الركن العام للمواضيع العامة : :: [يمنع] منعاً باتاً كتابة أي مواضيع هابطه أو ترفيهيه أو التشهير بأي موقع أو صاحبه أو ذكر نوع من أنواع الإختراقات .

المستقبل للإسلام

صورة 'الجنتان' الرمزية
الجنتان
:: عضو فعال ::
تاريخ الإنضمام: 16 - 07 - 2009
رقم العضوية : 67921
الدولة : القدس المحتلة
المشاركات: 133
  • أرسل رسالة بواسطة MSN إلى الجنتان
قديمة 13 - 12 - 2014, 06:01
المشاركة 1
نشاط الجنتان
  • قوة السمعة : 60
  • الإعجاب: 24
    افتراضي المستقبل للإسلام

    من فقه القرآن

    المستقبل للإسلام

    الشيخ الدكتور محمد سليم محمد علي

    خطيب المسجد الأقصى المبارك


    قال الله تعالى " عن النبأ العظيم الذي هم فيه مختلفون كلا سيعلمون ثم كلا سيعلمون"سورة النبأ2-5

    فقه الآيات الكريمات وفوائدها في المسائل الآتية :

    المسألة الأولى : النبأ العظيم وهو القرآن الكريم ودلالته اليقينية على نبوة محمد صلى الله عليه وسلم ،وعلى البعث بعد الموت من القبور للحساب ، لينال الإنسان جزاء أعماله يوم القيامة إما خلود في الجنة أو خلود في النار ، لا يزال قائما بحججه وبراهينه إلى يوم القيامة حتى تقام الحجة على العباد فلا يظلم أحد ،ولا يزعم زاعم أنه دخل النار مظلوما ،ولكن يدخلها لأنه ظالم لنفسه بالشرك والكفر والمعاصي ،ولأنه ظالم لغيره من العباد بالاعتداء على أنفسهم وأعراضهم وأموالهم .



    المسألة الثانية :إقامة الحجة على صدق النبوة والبعث على إنسا أميّ لا يقرأ ولا يكتب تختلف عن أقامتها على إنسان متعلم ومثقف ، وأيضا إقامة الحجج على إنسان بلغ من العلم ذروته ، فعرف الجينات ،وارتاد الفضاء أشد وأعظ من إقامتها على أناس عاشوا في قرون بائدة لم يعرفوا شيئا من هذه العلوم ،فإذا عرفنا هذه الحقائق وسلّمنا بها ،وصلنا إلى مجموعة من النتائج أهمها :

    أولا : أن كفر غير المسلمين بالإسلام غير قائم على دليل علمي ، بل هو مناقض للأدلة العلمية ، لأن الأدلة العلمية تؤكد صحة النبوة والقرآن والبعث .

    ثانيا : ولهذا فكفر غير المسلمين بالإسلام وتركهم إتباعه إنما مرده إلى الهوى والاستكبار وإتباع حظ النفس والشيطان.

    ثالثا : وهذا يدل على أن الإنسان الذي عاش زمن النبي صلى الله عليه وسلم وما بعده من عصور لم تصل إلى مثل هذا العصر من التقدم العلمي ،هو أعلم وأكرم وأفضل من الإنسان المعاصر الذي يكفر بالإسلام ولا يتبعه ، لأن الأول علم أن إتباع الإسلام طريق إلى النجاة من عذاب النار الأبدي فبادر إلى إتباع الإسلام ،وأما الثاني فركب رأسه وهواه فجهل وسلك طريق الخلود في نار جهنم .

    رابعا: أن عداء الأمم للإسلام والمسلمين في هذا الزمان ومن قبل ، فيه دلالة على فساد عقولهم ،وسوء تدبيرهم ،وحقارة نفوسهم ،ودنو هممهم ، وخراب قلوبهم ، لأن من عرف الحق ولم يتبعه ،ومن علم أنه بكفره يخلد في عذاب أليم ، لا يمكن إلا أن يكون كما وصفناه آنفا .



    المسألة الثالثة :قوله تعالى:الذي هم فيه مختلفون" فيه الفوائد الآتية:

    أولا : أي يخالف فيه بعضهم بعضا،فيصدق واحد،ويكذب آخر ،وهذا كان وقت نزول الوحي على النبي محمد صلى الله عليه وسلم ،ولا يزال قائما إلى الآن ، فحركة العبور الإنسانية من الكفر إلى الإسلام في هذا الزمان ظاهرة وإن كانت غير مرئية أو مشاهدة لاتساع الكرة الأرضية وكثرة الناس عليها .

    ثانيا: ضمير الشأن "هم" فيه تأكيد على الحركة العالمية الإنسانية تجاه الإسلام وأهله إيمانا وكفرا ،وإتباعا وإعراضا.

    ثالثا: وقوله تعالى "فيه" وهو حرف الجر والضمير المتصل به دال على الاستغراق الإنساني في هذا الاختلاف ،وأنه ماض إلى يوم الدين.

    رابعا :الضمير في قوله "هم فيه مختلفون" إما على سبيل الحقيقة أو على سبيل المجاز"الاستهزاء".

    خامسا:جاء قوله تعالى"هم فيه مختلفون"جملة اسمية بعد الاسم الموصول ليدل على أن الاختلاف في أمر هذا النبأ متمكن منهم ودائم فيهم،لدلالة الجملة الاسمية على الدوام والثبات.

    سادسا:والاختلاف على سبيل الحقيقة واضح لا يحتاج إلى بيان ،وأما الاختلاف على سبيل المجاز ، أي استهزاء فيدخل فيه الكافر بالإسلام والمسلم ، أما المسلم فهو الذي يهزأ بشعائر وأحكام الدين ،كمن يهزأ باللحية أو بالجلباب أو ينتقص من المسلمين المتقين والصالحين ،فهذا أجهل وأسوأ من الكافر،ويدخل في الوعيد الذي سيأتي في هذه السورة بعد هذه الآيات ،وهذا مثل "وطن على وطر" وغيره ،ومثل هذه التفاهات يحرم على المسلم مشاهدتها أو تشجيعها أو الترويح لها .

    المسالة الرابعة:قوله تعالى"كلا سيعلمون ثم كلا سيعلمون"فيه الفوائد الآتية:

    أولا: "كلا" في هذا الموضع لها معنيان:الأول:حقا ،الثاني:حرف ردع وإبطال ،والإبطال:إبطال الاختلاف في ذلك النبأ وإنكار التساؤل عنه ذلك التساؤل الذي أرادوا به الاستهزاء وإنكار الوقوع،وهذا المعنى"لكلا"هو الراجح هنا.

    ثانيا:قوله تعالى"سيعلمون"زيادة في إبطال كلامهم،والعلم الذي سيعلمونه هنا علمان:الأول:علم بحق وقوع البعث،الثاني:علم في العقاب عليه .

    ثالثا :قوله تعالى:"كلا ستعلمون"تهديد ووعيد للمشركين،والمعنى:كلا سيعلمون عاقبة القرآن أحق هو أم باطل؟أو كلا سيعلمون عاقبة البعث أحق هو أم باطل؟ و"كلا سيعلمون" ماذا سيحل بهم من عذاب أدنى في الدنيا ،وعذاب أكبر في الآخرة.

    رابعا:السين في قوله تعالى"سيعلمون"للاستقبال،وهي تفيد تقريب المستقبل وقوله تعالى"كلا سيعلمون"هو من قبيل قول الناس:"الجواب ما ترى لا ما تسمع"

    خامسا:قوله تعالى"ثم كلا سيعلمون":ارتقاء في الوعيد والتهديد،حيث مضمون الجملة بعد"ثم"يكون أرقى رتبة في الغرض من مضمون الجملة التي قبلها،ونظيره قوله تعالى:"ثم نظر،ثم عبس وبسر،ثم أدبر واستكبر...

    المسألة الخامسة : بعد كل ما سبق بيانه وتفصيله وشرحه ، ألا يستحق الكافرون بالإسلام والهازؤن به وعيد الله لهم المؤكد بتكراره "كلا سيعلمون ثم كلا سيعلمون"؟؟؟


    خطب المسجد الاقصى المبارك
    ... موقعنا ...
    قديمة 13 - 12 - 2014, 10:03
    المشاركة 2
    كله أنسى
    :: عضـــو::
    تاريخ الإنضمام: 06 - 12 - 2014
    رقم العضوية : 251710
    المشاركات: 101
    افتراضي رد : المستقبل للإسلام
    بدون شك المستقبل للإسلام حتي يرث الله الارض ومن عليها
    شكرالك تحيتي*
    قديمة 13 - 12 - 2014, 10:17
    المشاركة 3
    كيوماكس
    :: عضو جديد ::
    تاريخ الإنضمام: 29 - 11 - 2013
    رقم العضوية : 224755
    المشاركات: 11
    افتراضي رد : المستقبل للإسلام
    المستقبل للإسلام حتي يرث الله الارض ومن عليها
    ونتمنى ان يكون الحاضر له ايضا
    قديمة 13 - 12 - 2014, 12:58
    المشاركة 4
    صورة 'فارس الحق' الرمزية
    فارس الحق
    :: عضو نشيط ::
    تاريخ الإنضمام: 15 - 11 - 2010
    رقم العضوية : 87348
    الدولة : بلاد المسلمين
    العمر: 48
    المشاركات: 4,609
    الإجابات المقدمة: 4
    افتراضي رد : المستقبل للإسلام
    بدون شك المستقبل للإسلام حتي يرث الله الارض ومن عليها
    شكرالك تحيتي*
    المستقبل للإسلام حتي يرث الله الارض ومن عليها
    ونتمنى ان يكون الحاضر له ايضا
    بدون شك

    الماضي والحاضر والمستقبل للاسلام

    لان الاسلام دين والمسلمين بشر فو قلتم المسلمين لما رددت عليكم ولكن عندما قلتم الاسلام وجب توضيح الامر لكم

    قال الله تعالى

    إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلَامُ ۗ وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ إِلَّا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ ۗ وَمَنْ يَكْفُرْ بِآيَاتِ اللَّهِ فَإِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ


    19 آل عمران

    قال الله تعالى

    وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ


    85 آل عمران
    لّا إِلَهَ إِلاَّ أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
    سبحان الله و بحمده عدد خلقه و رضا نفسه و زنة عرشه و مداد كلماته
    اضافة رد
    العلامات المرجعية

    المستقبل للإسلام


    3 طرق بديلة للحصول على الإنترنت حال انقطاعه بالصور صومعة الخيرالدا شاهد على الحضارة المغربية الأمازيغية في الأندلس

    أدوات الموضوع
    طرق العرض



    الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن : 12:42.
    المعهد غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
    فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه إتجاه مايقوم به من بيع وشراء وإتفاق وأعطاء معلومات موقعه
    التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي معهد ترايدنت ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

    جميع الحقوق محفوظة Traidnt 2018
    • 00966138651070
    • 00966138648289
    • 2051033691
    Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
    SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.