حكم الإلحاح في الدعاء

يعتبر الدعاء عبادة من أحب العبادات الى الله سبحانه وتعالى، حيث أن الدعاء يكون خالص لله وحده، و هو من علامة العبودية، واحدى علامات الإيمان،وفيه يبتهل العبد المسلم لله سبحانه من أجل تحقيق طلبه، وقد كشف لنا رسول الله عليه السلام عن الأوقات التي تكون فيها ساعة استجابة الدعاء، و أكد لنا على أن العبد يجب أن يدعي الله وهو على يقين من إجابة الدعاء، و لكن هناك من لا يطيق انتظار إجابة دعاءه و يظل يردد ويكرر طلبه واليوم نتحدث معكم عن حكم الإلحاح في الدعاء وهل هو أمر مستحب أم غير مستحب من خلال مقالنا التالي.

ما هو المقصود من الإلحاح في الدعاء ؟

إن المقصود من الإلحاح في الدعاء هو تكراره، وليس عدم تعجل الإجابة فهناك فرق كبير، حيث أن تعجل الإجابة هو أمر غير محبب، بينما الإلحاح في الدعاء هو أمر مستحب ومشروع، وقد ثبت لنا ذلك من فعل رسول الله صلى الله عليه وسلم، حيث كان رسول الله إذا دعا يكرر دعاءه ثلاث مرات وإذا سأل كرر سؤاله ثلاث مرات.

حكم الإلحاح في الدعاء

وقد ثبت لنا الإلحاح في الدعاء هو مما يحبه الله سبحانه و تعالى ويرضاه، كما يعتبر نوع من أنواع إصرار العبد المسلم على بلوغ مراده باتخاذ الأسباب المشروعة، وقد ذكر “النووي” أنه يستحب تكرار الدعاء ثلاثا، وقد نقل البخاري حديث عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها أن رسول الله قد دعا الله سبحانه وتعالى، ثم كرر الدعاء عندما سحره لبيد بن الأعصم اليهودي، وأكدت أم المؤمنين عائشة، على أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد دعا ثم دعا ثم دعا.

إغلاق
إغلاق