الركن العام للمواضيع العامة : :: [يمنع] منعاً باتاً كتابة أي مواضيع هابطه أو ترفيهيه أو التشهير بأي موقع أو صاحبه أو ذكر نوع من أنواع الإختراقات .

هل الإسلام يساوي بين الرجل والمرأة

Like Tree2معجبون
  • 1 أضيفت بواسطة :: Abdullah ::
  • 1 أضيفت بواسطة :: Abdullah ::
صورة ':: Abdullah ::' الرمزية
:: Abdullah ::
:: عضو نشيط ::
تاريخ الإنضمام: 22 - 01 - 2006
رقم العضوية : 17139
الدولة : هـنـا
المشاركات: 2,561
قديمة 25 - 04 - 2007, 07:09
المشاركة 1
نشاط :: Abdullah ::
  • قوة السمعة : 1559
  • الإعجاب: 184
    افتراضي هل الإسلام يساوي بين الرجل والمرأة
    هل الإسلام يساوي بين الرجل والمرأة
    سؤال رقم 1105 سؤال:
    هل هناك ذكر لمساواة المرأة بالرجل في القرآن الكريم ؟.

    الجواب:
    الحمد لله أولا :
    مصطلح - المساواة – الذي ينادي به كثير من المفكرين في الشرق والغرب في مجالات الحياة المتعددة مصطلح يقوم على اعوجاج وقلة إدراك لا سيما إن تحدث المتحدث ونسب المساواة للقرآن الكريم أو للدين الحنيف .
    ومما يخطئ الناس في فهمه قولهم : الإسلام دين المساواة ، والصحيح أن يقولوا : الإسلام دين العدل .
    قال الشيخ ابن عثيمين – رحمه الله تعالى - :
    وهنا يجب أن نعرف أن من الناس من يستعمل بدل العدل المساواة وهذا خطأ ، لا يقال : مساواة ؛ لأن المساواة تقتضي عدم التفريق بينهما ، ومن أجل هذه الدعوة الجائرة إلى التسوية صاروا يقولون : أي فرق بين الذكر والأنثى ؟ سووا بين الذكور والإناث ، حتى إن الشيوعية قالت : أي فرق بين الحاكم والمحكوم ؟ لا يمكن أن يكون لأحد سلطة على أحد حتى بين الوالد والولد ليس للوالد سلطة على الولد ، وهلمَّ جرّاً .
    لكن إذا قلنا بالعدل وهو إعطاء كل أحدٍ ما يستحقه : زال هذا المحذور ، وصارت العبارة سليمة ، ولهذا لم يأت في القران أبداً : " إن الله يأمر بالتسوية " لكن جاء : { إن الله يأمر بالعدل } النحل/90 ، { وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل } النساء/58 ، وكذب على الإسلام مَن قال : إن دين الإسلام دين المساواة ، بل دين الإسلام دين العدل وهو الجمع بين المتساوين والتفريق بين المفترقين .

    أما أنه دين مساواة فهذه لا يقولها مَن يعرف دين الإسلام ، بل الذي يدلك على بطلان هذه القاعدة أن أكثر ما جاء في القرآن هو نفي المساواة : { قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون } الزمر/9 ، { قل هل يستوي الأعمى والبصير أم هل تستوي الظلمات والنور } الرعد/16 ، { لا يستوي منكم من أنفق من قبل الفتح وقاتل أولئك أعظم درجة من الذين أنفقوا من بعد وقاتلوا } الحديد/10 ، { لا يستوي القاعدون من المؤمنين غير أولي الضرر والمجاهدون في سبيل الله بأموالهم وأنفسهم } النساء/95 ، ولم يأت حرف واحد في القرآن يأمر بالمساواة أبداً إنما يأمر بالعدل ، وكلمة العدل أيضا تجدونها مقبولة لدى النفوس فأنا أشعر أن لي فضلاً على هذا الرجل بالعلم ، أو بالمال ، أو بالورع ، أو ببذل المعروف ، ثم لا أرضى بأن يكون مساوياً لي أبداً .

    كل إنسان يعرف أن فيه غضاضة إذا قلنا بمساواة ذكر بأنثى .

    " شرح العقيدة الواسطية " ( 1 / 180-181 ) .

    وعليه : فالإسلام لم يساو بين الرجل والمرأة في الأمور التي لو ساوى بينهما لظلم أحدهما ؛ لأن المساواة في غير مكانها ظلم شديد .
    فالقرآن أمر المرأة أن تلبس غير الذي أمر به الرجل ، للفارق في فتنة كل من الجنسين بالآخر فالفتنة بالرجل أقل من الفتنة بالمرأة فكان لباسها غير لباسه ، إذ ليس من الحكمة أن يأمر المرأة أن تكشف من بدنها ما يكشف الرجل لاختلاف الفتنة في بدنها وبدنه – كما سنبينه - .
    ثانياً :
    هناك أمورٌ تختلف فيها المرأة عن الرجل في الشريعة الإسلامية ومنها :
    1-القوامة :
    قال الله تعالى : { الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض وبما أنفقوا من أموالهم } النساء/34 .
    قال ابن كثير – رحمه الله تعالى - :
    يقول تعالى { الرجال قوامون على النساء } أي : الرجل قيِّم على المرأة ، أي : هو رئيسها وكبيرها والحاكم عليها ومؤدبها إذا اعوجت .
    { بما فضل الله بعضهم على بعض } أي : لأن الرجال أفضل من النساء ، والرجل خير من المرأة ، ولهذا كانت النبوة مختصة بالرجال ، وكذلك المُلك الأعظم ، لقوله صلى الله عليه وسلم " لن يفلح قوم ولَّوا أمرهم امرأة " رواه البخاري من حديث عبد الرحمن بن أبي بكرة عن أبيه ، وكذا منصب القضاء ، وغير ذلك .
    { وبما أنفقوا من أموالهم } أي : من المهور والنفقات والكلف التي أوجبها الله عليهم لهن في كتابه وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم ، فالرجل أفضل من المرأة في نفسه وله الفضل عليها والإفضال فناسب أن يكون قيِّماً عليها كما قال الله تعالى { وللرجال عليهن درجة } الآية .
    وقال علي بن أبي طلحة عن ابن عباس : { الرجال قوامون على النساء } يعنى أمراء عليهن أي : تطيعه فيما أمرها الله به من طاعته ، وطاعته أن تكون محسنة لأهله حافظة لماله. .
    " تفسير ابن كثير " ( 1 / 490 ) .
    2- الشهادة : إذ جعل القرءان شهادة الرجل بشهادة امرأتين .
    قال الله تعالى :{ واستشهدوا شهيدين من رجالكم فإن لم يكونا رجلين فرجل وامرأتان ممن ترضون من الشهداء أن تضل إحداهما فتذكر إحداهما الأخرى } البقرة/282 .
    قال ابن كثير :
    وإنما أقيمت المرأتان مقام الرجل لنقصان عقل المرأة كما قال مسلم في صحيحه ….عن أبي هريرة عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال : " يا معشر النساء تصدقن ، وأكثِرن الاستغفار فإني رأيتكن أكثر أهل النار ، فقالت امرأة منهن جزلة : وما لنا يا رسول الله أكثر أهل النار؟ قال : تكثرن اللعن ، وتكفرن العشير ، ما رأيت من ناقصات عقل ودين أغلب لذي لب منكن ، قالت يا رسول الله : ما نقصان العقل والدين ؟ قال : أما نقصان عقلها فشهادة امرأتين تعدل شهادة رجل فهذا نقصان العقل وتمكث الليالي لا تصلي وتفطر في رمضان فهذا نقصان الدين " .
    " تفسير ابن كثير " ( 1 / 336 ) .
    وقد يوجد بعض النساء أعقل من بعض الرجال ولكن ليس هذا هو الأصل ولا الأكثر والشريعة مبناها على الأعم الأغلب .
    وليس نقص عقل المرأة يعني أنها مجنونة ولكن تغلب عاطفتها عقلها في كثير من الأحيان ، وتحدث لها هذه الحالة أكثر مما يحدث عند الرجل ولا يُنكر هذا إلا مكابر .
    3- المرأة ترث نصف الرجل :
    قال الله تعالى : { يوصيكم الله في أولادكم للذكر مثل حظ الأنثيين } النساء/11 .
    قال القرطبي :
    ولأن الله تعالى أعلم بمصالحهم منهم فوضع القسمة بينهم على التفاوت على ما علم من مصالحهم .
    " تفسير القرطبي " ( 5 / 164 ) .
    ومن ذلك أن الرجل عليه نفقات أكثر مما على المرأة فيناسب أن يكون له من الميراث أكثر مما للمرأة .
    4- اللباس :
    فعورة المرأة تكون في بدنها كله وأقل ما قيل في عورتها أنها لا تكشف إلا الكفين والوجه . وقيل لا تكشف شيئا من ذلك .
    قال تعالى : { يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين وكان الله غفورا رحيماً } الأحزاب/59 .
    والرجل عورته من السرة إلى الركبة
    قيل لعبد الله بن جعفر بن أبي طالب حدثنا ما سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم وما رأيت منه ولا تحدثنا عن غيره وإن كان ثقة ، قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " ما بين السرة إلى الركبة عورة " .
    رواه الحاكم في المستدرك ( 6418 ) . وحسَّنه الألباني في " صحيح الجامع " ( 5583 ) .
    والأمثلة على سبيل التوضيح لا الحصر ,
    وهناك فوارق أخرى بين الجنسين منها :
    أن الرجل يتزوج أربع نسوة ، والمرأة ليس لها إلا زوج واحد .
    ومن ذلك : أن الرجل يملك الطلاق ويصح منه ، ولا يصح منها الطلاق ولا تملكه .


    ومن ذلك : أن الرجل يتزوج من الكتابية ، والمرأة المسلمة لا تتزوج إلا مسلماً .
    ومن ذلك : أن الرجل يسافر بلا زوجة أو أحد من محارمه ، ، والمرأة لا تسافر إلا مع محرم .
    ومن ذلك : أن الصلاة في المسجد حتم على الرجال ، وهي على النساء على خلاف ذلك ، وصلاتها في بيتها أحب إلى الله .
    وهي تلبس الحرير والذهب ، ولا يلبسه الرجل .
    وكل ما ذُكر قائمٌ على اختلاف الرجل عن المرأة ؛ لأن الذكر ليس كالأنثى ، فقد قال الله تعالى : { وليس الذكر كالأنثى } آل عمران/36 ، فالذكر يفارق الأنثى في أمور كثيرة في قوته ، وفي بدنه ، وصلابته ، وخشونته ، والمرأة ناعمة لينة رقيقة .
    ويختلف عنها في العقل إذ عُرف الرجل بقوة إدراكه ، وذاكرته بالنسبة إليها ، وهي أضعف منه ذاكرة وتنسى أكثر منه ،وهذا مشاهد في أغلب العلماء والمخترعين في العالم هم من الرجال ، ويوجد بعض النساء أذكى من بعض الرجال وأقوى منهم ذاكرة ولكن هذا لا يُلغي الأصل والأكثر كما تقدم .
    وفي العواطف فهو يتملكها عند غضبه وفرحه ، وهي تتأثر بأقل المؤثرات العاطفية ، فدموعها لا تلبث أن تستجيب لأقل حادثة عاطفية .
    ومن ذلك أن الجهاد على الرجال ، والنساء ليس عليهن جهاد القتال ، وهذا من رحمة الله بهن ومن المراعاة لحالهن .
    فحتم أن نقول : وليست أحكام الرجل كأحكام الأنثى .
    ثالثاً :
    سوّى الشرع بين المرأة والرجل في كثير من العبادات والمعاملات : فمن ذلك أنها تتوضأ كوضوء الرجل ، وتغتسل كغسله ، وتصلي كصلاته ، وتصوم كصيامه إلا أن تكون في حال حيض أو نفاس ، وتزكي كما أنه يزكي ، وتحج كحجه – وتخالفه في يسير من الأحكام - ويجوز البيع منها ويقبل ، وكذا لو تصدقت جاز منها ، ويجوز لها أن تعتق من عبيدها ما ملكت يمينها ، وغير ذلك كثير لأن النساء شقائق الرجال كما في الحديث :
    عن عائشة قالت : سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الرجل يجد البلل ولا يذكر احتلاما، قال: يغتسل ، وعن الرجل يرى أنه قد احتلم ولم يجد بللاً ، قال: لا غسل عليه ، قالت أم سلمة : يا رسول الله هل على المرأة ترى ذلك غسل ؟ قال : نعم ، إن النساء شقائق الرجال .
    رواه الترمذي ( 113 ) وأحمد (25663) وصححه الألباني في " صحيح الترمذي " ( 98 ) .
    فالخلاصة :
    أن المرأة تماثل الرجل في أمور وتفارقه في أخرى وأكثر أحكام الشريعة الإسلامية تنطبق على الرجال والنساء سواء ، وما جاء من التفريق بين الجنسين ينظر إليه المسلم على أنه من رحمة الله وعلمه بخلقه ، وينظر إليه الكافر المكابر على أنه ظلم ، ويركب رأسه ليزعم المساواة بين الجنسين فليخبرنا كيف يحمل الرجل جنيناً ويرضعه ويركب رأسه وهو يرى ضعف المرأة وما ينزل عليها من الدم حال الدورة الشهرية ، وهكذا يظل راكباً رأسه حتى يتحطم على صخرة الواقع ، ويظلّ المسلم مطمئناً بالإيمان مستسلماً لأمر الله ( ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير ) الملك/14
    والله أعلم .

    الشيخ محمد صالح المنجد

    المصدر
    عاشقة البنفسج معجب بهذا.
    سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العلي العظيم
    قديمة 25 - 04 - 2007, 11:28
    المشاركة 2
    صورة 'عاشقة البنفسج' الرمزية
    عاشقة البنفسج
    :: عضو نشيط ::
    تاريخ الإنضمام: 27 - 10 - 2005
    رقم العضوية : 10991
    الدولة : بين أنياب الأفاعي
    المشاركات: 1,248
    افتراضي
    شكرا لك وجزاك الله خيرا أخي الكريم Abdullah لنقل هذه الإجابة الشافية الكافية الوافيه ـ بإذن الله ـ .

    وأستغفر الله لأني وأحيانا كنت أردد أن الإسلام دين مساواة ، وقصدي كان المساواة في الواجبات والحقوق والثواب والعقاب ، فالحمدلله رب العاملين لم يحرمنا الله جل جلاله من أي فريضة ، والحمدلله رب العالمين لم يخص الرجال بفريضة خاصة بهم .

    أما المساواة التي ينادي بها البعض ، فوالله ماهي إلا نزع أنوثة المرأة .

    عن نقص العقل ، فاسمح لي أن أضرب هذا المثل البسيط :

    رزق الله أختي " توأم " ، ووالله أنها لكثرة إنشغالها بهم واهتمامها بأمور منزلها ، بدأت تنسى ، يعني مثلا تقول لي حدثا معينا ، وبعد قليل تعود وتخبرني به !!

    طبعا هذا ليس إنتقاصا منها أو من عقلها ـ كما يحب المتصيدين في المياه العكرة ترداد هذا الشيئ ـ ، بل من التعب والإرهاق .


    وما جاء من التفريق بين الجنسين ينظر إليه المسلم على أنه من رحمة الله وعلمه بخلقه ، وينظر إليه الكافر المكابر على أنه ظلم
    نعم والله ، والحمدلله حمدا كثيرا لهذا التفريق .

    وهناك فوارق أخرى بين الجنسين منها :
    أن الرجل يملك الطلاق ويصح منه ، ولا يصح منها الطلاق ولا تملكه .
    هذا المفروض ، لكن أخي هناك وللأسف الشديد رجال يقبلون أن تكون العصمة في يد الزوجة ! ، فهل الحكم أنه لا يصح منها الطلاق ولا تملكه حـُـكم بالمطلق أم أنه يقبل بالحالات الإستثنايئة أو الشاذة عن القاعدة ؟!

    أكرر شكري الجزيل لك أخي

    وأسأل الله لي ولأخواتي المسلمات والمؤمنات أن يرينا الحق حقا ويرزقنا إتباعه ويرينا الباطل باطلا ويرزقنا إجتنابه ، آمين


    إحترامي
    قديمة 25 - 04 - 2007, 11:35
    المشاركة 3
    صورة ':: Abdullah ::' الرمزية
    :: Abdullah ::
    :: عضو نشيط ::
    تاريخ الإنضمام: 22 - 01 - 2006
    رقم العضوية : 17139
    الدولة : هـنـا
    المشاركات: 2,561
    افتراضي

    فو الله لم أفكر بنقل هذا الموضوع

    إلا لإطلاعي ومتابعتي لموضوع : عشر نساء ملعونات

    فأحببت أن يستفيد الجميع

    والله الهادي إلى سواء السبيل

    بارك الله فيكي أخيتي
    سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العلي العظيم
    التعديل الأخير كان بواسطة :: Abdullah ::; 25 - 04 - 2007 الساعة 11:38
    قديمة 25 - 04 - 2007, 11:39
    المشاركة 4
    صورة 't w i x e' الرمزية
    t w i x e
    :: عضو نشيط ::
    تاريخ الإنضمام: 23 - 03 - 2006
    رقم العضوية : 23382
    الدولة : .: Jeddah :.
    العمر: 37
    المشاركات: 1,166
    • أرسل رسالة بواسطة ICQ إلى t w i x e
    • أرسل رسالة بواسطة AIM إلى t w i x e
    • أرسل رسالة بواسطة MSN إلى t w i x e
    • أرسل رسالة بواسطة Yahoo إلى t w i x e
    قديمة 25 - 04 - 2007, 12:00
    المشاركة 5
    صورة 'عاشقة البنفسج' الرمزية
    عاشقة البنفسج
    :: عضو نشيط ::
    تاريخ الإنضمام: 27 - 10 - 2005
    رقم العضوية : 10991
    الدولة : بين أنياب الأفاعي
    المشاركات: 1,248
    افتراضي

    فو الله لم أفكر بنقل هذا الموضوع

    إلا لإطلاعي ومتابعتي لموضوع : عشر نساء ملعونات

    فأحببت أن يستفيد الجميع

    والله الهادي إلى سواء السبيل

    بارك الله فيكي أخيتي
    يشهد الله عليّ أخي الكريم وسبحانه أصدق الشاهدين أني أحسست أنك تعمدت نقل هذه الفتوى على خلفية الموضوع ذو تخصيص اللعن للنساء .

    وسبحان الله شتـّـان بين الموضوعين والله ؛ (( مع احترامي لأخي الكريم ToP2X CoM )) ، فموضوعك الطيب ، يشرح النفس ، ويوضح بأدلة من القرآن الكريم سماحة الإسلام ، وكيف أن الإسلام فعلا " دين عدل " ، فلكل منـّـا معشر النساء والرجال حقوق وواجبات ، ولم يقتصر على ذكر أحد الجنسين فقط ، وإستفدت منه وأنا مسلمة ـ والعياذ بالله من كلمة أنا ـ من حيث إيضاح كلمة " مساواة " ، فكيف بغير المسلم إن قرأه ، فبكل تأكيد سيعكس صورة طيبة نيّرة عن هذا الدين العظيم وأن الله لم يخلقنا عبثا ، وترك مصائرنا بين يدي من يستميت ليساوي بين الرجل وخشونته التي فطره الله عليها وبين المرأة ورقتها وأنوثتها .

    والحمدلله عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته على نعمة الإسلام ، والله يديمها علينا نعمة ويحفظها من الزوال .

    أكرر شكري لك أخي الفاضل ، وجزاك الله والشيخ المنجد عن الإسلام وعنـّـا خير ما يجزي به عباده الصالحين ،، آمين


    إحترامي
    قديمة 25 - 04 - 2007, 13:16
    المشاركة 6
    صورة 'مـنير' الرمزية
    مـنير
    ||| عضو التميز |||
    تاريخ الإنضمام: 07 - 04 - 2006
    رقم العضوية : 23957
    الدولة : حبيبتي ليبيا
    العمر: 32
    المشاركات: 40,868
    الإجابات المقدمة: 3
    افتراضي
    السلام عليكم

    بارك الله فيك وجزاك الله كل خير

    وصدقأ انا لمجرد مشاهدة العنوان عرفت انك نقلتة عن قصد


    فبارك الله فيك على هدة النقلة الطيبة


    طرح مبارك بأدن الله

    سلام عليكم
    معلّقون نحن على حافات الأشياء ؛ بلا سقوط ولاتحليق ؛
    في منزلة بين المنزلتين:
    خارج الموت والحياة ؛ داخل الاحتضار البطئ
    :: لا للحلول العشوائية ::
    قديمة 25 - 04 - 2007, 13:27
    المشاركة 7
    صورة 'تطبيق شاليهات' الرمزية
    تطبيق شاليهات
    .:: عضو متألق ::.
    تاريخ الإنضمام: 07 - 03 - 2005
    رقم العضوية : 2155
    الدولة : الجبيل
    المشاركات: 7,812
    افتراضي
    اخويـ الغاليـ / Abdullah

    السلامـ عليكمـ ورحمة اللهـ وبركاتهـ

    [ تشكر على طرحكـ ]

    كفيتـ ووفيتـ بطرحكـ يا غلاهمـ

    جرحتينيـ
    #تطبيق‬⁩_شاليهات‬⁩

    ⁦‪Shalehat‬⁩


    ‏للتحميل /

    ‏ios / ⁦‪‬⁩https://appsto.re/eg/LpAWfb.i


    ‏Android / ⁦‪⁩https://play.google.com/store/apps/d...alets.chaalets

    🔴 توضيح بخصوص اضافة الجوال عند التسجيل
    لابد من إضافة رمز السعوديه 00966
    قديمة 25 - 04 - 2007, 14:55
    المشاركة 8
    صورة ':: Abdullah ::' الرمزية
    :: Abdullah ::
    :: عضو نشيط ::
    تاريخ الإنضمام: 22 - 01 - 2006
    رقم العضوية : 17139
    الدولة : هـنـا
    المشاركات: 2,561
    افتراضي
    بارك الله في الجميع

    وأسأل الله أن يجمعني بكم في جنات عدن أنه سميع مجيب الدعاء
    مـنير معجب بهذا.
    سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العلي العظيم
    اضافة رد
    العلامات المرجعية

    هل الإسلام يساوي بين الرجل والمرأة


    يداً بيد لتدميره...!! القبض على «مشعوذ» حضر من دولة مجاورة لتغيير مباراة الأهلي والاتحاد

    أدوات الموضوع
    طرق العرض



    الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن : 10:06.
    المعهد غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
    فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه إتجاه مايقوم به من بيع وشراء وإتفاق وأعطاء معلومات موقعه
    التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي معهد ترايدنت ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

    جميع الحقوق محفوظة Traidnt 2015
    • 00966920020037
    • 00966138648289
    • 2051033691
    Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
    SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.