ألا موتٌ يُباعُ فأشتريه ?!! جميله

ألا موتٌ يُباعُ فأشتريه ?!! كانت حال أبي محمد المهلبي (1) ، قبل اتصاله بالسلطان، حالَ ضعفٍ وقلة، وكان يقاسي منه قذى عينيه وشجى صدره،

زكريا العبد
عضو تحت التدريب
تاريخ الإنضمام: 01 - 01 - 2012
رقم العضوية : 103570
المشاركات: 1,765
26
قديمة 30 - 03 - 2013, 02:19
المشاركة 1
  • قوة السمعة : 57
  • الإعجاب: 188

    ألا موتٌ يُباعُ فأشتريه ?!!
    كانت حال أبي محمد المهلبي (1) ، قبل اتصاله بالسلطان، حالَ ضعفٍ وقلة، وكان يقاسي منه قذى عينيه وشجى صدره، فبينا هو في بعض أسفاره مع رفيق له من أصحاب الحرث والمحراث (2) ، إلا أنه من أهل الأدب، إذ لقي من سفره نَصَبَاً فقال ارتجالاً:

    ألا موتٌ يُباعُ فأشتريه *** فهذا العيشُ ما لا خَيرَ فيهِ
    ألا موتٌ لذيذُ الطعمِ يأتي *** يُخَلِّصَنِي من العيشِ الكَريهِ
    إذا أبصرتُ قبراً مِن بعيدٍ *** وددتُ لو أنني مما يليهِ
    ألا رَحِمَ المهيمنُ نَفْسَ حُرٍ *** تصدَّقَ بالوفاةِ على أخيهِ !

    فرثى له رفيقه وأحضر له بدرهم ما سكنه، وتحفظ الأبيات، وتفارقا، فترقت حال المهلبي إلى الوزارة، وأخنى الدهر على ذلك الرجل الذي كان رفيقه، وضاقت به الأحوال ، فقصده، وتوصَّل إلى إيصال رقعةٍ إليه مكتوب فيها :
    ألا قل للوزير فدته نفسي *** مقال مُذَكِّرٍ ما قد نسيه
    أتذكر إذ تقول لضنك عيشٍ *** ألا موت يباع فأشتريه؟

    فلما قرأ الرقعة تذكره، وهزته أريحية الكرم، فأمر له في عاجل الحال بسبعمائة درهم، ووقع تحت رقعته: ﴿ مَثَلُ الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنْبُلَةٍ مِئَةُ حَبَّةٍ وَاللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ ﴾[البقرة : 261] ، ثم قلَّده عملاً يرتفق به ويرتزق منه.
    ــــــــــــــــــــــــــــ
    (1) الوزير المهلبي (291 - 352 هـ / 903 - 963 م ) الحسن بن محمد بن عبد الله بن هارون، من ولد المهلب بن أبي صفرة الأزدي، أبو محمد. من كبار الوزراء الأدباء الشعراء، اتصل بمعز الدولة بن بويه فكان كاتباً في ديوانه، ثم استوزره، وكانت الخلافة للمطيع العباسي، فقربه المطيع، وخلع عليه، ثم لقبه بالوزارة، فاجتمعت له وزارة الخليفة ووزارة السلطان، ولقب بذي الوزارتين، وكان من رجال العالم حزماً ودهاءً وكرماً وشهامة. له شعر رقيق، مع فصاحة بالفارسية، وعلم برسوم الوزارة، ولد بالبصرة، وتوفي في طريق واسط، وحُمل إلى بغداد.
    (2) في " الوافي بالوفيات ": وكان معه رفيق يقال له: أبو عبد الله الصوفي، وقيل:أبو الحسن العسقلاني.

    التعديل الأخير كان بواسطة زكريا العبد; 30 - 03 - 2013 الساعة 03:14
    قديمة 30 - 03 - 2013, 03:22
    المشاركة 2
    صورة 'دمي ولا دمع أمي' الرمزية
    دمي ولا دمع أمي
    :: عضو نشيط ::
    تاريخ الإنضمام: 15 - 10 - 2009
    رقم العضوية : 73484
    الدولة : فــ قلب أمي ـي
    المشاركات: 4,382
    61
    افتراضي رد : ألا موتٌ يُباعُ فأشتريه ?!! جميله
    سمعت الابيات الاولى من قبل واحفظ منها
    الى كل عضو [مسلم ] اخطأت في حقه يوماً اقول : أنا [ آسف] وأرجوا ان تسامحني

    لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين


    سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت استغفرك وأتوب أليك
    اضافة رد
    العلامات المرجعية

    الفرق بين حقوق المراه فى الشرق والغرب خاصية المزامنة في «ويندوز بلو» تستعيد زر «ابدأ»

    أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
    ابحث في الموضوع:

    البحث المتقدم
    طرق العرض



    الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن : 23:45.
    المعهد غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
    فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه إتجاه مايقوم به من بيع وشراء وإتفاق وأعطاء معلومات موقعه
    التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي معهد ترايدنت ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

    جميع الحقوق محفوظة Traidnt 2018
    • 00966138651070
    • 00966138648289
    • 2051033691
    Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
    SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.