فضل شهر المحرم وصوم عاشوراء

الله سبحانه وتعالى جعل لنا في جميع المواسم من الخيرات التي يزداد بها ايمان المؤمن.
ويتوب فيها العاصي إلى الله توبة صادقة، فالسعيد من اغتنم هذه المواسم المباركة بفعل الطاعات، والشقي من حرم نفسه خيرها، ومن هذه المواسم المباركة شهر المحرم.

فضل الصيام في شهر المحرم

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أفضل الصيام بعد رمضان شهر الله المحرم، وأفضل الصلاة بعد الفريضة صلاة الليل».
[رواه مسلم].
فينبغي لكل مسلم أن يكثر من صيام التطوع فيه ولتتذكر أن الصوم له فضله وثواب عظيم عند الله :

  1. عن سهل رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم: «إن في الجنة بابًا يقال له الريان يدخل منه الصائمون يوم القيامة، لا يدخل منه أحدٌ غيرهم، يقال: أين الصائمون، فيقومون لا يدخل منه أحد غيرهم، فإذا دخلوا أغلق فلم يدخل منه أحد».
    [البخاري ومسلم]
  2. عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ما من عبد يصوم يومًا في سبيل الله إلا باعد الله بذلك اليوم وجهه عن النار سبعين خريفًا».
    [البخاري ومسلم]
  3. عن أبي أمامة الباهلي قال: قلت: يا رسول الله مرني بأمر ينفعني الله به، قال: «عليك بالصيام فإنه لا مثل له». [صحيح النسائي]

فضل صوم يوم عاشوراء

إن صوم عاشوراء (هو اليوم العاشر من المحرم)، له فضل عظيم عند الله، فعلى كل مسلم أن يغتنم صومه خالصًا لله وحده رجاء أن يغفر الله له ذنوب السنة الماضية.
عن أبي قتادة الأنصاري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سُئل عن صوم يوم عاشوراء فقال:
«يكفر السنة الماضية». [رواه مسلم].
لقد كان نبينا صلى الله عليه وسلم حريصًا على صوم يوم عاشوراء وإرشاد أمته إلى صيام ذلك اليوم المبارك لتنال هذه المغفرة الربانية الكريمة وذلك من خلال أحاديث كثيرة منها:

عن ابن عباس رضي الله عنهما قال:
«ما رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يتحرى صيام يوم فضَّله على غيره إلا هذا اليوم يوم عاشوراء وهذا الشهر يعني شهر رمضان». [البخاري ومسلم].

عن عطاء أنه سمع ابن عباس رضي الله عنه يقول في عاشوراء:
«خالفوا اليهود وصوموا التاسع والعاشر». [صحيح: مصنف عبد الرزاق 4/287]

وينبغي لكل منا أن يدعو أهل بيته وجيرانه وأصدقاءه لصوم يوم عاشوراء إحياءً لسنة النبي صلى الله عليه وسلم.

حث الأطفال على صوم عاشوراء

ينبغي أن يعتاد أطفالنا الصغار فعل الخيرات منذ نعومة أظفارهم واتباع سنة نبين صلى الله عليه وسلم
ولذا علينا أن نعرفهم فضل صوم يوم عاشوراء ونشجعهم على صيامه، وذلك بأن نعطيهم بعض الهدايا أو القليل من المال، ولنتذكر دائمًا أن التربية الصحيحة في سن الطفولة لها أثر كبير في حياة الإنسان.

عن الربيع بنت معوذ رضي الله عنها قالت:
«أرسل النبي صلى الله عليه وسلم غداة عاشوراء إلى قرى الأنصار:
من أصبح مفطرًا فليتم بقية يومه، ومن أصبح صائمًا فليصم».
قالت: فكنا نصومه بعد ونُصَوِّم صبياننا ونجعل لهم اللعبة من العهن
فإذا بكى أحدهم على الطعام أعطيناه ذاك حتى يكون عند الإفطار.
[البخاري ومسلم].

أحوال الرسول صوم عاشوراء

كان للنبي صلى الله عليه وسلم في صيام عاشوراء أربعة أحوال وهي:

  • الحالة الأولى: كان النبي صلى الله عليه وسلم يصوم عاشوراء بمكة قبل هجرته إلى المدينة، ولم يأمر أحدًا من المسلمين بصيامه.
  • الحالة الثانية: لما هاجر النبي صلى الله عليه وسلم إلى المدينة ورأى صيام أهل الكتاب لعاشوراء وتعظيمهم له، صامه وأمر المسلمين بصيامه وأكد الأمر بصيامه.
  • الحالة الثالثة: لما فرض الله صوم رمضان على المسلمين ترك النبي صلى الله عليه وسلم أمر أصحابه بصيام يوم عاشوراء.
    روى مسلم عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أن أهل الجاهلية كانوا يصومون يوم عاشوراء، وأن رسول الله صلى الله عليه وسلم صامه والمسلمون قبل أن يُفترض رمضان
    فلما افترض رمضان قال الرسول: «إن عاشوراء يوم من أيام الله، فمن شاء صامه، ومن شاء تركه». [مسلم]
  • الحالة الرابعة: أن النبي صلى الله عليه وسلم عزم في آخر حياته على أن لا يصوم يوم عاشوراء مفردًا، بل يضم إليه يومًا آخر مخالفة لأهل الكتاب في صيامه.
    عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما يقولا:
    حين صام رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم عاشوراء وأمر بصيامه قالوا: يا رسول الله، إنه يوم تعظمه اليهود والنصارى، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    «فإذا كان العام المقبل إن شاء الله صمنا اليوم التاسع».
    قال: فلم يأت العام المقبل حتى تُوفي رسول الله صلى الله عليه وسلم. [مسلم]

مراتب صوم يوم عاشوراء

ذكر بعض أهل العلم أن يوم عاشوراء على ثلاث مراتب وهي:

  • المرتبة الأولى: صيام اليوم التاسع والعاشر والحادي عشر، وهذه أكمل المراتب وأفضلها.
  • المرتبة الثانية: صيام يوم التاسع والعاشر، وهذه المرتبة أقل في الفضل من المرتبة الأولى.
  • المرتبة الثالثة: صيام اليوم العاشر فقط، وهذه أدنى المراتب الثلاث. [زاد المعاد 2/76، وفتح الباري 4/289]

التحذير من الابتداع في الدين

إن جهل الكثير من الناس بسنة النبي صلى الله عليه وسلم جعلهم يبتدعون في دين الله ما ليس منه
ومن المعلوم أن الله قد أكمل لنا الدين وأتم علينا النعمة، ولا يجوز لنا أن نبتدع شيئًا في دين الله ليس من الشرع في شيء، قال تعالى:
الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا [المائدة: 3] وقال سبحانه: وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا [الحشر:7].
وقد حذرنا نبينا محمد صلى الله عليه وسلم من الابتداع في الدين.
عن عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
«من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد».
[البخاري، ومسلم] عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
«أما بعد: فإن خير الحديث كتاب الله، وخير الهدي هدي محمد، وشر الأمور محدثاتها، وكل
بدعة ضلالة». [مسلم ح867] قال الإمام الشاطبي عن البدعة:
طريقة في الدين مخترعة، تضاهي الشريعة، يقصد منها المبالغة في التعبد لله سبحانه.
قال الإمام مالك بن أنس:
من ابتدع في الإسلام بدعة حسنة، فقد زعم أن محمدًا خان الرسالة، لأن الله تعالى يقول:
الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا
[المائدة: 4]، فما لم يكن يومئذ دينًا، فلا يكون اليوم دينًا.

بدع يوم عاشوراء

لقد أحدث بعض الناس في يوم عاشوراء كثيرًا من البدع، معتمدين على أحاديث مكذوبة وموضوعة أو أحاديث ضعيفة جدًا لا قيمة لها عند أهل العلم بالحديث، ويمكن أن نجمل بدع عاشوراء فيما يلي:
1- اعتبار يوم عاشوراء عيدًا من أعياد الإسلام، وهذا تشبه باليهود لأنهم يتخذون
يوم عاشوراء عيدًا لهم، وقد أمرنا النبي صلى الله عليه وسلم أن نخالف أهل الكتاب في أعيادهم.
2- التوسعة على الأهل والأبناء في ذلك اليوم وصُنع أطعمة خاصة بهذا اليوم.
3- الاغتسال والاكتحال في هذا اليوم خاصة.
4- قيام الناس بأداء صلاة بهيئة مخصوصة ليلة يوم عاشوراء.
5- الطواف بالبخور على المنازل والمحالات التماسًا للبركة في هذا اليوم.
6- قيام بعض الجهال برقية الأطفال بكلمات ساقطة أمام آبائهم وأمهاتهم اعتقادًا منهم أن هذه الرقية وقاية للأطفال من الحسد إلى العام القادم.
7- قيام الشيعة بإظهار الحزن بالبكاء ولطم الخدود، وانتشاد المراثي
وسب الصحابة الكرام ولعنهم في يوم عاشوراء حيث قتل الحسين بن علي رضي الله عنهما في ذلك اليوم.
مع أنهم لا يفعلون شيئًا من ذلك في يوم مقتل أبيه علي بن أبي طالب رضي الله عنه.

أحاديث مكذوبة في فضل المحرم وعاشوراء

اعلم أخي الكريم أن بعض الكذابين والجاهلين وضعوا أحاديث في فضل شهر المحرم وصوم يوم عاشوراء ونسبوها كذبًا إلى النبي صلى الله عليه وسلم، ومن هذه
الأحاديث ما يلي:
1- من أحيا ليلة عاشوراء فكأنما عبد الله تعالى بمثل عبادة أهل السماوات، ومن صلى أربع ركعات يقرأ في كل ركعة الحمد لله مرة، وخمسين مرة قل هو الله أحد، غفر الله له ذنوب خمسين عامًا مستقبلة.
وبُنيَّ له في الملأ الأعلى ألف ألف منبر من نور.
2- من صلى يوم عاشوراء ما بين الظهر والعصر أربعين ركعة، يقرأ في كل ركعة بفاتحة الكتاب مرة، وآية الكرسي عشر مرات، وقل هو الله أحد إحدى عشرة مرة والمعوذتين خمس مرات.
فإذا سلم استغفر سبعين مرة، أعطاه الله في الفردوس قبة بيضاء فيها بيت من زمردة خضراء، سعة ذلك البيت مثل الدنيا ثلاث مرات، وفي ذلك البيت سرير من نور
قوائم السرير من العنبر الأشهب، على ذلك السرير ألف فراش من الزعفران.
3- من صام آخر يوم من ذي الحجة وأول يوم من المحرم فقد ختم السنة الماضية
وافتتح السنة المستقبلة بصوم جعل الله له كفارة خمسين سنة.
4- من صام تسعة أيام من أول المحرم بنى الله له قبة في الهواء ميلاً في ميل لها أربعة أبواب.
5- من صام يوم عاشوراء كتب الله له عبادة ستين سنة بصيامها وقيامها، ومن صام يوم عاشوراء أعطي ثواب عشرة آلاف مَلَك.
6- من وسَّع على أهله يوم عاشوراء وسع الله عليه سائر سنته.
7- من اكتحل بالإثمد يوم عاشوراء لم يرمد أبدًا.
8- إن الصرد أول طير صام عاشوراء.

ذات صلة : فضل شهر المحرم وصوم عاشوراء

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق