متى توفي والد رسول الله ؟

مع اقتراب احتفال المسلمين في مختلف أرجاء الأرض، بيوم مولد النبي عليه السلام تشتاق الأفئدة إلى الحديث عن هذا اليوم المبارك حيث أضيئت الأرض من مشرقها إلى مغربها بنور ضياء سيد الخلق والمرسلين، ويتسع الحديث ليشمل والد رسول الله و الذي رحل عن الدنيا قبل أن يرى طفله الوحيد خير ما أنجبت البشرية، من طفل غير مسار العالم وخرج به من الظلمات إلى النور، واليوم نتحدث من خلال السطور القادمة عن ” أين ومتى توفي والد رسول الله ؟”.

متى توفي والد رسول الله ؟

كان والد الرسول عبد الله بن عبد المطلب يعمل في التجارة، وكان آخر ما خرج له قافلة تجارية كانت في طريقها إلى الشام، وكان يبلغ من العمر حينها خمساً وعشرون سنة، وبعد أن انتهى من رحلته و في طريق العودة، وتحديدا أثناء مروره بمدينة يثرب ، مرض عبدالله مرضا شديدا فقرر أن يستريح ويبقى بعض الوقت لدى أخواله بني النجار في يثرب حتى يشفى،ثم يلحق بالقافلة بعد ذلك، ولكن لم يشاء الله أن يلحق بها، حيث ظل شهرا في مرضه بمدينة يثرب عند أخواله حتى جاءته الوفاة .

أين دفن والد رسول الله ؟

وكان وقت وفاته في عام الفيل و قبل أشهر معدودة من ميلاد رسول الله إلا أنّ الله قد قدر له أن يمكث شهراً ثمّ يتوفى هناك، وقد تم دفنه في دار النابغة بمدينة يثرب قبل أن يهاجر إليها رسول الله بحوالي ثلاثة وخمسين عاما،ويصبح اسمها بعد ذلك ” المدينة المنورة”.

هذا و قد أجمع علماء السيرة على أن عبد الله بن عبدالمطلب قد خلف وراءه بعد وفاته، عدد خمسة جمال، و واحدة من الغنم، وجارية حبشية واحدة فقط .

إغلاق
إغلاق