فتعني تلك النظرية التي تؤكد على الحرية الفردية الكاملة وتقوم على المنافسة الحرة واعتماد قاعدة الذهب في إصدار النقود.

    أهم شعار في الليبرالية هو: دعه يعمل دعه يمر . ويسمى الليبراليون بالحرييون فقد ارتبطت الليبرالية بالحرية الإقتصادية.

    خصائص الليبرالية


    * لليبرالية لا تعترف بمرجعية ليبرالية مقدسة؛ لأنها لو قدست أحد رموزها إلى درجة أن يتحدث بلسانها، أو قدست أحد كتبها إلى درجة أن تعتبره المعبر الوحيد أو الأساسي عنها، لم تصبح ليبرالية، ولأصبحت مذهبا من المذاهب المنغلقة على نفسها.

    مرجعية الليبرالية هي في هذا الفضاء الواسع من القيم التي تتمحور حول الإنسان، وحرية الإنسان، وكرامة الإنسان، وفردانية الإنسان. الليبرالية تتعدد بتعدد الليبراليين. وكل ليبرالي فهو مرجع ليبراليته. وتاريخ الليبرالية المشحون بالتجارب الليبرالية المتنوعة، والنتاج الثقافي المتمحور حول قيم الليبرالية، كلها مراجع ليبرالية. لكن أيا منها، ليس مرجعا ملزما، ومتى ألزم أو حاول الإلزام، سقط من سجل التراث الليبرالي.

    * يتحدث الخطاب الديني المتطرف عن أن الليبرالية ضد الدين، أو أنها تهاجم الدين. وهذا كلام عام، يراد به التنفير من الليبرالية، واتهام روادها بالكفر. أي انه نوع من التكفير المضمر، أو التجييش الإيديولوجي لصالح خطاب التطرف، وضد خطابات الاعتدال على اختلافها وتنوعها.

    كون الليبرالية تهاجم الدين، لا بد من التحديد، أية ليبرالية، وأي دين. وبدون هذا التحديد في كلا الطرفين، لا يمكن أن يكون الجواب صحيحا بحال. الليبرالية ليبراليات، ويوجد ملحدون وكارهون لكل دين، ينتسبون إلى الليبرالية، كما يوجد مؤمنون موحدون متدينون، ينتسبون إلى الليبرالية أيضا.

    وهنا، لا بد من الارتباط بماذكر من قبل، وهو أن الليبرالية تكاد تتعدد وتتنوع بتعدد وتنوع من يتمثلونها. لا يمكن أن أحاسب ليبرالياً ما، بقول يقول به ليبرالي آخر؛ لأن كلا منهما مسؤول عن ليبراليته، وليس عن ليبرالية الآخرين. كما أن تيارات الليبرالية متنوعة، فمنها ما ينحو منحى إيمانيا يكاد أن يعم جميع أفراد التيار، ومنها ما ينحو على الضد من ذلك .

    هذا من جهة، ومن جهة أخرى، فبعض أنواع الليبرالية قد تهاجم الدين، ولكن أي دين؟. إنها تهاجم الدين الذي يروّج للخرافة، أو الدين الذي يدعو إلى التعصب والإقصاء، بينما هي تتحمّس للدين الذي يدعو إلى الإخاء، والعدل، وتعزيز الإنسان كقيمة. أي أنها تهاجم الجوانب السلبية التي ينسبها الغلاة المتطرفون من أتباع الديانات السماوية، على الأديان. ومن هنا نفهم كيف اصطدم الليبراليون الأوائل بالسلطات الكهنوتية؛ لأنها كانت سلطات تدعي أنها تتحدث بلسان الدين/ الله، وأن من حقها حساب الناس على عقائدهم، والتفتيش عليها. وهذا ما حاربته الليبرالية، وحققت فيه انتصاراتها المذهلة في الغرب، فعلاقة الليبرالية والدين كعلاقة الارض والقمر وهما لا تتقاطعان بل تتوازيان وتتداخلان بشكل ايجابي...

    وبا الامكان ترجع للمقال ذا تتعرف عليها اكثر وفيها رد على الاتهامات

    http://www.alriyadh.com/2007/05/24/article251555.html

    بعدين الليبرالية غير العلمانية العلمانية فكر . والليبرالية حركة اصلاحية


    علمانية


    تأتي كلمة "علمانية" من الكلمة الإنجليزية "Secularism" (سيكيولاريزم) وتعني فصل الدين والمعتقدات الدينية عن أمور الحياة. ينطبق نفس المفهوم على الكون والأجرام السماوية عندما يُفسّر بصورة مادية بحتة بعيداً عن تدخل الدين في محاولة لإيجاد تفسير للكون ومكوناته.

    وعلى المستوى السياسي تطالب العلمانية بحرية الإعتقاد وتحرير المعتقدات الدينية من تدخل الحكومات والأنظمة، وذلك بفصل الدولة عن أية معتقدات دينية أو غيبية، وحصر دور الدولة في الأمور المادية فقط. لقد استخدم مصطلح "Secular" (سيكولار) لأول مرة مع توقيع صلح وستفاليا - الذي أنهى أتون الحروب الدينية المندلعة في أوربا - عام 1648م، وبداية ظهور الدولة القومية الحديثة (أي الدولة العلمانية) مشيرًا إلى "علمنة" ممتلكات الكنيسة بمعنى نقلها إلى سلطات غير دينية أي لسلطة الدولة المدنية.
    قديمة 18 - 10 - 2007, 04:32
    المشاركة 8
    صورة 'Tarek N. Elsamni' الرمزية
    Tarek N. Elsamni
    :: عضو نشيط ::
    تاريخ الإنضمام: 23 - 08 - 2005
    رقم العضوية : 7554
    الدولة : كوبنهاجن - الدنمارك
    العمر: 28
    المشاركات: 5,578
    • أرسل رسالة بواسطة AIM إلى Tarek N. Elsamni
    • أرسل رسالة بواسطة Skype™ إلى Tarek N. Elsamni
    افتراضي
    رفع الموضوع بعد اكثر من 5 شهور شيء ماهو طبيعي

    اتمني ان يغلق الموضوع

    ملحوظة : انا كاتب الموضوع بهالعضوية من قبل
    مغلق
    العلامات المرجعية

    الليبراليون من هم ... أهدافهم ... معتقداتهم ... منبع فكرهم ... بدون الدخول في فتاوي


    هل تنصحوني . ؟ سؤال لأهل العلم فقط (هل يجوز ان يدعى الأنسان على نفسه بالموت)

    أدوات الموضوع
    طرق العرض



    الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن : 04:50.
    المعهد غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
    فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه إتجاه مايقوم به من بيع وشراء وإتفاق وأعطاء معلومات موقعه
    التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي معهد ترايدنت ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

    جميع الحقوق محفوظة Traidnt 2015
    • 00966920020037
    • 00966138648289
    • 2051033691
    Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
    SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.