×

الرد على " أكذوبة بيع الفلسطينين أراضيهم لليهود " .

بسم الله الرحمن الرحيم . السلام عليكم , لقد تجرأ هنا بترايدنت أقصد أعضاء ترايدنت باتهام الفلسطينين ببيع أراضيهم لليهود وهذا خاطئ وليس صحيحًا البتة

صورة 'T.REX' الرمزية
قديمة 13 - 07 - 2009, 13:05
المشاركة 1
بسم الله الرحمن الرحيم .
السلام عليكم , لقد تجرأ هنا بترايدنت أقصد أعضاء ترايدنت باتهام الفلسطينين ببيع أراضيهم
لليهود وهذا خاطئ وليس صحيحًا البتة , ومن يقول مثل هذه التفاهات , ينم عن جهل
القضية الفلسطينية من جميع النواحي .




في مجال الرد علي هذه التهم الباطله التي تنم عن جهل مطبق باساسيات تاريخ القضيه الفلسطينيه يوجد مرجع رائع جدا... هو حلقه من حلقات برنامج بلا حدود (قناة الجزيره) الذي يقدمه اللامع احمد منصور واستضاف به الدكتور سلمان أبو ستة المنسق العام لمؤتمر حق العودة والذي قام بعمل جبار لم تقم به الحكومات العربيه مجتمعه في سبيل توثيق مشكلة اللاجئين الفلسطينيين ووضع الحلول لمشكله عودة اللاجئين


الحلقه كامله يمكن مشاهدتها من خلال قناة الجزيره على اليوتيوب

من هنا

+
من هنا


ويمكن قراءه الحوار على الرابط

http://www.aljazeera.net/NR/exeres/5...8E6956403D.htm

من بعض الحقائق التي وردت بهذه الحلقه فيما يتعلق بسالة بيع الاراضي:


- حتى 1948 لم يتجاوز ما ملكه اليهود أكثر من 5,5% من مساحة فلسطين كلها.
- الـ 5,5% هذه كان معظمها يملكها ملاك غائبين عن فلسطين فاشتراها يهود منهم.
- الفلاح الفلسطيني فلم يأخذوا منه إلا أقل القليل أقل من 0,5%..
- المساحة التي اشتراها يهود لا تزيد عن مليون ونصف دونم من أصل 26,3 مليون دونم .

وهذا مقال ..
اقتباس
هذا جزء من بحث قيم بعنوان اكذوبة بيع اراضي عرب فلسطين
نشر بتاريخ: 2004-04-12
تاليف د. هند أمين البديري

وقد اقتبست منه مايهم الموضوع...

*فى 18 نوفمبر عام 1917 تم إغلاق دوائر تسجيل الأراضي من قبل سلطات الاحتلال البريطاني.
وفى 24 ابريل 1918 منعت اية تعاملات خاصة بالتصرف بالاموال غير المنقولة , كما حددت الايجارات, فى الاراضى الزراعية , بمدة لاتزيد عن ثلاثة سنوات .حتى لايكتسب المستاجر اى حقوق عليها.
*وفى اوائل اكتوبر عام 1918 , صدرمنشور, كانت اخطر مواده المادة ( 5) التى الغت حقوق التقادم, فى اثبات الحقوق, فوق الاراضى . والذى كان يدعمه سابقا , القانون العثمانى , باعطاء , حق حيازة الارض المستصلحة ,وانتقالها,بيعا ورهنا وتوريثا لمستصلح الارض , ولاولاده من بعده, متى ثبت انه زرعها, عشر سنوات متتاليات.
*فى عام 1920 اصدر المندوب السامى البريطانى الصهيونى هربرت صموئيل قانون الاراضى الذى يعتبر اول لبنة فى حجر الاساس "للكيان الصهيونى" ,الذى تعهدت بريطانيا, باقامته مستخدمة القانون كواجهة توارى خلفه سوءاتها.
* عام 1920 عملت حكومة صموئيل بهمة ونشاط, لتنفيذ خطط اللجنة الصهيونية .فكانت باكورة اعمالها, افتتاح دوائر تسجيل الاراضى , واسناد مهمة الاشراف عليها, للصهيونى ( نورمان بنتويتش ), وفى نفس العام, استن قانون المساحة , الخطر. الذى عمل بنتويتش على تنفيذه الفورى , سعيا وراء مصادرة الاراضى .
*إغلاق البنك العثماني (وهو الوحيد الذي كان يسلف الفلاحين بفوائد بسيطة).
*فرض ضرائب باهظة, على الأهالي ، حتى أن الفلاحين, الذين كانت معدلات دخولهم أدنى من أي شريحة سكانية أخرى ، كانوا يدفعون أعلى معدل ضريبي.
* غيرت السلطات, القوانين, وقلبتها رأسًا على عقب ، لإضفاء مسوح شرعية ,على عمليات اغتصاب الأراضي, بإسم القانون.واستنت لذلك العديد من القوانين الظالمة .
* حاصرت الأهالي, في أرزاقهم ,حين استوردت مثيل إنتاجهم, قبل نزول المحاصيل, مما دفع الفلاحين, إلى الهاوية, بعد إفلاسهم الدائم, وتراكم الديون عليهم ، حيث بلغت نسبة من عجز منهم عن دفع الضرائب, نحو 75% .
فضلا عما مورس ضدهم, من سجن, وحجز, واضطهاد. وغرامات مشتركة , وعقاب جماعي متنوع.
* كما ساهم المرابين اليهود, (وهم الجهة الوحيدة التي بقيت للاقتراض) في إفلاس الفلاحين حيث بلغت, نسبة الفوائد على الديون, نحو 200% , ماافقد الفلاحين أراضيهم المرهونة تسديدا لديونهم.حين كانت تباع بالمزاد العلنى.( وهذه الاراضى تحديدا هى التى استغلتها الصهيونية للترويج بان العرب باعوها .فضلا عن الاراضى التى باعها كبار الملاك العرب.وهى بالغة الضالة اي انها تقل عن نسبة 1% وسناتى على ذكرها بعد قليل).

كما وقفت سياسة" العمل العبري" العنصرية حائلا دون تمكين المقتلعين من اراضيهم, من ممارسة اي عمل,بعد فقدانهم اراضيهم واعمالهم.
وارتكبت دائرة الأراضي, التي اتحدت مع دائرة الزراعة, ومحطة التجارب الزراعية, والبعثة الصهيونية, عام 1920 فظائع شتي , لمصادرة أراضي عرب فلسطين, تحت المسميات العجيبة لقوانين الأراضي المختلفة ..
حتى بلغ مجموع المساحة المنهوبة ، والتي رفع عرب فلسطين قضايا لاستردادها حتى عام 1935 (1.858.288) دونم تمكن البعض, من استرداد حقوقهم, في بعض المساحات ,من هذه الأراضي. في حين فشل البعض الاخر في اثبات حقوقه.
كما تم تشريد 86 ألف أسرة ,بعد أن دمرت منازلهم ,أو أحرقت .
فضلا عن الآلاف, الذين عجنت أجسادهم ,التي تمزقت إربًا, تحت عجلات المصفحات البريطانية, وسنابك خيولها, وهم يتشبثون بأراضيهم, رافضين إخلائها (انظر وصف أميلي نيوتن لهذه الفظائع في كتابها 50 عامًا في فلسطين) أو لابد أنك تأملت, ما حدث في جنين ونابلس, وغزة وسائر ارجاء فلسطين هذه الأيام, لتعرف كيف كان ولايزال عرب فلسطين يستبسلون دفاعا عن اراضيهم وتشبثا بها .

* ثم وهبت وأجَرت, السلطات البريطانية ,لليهود, أراضي العرب, التى تم انتهابها .
كما منحتهم امتيازات متعددة, صادروا من خلالها ثروات فلسطين الاقتصادية,و المائية والمعدنية.وحظيت شركات البترول الاميركية بامتازات لمد انابيب البترول لمدة 70 عاما.-وفتحت ابواب فلسطين على مصراعيها للاحتكارات المالية البريطانية واليهودية لنهب موارد فلسطين عبر احتكارات وسائل النقل والمواصلات والتجارة الخارجية وغير ذلك.
وهكذا تمكن اليهود من اغتصاب مساحة قدرها (1.807.000) دونما –( طبقًا للوكالة اليهودية )– تمثل نسبة قدرها 6ر6 % لاجمالى مساحة فلسطين . أو 19.6% من مجموع مساحة أراضيها الزراعية (تقدير عام 1945).حتى عام 1948 .
جدير بالذكر, أن نسبة قدرها 90.4% من مجموع ما حاز اليهود, من اراض , تعتبر بريطانيا مسئولة, مسئولية مباشرة أو غير مباشرة ,عن تحويله أو تمكينهم منه (من دراسة وثائقية للباحثة) ، الأمر, الذي يكشف فداحة الجرم البريطاني ,الذي ارتكبته بريطانيا بحق شعب فلسطين, ووطنهم.
وقد تمكن اليهود من تسجيل 6ر3% فقط من أراضي فلسطين كممتلكات يهودية ، من مجموع ماحازوه وهو 6ر6% .وبقيت نسبة 96.4% حقًا مطلقًا لعرب فلسطين, لن يسقط بالتقادم.



الموضوع من تنقيحي وتم النقل من مصادر
وتم تغيير بعض من الكلمات ..

T.REX
Ayman-Prof معجب بهذا.
المشاهدات 2382 | التعليقات 21
قديمة 13 - 07 - 2009, 13:07
المشاركة 2
صورة 'النسر' الرمزية
النسر
||| عضو التميز |||
تاريخ الإنضمام: 24 - 10 - 2005
رقم العضوية : 10738
الدولة : [ الإمــ U.A.E ــارات ]
المشاركات: 18,262
8
افتراضي
بارك الله فيكـ,,
قديمة 13 - 07 - 2009, 13:09
المشاركة 3
غيث المقدادي
عضو تحت التدريب
تاريخ الإنضمام: 12 - 06 - 2008
رقم العضوية : 60172
الدولة : JOR1DAN
العمر: 25
المشاركات: 3,963
1
افتراضي
بارك الله فيك اخي
قديمة 13 - 07 - 2009, 13:29
المشاركة 4
صورة 'مصمـ جنان ـم' الرمزية
مصمـ جنان ـم
:: عضو نشيط ::
تاريخ الإنضمام: 28 - 09 - 2007
رقم العضوية : 38696
الدولة : هناك
العمر: 34
المشاركات: 865
افتراضي
ياخى كلامك وكلام الجزيرة صحيح

ولكن هناك حفنة من الاعلاميين المأجوريين هم الذين يروجون لتلك الشائعات

وللاسف صار كثير من الناس يرددونها ويقلودونهم فيها

وهذا كله خطأ اعلامنا المأجور عليهم من الله ما يستحقوا
لا حول ولا قوة الا بالله
قديمة 13 - 07 - 2009, 14:04
المشاركة 5
تاريخ الإنضمام: 23 - 03 - 2006
رقم العضوية : 23592
الدولة : ام الدنيا وام البلاد العربيه
المشاركات: 14,755
افتراضي
فلسطين لاهلها
قديمة 13 - 07 - 2009, 14:13
المشاركة 6
صورة 'agda3nas.com' الرمزية
agda3nas.com
:: عضو نشيط ::
تاريخ الإنضمام: 27 - 12 - 2007
رقم العضوية : 47864
الدولة : >> EgYpT <<
العمر: 30
المشاركات: 2,762
افتراضي
فعلا اخى مقولة ان الفلسطينين باعو ارضهم غير حقيقية
واللى نشر هذا الموضوع ف الاصل هم اليهود عشان يقدروا
يبرروا ما يفعلوه ويبعدوا المسلمين من حول الفلسطينين
سبحان الله بحمده سبحان الله العظيم
............

ملحوظة : العضوية يستخدمها شخصين
قديمة 13 - 07 - 2009, 14:16
المشاركة 7
صورة 'قمة الإسلام' الرمزية
قمة الإسلام
.:: عضو متألق ::.
تاريخ الإنضمام: 23 - 03 - 2005
رقم العضوية : 3040
الدولة : egypt
المشاركات: 8,952
4
افتراضي
اكذوبة ايش يالغالي اللي تقول عليها

والتاريخ ذاكر هذا

انه الفلسطنين كانوا بيبيعوا اراضيهم لليهود من اجل المال

وكان اليهود بيجبروا الفلسطنيين ع بيع وترك اراضيهم

اقتباس

وثيقة عثمانية تثبت بيع الفلسطينين الأراضي لليهود / فلسطين اليهود



وشهد شاهد من اهلهم

وثيقة: بدايات تواطؤ المسؤولين في بيع الأراضي الفلسطينية لليهود المهاجرين عام 1890*
تاريخ النشر: 09/02/2008
ترجمة: الأستاذ كمال خوجة
موقع عرب 48
Y.PRK.AZS 27/39
1311
إخبارية صادقة نرفعها إلى مقام مولانا الخليفة
نحن الذين غمرتنا الدولة العلية العثمانية أباً عن جد بالإنعام والإحسان الجزيل، وبدافع من الشعور والإحساس الوجداني، وبما جبلنا عليه من الفطرة والحمية الدينية والوطنية، نعتبر أنفسنا مسئولين ومطلوبين بالإخبار عن كل تصرف أو تحرك يخالف رضا مولانا السلطان في أي جهة من جهات الممالك العثمانية المحروسة. فنحن في الأصل من أهالي البلقاء وحيفا وبيروت، عندما كنا موظفين مستخدمين في لوائي عكا والبلقاء سمعنا وعلمنا من مصادر موثقة ومؤكدة ارتكاب بعض المسئولين في قضاء حيفا التابعة للواء عكا بعض الأعمال التي تتنافى والرضا العالي لمولانا ظل الله في الأرض. وقد وجدنا في أنفسنا الجرأة لعرضها فيما يلي:
من المعلوم لدى الجميع بأن إدخال اليهود الأجانب من رومانيين وروس وإسكانهم في الممالك المحروسة بشكل عام وفي بلاد فلسطين بشكل خاص وتمليكهم للأراضي ممنوع منعاً باتاً بموجب الإرادة السنية لحضرة مولانا السلطان. ولكن وبدافع من المنافع والمصالح الشخصية من البعض والأفكار الفاسدة والمناوئة للبعض الآخر حدث في العام الماضي ألف وثلاثمائة وستة 1890م، بتوسط من موسى خانكر وماير زبلون اليهوديين الروسيين المقيمين في بلدتي يافا وحيفا وهما من رجال البارون هيرش، اتفق متصرف عكا صادق باشا عندما كان قائمقاماً ومتصرفاً هناك مع قائمقام حيفا السابق مصطفى القنواتي، والحالي أحمد شكري ومفتي عكا علي أفندي ورئيس بلدية حيفا مصطفى أفندي وعضو مجلس الإدارة نجيب أفندي على إدخال وقبول مائة وأربعين عائلة يهودية طردوا من الممالك الروسية في قضاء حيفا، وعلى بيع الأراضي التي يملكها والي أضنة السابق وشقيق المتصرف المشار شاكر باشا وسليم نصر الله خوري من أهالي جبل لبنان حيث كانوا قد اشتروها بألف وثمانمائة قطعة ورقية من فئة المائة في الخضيرة ودردارة والنفيعات لليهود المذكورين بثمانية عشر ألف ليرة، مع إعطاء المأمورين المذكورين ألفي ليرة مقابل تعاونهم لتحقيق ذلك. وبعد ذلك وفي إحدى الليالي أنزل اليهود المذكورون من السفينة إلى الساحل تحت إشراف مأمور البوليس في حيفا عزيز ومأمور الضابطة اليوزباشي علي آغا، وتم توزيعهم في نواحي القضاء. ثم قام رئيس بلدية حيفا مصطفى أفندي دون أن تكون له أية صلاحية وفي أمر يحتاج إلى إرادة سنية سلطانية بتنظيم رخص مزورة بتاريخ قديم وإحداث مائة وأربعين منزلاً على الأراضي المذكورة وتحويلها على قرية وإسكان اليهود فيها وتنظيم سجل ضريبي قبل أن يكون هناك أي شيء وإعطاء هؤلاء اليهود صفة رعايا الدولة العثمانية من القدم ويقيمون في تلك القرية.
ولم يبق الأمر عند هذا الحد بل كان الادعاء بأن هؤلاء كانوا من أتباع الدولة العلية وولدوا في قضائي صفد وطبريا ويقيمون في القرية المعروفة بمزرعة الخضيرة، وأنهم لم يكونوا مسجلين في سجلات النفوس، فأجريت بحقهم معاملة المكتومين، وتحصيل غرامة قدرها مجيدي أبيض واحد (أي ست مجيديات) من كل من له القدرة على الدفع، وإعفاء من لا يملك القدرة على الدفع، واكتملت المعاملة بأسرها في يوم واحد فأصبحت لهم صفة قدماء الأهالي فيها. وقبض وكيل المشار إليه شاكر باشا مفتي عكا علي أفندي وسليم نصر الله خوري من جبل لبنان ثمانية عشر ألف ليرة قيمة بيع تلك الأراضي، دون أي اعتبار لمصالح الأمة والوطن، ولمجرد تأمين أسباب الراحة وتحقيق الأطماع الفاسدة لهؤلاء اليهود الذين طردوا وأبعدوا من الممالك الأجنبية. إن ما حدث لا يمكن كتمه أو إنكاره كما أن ذلك ثابت من خلال المعاملات الجارية في سجلات الدوائر الرسمية في عكا وحيفا. وأغلب ظننا بأنه سبق وأن قدم بعض الذوات الثقاة معلومات حول الموضوع، ويمكن الاستعلام بالوضع من متصرفيات نابلس والقدس المجاورتين لعكا وحيفا للتأكد من صحة ما أبلغنا به، ويمكن بهذه الطريقة التحقق من صحة ما نقول من قبول وإنزال اليهود كلما مرت سفينة في ميناء حيفا.
وفيما عدا هذا فإن قرية زمارين التي يملكها ويحكمها اليوم البارون روتشيلد ويبلغ عدد بيوتها حوالي سبعمائة تعج باليهود، توفي مالكها في وقت سابق بلا وارث وعندما صدر الإعلام الشرعي بوجوب تسجيل القرية المذكورة في دفتر الشواغر، بيعت بطريقة من الطرق لليهود، وبغية توسيعها وزيادة أهميتها تم تمليك ثلاث قرى بالتتابع وهي: عسفيا وأم التوت وأم الجمال، وإلحاقها بزمارين. وتسهيلاً لإجراء ما يلزم لتحقيق هذا النوع من الطلبات اللاحقة اشترى اليهود من صادق باشا المشار إليه أراض خربة لا تتعدى قيمتها ألفين أو ثلاثة آلاف قرش بألفي ليرة ليشتروا بعد ذلك الأراضي المهمة على الساحل بين حيفا ويافا وتعرف بخشم الزرقة وتحد الأراضي السنية وتزيد مساحتها عن ثلاثين ألف دونم، إذا فرضنا أن قيمة الدونم الواحد ليرة واحدة تكون قيمتها ثلاثين ألف ليرة، اعتبروها خمسة آلاف دونم وباعوها بخمسة عشر ألف قرش أي الدونم الواحد بثلاثة قروش، بيعت ليهود زمارين التي سبق ذكرها، وهو أمر يستغربه كل إنسان.
إلى جانب ذلك فإن القسم الأعظم من المكان المعروف بجبل الكرمل ذات الأهمية لدى الدولة أي أكثر من خمسة عشر ألف دونم بيعت بالحيل والطرق الملتوية من قبل رئيس البلدية مصطفى الخليل وعضو الإدارة نجيب الياسين إلى رهبان دير الكرمل باسم فرنسا، ونظرا للغيرة والمنافسة الحاصلة من رعايا دولة ألمانيا تجاه الرهبان، تمكن هؤلاء أيضا من الحصول على عشرة آلاف دونم من الأرض بسعر متدن جداً، ولم يمض وقت طويل حتى ظهر منافس آخر ثم تم تمليك سيدة تعرف بالست الإنجليزية وبتوسط من القنصل الإنجليزي في حيفا المستر سميث خمسة آلاف دونم من الأرض لقاء سكوتها على بيع تلك الأراضي للآخرين، وقاموا جميعا بإنشاء مبان وكنائس عظيمة عليها، على إثر ذلك وبمبادرة من متصرف عكا زيور باشا انتخب قائمقام الناصرة السابق وكيلا للحكومة السنية، فأقام في عهد رئيس محكمة البداية في حيفا محي الدين سلهب الطرابلسي دعوى ضد الأجانب المذكورين بطلب استعادة تلك الأراضي، ووصل كسب القضية مرحلة شبه نهائية، ولكن وردت برقية سامية في الأمر بتعطيل كافة المعاملات المتعلقة بهذه الدعوى ونقل المرحوم زيور باشا إلى القلعة السلطانية ** وبذلك أصبحت شواطئ البحر وجبل الكرمل وتلك الأراضي والمناطق المهمة التي تفتدى كل حفنة من ترابها بالروح بيد الغاصبين الأجانب بدعوى التقادم. ويقوم الآن الإيراني عباس المنفي حالياً في عكا الذي يحقق كل شيء يريده بفضل ثروته ونفوذه بالتفاهم مع رئيس بلدية حيفا مصطفى وعضو المحكمة الحالي نجيب بسلب أراضي العاجزين والفقراء من الأهالي بأثمان بخسة ليقوموا بعد ذلك بتهيئتها وبيعها بأثمان فاحشة لليهود والأجانب الآخرين لتحقيق مصالحهم الشخصية.
بقي أن نقول بأن هؤلاء اليهود بفضل المال الذي بذلوه صاروا مرعيي الخواطر، فصاروا يسومون الأهالي المسلمين في القرى المجاورة لليهود أبشع أنواع الظلم، كما تسلطوا على أعراض النساء. وفي عهد المدير السابق لناحية قيصاري علي بك الشركسي وصلت إخبارية بأن اليهود في زمارين يقومون بتزوير العملات، فتوجه المتصرف إلى قراهم للتحقيق في هذه المسألة وغيرها من المسائل وبدافع الاستبداد والتحكم ضرب المدير المذكور وأهانه ولجأ إلى بعض الوسائل النفسية لعزله من منصبه، وقد استغل يهود زمارين تراخي بعض المسؤولين المحليين معهم فحبسوا الرجال وقاموا بتعذيبهم، كما يقومون الآن بتخزين مختلف أنواع الأسلحة والذخائر، كما بنوا مدرسة ضخمة لتدريس مختلف العلوم، وقد لجأنا إلى الإخبار عن كل هذا آملين أن تتخذ الوسائل الكفيلة لوضع حد لمثل هذه الأعمال والأمر لحضرة من له الأمر.
3 أغسطس سنة 1309 (15 آب 1893).
ـــــــــــ
* نشر موقع “عرب48″ ترجمة حرفية لوثيقة عثمانية تحكي على لسان ثلاثة مخبرين للدولة العثمانية تفاصيل تواطؤ بعض المسؤولين في فلسطين عام1890، في بيع أراضي تمتد بين حيفا ويافا للمستوطنين اليهود. وننوه إلى أن ترجمة هذه الوثيقة خصنا بها المترجم التركي الزميل الأستاذ كمال خوجة، أحد الشخصيات البارزة في الجمعية الدولية للمترجمين العرب.
مخبر- من أهالي بيروت، المدير السابق لناحية الشعراوية بداخل البلقاء ومدير نجد الحالي، صبحي.
مخبر - من أهالي حيفا، المدير السابق للريجي بلواء البلقاء، سعيد بحق محمد
مخبر- من أهالي عكا، معاون المدعي العام السابق بعكا، محمد توفيق السيد
(هذه الترجمة مطابقة للأصل العثماني المحفوظ لدي أنا المترجم كمال أحمد خوجة).
**جناق قلعة
http://www.thaqafa.org

========
بيع الاراضي وقائع حدثت
وهنا اعتراف صحفي مثل جهاد علاونة بان جده باع الاراضي ايضا
اقتباس
وما زلت أسمع من كبار السن رجالا ونساءا عن رجال باعوا مآت الدونومات في عمان وإربد بأثمان بخسة دراهم وجنيهات معدودة ومنهم مثلا من كان يبيع أرضه لكي يذهب في بداية الخمسينيات 1950- 1960م إلى القاهرة من أجل أن يستمع لصوت أم كلثوم… ومنهم من كان يبيع أرضه من أجل ثمنية حلاوة شامية… وهذا يعني أن تجار الحلاوة والقمح هم الذين أجبروا الفلاحين على بيع أراضيهم ولم يكن الموضوع متعلقا بالخيانة السياسية للوطن وللدين وللأرض وللإنسان .
ومنهم من باعها من أجل أن يركب سياره…ومهم من باعها من أجل أن يحصل على مهر عروس …ومنهم من باعها من أجل أن يشتري راديو يستمع من خلاله للغناء والطرب …ولم يبع أحد أرض فلسطين من أجل خيانة دينه ومذهبه ..فلم تكن مثل تلك الصطلاحات شائعة وكان اليهود في تلك الفترة أصدقاء للجميع وجيران متحابون مع جيرانهم وكانوا يزوجون بناتهم اليهوديات للمسلمين .
وأنا واحد من الناس الذي باع جده أرضه بسبب التعب من العمل الزراعي الذي لا يغني ولا يسمن من جوع فلقد كان الفلاحون يملكون مآت الأراض الزراعية بنفس الوقت الذي كانوا يموتون به جوعا ومن سوء التغذية أيضا فما تنفع الأراضي الزراعية للإنسان وهو يموت جوعا لا تستطيع الأرض أن تخلص الفلاح من تعبه وجوعه إلا بالتخلي عنها وبيعها وأكل ثمنها :حلاوة وسكر …وطحين ..وذره …وقمح ..
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=111190
=======
و هنا اذكر بما نبه له الصحفي الفلسطيني زهير اندراوس
==========
زهير اندراوس
رئيس تحرير صحيفة “كل العرب” الصادرة في الناصرة
عملاء الدونمات وعملاء القيادات
لا يختلف اثنان على ان ظاهرة العملاء في صفوف الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة باتت خطيرة للغاية، لا بل يمكن اعتبارها انها وصلت الى حد الوباء في المجتمع الفلسطيني، والتصفيات التي يقوم بها الاحتلال الاسرائيلي لرموز المقاومة تؤكد ان الخونة والعملاء استطاعوا اقتحام الدوائر المغلقة وتزويد المخابرات الاسرائيلية بمعلومات تمكنها من تنفيذ جرائمها. اكتب هذه الكلمات بعد ان انتهيت في هذه الايام من مطالعة كتاب جديد صدر مؤخرا باللغة العبرية لمؤلفه د. هيلل كوهين، مستشرق يدرس موضوعي الاسلام والشرق الاوسط في الجامعة العبرية في القدس. الكتاب الذي يحمل عنوان جيش الظل: عملاء فلسطينيون في خدمة الصهيونية, هو كتاب مثير للغاية، ليس من ناحية السرد، انما بسبب الجرأة التي يعالج فيها الكاتب ـ وهو بالمناسبة محسوب علي ما يسمي اليسار الاسرائيلي الصهيوني ـ موضوع العملاء، حيث يتطرق الي الفترة الواقعة بين العام 1917 وحتي النكبة المشؤومة عام 1948.
وللتنويه فقط، نشدد في هذا السياق علي ان المؤلف هو صهيوني، وبالتالي فان كتابه جاء ليعزز الرواية الاسرائيلية حول ما حدث، مع ذلك يجب التوقف عند هذا الكتاب والمعلومات التي وردت فيه وعدم الاكتفاء بدحض ما جاء فيه بصورة عاطفية، نعتقد انه من منطلق المسؤولية الوطنية يجب التعامل مع الكتاب بنظرة علمية وعملية والرد عليه باسرع وقت ممكن، لانه في المحصلة العامة يوجه اتهامات خطيرة للفلسطينيين حيث يقول ان الاف الفلسطينيين كانوا وما زالوا عملاء للحركة الصهيونية منذ بداية القرن العشرين، منهم سماسرة الارض وعملاء سريون، تجار اسلحة ومنفذو عمليات قتل مدفوعة الاجر ( مرتزقة)، سياسيون رفيعو المستوي، قرويون عاديون، قيادات عمالية ومحاربون واخرون، ويخلص الكاتب الى القول ان هؤلاء كانوا الطبق الذهبي الذي قامت عليه الدولة العبرية، فنشاطاتهم كان لها تاثير مركزي على مقدرة اسرائيل العسكرية والمخابراتية، وعلى خريطة الاستيطان وعلى ترسيم حدود الدولة اليهودية، ويضيف المؤلف انه عندما بدات الحرب المصيرية في العام 1948 كان الفلسطينيون مشرذمين ولا رغبة لديهم في القتال، وعليه جاءت الضربة الاسرائيلية القاصمة، النكبة.
ويقول المؤلف ـ او يمكن استعمال مفردة يزعم ـ بان الكتاب يعتمد علي الاف الوثائق التي ما زالت حتي يومنا هذا سرية للغاية، ولكنه لا يفصح لنا كيف وصل اليها واعتمد عليها، هذا التنويه من طرفه يثبت ان وراء الأكمة ما وراءها.
علي اية حال، المثير في الكتاب انه يورد اسماء عشرات العائلات الفلسطينية من سكان فلسطين التاريخية، الذين تعاملوا مع الحركة الصهيونية وقدموا لها الخدمات المختلفة من بيع الاراضي وحتى التآمر علي ابناء شعبهم.
لا نريد في هذا السياق ان نورد اسماء العائلات والاشخاص والشخصيات الذين وردت اسماؤهم وافعالهم في الكتاب، لاننا اذا قمنا بذلك سنخدم من حيث لا ندري الرواية الاسرائيلية الرسمية حول ما حدث.
باعتقادنا ان مراكز الابحاث الفلسطينية في الوطن والشتات ملزمة بمعاينة الكتاب بعيدا عن العواطف والرد عليه باسرع وقت ممكن، لان تجربتنا مع الحركة الصهيونية تقودنا الي التفكير بان الاسرائيليين سيقومون بترجمته الي لغات عديدة، وعلي الاغلب الي العربية ايضا لشرعنة اغتصاب فلسطين واقناع الرأي العام العالمي بان الفلسطينيين هم الذين باعوا ارضهم وبلادهم ووطنهم.
نقولها بصراحة متناهية: لا يكفي ان نقول بان الكتاب هو كتاب صهيوني لمؤلف مستشرق يحاول الطعن والتشهير والتجريح والاحراج، لا يكفي ان نعفي انفسنا من الرد عليه بالقول انه كتاب اخر هدفه خدمة الصهيونية وموبقاتها، علينا كابناء هذا الشعب ان نقاوم هذه الرواية الاسرائيلية ورد الصاع صاعين ولكن بنفس الطريقة التي تعامل بها المؤلف مع الكتاب، واذا تبين لنا ان عائلة فلان او عائلة علان قامت فعلا ببيع الاراضي وقدمت عائلة اخري خدمات مختلفة للحركة الصهيونية، علينا ان نتعامل معها وان نذبح البقر المقدس ، والا نتورع عن فضح هذه العائلات والقيادات.
من ناحية اخري فاننا ملزمون بتقديم لائحة دفاع علمية للرد علي لائحة الاتهام التي قدمها الكاتب الاسرائيلي ضدنا، وذلك لرد الاعتبار للعائلات التي ذكرت في الكتاب، ليس هذا فحسب، نقول للاسف الشديد ان عدم معالجة ظاهرة العملاء علي اختلاف انواعهم ستؤدي في نهاية المطاف الى استفحال الظاهرة اكثر واكثر، علينا ان نتدارك الامور وان نستبق الاحداث لكي لا نندم حين لا ينفع الندم، لان من باع حبة تراب من ارض فلسطين للحركة الصهيونية هو اخطر بكثير من العميل الذي يقدم المعلومات عن تحركات النشطاء الفلسطينيين تمهيدا لتصفيتهم، لان الارض التي بيعت لا يمكن استرجاعها، اما النشطاء الذين انضموا الي قافلة شهداء فلسطين فشعبنا اثبت انه يملك القدرات علي النهوض وايجاد قيادات بديلة لمواصلة النضال من اجل التحرر واقامة الدولة الفلسطينية العلمانية الديمقراطية وعاصمتها القدس.
وعلينا ان نذكر وتنذكر ان معركة الشعب الفلسطيني مع الحركة الصهيونية لا تقتصر فقط على ساحة القتال.

=========

بعض اسماء العائلات العميلة للحركة الصهيونية وهي من كبار العائلات الفلسطيينية

Army of Shadows: Palestinian Collaboration with Zionism, 1917-1948
By Hillel Cohen
Translated by Haim Watzman
(University of California Press, 344
Apart from his portrayal of land speculators, informers and other marginal types, Cohen has written some fascinating chapters on prominent figures in the Arab community who were in contact with the Jewish Yishuv. Many of them came from the country’s most distinguished families: Nashashibi from Jerusalem, Arshid from Jenin, Tukan from Nablus, Abd al-Hadi from Araba, Fahoum from Nazareth and Shukeiry from Acre. They were joined by important sheikhs from Abu Ghosh, Malha, Beit Jubrin, Anabta and other villages around the country. Some cooperated with the Yishuv because they saw the Jews as intermediaries whose help could, and should, be sought in dealing with the British administration.

هل تريد المزيد ولا هذا يكفي ؟
اسم الشركة :: سماهوست لخدمات الويب المتكاملة
اسم صاحب الشركة :: محمد صلاح سماحه



سماهوست خدمات مجانية طوال فترة الاستضافة



عمدة المصريين فى معهد ترايدنت وارجاع الحق لاصحابة

وسيظل إسمك وعلمك يا مصر يرفرف
قديمة 13 - 07 - 2009, 14:22
المشاركة 8
صورة 'قمة الإسلام' الرمزية
قمة الإسلام
.:: عضو متألق ::.
تاريخ الإنضمام: 23 - 03 - 2005
رقم العضوية : 3040
الدولة : egypt
المشاركات: 8,952
4
افتراضي
عذرا لك اثناء بحثي حول موضوعك هذا حيث انني غير معترف بكلام الجرائد لانها 80% منها كذب
وجد هذا الكلام

بيع الفلسطينيين أرضهم لليهود حقيقة أم خيال؟!







د. خالد الخالدي - رئيس قسم التاريخ والآثار - الجامعة الإسلامية - غزة
يُعد هذا الموضوع منالموضوعات المهمة التي يجب على الفلسطينيين وخصوصاً المتعلمين والمثقفين منهم أن يفهموه جيداً، وأن يحفظوا حقائقه وأرقامه، وذلك للأسباب الآتية:


1- أَنَّ كثيراً من أبناء الشعوب العربية قد صدَّقوا الإشاعات التي نشرها اليهود، وروج لها أعوانهم، وأَهمها: "أن الشعب الفلسطيني باع أَرضه لليهود، فلماذا يطالبنا بتحرير أرض قبض ثمنها"؟!. وقد تعرضت أنا شخصياً لهذا السؤال مرات عدة، وفي بلدان عربية مختلفة، ووجدته أكثر انتشاراً في البلدان التي يرجى منها أن تفعل شيئاً من أجل تحرير فلسطين.

2- أنَّ مصدر هذه الإشاعة كتاب كتبوا في أَكثر الصحف العربية انتشاراً، ونشروا أكاذيب كثيرة، شوهوا فيها صورة الفلسطيني بهدف أن يُفقِدوا شعوبهم الحماس لفلسطين، وبلغ بهم الكذب حداً امتهنوا فيه جيوشهم، فقالوا :" إن الفلسطينيين يبيعون الضابط العربي لليهود بخمسة جنيهات، والجندي بجنيه واحد".

3- أنَّ العديد من الصحف العربية الرسمية ما زالت إلى اليوم منبراً لكتاب وضعوا أنفسهم في صف أعداء الأمة، وهم لا يملون من مهاجمة الفلسطينيين وتشويههم. وقد قرأت مقالاً لكاتب معروف في صحيفة عربية مشهورة يُهاجم فيه الفلسطينيين الذين تعاطفوا مع العراق أثناء تعرضه للهجوم الأمريكي، يقول فيه بالحرف الواحد: "هذا الشعب الوضيع الذي باع أرضه لليهود".

4- أنَّ هذه التهمة تتردد حتى في أوساط المثقفين، وكنَّا نسمع ذلك أثناء مناقشات مع مثقفين عرب يعملون في السعودية ودول الخليج، ومن ذلك قول أحدهم: " نعمل لكم إيه كل ما نحررها تبيعوها … كل ما نحررها تبيعوها".

5- أنَّ مروجي هذه الإشاعة ينشطون عندما تشتد مقاومة الشعب الفلسطيني لليهود، بهدف قتل أي تعاطف شعبي عربي مع الفلسطينيين.

6- أنَّ الشعب الفلسطيني الذي يحمل لواء الجهاد والمقاومة منذ أكثر من ثمانين عاماً، وقدم مئات الألوف من الشهداء، وما زال يقدم، ويقف وحده في الميدان، صامداً صابراً مجاهداً بالرغم من اجتماع الأعداء عليه، وتخلي ذوي القربى عنه، بل تآمرهم عليه، هذا الشعب يستحق أن ينصف ويدافع عنه، وقد شهد له كل منصف عرفه أو سمع عنه ونذكر فقط من هذه الشهادات قول هتلر في رسالة إلى ألمان السوديت: "اتخذوا يا ألمان السوديت من عرب فلسطين قدوة لكم، إنهم يكافحون إنجلترا أكبر إمبراطورية في العالم، واليهودية العالمية معاً، ببسالة خارقة، وليس لهم في الدنيا نصير أو مساعد، أما أنتم فإنَّ ألمانيا كلها من ورائكم".

7- أنه لا يليق بمتعلم أو مثقف فلسطيني، أن يتهم شعبه، ويقف عاجزاً غير قادر على تقديم المعلومات والحقائق التي تدحض هذا الاتهام.

وسوف أتناول هذا الموضوع بحياد ونزاهة وعلمية، مدافعاً عن الفلسطينيين بما يستحقون، ومحملاً إياهم ما وقعوا فيه من أخطاء. وقد استقيت معلوماتي من كتب ووثائق موثوقة.

بلغت مساحة الأراضي التي وقعت تحت أيدي اليهود حتى عام 1948م من غير قتال أو حرب، حوالي (2) مليون دونم. أي ما يعادل 8.8% من مساحة فلسطين التي تبلغ 27 مليون دونم.

حصل اليهود على تلك الأرض (2 مليون دونم) بأربع طرق هي:

الطريق الأول:

650.000 دونماً (ستمائة وخمسين ألف دونم) حصلوا على جزء منها كأي أقلية تعيش في فلسطين منذ مئات السنين، وتملك أرضاً تعيش عليها، وحصلوا على الجزء الآخر بمساعدة الولاة الأتراك الماسونيين، الذين عيَّنتهم على فلسطين حكومة الاتحاد والترقي، التي كان أكثر من 90% من أعضائها من اليهود. وقد تآمرت جمعية الاتحاد والترقي على السلطان عبد الحميد وأسقطته، لأنه رفض كلَّ عروض اليهود عليه مقابل تمكينهم من أرض فلسطين. ومن هذه العروض إعطاؤه مبلغ خمسة ملايين ليرة إنجليزية ذهباً لجيبه الخاص، وتسديد جميع ديون الدولة العثمانية البالغة 33 مليون ليرة ذهباً، وبناء أسطول لحماية الإمبراطورية بتكاليف قدرها مائة وعشرون مليون فرنك ذهبي، وتقديم قروض بخمسة وثلاثين مليون ليرة ذهبية دون فوائد لإنعاش مالية الدولة العثمانية، وبناء جامعة عثمانية في القدس.

الطريق الثاني:

665.000 دونماً (ستمائة وخمسة وستين ألف دونم) حصل عليها اليهود، بمساعدة حكومةِ الانتداب البريطاني المباشرة، وقد قُدمت إلى اليهود على النحو الآتي:-

1- أعطي المندوب السامي البريطاني منحة للوكالة اليهودية ثلاثمائة ألف دونم.

2- باع المندوب السامي البريطاني الوكالة اليهودية وبأسعار رمزية مائتي ألف دونم.

3- أهدت حكومة الانتداب للوكالة اليهودية أرض السلطان عبد الحميد في منطقتي الحولة وبيسان - امتياز الحولة وبيسان - ومساحتها 165.000 دونماً (مائة وخمسة وستون ألف دونم).

الطريق الثالث:

606.000 دونماً (ستمائة وستة آلاف دونم)، اشتراها اليهود من إقطاعيين لبنانيين وسوريين، وكان هؤلاء الإقطاعيون يملكون هذه الأراضي الفلسطينية عندما كانت سوريا ولبنان والأردن وفلسطين بلداً واحداً تحت الحكم العثماني يُسمى بلاد الشام أو سوريا الكبرى، وعندما هزمت تركيا واحتل الحلفاء بلاد الشام، قسمت هذه البلاد إلى أربعة دول أو مستعمرات، حيث خضعت سوريا ولبنان للاحتلال الفرنسي، وشرق الأردن للاحتلال البريطاني، وفلسطين للانتداب البريطاني توطئة لجعلها وطناً قومياً لليهود. وهكذا أصبح كثير من الملاك السوريين واللبنانيين يعيشون في بلد وأملاكهم في بلد آخر، فانتهز كثير منهم الفرصة وباعوا أرضهم في فلسطين لليهود الذين دفعوا لهم فيها أسعاراً خيالية، وبنوا بثمنها العمارات الشاهقة في بيروت ودمشق وغيرها. وكانت كمية الأراضي التي بيعت، والعائلات التي باعت كما يلي:

1- باعت عائلة سرسق البيروتية - ميشيل سرسق وإخوانه مساحة 400.000 دونماً (أربعمائة ألف دونم) ، في سهل مرج ابن عامر، وهي من أخصب الأراضي الفلسطينية، وكانت تسكنها 2546 أسرة فلسطينية، طُردت من قراها لتحل محلها أسر يهودية أحضرت من أوروبا وغيرها.

2- باعت عائلة سلام البيروتية 165.000 دونماً (مائة وخمسة وستين ألف دونم) لليهود وكانت الحكومة العثمانية قد أعطتهم امتياز استصلاح هذه الأراضي حول بحيرة الحولة لاستصلاحها ثم تمليكها للفلاحين الفلسطينيين بأثمان رمزية، إلا أنهم باعوها لليهود.

3- باعت عائلتا بيهم وسرسق (محمد بيهم وميشيل سرسق) امتياز آخر في أراضي منطقة الحولة، وكان قد أُعطي لهم لاستصلاحه وتمليكه للفلاحين الفلسطينيين، ولكنهم باعوه لليهود.

4- باع أنطون تيان وأخوه ميشيل تيان لليهود أرضاً لهم في وادي الحوارث مساحتها خمسة آلاف وثلاثمائة وخمسين دونماً، واستولى اليهود على جميع أراضي وادي الحوارث البالغة مساحتها 32.000 دونماً (اثنان وثلاثون ألف دونم) ، وطردوا أهله منه بمساعدة الإنجليز، بدعوى أنهم لم يستطيعوا تقديم وثائق تُثبت ملكيتهم للأراضي التي كانوا يزرعونها منذ مئات السنين.

5- باع آل قباني البيروتيون لليهود مساحة 4000 دونماً (أربعة آلاف دونم) بوادي القباني، واستولى اليهود على أراضي الوادي كله.

6- باع آل صباغ وآل تويني البيروتيون لليهود قرى (الهريج والدار البيضاء والانشراح -نهاريا-).

7- باعت عائلات القوتلي والجزائري وآل مرديني السورية لليهود قسماً كبيراً من أراضي صفد.

8- باع آل يوسف السوريون لليهود قطعة أرض كبيرة لشركة

(The Palestinian Land Development Company).

9- باع كل من خير الدين الأحدب، وصفي قدورة، وجوزيف خديج، وميشال سرجي، ومراد دانا وإلياس الحاج اللبنانيون لليهود مساحة كبيرة من الأراضي الفلسطينية المجاورة للبنان.

الطريق الرابع:

بالرغم من جميع الظروف التي وضع فيها الشعب الفلسطيني والقوانين المجحفة التي سنها المندوب السامي الذي كان يهودياً في الغالب، إلا أنَّ مجموع الأراضي التي بيعت من قبل فلسطينيين خلال ثلاثين عاماً بلغت ثلاثمائة ألف دونم، وقد اعتبر كل من باع أرضه لليهود خائناً، وتمت تصفية الكثيرين منهم على أيدي الفلسطينيين.

ومن العوامل التي أدت إلى ضعف بعض الفلسطينيين وسقوطهم في هذه الخطيئة.

1- لم يكن الفلسطينيون في السنوات الأولى للاحتلال البريطاني على معرفة بنوايا اليهود، وكانوا يتعاملون معهم كأقلية انطلاقاً من حرص الإسلام على معاملة الأقليات غير المسلمة معاملة طيبة.

2- القوانين الإنجليزية التي سنتها حكومةُ الانتداب، والتي وُضعت بهدف تهيئة كل الظروف الممكنة لتصل الأراضي إلى أيدي اليهود. ومن هذه القوانين، قانون صك الانتداب الذي تضمنت المادة الثانية منه النص الآتي:" تكون الدولة المنتدبة مسئولة عن جعل فلسطين في أحوال سياسية وإدارية واقتصادية تكفل إنشاء الوطن القومي لليهود".

وجاء في إحدى مواد الدستور الذي تحكم بمقتضاه فلسطين النص الآتي: " يشترط أن لا يطبق التشريع العام ومبادئ العدل والإنصاف في فلسطين إلاَّ بقدر ما تسمح به الظروف، وأن تراعى عند تطبيقها التعديلات التي تستدعيها الأحوال العامة". إضافة إلى مادة أخرى تقول: " بما أنَّ الشرع الإسلامي خوَّل للسلطان صلاحية تحويل الأراضي الميري (الحكومية) إلى أراضي الملك فإنه من المناسب تخويل المندوب السامي هذه الصلاحية".

3- الإغراءات الشديدة التي قدمها اليهود للذين يبيعون الأرض، فقد بلغ ما يدفعه اليهودي ثمناً للدونم الواحد عشرة أضعاف ما يدفعه العربي ثمناً له. وقد تسبب ذلك في سقوط بعض أصحاب النفوس المريضة، ومثل هذه النوعية لا تخلو منها أمة من الأمم.

4- الفساد الذي نشره اليهود، وحمته القوانين البريطانية التي تبيح الخمر و الزنا.

ويُسجَّل للشعب الفلسطيني أنه أَجمع على تجريم القلائل الذين ارتكبوا هذه الخطيئة، ونبذهم واحتقرهم وخوَّنهم ونفذ حكم الإعدام في كثير منهم.

وقد نشرت الصحف أخباراً عن تصفيات تمت في فلسطين لأشخاص باعوا أرضهم لليهود أو سمسروا لبيع أراض لليهود نذكر منها فقط ما نشرته جريده الأهرام في العدد 28 و29 تموز (يوليو) 1937م "اغتيل بالرصاص (فلان) بينما كان في طريقه إلى منزله ليلاً، وهو مشهور بالسمسرة على الأراضي لليهود، وترأس بعض المحافل الماسونية العاملة لمصلحة الصهيونية، وقيل إنَّ سبب اغتياله هو تسببه في نقل ملكية مساحات واسعة من أخصب أراضي فلسطين لليهود، وقد أغلق المسلمون جامع حسن بيك في المنشية لمنع الصلاة عليه فيه، ولم يحضر لتشييعه سوى بعض أقاربه، وليس كلهم، وبعض الماسونيين، وقد توقع أهله أن يمنع الناس دفنه في مقابر المسلمين، فنقلوا جثته إلى قرية قلقيلية بلدته الأصلية، وحصلت ممانعة لدفنه في مقابر المسلمين. وقيل إنه دُفن في مستعمرة يهودية اسمها "بنيامينا" لأنه متزوج من يهودية، وأن قبره قد نبش في الليل وأُلقيت جثته على بعد 20 متراً.

يتبين مما سبق أن الـ 8..8 في المائة من مساحة فلسطين أو الـ 2 مليون دونم التي وقعت في أيدي اليهود حتى سنة 1948م، لم يحصل عليها اليهود عن طريق شرائها من فلسطينيين كما يتصور حتى الكثير من مثقفينا، بل وصل معظمها إلى اليهود عن طريق الولاة الأتراك الماسونيين والمنح والهدايا من الحكومة البريطانية، والشراء من عائلات سورية ولبنانية، وأنَّ 300.000 دونماً فقط اشتريت من فلسطينيين خلال ثلاثين عاماً من السياسات الاقتصادية الظالمة والضغوط والمحاولات والإغراءات، أي أنَّ

فقط 1/8 (ثُمن) الأراضي التي حازها اليهود حتى سنة 1948م، كان مصدرها فلسطينيون،

وقد رأينا كيف باعت عائلة لبنانية واحدة 400.000 دونماً في لحظة واحدة، وهو أكبر مما باعه فلسطينيون خلال ثلاثين عاماً. وأنَّ هؤلاء قلة شاذة عوقبوا بالنبذ والقتل.

ولا يخلو مجتمع حتى في عهد النبي، صلى الله عليه وسلم، من ضعاف ومنافقين، وليس من الإنصاف، أن يتحمل الشعب الفلسطيني كله جريمةً ارتكبها بعض شواذه. لا سيما أن هذا الشعب حاسب هؤلاء الشواذ وعاقبهم.
وإنَّ ما يقدمه الشعب الفلسطيني اليوم من تضحيات و بطولات بعد مضي أكثر من نصف قرن على احتلال أرضه، وإصراره على المقاومة والجهاد والاستشهاد بالرغم من ضخامة المؤامرة ضده لخير دليل على تمسكه وعدم تفريطه بأرضه المقدسة المباركة
Ayman-Prof معجب بهذا.
اسم الشركة :: سماهوست لخدمات الويب المتكاملة
اسم صاحب الشركة :: محمد صلاح سماحه



سماهوست خدمات مجانية طوال فترة الاستضافة



عمدة المصريين فى معهد ترايدنت وارجاع الحق لاصحابة

وسيظل إسمك وعلمك يا مصر يرفرف
قديمة 13 - 07 - 2009, 14:24
المشاركة 9
صورة 'Mr.FisaL' الرمزية
Mr.FisaL
:: عضو نشيط ::
تاريخ الإنضمام: 11 - 03 - 2008
رقم العضوية : 53532
الدولة : الرياض
العمر: 26
المشاركات: 1,145
1
افتراضي
عبد الحميد الثاني قال :
اقتباس
لن اعطيك شبرا من ارض فلسطين لانها ليست ملكي انما ملك لشعب فلسطين
<<جته بالامتحان << داش عرض :D
.-•سـبحآن الله وبــحمدهـ , سـبحـآن الله العـظيم•-.

twitter: @Fi9L_al3nze
قديمة 13 - 07 - 2009, 14:30
المشاركة 10
صورة 'T.REX' الرمزية
T.REX
.:: عضو متألق ::.
تاريخ الإنضمام: 21 - 10 - 2007
رقم العضوية : 42748
الدولة : وطني بح .
العمر: 25
المشاركات: 6,920
افتراضي
شكرًا لكل الردود الموجودة في الموضوع بارك الله فيكم على الحضور

أما بخصوص الأخ قمة الاسلام

من الواقع وجود عملاء في كل زمان ومكان هذا أولا ً , ومن ينكر هذا ,و لقد كان بيع الأراضي من الفلسطينين
اما بفرض الضرائب القاسية والمرتفعة جدًا أو بالقوة من خلال المذابح والقتل والتدمير
وكان من الأسباب هو السماسرة الموجودين , فلقد كانوا يضحكون على الفلسطينين السذج !
ومقال الأخ خالد الخالدي كله صحيح , ويستند الى حقائق ,
وبارك الله فيك .
قديمة 13 - 07 - 2009, 15:10
المشاركة 11
Ayman-Prof
:: عضو نشيط ::
تاريخ الإنضمام: 02 - 05 - 2007
رقم العضوية : 36226
المشاركات: 5,499
افتراضي
جزاك الله خير يا T.REX على هذا الموضوع ...

وتم التقيم ++


أخوك في الله
سيف الإسلام
T.REX معجب بهذا.
قديمة 13 - 07 - 2009, 17:13
المشاركة 12
صورة 'Silver MooN' الرمزية
Silver MooN
.:: عضو متألق ::.
تاريخ الإنضمام: 31 - 08 - 2005
رقم العضوية : 7885
الدولة : ام الدنيـا
المشاركات: 8,133
افتراضي
بارك الله فيكـ,,
(لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلا تُحَمِّلْنَا مَا لا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلانَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ)
قديمة 13 - 07 - 2009, 18:32
المشاركة 13
صورة 'T.REX' الرمزية
T.REX
.:: عضو متألق ::.
تاريخ الإنضمام: 21 - 10 - 2007
رقم العضوية : 42748
الدولة : وطني بح .
العمر: 25
المشاركات: 6,920
افتراضي
وفيك وفي كل شخص رد على الموضوع ..
قديمة 16 - 07 - 2009, 19:12
المشاركة 14
صورة 'Ame' الرمزية
Ame
.:: عضو متألق ::.
تاريخ الإنضمام: 04 - 02 - 2006
رقم العضوية : 18346
الدولة : منزلي ..
المشاركات: 5,930
5
افتراضي
جزاكم الله خيرا ً يا تركس
رسول الله : الكيِّس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت
والعاجز من أتبع نفسه هواها وتمنى على الله الأماني
-----
ربنا أخرجنا من هذه القرية الظالمِ أهلها واجعل لنا من لدنك ولياً واجعل لنا من لدنك نصيراً

قديمة 16 - 07 - 2009, 19:18
المشاركة 15
صورة 'T.REX' الرمزية
T.REX
.:: عضو متألق ::.
تاريخ الإنضمام: 21 - 10 - 2007
رقم العضوية : 42748
الدولة : وطني بح .
العمر: 25
المشاركات: 6,920
افتراضي
واياك , بارك الله فيك على المرور ..
 
مغلق
 

قناة رمضانية اسلامية كبديل للقنوات المفسدة كل ما نقول بدآت بعمل كذا مآ نسوية أو ما نخلصة ( السبب )

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طرق العرض


الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن : 15:45.
المعهد غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه إتجاه مايقوم به من بيع وشراء وإتفاق وأعطاء معلومات موقعه
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي معهد ترايدنت ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

جميع الحقوق محفوظة Traidnt 2019
  • 00966138651070
  • 00966138648289
  • 2051033691
Powered by vBulletin® Version 3.8.11 .Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.