الملاحظات
الركن العام للمواضيع العامة : :: [يمنع] منعاً باتاً كتابة أي مواضيع هابطه أو ترفيهيه أو التشهير بأي موقع أو صاحبه أو ذكر نوع من أنواع الإختراقات .

مَا زَالَتْ النّصيحَهـْ .. بِـجَـمَـلْ ! !

عبدالله آلتميمي
::عضو شرف::
تاريخ الإنضمام: 06 - 12 - 2008
رقم العضوية : 63400
الدولة : جججدهه !
المشاركات: 8,522
الإجابات المقدمة: 8
  • أرسل رسالة بواسطة MSN إلى عبدالله آلتميمي
قديمة 19 - 11 - 2010, 14:00
المشاركة 1
نشاط عبدالله آلتميمي
  • قوة السمعة : 693
  • الإعجاب: 1051
    Icon26 مَا زَالَتْ النّصيحَهـْ .. بِـجَـمَـلْ ! !



    بسمـ الله الرζمـ’ـن الرحيمـ彡



    الْسَلآمْ الله عَلَيّكُمْ وَ رٍحْمَةْ وَ بَرٍكَآتُهْـ وَ طَيِبَآتُهْـ وَ مُتَطَيِبَآتُهْـ ●●



    صَبَآحُكُمْ مَكْسِيّ بِـرٍضَىآ الله ●●



    وَ مَسَآؤُكُمْ بِـنُورْ الْهِدَآيَهْـ ●●










    *قال تعالى’ :
    ((وذَكِّر فَإنّ الذِكرى تَنفَعُ المُؤمِنينَ
    ))


    *قال عمر بن الخطاب رضي الله عنهـ :
    ’’لا خير في قوم ليسوا بناصحين و لا خير في قوم لا يحبون الناصحين
    ’’










    ما هي النصيحهـ ؟
    قال الإمامـ الخطابي :
    ’’هي كلمهـ جامعهـ معناها حيازة الخير للمنصوح لهـ ..
    و أصل النصح في لغة العرب تقول
    :
    ’’نصحت العسل إذا خلّصتهـ من الشمع ..
    و تقول
    :
    ’’نصحت لهـ المحبهـ إذا أخلصت له المحبهـ

    *فالنصيحهـ هي إرادة الخير بإخلاص للمنصوح لهـ
    ..








    *هَلْ مَا زَالَتْ النّصيحَهـْ .. بِـجَـمَـلْ ؟



    اقتباس

    *يحكى أن أحدهم* ضاقت به سبل العيش ، فسئم الحياة وقرر أن يهيم على وجهه في بلاد

    الله الواسعة، فترك بيته وأهله وغادر المنطقة متجهاً نحو الشرق ، وسار طويلاً حتى
    وصل بعد جهدٍ كبير ومشقةٍ عظيمة إلى منطقة شرقيّ السعودية ، وقادته الخطى إلى بيت
    أحد الأجواد الذي رحّب به وأكرم وفادته ، وبعد انقضاء أيام الضيافة سأله عن غايته
    ، فأخبره بها ، **



    *فقال له المضيف : * ما رأيك أن تعمل عندي على أن أعطيك ما يرضيك ، ولما كان
    صاحبنا بحاجة إلى مكان يأوي إليـه ، وإلى عملٍ يعمل فيه اتفق معه على ذلك .


    وعمل الرجل عند مضيفه أحياناً يرعى الإبل وأحياناً أخرى يعمل في مضافته
    يعدّ القهوة
    ويقدمها للضيوف ، ودام على ذلك الحال عدة سنوات كان الشيخ يكافئه خلالها ببعض
    الإبل والماشية .


    *ومضت عدة سنوات* اشتاق فيها الرجل لبيته وعائلته وتاقت نفسُه إلى بلاده وإلى
    رؤية أهله وأبنائه، *فأخبر صاحب البيت* عن نيته في العودة إلى بلده ، فعزّ عليه
    فراقه لصدقه وأمانته ، وأعطاه الكثير من المواشي وبعض الإبل وودّعه وتمنى له أن
    يصل إلى أهله وهو بخير وسلامة ..


    وسار الرجل ، وبعد أن قطع مسافة طويلة في الصحراء القاحلة *رأى شيخاً جالساً
    على قارعة الطريق* ، ليس عنده شيء سوى خيمة منصوبة بجانب الطريق ، وعندما وصل
    إليه حيّاه وسأله ماذا يعمل لوحده في هذا المكان الخالي وتحت حرّ الشمس وهجير
    الصحراء ، *فقال له : * أنا أعمل في التجارة . فعجب الرجل *وقال** **له : * وما
    هي تجارتك يا هذا ، وأين بضاعتك ؟


    *فقال له الشيخ* : أنا أبيع نصائح . *فقال** **الرجل : * تبيع نصائح ، وبكم
    النصيحة ؟!


    *فقال الشيخ : * كلّ نصيحة ببعير .


    *فأطرق الرجل** **مفكراً* في النصيحة وفي ثمنها الباهظ الذي عمل طويلاً من أجل
    الحصول عليه ، ولكنه في النهاية *قرر أن يشتري نصيحة* مهما كلفه الأمر *فقال له
    : * هات لي نصيحة ، وسأعطيك بعيراً ؟ ..


    *فقال له الشيخ : *" *إذا طلع سهيل لا تأمَن للسيل* " ففكر الرجل في هذه النصيحة
    *وقال : * ما لي ولسهيل في هذه الصحراء الموحشة ، وماذا تنفعني هذه النصيحة في هذا
    الوقت بالذات وعندما وجد أنها لا تنفعه *قال للشيخ : * هات لي نصيحة أخرى
    وسأعطيك بعيراً آخر .


    *فقال له الشيخ : * " *أبو عيون بُرْق وأسنان فُرْق لا تأمن له* " وتأمل صاحبنا
    هذه النصيحة أيضاً وأدارها في فكره ولم يجد بها أي فائدة ،


    *فقال للشيخ* هات النصيحة الثالثة وسأعطيك بعيراً آخر .. *فقال له : *


    *" نام على النَّدَم ولا تنام على الدم* " . ولم تكن النصيحة الثالثة بأفضل من
    سابقتيها ، فترك الرجل ذلك الشيخ وساق ما معه من مواشٍ وسار في طريقه .


    وظل يسير لعدة أيام نسي خلالها النصائح من كثرة التعب وشدّة الحر ، وفي أحد
    الأيام أدركه المساء فوصل إلى قوم قد نصبوا خيامهم ومضاربهم في قاع وادٍ كبير ،
    فتعشّى عند أحدهم وباتَ عنده ، وفي الليل وبينما كان ساهراً يتأمل النجوم شاهد
    نجم سُهيل ، وعندما رآه الرجل تذكّر النصيحة التي قالها له الشيخ ففرّ مذعوراً
    ، وأيقظَ صاحب البيت وأخبره بقصة النصيحة ، وطلب منه أن يخبر قومه حتى يخرجوا
    من قاع ذلك الوادي ، ولكن المضيف سخر منه ومن قلّة عقله ولم يكترث له ولم يأبه
    لكلامه ،


    *فقال* والله لقد اشتريت النصيحة ببعير ولن أنام في قاع هذا الوادي ، وقرر أن
    يبيت على مكان مرتفع ، فأخذ جاعِدَهُ ونام على مكان مرتفع بجانب الوادي .


    وفي أواخر الليل جاء السيل يهدر كالرعد فأخذ البيوت والقوم ، ولم يُبقِ
    سوى بعض المواشي
    . وساق الرجل ما تبقى من المواشي وأضافها إلى مواشيه ، وصاح لها مناديا فتبعته
    وسار في طريقه عدة أيام أخر حتى وصل في أحد الأيام إلى بيت في الصحراء ، فرحب
    به صاحب البيت وكان رجلاً نحيفاً خفيف الحركة ، وأخذ يزيد في الترحيب به والتذبذب
    إليه حتى أوجس منه خيفة ، فنظر إليه وإذا به " *ذو عيون بُرْق وأسنان فُرْق* "
    *فقال : *آه هذا الذي أوصاني عنه الشيخ ، إن به نفس المواصفات لا ينقص منها شيء.
    **


    وفي الليل تظاهر الرجل بأنه يريد أن يبيت خارج البيت قريباً من مواشيه وأغنامـه
    ، وأخذ فراشه وجَرَّه في ناحية ، ولكنه وضع حجارة تحت اللحاف ، وانتحى مكاناً
    غير بعيد يراقب منه حركات مضيفه ، وبعد أن أيقن المضيف أن ضيفه قد نام ،خاصة
    بعد أن لم يرَ حراكاً له ، أخذ يقترب منه على رؤوس أصابعه حتى وصله ولما لم
    يسمع منه أية حركة تأكد له أنه نائم بالفعل ، فعاد وأخذ سيفه وتقدم منه ببطء ثم
    هوى عليه بسيفه بضربه شديدة ، ولكن الضيف كان يقف وراءه *فقال له : * لقد اشتريت
    والله النصيحة ببعير ثم ضربه بسيفه فقتلـه ، وساق ماشيته وغاب في أعماق الصحراء
    .


    وبعد مسيرة عدة أيام وصل في ساعات الليل إلى منطقة أهله ، فوجد مضارب قومه على
    حالها ، فترك ماشيته خارج الحيّ ، وسار ناحية بيته ورفع الرواق ودخل البيت فوجد
    زوجته نائمة وبجانبها شاب طويل الشعر ، فاغتاظ لذلك ووضع يده على حسامه وأراد
    أن يهوى به على رؤوس الأثنين ، وفجأة تذكر النصيحة الثالثة التي تقول " *نام
    على الندم ولا تنام على الدم* " ، فبردت أعصابه وهدأ قليلاً فتركهم على حالهم ،
    وخرج من البيت وعاد إلى أغنامه ونام عندها حتى الصباح ، وبعد شروق الشمس ساق
    أغنامه واقترب من البيت فعرفه الناس ورحبوا به ، واستقبله أهل بيته
    *وقالوا : *له لقد تركتنا منذ فترة طويلة ، انظر كيف كبر خلالها ابنك
    حتى أصبح رجلاً ، ونظر الرجل إلى ابنه وإذا به ذلك الشاب الذي كان ينام
    بالأمس بجانب زوجته فحمد الله على سلامتهم ، وشكر ربه أن هداه إلى عدم قتلهم وقال بينه وبين
    نفسه والله إن كل نصيحة أحسن من بعير




    لماذا اصبحنا في زمن انعدمت بهـ النصيحهـ ,

    و ان وجدت تكون اما لاستفزاز او بالعاميهـ
    ’’شماتهـ’’
    و تكاد تخلو من آداب النصيحهـ التي أقرها الدين الاسلامي
    ,

    فكيف نكون ممن قال عنهمـ الله تعالىَ’ ,
    ((وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحونْ))

    و في المقابل حتىَ’ و ان توافرت آداب النصيحهـ و الاسلوب الرائع
    إلا أن الطرف الآخر لا يتقبلها ظناً منهـ أنها قد تكون مثلما ذكرنا للإستهزاء
    ,

    و لو احسنّا الظن لقلنا أنها لوجهـ الله ,
    و بالرغمـ من تقديمها بطريقهـ غير مقبولهـ
    , فنأخذ بها و نجعلها لصالحنا ,
    لا ان نكون كما اراد الشخص الآخر
    ,

    ٍ..النصيحهـ تكون لوجهـ الله و تؤدي إلىَ’ التواصل و المودهـ ,
    و تقرّب المسافات بيننا
    ,
    و تكون أجر في الدنيا و الآخرهـ
    ,

    قبل الختامـ اتمنىَ’ منكمـ التواجد في الرابط التالي للشيخ
    حجّاج العجمي ,

    إِضْغَطْ هُنَاَ

    ٍ..لكمـ المتصفح هل لكمـ ان تخبرونا ما مفهومكـ عن النصيحهـ و اختلافها سابقاً و حاضراً ,

    قديمة 19 - 11 - 2010, 14:10
    المشاركة 2
    صورة 'نايف الزهـراني' الرمزية
    نايف الزهـراني
    ||| عضو التميز |||
    تاريخ الإنضمام: 06 - 01 - 2007
    رقم العضوية : 31400
    الدولة : المملكة العربية السعودية
    العمر: 29
    المشاركات: 16,393
    • أرسل رسالة بواسطة MSN إلى نايف الزهـراني
    الإجابات المقدمة: 9
    افتراضي
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    جمعه مباركه اخوي عبدالله .. وموضوع جميل واكثر من رائع صراحه

    اقتباس
    ٍ..لكمـ المتصفح هل لكمـ ان تخبرونا ما مفهومكـ عن النصيحهـ و اختلافها سابقاً و حاضراً ,
    النصيحه بالنسبه لي الاخلاص والصدق < مفهومها

    وبالنسبه لاختلافها زمان النصيحه بفلوس واليوم النصيحه ببلاش وبوقتنا الحاضر بعض الناس يوم تنصحه يعتبرها عداوه او حقد وكره .. لكن ما نقول الا الله المستعان بس

    وشكرا ع الطرح
    °¨¨~¤【 كلمتان خفيفتان على اللسان حبيبتان للرحمن ثقيلتان في الميزان - سبحان الله وبحمده , سبحان الله العظيم 】¤~¨¨°
    اضافة رد
    العلامات المرجعية

    مَا زَالَتْ النّصيحَهـْ .. بِـجَـمَـلْ ! !


    نحن والسويد: تحليل لمرتبة الفساد فكرة جميلة جدا عربية

    أدوات الموضوع
    طرق العرض



    الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن : 05:22.
    المعهد غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
    فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه إتجاه مايقوم به من بيع وشراء وإتفاق وأعطاء معلومات موقعه
    التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي معهد ترايدنت ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

    جميع الحقوق محفوظة Traidnt 2015
    • 00966138651070
    • 00966138648289
    • 2051033691
    Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
    SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.