الملاحظات
الركن العام للمواضيع العامة
:: [يمنع] منعاً باتاً كتابة أي مواضيع هابطه أو ترفيهيه أو التشهير بأي موقع أو صاحبه أو ذكر نوع من أنواع الإختراقات .

الساعة الجديدة في مدينة حمص - سوريا

اضافة رد
رقم المشاركة # 1  
أضيفت بتاريخ 25 - 03 - 2013 عند الساعة 19:48
صورة 'Fahed Homs' الرمزية
Fahed Homs
:: عضو جديد ::
Fahed Homs غير متواجد حاليآ بالمنتدى
بيانات موقعي
اسم الموقع: منتدى كلية الحقوق
اصدار المنتدى: 3.8.7
تاريخ الإنضمام: 29 - 03 - 2012
رقم العضوية : 126262
الدولة : سوريا - حمص
المشاركات: 18
قوة السمعة : 50
Icon18

  الساعة الجديدة في مدينة حمص - سوريا


الساعة الجديدة في مدينة حمص السورية




( ساعة كرجية حداد )




الساعة الجديدة في مدينة حمص - سوريا





ساعات المدن ظاهرة سياحية مميزة لا تكاد تخلو منها مدينة في العالم ولا تقتصر وظيفة هذه الساعات على الناحية الجمالية أو تزيين الساحات فالكثير منها يضبط حركة المدن وكلنا يعرف ساعة ( بيج بن) الشهيرة التي تستيقظ مدينة لندن على صدى رناتها القوية ويوقَّت الناس ساعاتهم على حركات عقاربها الضخمة .

وإذا كانت حمص تسمى مدينة ابن الوليد نسبة للصحابي الجليل "خالد بن الوليد" الذي يرقد فيها فإن ساعة حمص أو (الساعة الجديدة) هي الأخرى معلم من معالم حمص الحديثة ومن النادر أن تجد حمصيا لا يحمل في داخله ذكرى جميلة في ساحة هذا الساعة أو بالطريق المحاذي لها حيث تتوسط الساعة التي يعود تاريخها تشيدها لعام /1958/ م حيث تبرعت بها المغتربة الحمصية "كرجية حداد" وبقيت كما هي حتى عصرنا هذا بارتفاع حوالي (11) متر.


الساعة الجديدة في مدينة حمص - سوريا



تاريخها

وعن تاريخ الساعة والمنطقة المحيطة يقول الباحث التاريخي وعضو الجمعية التاريخية في حمص "محمد فيصل شيخاني": «إن الساعة القديمة هي أقدم بحوالي (30) عاما من الجديدة حيث أنشأت في مكان يشكل عقدة جغرافية وشعبية في المدينة وأما الساعة الجديدة / التي كان مكانها الحالي قاعدة لشرطي المرور وذلك عام1947 / فجاءت على زمن الوحدة وتبرعت بها السيدة "كرجية حداد" وزوجها وتبرعا أيضا للجامعة السورية في دمشق وكانت تسمى الساعة أحيانا بساعة كرجية نسبة للمتبرعة التي ارتأت أن الساعة القديمة لا تليق بمقام حمص فتبرعت بمئات الألوف آنذاك لبناء الساعة وتعاون معها المحافظ ومجلس البلدية».

وأضاف شيخاني «إن مكان الساعة هو مركز المدينة حيث تتجمع هنا دور السينما والدوائر الحكومية والشارعين المقابلين لها هما من أهم الشوارع في حمص حيث أن الشارع الأول يشكل صلة بين طريق حماة ومركز المدينة والشارع الثاني شارع الدبلان حاليا وهو من أهم شوارع حمص حيث كان متنزها للعشاق والجوالين وأول ما يسأل عنه زائر حمص».

بناء الساعة الجديدة

وأشار الباحث شيخاني إلى إنجاز الساعة في الستينيات عام 1959 وبكلفة مئات الألوف، بينما الساعة القديمة تمَّ إنجازها في عام 1924، وتابع الباحث فيصل قائلا: "تمَّ اختيار نموذج الساعة الحالي بعد الاطلاع على عدة نماذج محلية وعالمية، وقد تمَّ إحضار كافة التجهيزات من خارج سورية، ولكن كافة البنّائين هم حمصيّون، واستمرَّت الساعة محافِظة على شكلها حتى يومنا هذا مع بعض التعديلات البسيطة."

وعن الأشخاص الذي بنو الساعة يقول شيخاني: «بُنيت الساعة من قبل قسمين من العمال الأول عمال بناء والثاني اختصاصيي ساعات بعد أن درسوا كافة ساعات العالم الشهيرة واستغرق بناؤها حوالي التسعة أشهر أما الساحة التي بنيت بها فكانت تعرف بساحة شرطة السير ومن قبل ذلك كانت ثكنة فرنسية زمن العدوان على سورية (45/ 47) وكانت مربطا لخيول الجيش الفرنسي. أما فيما بعد فكانت مكانا للتظاهر من قبل السكان والحركات السياسية في الخمسينيات، ثم مرّ الجيش السوري بعد التحرير من هذه الساحة معلنا انتهاء الاحتلال الفرنسي على سورية»

وقد تعطلت الساعة ذات مرة فكتب أحدهم في جريدة حمص المهجرية يدعو المسئولين لإصلاحها فقرأ الخبر ورثة كرجية حداد في البرازيل وقاموا بإرسال مبلغ عشرة آلاف دولار للبلدية لإصلاحها معتبرين أنفسهم مسئولين عن الساعة التي تحمل اسم مورثتهم التي كانت قد توفيت آنذاك وقد تعهد السيد جورج مكوبجي بعد العام 1964 بتجديد الساعة وتمويل أعمال صيانتها الدورية



الساعة الجديدة في مدينة حمص - سوريا



وصف الساعة الجديدة

وإذا أردنا وصف الساعة الجديدة فنجد أنها نموذج فريد ليس له مثيل في العالم فهي أقرب إلى شكل المئذنة ذات الطراز المربع، ولون حجارتها مزيج من الأسود والأبيض، وتأخذ الساعة من الأعلى شكل القبة المربعة ذات الأقواس الأربعة، وكل قوس منها هو عبارة عن باب، وفي منتصف الأقواس توجد أقراص الساعة وعددها أربعة، وكلها تعمل بتوقيت واحد، ويبلغ طول العقرب بحدود 100سم، وهي مضاءة بمصابيح مخفية خلف الأرقام تشعُّ باتجاه الداخل، ويلاحظ أنَّ بناء الساعة من الحجر الكلسي الأبيض والرخام الأسود.

والساعة الأم ساعة ميكانيكية من النموذج الفرنسي تعمل على التيار الكهربائي موصولة بمحرك ربط مصنع محلياً قام بابتكاره الساعاتي عبد الله كيشي ووظيفة هذا المحرك ربط الساعة أوتوماتيكياً في حال انقطاع التيار الكهربائي ، وفي الساعة جرس مكون من ثلاثة نواقيس تعمل بواسطة مطرقة موصولة بمحرك كهربائي يعزف أنغاماً موسيقية تُسمع إلى مسافة ستة كيلومترات تقريباً وللساعة رقاص " ميقاتيه " من الخشب مثبت في نهايته قرص معدني .

حنين ومحبة

قال الباحث شيخاني إنَّ صوت الساعة أصبح نقطة مهمة في تاريخ أبناء محافظة حمص حيث يربط الزمان بالمكان، وبعد إنشاء الساعة الجديدة أصبح الطريق الرابط بين الساعة القديمة والجديدة مركزاً للقاء العشاق والأحبة، بل أصبحت الساعة الجديدة علامة بارزة.

طرفة حمصية

تحولت ساعة كرجية حداد خلال ما يقرب من نصف قرن من تاريخها إلى جزء من هوية المدينة ودخلت في نسيجها الاجتماعي، ومما يذكر في هذا السياق أن الساعة تعطلت لمدة عشر سنوات منذ عام 1978 حتى عام 1988 مما أفقد حمص إيقاعها المعتاد وكان هذا التوقف بسبب عدم توفر ميكانيكيين وخبراء يقومون على إصلاح الساعة ، ولكن ميزة أهل حمص في ابتداع النكت والطرافة قادتهم إلى ابتداع طرفة حقيقية قد تكون لغرابتها غير قابلة للتصديق وتقول هذه الطرفة الواقعية التي لا يزال يذكرها كل من عاصرها أن وفداً سياحياً جاء لزيارة حمص وكان برنامج هذا الوفد يقتضي أن يمر بجانب ساعة كرجية حداد وقد أعيت الحيلة المشرفين على الساعة وعجزوا عن إصلاحها قبل مجيء الوفد فجيء بساعاتي وأُجلس داخل الساعة وظل يحرك عقاربها كل دقيقة لمدة تتجاوز نصف اليوم حتى مر الوفد فابتهجوا بالساعة دون أن يدروا ما خُبىء بداخلها .

وهكذا استطاع أهل حمص بذكائهم الفطري وروح النكتة لديهم أن يتحايلوا على الوقت والمواقف المحرجة بأسلوب طريف لا يخطر على بال .

وبعد ذهاب الوفد السياحي بقيت الساعة معطلة حتى جاء الساعاتي (عبد الله كيشي) وهومن عائلة اشتُهرت بتصليح الساعات منذ أكثر من قرن فتولى إصلاح الساعة وصيانتها معتمداً على خبرته وإمكاناته الذاتية وقد أصلح كيشي الساعة مبتكراً آليات وقطعاً لها بجهوده الفردية ومنها كما يقول " استبدال الإضاءة النيونية النافرة بإضاءة داخلية جميلة وإضافة جهاز جرس أوتوماتيكي مبرمج بحيث تدق الساعة كل ربع ونصف ساعة وعلى رأس كل ساعة مثل ساعة بيج بين الشهيرة في لندن وحتى هذا اليوم يعتبر هذا الابتكار من الأسرار المهنية الغامضة بالنسبة للخبراء والعاملين في مجال الساعات

بقي أن نشير أن ساعة حمص الجديدة بقيت على حالها منذ اليوم الأول لتدشينها حيث كانت تصدر صوت الرنين عند رأس الساعة وكانت حمص تستفيق على صوت رناتها العذبة فهذا الصوت حُفرَ بذاكرة الحماصنة أينما رحلوا وأنى حلوا.

وهي شامخة توزع نظراتها للجميع و تذكِّر بمن يمر بها بكرجية حداد تلك المغتربة السورية الفاضلة التي حلمت بأن تضبط إيقاع مدينتها من غربتها البعيدة



الساعة الجديدة في مدينة حمص - سوريا



الساعة الجديدة في مدينة حمص - سوريا




الساعة الجديدة في مدينة حمص - سوريا



الساعة الجديدة في مدينة حمص - سوريا



الساعة الجديدة في مدينة حمص - سوريا




الساعة الجديدة في مدينة حمص - سوريا


الساعة الجديدة في مدينة حمص - سوريا



الساعة الجديدة في مدينة حمص - سوريا

حمص ... يا أم الحجار السود

™ ® © ** F@HED ** © ® ™

اضافة رد

العلامات المرجعية

الساعة الجديدة في مدينة حمص - سوريا


« اربعة اشياء لايمكن اصلاحها كنا نخشي ان تصبح مصر كسوريا او ليبيا , هل ستتحول مصر إلي " بورما " جديدة »

أدوات الموضوع
طرق العرض

غلق/فتح (الكل) ضوابط المشاركة
لا يمكنك اضافة مواضيع جديدة
لا يمكنك اضافة مشاركات
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطّلة
المراجع : معطّلة
Refbacks are متاحة



الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن : 16:33.
المعهد غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه إتجاه مايقوم به من بيع وشراء وإتفاق وأعطاء معلومات موقعه
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي معهد ترايدنت ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)


Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Google
‪Google+‬‏