حكم تطويل الأظافر

تعتبر إطالة الأظافر من العادات المفضلة عند أغلب الفتيات،رغبة منهن لإبراز جمال أيديهن وجعلها بمظهر أنثوي وجذاب،وعلى الرغم ما يتردد حول الأسباب الصحية التي تدعو إلى عدم تربية الأظافر وإطالتها، وكمية الميكروبات والجراثيم التي تنقلها الأظافر،واليوم نناقش حكم تطويل الأظافر من خلال المقال التالي.

حكم تطويل الأظافر

والسؤال الذي تردده أغلب الفتيات و السيدات، ويصل بشكل مستمر الى المواقع الإلكترونية الإسلامية، هو : هل تربية الأظافر وإطالتها حرام ؟

وقد أكد عدد من الدعاة أنه من المستحبُّ قصّ الأظافر كلما سمحت الحاجة، حيث  أن تربية الأظافر أمر مكروه كراهية شديدة، خاصة في حالة تركها مدة تزيد عن أربعين يومًا؛ ويستند في ذلك عن حديث مسلمٍ .

عن أنس بن مالك رضي الله عنه، “وُقِّتَ لنا في قص الشارب وتقليم الأظفار ونتف الإبط، وحلق العانة أن لا تترك أكثر من أربعين ليلة

وفي النهاية نجد أنه في حالة الأظافر أو الشارب وغيرهم ،لا يجوز أن يتم تركهم على وجه يمكن أن يشوه الحال ويعتبر طويلاً عرفاً؛ لأن في هذا  الأمر خلاف السنة الثابتة عن رسول الله عليه الصلاة والسلام، وما يفعله اليوم بعض الناس من عملية تربية وتطويل الأظافر هذا حرام ومنكر لا وجه له وهو تأس ببعض من أعداء الله.

إغلاق
إغلاق