كيف تجلب الكفاءات الى مشروعك باستخدام الشبكات الإجتماعية







الشبكات الإجتماعية غيرت العديد من الأشياء في العالم بشكل جدري , فأرباب العمل أصبحوا يدركون أن نشر الإعلانات في مواقع التوضيف و المجلات لم يعد فعالا لجذب أصحاب الكفاءات العالية لشركاتهم, لذلك أصبحت الكثير من الشركات اليوم تتوجه نحو الشبكات الإجتماعية للبحث عن موظفين ذوي خبرة و مهارات عالية. فقد كشف تقرير " إتجاهات التوظيف العالمية 2016" الذي نشرته لينكدين LinkedIn أن 47% من مدراء التوظيف ال 3894 الذين شملهم الإستطلاع يرون أن وسائل التواصل الإجتماعي هي الأداة الأكثر فعالية في بناء و تحسين سمعة العلامات التجارية و جلب المزيد من الموظفين أصحاب الكفاءات العالية, بسبب الإقبال الكبير الذي يعرفه هذا النوع من وسائل التواصل, ففيسبوك وحدها أصبحت مستعمرة كبيرة على الأنترنت ب مليار مستخدم, و تويتر و لينكدين و غيرها.
و في ما يلي بعض النصائح حول منصات التواصل المختلفة و كيف يمكنك استخدامها لإيجاد موظفين جدد كفوئين لشركتك :

1- لينكدين LinkedIN :

نبدأ ب لينكد إن, من منا لا يعرف لينكدين أو لا يملك حسابا على الشبكة, فهي شبكة مخصصة بالدرجة الأولى للباحثين عن عمل أو العكس, يتيح لك الموقع إنشاء ملفك الشخصي و ملئه بالمعلومات في انتظار من يتصل بك, فهي تشمل جميع برامج التوظيف, فالتصميم الجيد, و سهولة الإستخدام, و الخدمات المتميزة تجعل منها الخيار الأول لتوظيف المحترفين, فالمدراء يستطيعون بكل بساطة البحث عن المترشحين في مجالات معينة و التواصل معهم بشكل مباشر عبر خاصية InMail, فالتعامل المباشل هو الطريقة المثلى و الأكثر وضوحا للتعبير عن رغبتك في التعاقد مع المرشحين الأكفاء و الذين سينسجمون بشكل جيد مع شركتك.

فنشر المحتوى و انتظار قدوم المترشحين ولت أيامه, و لم يكن فعال في اقتناص أصحاب الكفاءات العالية كما قلت, فأغلب الذين سيأتون هم اناس جدد في السوق, عكس التواصل مع الموظف الماهر, الذي يتقن عمله, فحتى لو كان موظفا في احدى الشركات, تستطيع عبر التواصل المباشر تقديم عروض أخرى مغرية لجذبه, كما تستطيع اشراك موظفيك الحاليين في عملية البحث عن أيادي عاملة ماهرة, و توسيع شبكة علاقاتك, كما يستطيعون نشر الوعي بالعلامة التجارية, فذلك سيساعد في جذب الكثير من المهتمين لعروضك.

يجب أن تحقق أقصى استفادة من موقع لينكدين عبر استخدام الكلمات التي يبحث عنها الباحثون عن عمل, و استهداف أسواق محددة, و لا تنسى أيضا الإنضمام الى المجموعات على الموقع و البدأ في نشر محتوى عن شركتك, فذلك سيجذب إنتباه الكثير من المهتمين, و احرص على توفير معلومات كافية عن طبيعة العمل و المهارات المطلوبة, و الشواهد التي يمكن اعتمادها, و ما الفوائد التي سيحصل عليها المترشحون في حال قبولهم العمل.

2- فيسبوك FaceBook:

فيسبوك هو أكثر وسائل التواصل الإجتماعي استعمالا, ففيسبوك اليوم ليس فيسبوك الذي عرفناه قبل مدة, فقد أصبح يتيح العديد من الإمكانيات دفعت الشركات الكبرى لنقل المنافسة الى فيسبوك, و استعماله كأرضية خصبة لنشر علاماتها التجارية. و للحفاظ على التنافسية قم بوضع جدول للنشر محتوى الشركة على فيسبوك بشكل منتظم, قم بنشر الأخبار و التحديثات حول شركتك و محتوى حول تخصص شركتك, كما حث الناس على زيارة موقع الشركة لمزيد من المعلومات, و لا تنسى أيضا أن تنشر تحديثات حول قسم ادارة الموارد البشرية في شركتك, و الوظائف المتوفرة و الشروط المطلوبة في المترشحين, كما تستطيع الإعلان في فيسبوك نفسه Facebook Ads في حال توفر وظائف شاغرة.

قم بحث الموظفين الحاليين أيضا على النشر في فيسبوك بإسم الشركة لتوسيع العلامة التجارية, و جذب أصحاب المواهب للشركة. كما أنه يجب أن تحرص على توثيق العلاقة بينك و بين الموظفين المحتملين, لأن المصداقية ستجلب الخبراء, فالموظف الكفوء و الخبير لن يجري وراء وظائف لا تليق بمستواه و يبحث دوما عن المصداقية و الشفافية في التعامل. و لا تنسى التنويع في المحتوى المنشور في صفحة الشركة, فالكثير من الشركات تقوم بنشر فيديوهات للمكاتب و الموظفين لإغراء الكثيرين, و تقوم بمسابقات على الصفحة, و ذلك يساهم في جذب المستهلكين و يدفعهم للتفاعل مع الصفحة.
3- تويتر Twitter :

كسب جمهور واسع من المتابعين على تويتر يجعل جهود التوظيف أكثر فاعلية, و يخلق المزيد من الإهتمام لعلامتك التجارية, ابحث في تويتر عن المترشحين الذين يتصفون بما تبحث عنه, و كفوئين و قادرين على تولي المسؤولية و تابع حساباتهم على تويتر , فبذلك سيتابعون حساب الشركة و سيقومون بمشاركته مع أصدقائهم و شبكة علاقاتهم. فالباحثون عن عمل يفقدون اهتمامهم بسرعة و يتوقفون عن متابعة حسابات الشركات على الشبكات الإجتماعية, بسبب الكم الهائل من المحتوى الغير مفيد الذي تعرضه الشركات والذي لا يثير اهتمامهم بشكل كبير.
لا تستخدم حساب الشركة استخداما تجاريا و حسب, و لا تكتفي أيضا بنشر الإعلانات و تحديثات الشركة, فذلك يزعج الكثيرين نوعا ما, احرص على نشر محتوى مفيد في مجالك يفيد المتابع و يدفعه للتفاعل معه, و استخدم كل أنواع المحتوى من صور و فيديوهات قصيرة ..., فكبريات الشركات ك IBM مثلا تستخدم حسابات مستقلة لفرض وجودها على شبكة تويتر, و تركز بشكل كامل على بناء سمعة الشركة ز جلب عملاء جدد. و يجب أيضا ان تسمح لموظفيك باستعمال حساب الشركة للتغريد و الكلام عن تجاربهم داخل الشركة و كيف تعرفوا عليها و وصلوا الى الوظائف الشاغرة, و كيف هي الان أوضاعهم...

4- أنستجرام Instagram :

أنستجرام شبكة اجتماعية لمشاركة الصور, يمكنك الإستفادة من هاته الميزة بشكل جيد, فانستجرام تضم ملايين المستخدمين, ممن يرغبون في الإطلاع على الجانب البصري لشركتك, عبر مشاركة صور من داخل شركتك و مشاركتها مع متابعيك, فهاته الميزة تعطي لشركتك فرصة رسم صورتها و نقل هويتها في الصور, لذلك انشر بشكل منتظم الصور التي تعبر عن ثقافة شركتك, و فريق عملك و الأنشطة التي تقومون بها, و الظروف التي تعملون فيها, فهذا يكفي لاغراء الكثيرين من ذوي المهارات لترشح لنيل وظيفة لديك, كما أن الموظفين يستطيعون المساهمة عبر نشر صور لهم في العمل و سيرهم الذاتية, مع الحرص على إظهار الإيجابية دائما, فذلك يعطي الباحثين عن عمل فكرة عن الشركة و الموظفين.


http://www.traidnt.net/vb/traidnt2664288/