ما هي الحِكمة من تقبيل الحجر الأسود؟

سبق و تحدثنا عن الحجر الأسود وأنه حجر من أشرف الحجارة في الكون، فهو أحد حجارة الجنة وقد أنزله الله خصيصا إلى سيدنا آدم ليخفف من وحشته بعد فراقه للجنة،وأن لون الحجر الأسود في بداية نزوله الى الأرض كان صافيا أبيض اللون ولكنه مع الوقت فقد لونه الأصلي و تحول الى الأسود مع تزايد ذنوب العباد، وأن الحجر الأسود منذ نزوله على الأرض شهد العديد من الأحداث الخطيرة والتي أثرت فيه حتى وصل الأمر لخلاف بين قريش والقبائل على من سيكون له شرف وضع الحجر في مكانه مرة أخرى بعد إعادة بناء الكعبة و لولا حكمة رسول الله لاشتعلت الحروب بسببه، واليوم نتحدث معا عن ما هي الحكمة من تقبيل الحجر الأسود من خلال السطور القادمة.

 ما هي الحِكمة من تقبيل الحجر الأسود؟

كشفت عدد من الأحاديث النبوية الصحيحة، عن قيام رسول الله بتقبيل الحجر، و أن الحِكمة في قيام المسلمين بتقبيل الحجر ما هي إلا:

  • اتّباع سنة رسول صلى الله عليه وسلم في جميع أفعاله.
  • التسليم بجميع أوامر الله عز وجل وإظهار العبودية والطاعة كاملة له.
  • يُعدّ ذلك من تعظيم شعائر الله.

الفرق بين تقبيل الحجر الأسود والأضرحة

يعد الفرق بين تقبيل الحجر الأسود وبين تقبيل الأضرحة،خز:

  • أنّ تقبيل الحجر الأسود شرعه الرسول صلى الله عليه وسلم لأمّة المسلمين .
  • تقبيل الأضرحة عمل يؤدي إلى الشِّرك بالله ، حيث بتم المغالاة في تقديس الصالحين,

إغلاق
إغلاق