تعجيل استجابة الدعاء و عدم الإستجابة

يُعتبر الدعاء لله سبحانه،احدى العبادات في الإسلام و التي يقوم بها المسلم طاعة الله تعالى ويطلب منه عز وجل أن يُلبي له حاجة،كما أن الدعاء من العبادات التي يُحبها سبحانه و تعالى لأنها خالصة له، ولا يجوز أن يتوجه بها العبد إلى غيره،و للدعاء آداب يجب الالتزام بها،و أوقات محددة يستحب الدعاء فيها والتي أخبرنا المولى عز وجل أنها أوقات مباركة ويتم استجابة الدعاء فيها بإذنه سبحانه و تعالى،وهناك أيضا عدة طرق تشرح كيفية تعجيل استجابة الدعاء، سوف نتعرف عليها بالتفصيل من خلال المقال التالي.

تعجيل إستجابة الدعاء

  • يجب أن يتوجه العبد بالدعاء لله تعالى وهو مُتيقن من الاستجابة.
  • أن يتم دعاء الله بقلب حاضر و خاشع.
  • عدم التسرع في طلب الإجابة، حيث استعجال الإجابة من مبطلات الدعاء.
  • طيب المأكل والمشرب،وأنه كسبه حلال .
  • التصدق قبل دعاء الله تعالى.
  • القيام بالطاعات، كالصلاة، والصيام.

ما هي الأوقات التي يفضل فيها الدعاء ؟

  • الثلث الأخير من الليل.
  • عند سماع الأذان.
  • بين الأذان والإقامة.
  • في السجود.
  •  بعد الصلوات المكتوبات.
  • عند نزول المطر.
  • عند صعود الإمام على المنبر في يوم الجمعة، وإلى أن تنتهي الصلاة.
  • آخر ساعة بعد العصر.
  • عند الجهاد.
  • ليلة القدر.
  • يوم عرفة
  • شهر رمضان المبارك.

ما هي أسباب عدم إستجابة الدعاء؟

  • أن يكون في الدعاء شيء من العدوان.
  • ضعف القلب.
  • عدم الإقبال على الله تعالى.
  • أكل الحرام.
  • كثرة الذنوب.
  • الظلم.
  • عدم التيقن من الإستجابة.

آداب الدعاء الى الله

هناك آداب الدعاء الى الله يجب أن نلتزم بها، وهي :

البدء بالابتهال، والتحميد، وذكر الله كثيراً، وبعد ذلك الصلاة، والسلام على رسول الله، حيث إنّ كلّ دعاء محجوب حتى يُصلي الداعي على رسول الله.

إغلاق
إغلاق