ترك صلاة الجمعة

ترك صلاة الجمعة

التهاون في ترك صلاة الجمعة كبيرة من الكبائر ومن أعظم المنكرات وأشد السيئات وله أثر سيئ على دين المؤمن ويجب على المؤمن أن يتجنب ذلك ويجاهد نفسه في المواظبة على أداء الجمعة وعدم التهاون في تركها مهما كانت الأسباب
قال الشافعي: (حضور الجمعة فرض فمن ترك الفرض تهاونا كان قد تعرض شرا إلا أن يعفو الله).

وصلاة الجمعة عبادة عظيمة قد احتفى الشارع بها ورغب في حضورها ونص عليها في كتابة فقال تعالى: ) يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِي لِلصَّلَاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ). وقد خص الله يوم الجمعة بفضائل عظيمة وفوائد حسنة لأنه عيد المسلمين ولا خير في مسلم لا يهتم ولا يفرح بعيده الذي يميزه عن أمم الكفر.

وقد ورد وعيد شديد في ترك الجمعات مما يبين لنا عظم هذا الذنب فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من ترك ثلاث جمع تهاونا طبع الله على قلبه). رواه أبوداود.
وفي صحيح مسلم قوله صلى الله عليه وسلم: (لينتهين أقوام عن ودعهم الجمعات أو ليختمن الله على قلوبهم ثم ليكونن من الغافلين‏).
وقال ابن عباس: (من ترك الجمعة ثلاث جمع متواليات فقد نبذ الإسلام وراء ظهره). رواه أبويعلي.

من نام عن يوم الجمعة

ومن نام عن صلاة الجمعة فاته كثير من أبواب الخير من إدراك فضيلة التبكير للصلاة وشهود الخطبة التي تبصره في دينه وفاته أجر الصلاة ومغفرة السيئات وفاته دعوة المسلمين وفاته ثواب الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ولا يوفق غالبا من الدعاء في ساعة الإجابة فما أعظم حسرته وندامته يوم القيامة.
وإن لترك الجمع أسبابا كثيرة من أخطرها موت القلب وضعف الإيمان وقلة البصيرة وصحبة الفاسقين وحب الدنيا وطول الأمل والغفلة عن حكمة الخلق.
وهناك سبب مباشر لتركها يكثر وقوعه وهو السهر على معصية الله والاستغراق في النوم من غير اتخاذ الأسباب المعينة على الاستيقاظ للصلاة.

ترك الجمعة بعذر

وإن ترك الجمعة لأمر عارض من مرض ومطر ونوم ثقيل واشتغال بحراسة أو عمل في الطوارئ أو تطبيب والد أو خوف على أهل أو مال ونحو ذلك من الأعذار المعتبرة شرعا أمر مباح ولا حرج فيه شرعا أما الاستمرار على تركها والتمسك بأعذار واهية وتبريرات ضعيفة أمر محرم وحيلة على شرع الله وخداع للنفس.

تحريم ترك الجمعة بسبب تجارة

ويحرم على المسلم ترك الجمعة لأجل الوظيفة الراتبة من أجل طلب المعاش وهذا العمل محرم لأن الله حرم التجارة وقت صلاة الجمعة فلا يعذر أحد عن التخلف عنها لأجل الدنيا وقد حرم الفقهاء الأعمال والتجارات التي تمنع عن أداء الجمعة قال عطاء: (إذا نودي بالأذان حرم اللهو والبيع والصناعات كلها والرقاد وأن يأتي الرجل أهله وأن يكتب كتابا).

السفر يوم الجمعة

ولا حرج على المسلم إذا خرج خارج المدينة أكثر من خمسة كيلومترات للنزهة أو الصيد أن يترك الجمعة لأنه غير مخاطب حينئذ بصلاة الجمعة.
وينبغي أن يكون ذلك عارضا ويكره أن يتخذ ذلك عادة مستمرة في حياته حتى لا ينقطع عن شهود الخير ودعوة المسلمين أما إذا قصد بخروجه التهرب من أداء الجمعة وتركها بالكلية فهذه حيلة محرمة لا تحل له.
ورخص أكثر أهل العلم في السفر يوم الجمعة قبل الزوال في أي ساعة من النهار .

من فاته الجمعة دون عذر

ومن فاتته الجمعة لغير عذر ووجد حرقة في قلبه وحسرة في نفسه فليبك على خطيئته وليلم نفسه في ذات الله وليندم أشد الندم على تفريطه وتضييعه لفرائض الله واستخفافه بشعائر الله وليستغفر وليتبع سيئته بعمل صالح من صدقة وصلاة وصلة وقد روي في السنن الأمر بالصدقة بدينار لمن ترك الجمعة بلا عذر ولا يصح فمن وفق لذلك فليحمد الله أما من لم يشعر بألم وملامة ولم يتحرك قلبه فليعلم أن قلبه ميت وأن الشيطان مستولي عليه والعياذ بالله.

الكاتب : خالد بن سعود البليهد

إغلاق
إغلاق