الركن العام للمواضيع العامة : :: [يمنع] منعاً باتاً كتابة أي مواضيع هابطه أو ترفيهيه أو التشهير بأي موقع أو صاحبه أو ذكر نوع من أنواع الإختراقات .

العالم على شفا حرب ماء ..

صورة 'T.REX' الرمزية
T.REX
.:: عضو متألق ::.
تاريخ الإنضمام: 21 - 10 - 2007
رقم العضوية : 42748
الدولة : وطني بح .
العمر: 23
المشاركات: 6,930
  • أرسل رسالة بواسطة Yahoo إلى T.REX
قديمة 15 - 12 - 2009, 10:46
المشاركة 1
نشاط T.REX
  • قوة السمعة : 3486
  • الإعجاب: 190
    Iconrote العالم على شفا حرب ماء ..


    ان الماء هو احدى الضروريات الملحة والتي يرتكز عليها أبرز النشاطات الاقتصادية كالزراعة والصناعة ، ولدى فان المياه تكتسب أهمية خاصة في الوطن العربي ، وعليه فان أي حرب قادمة سوف تكون محور صراعها حول الماء ، ولا شك فان تنامي عدد السكان والسياسات الزراعية قد تكون مسببات هذه الحرب الضروس .
    ولذلك فان حتى دولة اسرائيل المزعومة ، تعتبر المياه احدى ركائزها المتينة في البقاء طويلا ً فقد قال ديفيد بن جوريون رئيس وزراء «إسرائيل» «إن اليهود يخوضون معركة شرسة مع العرب، وهي معركة المياه. وعلى مصير تلك المعركة يتوقف مصير إسرائيل؛ فإن خسرناها فلن نكون في فلسطين أبداً» .
    وتقدر الموارد المائية العربية المتجددة بحوالي 350 مليار م3 سنويا، يؤمن نهر النيل منها 84 مليار م3 ، ويؤمن نهر الفرات منها 30 مليار م3، ويؤمن نهر دجلة منها 40 مليارا م3 .
    وتواجه دول الخليج العربي مأزقًا كبيرًا ، لأسباب عدة من بينها الجفاف، وانخفاض معدلات سقوط الأمطار، وتراجع الغطاء النباتي والتوسع في مجالات الزراعة والصناعة. الأمر الذي دفعها إلى البحث عن وسائل أخرى بديلة لحل أزمتها المائية، كان من أهمها اعتمادها على محطات تحلية مياه البحر (الزملحة) رغم كونها تعد من العمليات المكلّفة مادياً، فمن المعروفٌ أن عدد هذه المحطات الموجودة في دول الخليج العربي اليوم يبلغ (62) محطة، تقدر تكاليف بناء الواحدة منها مليار دولار، تنتج جميعها (70%) من الإنتاج العالمي لتحلية المياه. وقد أدى هذا الاعتماد المستمر على محطات التحلية إلى إرهاق الميزانية العامة لهذه الدول، والى حدوث مضاعفات سلبية على النظام البيئي ومصادره الرئيسة كالهواء وتلوث المياه، بالإضافة إلى ضعف إدارة الموارد الأخرى المتمثلة بعدم تطبيق نظام الخصخصة والتسعيرة وما إلى ذلك . " 1 "
    ولمواجهة هذه الأزمة ، علينا اتباع استراتيجيات محددة ، فالخزن الاسترتيجي أصبح يشمل عددًا كبيرًا من المواد الغذائية والمياه والطاقة والمعدات ووسائل الاتصال وكذلك الأسلحة. ومثل ذلك الأسلوب في الخزن الاستراتيجي موجود في كل من الولايات المتحدة وروسيا والدول الأوروبية وكذلك في الدول الاسكندنافية ودول أخرى .
    ولدى فان أهمية الخزن الاستراتيجي تكمن في أنه يستخدم في الحالات الطارئة ، فهو يستخدم لاعادة التوازن الى الأسواق عند المغالاة في الأسعار ، وكذلك أيضًا عند شح الموارد المعروضة.
    لقد أصبح الخزن الاستراتيجي ، لزامًا على كل الدول ، لدرء هول الأيام العصيبة ، ويجب أن تستخدمه جميع الدول العربية ، لأنه نموذج من نماذج الحيطة والحذر والاستعداد واليقضة ، والله المستعان .

    المراجع :-
    أزمة المياه في منطقة الخليج العربي والبدائل المقترحة لحلها / د.ريان ذنون العباسي .
    أهمية الخزن الاستراتيجي للمواد الغذائية والمياه / د. حمد بن عبدالله اللحيدان
    الأمن المائي العربي.. الواقع والتحديات / منذر خدام
    المياه .. الحرب القادمة / مجلة المعرفة .

    اعداد : تي ريكس .

    لقد جعلت الموضوع قصيرًا ، كي يؤدي الدور المطلوب في ايصال المعلومة .








    يقول الحكيم كونفوشيوس : قلي لي وسوف أنسى أرني ولعلي أتذكر أشركني وسوف أفهم .

    مدونة تي ريكس !

    - اتبعني على تويتر

    يجب الزغردة والغناء، واعلموا أن فؤاداً ليس بميت بل هو عريس ليس إلا
    البطل لا يولد بطلا وانما يصنعه شعبه واحداث تاريخه

    لان فلسطين الارض هي جوهرة الاراضي وبَرَكَة التراب فقد كان عليها ان تدفع ثمن هذه القداسة دمّا وعذابا وتشردا وثباتا وصبرا
    التعديل الأخير كان بواسطة T.REX; 15 - 12 - 2009 الساعة 10:54
    قديمة 15 - 12 - 2009, 11:42
    المشاركة 2
    صورة 'abdoamcig' الرمزية
    abdoamcig
    :: عضو نشيط ::
    تاريخ الإنضمام: 02 - 12 - 2007
    رقم العضوية : 46268
    الدولة : KualaLumpur - Malaysia
    المشاركات: 1,406
    • أرسل رسالة بواسطة MSN إلى abdoamcig
    • أرسل رسالة بواسطة Skype™ إلى abdoamcig
    افتراضي
    أخي T.REX شكراً لك على الموضوع ..

    وأسمح لي هذه فرصة طيبة لإستعراض معلومات عن حوض النيل ..

    النيل أطول أنهار الكرة الأرضية يقع في الجزء الشمال الشرقي من قارة أفريقيا، ويبدأ مساره من المنبع عند بحيرة فيكتوريا - الواقعة بوسط شرق القارة - ثم يتجه شمالا حتى المصب في البحر المتوسط، بإجمالي طول 6650 كم (4132 ميل). يغطي حوض النيل مساحة 3.4 مليون كم²، ويمر مساره بعشر دول إفريقية يطلق عليها دول حوض النيل. ترجع تسمية "النيل" بهذا الاسم نسبه إلى المصطلح اليوناني Neilos ((باليونانية: Νειλος)، كما يطلق عليه في اليونانية أيضا اسم Aigyptos ((باليونانية: Αιγυπτος) وهي أحد أصول المصطلح الإنجليزي لاسم مصر Egypt.

    رحلة النهر العظيم

    يجتمع نهر النيل في عاصمة السودان الخرطوم ويتكون من فرعين رئيسيين يقوما بتغذيته وهما: "النيل الأبيض"(White Nile) في شرق القارة، و"النيل الأزرق"(Blue Nile) في إثيوبيا. يشكل هذين الفرعين الجناح الغربي للصدع الإفريقي الشرقي، والذي يشكل بدوره الجزء الجنوبي الإفريقي من الوادي المتصدع الكبير(Great Rift Valley).

    النيل الأبيض
    [[تعتبر بحيرة فيكتوريا Lake Victoria) هي المصدر الأساسي لمياه نهر النيل. تقع هذه البحيرة علي حدود كل من أوغندا، تنزانيا وكينيا، وهذه البحيرة بدورها تعتبر ثالث البحيرات العظمي. بالتوازي، يعتبر نهر روفيرونزا - (Ruvyironza) - في بوروندي هو الحد الأقصى لنهر النيل، وهو يشكل الفرع العلوي لنهر كاجيرا Kagera). يقطع نهر كاجيرا مسارا طوله 690 كم (429 ميل) قبل دخوله إلي بحيرة فيكتوريا.

    بعد مغادرة بحيرة فيكتوريا، يعرف النيل في هذا الجزء باسم نيل فيكتوريا Victoria Nile)، ويستمر في مساره لمسافة 500 كم (300 ميل) مرورا ببحيرة كييوجا - Lake Kyoga) - حتى يصل إلي بحيرة ألبرت Lake Albert).


    صورة ساتلية للانحناء العظيم لنهر النيل في السودانبعد مغادره بحيرة ألبرت، يعرف النيل باسم نيل ألبرت Albert Nile)، ثم يصل النيل إلي السودان ليعرف عندها باسم بحر الجبل، وعند اتصاله ببحر الغزال يمتد النيل لمسافة 720 كم (445 ميل) يعرف فيها باسم النيل الأبيض، ويستمر النيل في مساره حاملا هذا الاسم حتى يدخل العاصمة السودانية الخرطوم.]]

    النيل الأزرق
    يشكل النيل الأزرق نسبة (80-85%) من المياه المغذية لنهر النيل، ولكن هذه المياه تصل إليه في الصيف فقط بعد الأمطار الموسمية علي هضبة إثيوبيا، بينما لا يشكل في باقي أيام العام نسبه كبيرة حيث تكون المياه فيه ضعيفة أو جافه تقريبا.

    ينبع هذا النهر من بحيرة تانا - (Lake Tana) - الواقعة في مرتفعات إثيوبيا بشرق القارة. بينما يطلق عليه اسم "النيل الأزرق" في السودان، ففي إثيوبيا يطلق عليه اسم "آبباي" Abbay). ويستمر هذا النيل حاملا اسمه السوداني في مسار طوله 1,400 كم (850 ميلا) حتى يلتقي بالفرع الآخر – النيل الأبيض – ليشكلا معا ما يعرف باسم "النيل" منذ هذه النقطة وحتى المصب في البحر المتوسط.

    ملتقى النيل

    مركب شراعي بنهر النيل بالقاهرة.بعد اتحاد النيلين الأبيض والأزرق ليشكلا معا النيل، لا يتبقي لنهر النيل سوي رافد واحد لتغذيته بالمياه قبل دخوله مصر ألا وهو نهر عطبرةAtbarah)، والذي يبلغ طول مساره 800 كم (500 ميل) تقريبا. ينبع هذا النهر من المرتفعات الإثيوبية أيضا، شمالي بحيرة تانا، ويتصل بنهر النيل علي مسافة 300 كم (200 ميل) بعد مدينة الخرطوم.

    ويعتبر النيل في السودان مميزا لسببين:

    أولهما: مروره علي ستة سدود؛ – من السادس في سابا لوكا (شمال الخرطوم) حتى من أسوان – في مصر.
    ثانيهما: تغيير مسار النيل، حيث ينحني مسار النيل في اتجاه جنوبي غربي، قبل أن يرجع لمساره الأصلي – شمالا – حتى يصل للبحر المتوسط، ويطلق علي هذا الجزء المنحني اسم "الانحناء العظيم للنيل" (Great Bend of the Nile)
    بعد عودته لمساره الأصلي، يعبر النيل الحدود السودانية المصرية، ويستمر في مساره داخل مصر بطول 270 كم (170 ميل) حتى يصل إلي بحيرة ناصر - Lake Nasser) - وهي بحيرة صناعية تقع خلف السد العالي. وبدءاً من عام 1998 انفصلت بعض أجزاء هذه البحيرة غربا بالصحراء الغربية ليشكلوا بحيرات توشكي Toshka Lakes).

    وعودة إلي مساره الأصلي في بحيرة ناصر، يغادر النيل البحيرة ويتجه شمالا حتى يصل إلي البحر المتوسط. علي طول هذا المسار، ينفصل جزء من النهر عند بنى سويف، ويسمي بحر يوسف Bahr Yussef)، ويستمر حتى يصل إلي الفيوم.

    ويصل نهر النيل إلى أقصى الشمال المصري، ليتفرع إلي فرعين: فرع دمياط شرقا وفرع رشيد غربا، ويحصران فيما بينهما دلتا النيل (بالإنجليزية: Nile Delta) وهي تعتبر علي قمة قائمة الدلتا في العالم، ويصب النيل في النهاية عبر هذين الفرعين في البحر المتوسط منهيا مساره الطويل من أواسط شرق إفريقيا وحتى شمالها.


    الأهمية الاقتصادية
    يشكل حوض النيل تنوعا جغرافيا فريدا، بدء من المرتفعات في الجنوب ويقل الإرتقاع حتي يصل إلي سهول فسيحة في أقصي الشمال. ولذلك نهر النيل هو النهر الوحيد الذي يجري من الجنوب إلي [[شمال (اتجاه)|الشمال تبعا لميل الأرض.

    يشكل النيل أهمية كبري في اقتصاديات دول حوض النيل، ففي مجال الزراعة يعتمد المزارعون في كل دول حوض النيل علي مياهه من أجل ري محاصيلهم. ومن أشهر هذه المحاصيل: القطن، القمح، قصب السكر، البلح، البقوليات، والفواكه الحمضية.

    وفي مجال الصيد فيعتمد الصيادون علي الأسماك النيلية المتوفرة فيه، ويعتبر السمك من الأكلات المفضلة للكثير من شعوب هذه الدول. كما يشتهر نهر النيل بوجود العديد من الأحياء المائية أهمها تمساح النيل والذي بتواجد في أغلب مسار النيل. أما في مجال السياحة، ففي السودان و مصر و فتقوم عليه أحد أنواع السياحة وهي "السياحة النيلية"، حيث تبحر الفلوكة حاملة السياح وزائرو البلاد في كل من بين السدين الثالث والرابع في شمال السودان و، بين جوبا و كوتشي في جنوب السودان والجيزة والمنيا و سوهاج و قنا وأسوان بمصر .

    لمحات عامة حول النهر
    الاستكشافات في القرن التاسع عشر
    ظل نهر النيل يمثل لغزا غامضا للكثيرين حتى منتصف القرن التاسع عشر. ففي عام 1858 استطاع المستكشف الإنجليزي جون هاننج سبيك (بالإنجليزية: John Hanning Speke) الوصول إلي بحيرة فيكتوريا. أما نظيره صاموئيل وايت بيكر (بالإنجليزية: Samuel White Baker) فقد استطاع الوصول إلي بحيرة ألبرت في عام 1864.

    بعدهما قام المستكشف الألماني جورج أوغست شوينفروث (بألمانية: Georg August Schweinfurth) باستكشاف بحر الغزال في الفترة بين عامي 1868 و1871، بينما قام نظيره الأنجلو أمريكي هنري مورتون ستانلي (بالإنجليزية: Henry Morton Stanley) باستكشاف بحيرة فيكتوريا في عام 1875 وتبعها بالوصول إلي بحيرة إدوارد عام 1889. وهكذا حل لغر النهر الذي ظل غامضا للآلاف السنين.

    الاستكشافات في القرن الحادي والعشرين
    حديثا في 14 يناير 2004، قام "هندري كوتزي" (بالإنجليزية: Hendri Coetzee) من جنوب إفريقيا برحلة للإبحار في النيل الأبيض، وتعتبر أول رحلة للإبحار في هذا النهر بطول مساره. وقد استغرقت هذه الرحلة 4 أشهر وأسبوعان، حتى وصل إلي مدينة رشيد المصرية علي البحر المتوسط. وتعتزم ناشيونال جيوجرافيك إنتاج فيلم وثائقي عن هذه الرحلة في نهاية عام 2005 بعنوان "The Longest River" (أي "أطول الأنهار" بالعربية.)

    أما في 28 ابريل 2005 فقد قام عالم الإراضة "باسكال سكاتوررو" (بالإنجليزية: Pasquale Scaturro) وشريكه "كياكار" (بالإنجليزية: kayaker) ومخرج الأفلام الوثائقية "جوردون براون" (بالإنجليزية: Gordon Brown) برحلة لاستكشاف النيل الأزرق، وتعتبر هذه أيضا أول رحلة للإبحار في هذا النهر بطول مساره بدءا من بحيرة تانا في أثيوبيا، وقد وصلوا مدينة الإسكندرية المصرية علي البحر المتوسط. وقد وثقت هذه الرحلة في فيلم يحمل عنوان: "Mystery of the Nile" (أي "لغز نهر النيل" بالعربية)، كما صدر أيضا كتبا بنفس العنوان.

    نقل معبد أبو سمبل
    ترتب علي بناء السد العالي ارتفع منسوب المياه، وذلك بعد إنشاء بحيرة ناصر لحفظ مياه السد، وهكذا تعرضت النوبة والآثار الموجودة فيها للغرق. لهذا، في 1959 أطلقت مصر نداء دولي لإنقاذ آثار النوبة ومن ضمنها معبد أبو سمبل إلي منطقة آخري أكثر أمانا، وبدأت الحملة الدولية لإنقاذ آثار النوبة تحت إشراف اليونسكو.

    استغرقت عملية فك إعادة تركيب معبد أبو سمبل قرابة 4 سنوات (1964-1968)، وتكلفت ما يقرب من 36 مليون دولار أمريكي، وتم إعادة التوطين في منطقة تعلو 65 مترا عن المنسوب الأصلي الذي كان عليه المعبد، وبمسافة 200 متر بعيدا عن شاطئ النيل.

    لمحة تاريخية
    نتيجة لإمكانيات الهائلة التي يوفرها نهر النيل، فقد كان مطمعا للقوي الاستعمارية في القرن التاسع عشر.فقد تحكمت الدول الأوروبية في دول حوض النيل في تلك الفترة؛ فبينما كانت بريطانيا تحكم قبضتها علي مصر و السودان وأوغندا وكينيا، فقد أحكمت ألمانيا قبضتها علي تنزانيا، رواندا وبوروندي. في نفس الوقت فقد قامت بلجيكا بالسيطرة علي الكونغو الديمقراطية والتي كانت تعرف في هذا الوقت بإسم زائير.

    وبعد أن وضعت الحرب العالمية الأولي (1914-1918) أوزارها، فقد قسمت الإمبراطورية الألمانية بين كل من بريطانيا وبلجيكا؛ فحصلت إنجلترا علي تنزانيا، بينما حصلت بلجيكا علي رواندا وبوروندي، بينما بقيت إثيوبيا دولة مستقلة.

    ومع انتهاء السيطرة البريطانية علي مصر و السودان في الخمسينات من القرن العشرين، فقد تم توقيع اتفاقية نهر النيل عام 1959 لتقسيم مياه النيل ، و ترفض أغلبية دول حوض النيل هذا التقسيم و يعتبرونه جائر من ايام التوسع الاستعماري.

    حوض النيل
    حوض النيل هو مسمي يطلق علي 10 دول إفريقية يمر فيها نهر النيل؛ سواء تلك التي يجري مساره مخترقا أراضيها، أو تلك التي يوجد علي أراضيها منابع نهر النيل، أو تلك التي يجري عبر أراضيها الأنهار المغذية لنهر النيل. ويغطي حوض النيل مساحة 3.4 مليون كم² من المنبع في بحيرة فكتوريا وحتي المصب في البحر المتوسط.

    دول حوض النيل

    قائمة دول حوض النيل مرتبة ترتيبا أبجديا عربيا:

    أريتريا
    أوغندا
    إثيوبيا
    السودان
    الكونغو الديمقراطية
    بوروندي
    تنزانيا
    رواندا
    كينيا
    مصر


    مبادرات و اتفاقيات حوض النيل
    مبادرة حوض النيل هي اتفاقية دولية وقعت بين دول حوض النيل التسع (وأضيفت لها إريتريا كمراقب) في فبراير 1999 بهدف تدعيم أواصر التعاون الإقليمي (سوسيو- إجتماعي) بين هذه الدول. وقد تم توقيها في تنزانيا.

    بحسب الموقع الرسمي للمبادرة، فهي تنص علي "الوصول إلي تنمية مستدامة في المجال السوسيو-إجتماعي، من خلال الاستغلال المتساوي للإمكانيات المشتركة التي يوفرها حوض نهر النيل".

    بدأت محاولات الوصول إلي صيغة مشتركة للتعاون بين دول حوض النيل في 1993 من خلال إنشاء أجندة عمل مشتركة لهذه الدول للاستفادة من الإمكانيات التي يوفرها حوض النيل.

    في 1995 طلب مجلس وزراء مياه دول حوض النيل من البنك الدولي الإسهام في الأنشطة المقترحة، وعلي ذلك أصبح كل من البنك الدولي، صندوق الأمم المتحدة الإنمائي والهيئة الكندية للتنمية الدولية شركاء لتفعيل التعاون ووضع آليات العمل بين دول حوض النيل.

    في 1997 قامت دول حوض النيل بإنشاء منتدى للحوار من آجل الوصول لأفضل آلية مشتركة للتعاون فيما بينهم، ولاحقا في 1998 تم الاجتماع بين الدول المعنية – باستثناء إريتريا في هذا الوقت – من أجل إنشاء الآلية المشتركة فيما بينهم.

    في فبراير من العام 1999 تم التوقيع علي هذه الاتفاقية بالأحرف الأولي في تنزانيا من جانب ممثلي هذه الدول، وتم تفعيلها لاحقا في مايو من نفس العام، وسميت رسميا باسم: "مبادرة حوض النيل"، (بالإنجليزية: Nile Basin Initiative) وتختصر NIB.

    الرؤية والأهداف

    تهدف هذه المبادرة إلي التركيز علي ما يلي:

    الوصول إلي تنمية مستدامة في المجال السوسيو-إجتماعي، من خلال الاستغلال المتساوي للإمكانيات المشتركة التي يوفرها حوض نهر النيل.
    تنمية المصادر المائية لنهر النيل بصورة مستدامة لضمان الأمن، والسلام لجميع شعوب دول حوض النيل.
    العمل علي فاعلية نظم إدارة المياه بين دول حوض النيل، والاستخدام الأمثل للموارد المائية.
    العمل علي آليات التعاون المشترك بين دول ضفتي النهر.
    العمل علي استئصال الفقر والتنمية الاقتصادية بين دول حوض النيل.
    التأكد من فاعلية نتائج برنامج التعاون بين الدول، وانتقالها من مرحلة التخطيط إلي مرحلة التنفيذ.
    مجالات التعاون

    المياه
    تنوع الأحياء المائية
    استئصال الفقر
    الغابات
    الجفاف
    إطارات التنمية المستدامة
    الطاقة من أجل التنمية المستدامة
    الزراعة
    حفظ وإدارة الموارد الطبيعية
    التنمية المستدامة في القارة الإفريقية
    تغيير أنماط الاستهلاك والإنتاج الغير صحية
    التنمية المستدامة في ظل العولمة
    ما للعروبة تبدو مثل ارملة
    اليس في كتب التاريخ, افراح؟


    والشعر .. ماذا سيبقى من اصالته؟
    اذا تولاه نصاب .. ومداح


    وكيف نكتب ؟ والاقفال في فمنا
    وكل ثانية, ياتيك سفاح


    حملت شعري على ظهري .. فاتعبني
    ماذا من الشعر يبقى, حين يرتاح؟
    قديمة 15 - 12 - 2009, 12:55
    المشاركة 3
    صورة 'زمـان الصـمـت' الرمزية
    زمـان الصـمـت
    ||| عضو التميز |||
    تاريخ الإنضمام: 31 - 12 - 2008
    رقم العضوية : 63673
    المشاركات: 12,901
    افتراضي
    السلام عليكم

    مقال 100 %
    والاجمل : خطوات اعداد ممتازة واصل يابطل
    شكرا لك
    قديمة 15 - 12 - 2009, 15:41
    المشاركة 4
    صورة 'T.REX' الرمزية
    T.REX
    .:: عضو متألق ::.
    تاريخ الإنضمام: 21 - 10 - 2007
    رقم العضوية : 42748
    الدولة : وطني بح .
    العمر: 23
    المشاركات: 6,930
    • أرسل رسالة بواسطة Yahoo إلى T.REX
    افتراضي
    شكرًا جزيلا ً لكم على المرور الكريم .. والأهم من ذلك أن نعي هذه المرحلة القادمة .
    يقول الحكيم كونفوشيوس : قلي لي وسوف أنسى أرني ولعلي أتذكر أشركني وسوف أفهم .

    مدونة تي ريكس !

    - اتبعني على تويتر

    يجب الزغردة والغناء، واعلموا أن فؤاداً ليس بميت بل هو عريس ليس إلا
    البطل لا يولد بطلا وانما يصنعه شعبه واحداث تاريخه

    لان فلسطين الارض هي جوهرة الاراضي وبَرَكَة التراب فقد كان عليها ان تدفع ثمن هذه القداسة دمّا وعذابا وتشردا وثباتا وصبرا
    قديمة 21 - 12 - 2009, 19:48
    المشاركة 5
    صورة 'T.REX' الرمزية
    T.REX
    .:: عضو متألق ::.
    تاريخ الإنضمام: 21 - 10 - 2007
    رقم العضوية : 42748
    الدولة : وطني بح .
    العمر: 23
    المشاركات: 6,930
    • أرسل رسالة بواسطة Yahoo إلى T.REX
    افتراضي
    رفع ،
    يقول الحكيم كونفوشيوس : قلي لي وسوف أنسى أرني ولعلي أتذكر أشركني وسوف أفهم .

    مدونة تي ريكس !

    - اتبعني على تويتر

    يجب الزغردة والغناء، واعلموا أن فؤاداً ليس بميت بل هو عريس ليس إلا
    البطل لا يولد بطلا وانما يصنعه شعبه واحداث تاريخه

    لان فلسطين الارض هي جوهرة الاراضي وبَرَكَة التراب فقد كان عليها ان تدفع ثمن هذه القداسة دمّا وعذابا وتشردا وثباتا وصبرا
    قديمة 21 - 12 - 2009, 21:11
    المشاركة 6
    صورة 'omardealo' الرمزية
    omardealo
    ||| عضو التميز |||
    تاريخ الإنضمام: 24 - 10 - 2006
    رقم العضوية : 27111
    الدولة : مصر
    المشاركات: 11,782
    افتراضي
    مقال ممتاز جدا


    اقتباس

    1- ما يحدث الآن في مسألة مياه النيل ليس بسيطا.. إنه في أهمية الحرب نفسها.. بدون اي مبالغة..

    ليبرمان وزير خارجية الكيان الصهيوني الغاصب، يقوم بجولة في الدول الإفريقية ذات العلاقة مع نهر النيل.. وقبل فوات الأوان، وبدلا من أن يلتهي قيمونا بمبادرة استجداء السلام من الصهاينة، عليهم أن يقرؤوا جيدا ما يحدث..

    وعلى القوى الوطنية العربية جميعها أن تقرأ ما يحدث.. لأن ذلك لا يعني المقاومة وحدها.. إنها بداية السيطرة على كل المنطقة ومواردها.. إنها حرب المياه..

    نحن نعرف الشعار التاريخي لدولة اليهود، من النيل إلى الفرات.. أو من الفرات إلى النيل.. نهر مصر الكبير كما يوصف في التوراة.. والشعار يعني المياه والمياه.. وفي هذه الأيام يعني الغاز والبترول أيضا

    والمياه هي المكمل الأساسي بعد الأمن السياسي والعسكري لبقاء وديمومة دولة اليهود.. ولا يخفى ذلك على أحد.. والصهاينة يريدون الماء حتى لو سرقوها كما سرقوا الأرض من العرب.. ونهر الأردن والليطاني ووادي عربة ومياه الضفة والتدخل في الشأن المائي الأردني واللبناني والسوري معروف للجميع..



    هم لا يستطيعون تحقيق الحلم الجغرافي لإنشاء دولة بين النيل والفرات.. ولكنهم لم يتخلوا عن تحقيق "نتائج إنشائها" حتى بدون إنشائها.. اي السيطرة على المنطقة ومواردها وأسواقها وقراراتها، ولو أنشؤوها لحصلوا على مياه النيل ومياه الفرات.. والنيل أقرب.. ولهذا يريدون أن يحصلوا على مياهه..

    موانع ومعيقات حصولهم على مياه النيل ليست الحكومة المصرية.. فالسادات وعدهم بها..

    لكن الموانع والمعيقات هي الموقف الشعبي المصري واعتراضات بعض الدول المشاطئة ودول المنبع..

    الموقف الشعبي المصري تتكفل به الحكومة المتحالفة بمعاهدة كامب ديفيد، والتي تشكل امتدادا لحكومة السادات الواعد بالمياه منذ زيارته المشهورة إلى الكيان الصهيوني..

    أما موقف الدول الإفريقية المعترضة.. فمسألة يتولاها الكيان الصهيوني.. ولهذا كانت زيارة ليبرمان لكينيا والحبشة وأوغندا..

    قبل التعليق على المسألة لا بد من تقديم بعض المعلومات للقارئ:

    الدول التي لها علاقة بنهر النيل هي: إثيوبيا وأوغندا كينيا والسودان وأرتيريا وتنزانيا ورواندا وزائير وبرواندي والكونغو، ومصر دولة المصب، أي نهاية النهر الذي يصب في البحر البيض المتوسط، بعد أن يروي الدلتا المصرية التي يعطيها الحياة والخصوبة. ويبلغ طول نهر النيل 6700 كم وطول فروعه 3700 كم، وتقع على النهر أكثر من عشرة سدود على طول مساره وفروعه.

    تجري في النيل كميات كبيرة من المياه تزيد عن 84 مليار م³/سنة، تأخذ منها مصر 55 مليار، ولمعرفة دلالة الأرقام، فإن ما تأخذه مصر يكفي لري 83% من حاجتها للزراعة.. ويشكل حوالي 80% من حاجتها الكلية (التي تستكمل من بعض المياه الجوفية السطحية والعميقة)

    أي أن ما يبقى لمصر حتى دون تقاسم المياه مع الصهاينة لا يكفي حاجة مصر التي تسمى "هبة النيل"، بل إن الخبراء المصريين يتوقعون أن تعاني مصر من عجز في المياه عام 2017 بسبب معدل الزيادة الكبير في السكان.. وتغير الظروف المناخية.. وربما زيادة استهلاك دول أعالي النيل.

    لمصر معاهدات واتفاقيات مع الدول الواقعة على النيل، تعطي مصر حصة الأسد، كما تعطيها بعض الاتفاقيات (1929) حق رفض المشاريع في أعالي النهر..

    أما بالنسبة لمنطقتنا فمن المهم أن نعرف ما يلي:

    - الفرد الصهيوني المغتصب لأرضنا يستهلك من المياه من 3مرات إلى 15 مرة ما يستهلكه الفرد العربي. (النسبة تختلف لأن استهلاك المواطن العربي مختلف من مكان إلى آخر)

    - إسرائيل في حاجة ماسة لمياه النيل، وقد اقترح بيريز مد أنبوب من مصر إلى الكيان الغاصب، بدلا من مياه تركيا البعيدة.. كما إن هرتزل تحدث في ذلك قبل إنشاء الكيان الغاصب عام 1903..!

    - لا يشكل النيل لإسرائيل مصدرا مائيا فقط، بل يشكل وسيلة ضغط وابتزاز تستخدمها للضغط على مصر نظرا لأن النيل يشكل أهم عنصر في الأمن القومي.. (أكثر من خلية سامي شهاب المشهورة خلال حرب غزة)..! الرئيس البشير قال عام 1994 إن إسرائيل تضع عينها على النيل لتمارس النفوذ على مصر.. أذكر ذلك للتوثيق، ونحن جميعا نعرف ما تريد إسرائيل سواء قال أم لم يقل أحد ذلك..



    - يعتبر النيل أقرب المصادر المائية للعدو الصهيوني فهو يبتعد عن قطاع غزة بضع عشرات من الكيلومترات فقط.. مياه النيل حاليا تبعد 40كم فقط عن رفح، اي على الحدود مع غزة..

    - أنور السادات وعد اليهود عام 1979 في خطابه في حيفا، بوصول مياه النيل إلى النقب، وبإعطائهم مياه النيل كما قال إنها ستكون نصب السلام المقدم كمساهمة من الشعب المصري باسم ملايين المسلمين، MONUMENT TO THE PEACE RECORD، وقال إنها ستكون مياه زمزم للمؤمنين!! وتحدث عن قناة السلام التي يريد بناءها تحت قناة السويس لنقل تلك المياه إلى سيناء والنقب.. وأرسل رسالة إلى بيغن الذي كان رئيس وزراء الكيان العدو، وعد فيها بتوصيل المياه إلى القدس.. (أما بيغن فرد عليه بالقول: إذا كانت مياه النيل تتطلب منا أي تنازل في القدس فلا نريدها).. كما علق أكثر من مصدر صهيوني على مسألة وجود البلهارتسيا في مياه النيل، وقال السادات إنهم يريدونها ببلهارتسيا أو بدون!!

    - قدم المسؤولون والمختصون الصهاينة دراسات وخرائط للمشروع، ومنهم د. أليشا كالي، الذي اقترح ضمن المشروع تقديم المياه للعرب على الطريق (غزة) حتى تكون حجة مقبولة عند الشعب العربي.

    2- لقد اجمع كل المراقبين والخبراء الدوليون والعرب، على أن زيارة ليبرمان تستهدف مصر وعلاقاتها بدول أعالي النيل، وتستهدف مياه النيل نفسها.. واعترف حتى إعلام العدو بذلك، ولم يرفض هذه المسألة الواضحة إلا وزراء الحكومة المصرية والناطقون باسمها، الذين يؤمنون بحسن نوايا العدو، وخصوصا نوايا ليبرمان الذي هدد بتدمير السد العالي في الأسبوع الأول لدخوله وزارة نتنباهو..

    نستعرض مواقف بعض المسؤولين الرسميين في حكومة مصر:

    السفيرة منى عمر مساعدة وزير الخارجية للشئون الأفريقية، قالت: "إن مصر ليس لديها أية تخوفات من هذه الزيارة لأنها لا تتعلق باللعب على حصة مصر فى مياه النيل،.. وليس مدرجاً بها إقامة مشروعات أو سدود على مجر النيل فى هذه الدول" (مسكينة، ليس لديهل وقت لقراءة الصحف..)

    أكد "محمد نصر الدين علام" وزير الموارد المائية والري المصري، أن الزيارة التي يقوم بها ليبرمان، غير مؤثرة على العلاقات المصرية مع دول حوض النيل".

    خالد عثمان سفير مصر السابق في زيمبابوى قال "إن أي دولة لها الحرية الكاملة في التحرك داخل أي منطقه في العالم".. (مجرد تحرك للرياضة فقط!!)



    أنا لا أعرف هل هؤلاء هم فعلا بمستوى المسؤوليات التي يتولونها.. وهل دفاعهم عن العدو شرط من شروط التوظيف؟

    نعود إلى الزيارة.

    زيارة الوزير الصهيوني إلى إفريقيا تقتصر على دول أعالي النيل.. التي يجري فيها وينبع منها النيل.. وهذه ليست مصادفة..

    الخبير بالشؤون الإسرائيلية بمركز دراسات الأهرام د.عمر جاد، قال: "ليبرمان يسعى إلى تحريض دول حوض النيل على مصر". (ألا يقرأ شخوص كامب ديفيد ما يكتبه خبراؤهم؟؟)

    في الإعلام الصهيوني، (هاآرتس وغيرها)، نجد ما يلي:

    1- رافق ليبرمان، اقتصاديون إسرائيليون في مجال صناعة السلاح وتجارته، وصناعة الطيران والسفن والطاقة والاتصالات والزراعة.

    2- ناقش ليبرمان مسائل المياه، مع هذه الدول، وعقد عدة اتفاقات في مجال المياه والزراعة..

    3- في أثيوبيا ناقش، حسب هاآرتس، ناقش المساعدات الصهيونية الممكنة.. لأن إثيوبيا تطل على المعابر المائية ولها تأثير على الصومال بسبب نمو القاعدة هناك، ولها أهمية تجاه نشاطات إيران في إفريقيا.. وهي ترغب بالسماح للعسكريين الصهاينة بالعمل من هناك؟؟

    صحيفة لوفيجارو الفرنسية وتحت عنوان "زيارة ليبرمان لإفريقيا تهدد مصر"، كشفت عن وجود خطط إسرائيلية للوصول إلى مياه نهر النيل بعد الإغراءات التي تقدمت بها إسرائيل في وقت سابق إلى الدول الإفريقية لإعادة توزيع مياه النهر.

    العدو الصهيوني كما نعرف، لا يبني سياساته على صداقاته مع الحكام العرب، أو معاهداته معهم أو حتى إخلاصهم له، والشواهد على ذلك كثيرة، بل يبنيها على احتمالات تغييرهم القائمة دائما، وعلى احتمالات مجيء الرافضين للوجود الصهيوني في أية لحظة، ولهذا يعمل بشكل استراتيجي لضمان أمنه وديمومته.. حتى لو كان ذلك بعرض أمن هؤلاء الحكام للخطر.

    والعدو يعرف أن مياه النيل مسألة تشكل حياة أو موت بالنسبة لمصر على مدى العصور:

    حكومة محمد على باشا فى القرن التاسع عشر، وضعت خطة طوارئ للتدخل عسكريا ضد أية دولة يمكن أن تشكل أى خطر على تدفق مياه النيل،

    حتى السادات الذي وعد الصهاينة بحصة من مياه النيل، دعا العسكريين لوضع خطة طوارئ عام 1979 عندما أعلنت أثيوبيا عن نواياها بإقامة سد لرى 90 ألف فدان فى حوض النيل الأزرق، وهدد بتدمير هذا السد..!

    وسوف نمر مرورا سريعا على إعلام الدول التي زارها ليبرمان، وما كتبت خلال الزيارة وعلى بعض المواقف المعلنة للمسؤولين في هذه الدول.

    - رئيس وزراء كينيا قال إن مصر تستفيد جيدا من النيل فى أغراض الرى والزراعة، ومن العار ألا تستطيع كينيا أن تفعل مثل مصر، ويرى أن بلاده يجب عليها الاستفادة من كل المصادر الممكنة للمياه لزيادة إنتاجها. (كلام على الرسميين المصريين قراءته وتحليله)

    - قالت صحيفة "دايلى نايشن" الكينية، إن ليبرمان وقع مع الرئيس الكينى على اتفاقية لإدارة مصادر المياه والرى والبناء بين كينيا وإسرائيل، وقالت: إن كينيا في أمس الحاجة إلى مشروعات المياه فى التى ستدعمها إسرائيل. (إذن المياه مع كينيا جزء من الزيارة)

    - بول كيمانزى الكاتب فى الصحيفة الكينية قال: "إنه من العار أن تأتى معونات لكينيا من دولة صحراوية مثل مصر التى تستخدم فى رى الصحراء، مياه النيل التى تتدفق من بحيرة فيكتوريا، التى تقع عليها كينيا وأوغندا وتنزانيا". (ومن العار ألا يقرأ المسؤولون العرب عن هذا العار الذي ذكره الصحفي مثل ما ذكره رئيس وزراء كينيا..!)

    - صحيفة" ذي ستيتس مان" الغانية قالت إن ليبرمان يركز فى جولته الأفريقية على تدعيم علاقات إسرائيل مع الدول الأفريقية وخاصة دول حوض النيل، وهو أمر ذو مغزى يتعلق بمحاولات تل أبيب أن يكون لها دور فى دول الحوض. (ماء النيل مرة أخرى يا حكام مصر)

    - صحيفة "جيما تايمز" الأثيوبية، قالت: "إسرائيل يمكن أن تساعد الدول الأفريقية على الاستفادة من مياه النيل مقابل إعطاء إسرائيل نسبة من مياه النيل وهذا سيؤثر على نسبة مصر من المياه". (النيل مرة اخرى.. يا..)

    مسؤولو الدول التي زارها ليبرمان وصحفها أكثر تعبيرا عن الوضع من مسؤولي الحكومة المتعاقدة في كامب ديفيد.

    لن أتكلم في مسألة توزيع المياه بين مصر ودول حوض النيل الأخرى..



    لكنني سأركز على مسألة وصول مياه النيل إلى العدو الصهيوني.. وهو ما يحاول المسؤولون في الحكومة الملتزمة بمعاهدة كامب ديفيد أن تخفيه..

    وفي حين تعمل إسرائيل على تحقيق استراتيجياتها، وأخذ المياه من المنبع، يلهث أهل القمة العرب بوضع الإعلانات في الصحف الإسرائيلية لعلهم يقبلون تنازلات القمة.. حتى وإن عطشوا..

    في المسألة جانبان: محاصرة إسرائيل لمصر والسودان، ومياه النيل.. ومحاصرة مصر لتقزيم دورها والضغط عليها.. ومن أجل نيل حصة من النيل كما وعد السادات..

    معاهدات مصر مع دول النيل، تعطي مصر حصة الأسد.. وإسرائيل تحرض هذه الدول على مصر.. حتى تخضع مصر وتعطيها الماء.. لأن اتفاقات مصر مع هذه الدول تعطي مصر حق التصرف.. وتمنعهم من إقامة المشاريع دون موافقتها.. يوم كانت قادرة.. وليس يوم أضعفها حكامها.. وليس بعد أن استقل هؤلاء.. فإذا رفضت مصر تقديم الماء لإسرائيل.. فسوف تحرك إسرائيل دول إفريقيا للضغط عليها بحرمان مصر من استحقاقت الاتفاقيات القديمة.. والنتيجة ستكون: عطش مصر..

    إذن إما قناة السلام ومياه النيل لإسرائيل.. أو تتحرك إسرائيل القوية ماليا وفنيا لتحريض هذه الدول.. وحتى إذا قدمت مصر الماء النيلي لإسرائيل وعطش شعب مصر، سيبقى الموضوع سيفا ابديا تملكه إسرائيل، وتشهره كلما تباطأت مصر بتقديم الماء.. وخلال ذلك ينام المسؤولون في حكومة كامب ديفيد ويدافعون عن حسن نوايا ليبرمان.. الذي هدد رسميا بضرب السد العالي.. وعن زيارته.. التي راح ليغلق المياه فيها عن السد العالي بعد أن تراجع عن ضربه..

    وإذا أخذت إسرائيل الماء بعد أخذها للغاز من مصر.. فما الذي تجديه مبادرة السلام العربية..

    أما بالنسبة للسودان، وينعكس ذلك على مصر، فإنني أورد هذا النص، ولو كان غير مرتبط بشكل مباشرة بالموضوع.

    "في محاضرة رسمية لوزير الأمن لإسرائيلي أفي ديختر 30/10/2008 في تل أبيب أكد على ضرورة حصار مصر من أفريقيا. وقال " إسرائيل حين بلورت محددات سياستها وإستراتيجيتها حيال العالم العربي انطلقت من عملية استجلاء واستشراق للمستقبل وأبعاده وتقييمات تتجاوز المدى الحالي أو المنظور. وإن إسرائيل تستهدف السودان لأن السودان يشكل عمقا إستراتيجيا لمصر، ولذلك كان لابد أن نعمل على إضعاف السودان لأن هذا ضرورة من ضرورات دعم وتعظيم الأمن القومي الإسرائيلي".
    عمر إبراهيم هاشم
    مبرمج هاكات vb | دعم فني | أرشفة | دمج قواعد بيانات
    للمراسلة بريدياً فقط [email protected]
    للأتصال : 00201225382868
    موقعي : الاسرار السبعة
    تابعني على : Facebook - Twitter
    قديمة 22 - 12 - 2009, 07:42
    المشاركة 7
    صورة 'T.REX' الرمزية
    T.REX
    .:: عضو متألق ::.
    تاريخ الإنضمام: 21 - 10 - 2007
    رقم العضوية : 42748
    الدولة : وطني بح .
    العمر: 23
    المشاركات: 6,930
    • أرسل رسالة بواسطة Yahoo إلى T.REX
    افتراضي
    أشكر اضافتك الكريمة .
    يقول الحكيم كونفوشيوس : قلي لي وسوف أنسى أرني ولعلي أتذكر أشركني وسوف أفهم .

    مدونة تي ريكس !

    - اتبعني على تويتر

    يجب الزغردة والغناء، واعلموا أن فؤاداً ليس بميت بل هو عريس ليس إلا
    البطل لا يولد بطلا وانما يصنعه شعبه واحداث تاريخه

    لان فلسطين الارض هي جوهرة الاراضي وبَرَكَة التراب فقد كان عليها ان تدفع ثمن هذه القداسة دمّا وعذابا وتشردا وثباتا وصبرا
    قديمة 22 - 12 - 2009, 10:15
    المشاركة 8
    انس
    Banned
    تاريخ الإنضمام: 25 - 02 - 2006
    رقم العضوية : 21298
    الدولة : فلسطين
    المشاركات: 5,966
    الإجابات المقدمة: 3
    افتراضي
    الله اعلم في العشر سنوات القادمة راح يصير الماء لانقي هو اهم المواد في العالم

    واكثر المتضررين للاسف هم العرب لانو اغلب منابع المياه في خارج اراضيهم
    قديمة 22 - 12 - 2009, 16:37
    المشاركة 9
    صورة 'T.REX' الرمزية
    T.REX
    .:: عضو متألق ::.
    تاريخ الإنضمام: 21 - 10 - 2007
    رقم العضوية : 42748
    الدولة : وطني بح .
    العمر: 23
    المشاركات: 6,930
    • أرسل رسالة بواسطة Yahoo إلى T.REX
    افتراضي
    بالطبع أنس ، أشكرك على المرور .
    يقول الحكيم كونفوشيوس : قلي لي وسوف أنسى أرني ولعلي أتذكر أشركني وسوف أفهم .

    مدونة تي ريكس !

    - اتبعني على تويتر

    يجب الزغردة والغناء، واعلموا أن فؤاداً ليس بميت بل هو عريس ليس إلا
    البطل لا يولد بطلا وانما يصنعه شعبه واحداث تاريخه

    لان فلسطين الارض هي جوهرة الاراضي وبَرَكَة التراب فقد كان عليها ان تدفع ثمن هذه القداسة دمّا وعذابا وتشردا وثباتا وصبرا
    اضافة رد
    العلامات المرجعية

    العالم على شفا حرب ماء ..


    الرسائل الصوتية والنصية والوسائط مجانا داخل شبكة STC اليكم الفرق بين المدير العربي و المدير الغربي

    أدوات الموضوع
    طرق العرض



    الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن : 15:08.
    المعهد غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
    فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه إتجاه مايقوم به من بيع وشراء وإتفاق وأعطاء معلومات موقعه
    التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي معهد ترايدنت ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

    جميع الحقوق محفوظة Traidnt 2015
    • 00966920020037
    • 00966138648289
    • 2051033691
    Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
    SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.