الركن العام للمواضيع العامة : :: [يمنع] منعاً باتاً كتابة أي مواضيع هابطه أو ترفيهيه أو التشهير بأي موقع أو صاحبه أو ذكر نوع من أنواع الإختراقات .

جني صورته كامرتي

صورة 'Step' الرمزية
Step
.:: عضو متألق ::.
تاريخ الإنضمام: 14 - 12 - 2006
رقم العضوية : 29365
الدولة : ღ قـلبـهـآ ‏ღ
المشاركات: 10,805
الإجابات المقدمة: 7
قديمة 14 - 02 - 2010, 23:16
المشاركة 1
نشاط Step
  • قوة السمعة : 24805
  • الإعجاب: 446
    Frown جني صورته كامرتي
    سافر أهلي .. و ظروف دراستي في الكورس الصيفي تحتم علي البقاء في البلد، و شاءت

    الصدفة أن يسافرا السائق و الخادمة في نفس الفترة . و أن تتصادف مواعيد سفر

    الأعمام و الأخوال جميعهم في هذا الوقت من العام .. ماذا أفعل؟ إنه الملل بعينه .. ملل ملل

    ملل لا يطاق .. أكاد أجن من الملل .. كرهت التلفزيون .. و سأم مني كل من يعرفني في

    النت .. حتى الذين كانوا يستأنسون أحاديثي الفارغة وضعوني على قائمة البلوك ..

    و صرت ضيفا مزعجا لكل من يدخل الفيس بوك و يراني أعلق هناك على كل شيء أراه

    أمامي .. كل صورة .. كل كلمة .. و كل حركة .

    البيت .. رغم حرارة الصيف .. إلا أنه بارد .. فارغ .. هادئ بشكل مزعج . أحيانا أتعمد

    أن اشغل التلفزيون دون النظر إليه .. أرفع صوته لكي أشعر بأن هناك أشخاص معي

    بالمنزل .. أتحرك هنا و هناك و أنا أسمع صوته يصدح في أرجاء البيت .. أحضر لنفسي

    الغداء في المطبخ .. أغسل الثياب في غرفة الغسيل .. أو أستحم في الحمام و الباب مفتوح ..

    و أحيانا أفتح كاميرا اللابتوب و أجعلها تصورني و كأنني في تلفزيون الواقع .. اتحرك هنا

    و هناك .. ارقص .. اكتب .. اعبث بموس الحلاقة .. أجرب ثيابي .. أقف أمام المرآة

    طويلا و أمثل .. أكتشف فشلي فأعود للكاميرا و أشغلها و أرى ما كنت أفعل .. فأضحك

    على نفسي .. ألم أقل لكم بأنه الملل بعينه ؟

    كل الأصدقاء سافروا .. كل الناس .. لم يبقى أحد أعرفه في البلد .. الجميع نزح إلى أوروبا

    و شرق آسيا .. كأنها حرب شنتها شمس صيفنا التي لا ترحم فهرب الناس إلى حيث

    الثلوج و الطبيعة .. و أنا؟ أنام متأخرا مع شروق الشمس .. هي ساعتان فقط .. فتجدني

    أنهض بفزع مع صوت المنبه .. " جامعة تايم " .. جملة سجلها أخي الأصغر بصوته

    المزعج على جهاز المنبه .. يتردد صوته حتى أقوم مجبرا من السرير .. " سمعا و
    طاعة " .. آه كم أشتاق إليه .. أشتاق إليهم كلهم .. هل يجب أن تكون سفرة الصيف شهر
    و أكثر؟

    كم أكره الجامعة .. و أكره الكورس الصيفي .. و أكره الدكتور المتعجرف .. و الطلبة

    النائمون في المحاضرات .. أكره سيارتي .. أكره ثيابي المكررة .. و روتيني اليومي

    المكرر .. هل قلت لكم بأنني ذهبت ذات يوم إلى السينما لوحدي؟ نعم لوحدي .. حتى أنني

    خلت أن الناس تضحك علي .. و لكن الحمدلله أن الفيلم كان كوميدي .. و إلا كنت كرهت
    نفسي ..!

    و ذات ليلة قررت أن أفعل شيء مختلف .. نعم مختلف .. قررت أن أدخل غرفة مكتب
    الوالد .. يا ساتر لو يعلم بأنني سأدخلها .. لكان علقني من رقبتي في سقف الصالة .. و
    لجعلني فرجة و عبرة لمن لا يعتبر .. اليوم قررت أن أدخل المكان الوحيد في البيت الذي
    لم يثرني يوما .. و لم أعر له اهتماما .. اليوم قررت أن أقلد أبي .. و أن أحذو حذوه .. و
    أن أفعل شيء من طقوسه المملة .. اليوم .. قررت أن أقرأ ..

    هممم .. دعونا نرى ماذا تحتوي مكتبة أبي؟ كتب تاريخ .. كتب علم نفس .. كتب سياسية

    .. كتب دين .. قصص و روايات .. طيب .. هذا نوع من التغيير .. القصص و الروايات قد
    تكون مثل مشاهدة الأفلام .. و بما أنني قضيت على كل الأفلام الموجودة عندي و حفظتها
    عن ظهر قلب .. لنقرأ أحد هذه الكتب و لنرى ما اللذة في القراءة التي لطالما أعطانا أبي
    محاضراتا عنها ؟!..

    سحبت كتاب ما .. رواية لم أقرأ اسمها .. و لكن غلافها كان ملونا جميلا .. أعجبني ..

    سرت في البيت .. ساقاي تتحركان بحرية و خفة .. و صوت أقدامي على الأرضية
    الخشبية تصدر صريرا مزعجا .. لهذا كنت أحرص دائما على تشغيل التلفاز أو الستريو ..
    فأي صوت آخر هو أفضل من صوت وقع الاقدام على أرضية بيتنا .. هداه الله أبي .. ألم
    يجد أرضية أفضل من هذه الخشبية المزعجة؟

    دخلت غرفتي .. الباب مفتوح .. و لماذا اقفله ولا أحد في البيت سواي؟
    القيت نفسي بكسل على السرير .. غرق جسدي قليلا في الفراش الأبيض المنتفخ ..
    فتحت الكتاب .. قرأت الاهداء .. ثم المقدمة .. ثم بداية الفصل الأول .. آآآآه .. تثائبت ..
    رائع .. فها أنا أقفز من وحل الملل إلى وحل أكثر مللا .. مسكين أبي .. كيف يرى في
    الكتاب متعة؟

    أغلقت الكتاب .. نظرت إلى اللابتوب المفتوح .. الكاميرا لا تزال تسجل كل شيء أفعله ..
    ترى هل أمسح هذا المقطع؟ أم أتركه ليراه أبي فيصدق بأنني في يوم ما حاولت ..!.. نعم
    حاولت .. حاولت أن أحذو حذوك .. و لكن اعذرني أيها الغالي .. أنا ابن الآي فون و
    الفيس بوك و المسنجر .. ابن اللاب توب و الوايرلس و النت .. لا ترغمني على أن
    أعيش جيلك .. دعني أعيش جيلي ..

    رميت برأسي للخلف .. يا الله .. كيف أقتل هذا الملل؟ و قررت أن أغمض عيني ..
    دسست يدي تحت التي شيرت و رحت أمس بيدي على معدتي بحركة لا إرادية .. شعرت
    بحكة نوعا .. ثم تثاءبت .. و شيئا .. فشيئا .. وجدت نفسي ... أ .. نا ... م ...

    فتحت عيني على بعض النور المتسلل من النافذة .. يا الله .. كم مر من الوقت؟ ترى هل
    نمت كثيرا؟ نظرت للساعة .. إنها السادسة صباحا .. إذا نمت خمس ساعات !!

    رفعت رقبتي قليلا .. نظرت إلى حيث جهاز اللاب توب .. الشاشة سوداء ! لا بد أن
    برنامج حافظة الشاشة قد عمل لوحده !.. رفعت جسدي الخدر .. نهضت .. سرت فنمى إلى
    مسامعي صوت الصرير المزعج من الأرضية الخشبية .. عبست .. مددت يدي إلى جهاز
    اللاب توب .. فتحته .. فوجدته مغلق تماما .. من الذي أغلقه ؟!.. لا أذكر أنني لمسته قبل
    أن أنام !!

    فكرت قليلا .. ثم راح استنتاجي إلى أنه ربما يكون قد برمج نفسه لوحده في عملية تحديث
    تلقائية مما استوجب اغلاق الجهاز؟ و لكن أليس من المفترض أن يعيد تشغيل نفسه؟
    غريب هذا اللاب توب ..! ما أمره اليوم؟

    دخلت على ملفات الفيديو .. تلفزيون الواقع الخاص بي والذي يسجل كل حركاتي .. و
    كالعادة أردت أن أرى شكلي كيف كان وأنا نائم .. آه كم أحب أن أضحك على شكلي و أنا
    نائم .. أو كما وصفني الأصدقاء في رحلاتنا إلى الشاليه أو إلى البر حين قالوا : " أنت
    نومتك فيلم " ..

    و جاء الوقت لأرى فيلم البارحة .. شغلت الفيديو .. نظرت لنفسي .. ابتسمت و أنا أراني
    نائم وقد وضعت الكتاب على وجهي .. لو يعلم أبي أنني حولت كتابه هذا إلى نظارة نوم
    لحولني إلى تمثال في غرفة مكتبه .. تمثال مشوه .. ليضحك عليه الناس .

    ابتسمت و أنا أنظر لنفسي نائما .. فقررت أن أمرر الشريط قليلا .. و فجأة .. استوقفني
    شيء ما .. ما هذا؟هناك ظل شخص كان يسير خارج الغرفة !!.. نعم ظل شخص .. ظل
    طويل .. شخص ما كان يسير في بيتنا !!.. والوقت؟ كم الوقت !.. يا إلهي .!.. إنها الرابعة
    إلا ربع فجرا !؟ كيف ؟؟ و آنا الذي قفلت الأبواب و لم أترك منفذا للدخول إلى بيتنا الكبير؟
    كيف و أرضية بيتنا الخشبية تفضح كل من يسير عليها بصوت صريرها المرتفع وسط
    الهدوء التام في أرجاء البيت ؟! كيف دخل هذا الشخص؟ و ماذا كان يفعل؟ هل سرقنا؟ هل
    سرق شيء من بيتنا؟ حمدا لله أنه لم يصبني بأذى .. لا بد أنه رآني لأن باب الغرفة كان
    مفتوحا ..! يا الله .. أحمد الله أنني تركت الكاميرا تعمل لأرى هذا اللص اللعين الذي اقتحم
    بيتنا و استغل نومي الثقيل .

    والآن يجب أن أذهب لتفقد البيت .. سأرى إن كان سرق شيئا أن أتلف شيء لأبلغ
    الشرطة بأسرع وقت ..

    و قبل أن أبتعد عن جهاز اللاب توب لأهرول خارجا من الغرفة .. استوقفني شيء .. لقد
    عاد الظل مرة أخرى .. عاد و مر من أمام باب الغرفة مرة أخرى ..!! و لكن .. ! لماذا؟
    لماذا عاد؟ ما هذا ؟؟ ماذا يفعل؟ إنه يقف أمام باب الغرفة .. ظله الطويل يمتد إلى داخل
    الغرفة فيقع على وجهي المغطى بالكتاب .. ماذا؟ إنه يراقبني و أنا نائم؟ لماذا؟ يا إلهي !!
    كيف حدث كل هذا و أنا نائم لا أعلم عن شيء .. إنه يقترب .. يقترب أكثر .. يا الله !!
    الظل يقترب .. يتحول الظل إلى أقدام .. الأقدام تدخل الغرفة .. تكشف عن قدمين طويلتين
    .. بنطال أسود .. رجل طويل القامة .. يرتدي زيا أسود .. وجهه مظلم لا يبين في ظلام
    الغرفة .. اقترب من سريري .. اقترب مني .. وقف ينظر لي .. لماذا؟ كيف؟ من أين أتى ؟
    .. وقف .. و وقف .. و استمر بالوقوف .. استغربت !.. خفت !.. و أنا كنت أغرق في
    نوم عميق !.. شعرت بأن الوضع قد طال .. فرحت أحرك شريط الفيديو و أطوف الوقت
    لأرى المدة .. ساعة و نصف !؟ ساعة و نصف وقف هذا الرجل قربي يراقبني نائما و أنا
    لم أشعر به؟ و لماذا؟ ماذا كان يريد؟ وجهه .. آه لو أرى وجهه و أعرف من هو؟ ترى
    كيف دخل؟ كيف دخل البيت؟ سأجن؟


    و فجأة .. التفت إلى حيث جهاز اللاب توب .. يبدو انه انتبه له .. اقترب .. و اقترب اكثر
    .. بهدوء و بطء يثير الرهبة .. اقترب .. و فجأة انحنى .. و أطل في الكاميرا .. فعكس
    نور الشاشة ملامح وجهه .. ولكن .. لالالالالالالالا .. ما هذا ؟ إنه رجل بلا وجه .. بلا
    ملامح .. وجهه عبارة عن كتلة من الجلد بلا عين ولا أنف ولا فم ولا شيء !!.. كيف؟ هل
    هو قناع؟ .. ماهذا يا الله ؟ كيف ؟ و لماذا ؟

    أوقفت الصورة بسرعة .. ركزت في وجهه .. هل هذا قناع؟ يا ناس .. يا عالم .. ليجيبني
    أحد !! .. هل يرتدي هذا الرجل قناع أم ماذا؟ مستحيل أن يكون هذا وجهه .. ما هذا؟ ما
    هذا المخلوق؟ من أين أتى ؟

    ثم فجأة .. توقف التسجيل هنا .. عند هذه اللقطة .. عند اقتراب وجهه المخيف من الكاميرا
    ..

    رجل بلا وجه !! كان في بيتنا !! وقف ساعة و نصف يراقبني نائما .. ثم لا اعرف اين
    ذهب؟ يا إلهي؟ هل يعقل بأن يكون في البيت الآن؟ هلا مازال هنا؟ ذهبت مسرعا نحو باب
    الخزانة .. فتحته بهدوء وحذر .. أخرجت عصا كنت أخبأها للضروريات .. و قد جاء
    وقتها .

    خرجت أتسلل إلى الممر .. حاملا العصا متأهبا لضرب هذا المخلوق المخيف .. سرت بحذر
    .. صوت الصرير اللعين على الأرضية يفضحني .. كيف أسكته؟ سرت على اطراف
    اصابعي .. أخاف أن يشعر هذا الشخص بي .. أخاف ان يكشفني .. أن يتعرض لي و ربما
    يقتلني .. ما هو؟ ما هذا الشيء؟ كيف دخل ؟ كيف دخل بيتنا كيف؟

    سرت .. بحذر و تأهب سرت .. رحت أطوف البيت غرفة غرفة .. شبر شبر .. زاوية
    زاوية .. و فجأة .. وجدت كل شيء مثل ما هو .. لم يمس منه شيء .. حتى الأبواب ..
    الشبابيك .. كلها مغلقة باحكام .. من اين اتى هذا الشخص؟ من أين ظهر لي؟ يا الله ..
    سأجن .. سأجن ..


    جاءت الليلة التالية .. لم أنم .. لم أهدأ طوال اليوم .. حتى أنني لم أذهب إلى الجامعة ..
    جلست القرفصاء فوق سرير .. أعيد تشغيل الفيديو و أنظر للشريط المصور .. يا الله ..
    ما هذا المخلوق؟ أهو جن؟ إنس؟ كائن فضائي؟ ما هو؟ و لماذا هو على هيئة إنسان؟

    قضمت أظافري من شدة توتري .. رحت أعض شفتي دون شعور .. القلق يشلني ..
    التفكير بدأ يزرع صداع يتمدد في رأسي .. و أخيرا اهتديت لفكرة .. سأعيد وضعية الليلة
    السابقة .. سأتظاهر بالنوم و الكتاب على وجهي .. و الكاميرا تعمل .. تصور كل شيء ..
    سأرى هل سيأتي الليلة أم لا .. ستقولون عني شجاعا؟ لا .. لست شجاعا.. و لكن يجب
    أن أعرف .. سأموت خوفا .. و لكن يجب أن أعرف .. ما هذا الشيء و ماذا يريد مني ؟..
    و الله الحافظ بإذنه تعالى ..

    أتى الليل .. داهمني النعاس .. ولكنني قاومت .. قاومت .. لن أنام .. سأتظاهر بالنوم و


    لكنني لن أنام .. سأنتظره .. سأنتظره .. كل شيء في مكانه .. كل شيء جاهز .. الكاميرا
    تعمل .. تصور .. و أنا .. أمثل النوم .. و مر الوقت .. اقتربت الساعة من الثالثة و
    النصف فجرا .. فجأة .. شعرت بهواء يدخل الغرفة .. يلفح جسدي .. شيء ما دخل للغرفة
    .. نعم شيء ما .. و شعرت بأوصالي ترتعش .. جسدي ينفض كأنني في ثلاجة متجمدة ..
    لعنت نفسي و الساعة التي قررت فيها أن أتربص بهذا الشيء المخيف .. ليتني استطيع
    أن أرفع الكتاب فجأة عن وجهي و أن أنظر له .. أواجهه .. و لكنني أخاف .. نعم خفت ..
    أحسست بأنني سأتبول على نفسي من شدة الرعب .. داهمني احساس بأن قلبي سيتوقف
    في أي لحظة .. و فجأة .. حدث ما كنت لا أتوقعه .. شيء ما بارد لامس يدي الممدودة ..
    شيء ما غريب .. انتفضت .. شعرت بأن هذا الشيء الغريب شعر بانتفاضتي .. فأحسست
    بلفحة هواء .. ثم وكأن الشيء قد هرب من الغرفة .. انتظرت .. ابتلعت ريقي بصعوبة و
    انتظرت .. لم احرك ساكنا .. ارتعبت .. ماذا لو رفعت الكتاب الآن و نظرت؟ ماذا لو
    رفعت الكتاب و وجدته لا يزال قربي؟ لا .. لن ارفع الكتاب .. و لكن إلى متى ؟ مر وقت ..
    شعرت بأن النور بدأ يتسلل للغرفة .. يا إلهي .. كم من الوقت مر؟ ساعتان؟ ثلاث؟ و أنا
    على هذه الوضعية؟ تصلبت اطرافي .. شعرت بأنني سأموت متيبسا .. ثم نفضت الخوف
    عني .. رفعت يدي .. ازحت الكتاب عن وجهي بهدوء .. و .. نظرت حولي .. لا يوجد أحد
    .. حسنا .. جيد .. قفزت من السرير وقلبي لا يزال يدق كطبول افريقية هائجة .. اندفعت
    نحو جهاز اللاب توب .. كان قد انطفأ .. لم استغرب .. توقعت ذلك .. فتحت الجهاز ..
    دخلت على ملفات الفيديو .. شغلت فيديو التصوير الأخير .. شاهدت .. و ليتني لم أشاهد
    .. نعم .. لقد عاد هذا الشيء إلى غرفتي .. وقف قرب سريري .. وقف لوقت طويل .. و
    أنا كنت أتظاهر بالنوم .. و فجأة .. يا الله !!.. فجأة هذا الواقف بهيئة رجل .. تحول إلى
    شيء نصفه آدمي .. و نصفه الأسفل إلى حيوان .. قدمي حيوان .. نعم .. صدقوني .. نعم
    حيوان .. و وجهه .. امتد وجهه و خرجت له ملامح .. وجهه تحول إلى شيء غريب لا
    هو بإنسان ولا هو بحيوان .. و فجأة .. اقترب وجهه مني .. اقترب اكثر و اكثر .. كان
    ينظر لي .. يتفحصني و أنا نائم .. و فجأة !!.. سال من فمه لعاب مثل لعاب الكلب الذي
    يوشك أن يعض فريسته .. سال لعابه على يدي .. !!

    وهنا انتفض جسدي .. فتراجع .. وهرب فجأة مثلما يهرب الكلب خائفا وخرج من غرفتي
    .. تراجعت للوراء و أنا أنظر للفيديو .. تراجعت و أنا إلى هذه اللحظة لا أعرف كيف أفسر
    ما رأيته .. و ما حصل؟ .. تراجعت و وقعت على الأرض عاجزا عن الكلام .. بعد أن
    تأكدت من أن ليلة البارحة .. كان في غرفتي جني .. صورته كامرتي ..!


    - تمت -

    ممآراق لي من قروب ابو نواف
    مو من عوايدي النسخ واللصق لاكنها آعجبتني بمضمونها وبأسلوب طرحها
    والله يعين

    ^^
    نفس حاله الراوي انا
    تسجيل خروج بدون عودة بتاريخ
    [
    3 - 9 - 2011 ]


    عذرا من الجميع
    التعديل الأخير كان بواسطة Step; 14 - 02 - 2010 الساعة 23:27
    قديمة 14 - 02 - 2010, 23:25
    المشاركة 2
    صورة 'F.R.I.E.N.D.S' الرمزية
    F.R.I.E.N.D.S
    ||| عضو التميز |||
    تاريخ الإنضمام: 07 - 04 - 2006
    رقم العضوية : 23945
    الدولة : I'll Be There For You
    العمر: 33
    المشاركات: 24,729
    • أرسل رسالة بواسطة MSN إلى F.R.I.E.N.D.S
    الإجابات المقدمة: 179
    افتراضي
    امس وصلتني وقرات شوي منها بصراحه موقف مخيف لايحسد علييه خخخخ لو انا عنه يا الحق اهلي ياالحق الشغالة او السواق ماضل بالبيت ابدا


    يعطيك العافيه ياااارب خيوو


    تحيتي
    But it's so hard to be strong When you've been missin' somebody so long


    I had a dream my life would be
    So different from this hell I'm living
    So different now from what it seemed
    Now life has killed the dream I dreamed


    Ask me
    قديمة 14 - 02 - 2010, 23:31
    المشاركة 3
    صورة '!!المعتصم بالله!!' الرمزية
    !!المعتصم بالله!!
    :: عضو نشيط ::
    تاريخ الإنضمام: 28 - 12 - 2006
    رقم العضوية : 31299
    الدولة : ليبيا ارض الجهاد
    المشاركات: 392
    افتراضي
    روعة
    طول بعمرك
    تسلم
    +
    قديمة 14 - 02 - 2010, 23:37
    المشاركة 4
    ABU ALANOOD
    :: عضو نشيط ::
    تاريخ الإنضمام: 22 - 08 - 2009
    رقم العضوية : 69385
    الدولة : JEDDAH CITY
    العمر: 29
    المشاركات: 2,045
    افتراضي
    قلت في مقلب في النهايه بس مافيها لامقلب
    والله لو صادق إنه شئ مرعب
    لايكون saw مسوي فيه مقلب...
    الـقـافـلـة تـسـيـر ... والكـلاب تنـبح
    في قلبك شئ ودك تقوله لي من هنا





    قديمة 14 - 02 - 2010, 23:52
    المشاركة 5
    صورة '- Almobde3 -' الرمزية
    - Almobde3 -
    :: عضو نشيط ::
    تاريخ الإنضمام: 14 - 01 - 2010
    رقم العضوية : 75662
    المشاركات: 1,856
    الإجابات المقدمة: 3
    افتراضي
    و أنا بعد توقعت انه مقلب في النهاية

    بس فعلا قصة غريبة ومخيفة أيضاً

    نسأل الله السلامة ..

    تسلم يالسبيعي .. دووم موآضيعك متميزة
    سبحان الله وبحمده
    سبحان الله العظيم

    █║▌│█│║▌║││█║▌│║▌║
    █║▌│█│║▌║││█║▌│║▌║
    2010 © ORIGINAL‎
    قديمة 15 - 02 - 2010, 00:03
    المشاركة 6
    صورة 'الـولـيـد' الرمزية
    الـولـيـد
    :: عضو نشيط ::
    تاريخ الإنضمام: 15 - 10 - 2009
    رقم العضوية : 71121
    الدولة : في كُـل مكـآن
    المشاركات: 2,160
    افتراضي
    <- عزوبي ومغترب وساكن وحده بالشقه والساعه الان 2ونص وحان وقت النوم ..

    الله يهديك شكل ماعاد فيها نوم هههههههههههههههه

    لاهنت حبيبي
    الضِـيْـقَه إللي تَقلبْني وأقلبهآ

    .,.

    يآلله عسآهآ طواري ليْل وتَعدِيَ
    قديمة 15 - 02 - 2010, 00:50
    المشاركة 7
    صورة 'بـُركـآن العــآطفـة' الرمزية
    بـُركـآن العــآطفـة
    ||| عضو التميز |||
    تاريخ الإنضمام: 21 - 02 - 2007
    رقم العضوية : 32542
    الدولة : باريس السعودية
    العمر: 29
    المشاركات: 15,250
    الإجابات المقدمة: 5
    افتراضي
    تصدق يالسبيعي موضوعك مشوار

    ويبي للموضوع كوب قهوة عربي وتكون مروق وبالك مو مشغول

    بالعربي لي رجعة بس في الصباح وقت الروقنا بالنسبة لي
    تم اضافة الموضوع في المفضلة


    Follow
    ممنوع التدخين التوقيع مكيف
    (▓▓▓(̅(_̅_̅_̅_̅_̅_̅_̅_̅_̅_̅_̅_̅()ڪے

    قديمة 15 - 02 - 2010, 01:13
    المشاركة 8
    صورة 'عبدالله ابراهيم' الرمزية
    عبدالله ابراهيم
    ||| عضو التميز |||
    تاريخ الإنضمام: 08 - 03 - 2006
    رقم العضوية : 22723
    المشاركات: 21,353
    الإجابات المقدمة: 19
    افتراضي
    تسلم باركـ الله فيك
    اسم الشركه :ميدتس
    صاحب الشركه :عبدالله إبراهيم
    اداء الشركة :استضافة وتصميم ودعم فني وأرشفة
    بريد الشركة :[email protected]
    سكاي: abdullah.ibrahem3
    هاتف الشركه: من مصر/ 01222883677
    من خارج مصر / 0548448120
    الهاتف الموحد : 01222883677
    رابط الشركة : http://medtse.com
    الدعم الفني : http://medtse.com/submitticket.php
    الإستضافه : http://medtse.com/hosting.php
    التصميم : http://medtse.com/design.php
    قديمة 15 - 02 - 2010, 01:27
    المشاركة 9
    prof-man
    :: عضو نشيط ::
    تاريخ الإنضمام: 16 - 07 - 2009
    رقم العضوية : 66833
    المشاركات: 465
    افتراضي
    شكرا على القصة الروعة،لكنها كانت لتخلق إثارة على المستوى العالمي لو تم نشر الفيديوهات التي تكلم عنها!
    ونسأل الله الحفظ.
    قديمة 15 - 02 - 2010, 01:28
    المشاركة 10
    صورة 'Ame' الرمزية
    Ame
    .:: عضو متألق ::.
    تاريخ الإنضمام: 04 - 02 - 2006
    رقم العضوية : 18346
    الدولة : منزلي ..
    المشاركات: 5,952
    • أرسل رسالة بواسطة MSN إلى Ame
    الإجابات المقدمة: 5
    افتراضي
    صراحة مش بصدق الحاجات اللي زي كده .. بس بقرأها اكني بتفرج علي فيلم
    رسول الله : الكيِّس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت
    والعاجز من أتبع نفسه هواها وتمنى على الله الأماني
    -----
    ربنا أخرجنا من هذه القرية الظالمِ أهلها واجعل لنا من لدنك ولياً واجعل لنا من لدنك نصيراً

    قديمة 15 - 02 - 2010, 01:41
    المشاركة 11
    صورة 'anwerq8' الرمزية
    anwerq8
    ||| عضو التميز |||
    تاريخ الإنضمام: 29 - 04 - 2007
    رقم العضوية : 35815
    الدولة : حاليا في القاهرة
    العمر: 10
    المشاركات: 11,689
    الإجابات المقدمة: 54
    افتراضي
    سمعتها من قبل

    لكن لي رجعة والقراءة ثاني مرة لان تستحق القراءة ولا انصح القراءة لمن هم دون 18

    اشهد ان الي تحت 18 راح يحقدون علي
    ’’ وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ ’’

    اللهم ارحم والدي واغفر له وادخله فسيح جناتك

    اسال الله العظيم رب العرش الكريم ان يشفي أخي فيصل وجميع مرضى المسلمين
    قديمة 15 - 02 - 2010, 01:42
    المشاركة 12
    صورة 'ولـد وأيل' الرمزية
    ولـد وأيل
    .:: عضو متألق ::.
    تاريخ الإنضمام: 16 - 07 - 2009
    رقم العضوية : 67494
    الدولة : ألكـويت . الجهرأء
    المشاركات: 8,871
    افتراضي
    ياخي لازم ينزل مقطع الفيديو ..
    تدري وش الي يقهرك تقرا قصه كامله .. وتحس مالها طعم :>
    قديمة 15 - 02 - 2010, 01:45
    المشاركة 13
    صورة 'عبدالله المطلق' الرمزية
    عبدالله المطلق
    .:: عضو متألق ::.
    تاريخ الإنضمام: 15 - 10 - 2009
    رقم العضوية : 70228
    الدولة : السعودية - الرياض
    المشاركات: 7,935
    الإجابات المقدمة: 17
    افتراضي
    لي رجعه يا الغالي
    سبحان الله وبحمده, سبحان الله العظيم
    قديمة 15 - 02 - 2010, 01:57
    المشاركة 14
    صورة 'الْمُلَثَّم الْعَرَبي' الرمزية
    تاريخ الإنضمام: 15 - 10 - 2009
    رقم العضوية : 71206
    المشاركات: 922
    الإجابات المقدمة: 2
    افتراضي
    يعطيك العافية اخوي
    حرام علينا حلال عليهم
    قديمة 15 - 02 - 2010, 06:45
    المشاركة 15
    صورة 'أبو عيسى' الرمزية
    أبو عيسى
    :: عضو نشيط ::
    تاريخ الإنضمام: 16 - 07 - 2009
    رقم العضوية : 68003
    الدولة : فلسطين
    المشاركات: 429
    افتراضي
    فصة خياليه تنفع لفلم رعب في هوليود

    شكرا لك
    Pc4AraB
    Make You Feel It
    www.p-4a.com

    أرحام جعلت للمتعه لن تنجب الشرفاء

    هذا كلام لا يصدر من عاقل
    http://www.youtube.com/watch?v=_YVau...eature=related


    ».خرج الثعلب يوما في ثياب الواعضين ومشى في الارض يهدي ويسب الماكرينا مخطىء من ظن يوما ان للثعلب دينا«.


    ويل لأمة تلبس مما لا تنسج ، وتأكل مما لا تزرع ، وتشرب مما لا تعصر


    16-7-2010 انتهى كل شيئ
    اضافة رد
    العلامات المرجعية

    جني صورته كامرتي


    :: يُصلى ما تيسر له من النافلة ثم يتوفاه الله ساجداً « مقطع فيديو مؤثر » :: قصة للامام ابو حنيفة

    أدوات الموضوع
    طرق العرض



    الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن : 03:26.
    المعهد غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
    فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه إتجاه مايقوم به من بيع وشراء وإتفاق وأعطاء معلومات موقعه
    التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي معهد ترايدنت ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

    جميع الحقوق محفوظة Traidnt 2015
    • 00966138651070
    • 00966138648289
    • 2051033691
    Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
    SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.