#رياض_الصالحين #باب_الإيثار_والمواساة

بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته باب الإيثار والمواساة: قَالَ الله تَعَالَى: {وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ} [الحشر: 9]. يعني:

Like Tree2معجبون
  • 1 أضيفت بواسطة saleh_aljafar
  • 1 أضيفت بواسطة أبوفراس
صورة 'saleh_aljafar' الرمزية
saleh_aljafar
.:: عضو متألق ::.
تاريخ الإنضمام: 15 - 10 - 2009
رقم العضوية : 70945
الدولة : شرقاوي السعوديه
المشاركات: 5,644
4
قديمة 25 - 12 - 2015, 19:29
المشاركة 1
  • قوة السمعة : 649
  • الإعجاب: 1487

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    باب الإيثار والمواساة:
    قَالَ الله تَعَالَى: {وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ} [الحشر: 9].
    يعني: فاقة وحاجة، أي: يقدمون المحاويج على حاجة أنفسهم.
    وقال تَعَالَى: {وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِينًا وَيَتِيمًا وَأَسِيرًا} [الدهر: 8]. إلى آخر الآيات.
    يعني: ويطعمون الطعام وهم يحبونه، ويشتهونه، مسكينًا، ويتيمًا، وأسيرًا، وإن كان كافرًا، لوجه الله تعالى لا لحظ النفس، وخوفًا من عذاب يوم القيامة، فوقاهم الله شرَّ ذلك اليوم، ولقاهم نضرة في وجوههم، وسرورًا في قلوبهم، وجزاهم بما صبروا على ترك الشهوات، وأداء الواجبات جنةً وحريرًا.


    «564» وعن أَبي هريرة رضي الله عنه قَالَ: جَاءَ رَجُلٌ إِلَى النبيِّ صلى الله عليه وسلم، فَقَالَ: إنِّي مَجْهُودٌ، فَأرسَلَ إِلَى بَعْضِ نِسَائِهِ، فَقالت: وَالَّذي بَعَثَكَ بِالحَقِّ مَا عِنْدِي إلا مَاءٌ، ثُمَّ أرْسَلَ إِلَى أُخْرَى، فَقَالَتْ مِثلَ ذَلِكَ، حَتَّى قُلْنَ كُلُّهُنَّ مِثلَ ذَلِكَ: لا وَالَّذِي بَعَثَكَ بالحَقِّ مَا عِنْدِي إلا مَاءٌ. فَقَالَ النبي صلى الله عليه وسلم: ((مَنْ يُضيفُ هَذَا اللَّيْلَةَ؟)) فَقَالَ رَجُلٌ مِنَ الأنْصَارِ: أنَا يَا رسولَ الله، فَانْطَلَقَ بِهِ إِلَى رَحْلِهِ، فَقَالَ لامْرَأَتِهِ: أكرِمِي ضَيْفَ رسول الله صلى الله عليه وسلم.
    وفي روايةٍ قَالَ لامْرَأَتِهِ: هَلْ عِنْدَكِ شَيْءٌ؟ فقَالَتْ: لا، إلا قُوتَ صِبيَانِي. قَالَ: فَعَلِّليهم بِشَيْءٍ وَإذَا أرَادُوا العَشَاءَ فَنَوِّمِيهمْ، وَإِذَا دَخَلَ ضَيْفُنَا فَأطْفِئي السِّرَاجَ، وَأريهِ أنَّا نَأكُلُ. فَقَعَدُوا وَأكَلَ الضَّيْفُ وَبَاتَا طَاوِيَيْنِ، فَلَمَّا أصْبَحَ غَدَا عَلَى النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ: ((لَقَدْ عَجبَ الله مِنْ صَنِيعِكُمَا بِضَيْفِكُمَا اللَّيْلَةَ)). متفقٌ عَلَيْهِ.
    هذا الحديث: أخرجه البخاري في التفسير، وفي فضائل الأنصار.
    وفيه: استحباب الإيثار على النفس ولو كان محتاجًا، وكذلك على العيال إذا لم يضرهم.


    «565» وعنه قَالَ: قَالَ رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((طَعَامُ الاثْنَيْنِ كَافِي الثَّلاَثَةِ، وَطَعَامُ الثَّلاَثَةِ كَافِي الأربَعَةِ)). متفقٌ عَلَيْهِ.
    وفي رواية لمسلمٍ عن جابر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قَالَ: ((طَعَامُ الوَاحِدِ يَكْفِي الاثْنَيْنِ، وَطَعَامُ الاثْنَيْنِ يَكْفِي الأَرْبَعَةَ، وَطَعَامُ الأَرْبَعَة يَكْفِي الثَّمَانِية)).
    المراد بذلك: الحض على المكارم، والتقنع بالكفاية، وأنه ينبغي للاثنين إدخال ثالث لطعامهما، وإدخال رابع أيضًا بحسب من يحضر.
    وعند الطبراني: ((كلوا جميعًا ولا تفرقوا فإن طعام الواحد يكفي الاثنين)). الحديث. فيؤخذ منه أن الكفاية تنشأ من بركة الاجتماع، وأن الجمع كلما زاد زادت البركة.
    وفيه: إشارة إلى أن المواساة إذا حصلت حصل معها البركة.
    وفيه: أنه ينبغي للمرء أن لا يستحقر ما عنده فيمتنع من تقديمه، فإن القليل قد يحصل به الاكتفاء.


    «566» وعن أَبي سعيد الخدري رضي الله عنه قَالَ: بَيْنَمَا نَحْنُ فِي سَفَرٍ مَعَ النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم إذْ جَاءَ رَجُلٌ عَلَى رَاحِلَةٍ لَهُ، فَجَعَلَ يَصرِفُ بَصَرَهُ يَمينًا وَشِمَالًا، فَقَالَ رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((مَنْ كَانَ مَعَهُ فَضْلُ ظَهْرٍ فَليَعُدْ بِهِ عَلَى مَنْ لا ظَهرَ لَهُ، وَمَنْ كَانَ لَهُ فَضْلٌ مِنْ زَادٍ، فَلْيَعُدْ بِهِ عَلَى مَنْ لا زَادَ لَهُ)). فَذَكَرَ مِنْ أصْنَافِ المالِ مَا ذكر حَتَّى رَأيْنَا أنَّهُ لا حَقَّ لأحَدٍ مِنَّا في فَضْلٍ. رواه مسلم.
    في هذا الحديث: الأمر بالمواساة من الفاضل، وهو كحديث: إنك يا ابن آدم إن تبذل الفضل خير لك، وإن تمسكه شر لك، ولا تلام على كفاف، وابدأ بمن تعول.


    «567» وعن سهل بن سعدٍ رضي الله عنه أنَّ أمْرَأةً جَاءَتْ إِلَى رسول الله صلى الله عليه وسلم بِبُرْدَةٍ مَنْسُوجَةٍ، فَقَالَتْ: نَسَجْتُها بِيَدَيَّ لأَكْسُوكَهَا، فَأَخَذَهَا النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم مُحْتَاجًا إِلَيْهَا، فَخَرَجَ إِلَيْنَا وَإنَّهَا إزَارُهُ، فَقَالَ فُلانٌ: اكْسُنِيهَا مَا أحْسَنَهَا! فَقَالَ: ((نَعَمْ)) فَجَلَسَ النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم في المَجْلِسُ، ثُمَّ رَجَعَ فَطَواهَا، ثُمَّ أرْسَلَ بِهَا إِلَيْهِ: فَقَالَ لَهُ الْقَومُ: مَا أحْسَنْتَ! لَبِسَهَا النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم مُحتَاجًا إِلَيْهَا، ثُمَّ سَألْتَهُ وَعَلِمْتَ أنَّهُ لا يَرُدُّ سَائِلًا، فَقَالَ: إنّي وَاللهِ مَا سَألْتُهُ لألْبِسَهَا، إنَّمَا سَألْتُهُ لِتَكُونَ كَفنِي. قَالَ سَهْلٌ: فَكَانَتْ كَفَنَهُ. رواه البخاري.
    في هذا الحديث: جواز إعداد الشيء قبل الحاجة إليه.
    وفيه: حسن خلق النبي صلى الله عليه وسلم وسعة جوده وقَبول الهدية.


    «568» وعن أَبي موسى رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((إنَّ الأشْعَرِيِّينَ إِذَا أرْمَلُوا في الغَزْوِ، أَوْ قَلَّ طَعَامُ عِيَالِهِمْ بالمَديِنَةِ، جَمَعُوا مَا كَانَ عِنْدَهُمْ في ثَوْبٍ وَاحِدٍ، ثُمَّ اقْتَسَمُوهُ بَيْنَهُمْ في إنَاءٍ وَاحدٍ بالسَّوِيَّةِ فَهُمْ مِنِّي وَأنَا مِنْهُمْ)). متفقٌ عَلَيْهِ.
    ((أرْمَلُوا)): فَرَغَ زَادُهُمْ أَوْ قَارَبَ الفَرَاغَ.
    في الحديث: فضيلة الأشعريين، وفضيلة الإيثار، والمواساة، وفضيلة خلط الأزواد عند الحاجة.

    مشاهدة "495 - شرح رياض الصالحين - باب 62 - باب الإيثار والمواساة"
    شرح الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله تعالى
    *على YouTube
    https://youtu.be/gYDDeWTbpUg

    القراءه

    *ط´ط±ط* ط£ط*ط§ط¯ظٹط« ط±ظٹط§ط¶ ط§ظ„طµط§ظ„ط*ظٹظ†, ط¨ط§ط¨ ط§ظ„ط¥ظٹط«ط§ط± ظˆط§ظ„ظ…ظˆط§ط³ط§ط©

    الصور المصغرة المرفقة
    اضغط على الصورة المصغرة لمشاهدتها بحجمها الأصلي

اسم الصورة : PicsArt_12-25-07.25.34.jpg
عدد المشاهدات : 7
حجم الصورة : 336.9 كيلوبايت
رقم هوية الصورة : 765256   اضغط على الصورة المصغرة لمشاهدتها بحجمها الأصلي

اسم الصورة : PicsArt_12-25-07.25.53.jpg
عدد المشاهدات : 8
حجم الصورة : 335.3 كيلوبايت
رقم هوية الصورة : 765257   اضغط على الصورة المصغرة لمشاهدتها بحجمها الأصلي

اسم الصورة : PicsArt_12-25-07.26.17.jpg
عدد المشاهدات : 6
حجم الصورة : 321.8 كيلوبايت
رقم هوية الصورة : 765258  
    أبوفراس معجب بهذا.
    ربنا لاتخرجنا من هذه الدنيا حتى ترضى عنا وتغفر لنا خطايانا
    قديمة 25 - 12 - 2015, 19:53
    المشاركة 2
    صورة 'أبوفراس' الرمزية
    أبوفراس
    .:: عضو متألق ::.
    تاريخ الإنضمام: 08 - 03 - 2005
    رقم العضوية : 2240
    الدولة : السعوديه
    المشاركات: 7,601
    افتراضي رد : #رياض_الصالحين #باب_الإيثار_والمواساة
    بارك الله فيك ونفع الله بك الاسلام والمسلمين
    saleh_aljafar معجب بهذا.
    أنا أعلم بنفسى من غيرى ، وربى أعلم بنفسى منى .. اللهم لا تؤاخذنى بما يقولون ، واجعلنى أفضل مما يظنون ، واغفر لى ما لا يعلمون

    :: بقلمي::
    اضافة رد
    العلامات المرجعية

    طريقة ربما تكون نافعة ان شاء الله استشهاد المجاهد البطل زهران علوش.. رحمك الله

    أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
    ابحث في الموضوع:

    البحث المتقدم
    طرق العرض



    الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن : 09:58.
    المعهد غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
    فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه إتجاه مايقوم به من بيع وشراء وإتفاق وأعطاء معلومات موقعه
    التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي معهد ترايدنت ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

    جميع الحقوق محفوظة Traidnt 2018
    • 00966138651070
    • 00966138648289
    • 2051033691
    Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
    SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.