قوقل ، مايكروسوفت و ادوبي يتخلون عن ادارة عملياتهم من روسيا







قوقل ، مايكروسوفت و ادوبي يتخلون عن ادارة عملياتهم من روسيا

بدات الشركات التقنية الامريكية ذات الصبغة العالمية في التحرك نحو التخلي عن روسيا بشكل نهائي كمركز لادارة جزء من عملياتها حول العالم حيث كانت ادوبي اولى تلك الشركات قبل ان تلتحق بها قوقل و مايكروسوفت.

و تأتي هذه الخطوة بعدما شدد الرئيس الروسي فلادمير بوتين الخناق على جميع الاطراف الخارجية التي تشتغل بقطاع الانترنت و خاصة الامريكية منها ، حيث اكد ان الانترنت اصبحت اداة تستغلها وكالة الاستخبارات الامريكية (CIA) لاغراض امنية و عسكرية عوض ان تكون ادارة للتواصل بين مختلف شرائح الناس حول العالم.

بوتين لم يفوت الفرصة حيث اصدر قرار رئاسي يجبر الشركات التقنية التي تجمع بطريقة او باخرى معلومات حول المستخدمين الروس على حفظها في خوادم محلية (في روسيا) عوض ارسالها لمراكز البيانات التي غالبا تجتمع في وادي السليكون ، اكبر معقل للشركات التقنية حول العالم .

قوقل كما هو الحال مع مايكروسوفت و ادوبي لم يرق لها الامر و اعتبرته تدخلاً صارخاً في حقها في تسيير شركتها مفنذة الاتهامات التي اوردها الرئيس الروسي قبل ان تقرر نقل جميع عملياتها من روسيا بما في ذلك فريق المهندسين لديها بذات البلد.

اما ادوبي فقد كانت اولى الشركات التي انهت عملية “الترحال” بشكل كامل و لم يتبقى الا مايكروسوفت التي شرعت فعلياً في اتخاذ ذات الخطوة للحد من السيطرة التي تريد ان تفرضها السلطات الروسية عليها.

و لا نعلم حتى الان كيف سيتعامل فيسبوك و تويتر مع هذا القرار في غياب اي ردة فعل حتى هذه اللحظة لكن بالتاكيد سيكون هناك حل على الاقل يرضي السلطات الروسية .


المصدر