×

أبي وأمي قدمتم لي الكثير ولن أنساكم

بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أبي وأمي قدمتم لي الكثير ولن أنساكم http://im2.gulfup.com/2011-04-06/1302120374691.swf
صورة 'همي الدعوة' الرمزية
قديمة 07 - 04 - 2011, 01:23
المشاركة 1
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أبي وأمي قدمتم لي الكثير ولن أنساكم

أبي وأمي قدمتم لي الكثير ولن أنساكم

http://im2.gulfup.com/2011-04-06/1302120374691.swf
منتديات وموقع ولد البحرين الإسلامية ترحب بكم

معاً لنشر الخير

المشاهدات 3003 | التعليقات 22
قديمة 07 - 04 - 2011, 05:20
المشاركة 2
example4r.com
:: عضـــو::
تاريخ الإنضمام: 10 - 05 - 2007
رقم العضوية : 36871
الدولة : بامريكا
المشاركات: 118
افتراضي
يعطيك العافية على الانششودة الرائعه

والله يحفظ والدي ويخليهم لي ياررب العالمين
قديمة 07 - 04 - 2011, 11:13
المشاركة 3
صورة 'ABO BADER' الرمزية
ABO BADER
:: عضـــو::
تاريخ الإنضمام: 01 - 03 - 2011
رقم العضوية : 90803
الدولة : KSA
المشاركات: 113
افتراضي
يعطيكـ العافيه
قديمة 07 - 04 - 2011, 11:50
المشاركة 4
صورة 'LORD OF NET' الرمزية
LORD OF NET
:: عضو نشيط ::
تاريخ الإنضمام: 01 - 03 - 2011
رقم العضوية : 92667
الدولة : البلاد العربية , تحديدا بلاد الحرمين المملكه العربية السعوديه (الرياض )
المشاركات: 3,594
2
افتراضي
يعطيك العافيه .
ما للعروبة تبدو مثل ارملة
اليس في كتب التاريخ, افراح؟


والشعر .. ماذا سيبقى من اصالته؟
اذا تولاه نصاب .. ومداح


وكيف نكتب ؟ والاقفال في فمنا
وكل ثانية, ياتيك سفاح


حملت شعري على ظهري .. فاتعبني
ماذا من الشعر يبقى, حين يرتاح؟
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ
سنكتُب على المجد عنوان من لم يحب رسول الله فليس انسان
مهما قال الغرب مهما قال الشرق أنت سيد البشر أنت سيد الخلق

قديمة 07 - 04 - 2011, 13:33
المشاركة 5
صورة 'همي الدعوة' الرمزية
همي الدعوة
:: عضو نشيط ::
تاريخ الإنضمام: 10 - 09 - 2010
رقم العضوية : 84467
الدولة : في الدنيا الفانية
المشاركات: 596
افتراضي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،


الحمد الله حمد الشاكرين ولا عدوان الا علي الظالمين، والصلاة والسلام علي خير الانام وعلي آله وصحبه والتابعين ومن تبعهم بأحسان الى يوم الدين ..


الوقف في الإسلام


إذا رجعنا إلى الأصول الشرعية للوقف وجدنا أن الفقهاء قد استندوا في تأصيلهم له إلى أدلة كثيرة من القران الكريم والسنة النبوية والإجماع، وهذه الأدلة وإن كانت لا تدل على موضوع الوقف بصفة مباشرة فإنها تحث على أعمال البر والخير.

*- مفهوم الوقف لغة واصطلاحا

الوقف لغة يدل على الحبس والمنع يقال: وقف فلان داره على كذا: إذا حبسها ويجمع على وقوف.. عرف الفقهاء الوقف بأنه: (إعطاء عين لمن يستوفي منافعها والانتفاع بها، أو الانتفاع بها فقط على وجه التأبيد، وقد يكون على وجه التوقيت). كما عرفه ابن عرفة المالكي بأنه "إعطاء منفعة شيء مدة وجوده، لازما بقاؤه في ملك معطيه ولو تقديرا".
فقوام الوقف إذن : هو منع التصرف في رقبة العين التي يدوم الانتفاع بها ، فلا يجوز بعد وقفها وجعلها على حكم ملك الله تعالى أن تباع ، أو ترهن ، أو توهب ،أو تورث ، أما منفعتها فتصرف على وجوه الخير والمنفعة العامة تبعا للشروط التي يحددها الواقف بمعنى أن الوقف تعطى منفعته لا أصله..

*- أصل مشروعية الوقف
إذا رجعنا إلى الأصول الشرعية للوقف وجدنا أن الفقهاء قد استندوا في تأصيلهم له إلى أدلة كثيرة من القران الكريم والسنة النبوية والإجماع، وهذه الأدلة وإن كانت لا تدل على موضوع الوقف بصفة مباشرة فإنها تحث على أعمال البر والخير.

*- الأدلة من القرآن الكريم

آيات كثيرة تحث على عمل الخير وإعطاء الصدقات التي يتقرب بها إلى الله عز وجل كقوله تعالى: ( لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون).، وقوله تعالى: ( وأن تصدقوا خير لكم إن كنتم تعلمون).وقوله عز وجل ( وما تفعلوا من خير، فلن تكفروه)،وقوله تعالى: (يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وابتغوا إليه الوسيلة) وقوله عز وجل: (لن تناولوا البر حتى تنفقوا مما تحبون). كما قال تعالى في موضع آخر ( وأن تصدقوا خير لكم إن كنتم تعلمون).

*- من السنة النبوية

أثرت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم عدة أحاديث تشير إلى مدى أهمية الوقف منها ما روي عن أبي هريرة (رضي الله عنه) أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:"إذا مات ابن آدم، انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له" [1]
وفي السنة النبوية ما روى نافع بن عمر رضي الله عنهما قال: أصاب عمر أرضا بخيبر، فأتى النبي (صلى الله عليه وسلم) يستأمره فيها قال: يا رسول الله إني أصبت أرضا بخيبر، لم أصب مالا قط هو أنفس عندي منه، فقال: (إن شئت حبست أصلها وتصدقت).
وقد فسر العلماء الصدقة الجارية بأنها الوقف لأن غيره من الصدقات لا يكون جاريا :أي مستمرا على الدوام.
كما أخرج ابن ماجه: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "إن مما يخلف المؤمن من عمله وحسناته بعد موته علما نشره، أو ولدا صالحا تركه، أو مصحفا ورثه، أو مسجدا بناه، أو بيتا لأبناء السبيل بناه، أو نهرا أجراه، أو صدقة أخرجها من ماله في صحته وحياته تلحقه بعد موته".

*- من وقوفات الرسول صلى الله عليه وسلم
أول صدقة موقوفة في الإسلام، أراضي مخيريق اليهودي التي أوصى بها للنبي (صلى الله عليه وسلم) فأوقفها النبي عليه السلام. فقد ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه وقف أرضا له في سبيل الله. وروي عن عمر وابن الحارث بن المصطلق، أنه قال: "ما ترك رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا بغلته البيضاء، وسلاحه، وأرضا تركها صدقة." [2]
روي عن عائشة (رضي الله عنها) أن رسول الله صلى الله عليه وسلم جعل سبع حيطان له بالمدينة صدقة على بني عبد المطلب وبني هاشم". [3]
روي عن أبي هريرة (رضي الله عنه) أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: "من احتبس فرساً في سبيل الله، إيمانا واحتسابا، فإن شبعه وروثه وبوله في ميزانه يوم القيامة حسنات" [4]

*- وقوفات الصحابة
كما ثبت الوقف عن الصحابة الكرام أمثال عمر بن الخطاب وعثمان بن عفان والزبير بن العوام وسعد بن أبي وقاص وعلي كرم الله وجهه، فقد قال: "لقد رأيتني وأنا رابط الحجر على بطني من الجوع، وأن صدقتي هذه لتبلغ اليوم أربعة آلاف درهم".
بالنسبة لوقف أصحاب رسول الله عليه الصلاة والسلام، وموافقته عليه السلام على ذلك:
ما أخرجه البخاري "عن ابن عمر رضي الله عنهما أن عمرا أصاب بخيبر أرضا فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله، أصبت أرضا لم أصب مالا قط أنفس منه، فكيف تأمرني به؟ قال: إن شئت حبست أصلها، وتصدقت بها، فتصدق عمر: أنه لا يباع أصلها، ولا يوهب، ولا يورث في الفقراء والقربى والرقاب، وفي سبيل الله والضيف وابن السبيل، لا جناح على من وليها أن يأكل منها بالمعروف، أو يطعم صديقا غير متمول فيه" [5]
- ما روي عن جعفر بن محمد عن أبيه: " أن علي بن أبي طالب، قطع له عمر بن الخطاب ينبع ثم اشترى علي إلى قطيعة عمر أشياء، فحفر فيها عينا، فبينما هم يعملون، إذ تفجر عليهم مثل عنق الجزور من الماء، فأتى علي وبشر بذلك، قال: بشر الوارث، ثم تصدق بها على الفقراء والمساكين وفي سبيل الله وابن السبيل، القريب والبعيد، وفي السلم، وفي الحرب، ليوم تبيض وجوه، وتسود وجوه، ليصرف الله بها وجهي عن النار، ويصرف النار عن وجهي "أخرجه البيهقي.
ما روي عن أنس بن مالك (رضي الله عنه) أنه قال: "لما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة، أمر بالمسجد، وقال: يا بني النجار، ثامنوني بحائطكم هذا، فقالوا: لا والله لا نطلب ثمنه إلا إلى الله تعالى" .
- عن سعد بن عبادة (رضي الله عنه) أنه قال: يا رسول الله إن أم سعد ماتت، فأي الصدقة أفضل؟ قال: الماء، فحفر بئراً، وقال: " هذه لأم سعد".أخرجه أبو داود والنسائي.



أخي المسلم/ة


لايزال العمل الإسلامي ضعيفاً ويعاني من قلة الموارد . والأوقاف بإذن الله تجعله ينطلق بثبات وقوة.


وقد عرف الصليبيون ان المادة عصب الحياه فأوقفوا مليارات الدولارات على الكنائس و المعابد الوثنية للصد عن سبيل الله، وقل أن تجد مكاناً لاتوجد به كنيسة أو معبد هندوسي أو دار أيتام يُنصّر فيه الناس ويُضلون عن الطريق المستقيم .




ألسنا أولى بهذا منهم؟!


إن الجنة سلعة الله الغالية وما وهبنا الله من أموال هي أمانة في أيدينا فإن أنفقنا وقدمنا لأنفسنا وإلاً رحلنا عنها. وتأمل في حال قارون وكيف أردته أمواله : {فَخَسَفْنَا بهِ وَبِدَاَرِهِ ألأرْضَ} [القصص ].




والمال الذي في أيدينا على قسمين:


قسم لنا وهوالذي نقدمه للآخره وندخره عند الله عزوجل ، وقسم عندنا وهو أمانه ينتظر أصحابه تسليمه إليهم بعد الموت ، وهم الورثه وأصحاب الحقوق..


وكم من مسكين جمع الملايين وكد وكدح في جمعها، ولم يوقف شيئاً منها في حياته ولما توفى رفض ابناءه بناء مسجد واحد له من هذه الملايين!


وكم من مُدرسه يأتيها مرتب جيد كل شهر ولها سنوات طويله تعمل ولم توقف لنفسها شيئاً!


بل جل أموالها في الطعام والشراب والفساتين والحلي!..




أخي المسلم ، أختي المسلمة..


إن من شكر نعم الله عزوجل أن نتذكر حال آبائنا وأجدادنا قبل سنوات قريبه حيث أصابهم الجوع ، ولازمهم ضيق ذات اليد وقلة الموارد ، وقلّ منهم من يأكل وجبتين في اليوم الواحد..


*( وأنا أشهد بذلك حيث أصابنا من هذا العهد علي آخره فقط كنا نأكل التمر القديم وبه الدود الاصفر اللذي يتلوى فقد كنا نزيله ونأكل التمر ونحمد الله ان من الله علينا به وكذلك نجمع العيش الناشف وصنع منه مرق ويكون وجبة دسمة بحمد الله وغيره كثير كثير الله المستعان ، فما يعرف قدر النعمة الا فاقدها!!!!!!!!!! ).*


ولقد منّ الله عزوجل علينا بنعم عظيمه : من سعة الارزاق ، وكثرة في الأموال ، ورغد من العيش ، فيا ترى كيف الحال وقد أبدل الله الفقر بالغنى ، والجوع بالشبع ، والخوف بالأمن..


فيا من خلقك الله للعباده وابتلاك بالمال ، لاتزال تسير في هذه الحياة حتى يأتيك هادم اللذات ، ومفرق الجماعات ، شئت أم أبيت عاجلاً أم آجلاً . إما في سن الشباب أو عند الهرم والشيخوخه... كلها سنوات قليلة ، وترحل من فوق الأرض إلى تحت الأرض. فمن أين لك بالحسنات تجري عليك؟؟!


إنها الأوقاف التى تدفع إليك الحسنات في وقت أنت احوج ماتكون..عليك بدريهمات قليلة فاجعلها لك ذخراً : إمامصحفاً تقفه ، أو كتاباً نافعاً تنشره ، أولبنة في بناء ، أو إسهاماً في مشروع ينفع الإسلام والمسلمين..


إنه عمل من أعمالك في الدنيا تجرى عليك حسناتُه وأنت في قبرك ، وهذه منّة من الله وفضله أن جعل العبد يسعى فيما لا ينقطع فيه أجره بعد مماته.


ويا من أوقفت من مالك لوجه الله تعالى ...أبشر بإنشراح الصدر، وسعة في الرزق، ونماء في الأموال، وطمأنينة في الدنيا. فإنك تعمل وتقدم لآخرتك وسوف تسر بما تقدم..




بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم..

واصلي واسلم علي خير خلقك وصفوتهم السراج المبين والبشير النذير وعلي آله الطيبين الطاهرين وصحابته الغر الميامين وتابعيهم بأحسان الى يوم الدين وعنا معهم بمنك وكرمك انك نعم المولى ونعم النصير..
منتديات وموقع ولد البحرين الإسلامية ترحب بكم

معاً لنشر الخير

قديمة 07 - 04 - 2011, 13:37
المشاركة 6
صورة 'anwerq8' الرمزية
anwerq8
||| عضو التميز |||
تاريخ الإنضمام: 29 - 04 - 2007
رقم العضوية : 35815
الدولة : حاليا في القاهرة
العمر: 12
المشاركات: 11,679
55
افتراضي
الله يحفظ والدينا ووالديكم جميعاً ويعطيهم الصحة والعافيه قولوا امين
’’ وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ ’’

اللهم ارحم والدي واغفر له وادخله فسيح جناتك

اسال الله العظيم رب العرش الكريم ان يشفي أخي فيصل وجميع مرضى المسلمين
قديمة 08 - 04 - 2011, 02:04
المشاركة 7
صورة 'همي الدعوة' الرمزية
همي الدعوة
:: عضو نشيط ::
تاريخ الإنضمام: 10 - 09 - 2010
رقم العضوية : 84467
الدولة : في الدنيا الفانية
المشاركات: 596
افتراضي
الله يحفظ والدينا ووالديكم جميعاً ويعطيهم الصحة والعافيه قولوا امين



اللهم آمين جزاكم الله خير




بر أباه فماذا وجد؟!

شامل بن إبراهيم


يقول أحد الدعاة: كان هناك رجل عليه دين، وفي يوم من الأيام جاءه صاحب الدين وطرق عليه الباب ففتح له أحد الأبناء فاندفع الرجل بدون سلام ولا احترام وأمسك بتلابيب صاحب الدار وقال له: اتق الله وسدد ما عليك من الديون فقد صبرت عليك أكثر من اللازم ونفذ صبري ماذا تراني فاعل بك يا رجل؟!.

وهنا تدخل الابن ودمعة في عينيه وهو يرى والده في هذا الموقف وقال للرجل كم على والدي لك من الديون، قال أكثر من تسعين ألف ريال.

فقال الابن: اترك والدي واسترح وأبشر بالخير، ودخل الشاب إلى غرفته حيث كان قد جمع مبلغا من المال قدره سبعة وعشرون ألف ريال من راتبه ليوم زواجه الذي ينتظره ولكنه آثر أن يفك به ضائقة والده ودينه على أن يبقيه في دولاب ملابسه.

دخل إلى المجلس وقال للرجل: هذه دفعة من دين الوالد قدرها سبعة وعشرون ألف ريال وسوف يأتي الخير ونسدد لك الباقي في القريب العاجل إن شاء الله.

هنا بكى الأب وطلب من الرجل أن يعيد المبلغ إلى ابنه فهو محتاج له ولا ذنب له في ذلك فأصرّ الشاب على أن يأخذ الرجل المبلغ.

وودعه عند الباب طالبا ًمنه عدم التعرض لوالده و أن يطالبه هو شخصياً ببقية المبلغ.

ثم تقدم الشاب إلى والده وقبل جبينه وقال يا والدي قدرك أكبر من ذلك المبلغ وكل شيء يعوض إذا أمد الله عمرنا ومتعنا بالصحة والعافية فأنا لم أستطع أن أتحمل ذلك الموقف، ولو كنت أملك كل ما عليك من دين لدفعته له ولا أرى دمعة تسقط من عينيك على لحيتك الطاهرة.

وهنا احتضن الشيخ ابنه و أجهش بالبكاء و أخذ يقبله ويقول الله يرضى عليك يا ابني ويوفقك ويحقق لك كل طموحاتك.

وفي اليوم التالي وبينما كان الابن منهمكاً في أداء عمله الوظيفي زاره أحد الأصدقاء الذين لم يرهم منذ مدة وبعد سلام وسؤال عن الحال والأحوال قال له ذلك الصديق: يا أخي أمس كنت مع أحد كبار رجال الأعمال وطلب مني أن أبحث له عن رجل مخلص وأمين وذو أخلاق عالية ولديه طموح وقدرة على إدارة العمل وأنا لم أجد شخصاً أعرفه تنطبق عليه هذه الصفات إلا أنت فما رأيك أن نذهب سوياً لتقابله هذا المساء.

فتهلل وجه الابن بالبشرى وقال: لعلها دعوة والدي وقد أجابها الله فحمد الله كثيراً، وفي المساء كان الموعد فما أن شاهده رجل الأعمال حتى شعر بارتياح شديد تجاهه وقال: هذا الرجل الذي أبحث عنه وسأله كم راتبك؟ فقال: ما يقارب الخمسة ألاف ريال. فقال له: اذهب غداً وقدم استقالتك وراتبك خمسة عشر ألف ريال، وعمولة من الأرباح 10% وراتبين بدل سكن وسيارة، وراتب ستة أشهر تصرف لك لتحسين أوضاعك.

وما أن سمع الشاب ذلك حتى بكى وهو يقول ابشر بالخير يا والدي. فسأله رجل الأعمال عن سبب بكائه فحدثه بما حصل له قبل يومين، فأمر رجل الأعمال فوراً بتسديد ديون والده، وكانت محصلة أرباحه من العام الأول لا تقل عن نصف مليون ريال.

وقفة:
بر الوالدين من أعظم الطاعات وأجل القربات وببرهما تتنزل الرحمات وتنكشف الكربات، فقد قرن الله برهما بالتوحيد فقال تعالى: { وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحساناً إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما وقل لهما قولاً كريما } الإسراء.

وفي الصحيحين من حديث عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم: أي الأعمال أحب إلى الله؟ قال: (الصلاة على وقتها، قلت: ثم أي؟ قال: ثم بر الوالدين، قلت: ثم أي؟ قال: ثم الجهاد في سبيل الله ).

وعن عمر رضي الله عنه قال سمعت رسول الله يقول: يأتي عليكم أويس بن عامر مع أمداد اليمن من مراد ثم من قرن، كان به أثر برص فبرأ منه إلا موضع درهم، له والدةٌ هو بارٌ بها، لو أقسم على الله لأبرّه، فإن استطعت أن يستغفر لك فافعل ) صحيح مسلم.

وهذا حيوة بن شريح وهو أحد أئمة المسلمين والعلماء المشهورين يقعد في حلقته يعلم الناس ويأتيه الطلاب من كل مكان ليسمعوا عنه، فتقول له أمه وهو بين طلابه: قم يا حيوة فاعلف الدجاج، فيقوم ويترك التعليم.

واعلم أخي الحبيب أن من أبواب الجنة الثمانية ( باب الوالد ) فلا يفوتك هذا الباب واجتهد في طاعة والديك فو الله برك بهما من أعظم أسباب سعادتك في الدنيا والآخرة.

أسال الله جلا وعلا أن يوفقني وجميع المسلمين لبر الوالدين والإحسان إليهما...


من كتاب ( لا تيأس ) بتصرف.
صيد الفوائد
منتديات وموقع ولد البحرين الإسلامية ترحب بكم

معاً لنشر الخير

قديمة 09 - 04 - 2011, 14:40
المشاركة 8
صورة 'همي الدعوة' الرمزية
همي الدعوة
:: عضو نشيط ::
تاريخ الإنضمام: 10 - 09 - 2010
رقم العضوية : 84467
الدولة : في الدنيا الفانية
المشاركات: 596
افتراضي
أخي المسلم/ة
لايزال العمل الإسلامي ضعيفاً ويعاني من قلة الموارد . والأوقاف بإذن الله تجعله ينطلق بثبات وقوة.
وقد عرف الصليبيون ان المادة عصب الحياه فأوقفوا مليارات الدولارات على الكنائس و المعابد الوثنية للصد عن سبيل الله، وقل أن تجد مكاناً لاتوجد به كنيسة أو معبد هندوسي أو دار أيتام يُنصّر فيه الناس ويُضلون عن الطريق المستقيم .

ألسنا أولى بهذا منهم؟!
إن الجنة سلعة الله الغالية وما وهبنا الله من أموال هي أمانة في أيدينا فإن أنفقنا وقدمنا لأنفسنا وإلاً رحلنا عنها. وتأمل في حال قارون وكيف أردته أمواله : {فَخَسَفْنَا بهِ وَبِدَاَرِهِ ألأرْضَ} [القصص ].


منتديات وموقع ولد البحرين الإسلامية ترحب بكم

معاً لنشر الخير

قديمة 11 - 04 - 2011, 13:21
المشاركة 9
صورة 'همي الدعوة' الرمزية
همي الدعوة
:: عضو نشيط ::
تاريخ الإنضمام: 10 - 09 - 2010
رقم العضوية : 84467
الدولة : في الدنيا الفانية
المشاركات: 596
افتراضي


http://im2.gulfup.com/2011-04-06/1302120374691.swf

( كانت الصدقة شفاء )

الشيخ : سليمان المفرج

تفشت الأمراض و تنوعت في هذا الزمان بل و استعصى بعضها على الأطباء مثل السرطان و نحوه رغم وجود العلاج إذ ما جعل الله إلا جعل له دواء لكن جُهل لحكمة أرادها الله و لعل من أكبر أسباب هذه الأمراض المعاصي و المجاهرة بها لذلك تحل بالعباد فتهلكهم.

يقول تعالى: " وَمَا أَصَابَكُم مِّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ.. " و منها امتحان الله لعباده في هذه الدنيا المليئة بالمصائب و الأكدار الطافحة بالأمراض و الأخطار.

و لما رأيت المرضى يصارعون الألم و أصحاب الحاجات يكابدون الآهات و يطرقون كل الأبواب و يفعلون كل الأسباب و قد تاهوا عن باب رب الأرباب و سبب القاهر الغلاب كانت هذه الكلمات أهديها لكل مريض لأبدد بها أشجانه.. وأزيل بها أحزانه.. وأعالج بها أسقامه.

فيا أيها المريض الحسير.. يا أيها المهموم الكسير.. يا أيها المبتلى الضرير.. سلام عليك قدر ما تلظيت بجحيم الحسرات.. سلامٌ عليك عدد ما سكبت من العبرات.. سلامٌ عليك عدد ما لفظت من الأنَّات.
قطعك مرضك عن الناس و ألبست بدل العافية البأس الناس يضحكون و أنت تبكي لا تسكن آلامك و لا ترتاح في منامك و كم تتمنى الشفاء و لو دفعت كل ما تملك ثمناً له.

أخي المريض: لا أريد أن أجدد جراحك.. وإنما سأعطيك دواء ناجحاً.. وسأريحك بإذن الله من معاناة سنين.. إنه موجود في قوله صلى الله عليه و سلم: " داووا مرضاكم بالصدقة " حسنه الألباني في صحيح الجامع.
نعم يا أخي إنها الصدقة بنية الشفاء ربما تكون تصدقت كثيراً و لكن لم تفعل ذلك بنية أن يعافيك الله من مرضك فجرب الآن و لتكن واثقا من أن الله سيشفيك اشبع فقيراً أو اكفل يتيماُ أو تبرع لوقف خيري أو صدقة جارية.
إن الصدقة لترفع الأمراض و الأعراض من مصائب و بلايا و قد جرب ذلك الموفقون من أهل الله فوجدوا العلاج الروحي أنفع من العلاج الحسي و قد كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يعالج بالأدعية الروحية و الإلهية.

و كان السلف الصالح يتصدقون على قدر مرضهم و بليَّتهم.. و يخرجون من أعز ما يملكون.. فلا تبخل على نفسك إن كنت ذا مال و يسار فهاهي الفرصة قد حانت.
يذكر أن رجلاً سأل عبد الله بن المبارك رضي الله عنه عن مرض أصابه في ركبتيه منذ سبع سنين و قد عالجها بأنواع العلاج و سأل الأطباء فلم ينتفع. فقال له ابن المبارك: اذهب و احفر بئراً فإن الناس بحاجة الماء فإني أرجو أن تنبع هناك عين و يمسك عنك الدم ففعل الرجل ذلك فبرأ. ( وردت هذه القصة في صحيح الترغيب ).
و يذكر أن رجلاً أصيب بالسرطان فطاف الدنيا بحثاً عن العلاج فلم يجده فتصدق على أم أيتام فشفاه الله.
و قصة أخرى يرويها صاحبها لي فيقول:
لي بنت صغيرة أصابها مرض في حلقها فذهبت بها للمستشفيات و عرضتها على كثير من الأطباء و لكن دون فائدة فمرضها أصبح مستعصياً وأكاد أن أكون أنا المريض بسبب مرضها الذي أرق كل العائلة و أصبحنا نعطيها أبراً للتخفيف فقط من آلامها حتى يئسنا من كل شيء إلا من رحمة الله !
إلى أن جاء الأمل و فتح باب الفرج فقد اتصل بي أحد الصالحين و ذكر لي حديث رسول الله صلى الله عليه و سلم: " داووا مرضاكم بالصدقة " فقلت له قد تصدقت كثيراًُ !

فقال تصدق هذه المرة بنية شفاء ابنتك و فعلاً تصدقت بصدقة متواضعة لأحد الفقراء و لم يتغير شيء فأخبرته فقال: أنت ممن لديهم نعمة و مال كثير فلتكن صدقتك بحجم مالك فذهبت للمرة الثانية و ملأت سيارتي من الأرز و الدجاج و الخيرات بمبلغ كبير و وزعتها على كثير من المحتاجين ففرحوا بصدقتي.. ووالله لم أكن أتوقع أبداً أن آخر إبرة أخذتها ابنتي هي التي كانت قبل صدقتي فشفيت تماماً بحمد الله..
فأيقنت بأن الصدقة من أكبر أسباب الشفاء و الآن ابنتي بفضل الله لها ثلاث سنوات ليس بها أي مرض على الإطلاق و من تلك اللحظة أصبحت أكثر من الصدقة خصوصاً على الأوقاف الخيرية.
و أنا كل يوم أحس بالنعمة و البركة والعافية في مالي و عائلتي و أنصح كل مريض بأن يتصدق بأعز ما يملك و يكرر ذلك فسيشفيه الله و لو بنسبة و أدين الله بصحة ما ذكرت و الله لا يضيع أجر المحسنين.

و خذ قصة أخرى ذكرها صاحبها لي حيث قال:
ذهب أخي إلى مكان ما و وقف في أحد الشوارع و بينما هو كذلك و لم يكن يشتكي من شيء إذ سقط مغشياً عليه و كأنه رمي بطلقة من بندقية على رأسه فتوقعنا أنه أصيب بعين أو بورم سرطاني أو بجلطة دماغية فذهبنا به لمستشفيات عدة و مستوصفات و أجرينا له الفحوصات و الأشعة..
فكان رأسه سليماً لكنه يشتكي من ألم أقضَّ مضجعه و حرمه النوم و العافية لفترة طويلة بل إذا اشتد عليه الألم لا يستطيع التنفس فضلاً عن الكلام فقلت له: هل معك مال نتصدق به عنك لعل الله أن يشفيك ؟
قال نعم. فسحبت ما يقارب السبعة آلاف ريال.. واتصلت برجل صالح يعرف الفقراء ليوزعها عليهم.. وأقسم بالله العظيم أن أخي شفي من مرضه في نفس اليوم.. و قبل أن يصل الفقراء شيء، و علمت حقاً أن الصدقة لها تأثير كبير في العلاج.

ياله من دين
منتديات وموقع ولد البحرين الإسلامية ترحب بكم

معاً لنشر الخير

قديمة 12 - 04 - 2011, 17:54
المشاركة 10
صورة 'همي الدعوة' الرمزية
همي الدعوة
:: عضو نشيط ::
تاريخ الإنضمام: 10 - 09 - 2010
رقم العضوية : 84467
الدولة : في الدنيا الفانية
المشاركات: 596
افتراضي
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


أمي وأبي قدمتم لي الكثير ولن أنساكم
هذا عرض بسيط بالبوربوينت




مصمم العرض مصاب بالشلل يطلب منكم الدعاء له بالشفاء
منتديات وموقع ولد البحرين الإسلامية ترحب بكم

معاً لنشر الخير

قديمة 12 - 04 - 2011, 20:05
المشاركة 11
صورة 'oyon el7ob' الرمزية
oyon el7ob
:: عضو نشيط ::
تاريخ الإنضمام: 02 - 03 - 2011
رقم العضوية : 94313
العمر: 30
المشاركات: 312
افتراضي
يعطيك الف عافية اخوي
قديمة 13 - 04 - 2011, 14:45
المشاركة 12
صورة 'همي الدعوة' الرمزية
همي الدعوة
:: عضو نشيط ::
تاريخ الإنضمام: 10 - 09 - 2010
رقم العضوية : 84467
الدولة : في الدنيا الفانية
المشاركات: 596
افتراضي
قليلُ .. قليل

لأمدٍ طويل

استقطع من دخلك ما تبقيه لآخرتك

معاً ....... لآجرٍ دائم .......

وخيرٍ لا ينقطع ....... بإذن الله
منتديات وموقع ولد البحرين الإسلامية ترحب بكم

معاً لنشر الخير

قديمة 15 - 04 - 2011, 22:51
المشاركة 13
صورة 'همي الدعوة' الرمزية
همي الدعوة
:: عضو نشيط ::
تاريخ الإنضمام: 10 - 09 - 2010
رقم العضوية : 84467
الدولة : في الدنيا الفانية
المشاركات: 596
افتراضي

منتديات وموقع ولد البحرين الإسلامية ترحب بكم

معاً لنشر الخير

قديمة 17 - 04 - 2011, 17:32
المشاركة 14
صورة 'همي الدعوة' الرمزية
همي الدعوة
:: عضو نشيط ::
تاريخ الإنضمام: 10 - 09 - 2010
رقم العضوية : 84467
الدولة : في الدنيا الفانية
المشاركات: 596
افتراضي


قليلُ .. قليل


لأمدٍ طويل


استقطع من دخلك ما تبقيه لآخرتك


معاً ....... لآجرٍ دائم .......


وخيرٍ لا ينقطع ....... بإذن الله
منتديات وموقع ولد البحرين الإسلامية ترحب بكم

معاً لنشر الخير

قديمة 20 - 04 - 2011, 18:21
المشاركة 15
صورة 'همي الدعوة' الرمزية
همي الدعوة
:: عضو نشيط ::
تاريخ الإنضمام: 10 - 09 - 2010
رقم العضوية : 84467
الدولة : في الدنيا الفانية
المشاركات: 596
افتراضي
منتديات وموقع ولد البحرين الإسلامية ترحب بكم

معاً لنشر الخير

 
اضافة رد
 
العلامات المرجعية

توقيف سيارة محملة بالأسلحة من ليبيا على الحدود المصرية أول رابط في عالم النت

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طرق العرض


الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن : 14:43.
المعهد غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه إتجاه مايقوم به من بيع وشراء وإتفاق وأعطاء معلومات موقعه
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي معهد ترايدنت ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

جميع الحقوق محفوظة Traidnt 2018
  • 00966138651070
  • 00966138648289
  • 2051033691
Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.