أسباب الزغطة وهل يجب علاجها

تعتبر الزغطة أو كما تسمى في بعض البلدان العربية “الحازوقة”،واحدة من المشاكل الصحية المزعجة والمحرجة والتى نتعرض لها جميعا بشكل دائم، والزغطة ببساطة عبارة عن حدوث تشنج في الحجاب الحاجز، وهو المسئول الرئيسي عن التحكم فى نسبة وصول الاكسجين فى الدم ويعمل على طرد ثانى اكسيد الكربون، كما أنه يقوم بتنظيم عملية التنفس، والإصابة بالزغطة قد تكون مؤقتة وذلك نتيجة تناول بعض الأطعمة أو دائمة بسبب المعاناة من مشكلة صحية وهذه يجب التوجه فورا لعلاجها.

أسباب الزغطة

  • الإفراط في تناول المشروبات الغازية.
  • الإفراط في تناول المواد الكحولية.
  • الإفراط فى تناول الطعام.
  • المعاناة من التوتر والقلق.
  • ابتلاع الهواء نتيجة مضغ العلكة أو لعق و مص الحلويات.
  • حدوث تهيج فى الأعصاب.
  • تسرب بعض الشعيرات الى طبلة الأذن .
  • حدوث تضخم فى الغدة الدرقية.
  • الإصابة بارتجاع في المريء.
  • حدوث التهاب الحلق أو التهاب في الحنجرة.
  • حدوث اضطراب في الجهاز العصبي.

وإذا كانت الزغطة ناتجة عن أي سبب من الأسباب السابقة، فلا يوجد منها خطورة و سوف تنتهي بإنتهاء سبب الزغطة، أما إذا كانت لأي سبب آخر فيجب التوجه الى الطبيب فورا من أجل تلقي العلاج.

المدة الزمنية للزغطة

تستمر مدة الزغطة الى دقيقتين على الأكثر، ويفضل تركها حتى تأخذ وقتها بالكامل دون تدخل، لأن الأسلوب الذي يتبعه البعض أحيانا يكون أسلوب خاطئ فيه بعض الخطورة، مثل :

  • الضرب على الظهر.
  • شرب الكثير من الماء.
  • سد النفس.
  • تناول السكر.

إغلاق
إغلاق