الركن العام للمواضيع العامة : :: [يمنع] منعاً باتاً كتابة أي مواضيع هابطه أو ترفيهيه أو التشهير بأي موقع أو صاحبه أو ذكر نوع من أنواع الإختراقات .

..:: { فـــشـــل الـــمـــثـــالـــيــة } ::..

صورة 'o.m.a.r' الرمزية
o.m.a.r
:: عضو شرف ::
تاريخ الإنضمام: 22 - 03 - 2007
رقم العضوية : 33273
الدولة : الرياض
العمر: 27
المشاركات: 7,293
قديمة 23 - 12 - 2009, 11:41
المشاركة 1
نشاط o.m.a.r
  • قوة السمعة : 18059
  • الإعجاب: 412
    افتراضي ..:: { فـــشـــل الـــمـــثـــالـــيــة } ::..

    الطموح نحوَ الكمال من دواعي النفس الشامخة ، و الرغبة في التقدُّم على الأقران غريزة و جِبِلَّة ، و ليس هذا إلا في مقام المحامد و الممادح ، لكن أن يكون السعي إليها إخلالاً من حيث ألاّ شعورية فهو مكمنُ الآفات ، و موطن الزلات .
    إن من علائم الناجح أن يكونَ مَرِناً في تسييرِ برنامج أهدافه ، و أن يكون مُسدِّداً مقارباً ، فلا هو الأخاذُ بالأمور بشدة ، و لا هو المتساهلُ بإتمامها .
    و حقيقةُ المثالية ليست في إتمامِ العمل كمَّاً ، بل هي في أمرين ذوَيْ بالٍ :
    الأول : إتقانه كيفيةً ، و هو الأساس و الأصل .
    الثاني : في احترامِ العمل و نتائجه .
    فهذان الأمران هما من الأمور التي تُمثِّل حقيقة المثالية في أداء العمل ، أما ما يكون من المباهاة في الكماليةِ و الصورة الحسنة _ مع الإخلال بأحد هذين _ فليس من المثالية إلا في الدعوى .
    و من هنا نعرف أن كثيراً من الإداريين واقع في شِباك الزيوف المثالية ، فليس هو الذي ظفر بإتقان العمل في كيفيته ، و لا هو الذي احترمَ نتائجَ عمله .

    و لكلٍّ من الأمرين مهام مختصةٌ به :
    فمن مهام الإتقان أشياء :
    1. رَسْمُ معالم العمل و أهدافه .
    2. تحديدُ آليَّاته و إمكانياته .
    3. مرونةُ التعامل مع العمل .

    و من مهام الاحترام :
    1. السرعةُ في اتخاذ القرار ، مع معرفة بواعثه .


    2. نظرةُ التقدير لنتيجةِ العمل ، و اعتبارُ الفشل فيها خطوة نجاح جبار ، و كما قيل : النجاح في أحضان الفشل .
    3. احترام عملِ الآخرين ، فليس كلُّ عاملٍ أخطأ في نظرك هو مخطيءٌ في ذاته ، و ليس كل محسنٌ محسناً .
    و هذه من أسس النجاح في العمل _ أيَّاً كان _ ، و إن أبعدَتْ ففي العملِ خللٌ كبيرٌ لن يُؤْتي نتيجته .
    إن قضية المثالية من القضايا الإدارية التي عُكِسَ الفهم لها ، و معالجتها من الأمور المهمة جداً ، و هذا مدخلٌ بسيط .
    و قد كان من جميلِ التفاؤل أن جُعلَ الفشل ممتعاً ، ومن قبيح ما يستعمل أن يكون لمبدأ المثالية طابع الفشل .
    متى ؟!
    إذا استعملَ في غير حق .


    بقلم :

    عبد الله بن سُليمان العُتَيِّق

    - طاب لي نقله لعل من يدعيها ويمثل بها خلف الأقنعة ان يتعلم {ولو} قليلاً

    كثير من يدعي المثالية امام العلن وعندما تواجهه تكتشف زيفها

    كثير من تكن لهم الاحترام والتقدير في السابق وتكتشف مدى خبثهم وتعاملهم

    قليل من يستحق الاحترام {وان} كان الاحترام واجب علينا كـ أٌناس متقدمين ولكن على قولة المثل {كلِ يعمل بأصله}

    من يختلق المثالية لا تشفع له مكانته عندما يكتشوفه الناس على حقيقته وستبقى وصمة عار عليه

    ما اسباب اختلاق المثالية ؟

    بوجهة نظري اشوف السبب بشكل عامي لما الشخص يصل لمنزلة اعلى منه يحاول ان يختلق المثالية لكي تتناسب مع المكانه التي أٌوصِل لها ولن ينجح في اختلاقها دون ظهورها بنفسه

    كـ مثال دائماً اغلب اصحاب المناصب سواءاً في الدولة او في شركة معيينة يحاولون تصنع المثالية لفرض شخصيتهم واحترامهم على الجميع

    وقليل منهم ينجح والكثير يُكتَشف زيفها سواءاً بموقف او معاشرة

    دائماً ما نجد ردائة ألسنتهم في المعشر فـ عندما يكونون على رأس عملهم تكاد ان تكون ألسنتهم تلمع ذهباً

    لكن ان عادو الى اوكارهم يعودون لأصلهم

    {مروق عند الصباح قلت اشارككم بهالمقال إلي اعجبني}

    تسعدني اضافاتكم جميعاً
    بلينا بقوم يحسبون أن الله لم يهدي أحد سواهم


    ------------
    للمراسلة


    ۞۩۩۞۩۩۞۩۩۞۩۩۞۩۩۞
    ۞احب الكلام الى الله لا اله الا الله ۞
    ۞ و سبحان الله وبحمده والحمد لله ۞
    ۞ و الـلــه اكــــــــــــبـــــــــــــر ۞
    ۞۩۩۞۩۩۞۩۩۞۩۩۞۩۩۞
    التعديل الأخير كان بواسطة o.m.a.r; 23 - 12 - 2009 الساعة 11:44
    اضافة رد
    العلامات المرجعية

    ..:: { فـــشـــل الـــمـــثـــالـــيــة } ::..


    إذا تكتبو [ واللهي - يآإأرب - وقصم - آلله .. الخ ] مهم حدث في مثل هذا اليوم 22/12

    أدوات الموضوع
    طرق العرض



    الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن : 14:18.
    المعهد غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
    فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه إتجاه مايقوم به من بيع وشراء وإتفاق وأعطاء معلومات موقعه
    التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي معهد ترايدنت ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

    جميع الحقوق محفوظة Traidnt 2015
    • 00966138651070
    • 00966138648289
    • 2051033691
    Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
    SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.