قالت لـ"سبق": يكفيني أن خادم الحرمين لقَّبني بـ"الموهوبة" ولن أنسى ما قاله تركي الفيص

قالت لـ"سبق": يكفيني أن خادم الحرمين لقَّبني بـ"الموهوبة" ولن أنسى ما قاله تركي الفيصل العالِمة "حياة سندي": لم أتنازل عن ديني وحجابي في بريطانيا.. ورفضتُ

Like Tree5معجبون
  • 3 أضيفت بواسطة البشري
  • 1 أضيفت بواسطة ندى الحربي
  • 1 أضيفت بواسطة الميمني
صورة 'البشري' الرمزية
البشري
:: عضو فعال ::
تاريخ الإنضمام: 01 - 03 - 2011
رقم العضوية : 92797
الدولة : :::: الــقــصــيــم
المشاركات: 154
قديمة 12 - 05 - 2012, 12:37
المشاركة 1
  • قوة السمعة : 50
  • الإعجاب: 8



    قالت لـ"سبق": يكفيني أن خادم الحرمين لقَّبني بـ"الموهوبة" ولن أنسى ما قاله تركي الفيصل

    العالِمة "حياة سندي": لم أتنازل عن ديني وحجابي في بريطانيا.. ورفضتُ إغراءات إسرائيل



    - اختراعي الجديد شريحة صغيرة بحجم طابع البريد تساعد في إنقاذ حياة ملايين البشر
    - ينقصني تمويل أبحاثي من بلدي
    - الدول الغربية تحتضن العلماء العرب والمسلمين وتتقدم.. وأوطاننا تحتفي بهذه الإنجازات فقط
    - أسستُ شركة غير ربحية لمساعدة الفقراء على حياة كريمة
    - أنشأتُ معهد "التخيُّل والبراعة" لخلق بيئة مناسبة للعلماء الشباب في جدة
    - في "ناسا" تعرَّفتُ على حقيقة العِلْم والمعرفة
    - قال لي عالِم بريطاني "ستفشلين ولن تستمري 3 أشهر".. فنجحتُ بمرتبة الشرف
    - مستعدة لتلبية نداء وطني متى ما طُلب مني ذلك

    شقران الرشيدي - سبق - الرياض: تفتخر العالمة الشهيرة الدكتورة حياة سندي أنها أول امرأة عربية وسعودية حاصلة على شهادة الدكتوراة في مجال التقنية الحيوية من أعرق الجامعات البريطانية.

    وتقول في حوارها مع "سبق" "يكفيني أن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز أطلق عليّ لقب الموهوبة". وتتمنى الدكتورة حياة -وهي عضو هيئة التدريس بالكلية الملكية البريطانية، والمحاضرة في مدرسة الطب الدولي، والباحثة في جامعة هارفارد الأمريكية، والسفيرة العالمية لمنظمة الأصوات الحيوية العالمية- أن تموِّل أبحاثها من بلدها السعودية، وأن تدعم اكتشافاتها العلمية لمصلحة وطنها ومجتمعها.. في هذا الحوار نكتشف جوانب مضيئة من طفولة وأحلام وتطلعات وإنجازات الدكتورة حياة سندي، وكذلك الصعوبات التي واجهتها، ونتعرف كذلك على أسباب دعوة إسرائيل لها لزيارة تل أبيب، وطلب الكنيسة الأمريكية الانضمام لها. فإلى التفاصيل..

    * أولاً يسعدني الترحيب بكِ الدكتورة حياة سندي، ضيفة مميزة في حوار مع صحيفة "سبق" الإلكترونية؛ لتطلي من خلاله على القراء والمتابعين لك.
    شكراً على ترحيبك.. وسعيدة بهذا الحوار مع "سبق".

    * دعيني أبدأ بالسؤال عن اختراعكِ الأخير الذي وصفَتْهُ الصحافة العالمية بأنه مُنقذ لحياة الملايين من البشر.. ما هو هذا الاختراع؟
    هو شريحة صغيرة بحجم طابع البريد الهدف منها مساعدة العلماء والأطباء على فهم كيمياء الجسم البشري، من خلال مجسات فيها تكتشف الأمراض. بمعنى آخر هي آلة تشخيصية صغيرة قادرة على تحليل سوائل الجسم بتكلفة مادية بسيطة، وسوف تساعد - بإذن الله- على فهم ومعالجة الأمراض الوراثية. وستسهم في تشخيص الأمراض السرطانية والأورام المختلفة.

    * تتخصصين في مجال التقنية الحيوية.. فما أهمية التقنية الحيوية في حياة البشر في هذا العصر؟
    التقنية الحيوية هو تخصص في غاية الحساسية ويمكن أن يُستثمر لخدمة البشرية ومعالجة الكثير من الأمراض والتحديات، وبالإمكان أيضاً استغلاله بشكل خطير، وأهميته تأتي من تشابكه مع مختلف جوانب الحياة، لذا تعد التقنية الحيوية في عصرنا علم المستقبل، لأنها تتداخل مع جميع العلوم في الكيمياء والفيزياء وعلم الوراثة وعلم الأدوية وعلم الجينات وغيرها.‏‏

    * هل تجدين تقديراً كبيراً لتخصصك وأبحاثك من قِبل الشركات الدوائية ومراكز البحث العلمي الدولية؟
    نعم.. هناك تقدير واهتمام كبيرين من كثير من الدول كاليابان وأمريكا وألمانيا وبريطانيا وغيرها، وكذلك من الشركات الكبيرة التي تسعى لاستقطاب البارزين من العلماء والباحثين والاستفادة منهم في تعزيز ساحتها البحثية وتقدمها العلمي، بحيث تأخذ علمهم وتضيف إليهم، وهذا هو الأهم في المجال البحثي،‏ وفي رأيي هكذا يتقدم العلم وتتقدم المجتمعات ويتحقق التطور.

    * في المقابل.. هل ترين اهتماماً من الدول والجامعات العربية بالعلماء والأبحاث والاختراعات العلمية؟
    من خلال ما لمسته وعرفته.. هناك بعض الاهتمام، ولكن قد تكون الظروف غير مهيأة بالشكل المطلوب، والعالم العربي لديه المقدرة، وفيه العقول المتميزة، وبالتأكيد الباحث العربي يسعده كثيراً تقدير تخصصه ودعم موهبته وتوظيفها كما يرغب.. ووطننا العربي يحتاج إلى تأسيس بنية تحتية ومؤسسات علمية ومراكز بحثية بمواصفات عالمية قادرة على توفير بيئة إبداعية وعلمية ملائمة للبحث العلمي. فالدول الغربية تحتضن العلماء العرب والمسلمين، وتوفر لهم بيئات مناسبة وتتقدم وترتقي، وأوطاننا تحتفي بهذه الإنجازات فقط!. والعلم لا حدود له، والتقدير الذي يلقاه العالم هو السر في تحقيق النهضة العلمية.

    * ما نوع التعاون بينكِ والجامعات السعودية؟ وهل نلتِ التكريم في وطنك؟
    يكفيني أن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز أطلق عليّ لقب "الموهوبة"، كذلك تم تكريمي بجائزة مكة المكرمة للتميز العلمي من الأمير خالد الفيصل، ولا أنسى كلمة قالها الأمير تركي الفيصل عندما كان سفير المملكة في بريطانيا، حين تحدث في مؤتمر عام عن المرأة في الإسلام منذ زمن السيدة خديجة رضي الله عنها، وتدرج إلى العهد الحديث، مستشهداً بنماذج نسائية ناجحة من جميع الدول العربية، وشعرت بالفخر والاعتزاز لذكر اسمي من بينهم. وهذه الحفاوة تجعلني على استعداد لتلبية نداء الوطن، لذلك قمت مع مجموعة من زملائي بتأسيس معهد غير ربحي باسم "التخيل والبراعة" لخلق بيئة مناسبة للعلماء الشباب في جدة.


    * نعرف اختراعات وتخصصات العالِمة الشهيرة الدكتورة حياة سندي، لكننا لا نعلم الكثير عن حياتها الخاصة وطفولتها وأحلامها ودراستها المبكرة.. بماذا تحدثينا عن هذا الجانب؟
    أنا مواطنة سعودية فخورة بوطني، ولدت في مكة المكرمة من أسرة مكونة من 8 أبناء وبنات، والدي ووالدتي متفهمين لتطلعاتنا وأحلامنا، منذ طفولتي كنت أحلم بأن أصبح عالمة مشهورة كالعلماء المسلمين العظماء كالخوارزمي وابن الهيثم وابن سينا، وأن أقدم في يوم من الأيام شيئاً مفيداً للإنسانية، حتى أنني في أول يوم دراسي ذهبت للمدرسة فرحة ومرتدية أجمل ملابسي، ومستعدة للدراسة بشغف، حتى أنني حفظت دروس إخوتي الذين سبقوني في المدرسة. وأتذكر عندما رأتني إحدى المعلمات أجلس بأدب وهدوء تقربت مني وتعرفت عليّ، ثم جعلتني قائدة للفصل، ودعمتني بكلمات مشجعة، وهي تتمنى أن أحقق أحلامي عندما أكبر. وفي المراحل الدراسية كنت دائماً من الطالبات المتفوقات، وذلك لحبي الكبير للعلم واهتمامي بالكتب والمجلات العلمية. وعندما تخرجت من الثانوية بتفوق بنسبة 98% ألحت عليّ رغبة الدراسة في بريطانيا للتخصص في علم الأدوية، لكن عائلتي صدمتني ورفضت أن أسافر وحدي خوفاً وحرصاً منهم عليّ، ولكن بعد سنتين من الإلحاح والمحاولة وافق والدي- رحمه الله- على أن أدرس في الخارج، وبالفعل أنهيت إجراءات السفر وترتيبات الدراسة. لكن عندما وصلت لندن صدمت بأن مؤهلاتي الدراسية غير كافية للالتحاق بالجامعات البريطانية وبأن لغتي الإنجليزية ضعيفة، وقالوا إذا أردت الدراسة الجامعية عليك الحصول على شهادة الثانوية البريطانية.

    ومنذ تلك اللحظة بدأت أدرس في الثانوية البريطانية في حدود 18 ساعة في اليوم. وأتذكر أنني كنت أتصل بأمي مرة في الشهر، وأسلم عليها بشكل سريع خوفاً من أن أضعف أمام بكائها وأعود للمملكة دون تحقيق حلمي الكبير. وفي آخر ذلك العام نجحت - والحمد لله - وتم قبولي دون قيد أو شرط في كل الجامعات البريطانية التي رفضتني من قبل. واخترت الدراسة بجامعة King's Collage، ثم في جامعة Cambridge للحصول على الدكتوراة، وأذكر في العام الدراسي الثاني أن إدارة الجامعة اختارتني لتأسيس معمل لعلم الأدوية تحت جائزة "الأميرة آن"، وتمكنت فيه من اكتشاف آلية دواء للربو، ونلت مرتبة الشرف على هذا الاكتشاف. كما نلت منحة دراسية من جامعة Cambridge للتحضير للدكتوراة في معهد التكنولوجيا الحيوية.

    * وفي أي مجال كانت درجة الدكتوراه؟
    في تخصص أدوات القياس الكهرومغناطيسية والصوتية.

    * بعد أكثر من 13 عاماً.. هل واجهتِ صعوبات في المجتمع البريطاني؟
    في البداية كانت معاناتي من الحكم المسبق عليّ بسبب شكلي ولبسي، لكنني تكيفت دون أن أتنازل عن ديني وحجابي، والآن بعد أن أمضيت ما يقرب 13 عاماً في بريطانيا، يكفيني فخراً أنني نجحت في تغيير الصورة السلبية عن مجتمعنا، وبالتأكيد إن كنت تسأل عن الصعوبات الأخرى كالغربة وبرودة الطقس والاشتياق للأهل، فنعم واجهت صعوبات تجاوزتها بالصبر. وأذكر في الجامعة أنني صدمت عندما قال لي أحد الدكاترة "ستفشلين يا حياة لأن العلم لا يتماشى مع الدين، وأنت امرأة في ميدان يهيمن عليه الرجال"، لكنني لم أهتم لذلك كثيراً لأن ديني يحثني على العلم والملاحظة والتحليل والاكتشاف. وبالفعل أنهيت دراستي الجامعية بتفوق وحصلت على الاعتراف العلمي من الجميع، وصدقني الصعوبات مهما كانت كبيرة هي التي تجعلنا نشعر بحجم إنجازاتنا، وأنا فخورة بتجربتي في المجتمع البريطاني.

    * يُقال إنك في بداياتك الدراسية عملتِ مدرِّسة للغة العربية لتغطية تكاليف دراستك في بريطانيا.
    هذا صحيح، وقد بدأت بالعمل منذ المرحلة الجامعية، وقدمت دورة في اللغة العربية لموظفي البنوك بهدف تمكينهم من القراءة والكتابة بالعربية، ومساعدتهم على التواصل مع عملائهم العرب، وكانت تجربة ناجحة ومفيدة.

    * أسستِ حالياً شركتك الخاصة للبحث العلمي في تكنولوجيا المجسات.. ما الهدف من إنشائها؟
    هي شركة غير ربحية تهتم بالاكتشافات العلمية التي تساعد البشر على حياة أفضل، وفكرتها جاءتني عندما التحقت بجامعة هارفارد الأميركية كباحثة زائرة، وعملت في مختبر "جورج وايتسايدس"، وهو مختبر مجهز بشكل علمي دقيق للاكتشافات، وإجراء الاختبارات على الأدوية الجديدة. وهناك قررت تأسيس شركة غير ربحية بالاشتراك مع جامعة هارفارد للاستفادة من الاختراعات العلمية التي أقوم بها، ومن خلالها أطلقنا اختراعاً اسمه "التشخيص للجميع" وهو مجس ورقي رخيص الثمن لمراقبة صحة الفقراء الذين يتعرضون لأمراض الملاريا والسل والتهاب الكبد الوبائي، وتلوث المياه، وهو سهل استخدامه في كل مكان.

    * كرَّمتكِ الجمعية الجغرافية الوطنية الأمريكية، وذكرتْ أنكِ أثرت بشكل إيجابي في الشرق الأوسط وخارجه.. كيف ترين ذلك؟
    أشكرهم على هذا التقدير، وكلي أمل أن يساعدني هذا التكريم في مواصلة رسالتي في تشجيع الشباب في منطقة الشرق الأوسط ليواصلوا بحوثهم ودراساتهم من أجل تحسين العالم.

    * يتردد أن إسرائيل حاولتْ استقطابكِ للعمل في جامعاتها وقدمتْ لكِ الإغراءات؟
    نعم ‎‎تلقيت أكثر من دعوة للتعاون وللمشاركة في مركز "وايزمان انستتيوت" بتل أبيب، والاستفادة من أبحاث الكيمياء الحيوية.. لكنني رفضت.

    * ما حكاية الكنيسة الأمريكية التي دعتكِ للانضمام لها؟
    كانت دعوة منهم لإيضاح أن العلم والدين والمعتقدات الشخصية للإنسان هي داعمة له في مجاله البحثي وليس ضد ذلك.

    * كيف ترين مشروع خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي؟ وهل سيخرِّج لنا علماء وباحثين؟
    نعم.. هو قادر على إيجاد بيئة علمية مهمة، وفرصة للمجتمع السعودي للنجاح والوصول للأهداف المطلوبة.

    * عشتِ في بريطانيا فترة طويلة، والآن تقيمين في أمريكا.. فما الأسلوب الأمثل الذي يمكن به التعامل مع الآخر المختلِف عنا؟
    الله سبحانه وتعالى خلقنا شعوباً وقبائل لنتعارف ونتواصل.. وبالتالي يمكن التفاهم مع الآخر من خلال الخلق الحسن والكلمة الطيبة، وهو ما يقوم عليه ديننا الإسلامي.

    * تتحول كثير من الاختراعات العلمية إلى وباء على البشر وتُستغل للقتل والسيطرة.. فما الذي يحكم أبحاثك؟
    عقيدتي الإسلامية، وحب الخير وفائدة الناس.. لذا أتعامل بحذر مع الشركات والمنظمات ولا ألتزم معهم بأي اتفاقيات قبل أن أعرف وأتحقق من أهدافها.

    * ما خلاصة تجربتك في الحياة والعِلْم؟
    الثقة المطلقة بالنفس، والصبر، والإخلاص.. ثم الإخلاص.. ثم الإخلاص، والجدية في الحياة، وتنظيم الوقت، وعدم الخوف.

    * ما حلمكِ القادم؟
    أتطلع لأن تكون بلدي الأفضل في ميدان العلوم والتقنية الحيوية، وأطمح إلى الإسهام في تحقيق ذلك.

    * ماذا ينقصكِ الآن؟
    ينقصني تمويل أبحاثي من بلدي السعودية.

    * يتردد أنكِ مرشحة لجائزة نوبل، ما مدى صحة ذلك؟
    إن شاء الله.. أتمنى ذلك.


    المصدر

    MoAiD, بدر الدين و الميمني معجبون بهذا .
    قديمة 12 - 05 - 2012, 18:11
    المشاركة 2
    ندى الحربي
    .:: عضو متألق ::.
    تاريخ الإنضمام: 15 - 11 - 2010
    رقم العضوية : 87101
    المشاركات: 10,809
    83
    افتراضي رد : قالت لـ"سبق": يكفيني أن خادم الحرمين لقَّبني بـ"الموهوبة" ولن أنسى ما قاله تركي
    مثل هذه هم شرف المسلمين والمملكه أيضاً

    الله يوفقلها ويفتح عليها
    روح انثى معجب بهذا.
    اللهم صل على محمد،،
    قديمة 12 - 05 - 2012, 18:14
    المشاركة 3
    صورة '(naruto)' الرمزية
    (naruto)
    :: عضو نشيط ::
    تاريخ الإنضمام: 01 - 03 - 2011
    رقم العضوية : 89692
    الدولة : مصر
    المشاركات: 784
    5
    افتراضي رد : قالت لـ"سبق": يكفيني أن خادم الحرمين لقَّبني بـ"الموهوبة" ولن أنسى ما قاله تركي
    الله يوفقها وياريت الدول العربية تقدم دعماً مادياً و معنوياً لهذه المواهب
    قديمة 12 - 05 - 2012, 18:15
    المشاركة 4
    صورة 'بَيَكَــآسُــوُ' الرمزية
    بَيَكَــآسُــوُ
    :: عضو نشيط ::
    تاريخ الإنضمام: 16 - 07 - 2009
    رقم العضوية : 66436
    الدولة : الســ ع ــودية - الشرقيه
    المشاركات: 732
    افتراضي رد : قالت لـ"سبق": يكفيني أن خادم الحرمين لقَّبني بـ"الموهوبة" ولن أنسى ما قاله تركي
    اسأل الله لها التوفيق
    .. نعيش في الدنيا نُذنب ليل نهار , ومع ذلك ضامنين دخول الجنة !

    ..ونسينا أن آدم حُرم من الجنّة بمعصية واحدة
    قديمة 12 - 05 - 2012, 18:39
    المشاركة 5
    صورة 'حفيد الفاروق' الرمزية
    حفيد الفاروق
    :: عضو نشيط ::
    تاريخ الإنضمام: 15 - 10 - 2009
    رقم العضوية : 73447
    الدولة : حيثما يكون المسلمون
    المشاركات: 1,492
    4
    افتراضي رد : قالت لـ"سبق": يكفيني أن خادم الحرمين لقَّبني بـ"الموهوبة" ولن أنسى ما قاله تركي
    مثل هذه هم شرف المسلمين والمملكه أيضاً

    الله يوفقلها ويفتح عليها
    وماذا نريد بهذا الشرف إذا كانت حصيلته للغرب ..؟
    يخرج من بيننا العباقرة والمخترعون والعلماء فلايجدون من مجتمعنا ومن المعنيين سوا الاستهزاء والتهميش ولايجدون داعماً حقيقياً سوا معامل وجامعات الغرب , وحين ترا إختراعاتهم النور ويبدأ شعاعهم يسطع نأتي متصايحين لنفتخر ونتشرف بهم بعد ان همشناهم وجعلناهم صيداً سهلاً للغرب ..!

    فما فائدة مثل هذه العقليات إذا كانت تنتمي لنا بالعرق والاسم فقط ولكن نتاجها وفائدتها لغيرنا ..؟
    مع أننا في الأغلب المتسببين في ذلك
    إن الروافض شر من وطئ الحصى
    من كل إنس ناطق أو جانِ

    مدحوا النبي وخوَّنوا أصحابه
    ورموهم بالظلم والعدوان

    حبوا قرابته وسبوا صحبه
    جدلان عند الله منتقضان

    ...........
    قال ابن تيمية رحمه الله " المؤمن إذا كانت له نية أتت على عامة أفعاله وكانت المباحات من صالح أعماله لصلاح قلبه ونيته "
    راسلني
    التعديل الأخير كان بواسطة حفيد الفاروق; 12 - 05 - 2012 الساعة 18:50
    قديمة 12 - 05 - 2012, 18:43
    المشاركة 6
    صورة 'ريف النشاما' الرمزية
    ريف النشاما
    :: عضو نشيط ::
    تاريخ الإنضمام: 22 - 03 - 2008
    رقم العضوية : 54304
    الدولة : بلاد الحرمين
    المشاركات: 4,136
    7
    افتراضي رد : قالت لـ"سبق": يكفيني أن خادم الحرمين لقَّبني بـ"الموهوبة" ولن أنسى ما قاله تركي
    الله يفتح لها ابواب الرزق وابواب النجاح سفيرة الاسلام وفقها الله تعالى

    لاهنت على الخبر
    التواصل على الإيميل التالي

    [email protected]

    أوعلى الاسكاي بي msr7457
    قديمة 12 - 05 - 2012, 20:14
    المشاركة 7
    صورة 'ساكتون' الرمزية
    ساكتون
    :: عضو نشيط ::
    تاريخ الإنضمام: 09 - 09 - 2010
    رقم العضوية : 81028
    الدولة : ~
    المشاركات: 2,332
    افتراضي رد : قالت لـ"سبق": يكفيني أن خادم الحرمين لقَّبني بـ"الموهوبة" ولن أنسى ما قاله تركي
    الدول العربية بس تورد علماء وموهبين ومخترعين للغرب

    والغرب يتاجرون بأفكار وأختراعات العرب للعرب

    شيى غريب.,؟
    الله يرحم كل غالي فقدناهـ[email protected]
    قديمة 12 - 05 - 2012, 20:53
    المشاركة 8
    صورة 'الميمني' الرمزية
    الميمني
    :: عضو نشيط ::
    تاريخ الإنضمام: 14 - 01 - 2010
    رقم العضوية : 75317
    الدولة : الظهران
    المشاركات: 2,605
    افتراضي رد : قالت لـ"سبق": يكفيني أن خادم الحرمين لقَّبني بـ"الموهوبة" ولن أنسى ما قاله تركي
    والله انها كفو لو تروح للغرب ويدعموها احسن لها من العيشة لعندنا إلي كل ما العالم يتقدم إحنا نرجع ورا ستين الف سنة ضوئية
    Mr.ss0ss معجب بهذا.
    ~What Goes Around Comes Back Around~

    ~إي شيء يمر يجب أن يرجع إلينا~
    اضافة رد
    العلامات المرجعية

    ويستمر تكميم الأفواه في السعودية , إيقاف جريدة الحياة بسبب مقال " من قلب " !! «تويتر»يرفض أمر محكمة بتسليم بيانات شخصية عن أحد مغرديه

    أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
    ابحث في الموضوع:

    البحث المتقدم
    طرق العرض



    الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن : 04:02.
    المعهد غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
    فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه إتجاه مايقوم به من بيع وشراء وإتفاق وأعطاء معلومات موقعه
    التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي معهد ترايدنت ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

    جميع الحقوق محفوظة Traidnt 2018
    • 00966138651070
    • 00966138648289
    • 2051033691
    Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
    SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.