×

سلسلة الأحاديث الضعيفة للألباني الجزء الاول,1[المجلد الثاني]

سلسلة الأحاديث الضعيفة للشيخ الإمام المحدث محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله تعالى 501 " خيركم من لم يترك آخرته لدنياه , و لا دنياه
صورة 'saleh_aljafar' الرمزية
قديمة 17 - 05 - 2013, 15:53
المشاركة 1
سلسلة الأحاديث الضعيفة

للشيخ الإمام المحدث محمد ناصر الدين الألباني

رحمه الله تعالى



501

" خيركم من لم يترك آخرته لدنياه , و لا دنياه لآخرته , و لم يكن كلا على الناس

" .

قال الألباني في " السلسلة الضعيفة و الموضوعة " ( 2 / 1 ) :

$ موضوع

$ . أخرجه أبو بكر الأزدي في " حديثه " ( 5 / 1 ) و أبو محمد الضراب في

" ذم الرياء " ( 293 / 1 ) و الخطيب في " تاريخ بغداد " ( 4 / 221 ) عن نعيم بن

سالم بن قنبر عن # أنس بن مالك # مرفوعا . و هذا إسناد موضوع , نعيم بن سالم

أورده هكذا في " اللسان " و قال : " قال ابن القطان : " لا يعرف " . قلت : تصحف

عليه اسمه و إلا فهو معروف مشهور بالضعف متروك الحديث , و أول اسمه ياء مثناة

من تحت , ثم غين ثم نون , سيأتي " . ثم قال هناك في " يغنم بن سالم " : " و قال

أبو حاتم : ضعيف , و قال ابن حبان : كان يضع على أنس , و قال ابن يونس : حدث عن

أنس فكذب " . و من طريقه رواه الديلمي أيضا , كما في " الحاوي " ( 2 / 202 )

للسيوطي و " فيض القدير " للمناوي . و قد روي الحديث بإسناد آخر موضوع عن أنس و

هو الذي قبله .


502

" كفى بالموت واعظا , و كفى باليقين غنى , و كفى بالعبادة شغلا " .



قال الألباني في " السلسلة الضعيفة و الموضوعة " ( 2 / 1 ) :



$ ضعيف جدا $

. رواه أبو سعيد بن الأعرابي في " معجمه " ( 97 / 1 ) و ابن بشران

في " مجلس يوم الجمعة 17 ذي الحجة سنة 412 من الأمالي " ( ورقة 208 / 2 من

مجموع الظاهرية رقم 87 ) و أبو الفتح الأزدي في " المواعظ " ( 7 / 1 ) و

القضاعي ( 114 / 1 ) و القاسم بن عساكر في " تعزية المسلم " ( 2 / 216 / 2 ) و

كذا أبو نعيم " في حديث الكديمي " ( 35 / 2 ) من طريق الربيع بن بدر عن يونس بن

عبيد عن الحسن عن # عمار # مرفوعا . قلت : و هذا إسناد ضعيف جدا الربيع بن بدر

متروك . ثم إنه روي موقوفا , فقد أخرجه أحمد في " الزهد " ( 176 ) و ابن أبي

الدنيا في " كتاب اليقين " ( رقم 31 ) بسند صحيح عن جعفر بن سليمان عن يونس قال

: حدثني من سمع عمار بن ياسر يقول : فذكره موقوفا غير مرفوع . و كذلك رواه نعيم

بن حماد في " زوائد زهد ابن المبارك " ( رقم 148 ) عن ابن مسعود موقوفا و هو

الصواب إن شاء الله .

503

" من أعان على قتل مؤمن بشطر كلمة - لقي الله عز وجل مكتوب بين عينيه آيس من رحمة الله " .



قال الألباني في " السلسلة الضعيفة و الموضوعة " ( 2 / 2 ) :



$ ضعيف $ .

أخرجه ابن ماجة ( 2 / 134 ) و العقيلي في " الضعفاء " ( 457 ) و

البيهقي ( 8 / 22 ) من طريق يزيد بن زياد الشامي عن الزهري عن سعيد بن المسيب

عن # أبي هريرة # مرفوعا . و قال العقيلي : " يزيد هذا قال البخاري : منكر

الحديث " قال : " و لا يتابعه إلا من هو نحوه " و قال البيهقي : " و يزيد منكر

الحديث " . قلت : و أفاد البخاري بكلمته السابقة أنه لا تحل الرواية عنه فهو

عنده متهم كما تقدم قبل حديثين و ذكر الذهبي في ترجمته عن أبي حاتم أنه قال : "

هذا حديث باطل موضوع " . و أقره الذهبي و أورده ابن الجوزي في " الموضوعات " (

2 / 104 ) من حديث أبي هريرة و عمر و أبي سعيد , و أعلها كلها ثم قال : " قال

أحمد : " ليس هذا الحديث بصحيح " , و قال ابن حبان : هذا حديث موضوع لا أصل له

من حديث الثقات " . قلت : و تعقبه السيوطي في " اللآلي " ( 2 / 187 - 188 )

بشواهد أوردها تقتضي أن الحديث ضعيف لا موضوع . قلت : و من شواهده ما أخرجه ابن

لؤلؤ في " الفوائد المنتقاة " ( 218 / 2 ) عن الأحوص عن أبي عون المري عن عروة

ابن الزبير مرفوعا . و هذا مع إرساله ضعيف , فإن الأحوص - هو ابن حكيم - ضعيف

الحفظ . و منها ما عند أبي نعيم في " أخبار أصبهان " ( 1 / 152 , 264 ) من طريق

داود بن المحبر عن ضمرة بن جويرية عن نافع عن ابن عمر مرفوعا . و ابن المحبر

كذاب لكن رواه ابن عساكر ( 2 / 382 / 2 ) و كذا البيهقي في " الشعب " كما في "

اللآلي " من طريقين عن عبد الله بن حفص ( و في اللآلي : عبيد الله بن حفص بن

مروان ) عن سلمة بن العيار الفزاري عن الأوزاعي عن نافع به . و رجاله ثقات غير

ابن حفص هذا فلم أجد له ترجمة . و منها ما عند أبي نعيم في " الحلية " ( 5 / 74

) عن حكيم بن نافع قال : حدثنا خلف بن حوشب عن الحكم بن عتيبة عن سعيد بن

المسيب قال : سمعت عمر بن الخطاب يقول : سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول :

فذكره و قال : " غريب تفرد به حكيم " . قلت : و هو ضعيف .

سلسلة الأحاديث الضعيفة للألباني الجزء الاول,1[المجلد الثاني]
504

" نعم الطعام الزبيب يشد العصب و يذهب بالوصب و يطفئ الغضب و يطيب النكهة و


يذهب بالبلغم و يصفي اللون . و ذكر خصالا تمام العشرة لم يحفظها الراوي " .



قال الألباني في " السلسلة الضعيفة و الموضوعة " ( 2 / 3 ) :



$ موضوع $

. رواه ابن حبان في " كتاب المجروحين " المعروف بـ " الضعفاء " ( 1 /

324 - طبع الهند ) و أبو نعيم في " الطب " ( 9 / 1 نسخة الشيخ السفرجلاني ) و

الخطيب في " التلخيص " ( 36 / 2 ) و ابن عساكر ( 7 / 115 / 1 ) من طريق سعيد بن

زياد بن فائد بن زياد بن أبي هند قال : حدثني أبي زياد بن فائد عن أبيه فائد بن

زياد عن أبيه عن # أبي هند الداري # قال : " أهدي إلى رسول الله صلى الله عليه

وسلم طبق من زبيب مغطى فكشف عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قال : " كلوا

بسم الله , نعم .... " . قلت : و هذا موضوع , سعيد هذا قال الأزدي : " متروك "

. و قال ابن حبان عقبه : " لا أدري البلية ممن هي ? أمنه أو من أبيه أو جده ?

لأن أباه و جده لا يعرف لهما رواية إلا من حديث سعيد , و الشيخ إذا لم يرو عنه

ثقة فهو مجهول لا يجوز الاحتجاج به , لأن رواية الضعيف لا يخرج من ليس بعدل عن

حد المجهولين إلى جملة أهل العدالة , لأن ما روى الضعيف و ما لم يرو في الحكم

سيان " . قلت : و في تعليله الأخير , إشارة قوية إلى أن مذهبه أنه لا يجوز

العمل بالحديث الضعيف , لأنه في حكم ما لم يرو من الحديث , و هو تعليل قوي جدا

فتأمل . و ساق له الذهبي حديثا آخر و هو : " قال الله تبارك و تعالى : من لم

يرض بقضائي , و يصبر على بلائي , فليلتمس ربا سوائي " .

505

" قال الله تبارك و تعالى : من لم يرض بقضائي , و يصبر على بلائي , فليلتمس ربا سوائي " .



قال الألباني في " السلسلة الضعيفة و الموضوعة " ( 2 / 3 ) :



$ ضعيف جدا $ .

رواه ابن حبان في " المجروحين " ( 1 / 324 ) و الطبراني في "

الكبير " و أبو بكر الكلاباذي في " مفتاح المعاني " ( 376 / 1 ) و الخطيب في "

التلخيص " ( 39 / 2 ) و ابن عساكر ( 7 / 115 / 1 , 12 / 267 / 1 , 15 / 304 / 1

) من طريق سعيد بن زياد بالإسناد المذكور في الحديث الذي قبله . و قال الهيثمي

في " المجمع " ( 7 / 207 ) : " و فيه سعيد بن زياد بن هند و هو متروك " . و قال

العراقي ( 3 / 296 ) : " و إسناده ضعيف " . و هذا قصور أو تساهل أو لعل في

نسختنا من " تخريج الإحياء " سقط , فقد نقل المناوي عنه أنه قال : " ضعيف جدا "

و هذا أقرب . و قد روي الحديث بإسناد آخر لعله خير من هذا و هو : " من لم يرض

بقضاء الله , و يؤمن بقدر الله , فليلتمس إلها غير الله " .

506

" من لم يرض بقضاء الله , و يؤمن بقدر الله , فليلتمس إلها غير الله " .



قال الألباني في " السلسلة الضعيفة و الموضوعة " ( 2 / 4 ) :



$ ضعيف جدا $ .

أخرجه الطبراني في " الصغير " ( ص 187 ) و كذا في " الأوسط " و

من طريقه أبو نعيم في " أخبار أصبهان " ( 2 / 228 ) و الخطيب في " تاريخ بغداد

" ( 2 / 227 ) من طريق سهيل بن عبد الله عن خالد الحذاء عن أبي قلابة عن # أنس

بن مالك # مرفوعا . و قال الطبراني : " لم يروه عن خالد إلا سهل " . قلت : و

يقال فيه : سهيل بن أبي حزم , و هو ضعيف عند الجمهور , و قال ابن حبان ( 1 /

349 ) : " ينفرد عن الثقات بما لا يشبه حديث الأثبات " . و للحديث طريق أخرى

تقدم قبله , و ثالث لعله يأتي إن شاء الله .

سلسلة الأحاديث الضعيفة للألباني الجزء الاول,1[المجلد الثاني]
507

" إذا كان يوم القيامة أنبت الله لطائفة من أمتي أجنحة فيطيرون من قبورهم إلى الجنان , يسرحون فيها و يتنعمون فيها كيف شاءوا , فتقول لهم الملائكة : هل رأيتم الحساب ? فيقولون : ما رأينا حسابا . فتقول لهم : هل جزتم الصراط ? فيقولون : ما رأينا صراطا . فتقول لهم : هل رأيتم جهنم ?فيقولون : ما رأينا شيئا . فتقول لهم الملائكة : من أمة من أنتم ? فيقولون : من أمة محمد صلى الله عليه وسلم . فتقول : ناشدناكم الله حدثونا ما كانت أعمالكم في الدنيا ? فيقولون : خصلتان كانتا فينا فبلغنا هذه المنزلة بفضل رحمة الله . فيقولون : و ما هما ?فيقولون : كنا إذا خلونا نستحي أن نعصيه , و نرضى باليسير مما قسم لنا , فتقول الملائكة : يحق لكم هذا " .



قال الألباني في " السلسلة الضعيفة و الموضوعة " ( 2 / 4 ) :



$ موضوع $ .

أورده الغزالي في " الإحياء " ( 3 / 295 ) فقال مخرجه العراقي : "

رواه ابن حبان في " الضعفاء " و أبو عبد الرحمن السلمي من حديث # أنس # مع

اختلاف , و فيه حميد بن علي القيسي ساقط هالك , و الحديث منكر مخالف للقرآن و

للأحاديث الصحيحة في الورود و غيره " . قلت : اتهمه ابن حبان ( 1 / 259 )

بأحاديث ساقها له , هذا أحدها .

508

" إن الله يحب أن تقبل رخصه , كما يحب العبد مغفرة ربه " .



قال الألباني في " السلسلة الضعيفة و الموضوعة " ( 2 / 4 ) :



$ باطل بهذا اللفظ $ .

أخرجه الطبراني في " المعجم الأوسط " ( 1 / 104 / 1 - 2

زوائد المعجمين ) : حدثنا الفضل بن العباس : حدثنا إسماعيل بن عيسى العطار :

حدثنا عمرو بن عبد الجبار : حدثنا عبد الله بن يزيد بن آدم عن # أبي الدرداء و

أبي أمامة و واثلة بن الأسقع و أنس بن مالك # مرفوعا به . و قال : " لا يروى عن

هؤلاء الأربعة إلا بهذا الإسناد , تفرد به إسماعيل " . قلت : و هو ثقة كما قال

الخطيب , و إنما الآفة من شيخه عمرو بن عبد الجبار , قال ابن عدي : " روى عن

عمه مناكير " . أو من شيخ شيخه عبد الله بن يزيد بل هو بالحمل عليه فيه أولى ,

فقد قال أحمد : " أحاديثه موضوعة " . و قال الجوزجاني : " أحاديثه منكرة " .

كما في " الميزان " للذهبي , و قال في موضع آخر : " ليس بثقة : تركه الأزدي و

غيره , و أتى بعجائب " . و قال ابن أبي حاتم في " الجرح و التعديل " ( 2 / 2 /

197 ) و قد ساق له حديثا غير هذا : " سألت أبي عنه ? فقال : لا أعرفه , و هذا

حديث باطل " . قلت : و حديث الترجمة باطل أيضا بهذا اللفظ , فقد ورد من طرق

بعضها صحيح بلفظ : " إن الله يحب أن تؤتى رخصه , كما يكره أن تؤتى معصيته " و

في رواية : " ... كما يحب أن تؤتى عزائمه " . ورد ذلك عن جماعة من الصحابة ,

خرجت أحاديثهم و تتبعت طرقها و ألفاظها في " إرواء الغليل " ( 557 ) يسر الله

طبعه .

509

" عليكم بالهندباء , فإنه ما من يوم إلا و هو يقطر عليه قطرة من قطر الجنة " .



قال الألباني في " السلسلة الضعيفة و الموضوعة " ( 2 / 5 ) :



$ موضوع $ .

أبو نعيم في " الطب " : حدثنا أبي : حدثنا محمد بن أبي يحيى :

حدثنا صالح بن سهل : حدثنا موسى بن معاذ : حدثنا عمر بن يحيى بن أبي سلمة قال :

حدثتني أم كلثوم بنت أبي سلمة عن # ابن عباس # مرفوعا . قلت : و هذا إسناد ضعيف

جدا , موسى بن معاذ و عمر بن يحيى ضعفهما الدارقطني , و عمر بن يحيى أظنه الذي

في إسناد الحديث الآتي بعد هذا بحديث و قد قال فيه أبو نعيم إنه " متروك الحديث

" كما يأتي . و من دونهما لم أعرفهما . و لهذا قال السيوطي في " اللآلي " : " و

هذا الإسناد كله تالف " . و ذكره أيضا من حديث أنس و قال : إسناده كالذي قبله .

قلت : و مع هذا فقد ذهل السيوطي أو تساهل فأورد حديث ابن عباس هذا في " الجامع

الصغير " من رواية أبي نعيم , و قال المناوي في شرحه : " و فيه عمرو بن أبي

سلمة ضعفه ابن معين و غيره " . قلت : و هذا وهم منه رحمه الله فليس في إسناد

الحديث عمرو هذا , و الظاهر أنه تصحف عليه أو على بعض النساخ اسم عمر بن يحيى

بن أبي سلمة بعمرو بن أبي سلمة هذا . و الله أعلم . و الحديث أورده ابن الجوزي

في " الموضوعات " ( 2 / 298 ) من حديث الحسين رضي الله عنه نحوه . و رواه

السهمي في " تاريخ جرجان " ( ص 64 ) عن الحسين بن علوان عن أبان بن أبي عياش عن

أنس مرفوعا . و أبان متروك متهم بالكذب . و ابن علوان كذاب وضاع . و جزم بوضعه

ابن القيم كما نقله عنه الشيخ علي القاريء في " موضوعاته " ( ص 107 , 126 ) و

أقره .


سلسلة الأحاديث الضعيفة للألباني الجزء الاول,1[المجلد الثاني]
510

" عليكم بالقرع فإنه يزيد بالدماغ , عليكم بالعدس فإنه قدس على لسان سبعين نبيا " .



قال الألباني في " السلسلة الضعيفة و الموضوعة " ( 2 / 7 ) :



$ موضوع $ .

رواه أبو موسى المديني في جزء من " الأمالي " ( 63 / 1 ) و أبو

نعيم في " الطب " عن عمرو بن الحصين : حدثنا محمد بن عبد الله بن علاثة عن ثور

بن يزيد عن مكحول عن # واثلة بن الأسقع # مرفوعا . و هذا إسناد موضوع , عمرو بن

حصين كذاب و شيخه ابن علاثة ضعيف كما تقدم مرارا , آخرها تحت الحديث ( 425 ) .

و من هذا الوجه رواه الطبراني في " الكبير " كما في " المجمع " ( 5 / 44 ) و

أورده السيوطي من روايته في " الجامع الصغير " فلم يوفق . كما سبق التنبيه عليه

برقم ( 40 ) , و الغرض هنا الكلام على اللفظ الآخر , و هو : " عليكم بالقرع ,

فإنه يزيد في العقل , و يكثر الدماغ " . عزاه السيوطي للبيهقي عن عطاء مرسلا ,

و تعقبه المناوي بقوله : " إن مخلد بن قريش أورده في " اللسان " و قال : قال

ابن حبان في " الثقات " : يخطيء " . قلت : فإن لم يكن في هذه الطريق إلا

الإرسال فهو ضعيف , و إن كان القلب يميل إلى أن هذا المتن موضوع أيضا . و الله

أعلم . ثم وقفت على إسناد الحديث عند البيهقي في " شعب الإيمان " ( 2 / 198 / 2

- مصورة المكتب الإسلامي ) , فإذا فيه علة أخرى , فإنه رواه عن مخلد بن قريش :

أنبأنا عبد الرحمن بن دلهم عن عطاء مرسلا مع الطرف الثاني من حديث الترجمة ,

خلافا لما يوهمه صنيع السيوطي من ذكره الطرف الأول منه فقط . قلت : و ابن دلهم

لم أجد له ترجمة فيما عندي من كتب الرجال .

511

" قلوب بني آدم تلين في الشتاء و ذلك لأن الله خلق آدم من طين , و الطين يلين في الشتاء " .



قال الألباني في " السلسلة الضعيفة و الموضوعة " ( 2 / 7 ) :



$ موضوع $ .

أخرجه أبو نعيم في " الحلية " ( 5 / 216 ) من طريق عمر بن يحيى : حدثنا شعبة

الحجاج عن ثور بن يزيد عن خالد بن معدان عن # معاذ بن جبل # مرفوعا و قال : "

تفرد برفعه عمر بن يحيى و هو متروك الحديث , و الصحيح من قول خالد " . و قال

الذهبي في ترجمته : أتى بخبر شبه موضوع " , ثم ساق له هذا الحديث ثم قال : " و

لا نعلم لشعبة عن ثور رواية " .

و قال في " طبقات الحفاظ " : " هذا حديث غير صحيح مركب على شعبة , و عمر بن

يحيى لا أعرفه , تركه أبو نعيم " .

و قال الحافظ ابن حجر : " أظنه عمر بن يحيى بن عمر بن أبي سلمة عن عبد الرحمن

بن عوف , و قد ضعفه الدارقطني و الله أعلم " .

كذا في " تنزيه الشريعة المرفوعة عن الأخبار الشنيعة الموضوعة " لابن عراق ( 69

/ 1 ) . قلت : و عمر هذا لعله الذي سبق في إسناد الحديث الذي قبل هذا بحديث . و

الله أعلم .

512

" كلوا الزيت و ادهنوا به , فإنه شفاء من سبعين داء , منها الجذام " .



قال الألباني في " السلسلة الضعيفة و الموضوعة " ( 2 / 7 ) :



$ منكر $ .

أبو نعيم في " الطب " من طريق الطبراني : حدثنا يحيى بن عبد الباقي

: حدثنا أحمد بن محمد بن أبي بزة : حدثنا علي بن محمد الرحال مولى بن هاشم قال

: سمعت الأوزاعي يقول : حدثني مكحول عن أبي مالك عن # أبي هريرة # مرفوعا . قلت

: و هذا حديث منكر يحيى بن عبد الباقي هو الأذني , روى عنه الطبراني حديثا آخر

في " المعجم الصغير " ( ص 244 ) , كنيته أبو القاسم كما في " معجم البلدان "

مادة " أذنة " و لم أجد من وثقه . و ابن أبي بزة هو أحمد بن محمد بن عبد الله

بن القاسم بن أبي بزة المكي قال أبو حاتم : " ضعيف الحديث , و لست أحدث عنه

فإنه روى حديثا منكرا " يعني آخر غير هذا . و قال العقيلي : " منكر الحديث " .

و علي بن محمد الرحال لم أر له ترجمة . و أبو مالك , الظاهر أنه الذي في "

الميزان " و " اللسان " : " أبو مالك الدمشقي , عداده في التابعين , أرسل حديثا

, و عنه عبد الله بن دينار , مجهول " .

سلسلة الأحاديث الضعيفة للألباني الجزء الاول,1[المجلد الثاني]
513

" غسل الإناء و طهارة الفناء , يورثان الغنى " .



قال الألباني في " السلسلة الضعيفة و الموضوعة " ( 2 / 8 ) :



$ موضوع $ .

رواه الخطيب ( 12 / 92 ) و السلفي في " الطيوريات " ( 105 / 2 ) عن

علي بن محمد الزهري : حدثنا أبو يعلى الموصلي بإسناده عن # أنس # مرفوعا . و

قال الخطيب : " و لم أكتبه إلا عن الزهري هذا , و كان كذابا " . قلت : و لهذا

أورده ابن الجوزي في " الموضوعات " ( 2 / 77 ) و أيده السيوطي في " اللآلي " (

2 / 4 ) , و تبعه ابن عراق في " تنزيه الشريعة " ( 228 / 1 ) فقال : " قلت :

قال في " الميزان " : هذا وضعه علي بن محمد الزهري على أبي يعلى " . قلت : و

أقره الحافظ في " اللسان " , فأعجب بعد هذا , كيف أورده السيوطي في " الجامع

الصغير " من هذا الوجه الذي اعترف هو بوضعه !! .

514

" لن تهلك الرعية و إن كانت ظالمة مسيئة إذا كانت الولاة هادية مهدية , و لن تهلك الرعية و إن كانت هادية مهدية إذا كانت الولاة ظالمة مسيئة" .



قال الألباني في " السلسلة الضعيفة و الموضوعة " ( 2 / 8 ) :



$ ضعيف $ .

رواه أبو نعيم في " فضيلة العادلين " ( ورقة 227 وجه 1 من مجموع

الظاهرية رقم 63 ) من طريق محمد بن حسان السمتي : حدثنا أبو عثمان عبد الله بن

زيد : حدثنا الأوزاعي عن حسان بن عطية عن # ابن عمر # مرفوعا . و هذا إسناد

ضعيف , السمتي هذا وثقه الأكثرون , و ضعفه بعضهم , و قال الدارقطني : " ثقة

يحدث عن الضعفاء " . قلت : فعلى هذا فشيخه في هذا الحديث عبد الله بن زيد ضعيف

, و قد صرح بتضعيفه الأزدي كما في " الميزان " و " اللسان " . قلت : و ترجمه

الخطيب في " تاريخ بغداد " ( 9 / 459 ) , و ساق له حديثين , هذا أحدهما , و لم

يذكر فيه جرحا و لا تعديلا . فهو مجهول عندي إن لم يكن ضعيفا .

515

" اذكروا الله ذكرا يقول المنافقون : إنكم تراءون " .



قال الألباني في " السلسلة الضعيفة و الموضوعة " ( 2 / 9 ) :



$ ضعيف جدا $ .

رواه الطبراني ( 3 / 77 / 1 ) و عنه أبو نعيم في " الحلية " ( 3

/ 80 - 81 ) بسنده عن سعيد بن سفيان الجحدري عن الحسن بن أبي جعفر عن عقبة بن

أبي ثبيت الراسبي عن أبي ******* عن # ابن عباس # مرفوعا . و قال : " غريب لم

يوصله إلا سعيد عن الحسن " . قلت : و الحسن هذا ضعيف جدا , و قد ذكر له الذهبي

أحاديث وصفها بأنها " من بلاياه " ! و قد مضى أحدها برقم ( 295 ) . و سعيد بن

سفيان قال ابن حبان : " كان ممن يخطيء " . قلت : فلعله أخطأ في وصل هذا الحديث

عن ابن عباس , فقد ذكر المنذري ( 2 / 230 ) أن البيهقي رواه عن أبي *******

مرسلا . و الله أعلم . ثم تبين لي أنه يحتمل أن يكون الخطأ من شيخه الحسن , بل

هو الأقرب لشدة ضعفه , و لأنه ورد من طريق أخرى عن عمرو بن مالك عن أبي *******

مرسلا و هو : " أكثروا ذكر الله حتى يقول المنافقون : إنكم مراءون " .

سلسلة الأحاديث الضعيفة للألباني الجزء الاول,1[المجلد الثاني]
516

" أكثروا ذكر الله حتى يقول المنافقون : إنكم مراءون " .



قال الألباني في " السلسلة الضعيفة و الموضوعة " ( 2 / 9 ) :



$ ضعيف $ .

أخرجه ابن المبارك في " الزهد " ( 204 / 1 / 1022 ط ) و عبد الله بن

أحمد في " زوائد الزهد " ( ص 108 ) من طريق سعيد بن زيد عن عمرو بن مالك عن #

أبي ******* # مرفوعا . و هذا سند ضعيف , لإرساله و ضعف سعيد بن زيد . و قد روي

عن أبي ******* عن ابن عباس متصلا مرفوعا و لكن إسناده ضعيف جدا , و هو الذي

قبله , و نحوه ما روي بلفظ : " أكثروا ذكر الله حتى يقولوا : مجنون " .

517

" أكثروا ذكر الله حتى يقولوا : مجنون " .



قال الألباني في " السلسلة الضعيفة و الموضوعة " ( 2 / 9 ) :



$ ضعيف $ .

أخرجه الحاكم ( 1 / 499 ) و أحمد ( 3 / 68 ) و عبد بن حميد في "

المنتخب من المسند " ( 102 / 1 ) و الثعلبي في " التفسير " ( 3 / 117 - 118 ) و

كذا الواحدي في " الوسيط " ( 3 / 230 / 2 ) و ابن عساكر ( 6 / 29 / 2 ) عن دراج

أبي السمح عن أبي الهيثم عن # أبي سعيد الخدري # مرفوعا . و قال الحاكم : "

صحيح الإسناد " . كذا قال ! و أما الذهبي فقد سقط الحديث من " تلخيصه " المطبوع

مع " المستدرك " فلم يتبين لي هل تعقبه أم أقره , و الأحرى به الأول لأمرين :

أحدهما : أنه الذي نعهده منه في غير ما حديث من أحاديث دراج التي صححها الحاكم

, فإنه يتعقبه بدراج , و يقول فيه " إنه كثير المناكير " و قد مضى أحدها برقم (

294 ) . و الآخر : أنه أورد دراجا أبا السمح في " الميزان " فقال : " قال أحمد

: أحاديثه مناكير و لينه , و قال يحيى : ليس به بأس . و في رواية : ثقة . و قال

فضلك الرازي : ما هو ثقة و لا كرامة . و قال النسائي : منكر الحديث . و قال أبو

حاتم : ضعيف . و قد ساق ابن عدي له أحاديث و قال : عامتها لا يتابع عليها " . و

قد ساق له الذهبي من مناكيره أحاديث , هذا أحدها . و منه تعلم أن تحسين الحديث

كما فعل الحافظ فيما نقله المناوي عنه غير حسن . و الله أعلم .

518

" من اعتكف عشرا في رمضان كان كحجتين و عمرتين " .



قال الألباني في " السلسلة الضعيفة و الموضوعة " ( 2 / 10 ) :



$ موضوع $ .

رواه البيهقي في " الشعب " من حديث # الحسين بن علي # مرفوعا و قال

: " إسناده ضعيف و محمد بن زاذان أي أحد رجاله متروك , و قال البخاري : لا يكتب

حديثه . اهـ كلامه و فيه أيضا عنبسة بن عبد الرحمن , قال البخاري : تركوه , و

قال الذهبي في " الضعفاء " : متروك متهم أي بالوضع " . كذا في " فيض القدير " .

قلت : و عنبسة هذا هو الذي قال فيه أبو حاتم : " كان يضع الحديث " كما في "

الميزان " للذهبي , ثم ساق له أحاديث هذا أحدها , و من طريقه أخرجه الطبراني في

" المعجم الكبير " ( 1 / 292 / 1 ) و أبو طاهر الأنباري في " المشيخة " ( ق 162

/ 1 - 2 ) بلفظ : " اعتكاف عشر ..... " و قال ابن حبان ( 2 / 168 ) : " صاحب

أشياء موضوعة و ما لا أصل له " .

سلسلة الأحاديث الضعيفة للألباني الجزء الاول,1[المجلد الثاني]

519

" إن هاتين صامتا عما أحل الله , و أفطرتا على ما حرم الله عز وجل عليهما , جلست إحداهما إلى الأخرى , فجعلتا تأكلان لحوم الناس " .



قال الألباني في " السلسلة الضعيفة و الموضوعة " ( 2 / 10 ) :



$ ضعيف $ .

رواه أحمد ( 5 / 431 ) عن رجل عن # عبيد مولى رسول الله صلى الله

عليه وسلم # : " أن امرأتين صامتا , و أن رجلا قال : يا رسول الله : إن ها هنا

امرأتين قد صامتا و إنهما كادتا أن تموتا من العطش , فأعرض عنه أو سكت , ثم عاد

, و أراه قال بالهاجرة - قال : يا نبي الله إنهما والله قد ماتتا أو كادتا أن

تموتا , قال : دعهما , قال : فجاءتا , قال : فجيء بقدح أو عس , فقال لإحداهما :

قيئي , فقاءت قيحا أو دما و صديدا و لحما , حتى قائت نصف القدح ثم قال للأخرى :

قيئي , فقاءت من قيح و دم و صديد و لحم عبيط و غيره حتى ملأت القدح , ثم قال :

فذكره . و هذا سند ضعيف بسبب الرجل الذي لم يسم . و قال الحافظ العراقي ( 1 /

211 ) إنه مجهول و رواه الطيالسي ( 1 / 188 ) عن أنس فقال : حدثنا الربيع عن

يزيد عنه . قلت : و هذا سند ضعيف جدا , الربيع هو ابن صبيح ضعيف . و يزيد هو

ابن أبان الرقاشي و هو متروك .

520

" من أحيا ليلة الفطر و ليلة الأضحى , لم يمت قلبه يوم تموت القلوب " .



قال الألباني في " السلسلة الضعيفة و الموضوعة " ( 2 / 11 ) :



$ موضوع $ .

قال في " المجمع " ( 2 / 198 ) : " رواه الطبراني في " الكبير " و

" الأوسط " عن # عبادة بن الصامت # , و فيه عمر بن هارون البلخي , و الغالب

عليه الضعف , و أثنى عليه ابن مهدي و غيره و لكن ضعفه جماعة كثيرة " . قلت :

ابن مهدي له فيه قول آخر معاكس لهذا و هو : " لم يكن له عندي قيمة " ! و قد قال

فيه ابن معين و صالح جزرة : " كذاب " . و كذا قال ابن الجوزي في " الموضوعات "

( 2 / 142 ) و ساق له حديثا اتهمه بوضعه . و قال ابن حبان ( 2 / 91 ) : " كان

ممن يروي عن الثقات المعضلات , و يدعي شيوخا لم يرهم " . فالرجل ساقط متهم , و

قد مضى له بعض الأحاديث الموضوعة , فانظر الأرقام ( 240 و 288 و 455 ) و ما

يأتي برقم ( 523 ) و روي الحديث من طريق أخرى بلفظ : " من قام ليلتي العيدين

محتسبا لله , لم يمت قلبه يوم تموت القلوب " .

521

" من قام ليلتي العيدين محتسبا لله , لم يمت قلبه يوم تموت القلوب " .



قال الألباني في " السلسلة الضعيفة و الموضوعة " ( 2 / 11 ) :



$ ضعيف جدا $ .

أخرجه ابن ماجة ( 1 / 542 ) عن بقية بن الوليد عن ثور بن يزيد

عن خالد بن معدان عن # أبي أمامة # مرفوعا . قال في " الزوائد " : " إسناده

ضعيف لتدليس بقية " . و قال العراقي في " تخريج الإحياء " ( 1 / 328 ) : "

إسناده ضعيف " . قلت : بقية سيء التدليس , فإنه يروي عن الكذابين عن الثقات ثم

يسقطهم من بينه و بين الثقات و يدلس عنهم ! فلا يبعد أن يكون شيخه الذي أسقطه

في هذا الحديث من أولئك الكذابين , فقد قال ابن القيم في هديه صلى الله عليه

وسلم ليلة النحر من المناسك ( 1 / 212 ) : " ثم نام حتى أصبح , و لم يحي تلك

الليلة , و لا صح عنه في إحياء ليلتي العيدين شيء " . ثم رأيت الحديث من رواية

عمر بن هارون الكذاب , و المذكور في الحديث السابق , يرويه عن ثور بن يزيد به .

فلا أستبعد أن يكون هو الذي تلقاه بقية عنه ثم دلسه و أسقطه . و سيأتي تخريج

حديثه فيما بعد إن شاء الله تعالى برقم ( 5163 ) .
سلسلة الأحاديث الضعيفة للألباني الجزء الاول,1[المجلد الثاني]
522

" من أحيا الليالي الأربع وجبت له الجنة , ليلة التروية و ليلة عرفة وليلة


النحر و ليلة الفطر " .



قال الألباني في " السلسلة الضعيفة و الموضوعة " ( 2 / 12 ) :



$ موضوع $ .

رواه نصر المقدسي في جزء من " الأمالي " ( 186 / 2 ) عن سويد بن

سعيد حدثني عبد الرحيم بن زيد العمي عن أبيه عن وهب بن منبه عن # معاذ بن جبل #

مرفوعا . و هذا إسناد موضوع كما يأتي بيانه , و أورده السيوطي في " الجامع

الصغير " من رواية ابن عساكر عن معاذ . فتعقبه شارحه المناوي بقوله : " قال ابن

حجر في " تخريج الأذكار " : حديث غريب , و عبد الرحيم بن زيد العمي أحد رواته

متروك و سبقه ابن الجوزي فقال : حديث لا يصح , و عبد الرحيم قال يحيى : كذاب ,

و النسائي : متروك " . قلت : و سويد بن سعيد ضعيف أيضا , فالإسناد ظلمات بعضها

فوق بعض ! و الحديث أورده المنذري في " الترغيب " ( 2 / 100 ) بلفظ " ....

الليالي الخمس ...... " فذكره و زاد في آخره : " و ليلة النصف من شعبان " ثم

قال : " رواه الأصبهاني " . و أشار المنذري لضعفه أو وضعه . قلت : و هو عند

الأصبهاني في " الترغيب " ( ق 50 / 2 ) من الوجه المذكور .

523

" من أحسن منكم أن يتكلم بالعربية فلا يتكلمن بالفارسية , فإنه يورث النفاق" .



قال الألباني في " السلسلة الضعيفة و الموضوعة " ( 2 / 12 ) :



$ موضوع $ .

رواه الحاكم ( 4 / 87 ) من طريق عمر بن هارون : حدثنا أسامة بن زيد

الليثي عن نافع عن # ابن عمر # مرفوعا . سكت عليه الحاكم و رده الذهبي بقوله :

" عمر كذبه ابن معين , و تركه الجماعة " . و قد سود السيوطي " جامعه " بهذا

الحديث , فتعقبه الشارح بكلام الذهبي هذا , ثم قال : " فكان ينبغي للمصنف حذفه

, و ليته إذ ذكره بين حاله " .

524

" ما أنفقت الورق في شيء أحب إلى الله عز وجل من نحيرة تنحر في يوم عيد" .



قال الألباني في " السلسلة الضعيفة و الموضوعة " ( 2 / 12 ) :



$ ضعيف جدا $ .

رواه ابن حبان في " المجروحين " ( 1 / 88 ) و الطبراني ( 3 /

102 / 1 ) و أبو القاسم الهمداني في " الفوائد " ( 1 / 196 / 1 ) و الدارقطني

في " سننه " ( ص 543 ) و المخلص في قطعة من "‎فوائده " ( 84 / 1 )‎و ابن أبي

شريح في "‎جزء بيبي " ( 168 / 1 - 2 ) عن إبراهيم بن يزيد الخوزي عن عمرو بن

دينار عن طاووس عن # ابن عباس # مرفوعا . و عزاه السيوطي في " الجامع "

للطبراني و البيهقي في " سننه " . و قال الهيثمي في " المجمع " ( 4 / 17 ) : "

رواه الطبراني عن ابن عباس , و فيه إبراهيم بن يزيد الخوزي و هو ضعيف " . قلت :

بل هو ضعيف جدا , فقد قال ابن حبان : " روى مناكير كثيرة , و أوهاما غليظة حتى

يسبق إلى القلب أنه المتعمد لها " . و قال البرقي فيه : " كان يتهم بالكذب " .

و أشار إلى هذا الذي ذكره البرقي الإمام البخاري بقوله فيه : " سكتوا عنه " ,

قال الحافظ ابن كثير في " اختصار علوم الحديث " ( ص 118 تحقيق الشيخ أحمد شاكر

رحمه الله ) : " إذ قال البخاري في الرجل : " سكتوا عنه " , أو " فيه نظر " ,

فإنه يكون في أدنى المنازل و أردئها عنده , و لكنه لطيف العبارة في التجريح ,

فليعلم ذلك " . قال شارحه أحمد شاكر : " و كذلك قوله : " منكر الحديث " فإنه

يريد الكذابين , ففي " الميزان " للذهبي ( ج 1 ص 5 ) : نقل ابن القطان أن

البخاري قال : كل من قلت فيه : منكر الحديث فلا تحل الرواية عنه " .

سلسلة الأحاديث الضعيفة للألباني الجزء الاول,1[المجلد الثاني]
525

" ما عمل ابن آدم في هذا اليوم أفضل من دم يهراق , إلا أن تكون رحما توصل" .



قال الألباني في " السلسلة الضعيفة و الموضوعة " ( 2 / 13 ) :



$ ضعيف $ .

قال المنذري ( 2 / 102 ) : " رواه الطبراني في الكبير عن # ابن عباس

# و في إسناده يحيى بن الحسن الخشني لا يحضرني حاله " . و أما الهيثمي فقال ( 4

/ 18 ) : " هو ضعيف و قد وثقه جماعة " . كذا قال , و لم أجد له ذكرا في شيء من

كتب الرجال التي عندي . و الله أعلم . هذا ما كنت نشرته في " مجلة التمدن

الإسلامي " الغراء , و أزيد الآن فأقول : ذكر السمعاني في مادة ( الخشني ) جمعا

من الرواة منهم الحسن بن يحيى الخشني , و حكى اختلاف العلماء فيه , و هو من

رجال " التهذيب " و قال الحافظ في " التقريب " : " صدوق كثير الغلط " . فلعله

هو راوي هذا الحديث , لكن انقلب اسمه على بعض نساخ " الطبراني " فقال : " يحيى

بن الحسن الخشني " فلم يعرفه المنذري , و عرفه الهيثمي , و لكنه فاته أن ينبه

على انقلاب اسمه على الناسخ , و الله أعلم . ثم راجعت " معجم الطبراني الكبير "

فوجدت الحديث فيه ( 3 / 104 / 1 ) عن الحسن بن يحيى الخشني عن إسماعيل بن عياش

عن ليث عن طاووس عن ابن عباس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في يوم

الأضحى .... فذكره . قلت : فتبين أنه هو الحسن بن يحيى الذي ذكره السمعاني و

أنه انقلب اسمه على بعضهم . و ازددت علما بضعف الحديث حين رأيت فيه إسماعيل بن

عياش و ليث و هو ابن أبي سليم فهو إسناد مسلسل بالضعفاء ! . و الحمد لله على

توفيقه .

526

"ما عمل آدمي من عمل يوم النحر أحب إلى الله من إرهاق الدم , إنه ليأتي يوم


القيامة بقرونها و أشعارها و أظلافها , و إن الدم ليقع من الله بمكان قبل أن يقع على الأرض , فطيبوا بها نفسا " .



قال الألباني في " السلسلة الضعيفة و الموضوعة " ( 2 / 14 ) :



$ ضعيف $ .

أخرجه الترمذي ( 2 / 352 ) و ابن ماجة ( 2 / 272 ) و الحاكم ( 4 /

221 - 222 ) و البغوي في " شرح السنة " ( 1 / 129 / 1 ) من طريق أبي المثنى

سليمان بن يزيد عن هشام بن عروة عن أبيه عن # عائشة # مرفوعا . قلت : و حسنه

الترمذي و قال الحاكم : " صحيح الإسناد " ! فتعقبه الذهبي بقوله : " قلت :

سليمان واه , و بعضهم تركه " . و كذلك تعقبه المنذري في " الترغيب " ( 2 / 101

) فقال : " رووه كلهم من طريق أبي المثنى و هو واه و قد وثق " . و قال البغوي

عقبه : " ضعفه أبو حاتم جدا " .

527

" الأضاحي سنة أبيكم إبراهيم , قالوا : فما لنا فيها ? قال : بكل شعرة حسنة ,قالوا : فالصوف ? قال : بكل شعرة من الصوف حسنة " .



قال الألباني في " السلسلة الضعيفة و الموضوعة " ( 2 / 14 ) :



$ موضوع $ .

أخرجه ابن ماجة ( 2 / 273 ) و الحاكم ( 2 / 389 ) عن عائذ الله بن

عبد الله المجاشعي عن أبي داود السبيعي عن # زيد بن أرقم # قال : " قال أصحاب

رسول الله صلى الله عليه وسلم : ما هذه الأضاحي قال " : فذكره . و قال الحاكم :

" صحيح الإسناد " ! فرده الذهبي بقوله : " قلت : عائذ الله قال أبو حاتم : منكر

الحديث " . و هذا تعقب قاصر يوهم أنه سالم ممن فوق عائذ , قال المنذري بعد أن

حكى تصحيح الحاكم : " بل واهية , عائذ الله هو المجاشعي و أبو داود هو نفيع بن

الحارث الأعمى و كلاهما ساقط " . و أبو داود هذا قال الذهبي فيه : " يضع " . و

قال ابن حبان : " لا تجوز الرواية عنه , هو الذي روى عن زيد بن أرقم ... " فذكر

الحديث .

سلسلة الأحاديث الضعيفة للألباني الجزء الاول,1[المجلد الثاني]
528

" يا فاطمة ! قومي إلى أضحيتك فاشهديها , فإنه يغفر لك عند أول قطرة من دمها كل

ذنب عملتيه , و قولي : *( قل إن صلاتي و نسكي و محياي و مماتي لله رب العالمين

لا شريك له و بذلك أمرت و أنا من المسلمين )* . قالعمران بن حصين : قلت : يا

رسول الله ! هذا لك و لأهل بيتك خاصة و أهل ذاك أنتم - أم للمسلمين عامة ? قال


: لا , بل للمسلمين عامة " .

قال الألباني في " السلسلة الضعيفة و الموضوعة " ( 2 / 15 ) :

$ منكر $ .

أخرجه الحاكم ( 4 / 222 ) من طريق النضر بن إسماعيل البجلي : حدثنا

أبو حمزة الثمالي عن سعيد بن جبير عن # عمران بن حصين # مرفوعا . و قال : "

صحيح الإسناد " ! فرده الذهبي بقوله : " قلت : بل أبو حمزة ضعيف جدا , و [ ابن

] إسماعيل ليس بذاك " . و من طريق أبي حمزة و اسمه ثابت بن أبي صفية رواه

الطبراني في " الكبير " و " الأوسط " كما في " المجمع " ( 4 / 17 ) . ثم ساق له

الحاكم شاهدا من طريق عطية عن أبي سعيد الخدري مرفوعا دون قوله : " و قولي

...... " و جعل : " قلت : يا رسول الله هذا لك ... " من قول فاطمة , و رده

الذهبي أيضا بقوله : " قلت : عطية واه " . و من طريقه رواه البزاز و أبو الشيخ

ابن حيان في " كتاب الضحايا " كما في " الترغيب " ( 2 / 102 ) و قال ابن أبي

حاتم في " العلل " ( 2 / 38 - 39 ) : " سمعت أبي يقول : هو حديث منكر " . و

رواه أبو قاسم الأصبهاني عن علي نحوه كما في " الترغيب " . و قال : " و قد حسن

بعض مشايخنا حديث علي هذا , و الله أعلم " .

529

" من ضحى طيبة بها نفسه , محتسبا لأضحيته , كانت له حجابا من النار " .

قال الألباني في " السلسلة الضعيفة و الموضوعة " ( 2 / 15 ) :



$ موضوع $ .

قال الهيثمي في " المجمع " ( 4 / 17 ) و قد ذكره من حديث # حسن بن

علي # : " رواه الطبراني في " الكبير " و فيه سليمان بن عمرو النخعي و هو كذاب

" . قلت : و قال ابن حبان فيه ( 1 / 330 ) : " كان رجلا صالحا في الظاهر إلا

أنه كان يضع الحديث وضعا " . و من سهو السيوطي أنه أورده في " الجامع الصغير "

من هذا الوجه ! و رده عليه شارحه المناوي بكلام الهيثمي هذا ثم قال : " فكان

ينبغي للمصنف حذفه من الكتاب " .

530

" أيها الناس ضحوا , و احتسبوا بدمائها , فإن الدم و إن وقع في الأرض , فإنه يقع في حرز الله عز وجل " .

قال الألباني في " السلسلة الضعيفة و الموضوعة " ( 2 / 16 ) :



$ موضوع $ .

قال الهيثمي و قد ذكره من حديث # علي # أيضا : " رواه الطبراني في

الأوسط , و فيه عمرو بن الحصين العقيلي و هو متروك الحديث " .

سلسلة الأحاديث الضعيفة للألباني الجزء الاول,1[المجلد الثاني]
531

" يخرج قوم هلكى لا يفلحون قائدهم امرأة , قائدهم في الجنة " .

قال الألباني في " السلسلة الضعيفة و الموضوعة " ( 2 / 16 ) :



$ منكر $ .

رواه أبو سعيد بن الأعرابي في " المعجم " ( 77 / 1 ) : أخبرنا

الصاغاني : أخبرنا أبو نعيم أخبرنا عبد الجبار بن العباس عن عطاء بن السائب عن

عمر بن الهجنع عن # أبي بكرة # قال : " قيل له : ما منعك ألا تكون قاتلت عن

صبرتك يوم الجمل ? فقال " فذكره مرفوعا . و رواه أبو منصور بن عساكر في : "

الأربعين في مناقب أمهات المؤمنين " ( 28 / 2 الحديث 12 ) من طريق الصغاني . و

أورده العقيلي في " الضعفاء " ( 289 ) و قال :‎حدثنا محمد بن عبيدة قال : حدثنا

أبو نعيم به و قال : " عمر بن الهجنع لا يتابع عليه , و لا يعرف إلا به و عبد

الجبار بن العباس من الشيعة " . قلت : و هذا صدوق , و أما عمر بن الهجنع , فقال

الذهبي تبعا للعقيلي : " لا يعرف " . و أما ابن حبان فذكره في " الثقات " ( 1 /

145 ) على قاعدته في توثيق المجهولين , فلا يغتر به كما نبهنا عليه مرارا . و

عطاء بن السائب كان اختلط , فالحديث ضعيف منكر , و قد أورده ابن الجوزي في "

الموضوعات " ( 2 / 10 ) من طريق العقيلي , و أعله بعبد الجبار هذا , فلم يصنع

شيئا ! و لذلك رد عليه السيوطي في " اللآلي " ( 1091 ) ثم ابن عراق في " تنزيه

الشريعة " ( 195 / 1 ) بأن العقيلي أورده في ترجمة ابن الهجنع , فقال فيه ما

سبق : " متروك الحديث " . قلت : لأنه كان كذابا , فسقط حديثه .
ربنا لاتخرجنا من هذه الدنيا حتى ترضى عنا وتغفر لنا خطايانا
المشاهدات 571 | التعليقات 0
 
اضافة رد
 

خميييييييسكم دردشه الفرق بين قبة الصخرة والمسجد الاقصى - ملاحظة هامة

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طرق العرض


الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن : 11:47.
المعهد غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه إتجاه مايقوم به من بيع وشراء وإتفاق وأعطاء معلومات موقعه
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي معهد ترايدنت ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

جميع الحقوق محفوظة Traidnt 2019
  • 00966138651070
  • 00966138648289
  • 2051033691
Powered by vBulletin® Version 3.8.11 .Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.