رواية السيدة آمنه عن يوم مولد النبي

مولد النبي هو يوم عظيم، لم يشهد فقط ميلاد خير المرسلين لكنه أيضا شهد العديد من العجائب والمعجزات، والتي تحدثت عنها كتب السيرة النبوية العطرة، ولكن اليوم نستعرضها معكم كما جاءت على لسان السيدة آمنة بنت وهب، والدة رسول الله وماذا رأت في هذه الليلة المباركة من خلال سطورنا القادمة.

رواية السيدة آمنه عن يوم مولد النبي

تقول السيدة آمنة أنها عندما شعرت ببداية وجع الولادة، وأن عبدالمطلب كان يطوف حول الكعبة ولا يوجد معها أحد سواء كان ذكر أو أنثى حتى تستنجد به،سمعت فجأة بعض الجلبة، وشعرت كأن جناج أبيض لطير عملاق قد مسح على قلبها فذهب عنها كل الوجع و الرعب الذي شعرت به، ثم وجدت إلى جوارها شربة بيضاء فأخذتها و شربت،حتى وجدت أمامها نور عظيم ونساء في طول النخل ضنت أنهم من بنات عبد مناف وكانوا ينظرون إليها.

من هم النسوة اللاتي حضرن مولد النبي

وبينما كانت السيدة آمنة تتعجب حول كيفية علمن النساء بأمر بولادتها، تحدثت النساء و أخبرنها بأنهن : آسيا امرأة فرعون، ومعها مريم ابنة عمران، ومعهن نساء من الحور العين، بعدها شعرت السيدة آمنة بمزيد من الألم ، لتجد أمامها ديباج أبيض نزل فيما بين السماء والأرض وسمعت من يقول خذوه عن أعين الناس.

وتكمل السيدة آمنة بأنها رأت رجالا  يقفون في الهواء،و يمسكون في أيديهم أباريق من الفضة ثم جاءت إليها قطعة من الطير وقامت لتغطي حجر السيدة آمنة وكانت مناقيرها تتكون من الزمرد بينما أجنحتها من الياقوت.

كيف ظهر رسول الله عند مولده

وكشف الله عن بصر السيدة آمنة حتى استطاعت أن ترى مشارق الأرض ومغاربها، وتشاهد في تلك اللحظة ثلاثة أعلام وهم: علم بالمشرق و آخر بالمغرب والثالث على ظهر الكعبة، وهنا جاء المخاض وخرج الطفل الجميل محمدا، وعندما نظرت إليه وجدته ساجد يرفع أصبعيه إلى السماء كانما هو يتضرع ويبتهل الى الله، ثم جاءت سحابة بيضاء وغطت محمدا فغيَّبته عن نظر أمه، التي سمعت مناديا يقول طوفوا به بين مشارق الأرض ومغاربها حتى يعرفوه باسمه ونعته وصورته.

وعندما استطاعت رؤيته من جديد وجدته مثل البدر، و كانت ريحه كالمسك، وأما الرجال الذين يمسكون بالإباريق في الهواء قاموا بغسل محمدا من ذلك الإبريق عدد سبع مرات، ثم قام بختمه بين كتفيه ولفّه بعد ذلك بالحريرة، وأخذوه بعدها ساعة ثم ردوا إلى أمه من جديد.

اللهم صل و سلم و بارك على محمد في العالمين .

إغلاق
إغلاق