×

والدّيك لا يزال يصيح ! - السعادة

كنتُ أَقْرَأُ في ترجمة (كانت) الفيلسوف الألماني الأشهر، أنه كان لجاره ديك، قد وضعه على السطح قبالة مكتبه، فكلما عَمِدَ إلى شغله صاح الديك، فأزعَجه
صورة 'Aisha' الرمزية
11
قديمة 30 - 04 - 2011, 21:36
المشاركة 1
كنتُ أَقْرَأُ في ترجمة (كانت) الفيلسوف الألماني الأشهر، أنه كان لجاره ديك، قد وضعه على السطح قبالة مكتبه، فكلما عَمِدَ إلى شغله صاح الديك، فأزعَجه عن عمله، و قطع عليه فكره.

فلما ضاق به بعث خادمه ليشتريه، و يذبحه، و يطعمه من لحمه، و دعا إلى ذلك صديقاً له، وقعدا ينتظران الغداء ويحدِّثه عن هذا الديك، وما كان يلقى منه من إزعاج، وما وجده بعده من لذة وراحة، ففكَّر في أمان، واشتغل في هدوء، فلم يقلقه صوته، ولم يزعجه صياحه..

ودخل الخادم بالطعام معتذراً، إن الجار أبى أن يبيع ديكه، فاشترى غيره من السوق، فانتبه (كانت) فإذا الديك لا يزال يصيح !

فكّرت في هذا الفيلسوف العظيم فرأيته قد شَقِيَ بهذا الديك؛ لأنه كان يصيح، وسَعِد به وهو لا يزال يصيح، ما تبدَّل الواقع، ما تبدَّل إلا نفسه، فنفسه هي التي أشقته لا الديك، ونفسه هي التي أسعدته، وقلت: مادامت السعادة في أيدينا فلماذا نطلبها من غيرنا؟ ومادامت قريبة منا فلماذا نبعدها عنَّا؛ إذ نمشي إليها من غير طريقها، ونلجها من غير بابها؟

إننا نريد أن نذبح (الديك) لنستريح من صوته، ولو ذبحناه لوجدنا في مكانه مائة ديك؛ لأن الأرض مملوءة بالدِيَكة، فلماذا لا نرفع الدِيَكة من رؤوسنا إذا لم يكن أن نرفعها من الأرض؟ لماذا لا نسدُّ آذاننا عنها إذا لم نقدر أن نسدَّ أفواهها عنَّا؟ لماذا لا نجعل أهواءنا وفق ما في الوجود إذا لم نستطع أن نجعل كل ما في الوجود وفق أهوائنا؟

من مقال : السعادة للشيخ علي الطنطاوي(رحمه الله) , تستطيعون إيجاد الباقي في الإنترنت ..
لا اله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين
المشاهدات 509 | التعليقات 2
قديمة 30 - 04 - 2011, 22:02
المشاركة 2
صورة 'أبو علي' الرمزية
أبو علي
.:: عضو متألق ::.
تاريخ الإنضمام: 09 - 11 - 2006
رقم العضوية : 28080
الدولة : حيث الرجاء والأمل
المشاركات: 8,104
افتراضي
العافِيَةُ عشَْرةُ أجزاء كُلُّها في التَّغافُل
الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله
شعب الإيمان للبيهقي 6/330 (8384) - تهذيب الكمال 19/369


اللَّبِيبُ العَاقِلُ هو الفَطِنُ المُتَغَافِل
الإمام الشافعي رحمه الله
سير أعلام النبلاء 10/89


وتغافل عن أمورٍ إنهُ .. لم يفزْ بالحمدِ إلا مَن غفلْ
لامية ابن الوردي الشهيرة


" ما زال التغافل من فعل الكرام "
الحسن البصري رحمه الله



اظن هي اضافة جيدة، واعاننا الله واياكم على الديكة وما اكثرهم.
قديمة 30 - 04 - 2011, 22:14
المشاركة 3
صورة 'Aisha' الرمزية
Aisha
:: عضو نشيط ::
تاريخ الإنضمام: 11 - 09 - 2010
رقم العضوية : 86473
العمر: 25
المشاركات: 4,127
11
افتراضي
إضافات جميلة , ومفيدة
أشكرك اخي ابو على على مرورك الطيب
\
والأهم أن نفهم بأن ديكاً لا يستحق كل هذا العناء
لا اله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين
 
اضافة رد
 

شيول يحطم رأس ناقلة الآن :: دورة النور لذوي الإحتياجات الخاصة

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طرق العرض


الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن : 23:56.
المعهد غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه إتجاه مايقوم به من بيع وشراء وإتفاق وأعطاء معلومات موقعه
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي معهد ترايدنت ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

جميع الحقوق محفوظة Traidnt 2019
  • 00966138651070
  • 00966138648289
  • 2051033691
Powered by vBulletin® Version 3.8.11 .Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.