الركن العام للمواضيع العامة : :: [يمنع] منعاً باتاً كتابة أي مواضيع هابطه أو ترفيهيه أو التشهير بأي موقع أو صاحبه أو ذكر نوع من أنواع الإختراقات .

معركة شذونة أو وادي لكة معركة وقعت في 19 يوليو 711 م بين المسلمين بقيادة طارق بن زياد

تاريخ الإنضمام: 15 - 10 - 2009
رقم العضوية : 73036
الدولة : الدار البيضاء
المشاركات: 8,003
قديمة 01 - 02 - 2010, 20:57
المشاركة 1
نشاط يونس المغربي
  • قوة السمعة : 3229
  • الإعجاب: 130
    افتراضي معركة شذونة أو وادي لكة معركة وقعت في 19 يوليو 711 م بين المسلمين بقيادة طارق بن زياد
    معركة شذونة أو وادي لكة معركة وقعت في 19 يوليو 711 م بين المسلمين بقيادة طارق بن زياد وجيش الملك القوطي الغربي رودريغو الذي يعرف في التاريخ الإسلامي باسم لذريق. انتصر الأمويون انتصارا ساحقا أدى لسقوط دولة القوط الغربيين وبالتالي سقوط معظم أراضي شبه الجزيرة الأيبيرية تحت سلطة الخلفاء الأمويين.
    التسمية

    تسمى المعركة باسم النهر التي وقعت بالقرب منه وعلى ضفافه وهو نهر وادي لكة الذي يسمى بالإسبانية جواديليتي. يطلق بعض المؤرخين على المعركة مسمى معركة سهل البرباط أو معركة شذونة. أيضا، تسمى المعركة بالإسبانية بمعركة دي لا جونا دي لا خاندا والتي تعني معركة بحيرة لا خندا الواقعة بالقرب من ميدان المعركة.
    ما قبل المعركة

    عين موسى بن نصير من قبل الدولة الأموية واليا للمغرب خلفا لحسان بن النعمان وواجه في بداية فترة حكمه العديد من الثورات من قبل البربر عمل على قمعها واستعادة ما استولي عليه من مدن المغرب كطنجة التي حررت واختار موسى طارق بن زياد واليا لها.
    بعد أن قضى موسى على الفتن المنتشرة ودانت له جميع أراضيها لم تبق له سوى مدينة سبتة التي كان يحكمها الكونت يوليان التي تقول بعض المصادر أنه كان مواليا لحكام أيبيريا القوطيين وتيزا الذي يعرف في التاريخ العربي باسم غيطشة وابنه أخيلا الثاني وكان أن قام لذريق بانقلاب على غيطشة مما أثار حنق يوليان وأراد الانتقام وبالتالي استعان بالقوة الإسلامية المتنامية لدحر لذريق. تذكر بعض المصادر الأخرى أمورا أخرى بأنه كانت ليوليان ابنة أرسلها لبلاط لذريق -كما كان يفعل جميع النبلاء في ذاك العصر- لتخدم عنده فأعجب بها لذريق وراودها عن نفسها وفض بكارتها مما أثار غضب يوليان وعزم على الأخذ بالثأر.
    أخبر يوليان موسى بن نصير برغبته وأنه سيساعده إذا أراد احتلال اسبانيا خاصة وأن موسى كان يرنو لذلك ويطمح إليه، وتم الاتفاق بينهما على تسلم مدينة سبتة مقابل معاونة المسلمين ليوليان ضد لذريق، وبذلك تم موافقة كلا الطرفين على هذا الاتفاق. استشار موسى الخليفة الأموي الوليد بن عبد الملك فأجابه قائلا «خضها بالسرايا حتى تختبرها ولا تغرر بالمسلمين في بحر شديد الأهوال». أرسل موسى سرية للاستطلاع قوامها 100 فارس و400 من المشاة تحت قيادة طريف بن مالك الذي قام بالتوغل في الأندلس حتى وصل الجزيرة الخضراء.
    بعد الحملة بعام تقريبا انطلقت قوات المسلمين تحت قيادة طارق بن زياد وفي سفن الكونت يوليان حاكم طنجة حتى وصلت للمنطقة الصخرية الساحلية التي تعرف اليوم باسم جبل طارق. وتقدم طارق وجيشه المقدر بحوالي 7000 شخص من العرب والبربر نحو قادس التي احتلها والجزيرة الخضراء التي قاوم حاكمها سانتشو مقاومة عنيفة الأمر الذي ألحق بعض الخسائر في صفوف المسلمين مما استدعى من موسى بن نصير إرسال 5000 جندي لمعونة طارق بن زياد.
    في هذه الأثناء كان لذريق يقوم بإخماد ثورة في بمبلونة في شمال البلاد التي كانت غارقة في الحروب والنزاعات الأهلية وبمجرد أن سمع بتحركات طارق اتجه مباشرة جنوبا صوب قرطبة بجيش قوامه 40 ألف مقاتل ليواجه المسلمين عند وادي لكة قرب مدينة قادس. ...
    المعركة

    انضم لجيش طارق بن زياد الكونت يوليان وبعض كبار الدولة القوطية من أعداء لذريق وعدد من جنودهم. تلاقى الجمعان قرب نهر وادي لكة. دامت المعركة 8 أيام وقاوم القوط مقاومة عنيفة في بادئ الأمر إلا أن انسحاب لوائين (أحدهم بقيادة أخيه الأرشيدوق أوباس) من أصل 3 ألوية من جيش لذريق أدى لضعضعة الأمور وإرباك الجيش.
    يذكر أن لذريق اختفى أثره بعد المعركة، ويجمع أغلب الرواة على أنه مات كما يجمع أغلب المؤرخين على مقتل كل وجهاء البلاد ما عدا بِلاَي (أو بيلايو الأستورياسي، لدى الغرب) الذي هرب دون أن يشارك في القتال واتجه شمالا وقام بتأسيس مملكة أستورياس في الركن الشمالي الشرقي مما يعرف الآن بإسبانيا وهي مناطق قام المسلمون بغزوها مرات عديدة وانسحبوا منها..
    ما بعد المعركة

    بعد هذا النصر تعقب طارق فلول الجيش المنهزم الذي لاذ بالفرار، وسار الجيش مستوليا على بقية البلاد، ولم يلق مقاومة عنيفة في مسيرته نحو الشمال، وفي الطريق إلى طليطة بعث طارق بحملات صغيرة لاحتلال المدن، فأرسل مغيثًا الرومي إلى قرطبة في سبعمائة فارس، فاقتحم أسوارها الحصينة واستولى عليها دون مشقة، وأرسل حملات أخرى إلى غرناطة والبيرة ومالقة، فتمكنت من احتلالها.
    وسار طارق في بقية الجيش إلى طليطلة مخترقًا هضاب الأندلس، وكانت تبعد عن ميدان المعركة بما يزيد عن ستمائة كيلومتر، فلما وصلها كان أهلها من القوط قد فروا منها نحو الشمال بأموالهم، ولم يبق سوى قليل من السكان، فاستولى طارق عليها، وأبقى على من ظل بها من أهلها وترك لأهلها كنائسهم، وجعل لأحبارهم ورهبانهم حرية إقامة شعائرهم، وتابع طارق زحفه شمالا فاخترق قشتالة ثم ليون، وواصل سيره حتى أشرف على ثغر خيخون الواقع على خليج بسكونية، ولما عاد إلى طليطلة تلقى أوامر من موسى بن نصير بوقف الغزو حتى يأتي إليه بقوات كبيرة ليكمل معه الغزو. عبور ابن نصير إلى الأندلس
    كان موسى بن نصير يتابع سير الجيش الإسلامي في الأندلس، حتى إذا أدرك أنه في حاجة إلى مدد بعد أن قتل منه في المعارك ما يقرب من نصفه، ألزم طارقًا بالتوقف؛ حرصًا على المسلمين من مغبة التوغل في أراض مجهولة، وحتى لا يكون بعيدًا عن مراكز الإمداد في المغرب، ثم عبر هو في عشرة آلاف من العرب وثمانية آلاف من البربر إلى الجزيرة الخضراء في (رمضان 93هـ= يونيه 712م)، وسار بجنوده في غير الطريق الذي سلكه طارق، ليكون له شرف احتلال بلاد جديدة، فاستولى على شذونة، ثم اتجه إلى قرمونة وهي يومئذ من أمنع معاقل الأندلس فاحتلها، ثم قصد إشبيلية وماردة فسقطتا في يده، واتجه بعد ذلك على مدينة طليطلة حيث التقي بطارق بن زياد في سنة (94هـ= 713م).
    وبعد أن استراح القائدان قليلا في طليطلة عاودا الغزو مرة ثانية، وزحفا نحو الشمال الشرقي، واخترقا ولاية أراجون، واستوليا على سرقطة وطركونة وبرشلونة وغيرها من المدن، ثم افترقا، فسار طارق ناحية الغرب، واتجه موسى شمالا، وبينما هما على هذا الحال من التوغل، وصلتهما رسالة من الوليد بن عبد الملك الخليفة الأموي، يطلب عودتهما إلى دمشق، فتوقف الغزو عند النقطة التي انتهيا إليها، وعادا إلى دمشق، تاركين المسلمين في الأندلس تحت قيادة عبد العزيز بن موسى بن نصير، الذي شارك أيضا في الغزو، بضم منطقة الساحل الواقعة بين مالقة وبلنسبة، وأخمد الثورة في إشبيلية وباجة، وأبدى في معاملة البلاد المفتوحة كثيرًا من الرفق والتسامح. [بحاجة لمصدر]


    وبدأت الأندلس منذ أنسقطت في يد المسلمين تاريخها الإسلامي، وأخذت في التحول إلى الدين الإسلامي واللغة العربية، وظلت وطنا للمسلمين طيلة ثمانية قرون، كانت خلالها مشعلا للحضارة ومركزًا للعلم والثقافة، حتى سقطت غرناطة آخر معاقلها في يدي الإسبان المسيحيين سنة (897هـ = 1492م).
    لم يبق في الأندلس مقاومة تذكر سوى من بيلايو الأستورياسي الذي أسس مملكة أستورياس في الركن الشمالي الشرقي من البلاد ويجعله مؤرخي الغرب قائد حروب الاسترداد وأول من بدأ بها حيث خاض معركة كوفادونجا مع نفر قليل من رجاله وانتصر فيها.
    المصادر
    • كتاب نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب للمقري.
    • الكامل في التاريخ لابن الأثير.
    قديمة 01 - 02 - 2010, 21:04
    المشاركة 2
    صاحب السمو
    ||| عضو التميز |||
    تاريخ الإنضمام: 10 - 06 - 2007
    رقم العضوية : 37177
    الدولة : أرض الله الواسعة
    المشاركات: 11,754
    افتراضي
    بارك الله فيك .
    الجدير بالذكر انهم ابلو حسناً و بهذا الجيش فُتحت القدس أيضاً .
    قديمة 01 - 02 - 2010, 21:06
    المشاركة 3
    تاريخ الإنضمام: 15 - 10 - 2009
    رقم العضوية : 73036
    الدولة : الدار البيضاء
    المشاركات: 8,003
    افتراضي
    بارك الله فيك .
    الجدير بالذكر انهم ابلو حسناً و بهذا الجيش فُتحت القدس أيضاً .
    اهلا وسهلا
    قديمة 02 - 02 - 2010, 00:49
    المشاركة 4
    صورة 'أسود الأطلس' الرمزية
    أسود الأطلس
    :: عضو نشيط ::
    تاريخ الإنضمام: 22 - 08 - 2009
    رقم العضوية : 69475
    المشاركات: 4,275
    الإجابات المقدمة: 4
    افتراضي
    انتصر الأمويون انتصارا ساحقا أدى لسقوط دولة القوط الغربيين وبالتالي سقوط معظم أراضي شبه الجزيرة الأيبيرية تحت سلطة الخلفاء الأمويين.
    السلام عليكم ورحمة الله
    أخويا يونس
    أرجو منك رجاء خاص لاداعي لكتابة مثل هذه المواضيع
    لأنها بصراحة كلها مفبركة ومنسوجة على أوتار كتابها
    أخويا
    طارق بن زياد أمازيغي وجيشه أمازغي كله ولا يفقهون اللغة العربية وقتها ولم تكن هناك خطبة ياأيها الناس ولا أي شيء مدكور في المقرارات الدراسية
    وكل الدلائل تشير على أنه تم إغتياله من قبل موسى بن نصير في كمين نصب له في بلاد الشام خوفآ من شعبيته وقوته التي كان يمتاز بها الأمازيغ خصوصآ ضد الحملات الأوروبية وكذلك الفتوحات الإسلامية
    وعندي سؤال واحد فقط
    أين هو طارق بن زياد ؟
    أين يوجد ضريحه؟
    هل مثل هذا القائد ليس له ضريح وكيف أختفى من الوجود وهو في عز شبابه؟
    خليها على الله لو كان نجيو نهدرو شلا مايتقال
    وبلا ماتنسب النصر لدولة كانت تعيش في قصورها مرتاحة
    أنسبها إلى من حارب وأنتصر وأستشهد
    لا تستسلم لأنه في النهاية يصبح عادة

    قديمة 02 - 02 - 2010, 13:06
    المشاركة 5
    تاريخ الإنضمام: 15 - 10 - 2009
    رقم العضوية : 73036
    الدولة : الدار البيضاء
    المشاركات: 8,003
    افتراضي
    انتصر الأمويون انتصارا ساحقا أدى لسقوط دولة القوط الغربيين وبالتالي سقوط معظم أراضي شبه الجزيرة الأيبيرية تحت سلطة الخلفاء الأمويين.
    السلام عليكم ورحمة الله
    أخويا يونس
    أرجو منك رجاء خاص لاداعي لكتابة مثل هذه المواضيع
    لأنها بصراحة كلها مفبركة ومنسوجة على أوتار كتابها
    أخويا
    طارق بن زياد أمازيغي وجيشه أمازغي كله ولا يفقهون اللغة العربية وقتها ولم تكن هناك خطبة ياأيها الناس ولا أي شيء مدكور في المقرارات الدراسية
    وكل الدلائل تشير على أنه تم إغتياله من قبل موسى بن نصير في كمين نصب له في بلاد الشام خوفآ من شعبيته وقوته التي كان يمتاز بها الأمازيغ خصوصآ ضد الحملات الأوروبية وكذلك الفتوحات الإسلامية
    وعندي سؤال واحد فقط
    أين هو طارق بن زياد ؟
    أين يوجد ضريحه؟
    هل مثل هذا القائد ليس له ضريح وكيف أختفى من الوجود وهو في عز شبابه؟
    خليها على الله لو كان نجيو نهدرو شلا مايتقال
    وبلا ماتنسب النصر لدولة كانت تعيش في قصورها مرتاحة
    أنسبها إلى من حارب وأنتصر وأستشهد
    تلك الفترة كانت الدول الاسلامية موحدة
    وليس لدي علم بما قلته
    لكن ان شاء الله ابحث لاعرف
    شكرا
    قديمة 02 - 02 - 2010, 17:03
    المشاركة 6
    صورة 'أسود الأطلس' الرمزية
    أسود الأطلس
    :: عضو نشيط ::
    تاريخ الإنضمام: 22 - 08 - 2009
    رقم العضوية : 69475
    المشاركات: 4,275
    الإجابات المقدمة: 4
    افتراضي
    تلك الفترة كانت الدول الاسلامية موحدة
    وليس لدي علم بما قلته
    لكن ان شاء الله ابحث لاعرف
    شكرا
    لم يكن أي توحيد أخويا
    كانوا في أعز الصرعات و الحروب
    العباسيين ضد الأمويين و السباق على إستعمار باقي الأقطار بإسم الدين
    راك شفتي لبارح شنو صار في الموضوع المغلق
    مابقاو غير يقولو طارق بن زياد من فيلندا ويوسف بن تاشفين من السويد
    الله يهدينا
    لا تستسلم لأنه في النهاية يصبح عادة

    التعديل الأخير كان بواسطة أسود الأطلس; 02 - 02 - 2010 الساعة 17:11
    قديمة 02 - 02 - 2010, 17:13
    المشاركة 7
    صورة 'DAVID VILLA' الرمزية
    DAVID VILLA
    :: عضو نشيط ::
    تاريخ الإنضمام: 23 - 08 - 2009
    رقم العضوية : 69969
    الدولة : آلـكـآمـب نو
    المشاركات: 1,170
    افتراضي
    عندما وصل المسلون الى شواطئ افريقيا الشمالية الغربية بقيادة موسى بن نصير كان المسلمون متحمسون للجهاد في سبيل الله ولذلك استشار موسى ابن نصير الخليفة الوليد بن عبدالملك في فتح الاندلسس فوافق الخليفةعلى ذلك فأعد موسى مع واليه على طنجة طارق بن زياد العدة للفتح ثم سار طارق الى الاندلسس وعبر مضيف الذي عرف بأسمه (( مضيق جبل طارق )) سنة 92 هـ
    وقد ساعده في الانتصار ودخول الاندلسس تلك الروح العالية في الجيش قادة وجنودا وكذلك الاختلاف على ملك القوط في الاندلسس
    وقد تقابل الجيش الاسلامي مع الجيش القوطي فانتصر المسلمون بقيادة طارق بن زياد في معركة [ وادي لكة ] عام 92 هـ وقتل فيها لذريق ملك القوط وبعدها دخلت المدن الاندلسية الواحدة تلو الاخرى في حوزة المسسلمين




    منقول من كتاب التاريخ
    ĐΛṽΐđ ṼΪŁŁậ
    شبكة برشلونة العربية
    www.forcabarca.com


    قديمة 02 - 02 - 2010, 21:14
    المشاركة 8
    تاريخ الإنضمام: 15 - 10 - 2009
    رقم العضوية : 73036
    الدولة : الدار البيضاء
    المشاركات: 8,003
    افتراضي
    عندما وصل المسلون الى شواطئ افريقيا الشمالية الغربية بقيادة موسى بن نصير كان المسلمون متحمسون للجهاد في سبيل الله ولذلك استشار موسى ابن نصير الخليفة الوليد بن عبدالملك في فتح الاندلسس فوافق الخليفةعلى ذلك فأعد موسى مع واليه على طنجة طارق بن زياد العدة للفتح ثم سار طارق الى الاندلسس وعبر مضيف الذي عرف بأسمه (( مضيق جبل طارق )) سنة 92 هـ
    وقد ساعده في الانتصار ودخول الاندلسس تلك الروح العالية في الجيش قادة وجنودا وكذلك الاختلاف على ملك القوط في الاندلسس
    وقد تقابل الجيش الاسلامي مع الجيش القوطي فانتصر المسلمون بقيادة طارق بن زياد في معركة [ وادي لكة ] عام 92 هـ وقتل فيها لذريق ملك القوط وبعدها دخلت المدن الاندلسية الواحدة تلو الاخرى في حوزة المسسلمين




    منقول من كتاب التاريخ
    شكرا
    قديمة 02 - 02 - 2010, 21:21
    المشاركة 9
    صورة 'الشرقآوي' الرمزية
    الشرقآوي
    :: مراقب ::
    ركن التبادل الاعلاني والتجاري
    تاريخ الإنضمام: 08 - 12 - 2004
    رقم العضوية : 654
    المشاركات: 57,461
    • أرسل رسالة بواسطة MSN إلى الشرقآوي
    • أرسل رسالة بواسطة Yahoo إلى الشرقآوي
    • أرسل رسالة بواسطة Skype™ إلى الشرقآوي
    الإجابات المقدمة: 63
    افتراضي
    اقتباس
    انتصار المسلمين في معاركهم نتاج إيمانهم واتقانهمأتم المسلمون فتح بلاد المغرب، واستقرت الأوضاع بها بعد جهاد طويل من قبل الفاتحين، حتى كتب الله التمكين للمسلمين على يد موسى بن نصير، وأقبل سكان المغرب على الإسلام أفواجًا يذوقون حلاوته وينعمون بعدله، ولم يبق من شمال المغرب سوى "سبتة" التي استطاعت لمناعتها ويقظة حاكمها الكونت يوليان أن تقف أمام طموحات الفاتحين المسلمين. وفي الوقت الذي كان يفكر فيه موسى بن نصير بمد الفتح إلى الأندلس وعبور المضيق إليها جاءته رسالة من الكونت يوليان يعرض فيها تسليم سبتة، ويغريه بفتح إسبانيا ويهون عليه الأمر، وكانت العلاقة بين يوليان ولذريق ملك إسبانيا سيئة جدا، فعزز ذلك ما كان يستعد من أجله موسى بن نصير، ويشاور الخلافة الأموية في سبيل تحقيقه، ولم يكتف موسى بن نصير بالمراسلة، بل اجتمع هو ويوليان في سفينة في عرض البحر للاتفاق والمفاوضة، وكان يوليان قد عرض على موسى بن نصير تقديم سفنه لنقل المسلمين إلى إسبانيا، ومعاونته بالجند والإرشاد، بالإضافة إلى تسليم سبتة، وباقي معاقلها إلى المسلمين.
    وكان العرض مغريًا يدعو إلى الإقدام عليه، لكن موسى بن نصير لم يكن يملك الموافقة النهائية دون الرجوع إلى الخليفة الوليد بن عبد الملك، فكتب إليه بأمر هذا العرض، فأجابه بأن يتأنى ويتمهل وأن يختبر الأمر بحملة صغيرة توقفه على حقيقة الأمر، قبل أن يخوض أهوال البحر.
    حملة طريف
    واستجابة لأمر الخليفة بدأ موسى بن نصير في تجهيز حملة صغيرة لعبور البحر إلى إسبانيا، وكان قوامها خمسمائة جندي يقودهم قائد من البربر يدعى "طريف بن مالك"؛ لاستكشاف الأمر واستجلاء أرض الأسبان، وقدم يوليان لهذه الحملة أربع سفن أقلتهم إلى إسبانيا، فعبرت البحر ونزلت هناك في منطقة سميت بجزيرة طريف، نسبة إلى قائد الحملة، وكان ذلك في (رمضان 91هـ= يوليو 710م) وجاست الحملة خلال الجزيرة الخضراء، وغنمت كثيرًا ودرست أحوال إسبانيا، ثم قفلت راجعة إلى المغرب، وقدم قائدها إلى موسى بن نصير نتائج حملته.
    حملة طارق
    بعد مرور أقل من عام من عودة حملة طريف بن الأندلس كان موسى بن نصير قد استعد للأمر، وحشد جنوده، وجهز سفنه، واختار قائدًا عظيمًا لهذه المهمة الجليلة هو طارق بن زياد والي طنجة، وهو من أصل بربري دخل آباؤه الإسلام فنشأ مسلمًا صالحًا، وتقدمت به مواهبه العسكرية إلى الصدارة، وهيأت له ملكاته أن يكون موضع ثقة الفاتح الكبير موسى بن نصير، فولاه قيادة حملته الجديدة على الأندلس.
    خرج طارق بن زياد في سبعة آلاف جندي معظمهم من البربر المسلمين، وعبر مضيق البحر المتوسط إلى إسبانيا، وتجمع الجيش الإسلامي عند جبل صخري عرف فيما بعد باسم جبل طارق في (5 من رجب 92هـ= 27 من إبريل 711م).
    سار الجيش الإسلامي مخترقًا المنطقة المجاورة غربًا بمعاونة يوليان وزحف على ولاية الجزيرة الخضراء؛ فاحتل قلاعها، وترامت أنباء هذا الفتح إلى أسماع لذريق، وكان مشغولا بمحاربة بعض الثائرين عليه في الشمال، فترك قتالهم وهرع إلى طليطلة عاصمته، واستعد لمواجهة هذا الخطر الداهم على عرشه، وبعث بأحد قادته لوقف الجيش الإسلامي، لكنه أخفق في مهمته.
    وكان طارق بن زياد قد صعد بجيشه شمالا صوب طليطلة، وعسكرت قواته في منطقة واسعة يحدها من الشرق نهر وادي لكة، ومن الغرب نهر وادي البارباتي، وفي الوقت نفسه أكمل لذريق استعداداته، وجمع جيشًا هائلا بلغ مائة ألف، وأحسن تسليحه، وسار إلى الجنوب للقاء المسلمين، وهو واثق إلى النصر مطمئن إلى عدده وعتاده، ولما وقف طارق على خبر هذا الجيش كتب إلى موسى نصير يخبره بالأمر، ويطلب منه المدد؛ فوافاه على عجل بخمسة آلاف مقاتل من خيرة الرجال، فبلغ المسلمون بذلك اثني عشر ألفًا.
    اللقاء المرتقب
    وكان لا بد من الصدام، فالتقى الفريقان جنوبي بحيرة خندة المتصلة بنهر بارباتي الذي يصب في المحيط الأطلسي بالقرب من مدينة "شذونة"، وكان لقاء عاصفًا ابتدأ في (28 من رمضان 92هـ= 18 من يوليو 711م) وظل مشتعلا ثمانية أيام، أبلى المسلمون خلالها بلاء حسنًا، وثبتوا في أرض المعركة كالجبال الراسيات، ولم ترهبهم القوى النصرانية، ولا حشودهم الضخمة، واستعاضوا عن قلة عددهم ـ إذا ما قورنوا بضخامة جيش عدوهم ـ بحسن الإعداد والتنظيم، وبراعة الخطط والتنفيذ، وبشجاعة الأفئدة والقلوب، وبقوة الإيمان واليقين، والرغبة في الموت والشهادة.
    نجح المسلمون في الصمود والثبات ثمانية أيام عصبية، حتى مالت كفة النصر إلى صالحهم، وتحول جيش لذريق العرمرم إلى غثاء كغثاء السيل، لا خير فيه ولا غناء، فقد كان على ضخامته متفرق الكلمة موزع الأهواء، تمزق صفوفه الخيانة؛ ولذلك لم يكن عجيبا أن يحقق المسلمون النصر على ضآلة عددهم؛ لأنهم التمسوا أسباب النصر وعوامل الفوز، فتحقق لهم في اليوم الثامن بعد جهاد شاق، وفر لذريق آخر ملوك القوط عقب الموقعة، ولم يُعثر له على أثر، ويبدو أنه فقد حياته في المعركة التي فقد فيها ملكه، أو مات غريقًا في أحد الأنهار عند فراره.
    نتائج النصر

    بعد هذا النصر تعقب طارق فلول الجيش المنهزم الذي لاذ بالفرار، وسار الجيش فاتحا بقية البلاد، ولم يلق مقاومة عنيفة في مسيرته نحو الشمال، وفي الطريق إلى طليطة بعث طارق بحملات صغيرة لفتح المدن، فأرسل مغيثًا الرومي إلى قرطبة في سبعمائة فارس، فاقتحم أسوارها الحصينة واستولى عليها دون مشقة، وأرسل حملات أخرى إلى غرناطة والبيرة ومالقة، فتمكنت من فتحها. وسار طارق في بقية الجيش إلى طليطلة مخترقًا هضاب الأندلس، وكانت تبعد عن ميدان المعركة بما يزيد عن ستمائة كيلومتر، فلما وصلها كان أهلها من القوط قد فروا منها نحو الشمال بأموالهم، ولم يبق سوى قليل من السكان، فاستولى طارق عليها، وأبقى على من ظل بها من أهلها وترك لأهلها كنائسهم، وجعل لأحبارهم ورهبانهم حرية إقامة شعائرهم، وتابع طارق زحفه شمالا فاخترق قشتالة ثم ليون، وواصل سيره حتى أشرف على ثغر خيخون الواقع على خليج بسكونية، ولما عاد إلى طليطلة تلقى أوامر من موسى بن نصير بوقف الفتح حتى يأتي إليه بقوات كبيرة ليكمل معه الفتح.
    عبور ابن نصير إلى الأندلس
    كان موسى بن نصير يتابع سير الجيش الإسلامي في الأندلس، حتى إذا أدرك أنه في حاجة إلى مدد بعد أن استشهد منه في المعارك ما يقرب من نصفه، ألزم طارقًا بالتوقف؛ حرصًا على المسلمين من مغبة التوغل في أراض مجهولة، وحتى لا يكون بعيدًا عن مراكز الإمداد في المغرب، ثم عبر هو في عشرة آلاف من العرب وثمانية آلاف من البربر إلى الجزيرة الخضراء في (رمضان 93هـ= يونيه 712م)، وسار بجنوده في غير الطريق الذي سلكه طارق، ليكون له شرف فتح بلاد جديدة، فاستولى على شذونة، ثم اتجه إلى قرمونة وهي يومئذ من أمنع معاقل الأندلس ففتحها، ثم قصد إشبيلية وماردة فسقطتا في يده، واتجه بعد ذلك على مدينة طليطلة حيث التقي بطارق بن زياد في سنة (94هـ= 713م).
    وبعد أن استراح القائدان قليلا في طليطلة عاودا الفتح مرة ثانية، وزحفا نحو الشمال الشرقي، واخترقا ولاية أراجون، وافتتحا سرقطة وطركونة وبرشلونة وغيرها من المدن، ثم افترق الفاتحان، فسار طارق ناحية الغرب، واتجه موسى شمالا، وبينما هما على هذا الحال من الفتح والتوغل، وصلتهما رسالة من الوليد بن عبد الملك الخليفة الأموي، يطلب عودتهما إلى دمشق، فتوقف الفتح عند النقطة التي انتهيا إليها، وعاد الفاتحان إلى دمشق، تاركين المسلمين في الأندلس تحت قيادة عبد العزيز بن موسى بن نصير، الذي شارك أيضا في الفتح، بضم منطقة الساحل الواقعة بين مالقة وبلنسبة، وأخمد الثورة في إشبيلية وباجة، وأبدى في معاملة البلاد المفتوحة كثيرًا من الرفق والتسامح.
    وبدأت الأندلس منذ أن افتتحها طارق تاريخها الإسلامي، وأخذت في التحول إلى الدين الإسلامي واللغة العربية، وظلت وطنا للمسلمين طيلة ثمانية قرون، كانت خلالها مشعلا للحضارة ومركزًا للعلم والثقافة، حتى سقطت غرناطة آخر معاقلها في يدي الإسبان المسيحيين سنة (897هـ = 1492م).
    هوامش ومصادر:
    • ابن الأثير: الكامل في التاريخ- دار صادر- بيروت- (1399هـ= 1979م).
    • المقري: نفخ الطيب من غصن الأندلس الرطيب- تحقيق إحسان عباس- دار صادر- بيروت- 1968م.
    • محمد عبد الله عنان: دولة الإسلام في الأندلس- مكتبة الخانجي- القاهرة- (1408 هـ= 1988م).
    • حسين مؤنس: فجر الأندلس- الدار السعودية للنشر والتوزيع- جدة- الطبعة الثانية (مصورة عن الطبعة الأولى بالقاهرة)- (1405هـ= 1985م).
    • عبد الفتاح مقلد: كيف ضاع الإسلام من الأندلس- القاهرة- (1413هـ= 1993م).

    ––––•(• لا إله إلا الله )•––––

    •ₒ•ₒ← سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته →ₒ•ₒ•

    .•°˚˚°✽ اللهم صلِ على محمد وعلى آله وصحبه وسلم ✽°˚˚°•.

    —(•·«[ إسلاميات ]»·•)—


    راسلني ، مدونتي
    facebook: elsharqwy
    twitter: elsharqwy
    Whatsapp- Viber- LINE :002-01000042251

    قديمة 02 - 02 - 2010, 21:27
    المشاركة 10
    تاريخ الإنضمام: 15 - 10 - 2009
    رقم العضوية : 73036
    الدولة : الدار البيضاء
    المشاركات: 8,003
    افتراضي
    شكرا للاضافة
    مغلق
    العلامات المرجعية

    معركة شذونة أو وادي لكة معركة وقعت في 19 يوليو 711 م بين المسلمين بقيادة طارق بن زياد


    اعرف شخصيتك من كلمه! احب الاعمال الى الله

    أدوات الموضوع
    طرق العرض



    الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن : 16:15.
    المعهد غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
    فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه إتجاه مايقوم به من بيع وشراء وإتفاق وأعطاء معلومات موقعه
    التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي معهد ترايدنت ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

    جميع الحقوق محفوظة Traidnt 2015
    • 00966138651070
    • 00966138648289
    • 2051033691
    Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
    SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.