كيف احافظ على اطفالي من الإنترنت

الزمن الذي نعيشة الأن ليس كما في السابق!
في هذا الزمن يعيش العالم ثورة تكنلوجية خطيرة ومتسارعة.
فمنها المفيد ومنها المضر وعلى قدر ماتستطيع فعله هو المحافظة على بيئة منزلك من عدم الزج في التطوير التكنلوجي الغير هادف أو ليس تعليمي.

الله سبحانة وتعالى حملنا بامانة.
يقول الله تعالى ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلائِكَةٌ غِلاظٌ شِدَادٌ لا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ ) سورة التحريم (6).

قال الرسول صلى الله عليه وسلم ” أَلا كُلُّكُمْ رَاعٍ وَكُلُّكُمْ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ فَالْأَمِيرُ الَّذِي عَلَى النَّاسِ رَاعٍ وَهُوَ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ وَالرَّجُلُ رَاعٍ عَلَى أَهْلِ بَيْتِهِ وَهُوَ مَسْئُولٌ عَنْهُمْ وَالْمَرْأَةُ رَاعِيَةٌ عَلَى بَيْتِ بَعْلِهَا وَوَلَدِهِ وَهِيَ مَسْئُولَةٌ عَنْهُمْ وَالْعَبْدُ رَاعٍ عَلَى مَالِ سَيِّدِهِ وَهُوَ مَسْئُولٌ عَنْهُ أَلا فَكُلُّكُمْ رَاعٍ وَكُلُّكُمْ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ “.
رواه البخاري ( 7138 ) ومسلم ( 1829 ) .
الاطفال نعمه من الله وامانه يجب ان نحافظ عليهم فالانترنت ومابه من مخاطر محفوفة بالمخاطر تجعلنا نقف أمام أمرين , إما الاستلام أو التوجيه والنصح والمحافظة ، ولك الخيار!

كيف احافظ على اطفالي من الإنترنت

يقضي العديد من الأطفال معظم وقتهم في لعب ألعاب الفيديو ، ومشاهدة التلفزيون واستخدام الشبكات الاجتماعية مثل facebook.
وهناك المزيد من الوقت الذي يقضون الأطفال باستخدام هذه التقنيات ويكونوا غالباً بمفردهم
لذا فهم لا يحصلون على الكثير من الوقت للاختلاط مع أقرانهم.
إذا كان الطفل بُني أساسه على عدم الإجتماع فسيجد صعوبة في التعامل مع الناس ومع أقرانة.
فعندما يكبرون فسوف يكون الضرر كبير وذلك على المدى الطويل.
الناس الذين ليسوا اجتماعيين يجدون صعوبة في الاختلاط مع المجتمع ، وفي معظم الحالات يكونون مكتأبين.
لذا يجب على الآباء أخذ أطفالهم للعب مع الآخرين على الأقل – مرتين في الأسبوع.
وتشجيع أطفالك على تكوين صداقات أثناء وجودهم في المدرسة وإخبارهم بدعوة أصدقاءهم إلى المنزل حتى يتسنى لك معرفة من يقضون وقتهم معهم.


مصادر

الإسلام سؤال و جوال | ثورة الانترنت

إغلاق
إغلاق