×

الشيخ محمد خالد يتسلم رسالة من وزير الخارجية تقديراً لجهوده

الشيخ محمد خالد يتسلم رسالة من وزير الخارجية تقديراً لجهوده في الإفراج عن المعتقلين في غوانتنامو 7-11-2006 تسلم الشيخ محمد خالد رسالة من وزير الخارجية
قديمة 07 - 11 - 2006, 20:10
المشاركة 1
الشيخ محمد خالد يتسلم رسالة من وزير الخارجية تقديراً لجهوده في الإفراج عن المعتقلين في غوانتنامو
7-11-2006
تسلم الشيخ محمد خالد رسالة من وزير الخارجية الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة وذلك تقديراً لجهود الشيخ محمد خالد في الإفراج عن المتعتقلين في غوانتنامو وننشر لكم نص الرسالة
الشيخ محمد خالد يتسلم رسالة من وزير الخارجية تقديراً لجهوده
منقول من موقع الشيخ محمد خالد
http://BOAMMAR.COM
وكما يشرفنا تسجيلك معنا في منتدى الشيخ محمد خالد
وتسجيلك دعم لصوت الحق والحريه
تم تحرير الرابط
المشاهدات 678 | التعليقات 8
قديمة 08 - 11 - 2006, 00:18
المشاركة 2
صورة 'تطبيق شاليهات' الرمزية
تطبيق شاليهات
.:: عضو متألق ::.
تاريخ الإنضمام: 07 - 03 - 2005
رقم العضوية : 2155
الدولة : الجبيل
المشاركات: 7,809
افتراضي
اخويـ الغاليـ / فنانـ

السلامـ عليكمـ ورحمة اللهـ وبركاتهـ

[ تشكر على نقلكـ للخبر ]

اللهـ يوفقهـ انـ شاء اللهـ لمايحبهـ ويرضاهـ

جرحتينيـ
#تطبيق‬⁩_شاليهات‬⁩

⁦‪Shalehat‬⁩


‏للتحميل /

‏ios / ⁦‪‬⁩https://appsto.re/eg/LpAWfb.i


‏Android / ⁦‪⁩https://play.google.com/store/apps/d...alets.chaalets

🔴 توضيح بخصوص اضافة الجوال عند التسجيل
لابد من إضافة رمز السعوديه 00966
قديمة 08 - 11 - 2006, 15:25
المشاركة 3
فنان
:: عضو نشيط ::
تاريخ الإنضمام: 07 - 01 - 2006
رقم العضوية : 15752
المشاركات: 2,243
افتراضي
اقتباس
اخويـ الغاليـ / فنانـ

السلامـ عليكمـ ورحمة اللهـ وبركاتهـ

[ تشكر على نقلكـ للخبر ]

اللهـ يوفقهـ انـ شاء اللهـ لمايحبهـ ويرضاهـ

جرحتينيـ

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
جزاك الله خير اخوي..
والله يستجيب دعائك... ان شاء الله
قديمة 08 - 11 - 2006, 15:33
المشاركة 4
صورة 'سلطان الزمان' الرمزية
سلطان الزمان
:: عضو نشيط ::
تاريخ الإنضمام: 19 - 07 - 2006
رقم العضوية : 25513
الدولة : ولاية الزمان
العمر: 27
المشاركات: 1,460
افتراضي


السلامــ عليكمـ ورحمة الله وبركاتهـــ

ماشاء الله على هذه الجهود


[دمـــتـــــ بــــــود]
قصتى... قصة طويله من سنين قصتى...من عمر الطفوله والشباب

البدايه... جرح فى قلبى دفين والنهايه... مالها عندى جواب

صحيح صغار فى التفكير لكن ما علينا قصور


.-_-.-_-.-_-.-_-.-_-.-_-.-_-.-_-.-
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
.-_-.-_-.-_-.-_-.-_-.-_-.-_-.-_-.-

إيــــمـــــيلى

.-_-.-_-.-_-.-_-.-_-.-_-.-_-.-_-.-
.-_-.-_-.-_-.-_-.-_-.-_-.-_-.-_-.-
قديمة 08 - 11 - 2006, 15:37
المشاركة 5
فنان
:: عضو نشيط ::
تاريخ الإنضمام: 07 - 01 - 2006
رقم العضوية : 15752
المشاركات: 2,243
افتراضي
جزاك الله خير اخوي احمد على الرد والمرور

والله يوفقك دعواتك للشيخ...
قديمة 08 - 11 - 2006, 15:37
المشاركة 6
صورة 'RAK' الرمزية
RAK
:: عضو شرف ::
تاريخ الإنضمام: 08 - 05 - 2005
رقم العضوية : 4202
الدولة : UAE
المشاركات: 33,634
1
افتراضي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تشكر اخي الكريم على النقل الطيب والجميل
والله يفرج على الجميع ان شا الله
والله يوفقه لعمل الخير
ارق تحية
اختك طفوولة
والسمووحة
RAK
Ras Al Khaimah
UAE
قديمة 08 - 11 - 2006, 15:44
المشاركة 7
فنان
:: عضو نشيط ::
تاريخ الإنضمام: 07 - 01 - 2006
رقم العضوية : 15752
المشاركات: 2,243
افتراضي
ياهلا والله
نور الموضوع بوجود المشرفه العامه..
الله يفرج عنهم ان شاء الله
والله يصبر أهاليهم..

جزاك الله خير على الرد وعلى المرور
والله يوفق الشيخ محمد خالد ويسهل اموره..

وإليكم بعضا من رسائل الأخ جمعه الدوسري فك الله أسره:
من منظمة العدل الدوليه:
http://ara.amnesty.org/library/Index/ARAAMR511292005

و
يقوده ممرضون على كرسي متحرك وشقيقه يقول إنه على حافة الجنون
الدوسري يلتقي بمحاميه وسلطات جوانتانامو تحيط اللقاء بالسرية وتبقي تفاصيله في فيرجينيا



جمعة الدوسري مع ابنته
المنامة: مشاري العفالق
أنهى وفد من لجنة المحامين الأمريكيين المتطوعين للدفاع عن الأسرى المعتقلين في جوانتانامو منتصف الأسبوع الجاري زيارة أحيطت بسرية زاروا خلالها عددا من المعتقلين هناك ومن المنتظر أن تكشف نتائج الزيارة بعد الحصول على موافقة السلطات الأمريكية.
وقال رئيس مركز البحرين لحقوق الإنسان نبيل رجب إن التقرير الذي حصل عليه من اللجنة لا يتطرق للتفاصيل إلا أن المحامين أكدوا أن حالة موكليهم سيئة للغاية.
وعلمت "الوطن" أن هناك لقاء جمع جمعة الدوسري بموكله لمدة يومين في عيادة معتقل جوانتانامو، وأحيط اللقاء بتكتم شديد في انتظار الكشف عن تصريحات جديدة لجمعة تعد الأولى منذ محاولته انتحار بحسب ما ذكره المحامي.
وتكشف المعلومات التي يفصح عنها للمرة الأولى منذ دخوله العيادة أن الدوسري خرج من العناية المركزة في عيادة المعتقل إلا أن حالته في تدهور مستمر.
ووصف المحامي وضع الدوسري بأنه يعاني من حالة انهيار كامل ولا يلوح في أفقه أي أمل وبدت نظرته للعالم ولمصيره سوداوية من جراء ما ارتكبه مسؤولو المعتقل في حقه من انتهاكات عرف العالم جزءا" منها في رسالته التي نشرتها"الوطن" الشهر الماضي.
و في الزيارة الأخيرة له كان جمعة ممددا على كرسي متحرك دون حراك وتوجد ربطتان على عنقه ويده.
ورفض الأطباء إطلاع المحامي على سبب وضعه على الكرسي وما يزال غير معلوم ما إذا كان ذلك يعود لتأثر رقبته وأعصاب ظهره من محاولة الانتحار التي سبق تداولها، أم إنها حالة مؤقتة بسبب ضعف بنيته وعدم قدرته على الحراك. إلا أن تقريرا أصدره المحامون لاحقا أفاد بأنه مصاب بالشلل.
وفي العديد من اللقاءات التي سمح للمحامي بلقاء موكله لم يتمكن من فهم ما يقوله الدوسري وكان يتمتم بكلمات غريبة في حالة قريبة من الهذيان.
وفي لقاءات أخرى خلال الزيارة استرجع الدوسري قليلا من وعيه وتحدث للمحامي بحديث يتطلب الكشف عن مضمونه، موافقة رسمية من المكتب الأمني في فيرجينيا وفقا للقوانين المعمول بها في الولايات المتحدة بخصوص معتقلي جوانتانامو.
وبالرغم مما يكتنف حادثة نقله إلى العيادة من غموض علمت"الوطن" أن المعلومات المتوفرة لدى المحامي تشير إلى أن الدوسري أقدم فعلا على الانتحار بطريقتين (قطع يده وشنق نفسه) في وقت واحد بعد مسلسل طويل من التدمير النفسي والبدني الذي تعرض له طوال فترة اعتقاله قبل أربعة أعوام.
وفي حديث لـ"الوطن" قال خالد الدوسري (شقيق جمعة) إن المعلومات التي وصلته تؤكد أن شقيقه على هاوية الجنون ومستسلم تماما لقدر مجهول.
وأضاف أنه الآن بين أيدي أطباء وممرضين أسهب في ذكر ما يرتكبونه من أعمال وحشية بحقه وبحق بقية المعتقلين في مذكراته التي نشرتها "الوطن" مشيرا إلى أن كشفه لممارساتهم أمام الرأي العام سيزيد من سوء معاملتهم له.
من جهة أخرى كشف تقرير المحامين المرسل إلى مركز البحرين لحقوق الإنسان أن مسؤولي المعتقل أخبروهم بضرورة التوجه إلى العيادة التابعة للقوات البحرية في المعتقل لسوء صحة المعتقل جمعة الدوسري في إجراء غير معتاد حيث جرت العادة على لقاء المحامين بموكليهم في المخيم العسكري.
وأشار التقرير الحقوقي إلى أن جمعة بدا وكأنه يعاني من نوع من أنواع الشلل وضعف مما جعل كلماته غير واضحة.
وأضاف أنه أثناء إحدى الزيارات المقتضبة حاولت ممرضة إدخال إبرة المغذية في وريد يده إلا أنها فشلت في ست محاولات لإدخال الإبرة وعندما استفسر المحامون أجابوهم بأن جسمه مترهل، وكان يعاني من عدة كدمات تحت عينه وكواحله.
وفي نهاية الزيارة وعد المحامون جمعة بزيارته في اليوم الثالث (الأخير) من وجودهم في المعتقل إلا أن مسؤولي المستشفى رفضوا استقبالهم بالرغم من تحذير المحامين من أثر إخلافهم لوعدهم له على نفسيته إلا أنهم اعتذروا بوجود محتجز آخر في نفس الغرفة.
وأشار المحامون في تقريرهم إلى أنهم سروا لتقدم حالة المعتقل الدوسري وخروجه من العناية المركزة إلا أنهم لا يزالون قلقين بشأن وضعه النفسي خاصة وأن العسكريين الأمريكيين أبلغوهم برفضهم تغيير ظروف احتجازه أو التخفيف عنه إلا أن المحامين أكدوا استمرارهم في متابعة حالته.
من::
http://www.alwatan.com.sa/daily/2005...politics06.htm
قديمة 08 - 11 - 2006, 15:48
المشاركة 8
فنان
:: عضو نشيط ::
تاريخ الإنضمام: 07 - 01 - 2006
رقم العضوية : 15752
المشاركات: 2,243
افتراضي
المعتقل جمعة الدوسري يروي رحلته القسرية من مطار قندهار إلى معتقل جوانتانامو
جنود باكستانيون أساءوا معاملتنا وسرقونا قبل بيعنا إلى الأمريكيين

معتقل في جوانتانامو تحت حراسة أمريكية مشددة
المنامة: مشاري العفالق
تسلم فريق المحامين البحرينيين المدافعين عن معتقلي جوانتانامو أمس رسالة مطولة من المعتقل السعودي جمعة عبداللطيف الودعاني الدوسري كتبها في 16 يوليو الماضي.
وتعتبر الرسالة الأولى من نوعها التي سمحت سلطات المعتقل بتسليمها لمحام أمريكي قام بدوره بتسليمها إلى المحامي نبيل رجب رئيس مركز البحرين لحقوق الإنسان.
تروي الرسالة تفاصيل اعتقال وبيع عدد كبير من العرب إلى الجيش الأمريكي الذي تولى نقلهم من القاعدة الأمريكية في قندهار إلى جوانتانامو.
استهل الدوسري رسالة بأبيات من الشعر للدلالة على صبره وصبر رفاقه في المعتقل الأمريكي.
ويقول:
عندما أمسكت بالقلم وأردت أن أسطر معاناتي ومأساتي، حارت أفكاري من أين أبدأ وكيف أبداً، فإن مارأت عيني خطب جسيم وأمر عظيم وشيء أعظم من أن يسطر على أوراق، بل إن ما رأيته من تلك الأهوال العظام التي كنت - ومازلت - عند مجرد تذكرها ومرورها بمخيلتي تجدد أحزاني وآلامي وتهز كياني ووجداني، وكيف للقلب أن ينساها أو كيف للنفس التي تحملت تلك الأهوال أن يصفو لها عيش... إني وأنا أمسك بالقلم لترتجف يدي... كيف سأسطر تلك المآسي... نعم مآس بكل ما تحمل هذه الكلمة من معنى.. كيف سأسطر تلك الأهوال وهل علي أن أتجرع غصص تذكرها... تلك التعذيبات البشعة... تلك الاعتداءات القذرة التي يندى لها الجبين والتي ستظل وصمة عار في جبين التاريخ... ذكريات كلما أتذكرها أتعجب كيف تحملها قلبي العليل... وكيف تحمل جسدي آلام التعذيبات... وكيف تحملت نفسيتي كل تلك الضغوط... ياليتها تنسى من ذاكرتي ومخيلتي... وأنى لي بنسيانها وآثارها لا تزال تذكارا... شاهدا مدى عمري على ما حدث لي من جروح وإصابات وألام وأحزان... من هنا من غياهب السجون ومن أعماق المعتقلات أسطر معاناتي أسطر آلامي وأحزاني... أسطر قصة بلا نهاية... أسطر معاناة سنين وشهور... من هنا ومن خلف جدران الزنازين الرهيبة أكتب هذه السطور من أيام حياتي التي قضيتها - ولا أزال - في معسكرات الاعتقال الأمريكية "سطور من الذل والهوان والقهر والحرمان والتعدي على ديني ونفسي وكرامتي وإنسانيتي... من هنا ومن أعماق الأحداث من حيث تهان كرامة الإنسان ويعتدى على دينه ونفسه وعرضه وكرامته وإنسانيته... باسم مكافحة الإرهاب... أكتب لمن يقرأ كلماتي... أكتب قصة معاناتي كما وقعت علي من يوم اختطافي من على الحدود الباكستانية وبيعي للقوات الأمريكية وحتى الآن في جوانتانامو كوبا... إن ما سأكتبه هنا ليس نسجاً من الخيال أو ضرباً من الجنون، بل ما أكتبه هو حقائق وأحداث ووقائع موثقة وقف عليها شهود عيان من الإخوة المعتقلين ومن مندوبي اللجنة الدولية للصليب الأحمر وكذلك من الجنود والمحققين والمترجمين... وكل تلك الأحداث مصورة بكاميرا فيديو وتلك الأفلام محفوظة في أرشيف سري في مكان ما.
وعند الله تجتمع الخصوم، فعنده يوم لا تضيع فيه الحقوق والمظالم وكل صغير وكبير مستطر في كتاب لا يضل ربي ولا ينسى (اليوم تجزى كل نفس بما كسبت لا ظلم اليوم إن الله سريع الحساب) في ذلك اليوم ترد الحقوق لأصحابها ويقتص لأصحاب المظالم (وتضع الموازين القسط ليوم القيامة فلا تظلم نفس شيئاً وإن كان مثقال حبة من خردل أتينا به وكفى بنا حاسبين)... (وعنت الوجوه للحي القيوم وقد خاب من حمل ظلما)... والظلم ظلمات إلى يوم القيامة... وحسبنا الله ونعم الوكيل نعم المولى ونعم النصير.
بدأت معاناتي ومأساتي عندما قدمت إلى الحدود الباكستانية خارجاً من أفغانستان فتقابلت مع فرق من الجيش الباكستاني، فلما قابلتهم أخبرتهم بأني أريد الذهاب إلى سفارة بلدي، فرحبوا بي بكل خبث ومكر ولؤم وخديعة وبدأوا ينقلونني من سجن إلى سجن على الحدود وحتى القاعدة العسكرية الباكستانية في مدينة كوهات الحدودية سبق أن التقيت بعدة أشخاص عندما كنت على الحدود من عدة جنسيات كانوا قد غادروا أفغانستان وكان الجيش الباكستاني يسيء معاملتنا ويقدم لنا أسوأ طعام وأقذره ووضعوني في زنزانة مقاس 4×4 أمتار وفيها تسعة وخمسون معتقلاً بدون فراش ولا غطاء ولا حمام غير سطل واحد وسط الزنزانة للجميع يقضي حاجته فيه بدون ساتر وكنا في غمرة هذا الزحام لا نستطيع الحركة وكنا متلاصقين لدرجة أننا كدنا نختنق ومكثنا عدة أيام على هذه الحالة ولم يكونوا يقدمون لنا طعاما إلا بعض الأرغفة.
فبدأ الإخوة يدفعون لهم النقود لكي يشتروا لنا طعاما فكانوا يسرقون النقود ولا يحضرون لنا إلا قليلا من الطعام، وهناك في السجون بباكستان سرقت نقود أكثر المعتقلين بل وحتى أغراضنا الشخصية وحتى ملابسنا وأحذيتنا وساعاتنا وسرقت جوازات سفر كثيرة من المعتقلين ولا قينا من سوء المعاملة ما الله به عليم، ولقد أسيئت معاملتي شخصياً وضربت عدة مرات في التحقيقات، ولكن أعظم بلاء علينا هو تنقلنا من مكان إلى آخر، فكانوا يربطوننا بأبشع طريقة حتى إن بعضنا أصابته غرغرينا في أطراف أصابعه وتنفخت أقدامنا وأيدينا وازرقت وكانوا يربطوننا في الشاحنات العسكرية لفترات طويلة جداً بعض الأحيان من الفجر وحتى الليل ناهيك عن الساعات التي نقضيها أثناء تنقلاتنا في الشاحنات وغالباً ما كانت طويلة جداً، كل هذا ونحن لا نزال مربوطين بنفس الطريقة وكل هذا الوقت ونحن لم نستطع استخدام الحمام وأداء الصلوات، فكنا نصلي صلاة فاقد الطهورين، وكنا بدون طعام ولا شراب، فكان بعض الإخوة المرضى المضطرين يقضون الحاجة وهم مربوطون فكان البول يسيل على بعضنا وعندما كانوا يضعوننا في الزنازين واعترضنا على سوء المعاملة كانوا يرهبوننا ب***** الأسلحة علينا وفي إحدى المرات أطلق أحد الجنود علينا النار لتخويفنا وإرهابنا فجاءت الطلقة في سقف الزنزانة. واستمر حالنا على هذا السوء، وعندما كنا في واحدة من التنقلات حدثت قصة الاشتباك بين بعض المعتقلين وبين الجيش الباكستاني وكان الباص الذي حدثت فيه تلك الأحداث غير الباص الذي كنت فيه وانقلب الباص أمامنا ثم بدأ إطلاق النار من الطرفين حيث إن بعض المعتقلين أخذوا أسلحة من الجنود الباكستانيين وبدأ الجيش الباكستاني يطلق النار في كل مكان، فكان الرصاص يمر من فوق رؤوسنا وأصيب عدد كبير من الإخوة المعتقلين ومن الجيش الباكستاني كذلك قتل عدد من الطرفين، ثم بعدها أساء الجيش الباكستاني معاملة الجميع حتى استقر بنا الحال في القاعدة العسكرية الباكستانية في مدينة كوهات الجبلية فكانوا يقدمون لنا أسوأ طعام، نوع رديء جداً جداً من الفاصوليا،شيء قليل منها في قعر سطل قذر نصفه ماء ونصفه زيت بدون ملح. وأضرب بعض الإخوة عن الطعام وكنت معهم وأردت الذهاب إلى سفارة بلدي فكنت لا أستطيع القيام من شدة التعب والجوع فكنت عندما أقف أسقط ويغمى علي وكدت أهلك من الجوع وكدت أمرض من قذارة المكان وكانوا قد وضعوا في أقدامنا قيودا من نوع آخر ليست من سلاسل بل من قضبان حديدية وحلقة في القدم يمتد منها قضيب طوله نصف متر ثم مفصل حديدي ومنه نصف متر آخر من قضيب يلتقي بالحلقة التي في القدم الأخرى ويثبت حول القدم بمسمار يطرق بمطرقة حديدية بدل أن يكون فيه قفل ومفتاح فكانت هذه القيود دائمة في أقدامنا طوال الوقت فكنا لا نستطيع النوم والمشي ولا قضاء الحاجة ولا نزع الملابس، واستمر بنا هذا الحال طوال مكوثنا في كوهات حيث البرد الشديد وقدموا لنا بطانيات هي أسوأ شيء رأته عيني، كلها حشرات وبراغيث وغبار ولم تكن تدفئ أبداً فوجدوها مثل عدمها بل عدمها أفضل، ولم يعطونا فرشا ننام عليها، ثم قالوا لنا: إن منظمة حقوق الإنسان تريد مقابلتنا وسوف نسلمكم إلى بلدانكم بعدها وفعلاً سلمونا ـ لكن إلى القوات الأمريكية ـ فأخذونا إلى مكان خاص في نفس السجن وقابلتنا المخابرات الأمريكية وحققت معنا وكنا نذهب أفراداًً إلى عدة غرف صغيرة للتحقيق فيصوروننا ويبصموننا ويحققون معنا، وكان البعض من أولئك المحققين يسبون بعض المعتقلين ويسبون الإسلام وعلمائه وحدثت أمور كثيرة لا داعي لذكرها. ثم بعدها بيومين أحضروا ملابس من القوات الأمريكية .. ملابس زرقاء، البنطال والقميص قطعة واحدة وكانت من منتجات دولة الكويت، كما كان مكتوب عليها بالعربية من الخلف، وأحضروا قيوداً أمريكية وبدأوا يفكون قيودنا "القضبانية" إلا أن قيدي ظل في قدمي لم ينفك بسبب أن المسامير المثبتة في القيد كانت قوية فلم تنفك مني ومن اثنين من الإخوة المعتقلين ثم عند تمام الساعة الحادية عشرة ليلاً ومن تلك اللحظة لم يكن ينقلنا الأمريكيون إلا ليلاً، فأخذوني مع المعتقلين إلى مطار قاعدة كوهات العسكري بعد أن ربطوا أيدينا للخلف وربطوا أرجلنا وعصبوا أعيننا ثم وضعونا في الشاحنات العسكرية ولما وصلنا إلى المطار كان بانتظارنا طائرة عسكرية أمريكية وجنود أمريكان ومترجمة أمريكية تتحدث العربية، وبدأوا يأخذوننا فرداً فرداً ويسلموننا للجنود الأمريكيين وتمت الصفقة وباعونا بدولارات معدودة وكانوا فينا من الزاهدين، وكانت مدة اعتقالي عند الجيش الباكستاني ستة عشر يوما من ثالث أيام عيد الفطر المبارك لعام 1422هـ وانقضت الفترة الأولى من اعتقالي عند أولئك المنافقين... وليبشروا بغضب الله وسخطه (وبشر المنافقين بأن لهم عذاباً أليما، الذين يتخذون الكافرين أولياء من دون المؤمنين يبتغون عندهم العزة فإن العزة لله جميعا) النساء 138-139 (إن المنافقين في الدرك الأسفل من النار ولن تجد لهم نصيرا) النساء 145 (إن الله جامع المنافقين والكافرين في جهنم جميعا) النساء 140، إلا أن يتوبوا ويرجعوا عما هم عليه من نفاق وبعد أن استلمتني القوات الأمريكية وانصرف الجنود الباكستانيون ـ صرف الله قلوبهم ـ بدأت المعاناة الحقيقية مع أول مراحلها حيث جاءت لي المترجمة وأنا ما أزال معصوب العينين فقالت لي: يجب أن تطيع الأوامر ولا تتكلم والآن سوف يتم تفتيشك من قبل الجنود. وبعد ذلك رماني الجنود على مدرج المطار وأخذوا يفتشونني تفتيشاً دقيقاً وعنيفاً ثم أخذوني بقوة وعنف إلى الطائرة ووضعوني على أرضية الطائرة مثل ما توضع وتربط كراتين الشحن وربطوني بالسلاسل ويداي مقيدتان للخلف وقد نزعوا ربطة الجنود الباكستانيين عن عيني ووضعوا فوق رأسي مثل الكيس مثل الخيشة وربطوني بالسلاسل في أرضية الطائرة والسلاسل مقيدة في حلقات في أرضية الطائرة وكانت طريقة الربط معقدة ومشدودة بقوة على أجسامنا فوضعت سلاسل من الأمام على البطن وأخرى من الخلف على الظهر وأحنوا رأسي للأمام، وعندما اكتمل عددنا في الطائرة وكان قرابة الثلاثين معتقلاً أغلقوا باب الطائرة الذي كان من الخلف "مصمما لدخول الآليات" وبعد أن أغلق الباب بدأ الجنود يصرخون ويصفرون ويسبوننا بأقذع الشتائم وأقبح السباب وبدأوا يضربوننا، وكانوا يصوروننا بكاميرا فوتوغرافية وكنت أرى وميض الفلاش. وكنت أحس بآلام شديدة في البطن وكان سبق لي إجراء عملية جراحية في بطني وموجود في بطني قطع من المعدن فلما اشتكيت من شدة الألم جاء أحد الجنود وأخذ يركلني في بطني بحذائه العسكري حتى تقيأت دماً ولا أدري كم من الساعات وأنا على تلك الحالة من قاعدة كوهات إلى مطار قندهار حيث القاعدة العسكرية الأمريكية... كم يؤلمني تذكر هذه الذكريات فإن المأساة في الطائرة لم تكن غير بداية لأهوال عظام تنتظرني في معسكر القوات الأمريكية في قندهار، وهناك في مطار قندهار وصلنا بعد منتصف الليل وكانت ليلة جمعة في بداية يناير 2002م. وبعد أن استقرت بنا الطائرة في المطار أخرجونا إلى المدرج وكان الجو شديد البرودة ثم بطحونا على أرضية المطار ولم يكن لدينا ملابس تقينا البرد فقد سرق الجنود الباكستانيون ملابسنا حتى الداخلية وجميع ممتلكاتنا ثم بدأ الجنود يضربوننا ويمشون فوقنا ونحن مبطوحون على وجوهنا. ومن شدة الضرب والركل انفك عن أحد الإخوة المعتقلين الكيس من على عينه. فرأى الجنود موجهين أسلحتهم علينا فصاح وقال سوف يقتلوننا يا إخوة، فضربه أحد الجنود بأخمص السلاح على رأسه ففقد الوعي، وبعد عدة ساعات من الضرب والبرد الشديد رأوا أن يوقفونا صفاً واحداً. وبدأوا يلفون حول أذرعتنا اليمنى سلكا قويا جداً كل واحد مقيد ببعد مترين تقريبا عن الذي أمامه وبعد أن شدوا ذلك السلك أخذوا يجروننا نحو المجهول... وعندما اقتربنا من خيام كانت معدة مسبقاً، بدأوا يسحبوننا بكل غلظة ووحشية وبدأ الصراخ والعويل من المعتقلين من شدة الآلام - علماً أنه كان معنا كثير من صغار السن - وأخذ الجنود يزيدون في سحبنا وضربنا والذي يسقط منا يجرجر على الأرض على أسلفت مدرج المطار والباقي يواصل شبه الجري وكنت كما ذكرت ما زلت مقيدا بالقيد الباكستاني الذي يصعب المشي به فكنت من ضمن الذين سقطوا وكانوا يجرجونا على أسفلت المطار، وكنت أحاول الوقوف والمشي ولكن هيهات وأنى لي ذلك. وبعد أن أدخلونا تلك الخيام وبدأوا يضربوننا ضرباً شديداً أغمي علي عدة مرات من شدة الضرب، وفي إحدى المرات أفقت من الإغماء فوجدت رأسي تحت حذاء أحد الجنود وبدأ يضربني ضرباً شديداً فأغمي عليّ مرة أخرى فما أفقت إلا والجندي يبول على رأسي وظهري وكان يقهقه ويضحك. وأنا لا أزال مطروحاً على بطني ثم رفع رأسي من شعري وأخذ يركل وجهي بحذائه العسكري ويدخله في فمي حتى تجرح وجهي وشفتاي وانتفخ وجهي وسالت دمائي بغزارة ثم أخذ يضربني على عيني وكاد يعمي عيني، لولا لطف الله ورحمته وجلسنا وقتا طويلاً على هذه الحالة، ثم أخذ الجنود يأخذوننا وأحداً تلو الآخر إلى خيمة أخرى. فلما وصلني الدور جاء أحد الجنود ومعه منشار كهربائي فقطع القيد الباكستاني ووضع مكانه قيدا أمريكيا، وأخذوني إلى تلك الخيمة سحباً على وجهي، وكان في تلك الخيمة مترجم مصري ذو لسان قذر قد سبنا وسب أهلنا وأعراضنا سباً عظيما وهو يصرخ علينا: أنتم من القاعدة يا إرهابيين يا كلاب، وسباب وقح أستحي أن أذكره، ثم عروني وعروا الإخوة المعتقلين من الملابس التي كانت قد تمزق أكثرها من شدة الضرب ثم صورونا وفحصونا وباتت دمائي في كل مكان ووجهي منتفخا من الضرب والكدمات والجراح في كل جسدي وكل هذا مصور بكاميرا الفيديو ويوجد لي صور وأنا في هذه الحالة ولقد أراني أحد المحققين بعضاً منها في إحدى جلسات التحقيق اللاحقة وأنا في كوبا، وكنا ممنوعين من الكلام والشكاية والذي يشتكي منا يضرب ضرباً مبرحاً، وقد كان أكثر الضرب مركزا على الأماكن الحساسة مثل العينين والأنف والعورة، ثم أخذونا إلى مبنى حديدي قديم كان مصمما لصيانة الطائرات في المطار وقد قسموه من الداخل لعدة أحواش مسيجة بالأسلاك الشائكة وأدخلونا كل مجموعة في قسم من أقسام الأحواش التي أشبه ما تكون بأحواش الغنم، وكان الجنود أثناء أخذي إلى هذا المكان من الخيمة يضربونني ضرباً شديداً ويرطمون رأسي في المبنى الحديدي، ولم أكن لابساً حذاء فكنت أسير حافي القدمين على الأرض فكانوا يرغمونني على المشي على الأسلاك الشائكة، ولما دخلت إلى ذلك المبنى الحديدي كان قد دخل الفجر فصلينا الفجر وصليت أنا جالساً من شدة ما نالني من إرهاق وتعب شديد وجراح، وفي المبنى كانوا مسلطين أنوارا عالية علينا بحيث لا نرى الجنود الذين كانوا في أماكن عالية داخل المبنى وكانوا إذا أي أحد منا تحرك يصرخون علينا بالأصوات العالية والتهديد وبعد قرابة الساعة أو يزيد بدأوا يأخذوننا فرداً فرداً إلى خيمة التحقيقات، وكانوا عندما يريدون أخذ أحدنا يأمروننا بالانبطاح على بطوننا على الأرض ثم يقيدون أيدينا للخلف وعندما جاء دوري أخذني جنديان وأنا حافي القدمين وأخذوا يضربونني قبل أن أقابل المحقق ويرطمون رأسي في المبنى الحديدي ويرغمونني على السير على الأسلاك الشائكة وكانوا يرفعون يدي المقيدتين من خلف ظهري يرفعونهما لأعلى حتى كادت تنخلع أكتافي ولما دخلت إلى خيمة التحقيق وجدت فيها اثنين أمريكيين أحدهما أبيض والآخر أسود. فقلت لهما لماذا تعذبونني من أنتم حتى إنكم لم تبدأوا التحقيق معي ماذا تريدون مني، أعطني ورقة وأنا أوقع على بياض بما تريدونه فقال لي: لا يوجد هنا تعذيب ولا يوجد ضرب وهو يرى حالتي؟ فبعد أن أنهى التحقيق معي، خرج ولم أره بعدها ثم رجع الجنود لضربي من جديد وأخذوني إلى مكان كان فيه زجاج مهشم فأرغموني على المشي عليه حافياً ثم دفعني أحد الجنود من الخلف فسقطت على وجهي وعلى الزجاج المهشم وحفظ الله عيني من الزجاج المهشم فقد كانت هناك عدة حالات وإصابات في الأعين من المعتقلين. فقد فقد أكثر من ثلاثة إخوة من المعتقلين أعينهم. كان الجنود يتعمدون إصابة العين فكانوا يرمون هؤلاء الإخوة المعتقلين الذين فقدوا أعينهم يرمونهم على وجوههم وهم مقيدو الأيدي للخلف فيسقطون على إما حجر أو زجاج أو غيره فتنفقىء العين ولله المشتكى. وأما تكسير الأنوف فكان أكثر من أن يحصى وأنا أحد من انكسر أنفه بسبب الضرب. ثم أرجعني الجنود إلى مكان خارج المبنى الحديدي في مربعات من الأحواش مسيجة بالأسلاك الشائكة فطرحني الجنود على الأرض بوحشية ثم بدأوا يحضرون من انتهى من التحقيق إلى تلك الأحواش المسيجة بالأسلاك الشائكة وكان أحد الجنود الذي أحضرني يضربني وكنت بحالة سيئة جداً فقلت له أريد طبيباً، فنظر لي شزرا وقال: طبيب نحن أحضرناكم إلى هنا لكي نقتلكم وصرخ في وجهي وقال: لا تتكلم مرة أخرى، ثم وقت الظهر أخذوني إلى مربع من الأسلاك الشائكة وسطه خيمة ليس لها رواق إنما سقف خيمة وعمدانها من خشب وفيها تقريبا ما بين العشرين والخمسة والعشرين من الإخوة المعتقلين وهذه هي صفة الخيام في قندهار. وعندما رأيت الإخوة المعتقلين في الخيمة أحسست ببعض الراحة، لأني وجدت معظمهم قد حصل له ما حصل لي. وكانت أكثر ملابسنا ممزقة من كثرة الضرب وكنا ممنوعين من الكلام وأعطوا كل واحد منا بطانية "فراش" وأخرى "لحاف". ومعلوم أن جو قندهار شديد البرودة في الشتاء، ومنعونا من الوضوء للصلاة ومن الغسل وكانوا يعطوننا فقط قارورتي ماء في اليوم والليلة مع كل وجبة وهذه القوارير من منتجات الإمارات والبحرين. وكان الجنود دائماً يرددون كلمة حملات صليبية أو حروب صليبية مقدسة أو شيء من هذا القبيل وكذلك يرددون كلمة "حرب مقدسة" وكانوا كثيراً ما يسبون الله رب العالمين ويسبون رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم بأقذر الشتائم ولقد أحضر مندوبو اللجنة الدولية للصليب الأحمر نسخاً من القرآن الكريم من طباعة باكستان، فكان الجنود يهينون القرآن الكريم إهانة عظيمة ويرمونه على الأرض أثناء التفتيشات على الخيام وكانوا يعطوننا سطولا لقضاء الحاجة فيها فلما تمتلئ تلك السطول بالقاذورات من غائط وبول تفرغ في براميل كبيرة تنقل تلك البراميل إلى خارج المعسكر وفي إحدى المرات جاء أحد الجنود وبيده نسخة من القرآن الكريم وقال: إن هذا قرآنكم المقدس - بالإنجليزية - ثم رماه وسط السطل وهو ممتلئ بالغائط والبول وهو يقهقه ويضحك ولقد تكررت هذه الحادثة مراراً. ولقد رأى ذلك كل من كان هنا من المعتقلين وخاصة الذين كانوا معي في نفس الخيمة وغيرهم من خيام أخرى وفي إحدى المرات وأثناء تفريغ السطول في البراميل رأينا في أحد البراميل نسخة من القرآن العظيم تطفو فوق الغائط والبول والقاذورات لا حول ولا قوة إلا بالله وبما أن المصاحف كانت تفتش يومياً بطريقة بشعة وترمى على الأرض فقد كانت المصاحف تتمزق بسرعة ثم يرميها الجنود في الزبالة - أمام أعيننا - وكم من مرة وجدنا نسخاً من القرآن الكريم عليها طبعات أخذية الجنود وبعضها فيها عبارات نابية وفاحشة من سباب وشتائم بالإنجليزية ولقد رأيت كيف جاءت إحدى المجندات أثناء تفتيش الخيمة وكيف رمت القرآن الكريم على الأرض ثم أخذت تفتش بحذائها ثم ركلته إلى زاوية الخيمة. وكذلك كان الجنود يفعلون في قاعدة باغرام حيث كانوا يلعبون بالقرآن الكريم مثل لعبة كرة القدم. وكذلك لقد رأيتهم بنفسي في قندهار يأخذون نسخاً من القرآن الكريم ويمزقون منه أوراقا وينظفون ويلمعون أحذيتهم بها وكذلك يمزقون منه الأوراق وينظفون بها السطول من الغائط والبول
العالق بها... ولقد فعل هذه الأمور عدة جنود. ولقد شاهد تلك الأحداث كثير من المعتقلين.

http://www.alwatan.com.sa/daily/2005...rst_page01.htm
قديمة 08 - 11 - 2006, 15:49
المشاركة 9
فنان
:: عضو نشيط ::
تاريخ الإنضمام: 07 - 01 - 2006
رقم العضوية : 15752
المشاركات: 2,243
افتراضي
غوانتنامو: أربع سنوات كأنها الدهر – شهادات جديدة للمعتقلين
"... أسوأ أيام اعتقالي، كانت مليئة بالحرمان والإذلال والقمع والتوتر النفسي ..."

"... لم يسمح لي بالتحدث إلا لثلاثة أشخاص كانوا مسؤولين عن تعذيبي ..."

"... أصبحت مثل بيت من الكرتون يتهاوى باستمرار: فمهما كانت الجهة التي كنت أحاول بناءه منها، كان ما ينفك يتهاوى ..."

شهادة جمعة الدوسري، المواطن البجريني المحتجز في غوانتنامو منذ يناير/كانون الثاني 2002.

في الذكرى الرابعة لترحيل أوائل المعتقلين إلى خليج غوانتنامو، في كوبا، نشرت منظمة العفو الدولية شهادات جديد من قبل المعتقلين تكشف المزيد من الشواهد على استخدام التعذيب وسوء المعاملة ضد السجناء في مركز اعتقال الولايات المتحدة هذا.

وتتضمن هذه المعلومات شهادة أحد أوائل المعتقلين ممن رُحلوا إلى غوانتنامو، وهو جمعة الدوسري، المواطن البحريني البالغ من العمر 32 عاماً، والذي نُقل إلى قاعدة الولايات المتحدة البحرية في يناير/كانون الثاني 2002 بعد احتجازه من قبل قوات الولايات المتحدة في قاعدة قندهار الجوية في أفغانستان.

وتتضمن شهادة جمعة الدوسري، التي نقلها عنه أشخاص أُفرج عنهم من غوانتنامو، عدة مزاعم بشأن التعذيب الجسدي والنفسي، وضروباً من سوء المعاملة، ألحقها موظفون رسميون تابعون للولايات المتحدة به وبغيره من السجناء في أفغانستان وغوانتنامو.

وقالت منظمة العفو الدولية في بيان لها في هذا الشأن: "في غوانتنامو، عومل نحو 500 رجل بازدراء كامل ومطلق من ذاك النوع الذي ينبغي أن لا يُجبر أي إنسان على معاناته. وليس من المستغرب أن يعرب بعض هؤلاء الرجال، بعد سنوات من الغموض الذي يكتنف مصيرهم، عن تفضيلهم للموت على البقاء في غوانتنامو إلى ما لانهاية".

كما كشفت منظمة العفو الدولية كذلك مزيداً من التفاصيل بشأن قضية مراسل "الجزيرة" الصحفي سامي الحاج، الذي رُحل إلى غوانتنامو في يونيو/حزيران 2002 بعد قضاء فترة اعتقال في باغرام وقندهار؛ وكذلك بشأن حالة عبد السلام الحله، رجل الأعمال اليمني، الذي تعرض للترحيل والاعتقال السري قبل أن يُرحل إلى غوانتنامو.
واليوم، سيُرسل الآلاف من أعضاء منظمة العفو الدولية في ما يربو على 38 بلداً مناشدات إلى الرئيس بوش والنائب العام غونزاليس بأن يُقدَّم جميع معتقلي غوانتنامو لمحاكمات عادلة، وبأن يُباشر بتحقيقات في جميع تقارير التعذيب وسوء المعاملة في مركز الاعتقال هذا.

واختتمت منظمة العفو الدولية بيانها قائلة: "ليس ثمة من حل وسط فيما يتعلق بغوانتنامو. فلا بد لهذا المرفق أن يغلق، ويجب أن يُباشر بتحقيق عاجل بشأن عشرات تقارير التعذيب وسوء المعاملة اللذين تفشيا في المعتقل منذ 2002".

لمزيد من المعلومات، يرجى العودة إلى:

الولايات المتحدة الأمريكية: شهادة المعتقل في غوانتنامو جمعة الدوسري
http://web.amnesty.org/library/index/ENGAMR511072005

الولايات المتحدة الأمريكية: من هم معتقلو غوانتنامو؟ جمعة الدوسري
http://web.amnesty.org/library/index/ENGAMR511292005

الولايات المتحدة الأمريكية: من هم معتقلو غوانتنامو؟ سامي الحاج
http://web.amnesty.org/library/index/ENGAMR510132006

الولايات المتحدة الأمريكية: من هم معتقلو غوانتنامو؟ عبد السلام الحله
http://web.amnesty.org/library/index/ENGAMR510122006

ولمزيد من المعلومات، بما في ذلك حول المصادر السمعية – البصرية:
http://new.amnesty.org/pages/usa-news-eng

كما تتوافر لدى المنظمة، بناء على الطلب، مقابلات على مستوى فني صالح للبث الإذاعي والتلفزيوني مع معتقلين سابقين في غوانتنامو، ومع أقارب لأشخاص لا يزالون معتقلين حالياً في قاعدة الولايات المتحدة البحرية.



رقم الوثيقة: AMR 51/008/2006 11 يناير/كانون الثاني 2006

من منظمة العفو الدوليه
 
اضافة رد
 

احذروا مواضيع سرقة الرصيد الخاصة بشبكة موبينيل الى الاخوة السعوديين؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طرق العرض


الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن : 22:46.
المعهد غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه إتجاه مايقوم به من بيع وشراء وإتفاق وأعطاء معلومات موقعه
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي معهد ترايدنت ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

جميع الحقوق محفوظة Traidnt 2019
  • 00966138651070
  • 00966138648289
  • 2051033691
Powered by vBulletin® Version 3.8.11 .Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.