×

زكاة الفطر وقت وجوبها ومقدارها..

وقت الوجوب: : هو غروب الشمس من آخر يوم من رمضان؛ فإنها تجب بغروب الشمس من آخر شهر رمضان، فمن تزوج، أو ملك عبداً، أو
صورة 'ولد القنفـذة' الرمزية
قديمة 08 - 09 - 2010, 20:48
المشاركة 1
وقت الوجوب: :





هو غروب الشمس من آخر يوم من رمضان؛

فإنها تجب بغروب الشمس من آخر شهر رمضان،

فمن تزوج، أو ملك عبداً، أو وُلِد له ولد،

أو أسلم قبل غروب الشمس، فعليه الفطرة،

وإن كان ذلك بعد الغروب لم تلزمه،

ومن مات بعد غروب الشمس ليلة الفطر فعليه صدقة الفطر،

نص عليه الإمام أحمد، وبه قال الثوري،

وإسحاق، ومالك في إحدى الروايتين عنه، والشافعي في أحد قوليه(

[1]).


وقالت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء في أول وقت الوجوب لزكاة الفطر: ((إنما يبدأ من غروب شمس آخر يوم من رمضان، وهو أول ليلة من شهر شوال، وينتهي بصلاة العيد؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم أمر بإخراجها قبل الصلاة))(

[2])([3]).


([3]) وقال الليث وأبو ثور، وأصحاب الرأي: تجب بطلوع الفجر يوم العيد، وهو رواية عن مالك، والصواب الذي دلت عليه الأحاديث الصحيحة: أن أول وقت الوجوب غروب شمس آخر يوم من رمضان، ويجوز تقديمها بيوم أو يومين أو ثلاثة. انظر: المغني لابن قدامة، 4/29





: مقدار زكاة الفطر وأنواعها:




هو صاع من قوت البلد الذي يأكله الناس،

وقد ثبت في حديث ابن عمر

رضي الله عنهما أنه قال:

((فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم زكاة الفطر من رمضان

صاعاً من تمر، أو صاعاً من شعير...)).

وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أنه كان يقول:

((كنا نخرج زكاة الفطر: صاعاً من طعام، أو صاعاً من شعير،

أو صاعاً من تمر، أو صاعاً من أقط، أو صاعاً من زبيب)).

وفي لفظ للبخاري: ((كنا نعطيها في زمان النبي صلى الله عليه وسلم وفي لفظ لمسلم: ((كنا نخرج إذ كان فينا رسول الله صلى الله عليه وسلم

زكاة الفطر: عن كل صغير، وكبير، حرٍّ أو مملوك: صاعاً من طعام،

أو صاعاً من أقط، أو صاعاً من شعير، أو صاعاً من تمر،

أو صاعاً من زبيب، فلم نزل نخرجه حتى قدم

علينا معاوية بن أبي سفيان حاجًّا أو معتمراً,

فكلم الناس على المنبر فكان فيما كلم به الناس

أن قال: إني أرى مدين من سمراء الشام تعدل صاعاً من تمر،

فأخذ الناس بذلك، قال أبو سعيد:

فأما أنا فلا أزال أخرجه كما كنت أخرجه أبداً ما عشت))(

[4]).



مقدار الصاع الذي تؤدى به زكاة الفطر هو صاع النبي صلى الله عليه وسلم وهو خمسة أرطال وثلث بالعراقي([5])، وهو أربعة أمداد، والمد ملء كفي الإنسان المعتدل إذا ملأهما ومدّ يديه بهما، وبه سمي مدّاً، قال الفيروزآبادي: ((وقد جربت ذلك فوجدته صحيحاً))([6])، والصاع أربع حفنات بكفي الرجل الذي ليس بعظيم الكفين ولا صغيرهما، إذ ليس كل مكان يوجد فيه صاع النبي صلى الله عليه وسلم قاله الداوودي([7]). قال الفيروزآبادي: ((وجربت ذلك فوجدته صحيحاً))([8]).





قال شيخنا ابن باز رحمه الله في تحديد مقدارالصاع:

((ومقداره أربع حفنات بملء اليدين المعتدلتين من الطعام اليابس، كالتمر، والحنطة، ونحو ذلك، أما من جهة الوزن فمقداره أربعمائة وثمانون مثقالاً، وبالريال الفرنسي ثمانون ريالاً فرانسه؛ لأن زنة الريال الواحد ستة مثاقيل، ومقداره بالريال العربي السعودي [الفضي] مائة واثنان وتسعون ريالاً، أما بالكيلو فيقارب ثلاثة كيلو، وإذا أخرج المسلم من الطعام اليابس: كالتمر اليابس، والحنطة الجيد، والأرز، والزبيب اليابس، والأقط بالكيل، فهو أحوط من الوزن))(

[9]).



وقالت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء: ((المقدار الواجب في زكاة الفطر عن كل فرد صاع واحد بصاع النبي صلى الله عليه وسلم ، ومقداره بالكيلو ثلاثة كيلو تقريباً))([10]).



: أهل زكاة الفطر الذين تدفع لهم: الفقراء والمساكين


قيل: تعطى صدقة الفطر لمن يجوز أن يعطى صدقة الأموال؛

لأن صدقة الفطر زكاة فكان مصرفها مصرف سائر الزكوات؛

ولأنها صدقة فتدخل في عموم قوله تعالى:

]إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالـْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالـْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ الله وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنَ الله وَالله عَلِيمٌ حَكِيمٌ[(

[11])([12]).

وقيل: لا يجوز دفع زكاة الفطر إلا لمن يستحق الكفارة، فتجري مجرى كفارة اليمين، والظهار، والقتل، والجماع في نهار رمضان، ومجرى كفارة الحج، فتدفع لهؤلاء الآخذين لحاجة أنفسهم، وهم الفقراء والمساكين، ولا يعطى المؤلفة قلوبهم، ولا الرقاب ولا غير ذلك، قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: ((وهذا القول أقوى في الدليل))([13]). وقال رحمه الله: ((ولا يجوز دفع زكاة الفطر إلا لمن يستحق الكفارة، وهو من يأخذ لحاجته لا في الرقاب، والمؤلفة قلوبهم وغير ذلك))([14]).









المراجع



([1]) المغني، لابن قدامة، 4/298، والشرح الكبير مع المقنع والإنصاف، 7/113.



([2]) فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء، 9/373.







([3]) متفق عليه: البخاري، كتاب الزكاة، باب صدقة الفطر صاع من طعام، برقم 1506، وباب صاع من زبيب، برقم 1508، ومسلم، كتاب الزكاة،باب زكاة الفطر على المسلمين،برقم 98[14]) الاختيارات الفقهية لشيخ الإسلام



ابن تيمية، ص 151





م/ن
اللهم صل وسلم على نبينا محمد

سبحان الله والحمدلله ولا إله إلا الله والله أكبر

سبحانك الله وبحمدك .. اشهد أن لا إله إلا أنت .. استغفرك وأتوب إليه


ربي أسالك الشفاء والوظيفة


المشاهدات 953 | التعليقات 0
 
مغلق
 

الجمعة اول ايام العيد في سوريا والعديد من الدول العربية اذا وافق يوم العيد يوم الجمعة

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طرق العرض


الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن : 03:24.
المعهد غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه إتجاه مايقوم به من بيع وشراء وإتفاق وأعطاء معلومات موقعه
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي معهد ترايدنت ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

جميع الحقوق محفوظة Traidnt 2019
  • 00966138651070
  • 00966138648289
  • 2051033691
Powered by vBulletin® Version 3.8.11 .Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.