أعظم دعاء يوم الجمعة

أعظم دعاء يوم الجمعة

يوم الجمعة من أفضل الأيام التي زاداها الله نوراً وعبادة له ميزات وفضائل كثيرة ، فَضَّلَ الله بها هذا اليوم على ما سواه من الأيام.
وهو عيدٌ للمسلمين ، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(خير يوم طلعت عليه الشمس يوم الجمعة فيه خلق آدم، وفيه أهبط من الجنة، وفيه تيب عليه، وفيه مات، وفيه تقوم الساعة) الصحيح المسند.
وقال الله تعالى في سورة الجمعة الآية (9)
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلَاةِ مِن يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَىٰ ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ۚ ذَٰلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ)

ولقد حذّرنا نبينا محمد صلى الله عليه وسلم من البدع.
فلا يوجد نص واضح يبيّن وجود دعاء مخصّص ليوم الجمعة دون بقية الأيام ، فيجب على كل مسلم إتباع سنة نبية والمواظبة على أذكار الصباح و المساء.
كما ذكر الله تعالى في محكم تنزيلة عدة آيات :

  • سورة طه (130) (وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ غُرُوبِهَا).
  • سورة غافر (55) ( وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ بِالْعَشِيِّ وَالْإِبْكَارِ).
  • سورة ق (39) (وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ الْغُرُوبِ).

و أذكار الصباح و المساء شُرعت بعد صلاة العصر بالدعاء والذكر وتحري ساعة الإستجابة والذي رجّح العلماء أن ساعة الإستجابة انها بعد توقيت العصر.
عن جابر قال ، قال الرسول صلى الله عليه وسلم :
يوم الجمعةِ اثنَا عَشَرَ سَاعَةً، فِيهَا سَاعَةٌ لاَ يُوجَدُ مُسلِمٌ يَسْأَلُ اللهَ فِيهَا شَيْئًا إلاَّ أعطَاه، فالتَمِسُوها آخِرَ سَاعَةٍ بَعدَ العَصر.
عن أنس رضي الله عنه قال ، قال الرسول صلى الله عليه وسلم :
مَنْ قالَ صَبِيحَةَ يَوْمِ الجُمُعَةِ قَبْلَ صَلاةِ الغَدَاةِ‏:‏ أسْتَغْفِرُ اللَّهَ الَّذي لا إِلهَ إِلاَّ هُوَ الحَيَّ القَيُّومَ وأتُوبُ إِلَيْهِ ثَلاثَ مَرَّاتٍ، غَفَرَ اللَّهُ لَهُ ذُنُوبَهُ، وَلَوْ كَانَتْ مِثْلَ زَبَدِ البَحْرِ‏.
عن أبي هريرة رضي اللّه عنه قال‏ كان الرسول صلى الله عليه وسلم إذا دخل المسجد يوم الجمعة
أخذ بعضادتيّ الباب، ثمّ قال‏:‏
اللَّهُمَّ اجْعَلْني أوْجَهَ مَنْ تَوَجَّهَ إلَيْكَ، وأقْرَبَ مَنْ تَقَرَّبَ إِلَيْكَ، وأفْضَلَ مَنْ سألَكَ وَرَغِبَ إِلَيْكَ‏ .

ساعة الإستجابة في يوم الجمعة

ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أن ساعة الإستجابة ما من مسلم دعاء فيها إلا اعطاه الله ما دعاء.
وفيما ورد عن وقت ساعة الإستجابة فهناك أختلافات بين العلماء وروايات.
فهناك من قال مابين جلوس الإمام على المنبر إلى أن يقضي الصلاة والبعض الآخر ذكر أنها آخر ساعة قبل الغروب وهناك من رجّح أنها بالفعل آخر ساعة أمثال العالم الجليل الشوكاني.
ولقد ذكر رسولنا الحبيب صلى الله عليه وسلم عن يوم الجمعة :
(فيه ساعة لا يوافقها عبد مسلم وهو قائم يصلّي يسأل الله تعالى شيئاً، إلا أعطاه إيّاه وأشار بيده يقلّلها).
ومن أفضل النصائح أن يجتهد المسلم طيلة اليوم بصدق ويدعو الله من كل قلبه وان يشمل بجدعاءه كافة المسلمين.

فضل يوم الجمعة

أن يوم الجمعة من أفضل الأيام ، قال الرسول صلى الله عليه وسلم :
(خير يوم طلعت عليه الشّمس يوم الجمعة، فيه خُلق آدم، وفيه أدخل الجنّة، وفيه أخرج منها، ولا تقوم السّاعة إلا في يوم الجمعة ) رواه مسلم في صحيحه.
وكما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم:
(إنّ من أفضل أيّامكم يوم الجمعة ، فيه خُلق آدم ، وفيه قبض ، وفيه النّفخة ، وفيه الصّعقة ، فأكثروا عليّ من الصّلاة فيه، فإنّ صلاتكم معروضة عليّ.
قالوا: يا رسول الله، وكيف تعرض صلاتنا عليك وقد أرمت؟
يقولون: بليت، فقال: إنّ الله عزّ وجلّ حرّم على الأرض أجساد الأنبياء )
رواه أبو داود، والنّسائي، وابن ماجه.

فضائل يوم الجمعة
صلاة الجمعة في يوم الجمعة ذات فضل كبير إسناداً لما ذكرة رسولنا الحبيب.
وقت و ساعة الإستجابة في يوم الجمعة.

إغلاق
إغلاق