كيفية صلاة الفجر بطريقة صحيحة

أكرمنا الله سبحانه وتعالى بإتاحة صلاة الفَجر،وجعلها من الصّلوات الخمس المفروضة على كل مُسلم القيام بها وأداءَها، وقد أطلق عليها اسم الصّلاة ؛ لأنّها تكون صِلَة مباشرة بين كلا من العبد وربِّه، فعندما يريد الإنسان أنْ يقوم بتقوية صلته بالله عز وجل ويتوجه إليه بالدعاء كي يطلب منه حاجته، يلجأ على الفور إلى الصّلاة، و صلاة الفجر واحدة من أهمّ الصّلوات الخمس،وأكثرها فضلاً؛ وذلك لإنّه عند القيام إليها يقطع النائم نومه، ولهذا فإن من ينهض لأداء صلاة الفجر هو فقط من كان اتّصال حقيقي بخالقه ، وكان صادقا في دينه وفي إيمانه، ولهذا فإن صلاة الفجر تعد الصلاة الأثقل على قلب المنافق.

وقت القيام لأداء صلاة الفجر

ورد في الكثير من الأحاديث النبوية الشريفة، إشارة للتوقيت الصحيح لأداء صلاة الفجر، وأنه يكون عند طلوع الفجر الصّادق، ويظل وقتُه ممتدا حتى ما قبل أن تشرق الشّمس، كما ينتهي وقت صلاة الفجر مع شروقِ الشمس، وتكون الصلاة بعد شروق الشمس قضاءً.

عدد ركعات صلاة الفجر

وسوف نتحدث هنا عن الركعات في كلا من الفرض و السنة ، وهي :

أولا : ركعات الفرض

ركعات الفرض هي ركعتان فقط، وبذلك تعد صلاة الفجر لا مثيل لها بين الصلوات الخمس؛ وهي بذلك تكون وافقت سُنّة اللّيل من النفل والقيام وغيرها، وصلاة الفجر هي صلاةٌ تؤدي خلال الليل وهي جهرية سواء كان من يصليها إمام أو منفرد .

ثانيا :ركعات السُّنّة

حيث أنه لا يجوز الصلاة بعد صلاة الفجر، لذلك فإن سنّةٌ الفجر هي قبليّةٌ فقط، وليس له سُنّةٌ بعديّة، والصلاة بعد صلاة الفجر هي صّلاة مكروهة ، إلا في حالة واحدة وهي عدم صلاة السنة قبل الفجر، فيجوز له الصلاة بعدها و لكن يجب الإنتباه إلى أنها بذلك تكون قضاء و ليست صلاة حاضرة.

كيفية صلاة الفجر بطريقة صحيحة

  •  ينوي المسلم صلاة الفريضة سواء كان إماماً،مأموماً ، مُنفرداً، ويكون بالقلب.
  • يرفع يدَيْه إلى منكبَيْه ، أذنَيه، ثمّ يُكبّر قائلاً: (اللهُ أكبَرُ) .
  • يضع المصلّي يده اليُمنى فوق يده اليُسرى تحت السُّرّة .
  • يقرأ دعاء الاستفتاح ليبدأ به صلاته، و هو يُسمّى أيضا دعاءَ الثّناء .
  •  يقرأ المصلي سورة الفاتحة
  • يقرأ المصلّي ما تيسّر له من القرآن الكريم.
  •  يركع المصلي بعد ذلك و يكبِّر للركوع.
  • يرفع رأسه عند الانتهاء من الرّكوع قائلاً: (سَمِعَ الله لِمَنْ حَمِدَه).
  • ينتقل بعدها إلى السّجود، ويقول في السجود: (سُبحانَ ربّيَ الأعلى وَبِحَمْده).
  • يسجد مرّةً ثانيةً مثل السّجود الأوّل .
  • يكرر الرّكعة الثانية مثل الأولى،ولكن بدون أن يقرأ دُعاء الاستفتاح.
  • يجلس بعد الانتهاء من السّجدة الثانية؛ كي يقرأ التشهُّد .
  • يدعو الله حيث يُسَنُّ للمُصلّي بعد الانتهاء من الصّلاة أن يدعوَ بما شاء من الدُّعاء.
  • يُسلّم في اتجاه اليمين مُلتفِت لليمين، ثمّ يسلم في اتجاه الشّمال مُلتفت للشمال، ويقول في كلّ تسليمةٍ: (السَّلامُ عليْكُمْ وَرَحمَةُ اللهِ).

إغلاق
إغلاق