الركن العام للمواضيع العامة : :: [يمنع] منعاً باتاً كتابة أي مواضيع هابطه أو ترفيهيه أو التشهير بأي موقع أو صاحبه أو ذكر نوع من أنواع الإختراقات .

انا فلان من طرف فلان «واسطة» تفتح الأبواب المغلقة أم تقدير ل«جاه المنصب» !!

صورة 'صادق الاحـساسـ' الرمزية
صادق الاحـساسـ
.:: عضو متألق ::.
تاريخ الإنضمام: 05 - 03 - 2009
رقم العضوية : 65622
العمر: 27
المشاركات: 6,586
الإجابات المقدمة: 20
قديمة 08 - 02 - 2010, 21:28
المشاركة 1
نشاط صادق الاحـساسـ
  • قوة السمعة : 4376
  • الإعجاب: 693
    Icon17 انا فلان من طرف فلان «واسطة» تفتح الأبواب المغلقة أم تقدير ل«جاه المنصب» !!
    قبل عدة سنوات سأل أحد الشباب أصدقاءه عما إذا كان أي منهم يعرف أحداً في إحدى الوزارات الخدمية ليساعده على إنجاز معاملته.. فأجابه أحدهم على الفور: أنا أعرف فلانا.. يعمل في الوزارة بس روح له وقل له "أنا من طرف فلان" وتراه ما يقصّر.. هذا كان زميل جامعة وأمضيت معه أربع سنوات في غرفة واحدة في سكن الطلاب.
    حزم أخونا حقائبه، وسافر إلى العاصمة، وحينما نزل من "التاكسي" أمام بوابة الوزارة.. قرر أن يختصر مشوار البحث عن صاحبه، فسأل "سكورتي" الحراسة: لو سمحت يا أخ "فلان الفلاني" بالاسم الثنائي وين أحصل مكتبه؟.
    أجابه "السكورتي" على الفور: في الدور الثاني.
    استخدم الدرج مهرولاً بعد أن شاهد الازدحام على المصعد، وسأل أول من قابله فدله على أحد الأبواب المفتوحة قائلاً: هذا مكتب سكرتيره!.
    وقعت مفردة "سكرتيره" في ذهنه موقعاً طيباً، ودخل إلى المكتب وسأل السكرتير: أبغى فلان الفلاني لو سمحت (بالاسم المجرد).. أجابه السكرتير من نقول له: قال: قل له "واحد من طرف فلان".
    لم يطل انتظاره عندما طلب منه السكرتير أن يتفضل بالدخول، وحينما همّ بالدخول امتلأ منخراه برائحة العود الكمبودي، ورأى خلف المكتب الكبير رجلا قدّر أنه في أواخر الخمسينات من عمره، سلّم على الرجل الذي بدا مبتسماً وودوداً، وهو يتساءل في داخله كيف يكون هذا الرجل الكهل الذي يحتل منصباً مهماً في الوزارة بدرجة وكيل مساعد زميل دراسة لصديقي الذي لم يترك الجامعة إلا قبل ثماني سنوات، لكنه لم يشغل باله كثيراً بهذه التفاصيل؛ خاصة وأن الرجل قد بالغ في إكرامه بالقهوة والشاي وسأل عن صاحبه بالاسم وعن صحته وأموره عبر صيغ عمومية.. قبل أن يسأله عمّا يُريد.. وعندما شرح له مطلبه بادر الرجل بانجاز موضوعه طالباً من سكرتيره تذليل أي مصاعب تعترض إنجاز معاملته.. فشكره وخرج من مكتبه، وهو يلهج بالدعاء له.
    وعند عودته شكر صديقه قائلاً:( أثرك واصل.. رفيقك وكيل وزارة)، لكن صديقه لا يعرف أن زميله بلغ مرتبة وكيل وزارة فهو حديث التخرج مثله، وسيكون رائعاً لو بلغ المرتبة الثامنة أو التاسعة على أبعد تقدير.. لكنه أراد أن يحتفظ بهذا الموقع الوجاهي فآثر الصمت.
    بعد أشهر قليله كان في الرياض فقرر أن يستجلي الأمر.. فذهب إلى الوزارة، وكان هذا قبل الهاتف الجوال، فسأل عن صاحبه فدله الجميع على وكيل الوزارة.. لكنه عاد وسأل عن صاحبه هذه المرة باسمه الثلاثي.. فهداه أحدهم إلى مكتب في القبو يشغله أكثر من ستة موظفين كان صاحبه (زميل الدراسة) أحدهم، وبعد أن سلم عليه روى له قصة صديقه الذي أرسله إليه فوجد رجلاً بمرتبة وكيل وزارة قام بما يزيد عن الواجب.. فقال له: إنه بالفعل هنالك أحد أقاربه البعيدين يحمل الاسم الثنائي ذاته ويشغل منصب وكيل الوزارة.. عندها أدرك اللبس الذي وقع.. فقرر أن يذهب ليشكر الرجل.. وبعد شيء من الانتظار في مكتب السكرتير.. دخل عليه وذكره بالقصة وشكره على موقفه النبيل.. وسأله: لماذا مثلت الدور وأنت تعلم أنه مرسل لشخص آخر.. قال الوكيل: الرجل جاء إلي من طرف من يعتقد أن له دالّة عليّ.. والطرف في مفهوم الناس هنا هو شيء من الجاه، ورغم علمي بوقوعه ضحية تشابه الأسماء إلا أنني قررت أن أحترم جاه هذا "الطرف" الذي لا أعرفه، ثم أن الأمر في الأساس ما كان يحتاج لا إلى رأس ولا إلى طرف!.
    هل "الطرف" واسطة؟
    هذا الوكيل بتصرفه في هذه القصة تعامل مع مفهوم "أنا من طرف فلان" كصيغة وجاهة وفق الفهم السائد عند شرائح كثيرة في المجتمع، وهو الفهم الذي ليس بالضرورة أن يكون واسطة، قدر ما هو استئناس بروابط الدالة الاجتماعية التي يشعر الناس أنها تربطهم ببعضهم البعض، والتي تدفع الكثيرين حتى الآن للمبادرة بالسؤال: تعرف أحداً في الإدارة الفلانية.. حينما يكون لأحدهم عمل معها.. حتى لو لم يكن يستلزم الأمر أي نوع من الواسطة، لكن هذا "الطرف" الذي يصر الكثيرين على استخدامه، ربما يكون هو السبيل إلى الطمأنينة التي تجعل المرء يطمئن على أنه أنجز مبتغاه كما يجب، فهو حينما يكون "من طرف فلان" فلا بد أن هذا "الطرف" سيحمي مهمته من أي تقصير قد يحدث بسبب عدم وجود الطرف أو البيروقراطية الإدارية أو ما شابه.
    لماذا "من طرف" تحديداً؟
    هنا نريد أن نتساءل من أين جاءت حكاية "الطرف"، ولماذا لم تستبدل بعبارة "أنا جاي من فلان" مباشرة أو سواها من العبارات التي تعطي المعنى نفسه؟، ولأنه لا توجد أي مرجعية موثوقة يمكن الاستناد عليها في الإجابة على هذا السؤال.. فسنكتفي بالتحليل، مجرد التحليل الذي قد يقربنا من الحقيقة وقد يشط بعيدا عنها.. لكننا سنحاول معاً.
    يبدو أن حكاية "الطرف" وفق ما رشح عن موقف وكيل الوزارة الذي سقناه كمثال.. أنها تمثل في الذهن الاجتماعي شيئاً ما من الجاه الذي يفضل الناس استخدامه.. فهي توحي بأن صاحب "الطرف" له كيان كبير بحيث يكون له أطراف يمكن أن ينسل منها ذوي الحاجات لبلوغ مقاصدهم، بمعنى أنها تعطي المرسل -بكسر السين- شأناً اعتبارياً وصفة اجتماعية تخول من يرسله استخدام شيء من جاهه على المرسل إليه، مما يسمح بالنتيجة بتيسير حاجته أو على الأقل توفر ضمانات التمام فيها، لذلك تظل هذه الصيغة قائمة بمفرداتها لأنها تمثل "مثلما نتوقع"؛ هذا البعد الذي لا يزال حاضراً في تفاصيل العلاقات اليومية بين الناس، بحيث يتم تبادل الأطراف كخدمة عامة متفق عليها ضمنياً دون حرج.
    ولكن هذا لا يعني أن هذا "الطرف" لا يهتز أو يتلاشى.. خاصة حينما يدخل في تشابك مع الواسطة، حيث يتحول إلى طرف ضعيف ما لم يكن مستنداً إلى لعبة تبادل المصالح الذي يمثل الشرط الأول للواسطة.. بخلاف "الطرف" الذي يقوم على طبيعة النسيج الاجتماعي، وشكل العلاقات الاجتماعية بين الناس.

    "الطرف" في الإرث الثقافي
    الذي يتذكر لغة الخطابات أو المكاتيب أو المراسيل القديمة.. لا بد وأن يجد مفردة "الطرف" حاضرة وبقوة فيها وبنفس المعنى الحميمي.
    فالذين يكتبون الرسائل لا بد وأن يرددوا عبارة: "أما من طرفنا" أو "سلموا لنا على الجميع طرفكم" وما شابه.. مما يوحي أنها لغة تعني فيما تعني الإشارة إلى الكتلة الواحدة والأطراف المتصلة بها، بحيث يبقى الجميع في سياق هذه الكتلة التي مهما ابتعد عنها الآخرون فإنهم لن يتجاوزوا الأطراف المتممة لها.
    وقد تكون قد تسللت من هذا الإرث الثقافي لتصبح لاحقا لغة مشتركة لهذا النمط السائد من تبادل الجاهات بين الناس حتى في أبسط الأمور.
    إنها مجرد قراءة عجلى لهذه الشيفرة العجيبة التي لا تزال تقوم بدور المفتاح السحري في مختلف شئون حياتنا.. رغم تبدل الأحوال، ورغم الأتمتة وكل تقنيات الإدارة الحديثة.. لكنها فيما يبدو ونتيجة لتغلغل ذلك الإرث المتصل بموقع الجاهة في علاقات الناس البينية بقيت تمارس دورها لتفتح الأبواب المغلقة، وتختصر زمن الانتظار الطويل، وتتجاوز الطوابير!.




    اتمنى عدم الرد الى بعد قراءة الموضوع كامل


    الموضوع منقول من جريدة الرياض .
    .
    قديمة 08 - 02 - 2010, 21:41
    المشاركة 2
    صورة 'الشرقآوي' الرمزية
    الشرقآوي
    :: مراقب ::
    ركن التبادل الاعلاني والتجاري
    تاريخ الإنضمام: 08 - 12 - 2004
    رقم العضوية : 654
    المشاركات: 57,442
    • أرسل رسالة بواسطة MSN إلى الشرقآوي
    • أرسل رسالة بواسطة Yahoo إلى الشرقآوي
    • أرسل رسالة بواسطة Skype™ إلى الشرقآوي
    الإجابات المقدمة: 63
    افتراضي
    طالما هناك معارف ووسايط
    لن نتقدم !!
    ––––•(• لا إله إلا الله )•––––

    •ₒ•ₒ← سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته →ₒ•ₒ•

    .•°˚˚°✽ اللهم صلِ على محمد وعلى آله وصحبه وسلم ✽°˚˚°•.

    —(•·«[ إسلاميات ]»·•)—


    راسلني ، مدونتي
    facebook: elsharqwy
    twitter: elsharqwy
    Whatsapp- Viber- LINE :002-01000042251

    قديمة 08 - 02 - 2010, 22:29
    المشاركة 3
    صورة 'النـازف' الرمزية
    النـازف
    :: عضو نشيط ::
    تاريخ الإنضمام: 01 - 10 - 2005
    رقم العضوية : 9330
    المشاركات: 3,558
    افتراضي
    اقتباس
    يبدو أن حكاية "الطرف" وفق ما رشح عن موقف وكيل الوزارة الذي سقناه كمثال.. أنها تمثل في الذهن الاجتماعي شيئاً ما من الجاه الذي يفضل الناس استخدامه

    نعم وهي رمزية يحبها العرب لتجاوز القانون والاحساس بالنشوة


    نقل موفق وقراءة ثاقبة


    تقديري لك
    اضافة رد
    العلامات المرجعية

    انا فلان من طرف فلان «واسطة» تفتح الأبواب المغلقة أم تقدير ل«جاه المنصب» !!


    وفاة فيصل علوي تتصور ( بقلمي )

    أدوات الموضوع
    طرق العرض



    الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن : 08:08.
    المعهد غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
    فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه إتجاه مايقوم به من بيع وشراء وإتفاق وأعطاء معلومات موقعه
    التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي معهد ترايدنت ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

    جميع الحقوق محفوظة Traidnt 2015
    • 00966920020037
    • 00966138648289
    • 2051033691
    Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
    SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.