×

خطـــــب وكلمـــــــااااااات - رحمـك اللـه - الجميــع الدخـووول

السلام عليكم اقدم لكم موضوعي الثاني خطب وكلمـــااات اتمنى تكونون متابعين لمواضيعي هذه .. نظام الحكم ومبادئ الدولة من منطلق الإسلام والدعوة إليه تتحدد سياستنا
صورة 'Asorah' الرمزية
قديمة 02 - 08 - 2005, 00:09
المشاركة 1
السلام عليكم
اقدم لكم موضوعي الثاني
خطب وكلمـــااات
اتمنى تكونون متابعين لمواضيعي هذه ..

نظام الحكم ومبادئ الدولة

من منطلق الإسلام والدعوة إليه تتحدد سياستنا في الداخل في جميع المرافق والمجالات، وأهمها على الإطلاق أسلوب الحكم وطريقته، والحكم في الإسلام شورى يتلمس فيه الحاكم آراء أهل الحل والعقد، ويطلب مشورتهم، ويستعين بهم في إدارة دفّة الحكم، هذه سياستنا وعليها سار أسلافنا.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة عيد الفطر المبــارك
3/10/1402هـ ـ 23/7/1982م

لقد تأسست هذه المملكة - بعون اللَّه وتوفيقه، ونصب عينيها هدف سام هو العمل على إعلاء كلمة الله، والالتزام الكامل بشريعته ومنهاجه.

من كلمة ألقاها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة بدء الأسبوع السنوي السادس
للعناية بالمساجد ( الرياض 13/5/1403هـ ـ 26/2/1983م)

إن طبيعة هذه البلاد وواجبات أهلها عليها تختلف عن أي بلد آخر. وعلى هذا الأساس لن نقتبس أي مبدأ كان من المبادئ التي يعدونها تنظيمية لحياتهم الاجتماعية إلا ما جدّ من الأمور المفيدة للإسلام والمسلمين بشرط ألا تختلف أو تخالف ما أوضحه رب العزة والجلال في كتابه العزيز، ورسوله النبي الكريم، وخلفاؤه الراشدون، وأئمة المسلمين.

من كلمة خادم الحرمين الشريفين لدى استقباله
العلماء والمشايخ والمواطنين الذين
توافدوا لتهنئته بتحرير الكويت
( 19/8/1411هـ ـ 5/3/1991م )

وعلى هذا الأساس أريد أن أوضح بصفتي كلفت أو وجدت نفسي في هذا المركز الذي أنا فيه، فأقول: أعاهد الله - عزوجل - أن تكون العقيدة الإسلامية هي الأساس والقاعدة، والمنطلق وما خالفها لن نهتم به ولن نتبعه ولا يهمنا من أراد أن يقول أو يتكلم كبيرًا كان أو صغيرًا.

من كلمة خادم الحرمين الشريفين لدى استقباله
العلماء والمشايخ والمواطنين الذين
توافدوا لتهنئته بتحرير الكويت

نحن لا يمكن - بحول الله - أن ننصاع لأي مبادئ كانت، ولن نقبل أي مبادئ تختلف مع العقيدة الإسلامية سواء أكانت تتعلق بالدولة، بدءًا من رئيس الدولة وانتهاء بأي مواطن كان في الأمور العامة، أم في الأمور الخاصة.

من كلمة خادم الحرمين الشريفين لدى استقباله
العلماء والمشايخ والمواطنين الذين
توافدوا لتهنئته بتحرير الكويت
( 19/8/1411هـ ـ 5/3/1991م )

نحن نتقيّد في جميع أمورنا، أكررها مرة أخرى، بالنسبة للخاص وللعام والأمور الخاصة والعامة بالشريعة الإسلامية، ولا يمكن للدولة أن تتصرف لا في قليل ولا في كثير إلا بعد أن يعرض على المحاكم الشرعية، وينظر فيه من الناحية الشرعية. ولئن كانت العقيدة والشريعة هي الأصول الكلية التي نهضت عليها هذه الدولة، فإن تطبيق هذه الأصول يتمثل في التزام المنهج الإسلامي الصحيح في العقيدة والفقه والدعوة، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وفي القضاء وفي العلاقة بين الحاكم والمحكوم.

من كلمة خادم الحرمين الشريفين بمناسبة
صدور النظام الأساس للحكم ونظام مجلس الشورى
( الرياض 27/8/1412هـ ـ 11/3/1992م )

إن هذه الأنظمة الثلاثة إنما هي توثيق لشيء قائم، وصياغة لأمر واقع معمول به. وستكون هذ الأنظمة خاضعة للتقويم والتطوير حسب ما تقتضيه ظروف المملكة ومصالحها. والأنظمة الثلاثة صيغت على هدي من الشريعة الإسلامية، معبرة عن تقاليدنا الأصيلة وأعرافنا القويمة، وعاداتنا الحسنة.

من كلمة خادم الحرمين الشريفين بمناسبة
صدور النظام الأساس للحكم ونظام مجلس الشورى
( الرياض 27/8/1412هـ ـ 11/3/1992م )

النظام الجديد لمجلس الشورى، إنما هو تحديث وتطوير لما هو قائم، عن طريق تعزيز أطر المجلس ووسائله وأساليبه بمزيد من الكفاية والتنظيم والحيوية، من أجل تحقيق الأهداف المرجوة منه. وإن الكفايات التي سيضمها هذا المجلس ستختار بعناية، بحيث تكون قادرة على الإسهام في تطور المملكة العربية السعودية ونهضتها، واضعة في اعتبارها المصلحة العامة للوطن والمواطنين.

من كلمة خادم الحرمين الشريفين بمناسبة
صدور النظام الأساس للحكم ونظام مجلس الشورى
( الرياض 27/8/1412هـ ـ 11/3/1992م )

لقد شهدت البلاد في الحقبة الأخيرة تطورات هائلة في مختلف المجالات. وقد اقتضى هذا التطور تجديدًا في النظام الإداري العام للبلاد، وتلبية لهذه الحاجة والمصلحة، جاء نظام المناطق ليتيح مزيدًا من النشاط المنظم من خلال وثبة إدارية مناسبة. وليرفع مستوى الحكم الإداري في مناطق المملكة.

من كلمة خادم الحرمين الشريفين بمناسبة
صدور النظام الأساس للحكم ونظام مجلس الشورى
( الرياض 27/8/1412هـ ـ 11/3/1992م )

لقد تم وضع هذه الأنظمة بعد دراسة دقيقة ومتأنية من قبل نخبة من أهل العلم والرأي والخبرة. وأخذ بعين الاعتبار وضع المملكة المتميز على الصعيد الإسلامي، وتقاليدها وعاداتها وظروفها الاجتماعية والثقافية والحضارية، ومن ثم فقد جاءت هذه الأنظمة نابعة من واقعنا، مراعية لتقاليدنا وعاداتنا، وملتزمة بديننا الحنيف.

من كلمة خادم الحرمين الشريفين بمناسبة
صدور النظام الأساس للحكم ونظام مجلس الشورى
( الرياض 27/8/1412هـ ـ 11/3/1992م )

لقد التزمت المملكة العربية السعودية في مختلف مراحلها منهج الإسلام، حكمًا وقضاء ودعوة وتعليمًا، أمرًا بالمعروف ونهيًا عن المنكر، وأداء لشعائر الله.

من كلمة خادم الحرمين الشريفين بمناسبة
صدور النظام الأساس للحكم ونظام مجلس الشورى
( الرياض 27/8/1412هـ ـ 11/3/1992م )

إن دستورنا في المملكة العربية السعودية هو كتاب الله الكريم الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي لا ينطق عن الهوى. ما اختلفنا فيه من شيء رددناه إليهما، وهما الحاكمان على كل ما تصدره الدولة من أنظمة.

من كلمة خادم الحرمين الشريفين بمناسبة
صدور النظام الأساس للحكم ونظام مجلس الشورى
( الرياض 27/8/1412هـ ـ 11/3/1992م )

كان الحكام والعلماء في المملكة العربية السعودية ولا يزالون متآزرين، متعاونين، وكان الشعب - ولا يزال - ملتفًا حول قيادته، متعاونًا معها، مطيعًا لها بموجب البيعة الشرعية التي تتم بين الحاكم والمحكوم.

من كلمة خادم الحرمين الشريفين بمناسبة
صدور النظام الأساس للحكم ونظام مجلس الشورى
( الرياض 27/8/1412هـ ـ 11/3/1992م )

إن المملكة في حاضرها - كما هي في ماضيها - ملتزمة بشرع الله، تطبقه بكل حرص وحزم في جميع شؤونها الداخلية والخارجية وسوف تظل - بحول الله وقوته - ملتزمة بذلك، حريصة عليه أشد الحرص.

من كلمة خادم الحرمين الشريفين بمناسبة
صدور النظام الأساس للحكم ونظام مجلس الشورى
( الرياض 27/8/1412هـ ـ 11/3/1992م )

إننا ثابتون - بحول الله وقوته - على الإسلام، نتواصى بذلك جيلاً بعد جيل، وحاكمًا بعد حاكم، لا يضرنا من خالفنا، حتى يأتي وعدالله.

من كلمة خادم الحرمين الشريفين بمناسبة
صدور النظام الأساس للحكم ونظام مجلس الشورى
( الرياض 27/8/1412هـ ـ 11/3/1992م )

إن هذه النظرة المتأنية والعميقة لبلادنا نحو دورها ومسؤوليتها العربية والإسلامية ما هي إلا تجسيد للمبادئ التي انتهجتها المملكة العربية السعودية منذ أن الله أسست على العقيدة السمحة والحق والإيمان والأخلاق. وسوف تستمر المملكة العربية السعودية - بمشيئة الله تعالى - على هذا المنهج، وتسعى بكل ما وسعها الجهد إلى تعميقه وترجمته إلى أعمال خلاقة وسياسات بناءه، تريد الخير كل الخير للجميع، وتتبناه وتسعى إليه، وتقدمه عبر كل مؤسساتها الوطنية.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الله الحرام
( منى في 11/12/1412هـ ـ 12/6/1993م )

نحن في المملكة العربية السعودية شعبًا وقيادة، نشعر بأننا جزء من هذه الأمة، وأن علينا مسؤولية كبيرة وتاريخية تجاه كل عربي وكل مسلم، كما نشعر أن تقدير الجميع لنا يحتم علينا أن نكون في موضع القدوة والمثل وقد أكرمنا الله سبحانه وتعالى بأن جعلنا خدّامًا لأقدس البقاع وأطهرها.
لقد خطت المملكة العربية السعودية في الآونة الأخيرة خطوات واسعة وجادة في مجالات التنظيم والإدارة فوفقنا الله لإصدار النظام الأساسي للحكم، ونظام مجلس الوزراء الجديد، ونظام مجلس الشورى وتأسيسه، ونظام المناطق واللوائح الملحقة بها، والإجراءات المكملة لها; لتفعيل هذه الأنظمة وتحقيق المزيد من الخير والتقدم لشعبنا ولأمتنا من بعد. وقد حرصنا في هذه المرحلة التنظيمية الجديدة أن تسهم هذه الأنظمة وتلك المجالس في تحقيق المزيد من الحقوق والرفاهية والطمأنينة لكل مواطن; كي يتضاعف عطاؤه، وترتفع معدلات إنتاجيته في ظل العدل والمساواة والوفرة والأمن والرعاية الفائقة من قِبَل الدولة.
إن المواطن السعودي الذي نعتز به كثيرًا قد بلغ من التفوق وتأكيد الذات مبلغًا رشحه للعمل بالهيئات والمؤسسات والمنظمات الدولية، وقيادتها على اختلاف أغراضها ومسؤولياتها ومهامها، العلمية، والسياسية، والأمنية، الاقتصادية، والطبية، والزراعية; وأصبحت بعض تلك الهيئات والمؤسسات تدار بكفاءات سعودية على درجة عالية من التأهيل والخبرة والأداء المميز وُ الحمد، لكننا رغم كل ما وصلنا إليه إلا أننا لا نزال نواصل جهودنا لإسعاد هذا المواطن ورفعة شأنه.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الله الحرام
( منى في 11/12/1414هـ ـ 22/5/1994م )

صدر النظام الأساس للحكم، ونظام مجلس الوزراء، ونظام مجلس الشورى، ونظام المناطق، وهي في مجموعها توثيق لشيء قائم وصياغة لأمر واقع. وهي في مجموعها كذلك تهدف إلى تحقيق ما نتطلع إليه جميعًا من تعزيز مسيرة هذه البلاد واستمرار تنميتها الاقتصادية والاجتماعية بما يحقق - بإذن الله - المزيد من الرخاء والأمن والاستقرار لشعبها وأجيالها المتتابعة.
إن بلادنا - وُ الحمد - في أوج قوتها; فهي أولاً غنية بعقيدتها، وبما حباها الله به من النعم الكثيرة والثروات الطبيعية الوفيرة. وإن من هذه النعم التي وفقنا الله لها ما قمنا به من توسعة كبرى للحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة وتجهيزها بكل الوسائل والتسهيلات مما يسّر لإخواننا الحجاج والمعتمرين والزوّار الراحة الكاملة لأداء مناسكهم. ومع أننا نعد هذا واجبًا نلتزم به فإننا نذكره فقط لنحمد الله تعالى على ما يسّره لنا من أدائه.

من كلمة ألقاها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة الجلسة السنوية لمجلس الشورى
( الرياض في 13/9/1417هـ ـ 22/1/1997م )

نحن هنا في المملكة العربية السعودية نؤمن بأن الخروج من الخلاف يكمن في تحكيم كتاب الله الكريم وسنة رسوله الأمين محمد عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم - في جميع أمورنا وأحوالنا; لأن ذلك هو السياج القوي والسبيل الوحيد لحل أيّ مشكلة والتغلب على كلّ أزمة مهما كانت درجتها، ولن تتحقق لنا العزة والكرامة إلا إذا سلكنا الطريق الذي رسمه الله لنا في قوله تعالى: ( فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجاً مما قضيت ويسلموا تسليما ) [النساء،الآية:65].

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الله الحرام
( منى 11/12/1417هـ ـ 18/4/1997م )

لقد جعل الملك عبدالعزيز مبدأ الشورى قاعدة في تدبير شؤون هذه البلاد، اتّباعًا لقول الله تعالى: ( وشاورهم في الأمر ) [آل عمران،الآية:159]. وقوله تعالى في وصف المؤمنين: ( والذين استجابوا لربهم وأقاموا الصلاة وأمرهم شورى بينهم ) [الشورى،الآية:38]. وقد استمر العمل بهذا النهج في هذه البلاد سواء من خلال مجلس الشورى الذي أنشىء منذ أن تأسست الدولة، أو من خلال الأبواب المفتوحة والعلاقة القائمة بين المواطنين وولاة أمرهم في إطار المحبة المتبادلة.
وبعد ذلك صدر النظام الأساس للحكم ثم نظام مجلس الشورى فنظام المناطق فنظام مجلس الوزراء، وكل هذه الأنظمة جاءت صياغة لأمر واقع، وتطويرًا متتابعًا لوضع قائم.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة افتتاحه الدورة الثانية لمجلس الشورى
( جدة 10/3/1418هـ ـ 14/7/1997م )

إن مجلس الشورى الذي نفتتح اليوم دورته الثانية أصبح تجربة ناجعة بكل المقاييس، فقد حقق في دورته الأولى الكثير من الإنجازات في مجال اختصاصاته، إضافة إلى ما قام به من الاتصالات وتبادل الزيارات مع عدد من المجالس التنظيمية في الدول الأخرى.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة افتتاحه الدورة الثانية لمجلس الشورى
( جدة 10/3/1418هـ ـ 14/7/1997م )

لقد كانت مسيرتنا ولا تزال والحمد للهُ موفقة، وما كان هذا ليتحقق لولا عون الله ثم تطبيق مبدأ الشورى وتنظيم العلاقة بين المواطنين وولاة أمرهم.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة افتتاحه الدورة الثانية لمجلس الشورى
( جدة 10/3/1418هـ ـ 14/7/1997م )

لقد سارت هذه الدولة منذ توحيدها على مبدأ الشورى واقعًا ملموسًا، وتطبيقًا عمليًا وتجسيدًا لهذا الأمر، فقد تضمنت المادة الثانية من نظام المجلس أن مجلس الشورى يقوم على الاعتصام بحبل الله والالتزام بمصادر التشريع الإسلامي، ويحرص أعضاء المجلس على خدمة الصالح العام، والحفاظ على وحدة الجماعة وكيان الدولة ومصالح الأمة.

من كلمة ألقاها خادم الحرمين الشريفين بمناسبة
افتتاح أعمال السنة الثانية لمجلس الشورى في دورته الثانية
( جدة ، في 5 من شهر ربيع الأول 1419هـ ـ 29 يونيو 1998م )

مجلس الشورى في عهده الحالي، ما هو إلا امتداد لعملية الشورى التي لم تنقطع في هذه الدولة منذ قيامها وخلال مراحلها الثلاث، إذ إن الصلة التي تربط بيننا حكومة ومواطنين، كانت - وما تزال - تتصف بالمحبة والتقدير والوئام والتعاون.وكان مما عزز تلك الرابطة بين الحكومة والمواطنين هو سياسة الباب المفتوح، وتطبيق العدالة وإتاحة الفرصة للجميع، وهذا ما نصت عليه المادة الثانية من النظام الأساس للحكم على النحو الآتي: يقوم الحكم في المملكة العربية السعودية على أساس العدل والشورى والمساواة وفق الشريعة الإسلامية.

من كلمة ألقاها خادم الحرمين الشريفين بمناسبة
افتتاح أعمال السنة الثانية لمجلس الشورى في دورته الثانية
( جدة ، في 5 من شهر ربيع الأول 1419هـ ـ 29 يونيو 1998م )

إن ما حققه المجلس من منجزات متتالية في دراسة الأنظمة واللوائح والاتفاقيات، وما أنجزه المجلس في مجال اختصاصاته، وما أبداه كذلك من رأي ومشورة قد هيأت بدون شك لاتخاذ قرارات أفادت الوطن والمواطنين، مؤكدًا هذا المجلس أن مبدأ الشورى من الأمور الأساسية في تاريخ هذه البلاد.

من كلمة ألقاها خادم الحرمين الشريفين بمناسبة
افتتاح أعمال السنة الثانية لمجلس الشورى في دورته الثانية
( جدة ، في 5 من شهر ربيع الأول 1419هـ ـ 29 يونيو 1998م )

على هذا النهج المبارك سارت قيادة هذا البلد، فصدر النظام الأساس للحكم، ونظام مجلس الوزراء، ونظام مجلس الشورى، ونظام المناطق في منظومة متكاملة متلاحمة، جاءت لتلبية احتياجات المواطنين، واستجابة لمواكبة مسيرة التنمية الاقتصادية والاجتماعية بما يحقق بمشيئة الله مزيدًا من الرخاء والأمن والاستقرار لشعب هذه البلاد والأجيال القادمة.

من كلمة ألقاها خادم الحرمين الشريفين بمناسبة
افتتاح أعمال السنة الثانية لمجلس الشورى في دورته الثانية
(جدة ، في 5 من شهر ربيع الأول 1419هـ ـ 29 يونيو 1998م )


إن مجالس المناطق قنوات إضافية للاتصال والمشاركة ونقل أفكار المواطنين وملاحظاتهم لما يحقق المصلحة العامة، ومن نافلة القول أن نؤكد ما سبق أكدناه على عزمنا بإذن الله على دعم مسيرة هذا المجلس وجميع منظومة مجالس المناطق لكي تؤدي وظائفها على الوجه المأمول الذي يحقق خدمة الوطن العزيز.

من كلمة ألقاها خادم الحرمين الشريفين بمناسبة
افتتاح أعمال السنة الثانية لمجلس الشورى في دورته الثانية
( جدة ، في 5 من شهر ربيع الأول 1419هـ ـ 29 يونيو 1998م )

ثمار التأسيس

من دواعي الاعتزاز والاطمئنان أن نرى اليوم آثار الملك الراحل والمؤسس العظيم الملك عبدالعزيز ظاهرة جلية في كل ما تنعم فيه البلاد من أمن وارف الظلال، وثبات في المواقف على مدى الأجيال .إن من نعم الله على هذا البلد أن التحمت في عملية بنائه، ماضيًا وحاضرًا، وستمضي كذلك مستقبلًا إن شاء الله، جهود أبنائه متظافرة مع جهود الدولة، بعد أن تيقن الجميع أن هذا التلاحم الصادق المكين من المعايير الأساسية في إقامة الدولة واستمرار نموها لتؤدي رسالتها نحو مواطنيها، وبالتالي نحو العالمين الإسلامي والعربي والمجتمع الدولي.

من حديث ألقاه خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية
( جدة 11/2/1409هـ ـ 22/9/1988م )

استمرارًا للمنهج القويم الذي قامت ونشأت عليه هذه الدولة منذ عهودها الأولى، أقام والد الجميع الملك عبدالعزيز هذا الكيان الشامخ وتغلّب -بعون الله- على الصعاب والعقبات متسلحًا بإيمانه باللَّه وقائمًا بتطبيق شريعته بعزيمة صادقة، وحب مطلق لبلاده وشعبه، فأعانه الله ونصره وتحقق له ما أراد، فكان هذا الكيان الشامخ الذي نعيش فيه وننعم فيه بالأمن والاستقرار ورخاء العيش فلا يسعنا إلا أن ندعو الله عز وجل أن يجزيه خير الجزاء، وأن يوفقنا جميعًا لخدمة هذا الكيان والحفاظ عليه ليبقى حصنًا منيعًا لشرعه، وموئلًا للأمن والرخاء، ومثالًا للمجتمع الصالح.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة افتتاحه الدورة الثانية لمجلس الشورى
( جدة 10/3/1418هـ ـ 14/7/1997م )

الاسلام و العقيدة

إن عقيدة الإسلام هي أساس العدل، والعدل أساس الملك، والحكم بما أنزل الله مسؤولية وتكليف نتصدى لها وقلوبنا لربها واجفة; خشية التقصير، وعقاب العلي الكبير .

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة عيد الفطر المبــارك
3/10/1402هـ ـ 23/7/1982م

إن العقيدة الإسلامية بنّاءة تتطور مع الزمن على أساس كتاب الله وسنة رسوله لم تنه عن شيء إلا وكان الخير في تجنبه، ولم تأمر بشيء إلا وكان الخير في اتّباعه; لهذا فالعقيدة الإسلامية مهما أراد أن يلصق بها من يلصق بها من اتهامات هي بريئة من ذلك. وإذا كان هناك نقص أو قصور فهو منا نحن المسلمين، ليس من عقيدتنا الإسلامية.

من كلمة ارتجلها خادم الحرمين الشريفين
في الحفل السنوي الذي أقامه جلالته بالقصر الملكي
بمكة المكرمة لضيوف الرحمن
(مكة المكرمة 6/12/1402هـ ـ 23/9/1982م )

نحن في هذه البلاد نفتخر ونعتز أننا متمسكون بعقيدتنا الإسلامية، وسوف ندافع عنها بالنفس والنفيس، وسوف نجعلها هي القدوة سواء كان في شريعتنا أو تنظيماتنا في مختلف حاجاتنا للتنظيم، أو في حياتنا اليومية، أو الإسلامية، أو الشهرية، أو السنوية، فلذلك المملكة العربية السعودية - بالذات - عليها واجبات ولها واجبات، عليها واجبات كبيرة بالنسبة للإسلام والمسلمين في أي مكان، ولها واجبات على المسلمين أن يقدرونها حقّ قدرها؛ لأنها لاتقر إلا ما تقره العقيدة الإسلامية.

من كلمة ألقاها خادم الحرمين الشريفين
في أثناء زيارته لجامعة الملك سعود
( الرياض 20/8/1403هـ ـ 1/6/1983م )

إننا نؤمن جميعًا أن الإسلام دين يخاطب العقل، ويناهض التخلف في شتى صوره وأشكاله، ويشجّع حرية الفكر، ويستوعب منجزات العصر، ويحض على متابعتها. كما أن الإسلام وهو يضع قواعد السلوك الإنساني فإنه ينظم العلاقات الاجتماعية والدولية على أساس من الرحمة

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين في افتتاح
الجلسة الأولى لمؤتمر الفقه الإسلامي
( مكة المكرمة 26/8/1403هـ ـ 7/6/83م )

لقد تطورت العلاقات الإنسانية، ولكن الفكر الإنساني قد قصر عن استقصاء آلام الإنسان، وعن تحقيق آماله في الرخاء والسلام، فأصبح ذلك الفكر في حاجة إلى ضابط الرحمة. وأن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم ينتقل إلى الرفيق الأعلى إلا بعد أن أتم علينا نعمته سبحانه وتعالى بكمال دينه الذي ارتضاه لنا. وكانت الشريعة الإسلامية هي الثروة الحقيقية الكبرى في العالم الإسلامي، حفظت عليه ذاتيته في أحلك الظروف التي كان يعاني فيها من الهجمات الشرسة على تراثه وحضارته وإنسانيته.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين في افتتاح
الجلسة الأولى لمؤتمر الفقه الإسلامي
( مكة المكرمة 26/8/1403هـ ـ 7/6/83م )

ونحن لا ندّعي الكمال; لأن الكمال لله عز وجل، ولكننا نستطيع أن نقول: إن الفترة التي لا تتجاوز الثلاثين عامًا على الانطلاقة الأولى للتعليم والتي أوصلتنا إلى المراحل التي وصلنا إليها الآن سواء كانت في الناحية العلمية أو الصناعية أو الاجتماعية، تعد قصيرة جدًا.

من كلمة ألقاها خادم الحرمين الشريفين
في أثناء زيارته لجامعة الملك عبدالعزيز
( جدة 18/1/1404هـ ـ 24/10/1983م )

إن المملكة العربية السعودية اليوم قوة حقيقية. وإن هذه القوة لم تتحقق إلا لأننا دولة تؤمن بالله وتعمل على التمسّك بعقيدته السمحة، ونسعى إلى نشر العدل والسلام والاستقرار والمحبة; لأننا نؤمن برسالتنا الإنسانية في العالم.

من حديث أبوي شامل ألقاه خادم الحرمين الشريفين
على أبنائه المواطنين في أثناء لقائه بهم في قصر السلام
( جدة 21/10/1407هـ ـ 17/6/1987م )

نحن في المملكة العربية السعودية نؤكد في كل يوم أن هدفنا يتمثل في حمل رسالة الإسلام والالتزام المطلق بمنهاجه قولاً وعملاً وتطبيقًا; لأن رسالة الإسلام رسالة خالدة وتاريخ أمتنا الإسلامية مرتبط أشد الارتباط وأوثقه بالمساجد. وسنعمل - إن شاء الله - في كل مضمار ومجال لما فيه عزة الإسلام والمسلمين، ورفع رايتهم، وإعلاء كلمتهم، وتقديم كل عون لصالح الدعوة الإسلامية والمسلمين; لأننا نعد ذلك أمانة شرف بها الله - عز وجل - كل مسلم على وجه الأرض.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين بمناسبة
الأسبوع السنوي الثالث عشر للعناية بالمساجد
( جدة 13/4/1410هـ ـ 19/11/1989م )

إنّ الأمة العربية ليس لها نصر بأي حال من الأحوال إلا إذا تمسكت بكتاب الله وسنة نبيه، وإذا قرأ أيّ منا التاريخ وجد أن النصر صاحب الأمة العربية، ومن اعتنق العقيدة الإسلامية، عندما كانت النوايا صافية، وعندما كان الهدف الرئيس هو نشر العقيدة الإسلامية بطرق شتى.

من كلمة خادم الحرمين الشريفين لدى استقباله
العلماء والمشايخ والمواطنين الذين
توافدوا لتهنئته بتحرير الكويت
( 19/8/1411هـ ـ 5/3/1991م )

العقيدة الإسلامية فيها جميع المبادئ والأهداف التي يريدها الإنسان في حياته، ما دام أنه موجود في هذه الدنيا، حفظت له حقوقه الشخصية وحقوقه العامة، وأعطته من القوة في الوقت الذي يجب أن يستعمل فيه القوة.

من كلمة خادم الحرمين الشريفين لدى استقباله
العلماء والمشايخ والمواطنين الذين
توافدوا لتهنئته بتحرير الكويت
( 19/8/1411هـ ـ 5/3/1991م )

أما بالنسبة لهذا البلد فهو - إن شاء الله - بحوله وقوته سوف يبقى دائمًا وأبدًا متمسكًا بكتاب الله وسنة نبيه في جميع أموره كلها العامة والخاصة، وما خالف هذه العقيدة من أي أمر كان فسوف لا يعمل به أبدًا. ومن فضل رب العزة والجلال أن جعل هذه البلاد وشعبها في خدمة الإسلام والمسلمين، وفي خدمة بيت الله الحرام ومكة المكرمة ومسجد نبيه والمدينة المنورة.

من كلمة خادم الحرمين الشريفين لدى استقباله
العلماء والمشايخ والمواطنين الذين
توافدوا لتهنئته بتحرير الكويت
( 19/8/1411هـ ـ 5/3/1991م )

نحن أقوى بالله - عز وجل - ومن أراد أن يحاججنا فسوف نتغلب عليه; لأننا نعتمد على قدرة العزيز القدير، وما أنزله على نبيه محمد صلى الله عليه وسلم، وما بيّنه رسول الله ، وخلفاؤه الراشدون، وأئمة المسلمين.

من كلمة خادم الحرمين الشريفين لدى استقباله
العلماء والمشايخ والمواطنين الذين
توافدوا لتهنئته بتحرير الكويت
( 19/8/1411هـ ـ 5/3/1991م )

وإذا كانت قد صدرت بعض الممارسات غير المسؤولة ممن يخطئون فَهْم الإسلام، أو يعملون على استغلاله لخدمة أغراض سياسية أو مطامح دنيوية، فإن ذلك لا يعبر عن هذه الأمة، ولا يعكس طبيعتها الخيرة، ولا يمثل سلوكها القويم . وعلينا في الوقت نفسه أن نطهّر دولنا ومجتمعاتنا من الانحرافات الضارة بهذه الأمة، وبعقيدتها الإسلامية الخالدة. كما أن علينا أن نعمل على تصحيح بعض المفاهيم الخاطئة للمجتمع الدولي تجاه أمتنا، وتأكيد تسامي حضارتنا عن كل عمل غير إنساني.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الله الحرام
( منى في 11/12/1412هـ ـ 12/6/1993م )

المملكة العربية السعودية هي واحدة من دول أمة الإسلام هي منهم ولهم، نشأت أساساً لحمل لواء الدعوة إلىالله، ثم شرفها الله بخدمة بيته وحرم نبيه، فزاد بذلك حجم مسؤوليتها، وتميزت سياستها وتزايدت واجبتاتها. وهي إذ تنفذ تلك الواجبات على الصعيد الدولي تمتثل ما أمر الله به من الدعوة إلى سبيلة بالحكمة الموعظة الحسنة، وتتحسس ما كان يفعله رسول الهدى صلى الله عليه وسلم عندما يواجه الشدائد وعظام الأمور، يستخدم العقل استخدامه للقوة، بالإسلام دين الرحمة والعقل والقوة يأبى التخريب، ويحارب الغواعاء محاربتة للذل والضعف والاسترخاء.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة عيد الفطر المبارك
( الرياض 3/10/1402هـ ـ 23/7/1982م )

الامن و الاستقرار

لو نظرنا إلى الأمن والاستقرار لوجدنا أن بلدنا - والحمد لله - يتمتع بالأمن والاستقرار. وفي مجال المقارنة نجد أن اجتماعًا لهيئة الأمم المتحدة ينظر في الجريمة في جميع أنحاء العالم، أكد المجتمعون فيه أن المملكة العربية السعودية هي في مقدمة الدول التي تتمتع بالأمن، إن لم تكن الدولة الأولى.

من كلمة ألقاها خادم الحرمين الشريفين
في أثناء زيارته لجامعة الملك عبدالعزيز
( جدة 18/1/1404هـ ـ 24/10/1983م )

إن هذا الأمن لم يُبْنَ على التعسف ولا على القوة، بل بني على أسس وقواعد ثابتة إلى أن تقوم الساعة، وهي استيعاب المواطن للعقيدة الإسلامية.

من كلمة ألقاها خادم الحرمين الشريفين
في أثناء زيارته لجامعة الملك عبدالعزيز
( جدة 18/1/1404هـ ـ 24/10/1983م )

إن مسؤولية الحفاظ على المقدسات الإسلامية والدفاع عنها تتطلب السواعد القوية من شباب مفعم بالإيمان والعلم لخدمة دينه وبلاده وأمته.

من حديث ألقاه خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية
( جدة 11/2/1409هـ ـ 22/9/1988م )

إننا نتطلع إلى أن يأتي اليوم الذي لا نرى فيه سجينًا في بلادنا في حق عام أو خاص. ونحمد الله أن الجريمة لدينا في انحسار، وأن من يوجد في السجن هم عدد محدود، وأن الدولة لا تدّخر وسعًا في تقدير الحالات التي لا ينبغي أن تمكث في السجن طويلاً.

من حديث أبوي كريم ألقاه خادم الحرمين الشريفين
على أبنائه المواطنين في قصر السلام
( جدة 21/9/1409هـ ـ 26/4/1989م )

صحيح أن النواحي الإعلامية واجبة، لكنها إذا اقتصرت على الحقيقة جعلت في نفوس الناس واقعًا كبيرًا، والمصداقية تكون هي الأساس والقاعدة. ولقد تعود شعب المملكة العربية السعودية -في الواقع- أن يسمع ويلمس.

من كلمة خادم الحرمين الشريفين
ألقاها في اجتماع اللجنة الوزارية لتنمية المدينة المنورة وتطويرها
( 4/6/1411هـ ـ 21/12/1991م )

المواطن و المجتمع

إن حكومة المملكة العربية السعودية - التي شرفني الله أن أقوم بخدمتها وخدمة المواطنين فيها - تهتم دائمًا بأن تعطي الحرية في إطارها الصحيح، ولا تريد بأي حال من الأحوال إلا أن يكون المواطن في أسعد حال، وفي وضع مريح يستطيع معه أن يطمئن على حاله وشخصيته. وهذه هي الحرية الحقيقية. إن الحرية الحقيقية هي المستمدة من العقيدة الإسلامية التي أنزلها ربّ العزة والجلال على نبيه صفوة الخلق، وهي غير قابلة للتعديل ولا للتبديل، وأَمَرَنَا سبحانه وتعالى أن نعمل لدنيانا، وأن نعمل لآخرتنا، ونجعله الرصيد الأكبر.

من كلمة ألقاها خادم الحرمين الشريفين
في أثناء زيارته لجامعة الملك عبدالعزيز
( جدة 18/1/1404هـ ـ 24/10/1983م )

إن همّة المواطن السعودي وما يبذله من جهود جعلته يندفع إلى الأمام حتى أوصل وطنه إلى ما وصل إليه الآن سواء في المجالات المدنية أو العسكرية أو المجالات الأخرى التي يحتاجها الوطن . ولا شك أن أيّ تطور في العالم لا بد أن يعتمد على موارده، إلا أن الاعتماد الأساسي بالنسبة لنا هو على رب العزة والجلال الذي نطلب منه التوفيق دائمًا.

من كلمة ألقاها خادم الحرمين الشريفين
بعد افتتاحه مستشفى القطيف المركزي
( القطيف 16/4/1407هـ ـ 17/12/86م )

إن الدولة لا تتدخل في شؤون المواطن، ولا في حرياتهم، ولا في استثماراتهم، بل تيسّر لهم فرص العمل، وتسهم بالدعم، وتتخلى عن أسهمها في الشركات الكبرى لصالح المواطن وبالقيمة الاسمية وليست الفعلية إن الدولة تشجّع المواطنين على الاستثمار المالي في بلدهم، وترى أن ذلك خير وسيلة لحفظ أموالهم وحمايتها من الضياع .

من حديث أبوي كريم ألقاه خادم الحرمين الشريفين
على أبنائه المواطنين في قصر السلام
( جدة 21/9/1409هـ ـ 26/4/1989م )

إن اعتزازي بالإنسان السعودي يتجاوز كل الحدود، فهو مثال للإنسان الجاد والطموح والمبدع. كما أنه نموذج للمواطن المخلص البنّاء، والمحافظ على أداء واجباته الدينية والالتزام بالقواعد والأنظمة والسلوك المتميّز.

من حديث أبوي كريم ألقاه خادم الحرمين الشريفين
على أبنائه المواطنين في قصر السلام
( جدة 21/9/1409هـ ـ 26/4/1989م )

إننا ننظر إلى الشباب على أنهم الطاقة المتجددة لبناء الدول الحديثة، وليس غريبًا أن ننتظر منهم المزيد من الانكباب على العلم والتحصيل والعطاء المثمر في المرحلة القادمة.

من حديث أبوي كريم ألقاه خادم الحرمين الشريفين
على أبنائه المواطنين في قصر السلام
( جدة 21/9/1409هـ ـ 26/4/1989م )

إننا نؤكد رغبتنا المخلصة في أن تكون الأسرة الإسلامية متماسكة فهي الخلية الأولى التي بها يصلح الفرد، وبصلاح الفرد تصلح الجماعة، وبصلاحها يصلح المجتمع.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الحرام
( منى في 11/12/1409هـ ـ 14/7/1989م )

إن العلاقة بين المواطنين وولاة أمرهم في هذه البلاد، قامت على أسس راسخة، وتقاليد عريقة، من الحب والتراحم والعدل والاحترام المتبادل والولاء النابع من قناعات حرة عميقة الجذور في وجدان أبناء هذه البلاد عبر الأجيال المتعاقبة. فلا فرق بين حاكم ومحكوم، فالكل سواسية أمام شرع الله، والكل سواسية في حب هذا الوطن والحرص على سلامته ووحدته وعزته وتقدمه، وولي الأمر له حقوق وعليه واجبات. والعلاقة بين الحاكم والمحكوم محكومة أولاً وأخيرًا بشرع الله - كما جاء به كتابه الكريم وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم.

من كلمة خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة صدور النظام الأساس للحكم ونظام مجلس الشورى
( الرياض 27/8/1412هـ ـ 11/3/1992م )

إن المواطن السعودي هو الركيزة الأساسية لنهضة وطنه وتنميته، ولن ندخر وسعًا فيما يحقق له السعادة والطمأنينة.

من كلمة خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة صدور النظام الأساس للحكم ونظام مجلس الشورى
( الرياض 27/8/1412هـ ـ 11/3/1992م )

خدمة الحرمين الشريفين والمسلمين

إن المملكة العربية السعودية التي شرّفها الله بخدمة الوافدين لها والمقيمين بها، يسرها أن ترى حجاج بيت الله الحرام يؤدون الفريضة في سهولة ويسر. والمملكة العربية السعودية تهتم وتشعر بعظم هذه المسؤولية. وإننا نحمد الله الذي أكرمنا بخدمة الحرمين الشريفين وخدمة ضيوفه. ولقد حرصنا على ترجمة ذلك بمشروعات متعددة في الطرق والأنفاق والجسور، والخدمات الصحية، والموانىء، والاتصالات، ودعمت أجهزة الأمن بمختلف قطاعاته لتأمين السلام والأمان. وهذا نعده جزءًا من واجبنا تجاه إخواننا الحجاج. وسنعمل إن شاء الله على إنجاز المزيد من المشروعات، وتوفير إمكانيات وطاقات أكبر لهذا الغرض.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الله الحرام
( منى 10/12/1402هـ ـ 27/9/1982م)

إن المملكة العربية السعودية وهي ترحب بكم اليوم وتجنّد كل إمكاناتها في سبيل راحتكم، وتيسير أداء فريضتكم، والسهر على العناية بكل حاج كريم منكم، يسرها أن تؤكد لكم ولجميع المسلمين ولأبناء الأمة العربية في شتى الأقطار والأمصار، بأنها قائمة على تحمل واجباتها ومسؤولياتها تجاه أبناء الأمة الإسلامية ماضية في سبيل إِنفاذ سياستها الخارجية حسبما رسمها المؤسس الباني الملك عبد العزيز - طيب الله ثراه - ومن أعقبه على حمل الأمانة من إخواننا رحمهم الله، حتى شرفنا الله بخدمة الحرمين الشريفين.

من تصريح أدلى به خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة انعقاد مؤتمر القمة الخامس
لدول مجلس التعاون الخليجي
( الكويت 5/3/1405هـ ـ 27/11/1984م )

إن مساعدتنا للمسلمين في كل مكان تنبع من إيماننا بأن رسالة الإسلام رسالة عالمية، وأن نشر الفضيلة مسؤولية خالدة، وأن العالم يحترم الإسلام ويقدر المسلمين، وأن عليهم أن يحافظوا على هذه المكانة في إطار عقيدتهم الخالدة.

من حديث أبوي شامل ألقاه خادم الحرمين الشريفين
على أبنائه المواطنين في أثناء لقائه بهم في قصر السلام
( جدة 21/10/1407هـ ـ 17/6/1987م )

إننا نحمداللَّه على ما أولانا من شرف كبير لخدمة الحرمين الشريفين ومقدساتنا الإسلامية، وبما مكننا بعونه وتوفيقه من بذل الجهود وحشد الطاقات وتجنيد الإمكانيات لخدمة ديننا الحنيف والعناية بالمساجد وإنشائها في كل منطقة من مناطق المملكة وفي كل قرية من قراها، نسأل الله - سبحانه وتعالى - أن يعيننا على خدمة بيوته، وأن يأخذ بأيدينا لنصرة دينه الحنيف.

من كلمة ألقاها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة الأسبوع السنوي الثاني عشر للعناية بشئون المساجـد
( المدينة المنورة 2/4/1409هـ ـ 12/11/1988م )

إنّ الدولة لن تتخلى عن أي مشروع كبيرٍ يهدف إلى تطوير مكة المكرمة، والمدينة المنورة، ويتجاوب مع خطط وبرامج الدولة الرامية إلى توفير المساكن والمرافق والطرقات فضلاً عن الأعمال الإنشائية الأخرى التي توفر لضيوف الرحمَن المزيد من الراحة والطمأنينة. إِن المملكة لا تجد أرفع من خدمة ضيوف الله والعناية بالمقدسات، ولذلك فإنها لن تدّخر وسعًا في سبيل كافة الإمكانات لهذا الغرض.

من حديث أبوي كريم ألقاه خادم الحرمين الشريفين
على أبنائه المواطنين في قصر السلام
( جدة 21/9/1409هـ ـ 26/4/1989م )

وكان فضل الله علينا عظيمًا يوم أن هيأ لنا فرصة توسعة الحرمين الشريفين والساحات المحيطة بهما، أملاً في أن تستوعب الأعداد الوفيرة من الحجاج والزوار والعمار، التي أخذت تتدفق على مدار العام إثر سهولة المواصلات وتقربًا إلى الله بصالح الأعمال، فكان ذلك مدعاة لأن تتخذ المملكة العربية السعودية ما فرضه عليها رب العزة والجلال بحكم ولايتها الشرعية على الحرمين الشريفين المزيد من الإجراءات والتنظيمات التي تكفل لقاصدي بيت الله العتيق أداء حجهم وفق أرفع مقاييس الأداء أمنًا وخدمة وأمانًا وراحة وتيسيرًا وطمأنينة.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الحرام
( منى في 11/12/1409هـ ـ 14/7/1989م )

إن المملكة العربية السعودية التي شرفها الله بخدمة الحرمين الشريفين وشعب المملكة الذي أكرمه الله بخدمة ضيوف الرحمَن يؤكدون لكم مجددًا أنهم سوف لن يدّخروا جهدًا للوفاء بهذه المسؤولية التاريخية والاستمرار في أداء الأمانة.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الحرام
( منى في 11/12/1409هـ ـ 14/7/1989م )

من المعروف أن مكة والمدينة لهما مكانتهما في نفوس المسلمين عمومًا وفي نفوس سكان هذا البلد الآمن المستقر وفي نفسي أنا شخصيًا. أن أي عمل يمكننا رب العزة والجلال أن نؤديه في مكة أو في المدينة في بيت الله الحرام أو في مسجد نبيه ما هو إلا من الأعمال الواجبة على حكومة المملكة العربية السعودية، وعليّ أنا شخصيًا أن نؤديه على خير ما يطلب. وأيّ عمل نستطيع أن نقوم به في مكة وفي المدينة هو واجب إسلامي، ويسعدنا في الوقت نفسه حكومة وشعبًا أن تؤدي هذه البلاد جميع ما تستطيع من واجبات تجاه خدمة الإسلام والمسلمين. وأرجو من الله أن يمكّن جميع المسؤولين في هذه الدولة حكومة وشعبًا من القيام بالواجب المقدس في هذا البلد الأمين مهبط الوحي مكة المكرمة، ومنطلق الرسالة المدينة المنورة.

من كلمة خادم الحرمين الشريفين
ألقاها في اجتماع اللجنة الوزارية لتنمية المدينة المنورة وتطويرها
(4/6/1411هـ - 21/12/1991م)

ستظل هذه البلاد وأهلها بمشيئة الله في خدمة الإسلام والمسلمين دون أن نتبع هذا العمل أيّ منّة.

من كلمة خادم الحرمين الشريفين
ألقاها في اجتماع اللجنة الوزارية لتنمية المدينة المنورة وتطويرها
( 4/6/1411هـ ـ 21/12/1991م )

إن هذه البلد شعبًا وحكومة أنعم الله عليها بأن جعلها في خدمة بيت الله الحرام، ومكة المكرمة، والمدينة المنورة، ومسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم.

من كلمة خادم الحرمين الشريفين
لدى استقباله العلماء والمشايخ والمواطنين الذين توافدوا لتهنئته بتحرير الكويت
( 19/8/1411هـ ـ 5/3/1991م )

إن المملكة العربية السعودية هي موئل مقدسات المسلمين ومكان حجهم وعمرتهم وزيارتهم، ولها مكانة خاصة في نفوس كل المسلمين وقد أكرمالله هذه الدولة بخدمة الحرمين الشريفين، وتيسير سبل الحج والعمرة وزيارة مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم.

من كلمة خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة صدور النظام الأساس للحكم ونظام مجلس الشورى
( الرياض 27/8/1412هـ ـ 11/3/1992م )

لقد بذلنا كل ما نستطيع في سبيل توسعة الحرمين الشريفين وتطوير المشاعر المقدسة، وقدمت الدولة ما في وسعها من خدمات لقاصدي الأماكن المقدسة.

من كلمة خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة صدور النظام الأساس للحكم ونظام مجلس الشورى
( الرياض 27/8/1412هـ ـ 11/3/1992م )

المسجد الحرام شهد توسعة ضخمة، حيث بلغت مساحة المسجد 356 ألف متر مربع، بما في ذلك الساحات المحيطة به والمخصصة للصلاة وكذلك السطح، بعد أن كانت قبل ذلك 152 ألف متر مربع، ليتسع لـ770 ألف مصل، بعد أن كانت طاقته الاستيعابية قبل ذلك في حدود 340 ألف مصل. ويمكن للتوسعة الجديدة أن تستوعب أكثر من مليون مصل في وقت الذروة. وقد تكلفت هذه التوسعة 12 اثنى عشر مليار ريال بما في ذلك نزع الملكيات. أما بالنسبة لتوسعة المسجد النبوي الشريف فقد أصبحت مساحته الكلية الآن حوالي 400 ألف متر مربع، بعد أن كانت لا تتجاوز 16.500 مترًا مربعًا فقط. وأصبح بمقدور المساحة الجديدة أن تستوعب 730 ألف مصل، وقد يزيد العدد على أكثر من مليون مصل في أوقات الذروة بعد أن كانت مساحته لا تستوعب أكثر من 30 ألف مصل. وقد تكلف هذا المشروع الضخم 30 مليار ريال سعودي لتجسد بذلك التوسعتان لأعظم مشروعين اهتمام هذه الدولة بكل ما يتصل بشؤون الحج والحجاج. وتأمين راحة وسلامة مَنْ يفدون إلى هذه البلاد، ويتفيؤون ظلال الأمن والاستقرار في ربوعها. أما بالنسبة للمشاريع الأخرى المنفذة في مكة المكرمة والمشاعر المقدسة فقد تجاوزت تكلفتها أربعة آلاف مليون ريال وشملت الطرق والجسور والأنفاق ونسف وتمهيد الجبال، والإنارة والتشجير، وشبكات الطرق ومجمعات المياه وغيرها.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الله الحرام
( منى في 11/12/1414هـ ـ 22/5/1994م )

رغم هذه التوسعة الضخمة وما سيتبعها من توسعات أخرى إلا أن المشاعر المقدسة تظل محدودة، وأن التوسع غير ممكن خارج نطاق المواقيت الشرعية، ولذلك فإن ما نقوم به ونؤديه هو استغلال كل شبر في هذه الأرض استغلالًا أمثل لزيادة الطاقة الاستيعابية للمساحة المتاحة للاستخدام. وتطوير وتحديث الوسائل والخدمات لتوفير جميع السبل والإمكانات لضيوف الرحمَن بحيث يؤدون الفريضة على أكمل وجه.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الله الحرام
( منى في 11/12/1414هـ ـ 22/5/1994م )

من نعم الله وفضله علينا أن شرفنا بإدارة شؤون هذه البلاد وخدمة المسلمين القادمين إليها والمقيمين فيها; إذ وفقنا لإنجاز مراحل كبيرة من مشاريع التوسعة للحرمين الشريفين في مكة المكرمة والمدينة المنورة، ومن تحقيق المزيد من الطرق والأنفاق والجسور، والإنجازات الحيوية المهمة في المشاعر المقدسة، كما رأيتم وشاهدتم بأعينكم هذا العام، حيث جنّدنا الكثير من الطاقات المالية والبشرية لتحسين طريق الجمرات ولتيسير أداء رمي الجمار في جميع مراحله بيسر وسهولة.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الله الحرام
( منى في 11/12/1415هـ ـ 11/5/1995م

إننا في المملكة العربية السعودية نحرص كل الحرص على أن نبتعد بالفريضة الإسلامية الخالدة عن كل ما يشوش عليها، أو يخرج بها عن أهدافها الإيمانية العظمى. وبالتالي فإننا نتطلع في كل عام إلى تعاون جميع الدول الإسلامية معنا في الالتزام بالتنظيمات المحكمة لتيسير أداء الفريضة على أكمل وجه وعدم توظيفها لأهداف ضارة لا علاقة لها بها.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الله الحرام
( منى في 11/12/1415هـ ـ 11/5/1995م )

مما يزيدنا شرفًا أن نكون دومًا في خدمة الحج والحجاج والمعتمرين والزائرين، ويأتي في مقدمة ذلك خدمة الحرمين الشريفين في مكة المكرمة والمدينة المنورة، وتسخير الإمكانات والطاقات لتوسعتهما، والعمل على صيانتهما ليكونا على النحو والمظهر اللائق بهما. ونود أن نؤكد لجميع الإخوة حجاج بيت الله الحرام وللمسلمين كافة أن الحرمين الشريفين سيبقيان - إن شاء الله - محل حرصنا واهتمامنا لا يشغلنا عنهما شاغل، وأن الإنجازات ستتواصل بإذن الله على أرفع المستويات سواء داخل الحرمين الشريفين أو خارجهما أو الساحات المحيطة بهما والطرق المؤدية إليهما.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الله الحرام
( منى في 12/12/1418هـ ـ 9/4/1998م )

إن هذا الملتقى الإسلامي الكبير الذي يجتمع فيه الحجاج من مختلف أنحاء العالم لأداء فريضة الحج أحوج ما يكون للتعاون من جانب جميع القادمين، وذلك بمراعاة النظام والتنظيم الذي تسهر عليه حكومة المملكة العربية السعودية، بكل ثقة وحزم بهدف تحقيق أقصى درجات الأمن والسلامة، ليتمكن إخواننا الحجاج من تأدية مناسكهم، وقضاء شعائرهم بكل يسر وسهولة، وفي ظروف يسودها الإخاء والأمن والاستقرار، حتى يسعد الجميع بهذه الرحلة العظيمة: يقول رسولنا صلى الله عليه وسلم: «مَن حج ُ فلم يرفث ولم يفسق رجع كيوم ولدته أمه». كما يقول - عليه أفضل الصلاة والسلام -: «العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة».

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الله الحرام
( منى في 12/12/1418هـ ـ 9/4/1998م )

لقد أدركت المملكة العربية السعودية منذ تأسيسها أنها مهبط الوحي ومهوى أفئدة المسلمين في كل مكان وملتقاهم في بقاعها المقدسة في مكة المكرمة والمدينة المنورة. وأدركت أيضا الحقيقة التي يعرفها الجميع من أن الأراضي المقدسة والطرق إليها كانت مرتعًا لقطّاع الطرق والخارجين على أبسط القواعد والقيم. مما جعل الحج بكل ماله من قدسية تكتنفه الصعوبات والمشاق، ويتعرض فيه الحاج والمعتمر لكل أنواع الأخطار. فجعلت المملكة من أول مسؤولياتها تجاه كل مسلم تيسير سبل العبادة، وتأمين الأمن للحجاج والمعتمرين وتوفير.

من كلمة ألقاها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة مرور مائة عام على تأسيس المملكة العربية السعودية
قصر الحكم ـ الرياض
5 شوال 1419هـ ، الموافق 22 يناير 1999م

العناية بالمساجد

فإن من أوجب الواجبات الاهتمام الكامل بالمساجد فهي بيوت الله في الأرض، وهي مدرسة الإسلام والمسلمين الأولى. فقد كان المسجد الذي أسس على التقوى من أول يوم كما وصفه القرآن، قاعدة لبناء أول مجتمع إسلامي على أساس الإيمان. فكان المسجد منارة العلم، ومحراب العبادة، ومنطلق الجهاد. وإن العناية ببيوت الله بناءً وتشييدًا وصيانة وترميمًا، وتزويدها بما تحتاجه من مرافق وخدمات، هو العلامة الواضحة للمجتمع المسلم الذي يعيد مسيرة السلف الصالح، وأمارة من أمارات الإيمان الصحيح، وعلامات اليقين المتمكن.

من كلمة ألقاها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة بدء الأسبوع السنوي السادس للعناية بالمساجد
( الرياض 13/5/1403هـ ـ 26/2/1983م)

إن إقامة الأسبوع السنوي للعناية بالمساجد في هذه البلاد الطاهرة يذكرنا بمسؤوليتنا جميعًا بما يجب أن تكون عليه المساجد من عمارتها أولاً بعبادة الله وإخلاص العبادة له وحده. كما يذكرنا بما يجب علينا من بذل الاهتمام والعناية بتشييدها على أفضل طراز وتنسيقها وفرشها وصيانتها ومدها بالأئمة الصالحين.

من كلمة ألقاها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة الأسبوع السنوي الثاني عشر للعناية بشئون المساجـد
( المدينة المنورة 2/4/1409هـ ـ 12/11/1988م )

إن من نعم الله على هذه الأمة أن جعل لها المساجد لتكون بمثابة دور إشعاع، ومراكز للنور، ومأوى للمسلمين المؤمنين بربهم سبحانه وتعالى، يرتادونها خمس مرات في اليوم، يؤدون فيها الصلاة المكتوبة والمفروضة عليهم، راكعين ساجدين يطلبون من الله الرحمة والمغفرة والتوبة والنجاة من النار.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين بمناسبة
الأسبوع السنوي الثالث عشر للعناية بالمساجد
( جدة 13/4/1410هـ ـ 19/11/1989م )

التضامن والوحدة الاسلامية

لا أعدّ نفسي ولا حكومتي ولا شعب المملكة العربية السعودية ولا هذا البلد إلا جزءًا منكم بصفتكم إخوانًا مسلمين متحدين متضامنين، والدليل على ذلك ما لمسناه في جميع المؤتمرات الإسلامية من التضامن الإسلامي. إنها بداية جيدة، ولكنها ليست نهاية المطاف. إن التجمع الإسلامي ما بين وقت وآخر في أي بلد إسلامي هو شيء مرغوب فيه، وهو الشيء الذي يمكن أن تبرز منه النتائج الكثيرة جدًا، وهذا ما نعول عليه.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة انعقاد مؤتمر القمة العربي الثاني عشر
( فاس 18/11/1402هـ ـ 6/9/1982م )

لقد شهدنا في العام الماضي زيادة في مواقع نفوذ الدول الكبرى شرقية وغربية في العالم الإسلامي بدلاً من أن نرى ابتعادًا وتخلصًا من هذه الظاهرة السلبية التي يجب أن نستبدلها بالاعتماد على الله ثم على بعضنا البعض، والثقة في قدراتنا، وإمكاناتنا، وإخائنا، وثقافتنا، وحضارتنا الخالدة. كما شهدنا تجدد الصراعات والخلافات الجانبية التي تعطل العمل الإسلامي البنّاء والمؤثر. وهذه المشكلة التي تتجدد منذ أجيال لا يمكن التغلب عليها إلا إذا عرفنا جميعًا قادة وشعوبًا النتائج والإنجازات العظيمة التي يمكن أن نحققها بعملنا المشترك إذا قام على أساس الثقة والإيثار والإخلاص لشعوبنا وأهدافنا العليا.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الله الحرام
( منى 10/12/1402هـ ـ 27/9/1982م)

قبل أكثر من نصف قرن تمت الدعوة لعقد أول مؤتمر إسلامي لبحث أمور الأمة والتشاور فيما يحقق مصالحها، وذلك بعد توحيد هذه البلاد تحت راية التوحيد بقيادة الملك الراحل عبدالعزيز طيب الله ثراه. ثم تتابعت الجهود إلى أن تم إنشاء منظمة المؤتمر الإسلامي، وانطلقت في بلاد المسلمين صحوة إسلامية مباركة تستهدف الرجوع إلى الإسلام إلى تعاليم القرآن الكريم وهدي السنة الشريفة. لقد أعادت الصحوة إلى كل مسلم اعتزازه بدينه الحنيف، وانتماءه الحضاري المشرف، وماضيه المشرف المجيد.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين في افتتاح
الجلسة الأولى لمؤتمر الفقه الإسلامي
( مكة المكرمة 26/8/1403هـ ـ 7/6/83م )

أيها الإخوة، لقد كان لي شرف رئاسة الدورة الثالثة للقمة الإسلامية وتلك أمانة كبرى جاهدت معكم على تحمل مسؤولياتها، وسوف يعرض على أنظاركم ضمن وثائق وأعمال هذا المؤتمر تقرير شامل بما وفقنا الله لإنجازه خلال السنوات الثلاث الماضية. ويسعدني اليوم أن أقف معكم وقفة قصيرة نلم فيها بما هو مهم من الإنجازات التي تم تحقيقها. لقد جاء بلاغ مكة التاريخي متوجًا للأعمال، ومؤيدًا لأعمال مؤتمر القمة الإسلامي الثالث والذي لم يقتصر على توضيح المنهج الإسلامي فحسب، وإنما جاء مؤكدًا للحقيقة أن التجمع الإسلامي هو تجمع للخير ونصرة الحق والعدل. وانطلاقًا من بلاغ مكة وأهدافه السامية تم إنشاء المجمع العلمي للفقه الإسلامي، كما تم إعلان وثيقة حقوق الإنسان في الإسلام، ومشروع النظام الأساسي لمحكمة العدل الإسلامي، وهما معروضان لأنظاركم في هذا المؤتمر.

من كلمة ألقاها خادم الحرمين الشريفين
مفتتحاً بها مؤتمر القمة الإسلامية الرابعة
( الدار البيضاء 11/4/1404هـ ـ 11/1/1984م )

لقد قطعنا منذ مؤتمر قمة مكة المكرمة شوطًا طيبًا بحمدالله وتوفيقه في مجال التعاون الاقتصادي فيما بيننا، فوضعنا الأهداف ورسمنا الأبعاد، بل وأنشأنا المؤسسات التي تضطلع بتنفيذ البرامج والمخططات. وعلينا الآن أن نتقدم ونواصل هذه المسيرة الخيّرة لتستمر فوائدها الخيرة وتستفيد الأمة الإسلامية منها.

من كلمة ألقاها خادم الحرمين الشريفين
مفتتحاً بها مؤتمر القمة الإسلامية الرابعة
( الدار البيضاء 11/4/1404هـ ـ 11/1/1984م )

لقد علّمنا التاريخ أن أي أمة من الأمم لا تستطيع بناء قوتها الذاتية ونشر حضارتها، ما لم يسودها التآلف، ويظللها التعاطف، وتغمرها المحبة والتعاون.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى مؤتمر وحدة الأمة المنظم من قبل المجلس الإسلامي
في لندن ، والذي انعقد في إسلام أباد في باكستان
( 28/6/1408هـ ـ 16/2/88م )

المملكة العربية السعودية لن تألوا جهدًا في سبيل خير جميع شعوب الأرض وسعادتها، وفي مقدمة هذه الشعوب شعوب الأمة الإسلامية فهي القوة الثالثة في عالم تسوده القوة وتحكمه الهيمنة، وعلينا أن نشكل بتعاوننا ما يمكننا من تكريس مبادىء السلام والتعاون بين شعوب الأرض.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين إلى حجاج بيت الحرام
( منى في 11/12/1409هـ ـ 14/7/1989م )

إن من أهم مقومات نجاح العمل الإسلامي أن نعي جيدًا هذه المرحلة الزمنية التي نعيشها، وأن ندرك خصائصها; لنتمكن من رسم الخط الصحيح; لأننا في الوقت الحاضر في زمن تتسابق فيه قوى مختلفة، وأفكار متنوعة; لتحقيق وجودها، ولزيادة مصالحها في أنحاء العالم كافة.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
الملك فهد بن عبدالعزيز إلى مؤتمر الجمعية المحمدية
المنعقد في العاصمة الأندونيسية
( جاكرتا 30/5/1411هـ ـ 7/12/1990م )

إن الدور العظيم للجمعيات الإسلامية كلها إنما يكمن في عدم تركها المسلمين ضحايا للشائعات ونهبًا للأراجيف والأقوال المغرضة، والشبهات التي يلفقها بعض الناس; لتشتيت الرأي وتفريق الكلمة وحجب صفاء الفكر الإسلامي بسحب من الشبهات والأباطيل.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
الملك فهد بن عبدالعزيز إلى مؤتمر الجمعية المحمدية
المنعقد في العاصمة الأندونيسية
( جاكرتا 30/5/1411هـ ـ 7/12/1990م )

أود أن أذكِّر الجميع بأن حكومة المملكة العربية السعودية حريصة كل الحرص على ما فيه مصلحة المسلمين، ولم تأل جهدًا وتدّخر طاقة في تشجيع نشاط الجمعيات الإسلامية ودعمها وتأييدها، فإن الله تعالى قد قدّر لها أن تكون راعية للحرمين الشريفين، وأمينة عليهما.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
الملك فهد بن عبدالعزيز إلى مؤتمر الجمعية المحمدية
المنعقد في العاصمة الأندونيسية
( جاكرتا 30/5/1411هـ ـ 7/12/1990م )

إن المملكة العربية السعودية دولة عربية إسلامية يهمها ما يهم العرب والمسلمين، وتحرص على تضامنهم وجمع كلمتهم وتسهم بكل طاقاتها فيما يعود عليهم بالخير.

من كلمة خادم الحرمين الشريفين بمناسبة
صدور النظام الأساس للحكم ونظام مجلس الشورى
( الرياض 27/8/1412هـ ـ 11/3/1992م )

إن علينا أن نكون يقظين لما يحاك ضد هذه الأمة، وما يراد إلصاقه بها من تهم، وغرسه في أذهان الأجيال من دعاوى باطلة لا أساس لها في عقيدتنا ولا في حضارتنا ولا في تكويننا النفسي أو الأخلاقي.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الله الحرام
( منى في 11/12/1412هـ ـ 12/6/1993م )

إن المملكة العربية السعودية التي يشرفها أن تستقبل على أراضيها جموعكم الخيرة يسعدها أن تؤكد لهذا الجمع الخير من هنا من أرض منى، أن الأمة الإسلامية والعربية أمة سلام وأمة محبة، وأنها لا تضمر شرًا لأحد، بل إنها تسعى إلى التعايش والسلام مع كل دول العالم وشعوبه.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الله الحرام
( منى في 11/12/1412هـ ـ 12/6/1993م )

نحن هنا في المملكة العربية السعودية نؤمن بأن لدى هذه الأمة من الإمكانات والطاقات ما يمكنها من أن تنشر العدل والمحبة والسلام في كل مكان من هذا العالم، وأن تقيم جسورًا من التعاون المخلص، والبناء مع كل الدول والشعوب.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الله الحرام
( منى في 11/12/1412هـ ـ 12/6/1993م )

نحن هنا في المملكة العربية السعودية نشعر بأن تصحيح مسار هذه الأمة، وتغلبها على المصاعب والأزمات وقدرتها على الانتقال من حالة القلق والاضطراب إلى حالة الأمان والاستقرار الشاملين لا تتطلب أكثر من وقفة مخلصة وصادقة وأمينة مع الله أولاً ثم مع النفس، وإرادة صلبة; للحفاظ على مصائر دولنا وشعوبنا، والارتقاء بها إلى مستوى المسؤولية التاريخية التي وضعت في أعناقنا.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الله الحرام
( منى في 11/12/1415هـ ـ 11/5/1995م )

علينا أن ندرك بأن انكماش هذه الأمة وتراجعها وانحسار حضارتها لم يحدث إلا في القرون المتأخرة بعد أن بدأت أمتنا تتراجع بعض الشيء عن مفاهيمها الدينية وقيمها الاجتماعية، فضعفت قدرتها على الابتكار والعطاء والاجتهاد النافع لتجديد الفكر الإنساني السليم وتطوير أنماط الحياة في المجتمعات، واستنهاض الهمم في الاتجاه المتميّز بالإبداع والتطور.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الله الحرام
( منى في 11/12/1415هـ ـ 11/5/1995م )

إن المملكة العربية السعودية وهي تدرك مسؤوليتها بعمق، وتدرك مدى القلق السائد في المجتمعات الإسلامية لتتطلع إلى تكريس الفهم الصحيح لما يجب أن تكون عليه مجتمعاتنا في هذه المرحلة الدقيقة من تاريخ الإنسانية. كما تتطلع إلى دور موازٍ لكل الفعاليات الاقتصادية في المجتمعات الإسلامية; لكي تنهض بمسؤوليتها في بناء أوجه الحياة وتنميتها في أوطانهم، وتوسيع نطاق الاستثمار فيها، وصرف مدّخراتهم في قطاعات أوجه النشاط المختلفة بها، حتى تتحقق التنمية الشاملة في أرجائها، وتتوافر فرص العمل لأبنائها، بحيث يشتركون في الارتقاء بها، وتعزيز قدرتها على التطور والقضاء على كل صور التخلف والفاقة والعوز ليحل محلها أرفع معدلات التنمية، ويسود السلام الاجتماعي كل أرجائها، وفي الوقت نفسه فإننا نتطلع بأمل إلى دور العلماء والمفكرين في توجيه شباب هذه الأمة توجيهًا صادقًا وأمينًا إلى التركيز على العمل والتفرّغ لبناء القدرة الذاتية باستيعاب علوم العصر التي لا تختلف مع العقيدة الإسلامية ومعطيات الحضارة الإنسانية وتضييق الفجوة بين واقعنا الحالي داخل مجتمعاتنا الإسلامية وأكثر المجتمعات تقدمًا. وذلك بانصراف الإنسان إلى العمل من أجل المستقبل، وانشغاله بإعداد نفسه لملاحقة أسباب التطور ومجالاته، والبعد عن التأثيرات الضارة والسموم الخطرة التي تفسد عقل الإنسان وصحته، وتنتهي به إلى حالات من اليأس والقنوط، وتدفع به إلى متاهات الفوضى والقلق والاضطراب.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الله الحرام
( منى في 11/12/1415هـ ـ 11/5/1995م )

إن العناية بالجيل الجديد والتخطيط لمستقبله تأتي في مقدمة المسؤوليات التي يجب أن تضطلع بها الدول العربية والإسلامية; لكي تحافظ على الإنسان كأغلى استثمار، حتى لا يكون نهبًا للأفكار الهدّامة، والشعارات المستوردة، وعمليات الشحن الخارجية ضد حياته وعلى حساب مستقبله وأوطانه.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الله الحرام
( منى في 11/12/1415هـ ـ 11/5/1995م )

نحن هنا في المملكة العربية السعودية نشعر باستمرار بأن هذه الأمة بحاجة إلى الالتقاء حول كل ما يجمعها، ويوحّد أهدافها، ويبتعد بها عن الاختلاف والفرقة. وكل أملنا أن يتفهم الآخرون دوافع هذا الحرص على حقيقتها بدلاً من أن يطمعهم ذلك في محاولة الإساءة إلينا أو استفزاز بلادنا أو المساس بأمن وسلامة واستقرار الحجيج بأراضينا.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الله الحرام
( منى في 11/12/1415هـ ـ 11/5/1995م )

نصرة المسلمين وقضاياهم

لقد شهد العالم الإسلامي في العام الهجري الحالي قضايا ومشاكل بعضها جديد وبعضها قديم متجدد، وتعرّض لحروب وصراعات دامية، وهذه الحروب والصراعات وغيرها استنزفت بلايين الدولارات من اقتصاديات دول هي بأمس الحاجة للتنمية والتطوير. كما قتل فيها مئات الالآف من شباب المسلمين. وإن أكثر هذه الأحداث مأساوية، وإثارة للحزن والألم المذبحة التي تعرض لها إخواننا الفلسطينيون واللبنانيون في مخيمي صبرا وشاتيلا في بيروت مؤخرًا. ومما يزيد من عمق الأحزان أن الضحايا كانوا من المدنيين العزّل من السلاح، وأنهم قتلوا بدون وجه حق ودون أي مبرر، وأن هذا العمل الإجرامي لا يخدم السلام في المنطقة، وإنما سيؤدي إلى تطور الأحداث الدامية، ويؤكد التعنّت والغطرسة الإسرائيلية، وأهدافه الرامية إلى تصفية القضية الفلسطينية.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الله الحرام
( منى 10/12/1402هـ ـ 27/9/1982م)

إننا نشهد في وقتنا هذا أجزاء من جسد الأمة الإسلامية، في فلسطين والأراضي العربية المحتلة وأفغانستان، وهي تئن تحت وطأة الظلم والبغض والعدوان. كما أن مقدساتنا في القدس يدنسها الغاصب المحتل الذي سفك الدماء، واستحل الحرمات، وشرّد الملايين من إخواننا المسلمين. إن ما أصاب الأمة الإسلامية من ضعف ووهن ما كان ليصيبها لو أنها تمسكت بهدي كتابها الكريم، وسنة نبيه الهادي الأمين، لكن الابتعاد عن صعيد الإسلام كان العامل الأول والفاعل المؤثر لما تقاسي منه أمة الإسلام اليوم من تحديات شرسة من جانب أعدائه الذين يعملون باستمرار وإصرار على انتزاع الأمة الإسلامية من أحضان عقيدتها; لأن الخصوم يدركون أن لا قوة للمسلمين إلا بتمسكهم بمعطيات هذه العقيدة: إن عدم التمسك بالعقيدة هو مصدر الخطر الذي يهدّد اليوم ديار الإسلام، ويحيط بأمة محمد صلى الله عليه وسلم

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
في افتتاح الجلسة الأولى لمؤتمر الفقه الإسلامي
( مكة المكرمة 26/8/1403هـ ـ 7/6/83م )

إنني أصارحكم اليوم، بكل صدق ووفاء، بأني لا أكاد أجدُ أي سبب أو دافع، يبرر ما يجري الآن على أرض لبنان، مهما كانت الأسباب والدوافع، بل لا أكاد أعتقد بوجود عامل خارجي، يبيح للأخ سفك دم أخيه.

نداء وجهه خادم الحرمين الشريفين
إلى الشعب اللبناني يناشدهم فيه وقف الاقتتال
( 12/2/1404هـ ـ 16/11/1983م )

إننا بدءًا بإعلان اعترافنا بقيامها سوف لن نتوقف عن حمل قضية شعب البوسنة والهرسك إلى كل المحافل الدولية، وممارسة كل الضغوط على الدولة الصربية، والعمل على تمكين دولة البوسنة والهرسك المستقلة من تأمين وحماية شعبها إزاء كل المحاولات الرامية إلى إجهاض الاستقلال، والقضاء على هوية الدولة الإسلامية هناك.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الله الحرام
( منى في 11/12/1412هـ ـ 12/6/1993م )

إن المملكة العربية السعودية لتتألم للوضع المتأزم في أكثر ديار الإسلام في الوقت الحاضر. ذلك أن الوضع الدامي في أفغانستان، أو في البوسنة والهرسك، وفي غيرهما ليدعو للحسرة والألم والحيرة في آن معًا. أيها الإخوة المسلمون، لقد بذلنا جهودًا كبيرة ومتصلة على كل المستويات، وعبر كل القنوات، ومن خلال جميع الوسائل; لإنهاء المأساة الراهنة في أرض البوسنة والهرسك. إن هذا الطغيان والعبث لا تردعه إلا إرادة دولية حاسمة، تنقل جهود الأمم المتحدة من طور الحذر والمجاملة لأطراف دولية أخرى، والتردد من احتمالات توسيع نطاق الحرب إلى إجراء عسكري حازم وحاسم ضد كل مَن يمارسون الغطرسة والظلم ويتحدون الإرادة الدولية.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الله الحرام
( منى في 11/12/1414هـ ـ 22/5/1994م )

علينا بصفتنا أمة إسلامية قوامها أكثر من ألف مليون مسلم، علينا أن نتحمل مسؤولياتنا، ونمارس ضغوطنا لفرض السلام والاستقرار في البوسنة والهرسك، وأن نعمل على تأمين سلامة شعبها ونصرته. نحن هنا في المملكة العربية السعودية لن ندّخر - بمشيئة الله - جهدًا في سبيل دعم ومناصرة شعب البوسنة والهرسك، وتشجيع الجهود الدولية نحو إقرار السلام والاستقرار هناك، حتى يتحقق لهم ما يريدون بمشيئة الله وحوله وقوته.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الله الحرام
( منى في 11/12/1414هـ ـ 22/5/1994م )

إن الاقتتال بين أبناء الشعب الواحد مسألة مرفوضة، وإن تدمير البلاد وإهدار المكتسبات الأفغانية عمل غير مسؤول بكل المقاييس المادية والأخلاقية والإنسانية. وقبل هذا وذاك بمقاييس الشريعة الإسلامية الخالدة التي تحارب العبث بمقدرات الشعوب، وانتهاك حقوقها في العيش والأمن والاستقرار.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الله الحرام
( منى في 11/12/1414هـ ـ 22/5/1994م )

المملكة العربية السعودية كعادتها في جميع الظروف التي تعودت أن تسهم فيها بجهود إيجابية من أجل الأشقاء، لم تتردد في أن ترسل أبناءها إلى الصومال تجاوبًا مع دعوة الأمم المتحدة; ليقوموا بدور إنساني بحت، ويساهموا في تقديم الخدمات الطبية والإنسانية والاجتماعية لأبناء الشعب الصومالي الشقيق، ويخفِّفُوا من آلامهم، ويقللوا من حدة مأساتهم، ويعملوا على تسهيل وصول الأمدادات العينية إليهم في مدنهم وقراهم.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الله الحرام
( منى في 11/12/1414هـ ـ 22/5/1994م )

إنّ ما يبعث على الأسى العميق، وتنفطر له أفئدة المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها ما يحدث لأشقائنا المسلمين في البوسنة والهرسك من عدوان وحشي صارخ، وتقتيل وتشريد وتدمير يقوم به الصرب المعتدون، وطال جميع مناحي الحياة تحت سمع العالم وأنظاره الذي يقف متفرّجًا أمام أبشع المجازر البشرية التي سيدونها التاريخ في صفحاته القاتمة.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى أبنائه المواطنين المتضامنين مع شعب البوسنة والهرسك
( جدة 14/3/1416هـ ـ 10/8/1995م )

إن المملكة العربية السعودية وانطلاقًا من نهجها الثابت بالالتزام بما أمر به رب العزة والجلال وبما جاء به رسوله الكريم عليه الصلاة والسلام تعمل وبصورة لا تعرف الكلل على دعم الأشقاء المسلمين ونصرة قضاياهم، حيث سعت منذ الوهلة الأولى من وقوع العدوان على شعب البوسنة والهرسك إلى حشد جميع الوسائل وفي مختلف المحافل وعبر العديد من القنوات من أجل مناصرة قضية هذا الشعب المسلم المسالم الذي وقع ضحية للمعتدين الصرب الذين شنوا حرب إبادة على المسلمين هناك.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى أبنائه المواطنين المتضامنين مع شعب البوسنة والهرسك
( جدة 14/3/1416هـ ـ 10/8/1995م )

لقد استمرت المملكة العربية السعودية في موقفها ودعمها للسلام الشامل والعادل الذي يرفع الظلم عن المظلوم، ويعيد الأراضي العربية المحتلة لأهلها في فلسطين وفي سوريا ولبنان.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الله الحرام
( منى 11/12/1417هـ ـ 18/4/1997م )

إن المملكة العربية السعودية التي تعتز كل الاعتزاز بخدمتها للإسلام والمسلمين، لحريصة أشدّ الحرص على تطبيق الشريعة الإسلامية نصًا وروحًا لا تأخذها في ذلك لومة لائم، وكان من الطبيعي أن تعنى هذه البلاد ملكًا وحكومة وشعبًا بشؤون الإخوة المسلمين في كل مكان، وأن تسهم بقدر ما تستطيعه من أجل نصرة قضاياهم العادلة. ولسنا هنا في مجال حصر تلك الإسهامات على امتداد عدة عقود; لأنها مدونة من مظانها، ولأن المعنيين بها يعلمونها ويعرفون آثارها ومردوداتها الخيّرة.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الله الحرام
( منى في 12/12/1418هـ ـ 9/4/1998م )

قضية فلسطين

إننا نؤكد مجددًا للمجتمع الدولي، بصفة عامة وخاصة الدول التي تساند إسرائيل وتدعمها، أنه إذا أريد أن يسود السلام بمنطقة الشرق الأوسط فلا بد من العمل على تنفيذ خطة السلام العربية، وضمان الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني بما في ذلك حقه في إقامة دولته المستقلة على أراضيه بقيادة منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي الوحيد، وانسحاب إسرائيل من كافة الأراضي العربية المحتلة، وأن تتخذ من الإجراءات ما هو كفيل بردع الاعتداءات الصهيونية المتكررة.

من كلمة ألقاها خادم الحرمين الشريفين
مفتتحاً بها مؤتمر القمة الإسلامية الرابعة
( الدار البيضاء 11/4/1404هـ ـ 11/1/1984م )

نولي قضايا الأمة الإسلامية والعربية كل اهتمامنا من خلال العمل المشترك، وفي طليعتها القضية الفلسطينية التي نخشى أن تكون اليوم في حالة حيرة على منعطفات الدروب.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الله الحرام
( جـدة 5/12/1406هـ ـ 10/8/1986م )

قضيتنا الأولى - تحرير القدس - تنتظر منا الاعتصام بحبل الله جميعًا، كي يعود أبناء فلسطين إلى وطنهم مع حقهم في تقرير المصير.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى إخوانه المواطنين وأبناء الأمة الإسلامية
بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك
( مكة المكرمة 20/9/1407هـ ـ 27/5/1987م )

لقد آمنت المملكة العربية السعودية دائمًا بأنه لا يمكن أن يقوم سلام حقيقي في الشرق الأوسط ما لم يتم إيجاد حل عادل ودائم للقضية الفلسطينية التي هي جوهر الصراع الدائر في المنطقة. إن الذين يتصورون أن مرور الزمن كفيل بأن يصبح الأمر الواقع أمرًا مقبولاً يتناسون أن حقوق الشعوب في أوطانها، لا تسقط بالتقادم ولا يطويها النسيان. إن الفلسطينيين بعد أن صبروا أربعين عامًا أو تزيد دون بارقة أمل في السلام العادل لم يجدوا إلا حجارة أرضهم يعبرون بها عن حقوقهم وعن رفضهم القهر الإسرائيلي.

من خطاب ألقاه خادم الحرمين الشريفين
في الأمم المتحدة
( نيويورك في 20/2/1409هـ ـ 1/10/1988م )

إن المملكة العربية السعودية سبق أن أعربت مراراً عن تأييدها التام ودعمها المتواصل لكل ما تراه منظمة التحرير الفلسطينية بوصفها الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، سيحقق التوصل إلى استعادة حقوقه المشروعة وإقامة دولته المستقلة على أرضه وحقّ تقرير مصيره. وستواصل المملكة جهودها في هذا الاتجاه وفق ما تقرره منظمة التحرير الفلسطينية، وتجده محققاً لهذه الأهداف.

من خطاب ألقاه خادم الحرمين الشريفين
في الأمم المتحدة
( نيويورك في 20/2/1409هـ ـ 1/10/1988م )

وإذا كانت قضية فلسطين هي قضيتنا الأولى، فإن موضوع القدس الشريف يشكل في نظرنا قلب المشكلة الفلسطينية، وإن المملكة العربية السعودية تجدّد في هذا الصدد تأكيدها على ضرورة المحافظة على طابع القدس الإسلامي العربي، وعلى إعادة المدينة المقدسة إلى السيادة العربية، حتى تعود كما كانت دائماً ملتقى للمؤمنين من جميع الأديان السماوية، وموئلاً للتسامح والتعايش بين مختلف الأديان.

من خطاب ألقاه خادم الحرمين الشريفين
في الأمم المتحدة
( نيويورك في 20/2/1409هـ ـ 1/10/1988م )

هذه الانتفاضة التي استطاعت أن تفرض واقعاً جديداً يحتم الإسراع في عقد المؤتمر الدولي للسلام برعاية الأمم المتحدة وبمشاركة جميع الأطراف المعنية بما فيها منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، وعلى قدم المساواة، وبحضور الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن، باعتبار المؤتمر الوسيلة الوحيدة المناسبة لتسوية النزاع العربي الصهيوني تسوية سلمية عادلة وشاملة.

من كلمة ألقاها خادم الحرمين الشريفين
في مؤتمر القمة العربي الطارىء
( الدار البيضاء 22/10/1409هـ ـ 27/5/1989م )

لقد شهدت القضية الفلسطينية أخيراً مولد الدولة الفلسطينية المستقلة واعتراف معظم دول العالم بها، فضلاً عن أن الانتفاضة الشعبية الفلسطينية ما زالت تثبت للرأي العام العالمي قدرتها على مقاومة تصرفات العدو الإسرائيلي غير الإنسانية، وممارساته الخطيرة بحقّ الشعب الفلسطيني.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الحرام
( منى في 11/12/1409هـ ـ 14/7/1989م )

إن القضية الفلسطينية في حاجة إلى موقف عربي وإسلامي ودولي موحّد وملتزم مع أولئك المجاهدين الأبطال الذين كانت انتفاضتهم الشجاعة الباسلة ولا تزال جرس إنذار يتأكد للرأي العام العالمي معه عنف ممارسات الاحتلال الإسرائيلي من جهة، ورفض أبناء الشعب الفلسطيني لعمليات التجزئة وفصل الهوية وإذابة الشخصية الفلسطينية من جهة أخرى.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الحرام
( منى في 11/12/1409هـ ـ 14/7/1989م )

لعل من حق الشعب الفلسطيني على المجتمع الدولي ألا يكتفي بمباركة جهاده فحسب، بل يهيىء جميع الإمكانات، ويبحث عن كل السبل الكفيلة بأن يعم السلام الشامل العادل أرض فلسطين، ويتمكن شعبها من إقامة دولته المستقلة وينال حقوقه الثابتة بقيادة منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي الوحيد له.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الحرام
( منى في 11/12/1409هـ ـ 14/7/1989م )

إن قدر هذه الأمة هو العمل المخلص والبناء لمواجهة البغي والعدوان بكل صوره وألوانه. وإن من أوجب الواجبات على أبناء هذه الأمة أن يتعاونوا، وأن يتضامنوا، وأن يتكاتفوا لمواجهة الأخطار المحدقة بهم من كل صوب، وهي أخطار تزيد احتمالات تدميرها لكيان هذه الأمة كلما اتسعت دائرة الفرقة والانقسام بيننا. وإلا فكيف يمكن لهذه الأمة أن تهنأ، ولضمائرها أن ترتاح والشعب الفلسطيني مشرّد، وما زال يعاني من ويلات الاحتلال، ومحاولات طمس الهوية الفلسطينية، حيث يتعرّض لأنواع وصنوف من العذاب والتنكيل والهوان؛ لأنه يبحث عن حقوقه المشروعة، عن أرضه التي اغتصبت ظلماً وبهتاناً وزوراً. ولا نرى مخرجاً لعودة الأمور إلى نصابها إلا من خلال تطبيق قرارات مجلس الأمن، وفي مقدمتها القراران 242 و338. والمملكة العربية السعودية - أيها الإخوة المسلمون - انطلاقاً من مسؤولياتها الإسلامية والتاريخية والإنسانية والأخلاقية لم تتردد لحظة واحدة في القيام بواجباتها تجاه الشعب الفلسطيني، وتجاه المساجد التاريخية في مدينة القدس.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الله الحرام
( منى في 11/12/1412هـ ـ 12/6/1993م )

إننا نقف اليوم هنا لنشكر لكم جميعاً قيادات ودولاً وشعوباً ما عبرتم عنه بطرق مختلفة لتجاوبنا مع نداء القدس ولأداء الواجب تجاه المقدسات الإسلامية هناك، وسوف نستمر بمشيئة الله -في أداء هذا الواجب لا لهدف سياسي، ولا لمقصد دعائي، بل ابتغاء مرضاة الله، وخدمة بيوته.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الله الحرام
( منى في 11/12/1412هـ ـ 12/6/1993م )

لمّا كانت حقوق الشعب الفلسطيني هي أساس النزاع العربي الإسرائيلي فإن المعنيين بالأمر قابلوا بعدم الارتياح تقهقر الانفراج على المسار الفلسطيني الإسرائيلي، ولقد شاهدنا جميعاً خلال الفترة الماضية ما بذله الشعب الفلسطيني من جهود جادة ومتواصلة في سبيل السلام الذي التزمت به الأطراف المعنية، وكان ذلك على أمل أن يقوم الطرف الآخر في النزاع بما يجب عليه، ولكن بالرغم من كل التعهدات والمواثيق التي أبرمت، فإن الشعب الفلسطيني ما زال يحرم من حقوقه، وفي مقدمة ذلك التعدي والتحدي على أرضه ببناء المستوطنات في المدن والأراضي الفلسطينية عامة، وفي القدس بصفة خاصة، الأمر الذي استنكره العالم ونستنكره جميعاً، ونأمل أن تستمر جهود الدول المحبة للسلام في التصدي لبناء المستوطنات وعدها تحدياً سافراً لكل المواثيق والقرارات الدولية.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الله الحرام
( منى 11/12/1417هـ ـ 18/4/1997م )

إن بلادنا تتميز دائماً في علاقاتها الخارجية بالحفاظ على روابط الأخوة والمحبة بيننا وبين إخواننا، والعلاقة الطيبة مع أصدقائنا، فنحن دائماً نعمل على توحيد الكلمة ووحدة الصف والدفاع عن القضايا الإسلامية، وفي مقدمتها قضية الشعب الفلسطيني الشقيق وحقه في أرضه وممارسة حقوقه المشروعة، وأن من أهم القضايا التي نواجهها قضية مدينة القدس وحقّ أهلها الشرعيين فيها، وقد أكدنا دائماً الموقف الثابت لهذه البلاد تجاه هذه المدينة وتجاه المسجد الأقصى ثالث الحرمين الشريفين، وأكدنا دائمًا تأييدنا وحرصنا على عملية السلام وتعزيزها، وأن السلام الحقيقي في نظرنا لا يتأتى إلا بعودة الحقوق لأصحابها، وعودة مدينة القدس لأهلها الشرعيين.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة افتتاحه الدورة الثانية لمجلس الشورى
( جدة 10/3/1418هـ ـ 14/7/1997م )

التعليم

من أهدافنا أن يستمر نشر العلم بالسرعة التي يسير عليها، ثم أن نركز على رفع مستوى التعليم، فنعنى بالكيف عنايتنا بالكم . كما تنصرف عنايتنا إلى رفع الكفاءة الإدارية لدى موظفي الدولة، ومحاربة الروتين، وتعديل الأنظمة المالية والإدارية لتحقيق ذلك الهدف.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة عيد الفطر المبــارك
3/10/1402هـ ـ 23/7/1982م

إن من الأشياء التي أعتز بها انتسابي لأسرة التعليم. وإذا كنت قد أديت واجبًا من الواجبات فيما يتعلق بالنهضة التعليمية في المملكة العربية السعودية فلا أدّعي أنني أنا - فحسب - الذي أديت هذا الواجب الذي وصلنا به إلى مركز مشرّف جدًا بالنسبة للمملكة العربية السعودية. لكنّ هناك مشاركين لي في هذا العمل أدوا الأمانة، منهم مَنْ تغمدهم الله برحمته، ومنهم مَنْ يعملون الآن في مختلف القطاعات سواء كانوا في وزارة المعارف أو في أماكن أخرى.

من كلمة ألقاها خادم الحرمين الشريفين
في أثناء زيارته لجامعة الملك عبدالعزيز
( جدة 18/1/1404هـ ـ 24/10/1983م )


في تقديري أن الشهادة العلمية أساس يعتمد عليه الإنسان بعد عون الله عز وجل، ولكن الاهتمام الأساسي على عقلية الإنسان، والجامعة الكبرى هي جامعة الحياة.


من كلمة ألقاها خادم الحرمين الشريفين
في أثناء زيارته لجامعة الملك عبدالعزيز
( جدة 18/1/1404هـ ـ 24/10/1983م )

نحن لا ندّعي الكمال; لأن الكمال لله عز وجل، ولكننا نستطيع أن نقول: إن الفترة التي لا تتجاوز الثلاثين عامًا على الانطلاقة الأولى للتعليم والتي أوصلتنا إلى المراحل التي وصلنا إليها الآن سواء كانت في الناحية العلمية أو الصناعية أو الاجتماعية، تعد قصيرة جدًا.

من كلمة ألقاها خادم الحرمين الشريفين
في أثناء زيارته لجامعة الملك عبدالعزيز
( جدة 18/1/1404هـ ـ 24/10/1983م )

إن مستوى الجامعات السعودية أصبح مشرّفًا، وما زلنا ننتظر المزيد من الارتفاع بهذا المستوى، ليكون الناتج العلمي في مستوى طموحاتنا الكبيرة.

من حديث أبوي كريم ألقاه خادم الحرمين الشريفين
على أبنائه المواطنين في قصر السلام
( جدة 21/9/1409هـ ـ 26/4/1989م )

إننا نعكف في المملكة العربية السعودية على مراجعة الأهداف والسياسات التربوية والتعليمية التي تتوافق مع تعليم العقيدة في بلادنا لنحافظ دائمًا على هذه الثروة، ونعدها الإعداد الجيّد للمستقبل وننطلق إلى الغد بكل ثقة وإيمان وطمأنينة إلى سلامة تكوينها وأصالته.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الله الحرام
( منى في 11/12/1415هـ ـ 11/5/1995م )

في مجال التعليم أصبحت بلادنا من بين الدول الرائدة في هذا المجال فالمدارس والجامعات والكليات والمعاهد الفنية المنتشرة في أرجاء المملكة تخرّج كل سنة آلاف الرجال والنساء، الذين يخدمون دينهم ووطنهم في صمت وإخلاص، وسيبقى بإذن الله مجال التعليم وتطويره أحد الركائز الأساسية في تنمية بلادنا وتوكيد دورها الحضاري والعلمي، وهذا ينطبق على التنمية في مجالات الرعاية الصحية والإنسانية والضمان الاجتماعي وغير ذلك من الخدمات المختلفة.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة افتتاحه الدورة الثانية لمجلس الشورى
( جدة 10/3/1418هـ ـ 14/7/1997م )

كان نمو عدد مدارس البنات خلال تلك الفترة الماضية أسرع من نمو عدد مدارس البنين، فقد بلغ النمو في مدارس البنات 12.4 في المائة سنويًا في حين بلغ في مدارس البنين 5.3 في المائة سنويًا وازداد عدد الطلبة والطالبات في جميع مراحل التعليم العام والعالي من 547 ألف طالب وطالبة عام 1390 هـ إلى أكثر من 4.5 ملايين طالبًا وطالبة عام 1418/1419هـ أي أن عدد الطلاب والطالبات تضاعف أيضًا أكثر من ثماني مرات خلال الفترة المشار إليها وهي فترة قصيرة جدًا في بناء الأمم والشعوب.
كما ارتفع عدد الطلبة الملتحقين بمدارس ومعاهد التعليم الفني من 840 طالبًا عام 1390هـ إلى نحو 28420 طالبًا في عام 1418/1419هـ أي حوالي 33 ضعفًا خلال الفترة نفسها.

من كلمة ألقاها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة افتتاح أعمال السنة الثانية
لمجلس الشورى في دورته الثانية
( جدة ، في 5 من شهر ربيع الأول 1419هـ ـ 29 يونيو 1998م )

العمل والمستقبل

الدولة تتكون من شعب وحكومة تمثله، وتعمل من أجله، وبمجهود الشعب ونضاله ترقى الأمة وتبلغ آمالها. وإن مسؤوليتكم أمام الله عظيمة، وفرصتكم للعمل كبيرة، فتقيدوا بتعاليم دينكم، وتمسكوا بقيمكم، واعملوا فإن الفرصة قد سنحت لإعادة بناء حضارتكم، وهي إن فاتت فلن تعود.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة عيد الفطر المبــارك
3/10/1402هـ ـ 23/7/1982م

على شبابنا خاصة مسؤولية ضخمة فهم سواعد البناء في يومنا، وعقولنا المدبرة في غدنا، وعليهم ألاّ يقلدوا شباب الغرب الضائع وينجرفوا نحو لذات المفاسد، فيسقطوا في هاوية الضياع، وعليهم البعد عن التنطّع والانقياد لتطرّف. فديننا سمح لا يقبل التطرف. وما شاد الدين أحد إلا شده.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة عيد الفطر المبــارك
3/10/1402هـ ـ 23/7/1982م

أليس جديرًا بنا أن ندّخر شبابنا، ونحتفظ بسلاحنا وقدراتنا وقواتنا، لمواجهة أعداء الأمة العربية والإسلامية في معركة المصير، بدلاً من أن يستدرجنا العدو، الجاثم على صدورنا، لاستنفاذ طاقاتنا البشرية والآلية، كي ينقضّ علينا بعد ذلك، حيث لا خَيْلَ عندنا ولا رَجُل.

نداء وجهه خادم الحرمين الشريفين
إلى الشعب اللبناني يناشدهم فيه وقف الاقتتال
( 12/2/1404هـ ـ 16/11/1983م )

إن الذي سرني أكثر في هذا المستشفى أو المنشآت التي أتيحت لي فرصة زيارتها أن أجد الطاقات التي تعمل بها هي طاقات وطنية سواء أكان ذلك في النواحي الطبية أم الهندسية أم العلمية أو الاجتماعية.

من كلمة ألقاها خادم الحرمين الشريفين
بعد افتتاحه مستشفى القطيف المركزي
( القطيف 16/4/1407هـ ـ 17/12/86م )

السياسة الخارجية و الداخلية

نحن - أيها الإخوة المواطنون - نعمل في المحيط الدولي الشامل داخل دائرة هيئة الأمم المتحدة وفروعها ومنظماتها، نلتزم بميثاقها، وندعم جهودها، ونحارب أي تصرف شاذ يسعى لإضعافها، وتقليص قوة القانون الدولي، لتحل محله قوة السلاح، ولغة الإرهاب. ولقد كانت تصرفاتنا وستبقى تعكس إحساسنا بالانتماء إلى المجموعة الدولية كأسرة واحدة مهما اختلفت مصالحها، وتصور إيماننا بمبادئ السلام المبني على الحق والعدل. ونعتقد أن الأمن الدولي والاستقرار السياسي مرتبطان بالعدالة الاقتصادية ومنبثقان منها.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة عيد الفطر المبــارك
3/10/1402هـ ـ 23/7/1982م

لا نقر التدخل في شؤون الآخرين، وبالتالي لا نسمح لأحد بالتدخل في شؤوننا الداخلية.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الله الحرام
( جـدة 5/12/1406هـ ـ 10/8/1986م )

نتحاشى السيئة ونبادر بالحسنة، وندعو إلى الحكمة، ونكره الصراعات العسكرية، وندفع بالتي هي أحسن، غير أننا لا ولن نتهاون أبدًا في أمر نراه يمس مقدساتنا أو يهدد أمتنا أو يبتغي الأذى بأوطاننا وشعوبنا ومقدراتنا، وسندافع عن كل هذه القيم بأرواحنا ودمائنا، وبكل ما أوتينا من دعائم القوة، وفي طليعتها: إيماننا بالله وحده، والتمسك بكتابه وسنة نبيه. وحسبنا في منهجنا هذا سلامة النية وراحة النفس وقناعة الضمير.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الله الحرام
( جـدة 5/12/1406هـ ـ 10/8/1986م )

إن المملكة العربية السعودية التي تنبثق مبادئها من واقع شريعتها الإسلامية السمحة ودينها الحنيف الذي يدعو إلى السلام والعدل والمساواة والإِخاء، قد التزمت لنفسها طريق السلام إنطلاقاً من تلك المثل والقيم السامية، وإيماناً منها بالمبادئ والأهداف التي قامت منظمة الأمم المتحدة على أساسها. والمملكة العربية السعودية مستمرة في أداء دورها وتحمّل مسؤولياتها في كل مسعى للسلام العادل ومسيرة للخير. ولسوف نواصل العمل جنباً إلى جنب مع جميع الدول المحبة للسلام من أجل إزالة شبح الحرب وتنمية العلاقات الودية والتعاون المثمر بين الشعوب وإقامة مجتمع دولي تسوده العدالة والسلام.

من خطاب ألقاه خادم الحرمين الشريفين
في الأمم المتحدة
( نيويورك في 20/2/1409هـ ـ 1/10/1988م )

المملكة العربية السعودية بموقفها هذا من ظاهرة الإرهاب إنما تنسجم وتتمشى مع المواقف التي سبق أن تبنتها مؤتمرات القمة العربية والإسلامية في هذا الشأن. كما أنها في الوقت الذي تضم فيه صوتها إلى الأصوات الداعية إلى عقد مؤتمر دولي تحت إشراف الأمم المتحدة لوضع تعريف للإرهاب، فإنها تؤكد ضرورة عدم الخلط بين ظاهرة الإرهاب الذي يهدف إلى تخريب المجتمع من أساسه وحقوق الشعوب في الدفاع عن وجودها، والنضال من أجل حريتها وسيادتها، عندما تتعرض هذه الشعوب للاحتلال والسيطرة والعسف والتنكيل بصورة تتنكر لجميع المبادئ والقواعد الدولية.

من خطاب ألقاه خادم الحرمين الشريفين
في الأمم المتحدة
( نيويورك في 20/2/1409هـ ـ 1/10/1988م )

لقد نادينا - ولا نزال - بالسلام المبني على الحق والعدل. وما كانت مناداتنا شعاراً يرفع، وإنما هي مناداة صحيحة صادقة ليست وليدة الساعة بل هي إحدى مرتكزات السياسة السعودية الخارجية، منذ أن أسسّ هذه الدولة الملك الراحل عبدالعزيز بن عبدالرحمَن الفيصل آل سعود. وفي سجلات التاريخ قديمه وحديثه شواهد كثيرة على ذلك.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الحرام
( منى في 11/12/1409هـ ـ 14/7/1989م )

إن سياستنا التي أكدناها في أكثر من موقع ومكان تنبذ الحرب وتحض على السلام، وتكره أن تراق قطرة دم واحدة بدون حق. وهذه هي السياسة الإسلامية التي لا تقبل المساومة وترفض المزايدة وتأبى الخضوع إلا لله عز وجل. وغني عن البيان أن المملكة العربية السعودية كانت منذ نشوئها داعية إلى دين الله وتضامن المسلمين وما زالت تدعم كل جهد إسلامي جماعي فيه وحدة الكلمة والموقف لا تنشد من ذلك سوى وجه الله، وخدمة دينه القويم.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الحرام
( منى في 11/12/1409هـ ـ 14/7/1989م )

المملكة العربية السعودية دولة محبة للسلام وحريصة على الاستقرار وتسعى بكل جهدها لتكريس كل عوامل الخير ونتطلع إلى أن يسود العالم هذا الفهم. ولقد كنا ولا نزال وسنظل إن شاء الله دعاة محبة وسلام، بيد أننا لن نسمح لأحد أن يتجاوز حدوده فيستغل صمتنا أو يمسّ أراضينا أو يسيء إلى مقدساتنا.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الحرام
( منى في 11/12/1409هـ ـ 14/7/1989م )

إن بلادنا مفتوحة للجميع ولا يسعدنا شيء قدر سعادتنا بلقاء إخواننا من جميع الأقطار الإسلامية في هذه الأيام المباركة من أجل أهداف سامية وغايات عليا بعيدًا عن أدران الحياة وسفاسف الأمور، وأزمات العالم وهمومه السياسية، فلا مكان للعدوان ولا للشعارات في هذه الأماكن المقدسة. كما أن مواقفنا وسياساتنا تنبع من شريعة الله الخالدة التي ترتفع على العرقية والمذهبية والطائفية، وتنكر التعصب، وتنبذ الفرقة وتدعو إلى التآخي والمحبة.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الحرام
( منى في 11/12/1409هـ ـ 14/7/1989م )

ليست لنا أطماع أو تطلعات عند أحد، وما نقوم به تفرضه العقيدة الإسلامية، ويحتمه المصير المشترك، وتوجبه الأخوة العربية والإسلامية.على الصعيد العالمي نحن نسعى إلى تكريس مبادىء التعاون الدولي، وتحقيق الاستقرار العالمي ولا ندّخر وسعًا في سبيل دعم الجهود الإقليمية والدولية الإيجابية. كما أننا نرى أن العالم يمر الآن بمرحلة انتعاش نتيجة استقرار أوضاع الاقتصاد العالمي.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الحرام
( منى في 11/12/1409هـ ـ 14/7/1989م )

إن ما شاهدتموه وتشاهدونه في المملكة العربية السعودية هو التجسيد الحي لتطبيق شريعة الله، بكل ما تنطوي عليه من رحمة وعدالة وحرية وديمقراطية حقيقية، ومن رخاء وأمن وطمأنينة. لقد تمكنت المملكة العربية السعودية من أن تستثمر ثرواتها في طريق الحق والعدالة والعمل الخير، ونحمد الله على ما تحقق لنا ونتطلع إلى أن نرى كل دول العالمين الإسلامي والعربي في خير وفلاح، لأن ذلك من سعادتنا.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الحرام
( منى في 11/12/1409هـ ـ 14/7/1989م )

إن العالم الذي يتابع تطور هذه البلاد وتقدمها لينظر بتقدير بالغ لما تسير عليه من سياسة داخلية تحرص على أمن المواطن واستقراره، وسياسة خارجية متزنة تحرص على إقامة العلاقات مع الدول، والإسهام فيما يثبت دعائم السلام في هذا العالم.

من كلمة خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة صدور النظام الأساس للحكم ونظام مجلس الشورى
( الرياض 27/8/1412هـ ـ 11/3/1992م )

إن المملكة العربية السعودية تعمل على إِتّباع سياسات واقعية تجاه جميع القضايا، ونحو مختلف المشكلات والأزمات. كما أنها تسهم في تكريس أسباب الرخاء والاستقرار في العالم، وتسهم مساهمة فعّالة من خلال الهيئات والمنظمات الإقليمية والدولية في سبيل تحقيق هذه الأهداف.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الله الحرام
( منى في 11/12/1412هـ ـ 12/6/1993م )

تعرضت المملكة العربية السعودية لاختبارات صعبة أثناء احتلال قوات النظام العراقي للكويت، والحشد العسكري العراقي على حدود المملكة العربية السعودية، غير أنها استطاعت أن تخرج من تلك الأحداث قوية بالله، ثم بأشقائها، وأصدقائها، وأن تواصل مسيرة البناء والتنمية إلى جانب وفائها بالتزاماتها المتمخضة عن تلك الأحداث.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الله الحرام
( منى في 11/12/1412هـ ـ 12/6/1993م )

إن المملكة العربية السعودية التي تلتقون اليوم على أراضيها لقاء الأخوة الإيمانية الصادقة يسعدها أن تضطلع بمسؤولياتها العربية والإسلامية والدولية على أكمل وجه من أجل خير دولنا وشعوبنا، لأنها تؤمن أن قدر هذه الأمة ومستقبلها يحتمان عليها أن تكون قوية، وأن يحقق تضامنها لها القوة والمنعة والقدرة على التأثير على أساس واضح ومحدد، بعيداً عن الدعاوى الباطلة والمزايدات الرخيصة، وقريباً من التفكير الذي يوحّد الصفوف، ويجمع الأهداف، ويستبعد كل عوامل الاختلاف، وينقّي بعض النفوس من الأطماع والتطلعات والأوهام.
لقد زرعت المأساة التي خلفها عدوان النظام العراقي على دولة الكويت الشقيقة الكثير من الشكوك والمخاوف بين دولنا وشعوبنا، وتركت في صفوفنا الكثير من عوامل الانقسام والتمزق، ورسّخت أسباب الفرقة، وباعدت بين الإخوة والجيران، بسبب التراكمات غير الموضوعية، وضعف الفكر في مصيرية العلاقة التاريخية والإنسانية والأخلاقية بين بعض الدول والشعوب. ومن أجل ذلك فإن إعادة بناء الثقة تتطلب تصفية جميع أسباب الخلافات، وممارسة الحد الأعلى من الشجاعة في الاعتراف بالأخطاء، والتصميم على تصحيح الأوضاع الخاطئة، وترجمة الرغبة في التعاون إلى تعهدات والتزامات وضمانات لا تقبل الاختراق.
أيها الإخوة المسلمون، إن هذه البلاد التي عرفتموها دائماً دولة سلام ومحبة واستقرار وارف، كما هي دولة شريعة وقيم وأخلاقيات، إنما تتطلع إلى مستقبل جديد تتضافر فيه جهود جميع أبناء البلاد من شرقها إلى غربها، ومن شمالها إلى جنوبها لترسّخ مبادئ العدل والحرية، والمساواة بين الجميع، وتبني منهج التطوير الشامل والواسع للهيئات والمؤسسات التنفيذية، والتحديث الكامل للأنظمة القائمة وفق مفاهيم ما جاء في كتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، مستمدين من الله العون، وعاقدين العزم على المضي قدماً ببلادنا في مرحلة جديدة من مراحل النمو والبناء والازدهار لنكون - كما كنا باستمرار - دولة قوية ومتماسكة ومستقرة، تحمل الخير والمحبة والوفاء للجميع، وتحقّق الرفاه والطمأنينة والأمن لمن يحتاجها.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الله الحرام
( منى في 11/12/1412هـ ـ 12/6/1993م )

نحن مدركون لمسؤولياتنا العربية والإسلامية والإقليمية والدولية إدراكنا لواجباتنا الوطنية، ومدركون أيضاً أن التنمية هي قدر دولنا وشعوبنا، وأن إنفاق ثرواتنا ومدخراتنا وطاقاتنا وتوجيه استثماراتنا وجهة تنموية بناءة لفائدة الجميع من شأنه أن يرسّخ مفاهيم العدالة والمساواة، ويترجم سياسات هذه البلاد المرتكزة على العقيدة الإسلامية التي تقوم على مبادئ العدالة الاجتماعية، ورعاية حقوق الإنسان، وحفظ كرامته، واستثماره بصورة إيجابية في صنع الرخاء والتقدم لنفسه ولبلاده ولأمته، وتخليصه من أسباب الفاقة والجوع والتخلف، وتبتعد به عن طريق المعاناة، وبثّ السموم والفاقة واليأس، ليكون وباستمرار عنصراً بنّاءً وقادراً على العطاء من أجل الجميع.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الله الحرام
( منى في 11/12/1412هـ ـ 12/6/1993م )

إن بلادنا تتميز في علاقاتها الخارجية بالحفاظ على روابط الأخوّة والمحبة القائمة بيننا وبين إخواننا في العالمين العربي والإسلامي. ويولي بلدكم كل الاهتمام للقضايا العربية والإسلامية والدفاع عنها والتشاور مع إخواننا في كل ما يهم هذه القضايا، وفي مقدمتها قضية الشعب الفلسطيني والقدس الشريف، ودعم المسيرة السلمية وتعديلها في منطقة الشرق الأوسط وبما يكفل عودة الحقوق إلى أصحابها الشرعيين.
كما أن علاقات بلادنا مع أصدقائنا في العالم تتميّز بالوضوح والثبات والعلاقات الحسنة في ظل الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة والعمل معاً على تحقيق العدل، وتعزيز أسس الأمن والاستقرار لما فيه خير البشرية جمعاء.

من كلمة ألقاها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة الجلسة السنوية لمجلس الشورى
( الرياض في 13/9/1417هـ ـ 22/1/1997م )

إن منطقة الشرق الأوسط بحكم أهميتها وموقعها الإستراتيجي بين الشرق والغرب أخذت صفة الأولوية حتى تبقى بمنأى عن التوترات والصراعات التي مردها الأطماع التوسعية الإسرائيلية على حساب الأراضي العربية، وإن هذا التوجه العدواني القائم على العنصرية والقهر والاستبداد يجب إخضاعه لما تقضي به الأعراف المرعية وكذلك الشرعية الدولية، وما صدر عنها من قرارات ملزمة لاستعادة الأراضي العربية المحتلة كافة، ويأتي في مقدمة ذلك إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف، على أن يتم ذلك على وجه السرعة دون مماطلة أو تسويف، حتى يتسنى لجميع دول المنطقة تركيز جهودها لتحسين تنميتها وأوضاعها الاقتصادية والاجتماعية، ولا شك أن تحقيق ذلك رهن بأن تخلو المنطقة من جميع أسلحة الدمار الشامل الذي يجب أن يشمل جميع الدول.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الله الحرام
( منى في 12/12/1418هـ ـ 9/4/1998م )

التعاون الاقليمي الدولي

لقد جاء إنشاء هذا المجلس ترجمة صادقة وأمينة لتعاون حقيقي دائم وبارز بين الدول الست تجسيداً للروابط العميقة والوثيقة بين هذه الدول، واستجابة لرغبات وتطلعات شعوبها نحو التعاون والتكاتف والتعاضد. والعوامل الكفيلة بنجاح التعاون بين هذه الدول هي عوامل راسخة ومتأصلة في التربة الخليجية، فالأصول الدينية والحضارية والثقافية واحدة، والامتداد الجغرافي والتاريخي واللغوي واحد. وكل ذلك يجعل من التعاون والتنسيق منطلقاً أساسياً نحو تحقيق الأهداف النبيلة التي وضعها المجلس. وإن استمرار الدول الست في السير على هذا الطريق بخطى واثقة سيحقق في النهاية - وبمشيئة الله - الوحدة الحقيقية المترسخة في وجدان كل مواطن في هذه المنطقة.

من تصريح أدلى به خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة انعقاد مؤتمر القمة الخامس لدول مجلس التعاون الخليجي
( الكويت 5/3/1405هـ ـ 27/11/1984م )

تنطلق سياستنا من مبدأ التشاور والترائي مع الأشقاء بكل صراحة ووضوح في كل ما يتعلق بقضايانا المصيرية دونما تفرّد أو انعزال عن الجماعة ، ويد الله مع الجماعة.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الله الحرام
( جـدة 5/12/1406هـ ـ 10/8/1986م )

إننا نعمل مع أشقائنا في الخليج العربي وفي العالمين الإسلامي والعربي من منطلق حرصنا الدائم على أن تظل هذه المنطقة منطقة أمن وسلام ورخاء بعيداً عن التيارات الهدّامة والمبادئ المنحرفة التي طالما جرت على الشعوب الويلات.

من حديث ألقاه خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية
( جدة 11/2/1409هـ ـ 22/9/1988م )

المساعدات الخارجية

لقد قدمت المملكة وهذا من فضل الله عليها مساعدات خارجية لأنها تؤمن بتحقيق مبدأ تكافؤ الفرص في العيش والأمان الاجتماعي والسياسي، كما أنها تدرك أهمية الرخاء وسيلة لإقرار مبادىء التعاون والعدل والاستقرار.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الحرام
( منى في 11/12/1409هـ ـ 14/7/1989م )

بلغ حجم المساعدات السعودية للدول الأعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي خلال السبعة عشر عاماً الماضية نحو 104 مليارات ريال. وبلغت مساهمات المملكة في موارد المؤسسات المالية الدولية والإقليمية التي تقدم المساعدات للدول النامية بصفة عامة نحو 55 مليار ريال. وبالقدر الذي يؤكد هذا إدراك المملكة العربية السعودية لمسؤولياتها الإقليمية والدولية، يؤكد أيضاً حرصها على أن تسهم بثرواتها في بناء وتنمية الدول والمجتمعات الأخرى. فنحن هنا - في المملكة العربية السعودية - لا نحتاج لمن يذكّرنا بهذه المسؤوليات، أو يحثنا على أن نسهم في خطط وبرامج التنمية في الدول الأخرى، أو ينصحنا بالتجاوب مع حاجات الدول الصغيرة والفقيرة في هذا العالم، لأننا نتصرف كدولة، ونتعامل مع الكثير من الحقائق والأوضاع بمقاييس أملتها علينا عقيدتنا الإسلامية الخالدة، ودعانا إليها تكويننا الإنساني والأخلاقي، وشجّعنا على المضي فيها تفهم أبناء المملكة العربية السعودية لما تعنيه مسؤولية بلدهم خارج وطنهم ونحو أسرتهم الدولية الكبيرة. وبهذا تعد المملكة العربية السعودية من أكبر الدول التي قدمت مساعدات إنمائية للدول النامية، حيث قدمت مساعدتها لسبعين دولة في مختلف القارات، منها: 38 دولة إفريقية، و22 دولة آسيوية، و10 دول نامية أخرى، حتى وصل هذا الدعم اليوم إلى قرابة 15% من إجمالي دخل المملكة من البترول.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الله الحرام
( منى في 11/12/1414هـ ـ 22/5/1994م )

إن الصندوق السعودي للتنمية يقوم بدور فعّال في تبني هذه السياسات التعاونية البناءة، حتى بلغت التزامات الصندوق منذ تأسيسه عام 1974 م وحتى نهاية عام 1990 م حوالي 23.16 ألف مليون ريال، لتمويل 319 مشروعًا في 62 بلدًا. لقد دأبت المملكة العربية السعودية على تقديم المساعدات الإنمائية للدول على شكل منح وقروض ميسرة. كما تنازلت في الآونة الأخيرة عن جزء من قروضها وديونها على الدول النامية; لتخفيف العبء عنها، وتمكينها من المضي في تنفيذ برامجها الإنمائية. وتجدر الإشارة إلى أن هذه المساعدات قد اتجهت بتركيز كبير إلى المساجد والمراكز الإسلامية والمدارس والمعاهد والجامعات وإيفاد الدعاة والمدرسين. وكذلك إلى أوجه الرعاية الصحية والاجتماعية المختلفة، حيث بلغ إجمالي الدعم المقدم لتحقيق هذه الأغراض خلال الفترة الممتدة من عام 1392هـ وحتى عام 1410هـ أكثر من أربعة آلاف مليون ريال سعودي. ولم تقتصر مساهماتنا على دعم الدراسات الإسلامية في الجامعات العربية والإسلامية فحسب، بل شملت بعض الجامعات العالمية الكبرى، مثل: جامعة (هارفارد)، وجامعة (هوبكنز)، وجامعة (ديوك)، وجامعة (شو)، وجامعة (كلورادو)، وجامعة (هوارد)، والجامعة الأمريكية بواشنطن، وجامعة (دي بول)، ومعهد (سراكيوز)، ومعهد الشرق الأوسط بواشنطن في الولايات المتحدة الأمريكية، التي اهتمت بالدراسات الإسلامية، وخُصِّصَ كرسي ومركز فيها لهذا الغرض، فضلاً عن الجامعات الإسلامية الأخرى في كل من ماليزيا، والنيجر، وأوغندا، والباكستان، والسودان، وفلسطين، والجزائر، ومصر ، وتونس، وسيرلانكا، والمغرب وأندونيسيا. كما شملت في ناحيتها العلمية إعطاء المنح الدراسية لمساعدة تلك الشعوب على تنفيذ سياسة تنمية الطاقة البشرية على أكمل وجه.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الله الحرام
( منى في 11/12/1414هـ ـ 22/5/1994م )

التنمية و الاقتصاد و البيئة

نحمد الله على على توفيقه في تنفيذ خطة للتنمية، ركزت على إيجاد البنية الأساسية، فأصبح المواطنون ينعمون اليوم بخدمات تضاهي ما هو موجود في أكثر بلدان العالم تقدماً . وإنا نسأل الله التوفيق في إكمال الخطط القادمة بالنجاح نفسه الذي حققناه في الخطة السابقة، وبذلك ننجح - بإذن الله - في إحداث تحول حقيقي في البنية الاقتصادية، حيث تتنوع القاعدة الإنتاجية وهو أمر بدأت تظهر بشائره .

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة عيد الفطر المبــارك
3/10/1402هـ ـ 23/7/1982م

كلنا نعتز بالنهضة الزراعية في شتى ربوع المملكة، حتى إن الكثير يتطلعون إلى اليوم الذي نكتفي فيه ذاتياً في كثير من المنتجات الزراعية، وسوف تدعم الدولة ذلك الجهد بوصفه يحقق هدفاً وطنياً مهماً .

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة عيد الفطر المبــارك
3/10/1402هـ ـ 23/7/1982م

ستركز الخطة الخمسية القادمة على أمرين هما: بناء الإنسان السعودي القادر على المساهمة في التنمية المستحق بجدارة أن ينعم بخيراتها، ثم تحسين البيئة التي يعيش فيها.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة عيد الفطر المبــارك
3/10/1402هـ ـ 23/7/1982م

إن المملكة أخذت نظامها الاقتصادي من العقيدة الإسلامية، وهذا هو سرّ نجاحنا. ولقد رأى صحفيون من الدول الاشتراكية وغيرها النهضة الكبيرة التي حققناها، واعترفوا بأننا أنجزنا الكثير في خمس وعشرين سنة، وحققنا العدالة الاجتماعية التي لم تحققها الأنظمة الاشتراكية وغيرها.

من حديث أبوي كريم ألقاه خادم الحرمين الشريفين
على أبنائه المواطنين في قصر السلام
( جدة 21/9/1409هـ ـ 26/4/1989م )

إننا ونحن نرى هذا التطور الذي حصل في هذه البلاد ربما نحن السكان لا نشعر بضخم هذا التطور بالقدر الذي يشعر به القادم من خارج هذه البلاد، ولمن غاب فترة طويلة كعشر سنوات ثم يعود لهذه البلاد بقصد زيارة المدينة المنورة أو أداء فريضة الحج أو العمرة حيث يلمس بنفسه التقدم والتطور اللذين هما في الواقع من أعظم ما حصل من تطورات في العالم.

من كلمة خادم الحرمين الشريفين
ألقاها في اجتماع اللجنة الوزارية
لتنمية المدينة المنورة وتطويرها
( 4/6/1411هـ ـ 21/12/1991م )

إننا لا نغلق باباً دون المنجزات الحضارية النافعة لكي نستفيد منها بما لا يؤثر على ثوابتنا وهويتنا.

من كلمة خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة صدور النظام الأساس للحكم ونظام مجلس الشورى
( الرياض 27/8/1412هـ ـ 11/3/1992م )

تعلمون ما تعرضت له المنطقة في السنوات الماضية من أحداث جسام أرهقت اقتصادنا وتنميتنا، ورغم ذلك فقد بقينا والحمد لله بخير وقوة، فاقتصادنا أقوى بكثير مما يتصوره الآخرون. ففي مجال التنمية الصناعية أؤكد أن صناعتنا تتطوّر يوماً بعد يوم، فقد كنا نستورد في السنوات الماضية كثيراً من حاجاتنا، أما اليوم فقد تقدمت صناعتنا وأصبحت أعداد مصانعنا بالآلاف، وأصبحت هذه المصانع تنتج آلاف الأنواع من السلع الضرورية والكمالية، وليس هذا إلا بفضل الله ثم بفضل الاتجاه الصحيح الذي عملنا جميعاً من أجله، فرجال الأعمال أقبلوا على إنشاء المصانع بفضل مساعدة الدولة وتوفير المناخ الملائم لها من الحماية والتشجيع والدعم المالي الكبير، وغير ذلك من الوسائل الأخرى، حيث بلغ ما دفعه صندوق التنمية الصناعية السعودي للمشاريع الصناعية من تسهيلات وقروض ميسرة واحداً وثلاثين مليار ريال سعودي.

من كلمة ألقاها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة الجلسة السنوية لمجلس الشورى
( الرياض في 13/9/1417هـ ـ 22/1/1997م )

إن ما حبانا الله به من هذه النعمة في الأرض يقتضي منا المحافظة عليها، ونظافتها وحمايتها من المخاطر التي تعود بالضرر على سكانها.
وكما تعلمون فإن الحياة الفطرية في الأرض تتعرض اليوم للعديد من المخاطر نتيجة للسلوك الخاطىء الذي تتحكم فيه التوجهات المختلفة للسيطرة والتفرد، وتحقيق المكاسب الذاتية والآنية.
ومن هذه المخاطر امتلاك العديد من الدول للأسلحة النووية والجرثومية والغازية السامة وغيرها، والعمل على تطويرها وزيادة المخزون منها، ولعل الأكثر خطورة هو احتمالات الاستخدام من جهة، وتوقعات تسربها لأسباب مختلفة يدركها العالمون بخفايا السياسات من جهة أخرى، ولهذا لا بد من وضع مزيد من الضوابط التي يخضع لها الجميع، وبخاصة الدول التي تتجه إلى التوسع على حساب الآخرين.
ومن هذه المخاطر تلوّث مياه الأنهار والبحار والمحيطات بسبب ما يلقى فيها على مدار الساعة من مخلفات الصرف الصحي، والمصانع، والنفايات النووية وغيرها، الأمر الذي يهدد بفناء الثروات والأحياء المائية.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الله الحرام
( منى 11/12/1417هـ ـ 18/4/1997م )

إن من المأمول أن تقوم الجهات المعنية في المجتمعات الإنسانية بتوحيد جهودها لإحباط أيّ انحراف من جانب العاملين في مجال الهندسة الوراثية نحو التلاعب بالمورثات سواء بالنسبة للإنسان أو الحيوان، مع ضرورة الحدّ من إقحام المركبات الكيماوية على نطاق واسع في المنتجات الغذائية لما ينطوي عليه ذلك من أخطار جسيمة على صحة الإنسان قد لا تظهر آثارها إلا في المدى البعيد.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الله الحرام
( منى 11/12/1417هـ ـ 18/4/1997م )

في مجال الصناعة تمكّن القطاع الخاص من النمو بشكل مضطرد، وبالدعم المتواصل من الدولة أصبح قادراً على المشاركة الفعّالة في النهضة التنموية التي تعيشها بلادنا فتم إنشاء العديد من المصانع المنتجة لآلاف السلع الضرورية والكمالية مما هو مشاهد ومحسوس.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة افتتاحه الدورة الثانية لمجلس الشورى
( جدة 10/3/1418هـ ـ 14/7/1997م )

في مجال الزراعة أصبحت بلادنا تنتج الكثير من حاجاتها من الحبوب والفواكه والخضروات، كما توفر كميات ضخمة من المياه المحلاة التي لا تقتصر على سقيا المدن والقرى فحسب، بل تصل إلى الأماكن النائية والمناطق الجبلية رغم كل العوائق الطبيعية والتكاليف المالية الباهظة.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة افتتاحه الدورة الثانية لمجلس الشورى
( جدة 10/3/1418هـ ـ 14/7/1997م )

انطلاقاً من حرص الدولة على الاستمرار في مسيرة التنمية بجميع مجالاتها وبفضل الله ثم بما اتبعته الدولة من سياسة متوازنة استطاعت أن تجتاز كثيراً من الصعوبات التي جاءت نتيجة لما تعرضت له المنطقة من صراعات في السنوات القريبة الماضية، واستطاعت المملكة من خلال سياساتها الحكيمة أن تجنب البلاد ما آلت إليه كثير من الدول من انهيارات اقتصادية واجتماعية بسبب دخولها في صراعات داخلية وخارجية، ونحمداللَّه أن اقتصادنا رغم ما أصابه من بطء في نسبة النمو بسبب بعض الظروف الإقليمية والدولية وتذبذب أسعار البترول فإن عجلة التنمية لم تتوقف واستمرت الدولة في تنفيذ برامجها الطموحة ومشروعاتها العملاقة في المجالات المختلفة.

من كلمة ألقاها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة افتتاح أعمال السنة الثانية
لمجلس الشورى في دورته الثانية
( جدة ، في 5 من شهر ربيع الأول 1419هـ ـ 29 يونيو 1998م )

في مجال الأمن الغذائي شجعت الحكومة الزراعة ودعمت المزارعين باختلاف فئاتهم ومنتجاتهم وزاد إنتاج القمح، وهو سلعة إستراتيجية من 26 ألف طن في عام 1390هـ إلى أكثر من 4 ملايين طن عام 1413هـ أي أن المملكة تلبي احتياجاتها الكاملة من القمح بل تزيد في إنتاجها عن الاستهلاك المحلي. وكما تحققت زيادة كبيرة في إنتاج القمح فقد صاحب ذلك ارتفاع مستمر خلال تلك الفترة في إنتاج الخضر والفاكهة واللحوم والألبان ومشتقاتها. وقد أسهمت القروض الكبيرة التي يمنحها البنك الزراعي في النهوض بمسيرة التنمية الزراعية ونمت قيمة القروض حيث بلغ معدل النمو السنوي المتوسط لقيمة القروض خلال ربع قرن مضى أكثر من 13%.

من كلمة ألقاها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة افتتاح أعمال السنة الثانية
لمجلس الشورى في دورته الثانية
( جدة ، في 5 من شهر ربيع الأول 1419هـ ـ 29 يونيو 1998م )

في مجال تحلية المياه التي تعد أحد الأهداف الإستراتيجية لخطط التنمية المتتالية في المملكة قامت الحكومة بتوسيع طاقات محطات تحلية المياه المالحة لمقابلة احتياجات السكان المتزايدة وتلبية الطلب على المياه لمختلف الفئات المستهلكة فازدادت طاقة محطات التحلية في المملكة من 4.6 مليون جالون في اليوم عام 1390هـ بداية الخطة الخمسية الأولى إلى 520 مليون جالون في اليوم عام 1417/1418هـ.

من كلمة ألقاها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة افتتاح أعمال السنة الثانية
لمجلس الشورى في دورته الثانية
( جدة ، في 5 من شهر ربيع الأول 1419هـ ـ 29 يونيو 1998م )

في مجال الصناعة وهي التوأم للزراعة زادت رؤوس الأموال المستثمرة في المصانع التحويلية في القطاعين الحكومي والخاص، إذ ارتفعت من حوالي 2787 مليون ريال عام 1390هـ إلى حوالي 164.675 مليون ريال.
وارتفع عدد المصانع خلال تلك الفترة من 199 مصنعًا إلى 2538 مصنعاً.
وزاد إنتاج الأسمدة الكيماوية خلال تلك الفترة بمعدل نمو سنوي متوسط مقداره 19 في المائة فارتفع من 24.4 ألف طن عام 1390هـ إلى أكثر من 4.2 ملايين طن عام 1418هـ.
وزاد إنتاج الأسمنت بمعدل نمو سنوي متوسط مقداره 3.15 في المائة فارتفع من 667 ألف طن إلى 15.5 مليون طن خلال تلك الفترة المشار إليها.
وقد بلغت جملة القروض المنصرفة للمشروعات الصناعية في عام 1395هـ 35 مليون ريال ارتفعت إلى حوالي 20 بليون ريال.

من كلمة ألقاها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة افتتاح أعمال السنة الثانية
لمجلس الشورى في دورته الثانية
( جدة ، في 5 من شهر ربيع الأول 1419هـ ـ 29 يونيو 1998م )

ومع ما قدمته الدولة من جهود كبيرة لتحقيق معدلات كبيرة في مجالات التنمية المختلفة ومع ما أنفقته من أموال سواء في إنشاء المرافق والتجهيزات الأساسية أو تقديم القروض والإعانات للأفراد والمؤسسات المختلفة فإن الله - سبحانه وتعالى - قد منَّ على هذه البلاد بالخير العميم المتواصل؛إذإن الاكتشافات الجديدة لاحتياط الزيت الخام أثبتت ارتفاع مقدار الاحتياطي من 170 بليون برميل عام 1408هـ إلى أن وصل 261 بليون برميل عام 1411هـ وبصورة عامة فإن الاحتياطي الثابت من البترول ارتفع إلى الضعف في عام 1411هـ عما كان عليه قبل عشرين عاماً. كما ازداد إنتاج الغاز الطبيعي المصاحب لإنتاج النفط من 6.20 بليون متر مكعب عام عام 1390هـ إلى حوالي 50.6 بليون متر مكعب عام 1399هـ ثم انخفض في السنوات التالية إلى أن بلغ 3.37 بليون متر مكعب عام 1410هـ نتيجة لانخفاض إنتاج الزيت.

من كلمة ألقاها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة افتتاح أعمال السنة الثانية
لمجلس الشورى في دورته الثانية
( جدة ، في 5 من شهر ربيع الأول 1419هـ ـ 29 يونيو 1998م )

في مجال الكهرباء حرصت الحكومة على تحسين وضع الشركات وذلك من خلال دمج الشركات المعتمدة في شركات موحدة وكبيرة؛ بحيث تكون قادرة على الاستفادة من وفورات الحجم الكبير في تخفيض تكلفة الإنتاج وتعميم الطاقة الكهربائية على جميع المواطنين في المدن والقرى للاستفادة منها في الأغراض المنزلية والزراعية والصناعية.
وقد شهد قطاع الكهرباء نمواً استثنائياً واستمر النمو خلال الخطط الخمسية المتعاقبة حيث ارتفعت القدرة الكهربائية المركبة من 418 ميجاوات عام 1390هـ إلى 33204 ميجاوات عام 1418هـ، بمعدل نمو سنوي متوسط مقداره أكثر من 6.5%.

من كلمة ألقاها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة افتتاح أعمال السنة الثانية
لمجلس الشورى في دورته الثانية
( جدة ، في 5 من شهر ربيع الأول 1419هـ ـ 29 يونيو 1998م )

نظراً لما تقوم به الخدمات الهاتفية من أهمية في أداء الاقتصاد وتنميته مع تزايد التقدم الحضاري والتقني فقد كان التوسع في خدمات الهاتف أحد الأهداف المهمة التي سعت الدولة إلى تحقيقها عبر خطط التنمية المتتالية فقد ازداد العدد الفعلي للهواتف العاملة في المملكة من 29.400 هاتف عام 1390هـ إلى حوالي 1.9 مليون وتسعمائة ألف هاتف.

من كلمة ألقاها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة افتتاح أعمال السنة الثانية
لمجلس الشورى في دورته الثانية
( جدة ، في 5 من شهر ربيع الأول 1419هـ ـ 29 يونيو 1998م )

في مجال الطرق التي تعد عنصراً رئيساً في شبكة النقل حيث تسهم بدور فاعل في تسهيل حركة الركاب والبضائع اتسعت شبكة الطرق المعبدة التي تتميز بتوفر مستوى عال من عوامل الأمن والسلامة وقفزت أطوال تلك الطرق من 8 ألاف كيلو متر تقريباً عام 1390هـ لتبلغ أكثر من 44.100 ألف كيلو متر في عام 1418هـ بحيث أصبحت مدن المملكة ومعظم قراها ترتبط بشبكة طرق معبدة ذات مسارين على الأقل.

من كلمة ألقاها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة افتتاح أعمال السنة الثانية
لمجلس الشورى في دورته الثانية
( جدة ، في 5 من شهر ربيع الأول 1419هـ ـ 29 يونيو 1998م )

في مجال الإسكان كان لما حققه قطاع الإسكان من إنجازات حتى عام 1418هـ أثره الكبير في زيادة المعروض من المساكن وتمتع المواطنين بمساكن حديثة مريحة تتوافر فيها جميع المرافق والخدمات وقد بلغ عدد الوحدات السكنية التي نفذها المواطنون بمساعدة صندوق التنمية العقارية أو نفذتها وزارة الأشغال العامة والإسكان أو جهات حكومية أخرى أكثر من 800.000 وحدة سكنية تم تشييدها خلال العقدين الماضيين.
كما بلغ مجموع القروض التي قدمتها مؤسسات الإقراض العامة منذ تأسيسها إلى نهاية عام 1417/1418هـ /273 بليون ريال.
وكان نصيب صندوق التنمية العقارية منها 115.1 بليون ريال والبنك الزراعي السعودي 29.6 بليون وصندوق الاستثمارات العامة 56.7 بليون ريال. وصندوق التنمية الصناعية السعودي 61.6 بليون ريال. والمؤسسات الأخرى 4.2 بليون ريال.

من كلمة ألقاها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة افتتاح أعمال السنة الثانية
لمجلس الشورى في دورته الثانية
( جدة ، في 5 من شهر ربيع الأول 1419هـ ـ 29 يونيو 1998م )

لم تدخر الدولة وسعاً في تقديم الإعانات الحكومية للمواطنين بشكل مباشر أو غير مباشر رغبة في رفع مستوى المعيشة وإنشاء المرافق والخدمات كتلك الإعانات المقدمة للمزارعين وإعانات الإنتاج المحلي للقمح والشعير والضمان الاجتماعي.
والإعانات الممنوحة لمرافق الكهرباء وكذلك المدفوعات لجهات أخرى ذات الصلة بالرعاية الاجتماعية وأندية الشباب والنقل الجماعي وقد بلغت ذروة تلك الإعانات في عام 1405هـ حيث وصلت إلى أكثر من 12 بليون ريال في تلك السنة. أما بالنسبة لإعانات الضمان الاجتماعي التي تهدف الدولة من ورائها إلى محاربة الفقر وعدم تسلله إلى أي بيت من بيوت المواطنين فقد ازدادت تلك الإعانات الخاصة بالضمان الاجتماعي بشكل ثابت ومطرد.

من كلمة ألقاها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة افتتاح أعمال السنة الثانية
لمجلس الشورى في دورته الثانية
( جدة ، في 5 من شهر ربيع الأول 1419هـ ـ 29 يونيو 1998م )

إيماناً من الدولة بأن للتنمية أبعاداً مختلفة وأنه يجب أن يكون هناك توازن في التنمية القطاعية ونظراً لما للتنمية البشرية والاجتماعية من أهمية بالغة فقد أولت الدولة عظيم اهتمامها للمؤسسات التعليمية والثقافية والصحية والاجتماعية وتوسيع التعليم بخطى حثيثة منذ انطلاقة التنمية الأولى حيث قفز عدد المدارس والكليات التابعة للمؤسسات التعليمية بنين وبنات من 3283 عام 1390هـ إلى 22301 عام 1417هـ/1418هـ أي تضاعف عدد تلك المؤسسات التعليمية حوالي 7 أضعاف.

من كلمة ألقاها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة افتتاح أعمال السنة الثانية
لمجلس الشورى في دورته الثانية
( جدة ، في 5 من شهر ربيع الأول 1419هـ ـ 29 يونيو 1998م )

حتى تسير التنمية الإقليمية جنباً إلى جنب مع التنمية القطاعية أولت الدولة اهتماماً كبيراً للمشاريع البلدية.
وتبرز أهمية قطاع البلديات من خلال التنمية الحضرية والريفية التي شملت جميع مناطق المملكة، وتجسدت تلك التنمية بتوفير الأراضي للمواطنين مجاناً وإكمال التجهيزات الأساسية والخدمات البلدية والتنظيم العمراني في المدن والقرى ومشاريع التحسين والتجميل، وإسهام هذا القطاع في برامج المياه والصرف الصحي وفي حماية الصحة العامة وصحة البيئة وتحسين الظروف المعيشية للمواطنين في أنحاء المملكة المختلفة.

من كلمة ألقاها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة افتتاح أعمال السنة الثانية
لمجلس الشورى في دورته الثانية
( جدة ، في 5 من شهر ربيع الأول 1419هـ ـ 29 يونيو 1998م )

فيما يتعلق بالتجهيزات الصحية في المملكة ازداد عدد المستشفيات الحكومية والخاصة من 74 إلى 285 مستشفى خلال الفترة من عام 1390هـ إلى 1415هـ كما ارتفع عدد المراكز الصحية من 591 مركزًا إلى 3300 مركز خلال الفترة نفسها وبالمثل وخلال هذه الفترة ارتفع عدد الأطباء في المملكة من 1172 طبيباً إلى 30306 أطباء وبمعدل سنوي متوسط مقداره 14.6 في المائة.

من كلمة ألقاها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة افتتاح أعمال السنة الثانية
لمجلس الشورى في دورته الثانية
( جدة ، في 5 من شهر ربيع الأول 1419هـ ـ 29 يونيو 1998م )

مع الف تحيه
والمزيد مني
Traidnt in Heart , Forever
لا اصل ولا فصل لناكر الجميل
المشاهدات 1496 | التعليقات 6
قديمة 02 - 08 - 2005, 00:19
المشاركة 2
صورة 'اوتـــUAEـــار' الرمزية
اوتـــUAEـــار
.:: عضو متألق ::.
تاريخ الإنضمام: 20 - 10 - 2004
رقم العضوية : 180
الدولة : ~*§*oOo الشارجه oOo*§*~
العمر: 38
المشاركات: 10,997
1
افتراضي رد : خطـــــب وكلمـــــــااااااات - رحمـك اللـه - الجميــع الدخـووول
بارك الله فيج
يا اسوره
وشكرا على االمشاركه الجميله

ورحمه الله يا رب
• إسم الشركة : مجموعة الاماراتية للتقنية وتسكين المواقع
• صاحب الشركة : بدر احمد عبدالله ال علي
• نوع الخادم : softlayer server
• مقر الشركة : الامارات _ عجمان
• خدمات الشركة : سير فرات _ استضافة – حمايات - تصميم _ دعم فني _ تراخيص
• هاتف الشركة : من داخل الامارات 0501577157 -- من خارج الامارات 00971501577157
• بريد الشركة : [email protected]
• الدعم الفني http://www.emi4host.com/ClientArea :
• روابط الشركة http://www.emi4host.com :
• خانه إضافيه : .. لايتم التعامل غير عبر البريد الرسمي للشركة او رقم الهاتف المذكور فقط ..
قديمة 02 - 08 - 2005, 00:20
المشاركة 3
صورة 'Asorah' الرمزية
Asorah
.:: عضو متألق ::.
تاريخ الإنضمام: 15 - 04 - 2005
رقم العضوية : 3678
الدولة : دار جابر العثرات
العمر: 32
المشاركات: 6,253
افتراضي رد : خطـــــب وكلمـــــــااااااات - رحمـك اللـه - الجميــع الدخـووول
العفو وحياك الله
وان شاء الله المزيد مني
مع الف تحيه
Traidnt in Heart , Forever
لا اصل ولا فصل لناكر الجميل
قديمة 02 - 08 - 2005, 00:23
المشاركة 4
صورة 'Dr.NasseR' الرمزية
Dr.NasseR
:: عضو نشيط ::
تاريخ الإنضمام: 07 - 01 - 2005
رقم العضوية : 999
العمر: 29
المشاركات: 4,267
افتراضي رد : خطـــــب وكلمـــــــااااااات - رحمـك اللـه - الجميــع الدخـووول
جزاك الله الف خير
اسم الشركه : نأصر للحمأيه والدعم الفني
صاحب الشركه :ناصر المطيري
أداء الشركـــه : حمايه وتطوير ودعم فني
بريد الشركـــه :[email protected]
هاتف الشركه : قريبا هاتف خاص
الموقع : قريبا باذن الله
قديمة 02 - 08 - 2005, 00:26
المشاركة 5
صورة 'متعلم' الرمزية
متعلم
:: عضو نشيط ::
تاريخ الإنضمام: 13 - 02 - 2005
رقم العضوية : 1608
الدولة : البحث عن مايرضي الله
المشاركات: 1,912
افتراضي رد : خطـــــب وكلمـــــــااااااات - رحمـك اللـه - الجميــع الدخـووول

الله يجزاك بالخير

الله يرحمك ياذيب الرجال
أدعيلك من القلب أن الله يرحمك برحمته

أدعيلك من القلب أن الله يرحمك برحمته
الله يرحمك ياذيب الرجال . الله يرحمك

الله يرحمك ياذيب الرجال . الله يرحمك ياذيب الرجال



لاله الاالله وحده لاشريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير

هل قلتها هذا اليوم ؟؟


شبكة عالم المشاعر



قديمة 02 - 08 - 2005, 00:26
المشاركة 6
صورة 'C y R o X' الرمزية
C y R o X
:: عضو نشيط ::
تاريخ الإنضمام: 13 - 05 - 2005
رقم العضوية : 4311
الدولة : Dance Floor
العمر: 30
المشاركات: 3,535
افتراضي رد : خطـــــب وكلمـــــــااااااات - رحمـك اللـه - الجميــع الدخـووول
جزاك الله الف خير اختي في الله

اللهم ارحم فهدنا وأسكنه فسيح جناتك
قديمة 02 - 08 - 2005, 01:10
المشاركة 7
صورة 'Asorah' الرمزية
Asorah
.:: عضو متألق ::.
تاريخ الإنضمام: 15 - 04 - 2005
رقم العضوية : 3678
الدولة : دار جابر العثرات
العمر: 32
المشاركات: 6,253
افتراضي رد : خطـــــب وكلمـــــــااااااات - رحمـك اللـه - الجميــع الدخـووول
الله يعطيكم الف عافيه على المرور
والله يرحمه
مع الف تحيه
Traidnt in Heart , Forever
لا اصل ولا فصل لناكر الجميل
 
مغلق
 

تصميم بصيط مني الى فهدنا الغالي تعزية من الشعب العماني إلى الشعب السعودي الغالي ...

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طرق العرض


الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن : 18:48.
المعهد غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه إتجاه مايقوم به من بيع وشراء وإتفاق وأعطاء معلومات موقعه
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي معهد ترايدنت ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

جميع الحقوق محفوظة Traidnt 2019
  • 00966138651070
  • 00966138648289
  • 2051033691
Powered by vBulletin® Version 3.8.11 .Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.