×

ابحث عن حكم العاب الانترنت

بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة بحثت في النت عن حكم الالعاب على النت لكني لم اجد ادلة على كلامهم الله يجزيكم
صورة 'سند' الرمزية
9
قديمة 01 - 01 - 2011, 18:52
المشاركة 1
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
بحثت في النت عن حكم الالعاب على النت لكني لم اجد ادلة على كلامهم
الله يجزيكم خير الي يعرف حكم الالعاب على النت الي مثل ترفيان او مثل العاب 3d على النت
لا يبخل علينا

المشاهدات 1349 | التعليقات 4
قديمة 01 - 01 - 2011, 19:09
المشاركة 2
صورة 'available' الرمزية
available
.:: عضو متألق ::.
تاريخ الإنضمام: 20 - 11 - 2008
رقم العضوية : 62569
العمر: 38
المشاركات: 8,600
16
قديمة 01 - 01 - 2011, 19:11
المشاركة 3
صورة 'iPhone 3GS' الرمزية
iPhone 3GS
:: عضو نشيط ::
تاريخ الإنضمام: 14 - 01 - 2010
رقم العضوية : 75676
الدولة : في عالم Apple
المشاركات: 775
72
افتراضي
السـؤال:
ما حكم لعبة ترافيان؟ وما حكم التحالفات القبلية فيها؟ وهل يجوز دفع الأموال للشراء والتعامل فيها؟ أفتوني مأجورين.



الجـواب:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
ذكر العلماء ضوابط لمثل هذه الألعاب إذا تحققت فيها فهي من المباح، وإن اختلت هذه الشروط فهي من الممنوع منه، وهذه الضوابط هي:
1- ألا يترتب عليها تضييع أمر واجب، كإضاعة الصلوات الخمس، أو تأخيرها عن وقتها، أو ضياع حق زوجته وأبويه، وسائر من يعولهم.
2- ألا يترتب عليها أمر محرم كالقمار واللعن والسب والخصومة. أو أنها تؤدي إلى الوقوع في عداوة وبغضاء ونزاع وسباب، فكل ما يؤدي إلى هذا فهو حرام ولو كان بغير عوض.
3- ألا يكون اللعب بها ذريعة إلى اللعب بعوض آجلا، وإن خلا منه عاجلا.
4- ألا تشتمل على تماثيل أو صور لذوات الأرواح من بني آدم وغيرهم. أو تصحبها الموسيقى.
5- ألا تستغرق كثيراً من وقت اللاعب، فضلاً عن أن تستغرق وقته كلّه، أو يُعرف بين الناس بها، أو تكون وظيفته.
6- ألا يكون فيها تكريم أو تمجيد لآلهة قوم وأصنامهم.
7- يشتد تحريمها إذا كانت على عوض من أحد اللاعبين؛ لأنها من الميسر الذي أمر الله باجتنابه بقوله سبحانه: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنْصَابُ وَالْأَزْلَامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ"، "إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَعَنِ الصَّلَاةِ فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ}.
فأي لعبة من الألعاب تشتمل على هذه المحاذير أو بعضها فهي محرمة؛ وهذه اللعبة المسؤول عنها يتحقق فيها كثير من هذه المحاذير؛ لأن الشأن فيها أنها تشغل عن ذكر الله وعن الصلاة، وأنها تفضي غالباً إلى العداوة والبغضاء على مدى الأيام. وكما أن اللاعب فيها يبذل فيها ما هو أنفس من ماله، فينفق فيها عمره وأيامه، ويستهلك فيها طاقته وشبابه بما لا ينفعه، فيضيع عمره على لا شيء. فقد يستمر اللعب بها أسابيع وشهوراً كثيرة! ويصبح لاعبها مدمناً، ينام ويستيقظ عليها، وهذا من أضر ما يكون على المسلم الذي خُلق في هذه الدنيا لغاية شريفة، وهو عبادة الله تعالى. والواجب على المسلم استغلال وقته بما ينفعه عند الله، واستغلال أوقات الصحة والفراغ فيما يرضي الله تعالى فهو مسؤول عنهما. عَنْ عَمْرِو بْنِ مَيْمُونٍ الأَوْدِيِّ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم لِرَجُلٍ وَهُوَ يَعِظُهُ: "اغْتَنِمْ خَمْسًا قَبْلَ خَمْسٍ: شَبَابَكَ قَبْلَ هَرَمِكَ، وَصِحَّتَكَ قَبْلَ سَقَمِكَ، وَغِنَاكَ قَبْلَ فَقْرِكَ، وَفَرَاغَكَ قَبْلَ شُغْلِكَ، وَحَيَاتَكَ قَبْلَ مَوْتِكَ". رواه الحاكم (4/341)، وصححه الألباني في "صحيح الترغيب والترهيب" (3355). عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "نعْمَتَانِ مَغْبُونٌ فِيهِمَا كَثِيرٌ مِنْ النَّاسِ الصِّحَّةُ وَالْفَرَاغُ" رواه البخاري (6049). فليحرص المسلم على وقته، وليعلم أن ما يمضي من أيامه إنما يقترب به من قبره، ونهاية حياته، فالسعيد من اغتنم تلك الأيام، والشقي من ضيعها. هذا بالإضافة إلى ما في تلك اللعبة من العنف، وهو ما يكسب لاعبها من الأخلاق السيئة الشيء الكثير، ولا يخفى تأثير الألعاب على تصرفات وأخلاق اللاعبين، وبخاصة إن علمنا طول الوقت المستغرق في تلك اللعبة،والتي تمتد إلى أشهر كثيرة؛ الأمر الذي يجعل لاعبها يعتاد على هذه الأخلاق التي يمارسها في لعبته، ويعتاد السطو على بلاد الآخرين وأموالهم، بدلا من أن يعتاد أخلاق الإسلام وآدابه. وأيضاً فإنه يحدث بها من الضغائن بين اللاعبين إذا غبن أحدهم ما هو معلوم، وربما يحصل بها نزاع ومخاصمة أثناء اللعب وشتمٌ وسباب، وربما يحدث بها عوض ليس دراهم، ولكن من نوعٍ آخر. وعلى كل حال فالإنسان العاقل المؤمن المقدر لثمن الوقت لا ينزل بنفسه إلى اللعب بها والتلهي بها. والله أعلم.


المجيب: د. أحمد بن عبد الله اليوسف

المصدر: موقع الإسلام اليوم
[COLOR="Red"]
iphone 4G 16GB
Apple iPod touch 32GB
Apple iPad 64GB
MacBook Pro
^^
يالبى قلوبكم





عــنــدي 21 ايميل ثلاثي على الهوتميل دوت كوم
و عندي 88 ايميل رباعي على الهوتميل دوت كوم

بس ماراح اعطي احد اي شيء منها ولاني بايعها إلا في سنة 2015 عشان ترتفع الاسعار

قديمة 01 - 01 - 2011, 19:12
المشاركة 4
صورة 'أحمد' الرمزية
أحمد
:: عضو نشيط ::
تاريخ الإنضمام: 20 - 01 - 2010
رقم العضوية : 76709
العمر: 9
المشاركات: 2,966
20
افتراضي
فيه اعضاء هنا فى ترايدنت كانوا كتبوا عن حكم ألعاب الانترنت بس مش فاكر عنوان الموضوع

المهم هى الحكايه واضحه من غير ادله أو اى شئ

لإن كل واحد يوم القيامه هيتسأل عن عمره ضيعه فى ايه وماله صرفه على ايه

فأعتقد انك لما تفضل 24 ساعه قدام لعبه دا يبقى تضييع وقت وكذلك لما تصرف فلوس على حاجه مش هتفيد يبقى برده تضييع فلوس ع الفاضى


كنت أتمنى انى افيدك واجيبلك أدله شرعيه ...
|| هى و هو - خواطر - PDF ||

كانت ومازالت ،،،
قديمة 01 - 01 - 2011, 19:18
المشاركة 5
صورة 'سند' الرمزية
سند
:: عضو نشيط ::
تاريخ الإنضمام: 16 - 07 - 2009
رقم العضوية : 67727
الدولة : مملكة البحرين
المشاركات: 3,011
9
افتراضي
السـؤال:
ما حكم لعبة ترافيان؟ وما حكم التحالفات القبلية فيها؟ وهل يجوز دفع الأموال للشراء والتعامل فيها؟ أفتوني مأجورين.



الجـواب:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
ذكر العلماء ضوابط لمثل هذه الألعاب إذا تحققت فيها فهي من المباح، وإن اختلت هذه الشروط فهي من الممنوع منه، وهذه الضوابط هي:
1- ألا يترتب عليها تضييع أمر واجب، كإضاعة الصلوات الخمس، أو تأخيرها عن وقتها، أو ضياع حق زوجته وأبويه، وسائر من يعولهم.
2- ألا يترتب عليها أمر محرم كالقمار واللعن والسب والخصومة. أو أنها تؤدي إلى الوقوع في عداوة وبغضاء ونزاع وسباب، فكل ما يؤدي إلى هذا فهو حرام ولو كان بغير عوض.
3- ألا يكون اللعب بها ذريعة إلى اللعب بعوض آجلا، وإن خلا منه عاجلا.
4- ألا تشتمل على تماثيل أو صور لذوات الأرواح من بني آدم وغيرهم. أو تصحبها الموسيقى.
5- ألا تستغرق كثيراً من وقت اللاعب، فضلاً عن أن تستغرق وقته كلّه، أو يُعرف بين الناس بها، أو تكون وظيفته.
6- ألا يكون فيها تكريم أو تمجيد لآلهة قوم وأصنامهم.
7- يشتد تحريمها إذا كانت على عوض من أحد اللاعبين؛ لأنها من الميسر الذي أمر الله باجتنابه بقوله سبحانه: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنْصَابُ وَالْأَزْلَامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ"، "إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَعَنِ الصَّلَاةِ فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ}.
فأي لعبة من الألعاب تشتمل على هذه المحاذير أو بعضها فهي محرمة؛ وهذه اللعبة المسؤول عنها يتحقق فيها كثير من هذه المحاذير؛ لأن الشأن فيها أنها تشغل عن ذكر الله وعن الصلاة، وأنها تفضي غالباً إلى العداوة والبغضاء على مدى الأيام. وكما أن اللاعب فيها يبذل فيها ما هو أنفس من ماله، فينفق فيها عمره وأيامه، ويستهلك فيها طاقته وشبابه بما لا ينفعه، فيضيع عمره على لا شيء. فقد يستمر اللعب بها أسابيع وشهوراً كثيرة! ويصبح لاعبها مدمناً، ينام ويستيقظ عليها، وهذا من أضر ما يكون على المسلم الذي خُلق في هذه الدنيا لغاية شريفة، وهو عبادة الله تعالى. والواجب على المسلم استغلال وقته بما ينفعه عند الله، واستغلال أوقات الصحة والفراغ فيما يرضي الله تعالى فهو مسؤول عنهما. عَنْ عَمْرِو بْنِ مَيْمُونٍ الأَوْدِيِّ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم لِرَجُلٍ وَهُوَ يَعِظُهُ: "اغْتَنِمْ خَمْسًا قَبْلَ خَمْسٍ: شَبَابَكَ قَبْلَ هَرَمِكَ، وَصِحَّتَكَ قَبْلَ سَقَمِكَ، وَغِنَاكَ قَبْلَ فَقْرِكَ، وَفَرَاغَكَ قَبْلَ شُغْلِكَ، وَحَيَاتَكَ قَبْلَ مَوْتِكَ". رواه الحاكم (4/341)، وصححه الألباني في "صحيح الترغيب والترهيب" (3355). عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "نعْمَتَانِ مَغْبُونٌ فِيهِمَا كَثِيرٌ مِنْ النَّاسِ الصِّحَّةُ وَالْفَرَاغُ" رواه البخاري (6049). فليحرص المسلم على وقته، وليعلم أن ما يمضي من أيامه إنما يقترب به من قبره، ونهاية حياته، فالسعيد من اغتنم تلك الأيام، والشقي من ضيعها. هذا بالإضافة إلى ما في تلك اللعبة من العنف، وهو ما يكسب لاعبها من الأخلاق السيئة الشيء الكثير، ولا يخفى تأثير الألعاب على تصرفات وأخلاق اللاعبين، وبخاصة إن علمنا طول الوقت المستغرق في تلك اللعبة،والتي تمتد إلى أشهر كثيرة؛ الأمر الذي يجعل لاعبها يعتاد على هذه الأخلاق التي يمارسها في لعبته، ويعتاد السطو على بلاد الآخرين وأموالهم، بدلا من أن يعتاد أخلاق الإسلام وآدابه. وأيضاً فإنه يحدث بها من الضغائن بين اللاعبين إذا غبن أحدهم ما هو معلوم، وربما يحصل بها نزاع ومخاصمة أثناء اللعب وشتمٌ وسباب، وربما يحدث بها عوض ليس دراهم، ولكن من نوعٍ آخر. وعلى كل حال فالإنسان العاقل المؤمن المقدر لثمن الوقت لا ينزل بنفسه إلى اللعب بها والتلهي بها. والله أعلم.


المجيب: د. أحمد بن عبد الله اليوسف

المصدر: موقع الإسلام اليوم
فيه اعضاء هنا فى ترايدنت كانوا كتبوا عن حكم ألعاب الانترنت بس مش فاكر عنوان الموضوع

المهم هى الحكايه واضحه من غير ادله أو اى شئ

لإن كل واحد يوم القيامه هيتسأل عن عمره ضيعه فى ايه وماله صرفه على ايه

فأعتقد انك لما تفضل 24 ساعه قدام لعبه دا يبقى تضييع وقت وكذلك لما تصرف فلوس على حاجه مش هتفيد يبقى برده تضييع فلوس ع الفاضى


كنت أتمنى انى افيدك واجيبلك أدله شرعيه ...
الله يجزيكم خير كفيتو ووفيتو

 
مغلق
 
العلامات المرجعية

الي عندة خبرة موبايلي يدخل ولايقصر معي تم ترشيحي لوظيفة مشكله بالايميل والي يحلها يطلب ويامر

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طرق العرض


الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن : 23:46.
المعهد غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه إتجاه مايقوم به من بيع وشراء وإتفاق وأعطاء معلومات موقعه
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي معهد ترايدنت ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

جميع الحقوق محفوظة Traidnt 2018
  • 00966138651070
  • 00966138648289
  • 2051033691
Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.