الركن العام للمواضيع العامة : :: [يمنع] منعاً باتاً كتابة أي مواضيع هابطه أو ترفيهيه أو التشهير بأي موقع أو صاحبه أو ذكر نوع من أنواع الإختراقات .

هل هذا الكلام صحيح؟ على الجميع الدخول للنظر ( من الخطأ شتم أو سب إسرائيل )

صورة 'بحر الرومانسية' الرمزية
بحر الرومانسية
:: عضو نشيط ::
تاريخ الإنضمام: 03 - 05 - 2008
رقم العضوية : 58256
الدولة : فلسطين/غزة
المشاركات: 2,214
قديمة 10 - 01 - 2010, 02:50
المشاركة 1
نشاط بحر الرومانسية
  • قوة السمعة : 393
  • الإعجاب: 43
    افتراضي هل هذا الكلام صحيح؟ على الجميع الدخول للنظر ( من الخطأ شتم أو سب إسرائيل )
    هل هذا الكلام صحيح؟ على الجميع الدخول للنظر
    ( من الخطأ شتم أو سب إسرائيل )

    ******

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه.



    أمّا بعد : فهناك ظاهرة غريبة شائعة منتشرة في أوساط المسلمين، ألا هي تسمية الدولة اليهودية المغضوب عليها باسم إسرائيل!




    ولم أر أحداً استنكر هذه الظاهرة الخطيرة! والتي تمس كرامة رسول كريم من سادة الرسل، ألا وهو يعقوب عليه الصلاة والسلام الذي أثنى الله عليه مع أبويه الكريمين : إبراهيم وإسحاق، في كتابه العزيز؛ فقال تبارك وتعالى: {واذكر عبادنا إبراهيم وإسحاق ويعقوب أولي الأيدي والأبصار. إنا أخلصناهم بخالصة ذكرى الدار. وإنهم عندنا لمن المصطفين الأخيار} [سورة ص:45ـ47].




    فهذه منزلة هذا الرسول الكريم في الإسلام فكيف يلصق باليهود، ويلصقون به؟




    ويسوق كثير من المسلمين اسمه في سياق ذم هذه الدولة فيقول : فعلت إسرائيل كذا، وفعلت كذا وكذا، وستفعل كذا!




    وهذا في نظري أمر منكر لا يجوز مجرّد وجوده في أوساط المسلمين فضلاً عن أن يصبح ظاهرة متفشية تسري بينهم دون نكير!




    من هنا وضعنا هذا السؤال والإجابة عنه فقلنا:




    هل يجوز تسمية الدولة اليهودية الكافرة الخبيثة بإسرائيل أو دولة إسرائيل ثم توجيه الذم والطعن لها باسم إسرائيل ؟




    الحق أن ذلك لا يجوز!






    ولقد مكرت اليهود مكراً كباراً حيث جعلت حقها حقاً شرعياً في إقامة دولة في قلب بلاد المسلمين باسم ميراث إبراهيم وإسرائيل!




    ومكرت مكراً كباراً في تسمية دولتها الصهيونية باسم دولة إسرائيل!




    وانطلت حيلتها على المسلمين ولا أقول على العامة فحسب بل على كثير من المثقفين فاصبحوا يطلقون دولة إسرائيل بل اسم إسرائيل في أخبارهم وفي صحفهم ومجلاتهم وفي أحاديثهم، سواء في سياق الأخبار المجردة أو في سياق الطعن والذم بل واللعن كل ذلك يقع في أوساط المسلمين و لا نسمع نكيراً مع الأسف الشديد!




    لقد ذم الله اليهود ف القرآن كثيراً ولعنهم وحدثنا عن الغضب عليهم لكن باسم اليهود وباسم الذين كفروا من بني إسرائيل لا باسم اسرائيل النبي الكريم يعقوب ابن الكريم إسحاق نبي الله ابن الكريم إبراهيم خليل الله عليهم الصلاة والسلام!

    ليس لهؤلاء اليهود أي علاقة دينية بنبي الله إسرائيل (يعقوب عليه السلام) و لا بإبراهيم خليل الله عليه الصلاة والسلام!




    ولاحق لهم في وراثتهما الدينية إنما هي خاصة بالمؤمنين، قال تعالى{إن أولى الناس بإبراهيم للذين اتبعوه وهذا النبي والذين آمنوا والله ولي المؤمنين} [آل عمران:68].




    وقال تعالى مبرئاً خليله إبراهيم من اليهود والنصارى والمشركين: {ا كان إبراهيم يهودياً و لا نصرانياً ولكن كان حنيفاً مسلماً وما كان من المشركين} [آل عمران:67].




    المسلمون لا ينكرون أن اليهود من نسل إبراهيم وإسرائيل، ولكنهم يجزمون أن اليهود من أعداء الله وأعداء رسله ومنهم محمد وإبراهيم وإسرائيل ويقطعون أن لا توارث بين الأنبياء وبين أعدائهم من الكافرين؛ سواء كانوا يهوداً أو نصارى أو من مشركي العرب وغيرهم ، وإن أولى الناس بإبراهيم وسائر الأنبياء هم المسلمون الذين آمنوا بهم وأحبوهم وأكرموهم وآمنوا بما أنزل عليهم من الكتب والصحف، واعتبروا ذلك من أصول دينهم؛ فهم ورثتهم وأولى الناس بهم!




    وأرض الله إنما هي لعباده المؤمنين به، وبهؤلاء الرسل الكرام، قال تعالى: {ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون إن في هذا لبلاغاً لقوم عابدين وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين} [الأنبياء:15ـ17].




    فليس لأعداء الأنبياء وراثة في الأرض ـ و لا سيما اليهود ـ في هذه الدنيا ولهم في الآخرة عذاب النار المؤبد!




    وإنه ليتعجب من حال كثير من المسلمين الذين سلموا لليهود بدعاوى وراثة أرض فلسطين والبحث عن هيكل سليمان الذي يكفرونه ويرمونه بالقبائح، وهم ألد أعداء سليمان وغيره من أنبياء بني إسرائيل، قال تعالى: {أفكلما جاءكم رسول بما لا تهوى أنفسكم استكبرتم ففريقاً كذبتم وفريقاً تقتلون}!




    كيف يسلِّم لهم بعض المسلمين ـ على الأقل بلسان حالهم ـ بهذه الدعاوى الباطلة؟! ويسمونهم مع ذلك بإسرائيل وبدولة إسرائيل!




    وإن لهم ـ والله ـ ليوماً من المؤمنين حقاً بمحمد صلى الله عليه وسلم وبالرسل ورسالاتهم أولياء الله وأولياء أنبيائه ورسله!




    فليعد المسلمون أنفسهم عقائدياً ومنهجياً انطلاقاً من كتاب ربهم وسنة نبيهم صلى الله عليه وسلم، وما كان عليه الرسول صلى الله عليه وسلم وأصحابه وما كان عليه اتباعه بإحسان من خيار التابعين وأئمة الهدى والدين؛ فإن هذا هو أعظم وسيلة لنصرهم على أعدائهم ولعزتهم وسعادتهم وكرامتهم في الدنيا والآخرة!




    ولينفضوا أيديهم من الأهواء والبدع والتعصب للباطل وأهله، ثم ليسعوا جادين في الإعداد المادي من الأسلحة بمختلف أشكالها وما يلزم لذلك من وعي وتدريب عسكري، كما أمر الله بذلك ورسوله صلى الله عليه وسلم، قال تعالى: {وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم}




    فالقوة في هذا النص تتناول كل قوة ترهب العدو من مختلف الأسلحة.




    وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ألا إن القوة الرمي ألا إن القوة الرمي ألا إن القوة الرمي" والرمي يتناول كل سلاح يرمى به، كل ذلك يجب تحصيله إمّا بالصناعة وإما بالشراء أو بغيرهما!




    ولقد عجبت أشد العجب مرة أخرى من إطلاق هذا الاسم النبوي الشريف الكريم على دولة الخبث وأمة الغضب وأمة البهت ، فيقال عنها وفي الإخبار عنها وفي ذمها : إسرائيل ودولة إسرائيل كأن لغة الإسلام العربية الواسعة قد ضاقت بهم فلم يجدوا إلا هذا الاسم!




    ثم هل فكروا في أنفسهم في هذا الأمر هل هو يرضي الله أو رسوله صلى الله عليه وسلم؟




    وهل هو يرضي نبي الله إسرائيل أو هو يسوؤه لو كان حياً ؟




    ألا يعلمون أن الذم والطعن الذي يوجهونه لليهود باسمه ينصرف إليه من حيث لا يشعرون؛ عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ألا تعجبون كيف يصرف الله عني شتم قريش ولعنهم يشتمون مذمماً ويلعنون مذمماً وأنا محمد" رواه أحمد والبخاري في صحيحه برقم (3533)، والنسائي.




    فكيف تصرفون ذمكم ولعنكم وطعنكم لإعداء الله إلى اسم نبي كريم من أنبياء الله ورسله وأصفيائه؟




    فإن قال قائل: يوجد مثل هذا الاطلاق في التوراة !




    قلنا: لا يبعد أن يكون هذا من تحريفات أهل الكتاب كما شهد الله عليهم بأنهم يحرفون الكتاب بأيديهم ثم يقولون هذا من عند الله، بل في التوراة المحرفة رمي لأنبياء الله بالكفر، والقبائح فكيف يحتج بما في كتبهم وهذا حالها .




    نسأل الله أن يوفق المسلمين جميعاً لما يحبه ويرضاه من الأقوال ولأعمال إن ربنا لسميع الدعاء .




    كتبه

    الشيخ ربيع بن هادي عمير المدخلي

    &&&&
    مارايكم هذا الكلام صح ام غلط؟



    وهاي فتوى لأحد كبار العلماء مسبوقة بالمصدر


    ما حكم تسمية دولة اليهود بـ " إسرائيل " !؟ فضيلة العلامة د. ربيع بن هادي بن عمير المدخلي : الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه . أما بعد : فهناك ظاهرة غريبة شائعة منتشرة في أوساط المسلمين ، ألا هي تسمية الدولة اليهودية - المغضوب عليها - باسم " إسرائيل " ، ولم أرى أحدًا استنكر هذه الظاهرة الخطيرة ، والتي تمس كرامة رسول كريم من سادة الرسل ، ألا وهو يعقوب - عليه الصلاة والسلام - ، الذي أثنى الله عليه مع أبويه الكريمين : إبراهيم وإسحاق في كتابه العزيز ؛ فقال - تبارك وتعالى - : ﴿ وَاذْكُرْ عِبَادَنَا إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ أُولِي الأَيْدِي وَالأَبْصَارِ . إِنَّا أَخْلَصْنَاهُم بِخَالِصَةٍ ذِكْرَى الدَّارِ . وَإِنَّهُمْ عِندَنَا لَمِنَ الْمُصْطَفَيْنَ الأَخْيَارِ . [ ص : 45 - 47 ] . فهذه منزلة هذا الرسول الكريم في الإسلام فكيف يلصق باليهود ، ويلصقون به !؟
    ويسوق كثير من المسلمين اسمه في سياق ذم هذه الدولة فيقول : فعلت " إسرائيل " كذا ، وفعلت كذا وكذا ، وستفعل كذا ، وهذا - في نظري - أمر منكر لا يجوز مجرد وجوده في أوساط المسلمين ؛ فضلاً عن أن يصبح ظاهرة متفشية تسري بينهم دون نكير ، من هنا وضعنا هذا السؤال والإجابة عنه ؛ فقلنا : هل يجوز تسمية الدولة اليهودية - الكافرة الخبيثة - بـ " إسرائيل " ، أو " دولة إسرائيل " ثم توجيه الذم والطعن لها باسم " إسرائيل " !؟
    الحق أن ذلك لا يجوز ، ولقد مكرت اليهود مكرًا كبارًا حيث جعلت حقها حقًا شرعيًا في إقامة دولة في قلب بلاد المسلمين باسم ميراث إبراهيم ، و " إسرائيل " ، ومكرت مكرًا كبارًا في تسمية دولتها الصهيونية باسم " دولة إسرائيل " ، وانطلت حيلتها على المسلمين - ولا أقول على العامة فحسب بل على كثير من المثقفين - فاصبحوا يطلقون " دولة إسرائيل " بل اسم " إسرائيل " في أخبارهم ، وفي صحفهم ومجلاتهم ، وفي أحاديثهم ، سواء في سياق الأخبار المجردة ، أو في سياق الطعن والذم بل واللعن كل ذلك يقع في أوساط المسلمين ولا نسمع نكيرًا مع الأسف الشديد .
    لقد ذم الله اليهود في القرآن كثيرًا ، ولعنهم ، وحدثنا عن الغضب عليهم لكن باسم اليهود ، وباسم الذين كفروا من بني إسرائيل لا باسم " إسرائيل " - النبي الكريم - يعقوب - ابن الكريم - إسحاق - نبي الله ابن الكريم - إبراهيم خليل الله - عليهم الصلاة والسلام - . ليس لهؤلاء اليهود أي علاقة دينية بنبي الله " إسرائيل " يعقوب - عليه السلام - ، ولا بإبراهيم خليل الله - عليه الصلاة والسلام - ، ولاحق لهم في وراثتهما الدينية ؛ إنما هي خاصة بالمؤمنين ، قال تعالى : ﴿ إِنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِإِبْرَاهِيمَ لَلَّذِينَ اتَّبَعُوهُ وَهَذَا النَّبِيُّ وَالَّذِينَ آمَنُواْ وَاللهُ وَلِيُّ الْمُؤْمِنِينَ . [ آل عمران : 68 ] . وقال تعالى - مبرئًا خليله إبراهيم من اليهود والنصارى والمشركين - : ﴿ مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلاَ نَصْرَانِيًّا وَلَكِن كَانَ حَنِيفًا مُّسْلِمًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ . [ آل عمران : 67 ] .
    المسلمون لا ينكرون أن اليهود من نسل إبراهيم وإسرائيل ، ولكنهم يجزمون أن اليهود من أعداء الله وأعداء رسله ، ومنهم : محمد ، وإبراهيم ، وإسرائيل ، ويقطعون أن لا توارث بين الأنبياء وبين أعدائهم من الكافرين ؛ سواء كانوا يهودًا ، أو نصارى ، أو من مشركي العرب وغيرهم ، وإن أولى الناس بإبراهيم وسائر الأنبياء هم : المسلمون الذين آمنوا بهم ، وأحبوهم وأكرموهم ، وآمنوا بما أنزل عليهم من الكتب والصحف ، واعتبروا ذلك من أصول دينهم ؛ فهم ورثتهم وأولى الناس بهم .
    وأرض الله إنما هي لعباده المؤمنين به ، وبهؤلاء الرسل الكرام ، قال تعالى : ﴿ وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِن بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ . إِنَّ فِي هَذَا لَبَلاغًا لِّقَوْمٍ عَابِدِينَ . وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ . [ الأنبياء : 105 - 107 ] .
    فليس لأعداء الأنبياء وراثة في الأرض - ولا سيما اليهود - في هذه الدنيا ، ولهم في الآخرة عذاب النار المؤبد ، وإنه ليتعجب من حال كثير من المسلمين الذين سلموا لليهود بدعاوى وراثة أرض فلسطين ، والبحث عن هيكل سليمان الذي يكفرونه ويرمونه بالقبائح ، وهم ألد أعداء سليمان وغيره من أنبياء بني إسرائيل ، قال تعالى : ﴿ أَفَكُلَّمَا جَاءَكُمْ رَسُولٌ بِمَا لاَ تَهْوَى أَنفُسُكُمُ اسْتَكْبَرْتُمْ فَفَرِيقاً كَذَّبْتُمْ وَفَرِيقًا تَقْتُلُونَ . [ البقرة : 87 ] . كيف يسلم لهم - بعض المسلمين على الأقل بلسان حالهم - بهذه الدعاوى الباطلة ؟! ويسمونهم مع ذلك بـ " إسرائيل " ، وبـ " دولة إسرائيل " ! ، وإن لهم - والله - ليومًا من المؤمنين حقًا بمحمد - صلى الله عليه وسلم - ، وبالرسل ، ورسالاتهم أولياء الله ، وأولياء أنبيائه ورسله .
    فليعد المسلمون أنفسهم عقائديًا ومنهجيًا انطلاقًا من كتاب ربهم ، وسنة نبيهم - صلى الله عليه وسلم - ، وما كان عليه الرسول - صلى الله عليه وسلم - ، وأصحابه ، وما كان عليه اتباعه بإحسان من خيار التابعين ، وأئمة الهدى والدين ؛ فإن هذا هو أعظم وسيلة لنصرهم على أعدائهم ، ولعزتهم ، وسعادتهم ، وكرامتهم في الدنيا والآخرة .
    ولينفضوا أيديهم من الأهواء والبدع ، والتعصب للباطل وأهله ، ثم ليسعوا جادين في الإعداد المادي من الأسلحة بمختلف أشكالها ، وما يلزم لذلك من وعي وتدريب عسكري ، كما أمر الله بذلك ورسوله - صلى الله عليه وسلم - ، قال تعالى : ﴿ وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ . [ الأنفال : 60 ] . فالقوة في هذا النص تتناول كل قوة ترهب العدو من مختلف الأسلحة .
    وقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : ( ألا إن القوة الرمي . ألا إن القوة الرمي . ألا إن القوة الرمي ) . والرمي : يتناول كل سلاح يرمى به ، كل ذلك يجب تحصيله ، إما بالصناعة ، وإما بالشراء ، أو بغيرهما .
    ولقد عجبت أشد العجب - مرة أخرى - من إطلاق هذا الاسم النبوي الشريف الكريم على دولة الخبث ، وأمة الغضب ، وأمة البهت ، فيقال عنها ، وفي الإخبار عنها ، وفي ذمها : " إسرائيل " ، و " دولة إسرائيل " كأن لغة الإسلام العربية الواسعة قد ضاقت بهم فلم يجدوا إلا هذا الاسم ، ثم هل فكروا في أنفسهم في هذا الأمر !؟ هل هو يرضي الله ، أو رسوله - صلى الله عليه وسلم - !؟ وهل هو يرضي نبي الله إسرائيل ، أو هو يسوؤه لو كان حيًا !؟
    ألا يعلمون أن الذم والطعن الذي يوجهونه لليهود باسمه ينصرف إليه من حيث لا يشعرون ؛ عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : ( ألا تعجبون كيف يصرف الله عني شتم قريش ولعنهم !؟ يشتمون مذممًا ويلعنون مذممًا ، وأنا محمد ) . [ رواه أحمد والبخاري في " صحيحه " برقم ( 3533 ) ، والنسائي ] .
    فكيف تصرفون ذمكم ، ولعنكم ، وطعنكم لإعداء الله إلى اسم نبي كريم من أنبياء الله ورسله وأصفيائه !؟
    فإن قال قائل : يوجد مثل هذا الاطلاق في التوراة !
    قلنا : لا يبعد أن يكون هذا من تحريفات أهل الكتاب كما شهد الله عليهم بأنهم يحرفون الكتاب بأيديهم ثم يقولون : هذا من عند الله ، بل في التوراة المحرفة رمي لأنبياء الله بالكفر ، والقبائح ، فكيف يحتج بما في كتبهم وهذا حالها !؟
    نسأل الله أن يوفق المسلمين جميعًا لما يحبه ويرضاه من الأقوال ولأعمال . إن ربنا لسميع الدعاء .






    اخواني الفاضل
    ارجو فى حين الرد
    فى صحة الكلام ام خاطئ
    ان يكون معاه دلائل موثوقة
    لكي لا نوقع فى الخطا
    هام جدا
    منتديات امواج بحر الرومانسية
    http://www.4mw4j.com/vb/
    التبادل الاعلانى
    البنر
    http://4mw4j.com/up//uploads/images/...15ea610034.gif
    البريد للمراسلة الجادة:ارجو عدم الاضافة الغير الضرورة
    [email protected]
    التعديل الأخير كان بواسطة بحر الرومانسية; 10 - 01 - 2010 الساعة 02:53
    قديمة 10 - 01 - 2010, 02:53
    المشاركة 2
    صورة 'arb4web.com' الرمزية
    arb4web.com
    .:: عضو متألق ::.
    تاريخ الإنضمام: 26 - 04 - 2007
    رقم العضوية : 35323
    الدولة : egypt-qtr
    المشاركات: 6,468
    • أرسل رسالة بواسطة MSN إلى arb4web.com
    افتراضي
    مش عارف بصراحه

    بس لو عايز تشتم يعنى قول الصهاينه ولاد الـ .......

    ونشوف رد الخبراء ف ترايدنت
    إسم الشركة : عرب فور ويب لخدمآت الويب المتكآمله
    صاحب الشركة : احمد محمد محمد السيد المنزلاوى
    خدمات الشركة : تصميم - استضافه - دعم فنى - تطوير - حمايه - vps - دردشه كتابيه
    مقر الشركة : مصر - اسكندرية - المندره قبلى
    هاتف الشركة : 00201278368895 - داخل مصر 01278368895
    بريد الشركة : [email protected]
    بريد المبيعات : [email protected]
    الدعم الفني : http://arb4web.com/submitticket.php
    روابط الشركة : www.arb4web.com
    قديمة 10 - 01 - 2010, 03:10
    المشاركة 3
    صورة 'Cliprz' الرمزية
    Cliprz
    Web Developer
    تاريخ الإنضمام: 03 - 05 - 2007
    رقم العضوية : 36394
    الدولة : Kuwait
    المشاركات: 3,004
    • أرسل رسالة بواسطة MSN إلى Cliprz
    افتراضي
    طيب اسب واحد اسمه خالد وانا في وسط مجمع والمجمع فيه 299 خالد وقلت من بعيد يا خالد يا ابن الكـ ...

    هل قصدتهم كلهم فمن هناك نأتي ونقول وانما الاعمال بنيات


    الشيء من غير قصد يعني جواب الصد

    والاشارة إلى شيء بقصد شيء اخر جائز


    يعني لما تقول يالله تستطيع تعويضها بـ يارحمن وايضاً يا فتاح باسمائه

    فاسرائيل اسم دوله وهذا دليل على اشارة انه اسم دوله وليس اسم شخص بحد ذاته


    هذا رأيي انا شخصياً
    Web Developer and Researcher in web applications science. Twitter - Facebook
    قديمة 10 - 01 - 2010, 03:37
    المشاركة 4
    aziz_nosir
    Banned
    تاريخ الإنضمام: 17 - 07 - 2009
    رقم العضوية : 68996
    الدولة : أرض الله الواسعة
    المشاركات: 221
    • أرسل رسالة بواسطة MSN إلى aziz_nosir
    افتراضي
    الحقيقة الموضوع طويل .. بس اسرائيل عايزة ضرب الجذمة فى كل الحالات
    قديمة 10 - 01 - 2010, 07:50
    المشاركة 5
    صورة 'ولـد وأيل' الرمزية
    ولـد وأيل
    .:: عضو متألق ::.
    تاريخ الإنضمام: 16 - 07 - 2009
    رقم العضوية : 67494
    الدولة : ألكـويت . الجهرأء
    المشاركات: 8,871
    افتراضي
    ^^^^^^^

    ولله صدقت .. نعال [عزكم الله ] يبي لها ..
    قديمة 10 - 01 - 2010, 07:52
    المشاركة 6
    صورة 'M o s t i' الرمزية
    M o s t i
    :: عضو نشيط ::
    تاريخ الإنضمام: 04 - 12 - 2004
    رقم العضوية : 611
    الدولة : :-- EGYPT - CAIRO
    العمر: 23
    المشاركات: 4,131
    • أرسل رسالة بواسطة MSN إلى M o s t i
    افتراضي
    طيب اسب واحد اسمه خالد وانا في وسط مجمع والمجمع فيه 299 خالد وقلت من بعيد يا خالد يا ابن الكـ ...

    هل قصدتهم كلهم فمن هناك نأتي ونقول وانما الاعمال بنيات


    الشيء من غير قصد يعني جواب الصد

    والاشارة إلى شيء بقصد شيء اخر جائز


    يعني لما تقول يالله تستطيع تعويضها بـ يارحمن وايضاً يا فتاح باسمائه

    فاسرائيل اسم دوله وهذا دليل على اشارة انه اسم دوله وليس اسم شخص بحد ذاته


    هذا رأيي انا شخصياً

    كلامك سليم
    every time I have a dream about you, I stay a sleep so that I may keep wishing, that this dream might come trun.
    قديمة 10 - 01 - 2010, 08:08
    المشاركة 7
    صورة 'انسكو' الرمزية
    انسكو
    :: عضو نشيط ::
    تاريخ الإنضمام: 15 - 05 - 2006
    رقم العضوية : 24788
    الدولة : السعوديه
    المشاركات: 1,675
    افتراضي
    ياخي محد سماهم اسرائئيل
    هم اللي مسمين انفسهم

    وبعدين ديانة بني اسرائيل اليهوديه وهم يهود ولو انهم حروف اليهوديه

    وبعدين اللي متعارف عليه انه دولة اسرائئيل ومعترف بها من قبل الدول او البعض وحتى دول عربيه
    انه اسمهااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اسرائيل

    يعني مانجي ونغير يوم من الايا اسم دولة على كيفنا

    ولو اننا نكن لها الكره

    هذا قوانين دوليه

    او بمعنى اخر بنسب دولتهم وش نققول لعنت الله على دولة اليهود

    طيب مو فيه من اعتنق الديانة اليهودية منذ موسى مادعا لها يعني انت جمعتهم بلعنتك

    والجيمع لما بيسب اسرائئيل يقصد به من هم الان مغتصبين دولة فلسطين
    والاعمال بالنيات

    والف شكرا على الموضضوع المثير


    ومن بعد هذا وذاك لاتاتي ياخي وتحذر وتفتي قبل ان ياخذ راي العلماء الافاضل
    ومن ثم هم يقررون هل هذا يجوز او لايجوز

    نريد شئئ يستند عليه ممن قول الفقهاء والمشائخ
    قديمة 10 - 01 - 2010, 17:06
    المشاركة 8
    صورة 'بحر الرومانسية' الرمزية
    بحر الرومانسية
    :: عضو نشيط ::
    تاريخ الإنضمام: 03 - 05 - 2008
    رقم العضوية : 58256
    الدولة : فلسطين/غزة
    المشاركات: 2,214
    افتراضي
    مش عارف بصراحه

    بس لو عايز تشتم يعنى قول الصهاينه ولاد الـ .......

    ونشوف رد الخبراء ف ترايدنت
    اشكرك عزيزي ع تواجدك
    ع اهتمامك


    طيب اسب واحد اسمه خالد وانا في وسط مجمع والمجمع فيه 299 خالد وقلت من بعيد يا خالد يا ابن الكـ ...

    هل قصدتهم كلهم فمن هناك نأتي ونقول وانما الاعمال بنيات


    الشيء من غير قصد يعني جواب الصد

    والاشارة إلى شيء بقصد شيء اخر جائز


    يعني لما تقول يالله تستطيع تعويضها بـ يارحمن وايضاً يا فتاح باسمائه

    فاسرائيل اسم دوله وهذا دليل على اشارة انه اسم دوله وليس اسم شخص بحد ذاته


    هذا رأيي انا شخصياً
    اشكرك اخي ع التوضيح

    الحقيقة الموضوع طويل .. بس اسرائيل عايزة ضرب الجذمة فى كل الحالات
    عليك نور

    ^^^^^^^

    ولله صدقت .. نعال [عزكم الله ] يبي لها ..
    مشكور اخي ع تواجدك

    ياخي محد سماهم اسرائئيل
    هم اللي مسمين انفسهم

    وبعدين ديانة بني اسرائيل اليهوديه وهم يهود ولو انهم حروف اليهوديه

    وبعدين اللي متعارف عليه انه دولة اسرائئيل ومعترف بها من قبل الدول او البعض وحتى دول عربيه
    انه اسمهااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اسرائيل

    يعني مانجي ونغير يوم من الايا اسم دولة على كيفنا

    ولو اننا نكن لها الكره

    هذا قوانين دوليه

    او بمعنى اخر بنسب دولتهم وش نققول لعنت الله على دولة اليهود

    طيب مو فيه من اعتنق الديانة اليهودية منذ موسى مادعا لها يعني انت جمعتهم بلعنتك

    والجيمع لما بيسب اسرائئيل يقصد به من هم الان مغتصبين دولة فلسطين
    والاعمال بالنيات

    والف شكرا على الموضضوع المثير


    ومن بعد هذا وذاك لاتاتي ياخي وتحذر وتفتي قبل ان ياخذ راي العلماء الافاضل
    ومن ثم هم يقررون هل هذا يجوز او لايجوز

    نريد شئئ يستند عليه ممن قول الفقهاء والمشائخ
    نعم عزيزي
    معك حق وكلامك صحيح

    وما زالنا فى انتضار الخبراء والمشايخ
    منتديات امواج بحر الرومانسية
    http://www.4mw4j.com/vb/
    التبادل الاعلانى
    البنر
    http://4mw4j.com/up//uploads/images/...15ea610034.gif
    البريد للمراسلة الجادة:ارجو عدم الاضافة الغير الضرورة
    [email protected]
    اضافة رد
    العلامات المرجعية

    هل هذا الكلام صحيح؟ على الجميع الدخول للنظر ( من الخطأ شتم أو سب إسرائيل )


    العطـــــــــــــــــــر يا ولد؟؟ ::: ـــــــ كتاب فنيات التصاميم الطباعية ــــــــ:::

    أدوات الموضوع
    طرق العرض



    الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن : 08:28.
    المعهد غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
    فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه إتجاه مايقوم به من بيع وشراء وإتفاق وأعطاء معلومات موقعه
    التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي معهد ترايدنت ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

    جميع الحقوق محفوظة Traidnt 2015
    • 00966920020037
    • 00966138648289
    • 2051033691
    Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
    SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.