×

إلى متى ستبقى الخيول الجميلة هي من تخسر السباق ؟

باسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الأخوة والأخوات أعضاء وزوار ومشرفي الركن الأفاضل تحية طيبة وبعد : صراخٌ يوقظ الألم في دواخلنا
Like Tree1معجبون
  • 1 أضيفت بواسطة جَرِيحْ الزَمآنْ

صورة 'جَرِيحْ الزَمآنْ' الرمزية
قديمة 05 - 06 - 2010, 12:05
المشاركة 1
باسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


الأخوة والأخوات أعضاء وزوار ومشرفي الركن الأفاضل

تحية طيبة وبعد :



صراخٌ يوقظ الألم في دواخلنا ،، لم يغفو يوماً إلا بالمسكنات المزيفة المصطنعة ،،
وبماء اليقين نقعنا أرواحنا وانتظرنا وصول النور إلى حافة الصباح ليفك تلعثم الصدى
على شفاه الزمان ويعيد ترتيب تفاصيل العدالة والمساواة ،، لكن ..!؟

وحده الظلم والظروف سرقت إنتباه السنين ومضت مختالةً
في دروب الخطيئة
تُذكي لهيب الأوجاع ،، ويستولي اليأس على التفاصيل
ويلّف الصباحات المفعمة أملاً بدخانٍ أسود .!!؟

صرخةٌ مؤلمة ثارت من أعماقنا على شبابنا اليوم ،، فلم يتبقى منهم سوى صوت المدى المبحوح
على شرفات الغياب ،، وبقية سراب ملّت شمس الباطل مملكته فأذابتهُ
في وهج الشموع ،،

قد يقضي الإنسان حياته كلها وهو ينتظر شيئاً ما ...
ويصبح الإنتظار في هذا السياق جذاباً ...
وقد نعجز عن التسمية أو التحديد لهذا الهدف
مع تتالي الركلات واللّكمات من قبضة المجتمع والظروف المختلفة ؟؟
بعدما كنّا قد أتقنّا - ونحن صغاراً - رسم الأحلام والأهداف بفرحٍ طفولي فأطلقنا لمخيلتنا البريئة العنان ،،
إنه حلم تحقيق الهدف - ما أردنا أن نكون صغاراً عندما نكبر - وما نحن عليه الآن - شباباً -
ليتحول فينا ذاكـ الحلم ( ولعدة أسباب) إلى أرقٍ يُسقطنا إلى
غياهب الهاوية سقوطاً حراً دون سرعةٍ إبتدائية ،
لتتلاشى ونحن كباراً تلكَ الآمال والأحلام وليبقى
- معظم - شبابنا على رصيف الزمن أشكالاً مشتتةً
من ورق اللعب والعمر يجرُّ الأحلام إلى المجهول ..؟!
معظم شبابنا لم تسنح لهم ظروفهم المختلفة ان يحقق مبتغاه .!؟-
ظروفٌ مادية وإقتصادية وإجتماعية ونفسية ومجتمع الغاب
القوي والغني فيه له الغلبة والفوز وحصد الألقاب !!
أما البسطاء من الشباب فتتكسر زهرته الحالمة
ليأخذ دور - الكومبارس - على مسرح خشبة شكسبير في فضاءات مسرح الحياة .
إن الشباب يشكل الثروة الحقيقية لأي بلد وواجب الدولة تجاهه أن تهيء
المناخ الصحي لتفجير كامل طاقاته وتحقيق كل رغباته وآماله
وإزالة العراقيل من أمام مبادراته الإنتاجية وتخفيض كلف مكوناتها الأساسية
وتسهيل حصوله على التمويل والتشجيع الفعال بإستحداث
القروض بدون فوائد وتحرير المبادرات الفردية من القيود
التي تعيق إستفادته الكاملة منها بدل أن يتركوا مشاعرالشباب
وآمالهم تنضب وعنفوانهم يذبل و قلوبهم من الأمل تفرغ
في الوقت الذي ينتظر الشاب أن تحمل له رياح التفائل والبشر
بعد تخرجه من المعاهد والجامعات هبّت عليه بعض الغيوم علّها تمطر
قطرات بعد المعاناة والجلد والتهميش والإقصاء
وإذا بهذه الرياح وبفعل الواقع الفاسد والمحسوبية والزبونية
وعدم تكافئ الفرص تتحول إلى عاصفة هوجاء أتت على الأخضر واليابس
وحطّمت أحلامه و وأدت أمنياته وآماله ..!

علينا بمحو ملامح الكآبة والتجهم عن وجوه شبابنا لما للنظرة السوداوية

التي تلاحقهم وتعصر التفائل والتوهج بداخلهم

والخوف من المستقبل الذي يتملكهم وإحياء النشاط والحيوية والمجد من جديد ،،


بينما أصحاب الملاعق الذهبية يأخذون دور البطولة من الصغر
بل ويحتارون بأمرهم وأمر أحلامهم لتجدهم يحصدون كل شيء ... كل شيء
ليغقوا على ملعقة ذهبية في فمهم ويستيقظوا على أوامر وتمرد
على حياة البسطاء مصدرها ثروة ومال والدهم أو عائلتهم ونفوذها وشريعة الغاب ..؟؟!
لأن الدنيا ببساطة منحتهم كل شيء .!؟.

أمة ٌشبابها مهزوم كالشجر بلا ثمر وأمةٌ بلا طموح ،، أمةٌ هشّةٌ ضعيفة ،

أُفقها محدود وصدرها مخنوق وإذا كان الحاضرحالكاً والواقع معتماً

والمستقبل َيلُفّهُ الغُموض فلا ننتظر أو نترقب شيئاً غير الوهم وتحول الحلم إلى كابوس

حيث تعاون الفقر وشح الإمكانيات والواقع المزري في خلق حالةٍ من اليأس والإحباط وإنسداد الأفق .


هل سيظل - الشاب - أسير واقعه المظلم فيرفضه ليدرك أن أحلامه ذهبت أدراج الرياح ،

وفي النهاية يحمله مالا يطاق أو يلعن ثوب الشخصية التي لبس صلاحها وجديتها وصفاءها ونقائها أو يفضل

الهروب من المنطق الذي أسجنه في الحيرة واليأس والتذمر في غياب العدالة الإجتماعية

التي أضحى فيها القوي أكثر غنىً والصالح الضعيف أكثر فقراً

موصدة كل الأبواب أمامه بينما مشرعة على مصراعيها للفتى الذهبي ذو الملعقة الذهبية ،،؟.!

إلى متى ستبقى جمهورية المساواة والعدالة مجرد شعارات

في غابة ليلى الحالمة بالوصول إلى جدتها المريضة دون أن ينال منها الذئب الشريرة..!

إلى متى
سيبقى ذاكـَ الشاب - مع ظروفه - مركوناً في زاويةٍ مُظلمةٍ مع أفكاره وإبداعاته وحصاد وتعب السنين
وليبقى هو المجهول الحقيقي في جمهورية الغاب .!!
ينبوعُ آهات وآلام تُعربد في مآقي معظم الشباب وتهدر في نفوسهم نشيد وحشرجات شقاء ...
ومضت تكفّن لحظة من إنكسارِ فكرةٍ بعثرت سكون الأمل بأن يكونَ ذات يوم - شيئاً -؟
لكن ..!؟
ليعود هاملت من ألم الجراح ويعتلي خشبة المسرح ثانية
ليصرخ من أعماق ألم الفلسفة
( نكون أو لا نكون) هذا هو السؤال ..؟

ذاك كان سؤال هاملت من عمق الجراح

أمير المعاني معجب بهذا.
التعصب لا يصنع شعوبا متوازنة
المشاهدات 490 | التعليقات 2
قديمة 05 - 06 - 2010, 12:15
المشاركة 2
صورة 'أمير المعاني' الرمزية
أمير المعاني
:: عضو نشيط ::
تاريخ الإنضمام: 16 - 07 - 2009
رقم العضوية : 68261
الدولة : MAAN
المشاركات: 2,297
افتراضي
ان الانسان اخي الكريم واخص بالذكر فئة الشباب منهم
بحاجة الى الطموح والاصرار بغض النظر عن اصحاب الملاعق الذهبيه
فمشوار الالف ميل يبدأ بخطوه
وهنا تأتي نكهة الانجاز والشعور بكسر جميع الحواجز
فهناك شباب طموح يحب ان يجعل من حياته هدفا على الرغم من الظروف المحيطة به إن كانت ظروف اقتصادية او مجتمعية والامثلة كثيره
على الرغم من وجود عامل الاحباط الا ان عامل الاصرار والثقة بالنفس هما الاقوى
ولن يبقى في ظلمته إن كان يمتلك القدرة على المواصلة على ما هو عليه
شكرا لك على طرح مواضيع بالكاد نفتقدها بالوقت الحالي
الموقع الرسمي للمواهب الفوتوغرافية العربية
www.arabphototalents.com
قديمة 05 - 06 - 2010, 12:23
المشاركة 3
Abdulhadi
:: عضو نشيط ::
تاريخ الإنضمام: 15 - 10 - 2009
رقم العضوية : 72606
الدولة : New Zealand - Auckland
العمر: 27
المشاركات: 2,774
افتراضي
يجب على كل شخص ان يسعى لتحقيق احلامه
وان يثبت وجودهـ
لأن الحلم وحدهـ لايكفي يجب على الشخص الاجتهاد في تحقيق رغباته
و رسم خطواته و البدأ في التنفيذ حين يكون مستعد و متأهب للأنطلاق
ومن الطبيعي ستواجهنا صعوبات في بداية أي امر لكن يجب علينا الأصرار و تقوية عزيمتنا و عدم اليأس
طرح مميز استمتعت بقرآئته
لكــ شكري و تقديري
رًبــّـيْ إكتبْ لي فٍ أيآميْ القآدمهْ من عمرّيْ فـرحًــهْ تُغيّر بهآ مجرى حيآتيْ لٍـ آلآبـدْ

إللهمَ إسإلك فِ مسإء ههذآ إليوِمَ إن ترزقَ كل وآحدَ منإ ضعفَ م يتمنىّ ( يَ ربٌ) !

 
اضافة رد
 

أفكار للمدونين .. مفيدة جداا ( 1 ) العادة السرية وسائل عملية الوقاية والعلاج منها دراسة !!!

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طرق العرض


الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن : 23:37.
المعهد غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه إتجاه مايقوم به من بيع وشراء وإتفاق وأعطاء معلومات موقعه
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي معهد ترايدنت ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

جميع الحقوق محفوظة Traidnt 2019
  • 00966138651070
  • 00966138648289
  • 2051033691
Powered by vBulletin® Version 3.8.11 .Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.