الركن العام للمواضيع العامة : :: [يمنع] منعاً باتاً كتابة أي مواضيع هابطه أو ترفيهيه أو التشهير بأي موقع أو صاحبه أو ذكر نوع من أنواع الإختراقات .

قبائل عربية الاصل .. عرب فارس (الهوله) اصلهم منــــــــــــــ

صورة 'أبو الريـــــم' الرمزية
أبو الريـــــم
:: عضو شرف ::
تاريخ الإنضمام: 07 - 11 - 2004
رقم العضوية : 326
الدولة : U.A.E
المشاركات: 640
قديمة 05 - 09 - 2010, 08:27
المشاركة 1
نشاط أبو الريـــــم
  • قوة السمعة : 277
  • الإعجاب: 22
    افتراضي قبائل عربية الاصل .. عرب فارس (الهوله) اصلهم منــــــــــــــ

    في الشاطئ الثاني من الخليج العربي اي في الضفة الشرقية للخليج اعتبارا من منطقة (عربستان)
    المقابلة لمنطقة البصرة في العراق حتى قريب من البحر العربي مقابل سلطنة عمان توجد قبائل
    عربية و اسر انتقلت إلى ذلك الشاطئ في فترات مختلفة من الزمن و ذلك من بداية الفتوحات
    الإسلامية الأولى إذا لم تكن قبل ذلك .. و قد أقامت هذه القبائل دول و إمارات و كان من أشهر هذه
    الدول و الإمارات تلك الإمارات التي قامت في عربستان و تلك التي قامت في (أبوشهر) و كذلك في
    جزيرة (هرمز) ثم قامت إمارات و دول أخرى في (بر فارس) أو ما يسمى بمنطقة (شيبكوه) و هي
    حكومات و إمارات متأخرة و قد طمست معالم تلك الإمارات و أنهت الدولة الإيرانية أغلبية هذه
    الإمارات و رحل كثير من أهلها إلى الساحل الغربي فرارا من الاضطهاد .

    من هم الهوله ؟
    الهولة (بضم الهاء وكسر الواو وفتح اللام ) ومفردتها هولي
    إن الهوله هي تحريف لكلمة ( الحوله ) أي من تحولوا من وطنهم الأصلي( جزيرة العرب ) إلى
    الساحل المقابل من فارس في منطقة تدعى شيبكوه ومعناها بالفارسية ( الجبل المنحدر ) , وتسمى
    المنطقة " بر فارس " وهي منطقة مهمة في خارطة العالم الإسلامي , وتبلغ مساحتها حوالي 7230
    كلم مربع , وقد إختارتها القبائل المهاجرة لقربها من جزيرة العرب , وساحل الخليج العربي ,
    بالإضافة إلى مناخ المنطقة الذي لا يختلف كثيراً عن بقية مناطق الخليج , إلا أن طبيعة التضاريس
    الجبلية لها تأثير في درجة الحرارة وكثرة الأمطار , وكان هذا الساحل موطناً للفرس الذين فروا
    إلى داخل إيران بعد دخول العرب , ومنهم من ذهب إلى الهند و كونوا مناطق بأسماء بلاد الفرس
    مثل كوهج وملوه


    إن موجات الهجرة للقبائل العربية كانت منذ القدم متتابعة تنيجة بعض الظروف المناخية والبيئية
    في شبة الجزيرة وكانت تتم بصورة جماعية وتنقل معها كل عاداتها و تقاليدها العربية

    الهوله . عرب سنه

    الهولة جميعهم من العرب على المذهب السني الشافعي وخالطهم بعض من الترك و الأكراد و البلوش

    وتوكد بعض المصادر أن إنتقال بعض قبائل الهوله إلى فارس كان عن طريق قرية تسمى ( لنجة )
    وهي موجودة في مدينة الخبر بالقرب من عين السيح , لكن قرية ( لنجة ) إختفت وإندثرت لأسباب
    مجهولة حتى الآن , وبعد إنتشار هذه القبائل في بلاد فارس اصبح شيوخها هم حكامها ويطلق
    عليهم ثلاثة ألقاب
    (خان الحاكم ) . ( الشيخ رجل العلم ) . ( آغا و تعني السيد ) وبناء على ذلك فكل حاكم من هؤلاء
    الحكام يعيش في قرية مع قبيلته و يمارس نفوذه تحت شروط و حدود معينة مع التبعية للحكومة
    الإيرانية التي كانت تمارس ضغطاً معينا ً على حكام القبائل لتجعل لها حقوقاً في المنطقة ومنها دفع
    الضرائب على الإنتاج الزراعي والرسوم الجمركية على البضائع ا لتي تصل إلى الموانئ في تلك
    المنطقة
    وقد عاشت هذه القبائل المهاجرة في عزلة عن بقية المدن الإيرانية و السبب يعود إلى مذهبهم
    السني , لأن الإيرانيين هم من الشيعة وكانوا ينظرون إلى الهولة كأنهم عنصر دخيل عليهم بسبب
    أصلهم العربي , وكان لهذه القبائل إتصال مباشر بعائلاتهم وقبائلهم المقيمة في الخليج العربي
    وجزيرة العرب من الناحية الإجتماعية و الإقتصادية وهذه الظاهرة أساسها العزة القومية لدى هذه
    القبائل , وأصبحت لهذه القبائل لهجة خاصة هي خليط من الفارسية و العربية بالإضافة إلى لغتهم
    العربية ذات اللهجة الخليجية


    أوائل القبائل المهاجرة من جزيرة العرب إلى الساحل الفارسي المقابل

    العباسيون : وهم من ذرية العباس بن عبد المطلب الهاشمي – رضي الله عنه – عم رسول الله
    صلى الله عليه وسلم و أصلهم من مكة المكرمة ثم رحلوا إلى المدينة المنورة وبعدها إنتقلوا إلى
    بغداد و إتخذوها عاصمة للخلافة العباسية في العراق . وعند الزخف المغولي التتري الذي إجتاح
    دار الخلافة وقضى عليها في أواخر حكم المعتصم بالله عام 656 هـ فروا من بغداد عن طريق
    لورستان إلى بلاد فارس و إستقروا في منطقة تدعى " خنج " المعروفة بإسم " خنج بال" ,
    والعباسيون هناك لهم فروع مختلفة منهم من ينتمي إلى المعتصم بالله و منهم من ينتمي لإسماعيل
    العباسي , كذلك أعمامهم
    المدنيون – المدني : ثاني القبائل العربية التي هاجرت من جزيرة العرب إلى بر فارس , وهم
    ينتمون إلى بني هاشم عن طريق الحسين بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهما , وإستقروا في
    بلدة ملوه "في فارس التي تقع غربي " لنجه "
    الأنصار – الأنصاري : وهم من أنصار المدينة المنورة ، وهجروا الجزيرة إلى الجنوب عن طريق
    القطيف عام 1679 م واتخذوا منطقة "هرمود" مقرا لهم وانتشروا في قراها "هرمود" و"عوض"
    وكوده" و"كرمستج" وانتقل قسم من"آل معين" منهم إلى جزيرة "قشم" برئاسة الشيخ "عبد الله
    المعيني" واستقروا مع القواسم الذين يحكمون الجزيرة ... واشتهر الأنصار بعلمائهم وكان يرافقهم
    أيام انتقالهم فخذ من العرب يسمون "الخواجه" استقروا في "خور اللار" ومنه انتشروا في
    الجنوب
    الواسم – القاسمي : إنتقل فخذ من القواسم والذين ينتمون إلى قبيلة عنزة , ومقرهم جنوب العراق
    بسبب زحف المغول على العراق إلى منطقة عمان وبعدها إستقروا في منطقة " رأس الخيمة "
    المعروفة آنذاك بإسم " جلفار " , وفي عام 1169 هـ هاجر فخذ من القواسم برئاسة الشيخ صقر
    القاسمي إلى بر فارس وإتخذوا قرية بستانه مقراً لهم , وبعد سنة تفرق القواسم إلى ثلاث

    مجموعات الأولى سكنت " كافر خون " و الثاني في مدينة " لجنبة " و يرأسها الشيخ صقر
    القاسمي , والثالثة إستقرت في جزيرة " قشم " برئاسة الشيخ راشد القاسمي
    آل حرم - الحرمي : وهم يعودون إلى عشيرة ( راضيه ) في جزيرة العرب و سبب تسميتهم بآل
    الحرم ذلك لأنهم كانوا من سكان الحرم المكي وكانت هجرتهم إلى بر فارس بسبب خلاف وقع بينهم
    وبين قبيلة ثقيف , وإتخذوا قرية " حالة بند " مقراً لهم وكان برفقتهم في الهجرة بنو تميم وبنو
    مالك فإستقروا في قرية " جاه مبارك " وإستقر بنو مالك في قرية " الحزه " وكانت الهجرة 1061 هـ :

    آل نصوري : وهم من بطن ( الجبور ) وينتمون إلى قبيلة بني خالد, سكنوا الأحساء وكان يرأسهم
    عند هجرتهم إلى بر فارس الشيخ خالد بن مهنا الجبري وإستقروا في قرية " لكلانده "

    المرازيق : هم من قبيلة ( العجمان ) وهم فرع من آل سليمان
    سكان الأحساء ونجد , فقد هاجروا عن طريق مسقط , وإستقروا في قرية " كافر خون" وبعدها
    إنتقوا إلى قرية " مقوه " في عام 1169هجرية

    آل علي العلي : وهم من بطن قبيلة سبيع التي تسكن نجد وانتقلوا إلى بر فارس "شيبكوه " عن
    طريق القطيف وينتمي جزء منهم إلى عمرو بن سبيع . واتخذ آل علي مكانا يعرف الآن باسم " رأس
    بستانه" مقرا لهم بعد انتقالهم إلى بر فارس ومنه انتقلوا إلى قرية "دوان الشرقية" ومنها إلى
    قرية "جارك"

    بنو حماد – الحمادي : من القبائل العربية التي انتقلت إلى بر فارس "شيبكوه" وكانوا يدعون
    سابقاً " آل حميدي " نسبة إلى كبيرهم حمد بن حميد وهم بطن من الحميديين بالجزيرة العربية
    ينتمون إلى " جذام "و نقلوا إلى " العديد جنوب قطر في 1543 و سكن قسم منهم " العديد" إلى
    جوار " العبادلة " الذين سكنوا المنطقة عام 1524 م وعن طريق " رأس أبو عبود " إنتقلوا إلى
    بر فارس على إثر خلاف مع العبادل وسكنوا في بر فارس في " الأبديات " وكان يرافقهم جمع كبير
    من أشتات القبائل برئاسة حاتم بن حمود وسمي هذا الجمع بالبدو ثم إنتقلوا إلى قرية " الجزة "
    و " المجاحيل وسكن البدو "نخيلوه

    العبادلة – العبيدلي : وهي قبيلة كبيرة في الجزيرة العربية , من سكان نجد وينتمون إلى عبادلة
    مطير بطن من شمر وكان إنتقالهم إلى " العديد" سنة 950 هـ تم إنتقل قسم منهم إلى بر فارس عن
    طريق " رأس بو عبود " سنة 1117 هـ لأسباب عديدة ومنهم من إنتقل إلى ساحل عمان " عجمان
    ورأس الخيمة " ومنهم من إنتقل إلى العراق و البعض رجع إلى نجد . أما أولاد " عبيد بن حمود بن
    عبدالله بن حمود " فهم الذين إنتقلوا إلى بر فارس و إستقروا في " بند عبيدل " و " رأس
    المنصوري " ثم إنتقلوا إلى " صريمان " وبعد فترة تجمعوا في " نخل خلفان

    بني بشر : وهم ينتمون إلى قبيلة ( آل مره ) وقد إنتقلوا من جزيرة العرب بصحبة آل علي, وكان
    نزولهم في مكان يدعى " رأس بستانة " ومنها إنتقوا إلى قرية " تاوته
    الدواسر : إنتقل من الجزيرة العربية فخذ من أفخاذ الدواسر وكانوا برئاسة مبارك بن محمد

    الدوسري: من وادي الدواسر و إستقروا في قرية نخيلوه , وقد إنظموا إلي قبيلة بني حماد أيام حكم الشيخ علاق الحمادي

    كنده – كندي : وكنده هي قبيلة عربية كبيرة هاجرت من جزيرة العرب إلى فارس , و إسم كنده هو
    ثور بن عفير بن عدي بن الحارث بن يشجب إبن يعرب بن قحطان , وسمي بكنده لأنه كند أباه إي
    كفر بنعمته , وكنده هذا إبن أخ جذام ولخم وبلاده ياليمن و كان لهم ملك بالحجاز واليمن ومنهم
    الصحابي الجليل " إمرؤ القيس بن عباس الكندي " رضي الله عنه
    عشائر أخرى : بالإضافة إلى عائلات وعشائر نزحت كذلك من الجزيرة العربية و استقرت في بر
    فارس , ومن هذه العشائر : الخاجه - النجدي - آل سعيد - الخاطر - الحميدي - الخان - الملا ...
    الذين حكموا منطقة " فرامرزان " وهم أحفاد العرب الفاتحين وقد حكموا المنطقة 250 سنة . ومن
    أشهر رجالات الملا الشيخ ملا علي و الشيخ عبد الواحد فرامرزي . كذلك نزحت إلى بر فارس بعض
    العناصر المختلفة التي خالطت عرب فارس وهؤلاء لا يطلق عليهم هولة وليس لهم صلة بهم


    طبيعة غنية

    تعتبر منطقة عرب فارس منطقة جبلية بها هضاب وسهول تمثل أراض زراعية خصبة صالحة
    للزراعة . كما تتخلل هذه الهضاب و السهول أفلاج عددها 11 تستخدم في ري المحاصيل الزراعية
    ويصل إرتفاع جبالها إلى أربعة آلاف قدم تقريباً .اشهرها جبل سنجول ونادر وكلتكوه . ويزرع في
    بر فارس أشجار التين والقطن و النخيل . كما تكثر فيها قطعان الوعول و الغزلان بالإضافة إلى
    الطير بأنواعها المتنوعة . وكثيراً ما يأتي شيوخ الخليج في رحلات صيد برية إلى بر فارس . كما
    يقوم الأهالي بصيد الصقور و تدريبها وبيعها . ومن أهم مصادر الدخل في بر فارس هي الثروة
    السمكية و استخراج اللؤلؤ . وتوجد مصايد للاسماك على شاطي المنطقة حيث يصدر الفائض إلى
    الخارج . ومن أهم الأسماك السردين .
    بالإضافة إلى الحيوانات الذين يقومون بتربيتها والإستفادة من ألبانها و جلودها . كذلك تصدير
    الجمال التي يقوم بتربيتها بعض الرعاة و يدهون بــ( الشتوت
    و كذلك الثروة النباتية مثل القمح الشعير و التمور و البطيخ و البوبر و القرع
    ويشتهر عرب فارس بزراعة التبغ. وقد إشتهرت بلاد عرب فارس بمعالمها و آثارها الإسلاميةو
    خاصة في قرية ( كمشك ) وهي قرية قديمة يرجع تاريخها إلى أكثر من 1250 سنة . ومن آثارها
    التاريخية 4 من القلاع و الحصون التاريخية بالإضافة إلى قبر يقال أنه لأحد أحفاد رسول الله صلى
    الله عليه وسلم


    الرحالين ابن بطوطة و هورجن يكتبان عن عرب فارس
    في عام 1283 م قام الرحالة إبن بطوطة بزيارة بلاد فارس وكتب عن هؤلاء العرب الموجودين فيها
    ( الهولة ) . وزار مدنها وقراها و إستقر في بلدة خنج وكتب عن علمائها أمثال الشيخ عبد السلام
    جد الخوانيين .كذلك قام ابن بطوطة بزيارة قرى في الجبال منها قرية تدعى لاور تسكنها مجموعة
    طيبة من خيرة علماء المسلمين السنه وقيل أنهم جاءوا من نجد ورحلوا إلى بلاد فارس بعد الفتح
    الإسلامي و البعض منهم إستقر في منطقة شيراز , ثم إرتحلوا عنها إلى منطقة الجنوب لأسباب
    دينية بعد ظهور الأسرة الصفوية
    ويقول المستشرق الأمريكي جيمس هورجن الذي بدأ اهتمامه بعرب فارس منذ عام 1870 م .
    مؤرخاً في قسم البحوث العربية بإنه خلال زيارته إلى فارس شاهد فيها عناصر عربية كاملة في
    تقاليدهم و عاداتهم ولغتهم و دينهم و نسبهم و كانت تعرف هذه العناصر العربية بــ الهولة

    الهجرة المعاكسة
    دوام الحال من المحال كما يقال . فبعد إنتشار القبائل العربية المهاجرة في فارس و إستقرارهم فيها
    وفرض نفوذهم عليها , أعاد التاريخ نفسه مرة أخرى فبدأ عرب فارس في الهجرة المعاكسة إلى
    أوطانهم في الجزيرة ودول الخليج بعد أن قامت حكومة رضا شاه بفرض قوانين صارمة عليهم ,
    ومن ضمن هذه القوانين إجبار الفتيات على خلع الحجاب بالإضافة إلى تطبيق التجنيد الإجباري
    على الشباب ورفع ضريبة الجمارك إلى حد لا يطاق وفرض قانون يمنع السفر من دون إخذ إذن من
    السلطة الإيرانية و حصر تجارتهم و التدخل في شؤونهم الخاصة والعامة
    وحفاضاً على الذات والكبرياء قامت هذه القبائل بالهجرة المعاكسة إلى أوطانهم و فضلوا العيش
    مع أقرانهم و آهاليهم الأصليين وسرعان ما تكيفوا وإندمجوا في مجتمعاتهم الجديدة بعد أن إكتسبوا
    بعض مظاهر الحياة الفارسية لبقائهم هناك لمدة طويلة وكافحوا لإثبات وجودهم هنا ,فاتصفوا
    بالجد والمرونة واكتسبوا افضل مافي الحياتين الفارسية والعربية


    أوائل العائدين إلى المنطقة الشرقية بالسعودية

    وفي المنطقة الشرقية بدأت هذه القبائل و العشائر في العودة مع الدواسر في عام 1928 م من
    البحرين بعد تسلط الإنجليز عليهم فكان خلاصهم على يدي جلالة الملك عبد العزيز رحمة الله عندما
    سمح لهم بالعيش في الدمام والخبر وكان يتزعمهم أحمد بن عبد الله الدوسري في الدمام ومحمد بن
    راشد الدوسري في الخبر . وكان عرب فارس جماعة واحدة لما بينهم من مصاهرات ووشائح نسب
    ولا يوجد بينهم من لا يمت بصلة قرابة إلى الآخر

    أسرة العبد الواحد
    وأول من وصل منهم إلى الدمام الشيخ أحمد و الشيخ عبد الله العبد الواحد .. وتنتمي أسرة العبد
    الواحد إلى العباسيين الذين تولوا الخلافة الاسلامية لفترة طويلة من تاريخ المسلمين … وعمل كل
    من الشيخ أحمد والشيخ عبد الله في الأعمال التجارية وإشتهروا بالفطنة و كسبوا ثقة الأمير سعود
    بن جلوي أمير المنطقة الشرقية آ نذاك لمجالسته . وكان رحمه الله يقوم بتكليفهما بمهمات رسمية
    تخص الإمارة . كذلك أنيطت بهما مهمة التعريف بأبناء الهولة لمنحهم الجنسية السعودية . ويطلق
    على عائلة العبد الواحد " شيخي " و معناها الشيوخ

    أبناء الخان
    كذلك نزح محمد وعبد الله وعبد الرحمن وعلي وحسن أبناء أحمد الخان – ومعنى الخان "
    الحاكم " – مع نزوح الدواسر إلى الدمام وهم من العباسيين وقد عملوا عند وصولهم في الغوص


    وتجارة اللؤلؤ و صيد اللؤلؤ . كما إشتهر هذا البيت بالضيافة والكرم وكانت دارهم مفتوحة
    للقاصي والداني . كما أنهم أول من فتحوا متجراً لبيع المواد الغذائية بمنطقة الدمام عام 1927 م
    وكان الشيخ حسن الخان يقوم بتموين قصر الإمارة وكان الأمير عبد الله بن جلوي يثق في الشيخ
    حسن لأمانته ويقدم الهبات لرجال البادية من مواد غذائية بواسطة الشيخ حسن الذي كان محباً
    لرجال البدو حتى أطلق عليه لقب " حسن بدو

    أسرة الأنصاري
    ويصل الشيخ محمد علي الأنصاري أيضاً مع هجرة الدواسر من البحرين إلى الدمام . وعند وصوله
    يزاول عمله في تجارة المواد الغذائية بافتتاحه محلاً في السوق القديم بعدها يصل غلوم حسين
    الأنصاري و قنبر صادق الأنصاري ومحمد وإبنه عبد الرزاق قمبر الأنصاري … وكما ذكرنا أن
    الأنصار يعود نسبهم إلى الأوس و الخزرج من المدينة المنورة . وقد خرج من هذا البيت الشيخ عبد
    الرحيم عبد الرزاق الأنصاري وهو عالم جليل درس في مدرسة سلطان العلماء وتخرج منها وأسس
    مدرسة بندر عباس وانتقل إلى المدينة المنورة وكان بيته مأوى للحجاج من عرب فارس . وبنى
    رباطاً في المدينة المنورة ورباطاً آخر في مكة المكرمة وانتقل إلى رحمة الله عام 1010 هـ ودفن
    بمقبرة البقيع . ومن علمائهم الشيخ الدكتور عبد الرحيم الأنصاري المقيم حالياً في قطر


    اسرة نقي و الصوفي وغيرهم
    ويصل الشيخ علي نقي زينل وأبناؤه عباس ومحمد نور وإبراهيم مع هجرة الدواسر إلى الدمام عام
    1927 م و إستقروا بمدينة دارين فترة من الزمن ثم عادوا إلى الدمام وعملوا في التجارة وهم
    عمادية . وفي الجبيل يستوطن الشيخ يعقوب بن يوسف البراهيم واولاده عبد الله وأحمد وإسحاق
    ويوسف .
    والشيخ يعقوب عالم دين درس على أيدي كبار العلماء في العراق ومصر وبخارى . وقد عمل قاضياً
    في البحرين وقطر . وفي الجبيل عمل قاضياً يتكليف من جلالة الملك عبد العزيز رحمة الله . ثم
    انتقل ليكون أول مدير مدرسة فتحت في الجبيل . وقد هاجر أجداده من الجزيرة العربية وبالتحديد
    من حوطة بني تميم من عام 528 م و استقرت في فارس ونسبهم يعود إلى بني تميم
    وإلى الخبر يصل غلوم محمد بن طالب على ظهر مركب الشيخ محمد بن راشد الدوسري عند
    هجرتهم من البحرين وقد عمل غلوم في التجارة
    ويصل معهم عبد الكريم الصوفي ليعمل في المقاولات الإنشائية . والصوفي يطلق عليهم المربوكي
    وهم أنصارية …. وتصل أيضاً عائلة زين العابدين والشكري وهم عمادية
    وقد إشتهر من بيت الصوفي العالم الديني الشيخ أحمد عبد الله الصوفي الذي أسس المدرسة
    الأحمدية في لنجه كذلك الشيخ الزاهد عبد الله الصوفي الذي تخرج من مدارس مكة المكرمة ورجع
    إلى لنجه وهم من عشيرة بني صوفه بمكة
    ووصل أحمد عبد الرحمن المدني وينتسب إلى بني هاشم عن طريق الحسين بن علي بن أبي طالب ،
    وعمل بتجارة اللؤلؤ في دارين عام 1927 م ثم إنتقل إلى الخبر
    وقد برز الشيخ يحيى بن محمد بن عبد الرحيم الريس كمرجع في أنسابه وتاريخ عرب فارس

    القبائل العربية في بر فارس موزعة حسب مناطق تلك القبائل
    منطقة بني العباس في بستك
    إمارة المدنيين
    منطقة قواسم لنجة
    المنطقة التابعة لقبيلة آل حرم
    المنطقة التابعة لقبيلة بني خالد - النصوريين - القسم الغربي
    المنطقة التابعة لقبيلة بني خالد - النصوريين - القسم الشرقي
    المنطقة التابعة لقبيلة المرازيق
    المنطقة التابعة لقبيلة بني علي
    المنطقة التابعة لقبيلة بني حماد - المنطقة الغربية - المنطقة الشرقية
    المنطقة التابعة لقبيلة عبيدل
    المنطقة التابعة لقبيلة بن بشر

    زيارة الشيخ محمد بن عبد الوهاب إلى كوهج
    اشتهرت قرية كوهج بمدارسها الدينية . ولهذه القرية الفضل في نشر العلم والدين في بلاد فارس
    كلها . وعاصمتها هي بستك التي حكمها آل عباس لمدة تزيد عن 400 سنة و اشتهروا بالخوانين و
    نسبهم يعود إلى العباس بن عبد المطلب رضي الله عنه . وقد زار هذه القرية الإمام المصلح الشيخ
    محمد بن عبد الوهاب رحمه الله كما تؤكد بعض المصادر

    المصدر:
    محمد دخيل العصيمي
    بحث عن القبائل العربية التي نزحت
    الى الساحل الشرقي من الخليج
    قديمة 05 - 09 - 2010, 08:35
    المشاركة 2
    صورة 'أبوشيخة' الرمزية
    أبوشيخة
    :: عضو نشيط ::
    تاريخ الإنضمام: 15 - 10 - 2009
    رقم العضوية : 72482
    الدولة : نجــــد العذية
    المشاركات: 921
    الإجابات المقدمة: 5
    افتراضي
    اسجل اعجاااااااااابي بالموضوع التاريخي الذي لامثيل له

    ولي عوده على المشاركه بعد ما اكمل القراااءه

    -------------------------


    يعلم الله استفدت معلومات تجهلني

    وليس غريب فالحروب والمشاكل السابقه تخلي بعض من القبائل تهاجر
    نجوم القمة الذي رضى عنهم سيد الأمة
    قريباً إفتتاح موقع سير النبلاء
    من مات محباً لأبي بكر وعمر وعثمان وعلي , وشهد للعشرة بالجنة وترحم على معاوية كان حقيقاً على الله أن لا يناقشة الحساب
    التعديل الأخير كان بواسطة أبوشيخة; 05 - 09 - 2010 الساعة 09:08
    قديمة 19 - 09 - 2016, 03:39
    المشاركة 3
    الماروني
    :: عضو جديد ::
    تاريخ الإنضمام: 07 - 08 - 2016
    رقم العضوية : 353723
    المشاركات: 1
    افتراضي رد : قبائل عربية الاصل .. عرب فارس (الهوله) اصلهم منــــــــــــــ
    أصل الاسم:



    عُبَيدِليّ ...



    من (ع ب د) وزن فُعَيْلِلِيّ: نسبة إلى "عُبَيْدل": وهو إسم منحوت من "عُـبَـيْـد الـلـه"، وعُبَيْد: تصغير "عَبْد" وهو الرقيق، والإنسان حراً أو رقيقاً، لأنه مربوب لله عز وجل، ويقال: فلان عبدٌ بيِّن العبودية، وأصل العبودية: الخضوع والتذلل.



    من صور النطق المحلي "اعْبيدلي"



    أما كلمة "العَبَادِلَةُ" في المعجم الوسيط فهي نسبةً إلى جمع "عبدالله"، وفي التاريخ الإسلامي أُطلق اسم "العبادلة" لأول مرة في عهد صحابة رسول الله "صلى الله عليه وسلم" على أربعة من الصحابة هم: عبدالله بن الزبير، وعبدالله بن عباس، وعبدالله بن عمر، وعبدالله بن عمرو بن العاص، وهم من علماء الصحابة الذين تأخرت وفاتهم حتى أُحتيج إلى علمهم، فكانت لهم هذه المزيّة والشهرة بهذا الاسم، فإذا اجتمعوا على شيء من الفتوى قيل: "هذا قول العبادلة" (1).




    مقدمة :

    العبادلة أو عبيدل أو العبيدلي قبيلة عربية كانت مساكنها القديمة في خور العديد جنوب قطر قبل أن تهاجر إلى ساحل فارس المقابل وساحل عمان المتصالح (الإمارات)، وترجع القبيلة بالنسب إلى بطن عبده من قبيلة شمر، كان أفرادها يعتمدون في معيشتهم بشكل رئيسي على صيد الأسماك والغوص على اللؤلؤ والنقل البحري، وفي نطاق أضيق على الزراعة والرعي وتربية الماشية، سميت القبيلة بهذا الاسم نسبة إلى جدها الأول (عبيدل بن حمود بن عبدالله بن حمود)، وقد سكنت القبيلة ساحلي الخليج الشرقي والغربي بالتزامن منذ القرن السابع عشر الميلادي، وتتواجد اليوم في عدد من دول الخليج كـ قطر، والإمارات، والبحرين، والكويت، وعمان، والسعودية (المنطقة الشرقية).





    نسب القبيلة:


    تنحدر أصول العبادلة إلى قبيلة شمر، حيث قال عنهم الانجليزي جون غوردون لوريمر في كتابه دليل الخليج (2):


    (سنيون، يدعون أنهم فرع من قبيلة أكبر تسمى أحمده ويقولون أنهم من سلالة عبده من شمر نجد، ويذكر في بعض الأحيان أن عبادلة عمان المتصالح "العبدولي" أقرباء لهذه القبيلة، وفروع القبيلة في جيروه وجزيرة هندرابي هي: بوعلي، وآل بوعلي، وبوحسين، ومغائر، ومحافر، وبني مهنا، وبني مقبل، وبوسليمان).



    وفي الجزء الخاص بقبيلة شمر (بطن عبده) يقول لوريمر:



    (تنتمي أسرة حائل الحاكمة إلى شعبة خليل من فرع جعفر، وبعض شمر المقيمين في الزلفي من بطن عبده الذي تتفرع منه قبيلتا العبيدلي في منطقة شيبكوه في فارس والعبادلة في ساحل عمان المتصالح).





    وقد وصف لوريمر منطقة شيبكوه "مناطق عرب الهولة" وصفاً دقيقاً، حيث قال أنها عبارة عن: (الشريط الساحلي المحصور بين سلسلة الجبال الساحلية ومياه الخليج العربي، وتمتد حدودها من ميناء "بنك" شمالاً وصولاً إلى "مغوه" جنوباً). وأضاف لوريمر أن عدد سكانها (42,500) نسمة غالبيتهم العظمى من العرب، وأن أهم القبائل التي تسكنها:



    آل علي (3500نسمة) وهم فرع من قبيلة بنفس الاسم في ساحل عمان وهم يتزاوجون منها، الحمادي (2000نسمة) من سلالة قبيلة قحطان، آل حرم (2000نسمة) وهم فرع من قبيلة تدعى راضية ويقولون انهم هاجروا من جوار مكة المكرمة منذ خمسة أو ستة أجيال، المرازيق (1500نسمة) وينتمون إلى فرع آل سليمان من قبيلة العجمان، آل نصور (عددهم قليل)، العبيدلي (1500نسمة) وهم من سلالة عبده من شمر نجد.


    وأضاف لوريمر إلى هذه القبائل قبيلة بني مالك قطر (المالكي) حيث قال "أن بني مالك وصلوا إلى قطر من فارس وحيث أنهم سنيون فإنهم يعتبرون من الهولة".





    وتحدث لوريمر عن "بندر جيروه" التابع لقبيلة عبيدل، وهو أحد الموانئ العربية على الساحل الفارسي، حيث ورد في كتابه النص التالي:



    (وتتكون قرية جيروه من 200 منزل تسكنها قبيلة العبيدلي وهم سنيون، ولهم خمس سفن تجارية تسير في الخليج إلى عمان وإلى البصرة من حين لآخر، وأيضاً خمسة قوارب لصيد اللؤلؤ تزور الساحل الغربي للخليج و 12 مركب من نوع "بقّارة والشوعي" للصيد وتستعمل لصيد البحر، كما تستعمل في الصيف لعمليات اللؤلؤ عند الجزيرة المجاورة "هندرابي"، ويمثل السلطة المحلية الشيخ عبدالله بن محمد العبيدلي ولكنه يسكن عادةً في "العرمكي" وهو مكان بعيد 30 ميلاً، ويستخلف أخاه لرعاية شؤون "جيروه")




    أما المؤرخ السعودي سعود الزيتون الخالدي فينسب العبادلة إلى فرع الأسلم من آل صبيح من بني خالد الذين دخلوا مع قبيلة شمر بالحلف على حد قوله، ويضيف أن العلم السُليمي أو الأسلمي كما في بعض الروايات والذي كان يُرفع على سفن الغوص العربية في منطقة الخليج هو علم منسوب إلى قبيلة عبيدل أبناء أسلم الخالدي، ووفقاً لوصف الخالدي فإن العتوب رفعوا هذا العلم بعد دخولهم تحت حماية قبيلة بني خالد حكام المنطقة آنذاك، حيث يقول في كتابه النص التالي (3):




    (وتُشير بعض الروايات إلى أنهم "أي عبيدل" من ذرية عبدالله وعبيد وعبود أبناء أسلم المنيعي الخالدي المخزومي القرشي، وقد دخلوا فيما بعد في شمر بالحلف، وهم المعنيون بالراية أو العلم السُليمي الذي كان يُرفع في الماضي على أغلب مراكب أهالي الخليج).





    الهجرة إلى خور العديد:


    هاجر عبيدل بن حمود وأتباعه من حائل في شمال الجزيرة العربية إلى منطقة العديد في العام 1590م، واستقرت قبيلة العبادلة في خور العديد فترة من الزمن قبل هجرتها منها, وكان العبادلة طوال فترة سكناهم للعديد قد أسسوا علاقات متينة وراسخة مع حكام وشيوخ المنطقة, وكانت لهم أدواراً سياسية وإجتماعية وإقتصادية هامة وفاعلة يشهد عليها التاريخ وتؤكدها جميع الوثائق التاريخية التي لا زال يحتفظ بها شيوخ القبيلة حتى يومنا هذا (4).



    والعديد على لفظ تصغير: العدّ، والعد هو البئر الغزيرة الماء التي لا ينضب ماؤها صيفاً عندما تقل الأمطار، وخور العديد رأس من البحر، يقابل رأس سلوى من الشرق، على مدخل شبه جزيرة قطر من شرقها، ورأس سلوى من غربها، ويمتد الشاطئ الجنوبي لخور العديد على طول الرأس الصخري الذي يقع "راس ابوقميص" في أبعد مكان فيه.




    ويذكر المؤرخ السعودي حمد الجاسر في كتابه المعجم الجغرافي للبلاد العربية السعودية (قسم المنطقة الشرقية) النص التالي (5):



    (وفي مكان لايبعد كثيراً عن القسم الجنوبي من خور العديد، يوجد بعض النخيل ومورد المياه المعروف بـ "عبيدل" وهو اسم جاء من قبيلة عبيدل التي كان أفراد منها أول من قطن خور العديد).



    وأضاف الجاسر أنه يوجد في منطقة "راس ابوقميص" على الحدود السعودية القطرية آثار لقرية مسورة محمية بقلعة وعدد من الأبراج منسوبة لقبيلة تدعى "عبيدل" هي أول من سكن هذه المنطقة على حد قوله.




    وفي رسالة موجهة من الشيخ عبدالله بن قاسم آل ثاني إلى سعود بن عبدالله بن جلوي آل سعود أمير المنطقة الشرقية والمؤرخة في 25 يوليو 1955م أشار فيها إلى سكان العديد قائلاً (6):



    (أما عن سكانه، فالذي أذكر أن أول من سكنه أناس يقال لهم بني حماد والعبيدل وهم حادرين من نجد واستقاموا فيه مدة طويلة وجرى بينهم نزاع وتطور إلى قتال بينهم، وبعد ذلك خافوا ورحلوا ونزلوا قطر مدة ومنها تحولوا إلى أطراف فارس، وهم لاشك حادرين من نجد وأنسابهم محفوظة، وبعد هذا نزلوا القبيسات لما صار بينهم وبين خليفة بن زايد نزاع شديد).




    وعندما تم اللجوء إلى التحكيم البريطاني في 31 يوليو 1955م في محاولة لحل الخلاف الحدودي حول واحة البريمي بين أبوظبي ومسقط وبين المملكة العربية السعودية، تمت إثارة مشكلة العديد من جديد، حيث طالبت أبوظبي بضمها لها بإعتبار أن القبيسات "وهم من حلف بني ياس" قد سكنوا خور العديد، ولكن رد الحكومة السعودية كان التالي (7):




    (ولم يكن القبيسات أول من نزل العديد، فقبل هذا الوقت كانت قبيلتا عبيدل وبني حماد من نجد قد احتلتا هذا الموقع، ومازال اسم عبيدل يُطلق على مورد المياه الواقع بجوار الطرف الجنوبي لخور العديد).




    وفي دراسة نُشرت في بداية عقد التسعينات من القرن العشرين في مجلة الأزمنة العربية تتحدث فيه بالسرد والتحليل عن إتفاقية الحدود الموقعة بين المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة في جدة في 17 أغسطس 1974م والتي تم بموجبها تسوية الخلاف الحدودي بين أبوظبي والرياض حول نقاط حدود تشمل خور العديد وواحة البريمي، نجد النص التالي (8):



    (وتبين المراجع التاريخية القريبة إستخدام منطقة العديد كمحطة ساحلية لعبور بعض القبائل العربية إلى بر فارس والإستقرار في سواحلها مثل قبائل "العبادلة وبني حماد" وذلك في نهاية القرن الثامن عشر، تلك القبائل التي عاد بعضها ليستقر في الإمارات بعد قيام دولة الإتحاد، سيما في إمارة أبوظبي التي قامت بمنحهم الجنسية وبناء مساكن حكومية لهم على الحدود الساحلية الغربية لها مع المملكة العربية السعودية مثل قرى الحمراء والسلع والمرفأ، ويُصبح تاريخ العديد مجهولاً إلى درجة كبيرة بعد هذه الفترة حيث يُهمل ذكرها).



    وقد أشار بريدوكس مساعد المقيم السياسي البريطاني في الخليج بالإنابة عند حديثه عن العديد إلى "قلعة العديد التاريخية" والتي يعتقد أنه يعود بناءها للعبادلة، فقد أرسل بريدوكس مذكرة في شأن العديد إلى حكومته في 14 سبتمبر 1876 تحوي ملخصاً وافياً لها (قبل نزوح القبيسات إليها لأول مرة سنة 1836)، جاء في المذكرة تعريف بموقع العديد ودفاعاتها القائمة وشيء من تاريخها القريب.



    يقول بريدوكس (9):



    (إن هذه المستوطنة التي تقع على ساحل قطر وتقوم على الجانب الشرقي من مدخل خور العديد عند سفح جبل العديد هي منطقة كئيبة جرداء تعد الأكثر بؤساً في المهامه والقفار).




    يضيف بيردوكس:



    (دفاعات العديد لا تزيد على قلعة واحدة صغيرة مربعة الشكل ذات برجين تقف في منتصف المدينة، وتقع على الجانب الأيمن من طرف المدينة أربعة أبراج تقوم على مسافات متساوية في ما بينها وتمثل خطاً بحرياً في اتجاه سفح الجبل، وفي هذه الجهة اليمنى ذاتها يقف برجان عند منطقة الساحل، إضافة إلى برج آخر يقع في أقصى ظهير المدينة، أما دفاعات الجانب الآخر من المدينة فلا تزيد على بيت مربع متماسك أُقيم على تلة صغيرة مطلة على البئر التي تشرب منها المنطقة).




    يختم بريدوكس بالقول:



    (إن ساحلها يستعصي على السفن الحربية البريطانية التي لا يتيسر لها الاقتراب لأكثر من ثلاثة إلى أربعة أميال من ذلك الساحل، ويذكر المقيم بالإنابة "اعتماداً على مارواه جاكسن قبله" أن قلعة العديد ربما بناها الدواسر لكنهم هجروا المنطقة لشح المياه).




    إن التطابق التام بين وصف المؤرخ حمد الجاسر مع المقيم بريدوكس لمنطقة العديد وما تحتويه من آثار وقلعة وأبراج وبئر، يُشير إلى أن بريدوكس قد توهم أن القلعة الموجودة في منطقة العديد قبل نزوح القبيسات إليها أنها لقبيلة الدواسر في حين أنها تعود أساساً لقبيلة العبادلة (عبيدل) التي كانت أول من سكن هذه المنطقة قبل هجرتها منها وفقاً لرواية المؤرخ الجاسر والحكومة السعودية (5)+(7)، وهذا يفسر عدم جزم بريدوكس بملكية هذه القلعة لقبيلة الدواسر.





    الهجرة إلى ساحل فارس:



    نظراً لشح المياه والقحط الشديد الذي أصاب منطقة العديد هاجرت قبيلة العبادلة من المنطقة، وانقسمت في هجرتها إلى قسمين (10):




    القسم الاول هاجر إلى ساحل عمان المتصالح (الإمارات) ويُطلق عليهم اليوم (العبدولي) وهم من سلالة سعيد ابن عبيدل بن حمود، واستقروا في إمارتي الشارقة والفجيرة وبالتحديد في "وادي العبادلة" المعروف بدولة الإمارات العربية المتحدة والذي اشتق اسمه بالتبعية لقبيلة العبادلة، ويعتبر هذا الوادي الذي يشكل العبادلة أغلب سكانه من أكثر الأودية طولاً في دولة الإمارات، ويصب في الخليج العربي غرباً منتهياً بمدينة دبا، وتشكل الزراعة الحرفة الرئيسية لسكان الوادي، ويعد الوجيه/ حمدان بن أحمد العبدولي كبير العبادلة في الشارقة زمن حكم الشيخ صقر بن خالد القاسمي.




    أما القسم الثاني من القبيلة فقد هاجر إلى ساحل فارس المقابل، ويُطلق عليهم اليوم (العبيدلي) وهم من سلالة عبدالله وحمود ومنصور أبناء عبيدل بن حمود، واستقروا في المناطق الساحلية المُطلة على مياه الخليج، وخلال فترة تواجدهم في فارس إستطاع العبادلة السيطرة على جزء طويل من الساحل الفارسي المقابل ضم عدداً من المناطق: (نخل خلفان، العرمكي، جيروه، الجبرية، علفدان، اهميران، جزيرة الشيخ شعيب، بوجراش، الرميلة، هندرابي، بوطيور، نخيلوه، كوشند) كما تمكنوا من تأسيس إمارة عربية قوية في بدايات القرن الثامن عشر الميلادي كان لها دور كبير في أحداث الخليج العربي تمثل في التصدي لهجمات الغزو الفارسي والأوروبي على المنطقة آنذاك.




    الشيخ رحمة بن شاهين العبيدلي:



    ومن أبرز شيوخ القبيلة في القرن الثامن عشر الشيخ رحمة بن شاهين العبيدلي حاكم نخيلوه وجزيرة الشيخ شعيب والذي قاد الثورة العربية ضد اسطول نادر شاه وقاوم السيطرة الفارسية والوجود الهولندي على الساحل الشرقي للخليج.



    ويذكر الهولندي ب ج سلوت في كتابه عرب الخليج (11) قيام الشيخ رحمة بن شاهين العبيدلي بالثورة على القائد الصفوي نادر شاه أفشار، حيث يؤكد سلوت تمكن الشيخ رحمة العبيدلي ورجاله العرب من الإستيلاء على سفن الاسطول الفارسي الذي أراد به نادر شاه غزو سواحل الخليج العربي وقتل قائد الاسطول وجميع الفرس الذين كانوا على متنه وذلك عند "راس الحد" بالقرب من مضيق هرمز عام 1740م، وفرار الشيخ العبيدلي بعد هذه الحادثة إلى ميناء (المخا) في اليمن.




    كما يذكر سلوت قيادة الشيخ رحمة العبيدلي للحرب ضد الهولنديين ومقاومته لتواجدهم في المنطقة، وإجبارهم على الانسحاب من جزيرة الشيخ شعيب وجزيرة قيس عام 1742م، حيث يؤكد سلوت تمكن الأساطيل البحرية للعبادلة من إرغام السفن الهولندية المتحالفة مع نادر شاه على التراجع وإلحاق الخسائر بها، ويقول في هذا الصدد:



    (على الرغم من محاولة السفن الهولندية مهاجمة سفن الشيخ رحمة بن شاهين العبيدلي إلا أنها كانت دون جدوى لصغر سفنهم وقلة عدد الملاحين الأوروبيين وعدم كفاءة الفرس الذين كانوا على متنها لأنهم كانوا غير مدربين، الأمر الذي أجبرهم على التراجع سلمياً، مع بعض الخسائر التي خرجوا بها نتيجة قتل بعض البحارة الهولنديين).




    يضيف سلوت أنه حدث بعد ذلك انشقاق بين المتمردين العرب بقيادة الشيخ العبيدلي وانتشرت شائعات عن وقوع خصومات بينهم، وقيل أن الشيخ رحمة بن شاهين العبيدلي وولده الشيخ شاهين قررا إعادة السفن الثلاث الكبيرة التابعة للأسطول الفارسي مع بعض المراكب الصغيرة إلى الفرس نتيجة وساطة الهولنديين.




    وفي حديث سلوت عن قبائل عرب الهولة "والتي عدّ العبادلة واحدةً منها" نجد النص التالي:



    (ومهما يكن، كان هناك وعي واضح بمدى الانتماء إلى هؤلاء الهولة من عدمه، فمثلا، لم يعتبر بنو معين "المعيني" الذين كانوا يعيشون بين الهولة فرعاً منهم، ومن المؤكد أن اسم "هولة" كان يستخدم في القرن الثامن عشر بمفهوم مختلف تماماً عما هو عليه الآن، فالهولة في القرن الثامن عشر كانوا عرباً سنيين، يرتبطون بعاداتهم ومبدأ حريتهم ارتباطاً وثيقاً، وهم الذين هاجروا من شبه الجزيرة العربية إلى ساحل بلاد فارس في منطقة جنوب الخليج، أما الوقت الحاضر، فإن الاسم "هولة" يستخدم في دول الخليج لكل الجماعات المهاجرين من ساحل إيران الجنوبي والذين لا يمتون إلا بصلة ضئيلة جداً بالهولة الأصليين، ونحن نستخدم التعبير ''الهولة'' في هذا الكتاب إنطلاقا من معنى الاسم القديم).



    وقد خص سلوت في كتابه لفظ "الهولة" بعدد من القبائل المحددة هي: (العبادلة، القواسم، المرازيق، النصور، آل حرم، بني حماد، آل علي، بني بشر، الموالك، بني تميم)، في حين لم يُدخل من ضمن الهولة سكان بستك أو كوهج أو أبوشهر أو الأحواز، إذ أن تلك القبائل لها تاريخها المستقل والخاص، وحصر سلوت "الهولة" في هذه القبائل فقط دون غيرها، وأشار إلى أن مصطلح "الهولة" في كتابه (والذين حددهم بقبائل معينة) يختلف تماماً عن المعنى الشائع اليوم في دول الخليج والذي اتسع ليشمل كثيراً من العجم السنة والذين ليست لهم أي صلة بالهولة الأصليين على حد قوله.




    علماً أن أجداد القواسم اشتهروا بلقب الهولي أكثر من غيرهم من قبائل الهولة الأخرى كالعبادلة وآل حرم والمرازيق وآل علي والنصور وذلك منذ مطلع القرن السادس عشر الميلادي، ومن الوثائق القديمة التي تثبت اشتهار أجداد القواسم بلقب الهولي نص الوثيقة الهولندية المعروضة في كتاب سلوت، حيث يذكر سلوت بأن ترجمة الرسالة لا تزال موجودة في الارشيف الهولندي وتسلمها البحارة الهولنديون من القادة العمانيين الذين وردت أسمائهم في الرسالة وهم كالتالي: ناصر بن عبدالله بن أحمد الحبوس ورحمة بن مطر بن رحمة بن محمد الهولي، حيث نعت شيخ قبيلة القواسم نفسه في الرسالة بالهولي وليس القاسمي.




    وقد أشارت المؤرخة باتريشيا ريسو في كتابها (عمان ومسقط، تاريخ حديث مبكر) إلى أن القواسم الهولة هم من منحوا اسمهم لبقية قبائل الحلف الهولي الأخرى، حيث تقول في كتابها النص التالي (12):



    (انسحب الفرس من جلفار "راس الخيمة" عام 1744م، كان هذا الميناء آخر معقل لهم في هذه المنطقة، وبعد وفاة أحمد البوسعيدي دخلت القبائل الشمالية "قبائل الامارات" في حربين مع عمان في نهاية القرن "الثامن عشر"، وفي منتصف القرن الثامن عشر سيطر الوهابيون على الصير أثناء حملتهم على عمان، وكانت أقوى الاسر في بلدة الصير أسرة القواسم المتفرعين من الهولة، الذين منحوا اسمهم لبقية قبائل الحلف).




    وقد قام الشيخ سلطان بن محمد القاسمي حاكم إمارة الشارقة في كتابه (بيان الكويت) بتعريف من هم هؤلاء الهولة أصلاً (في إشارة إلى أجداده المُلقبين بالهولي) حيث أوضح أنهم من العرب النازحين أساساً من صحراء الهول، وأنهم انتقلوا منها واستقر بهم المطاف أخيراً في سواحل الخليج، حيث يقول في كتابه النص التالي (13):



    (الهولة هم عرب كانوا يعيشون في صحراء الهول في أرض الجزيرة العربية بين الموصل والرقة على ضفاف نهر الهولي، ثم انتقلوا جنوب العراق، ثم التجئوا إلى مملكة هرمز في القرن العاشر الهجري)





    حلف قبائل عرب الهولة (العبادلة)



    لم يُهمل المؤرخون المعاصرون أمثال نيبور ولوريمر وسلوت وديفيد سيتون وجاكوب موسيل وغيرهم، الذين رصدوا لنا كماً هائلاً من أحداث الخليج السياسية والاجتماعية خلال الفترة السابقة لفترة هجرة سكان منطقة الجنوب الفارسي الأخيرة إلى دول الخليج زمن حكم الشاه رضا بهلوي مطلع القرن العشرين الميلادي، حيث نجد لدى هؤلاء وصفاً واضحاً لهوية الهولة الحقيقيون، وفقاً لمعايير جغرافية واجتماعية واقتصادية دقيقة.




    يُجمع هؤلاء المؤرخون جغرافياً على أن الهولة يسكنون في منطقة جغرافية محددة تبدأ من بندر كنج جنوباً وصلا إلى بندر كنكون شمالاً، ومن ساحل الخليج العربي غرباً إلى منطقة جبال زاجرس شرقاً، وهذه المنطقة الجغرافية تسمى بمنطقة شيبكوه، أي الجبل المنحدر، ولا وجود للهولة وفقاً لهذا الوصف في المناطق خارج هذه المنطقة كمنطقة بندر عباس أو بستك أو بوشهر أو الأحواز، فهي مناطق لا تدخل ضمن هذه المنطقة، وسكانها بالتالي ليسوا من عرب الهولة وإن كانوا في غالبيتهم من العرب.




    وفي هذا الصدد يقول الباحث المختص في تاريخ الخليج جلال خالد الهارون الأنصاري أن جميع المصادر التاريخية تؤكد بأن عرب الهولة لا ينحدرون من أصل قبيلة واحدة وإنما هم ينحدرون من إتحاد عدة قبائل عربية محددة، فالقبائل المنتمية لعرب الهولة هم القبائل التالية فقط (14):




    1. القواسم (القاسمي): ويتواجد هؤلاء القواسم في جلفار (رأس الخيمة) والشارقة وبندر لنجه وبندر كنج، وهم ينحدرون وفقاً لبعض الروايات من الأشراف من قريش هاجروا من مكة المكرمة.


    2. المرازيق (المرزوقي): يتواجدون بصورة رئيسية في بندر مغوه وبندر كنج، وهم فرع من آل سليمان من العجمان من يام.


    3. آل علي (العلي): يتواجدون بصورة رئيسية في أم القيوين والشارقة وبندر جارك وجزيرة قيس، وهم فرع من سبيع من قبيلة همدان القحطانية.


    4. بني بشر (البشري): قبيلة صغيرة تسكن جارك وجزيرة قيس، وهم فرع من آل بشر المُرة من يام.


    5. بني حماد (الحمادي): تتواجد هذه القبيلة بصورة رئيسية في بندر نخيلوه ومرباخ ومقام وجزيرة هندرابي وبندر شيروه، وهم من قحطان أما البدو فهم سبيع.


    6. العبادلة (العبيدلي): ويتواجدون بصورة رئيسية في جزيرة هندرابي وبندر شيروه وجزيرة الشيخ شعيب وإمارة الشارقة، وهم من عبده من شمر.


    7. آل حرم (الحرمي): ويتواجد افراد هذه القبيلة بصورة رئيسية في بندر نابند وبندر عسيلوه وجزيرة البحرين وبلدة عينات في سلطنة عمان، وهم من قحطان.


    8. بني مالك (المالكي): يتواجد افراد هذه القبيلة في بندر نابند وبندر عسيلوه وبلدة الخرّه وشبه الجزيرة القطرية، وهم من بني مالك بطن من منتفق العراق.


    9. بني تميم (التميمي): يتواجدون بشكل رئيسي في بلدة جاه مبارك وجزيرة هندرابي وجزيرة طنب الكبرى والصغرى وابو موسى وجزيرة القشم.

    10. آل نصور (النصوري أو المنصوري) : يتواجدون بصورة رئيسية في بندر طاهري وبلدة ملوه وبندر عينات وبندر كنكون وقرى وادي قابندي، وهم من جبور الإحساء.





    العبادلة والهولة في عيون الرحالة:



    يقول الرحالان الهولنديان "تيد وفون كنبيهاوزن" و "جان فون در هولست" في تقريرهم المسجل عام 1756م عن قبائل عرب الهولة ومنهم العبادلة (15):



    (هؤلاء القوم عرب من أنصار عمر بن الخطاب "يعني أنهم سنة"، يكرههم الفرس كرهاً عظيماً فلا يتزوجون منهم، بل من جماعتهم، فيحافظون على معتقداتهم وعلى تقاليدهم، وأفضل طريقة لكسب صداقتهم هي التعامل معهم بحب ومودة، فالوجه المتجهم والمتغطرس يستدعي الاحترام والرهبة عند الفرس، أما عند العرب فيثير الحقد والكره).




    يضيف الرحالان الهولنديان:



    (وزعماء الهولة مستقلون بعضهم عن بعض، كما قلنا من قبل، ومختلفون على الدوام، لكن لا يحكم أحدهم مستوطنة حكماً مطلقاً، ولا يستبد فيها، ولا يقوم بعمل دون تعاون المسنين والوجهاء وموافقتهم، وفيما عدا ذلك، فهم لا يجمعون حصة نسبية أو مساعدات من أحد أفراد عشيرتهم، لكنهم يعيشون من دخل سفنهم، وقد يمتنع رئيس القبيلة عن فرض رسوم الاستيراد والتصدير في مستوطنته، إلا إذا قام بهما الأجانب، وإذا فقدت جماعته الثقة به نحته عن الزعامة، وأعطتها إلى أحد أفراد أسرته، وفقد هو الاحترام والسلطة).





    يقول الرحالة الدنماركي كارستن نيبور الذي زار ساحل فارس سنة 1762 م في حديثه عن الإمارات العربية في ساحل فارس ومن ضمنها إمارة العبادلة (16):



    (لقد أخطأ جغرافيونا عندما صوروا لنا بأن الإمبراطورية الفارسية تسيطر على أجزاء من الجزيرة العربية، في حين أن الوضع على النقيض من ذلك، فإن العرب يسيطرون على جميع الإمارات المطلة على حوض الخليج الفارسي، من أعلى الخليج وحتى أسفل المضيق، هذه المستعمرات القائمة على الأطراف الفارسية وحتى أطراف جزيرة العرب في حوض الخليج الفارسي لا نعلم بالتحديد متى نشأت، خصوصاً كونها منفصلة عن فارس، وتستخدم التقاليد والعادات واللغة العربية، كونهم من سكان الجزيرة العربية).



    يضيف نيبور:



    (هؤلاء العرب هم من أبناء المذهب السني، وهم محترمون من قبل جيرانهم وذلك لشجاعتهم، وإذا كان لقوة أن تخضع جميع مدن الخليج فهم المرشحون لذلك، إلا أن خضوع كل منطقة لشيخ مستقل وهذا الشيخ يجب أن يكون من عائلة محددة يحول دون اتحادهم، وهذا مايجعلهم فقراء ومبعثرين في حين يتسنى لشيوخهم أن يكونوا أثرياء جداً).





    ويقول أيضاً الرحالة الانجليزي وليام جيفورد بلجريف والذي زار ساحل فارس خلال الفترة من 1862- 1863 م عند حديثه عن شيوخ عرب الهولة ومنهم شيوخ العبادلة (17):



    (ومع بداية قيام الامبراطورية الوهابية الأولى، وإدراكاً من رؤساء بر فارس لأصولهم، راحوا يرحبون بطلوع فجر السيادة النجدية، التي كانوا على ثقة بأنها ستكون حليفاً قوياً في مواجهة القهر الشيعي، ومن أجل ضمان وتعزيز التعاون الوهابي معهم، بدأ هؤلاء الرؤساء يتبعون مبادئ الاسلام الجديد، أو إن شئت فقل الاسلام المجدد بكل مافيه من تعصب وتشدد، ولا يزال سكان هذه المنطقة إلى يومنا هذا يتمسكون بالكثير من التعاليم والمشاعر الوهابية الحقيقية، باعتبار ذلك نقطة انطلاق في مواجهة أعدائهم الفرس، برغم أن الزمن نفسه قد خفف بعض الشيء من مغالاتهم في تشددهم).




    يضيف بلجريف:



    (ورؤساء بر فارس يزعمون أنهم ينحدرون مباشرةً من قبيلة مطير العظيمة، أولئك الذين تعرفناهم من قبل في نجد العليا، ومن بين هؤلاء الرؤساء اثنان أو ثلاثة يزعمون أنهم ينتمون إلى سلالة بني خالد النسيبة، سادة الإحساء الذين زالت دولتهم، وإذا كانت روح الانقسام، وروح الحقد والسبي والنهب، وروح الأخذ بالثأر والانتقام هي الضمان الوحيد للأصل البدوي فإن هؤلاء الرؤساء لديهم الأوراق الثبوتية التي تؤكد ذلك).





    وقد جاء في الكتاب الفارسي "فارسنامة ناصري" لصاحبه شادروان حاج ميرزا حسن حسين فسائي، وهو غير مترجم إلى اللغة العربية، عن القبائل العربية المستوطنة في بر فارس ومنهم العبادلة على النحو التالي (18):




    (1) طائفة آل حرم: قبيلة عربية هاجرت من بر عمان إلى بر فارس منذ زمن بعيد واستوطنت بالقرب من مدينة "بيدخان" الواقعة في منطقة بني مالك، وعمرت بندر اعسلوه، وحكم تلك المنطقة كان وما زال في يدهم، ويتكلمون اللغة العربية حتى الآن.


    (2) طائفة آل بوخميس: قبيلة عربية هاجرت من بر نجد واستقرت بالقرب من منطقة "رامهر مز"، وعلى الرغم من قساوة الطقس في تلك المنطقة خلال موسم الصيف والشتاء إلا أنهم لم يتروكوا العيش في تلك المنطقة أبداً، وكانوا يعيشون حياة بدوية في خيم سوداء، و مصدر رزقهم كان من تربية الابل والاغنام والزراعة، ولا زالوا يتكلمون باللغة العربية.


    (3) طائفة آل نصور: جماعة من العرب المهاجرين من بر عمان إلى سواحل الخليج منذ زمن بعيد واستوطنوا بالقرب من بندر سيراف، وأيضاً قاموا بتعمير ميناء كنكون وحكموا هذه المنطقة، ولا يزالون متمسكين بحكم تلك المنطقة، ويتكلمون باللغة العربية.


    (4) طائفة التميمي والمالكي: القبيلتان من عرب بر عمان، هاجروا إلى ساحل بحر فارس و استقروا في منطقة المالكي، وجميعهم من اهل القرى، وهاتان القبيلتان متداخلاتان بشكل كبير، يصعب الفصل بينهم أو التمييز بينهم بسهولة، إلا بواسطة شخص خبير بهم، ومصدر رزقهم من زراعة النخيل، وهم لا يزالون يتكلمون اللغة العربية.

    (5) طائفة الحمادي: قبيلة من عرب بر عمان ، استوطنوا منطقة شيبكوه وجميعهم من أهل القرى (قرويين)، ومساكنهم قرية مرباخ ورستاق في شيبكوه، ومصدر رزقهم زراعة النخيل، ولا يزال لسانهم عربي.


    (6) طائفة الدموخ: قبيلة من أعراب بر نجد وجميعهم قرويين، ومقرهم في قرية "جاه كوتاه" وتوابع مناطق ابوشهر، ولسانهم عربي.


    (7) طائفة الشريفات: قبيلة من أعراب بر نجد ويعيشون في بندر "هنديان" وعلى نهر "زيدون" وكانوا يعيشون داخل الخيم السوداء، وهم يعتبرون العيش وسط البيوت عار لهم، وحكموا تلك المنطقة، ومصدر رزقهم تجارة الأغنام والزراعة، ولسانهم عربي .


    (8) طائفة البشري: قبيلة من أعراب بر عمان واستوطنوا مناطق "كرزه" و"كلات" من توابع منطقة شيبكوه، ومصدر رزقهم من تربية الأنعام والزراعة، ولسانهم عربي.


    (9) طائفة العبيدلي: قبيلة من أعراب بر عمان، جميعهم قرويين ويسكنون قرية اهميران وضواحيها في منطقة شيبكوه، ومعيشتهم من الزراعة والنخيل، ويتكلمون اللغة العربية.


    (10) طائفة المالكي: قبيلة مختلطة ومتداخلة مع قبيلة بني تميم (التميمي) ويسكنون في مناطق بني مالك (المالكي).


    (11) طائفة المرزوقي: من أعراب بر عمان وجميعهم قرويين، ومساكنهم في قرية مغوه و توابعها في منطقة شيبكوه، ولسانهم عربي، ومصدر رزقهم الزراعة والملاحة.


    (12) طائفة الهشوش: يعيشون في خيم ومن أعراب بر نجد، ومسكنهم بالقرب من بندر "هنديان" في مناطق الفلاحية، ومصدر رزقهم من تربية الإبل والأنعام، ويتكلمون اللغة العربية.




    محاولات الاستقلال والحكم الذاتي:



    يذكر المؤرخ الإمارتي/ عبدالرزاق محمد صديق صاحب كتاب (صهوة الفارس في تاريخ عرب فارس) عند حديثه عن شيخ قبيلة النصور مذكور بن جبارة النصوري الخالدي محاولة الأخير عزل المناطق الساحلية العربية عن سيطرة الحكومة الفارسية بالتعاون مع حلفائه قبيلتي العبادلة وآل علي، حيث يقول في كتابه النص التالي (19):



    (وفي عام 1879م تآمر الشيخ مذكور مع حلفائه العبادلة وآل علي للإستيلاء على مدينة لنجة وما حولها، كما اتفق مع حلفائه للقيام بعزل المنطقة عن سيطرة الحكومة المركزية، وإعلان استقلال منطقة شيبكوه، ولذلك قام بما يلي: ضرب عملة نقود خاصة به، كما امتنع عن دفع الرسوم المفروضة عليه للحكومة المركزية، ورفض أوامر خان بستك وقوام الملك، وجد في العمل على فصل المنطقة عن إيران)



    يضيف عبدالرزاق صديق أنه عندما علمت السلطات الفارسية بنوايا الشيخ مذكور النصوري أصدرت الأوامر فوراً بالقبض عليه، وتحصن الشيخ مذكور فوق قمة جبل (شاهينكوه) في قلعة (كلات سرخ) ودام حصاره من قبل القوات النظامية لمدة ستة أشهر جرت خلالها معارك عنيفة قُتل فيها عدد من جنود النظام وشقيقه الشيخ حاتم، وفي نهاية المطاف تمكنت القوات من اعتقال الشيخ مذكور وتم إرساله إلى شيراز حيث نُفذ فيه حكم الإعدام هناك عام 1880م.





    الشيخ عبدالله بن محمد العبيدلي:



    ومن أشهر شيوخ القبيلة عبدالله بن محمد سلطان بن محمد العبيدلي، والذي عاش خلال الفترة (1869-1931)، ويعد من أعيان القبيلة وفضلائها، وكان شاعراً وأديباً وله إطلاع واسع في التاريخ، كما كان محباً للعلم، ويعود الفضل إليه في تأسيس المدرسة العبيدلية بقرية "نخل خلفان" والتي جلب إليها آنذاك طلاب العلم من سائر أقطار الخليج العربي والجزر المجاورة، وهو صاحب القصيدة المعروفة عند عرب فارس باسم (تائية التوبة) والتي كتبها في آخر سنوات حكمه (20)، يتوسل ويتضرع فيها إلى الله تعالى وينشده التوبة والتجاوز عن الذنوب، متجهاً فيها إلى الاعتبار من تقلبات الزمان وتبدل الأحوال.




    وقد كان الشيخ عبدالله يرتبط بعلاقات قوية مع الشيخ حمد بن عيسى بن علي آل خليفة، ويذكر محمد شريف الشيباني مؤرخ قطر في كتابه (تاريخ القبائل العربية في السواحل الفارسية) النص التالي (21):



    (يُذكر بأن الشيخ حمد بن عيسى زار بر فارس للقنص سنة 1911م ونزل بندر جيروه أحد مراكز قبيلة عبيدل، فعندما استخبر حاكم المنطقة الشيخ عبدالله العبيدلي بالخبر أمر رجاله بدعوة حاكم البحرين وإكرامه والقيام بواجب الضيافة، فأكبر الشيخ حمد بن عيسى هذا الكرم المنقطع النظير ودعى الشيخ عبدالله لزيارة البحرين فقبل الشيخ عبدالله الدعوة وقال: خلها إلى أن يكتب الله).



    يضيف الشيباني:



    (وأراد الله أن يزور الشيخ عبدالله العبيدلي أقاربه من شيوخ عبيدل في دولة قطر فزار البحرين أثناء عودته إلى بر فارس، وفرح الشيخ حمد بزيارة الشيخ عبدالله العبيدلي وأكرمه واحترم مقامه عناية الاحترام وأُقيم حفل أُلقيت فيه القصائد الشعرية التي تثني على شرف نسب قبيلة العبادلة ثم غادر الشيخ عبدالله إلى بلده في بر فارس معززاً مكرماً).




    وقد امتدحهم خلال هذا الحفل الشاعر مبارك بن مسعود أحد شعراء الشيخ حمد بن عيسى بن علي آل خليفة بقصيدة طويلة قال في آخرها:


    قوم إذا ذكر الورى أنسابهم
    فإلى عبيدل منتهى الأفضال




    وفي عهد الشيخ عبدالله بن محمد العبيدلي وعلى إثر ضلوع العبادلة بقتل القنصل البريطاني في لنجة، قامت الباخرة الحربية البريطانية بضرب قلعة العبادلة في بلدة "جيروه" عام 1913م إنتقاماً من العبادلة لتقديمهم الدعم والمساعدة لحليفهم الشيخ مذكور بن حسن النصوري الخالدي (22) والذي اتهمته السلطات البريطانية بالتحريض على قتل القنصل البريطاني في بندر لنجة (بدر محمد أمين)، وقد خلفت نيران الباخرة البريطانية العديد من آثار الدمار على القلعة.





    الهجرة العكسية للخليج:



    أعاد التاريخ نفسه مرة أخرى، فبدأ العبادلة بالهجرة المعاكسة إلى موطنهم الأصلي في الجزيرة العربية ودول الخليج بسبب القحط الشديد الذي أصاب المنطقة، وبعد أن ضعُفت إمارتهم على الساحل الفارسي نتيجةً للنزاعات والتطاحنات العشائرية المستمرة مع غيرهم من القبائل العربية المجاورة لبسط النفوذ، ونتيجةً للغزو الفارسي والصراعات مع الحكومة الفارسية التي حاولت إحكام سيطرتها على المنطقة وإضعاف شوكة العرب.



    حيث قامت الحكومة المركزية الفارسية بممارسة الضغوطات عليهم وعلى القبائل العربية من أجل التضييق عليهم وإجبارهم على العودة، وذلك من خلال عدد من السياسات، منها: وضع رجال الشرطة والجمارك في الموانئ العربية، وحبس عدد من شيوخ العرب في شيراز، وفرض اللغة الفارسية والخدمة العسكرية على العرب، ومصادرة الأسلحة من القبائل، وفرض الضرائب، وإصدار قوانين بمنع الحجاب ونزع (البراقع).
    وقد عارضت القبيلة جميع هذه السياسات ورفضتها جملةً وتفصيلاً فقررت العودة إلى ديارها الأصلية حفاظاً على الدين والذات والكبرياء.




    يقول المؤرخ العراقي د. فالح حنظل الباحث في تاريخ الإمارات والخليج (23):



    (وكان من أشهر من ترك إمارته على الساحل الفارسي وعاد إلى أرض الوطن قبل عصر النهضة هم قبيلتا بني حماد والعبادلة العربيتان الكريمتان, وذلك في السنة المعروفة عند أهل الإمارات باسم سنة كشف الحجاب).




    وقد عرض د. فالح وثيقة مؤرخة في عام 1930م فيها خبر اعتقال عدد من شيوخ قبيلتي العبادلة وبني حماد بسبب رفضهم الانصياع لأوامر الحكومة الفارسية.




    وفيما يتعلق بلبس نساء القبيلة للبرقع، أشارت الكاتبة والمؤرخة البحرينية الشيخة مي بنت محمد آل خليفة إلى كتاب فارسي عنوانه (جزيرة هندرابي الواقعة في بحر فارس)، يتحدث فيه المؤلف عن أصل البرقع الخليجي ونشأته، ويورد فيه النص التالي عن جزيرة هندرابي والتي تسكنها قبيلة العبيدلي وفقاً لما جاء في كتاب دليل الخليج لمؤلفه جون غوردون لوريمر (24):



    (هذه الجزيرة يسكنها أعراب من ساحل جنوب إيران من لنجه وجيروه والقابنديه وجارك وقد هاجروا إليها من الجزيرة العربية فهم أبناء عرب من أصول عربية، في تلك الجزيرة تلبس النسوة البرقع كما هو حال الخليج ويقال أن تلك العادة جاءت من اليونان واسبانيا عن طريق البرتغاليين الذين كانوا يستخدمونها لتغطية وجوههم وحمايةً لبشرتهم من شمس الخليج، والبرقع الموجود في تلك الجزيرة من نوع برقع البحرين وقطر والكويت وبرقع الامارات العربية ومسقط وبرقع بندر عباس والقابندية، أما لبس الرجال فالغترة أو العمامة والكوفية كما هو حال الخليج).





    الفاضل يُطلق اسم العبيدلي على وقفه


    يعتبر الشيخ عبدالرحمن بن راشد بن خليفة الفاضل والتي تنتمي عائلته إلى العتوب أحد أشهر رجالات البحرين حيث كان له الدور الرئيسي في استرداد البحرين من يد ابن عفيصان وتسلميها لأخواله من آل خليفة عام 1810م، وقد أوقف الشيخ عبدالرحمن بن راشد الفاضل نخلان أوقفهما على مسجدين من مساجد المحرق بالبحرين، الاول أسماه "الخور" أما الثاني فأسماه "العبيدلي" وهو يقع في الزنج، حيث تملك أسرة آل فاضل الكثير من بساتين النخيل في الزنج.




    جاء ذلك في مقال نشرته صحيفة الوطن البحرينية عام 2011م تحت عنوان "حكاية وقف، عبدالرحمن الفاضل أوقف نخيل الخور والعبيدلي لمسجدين في المحرق" وقد نقلت الصحيفة حرفياً حجة الوقف التي دونها مبارك بن خليفة الفاضل والتي كانت بما يلي (25):



    (جرى في 14 ذي القعدة 1270 بعد الهجرة -1854م- ثبت لدي ما ذُكر في هذه الورقة نقلاً لئلا يخفى، حرره الفقير إلى الله شرف بن أحمد خادم الشرع في البحرين. "بسم الله الرحمن الرحيم"، قد حضر لدي مبارك بن خليفة آل فاضل وأقر واعترف بطوعه ورضاه أن النخيل المسمى الخور والنخيل المسمى العبيدلي أنهما وقف من عبدالرحمن بن راشد الفاضل، وأن مخارج ثمرتهم تُباع ويُعطى منها مسجد الجامع الكائن في المحرق، للإمام مائة قران، وكذلك مسجد عبدالرحمن بن راشد مائة قران ما بين المؤذن والإمام، ثلثين للإمام وثلثين للمؤذن، وكذلك درس رمضان مائة قران، وأضحية ثلاثين قراناً، ومائة قران للأرحام، ويُعطى من الرطب للفقراء والمساكين، وسعف للمساكين، والباقي لعمار النخل والمسجد. شهد بذلك محمد بن عبدالرحمن، أملاه الفقير راشد بن عيسى).




    علاقة العبادلة بالدولة السعودية



    يذكر الشيخ سلطان بن محمد القاسمي حاكم إمارة الشارقة في كتابه (سيرة مدينة تالف) أن العبادلة أهل الشارقة من أصحاب الدعوة السعودية خططوا لاغتيال الشيخ سالم بن سلطان القاسمي حاكم الشارقة آنذاك بالتعاون مع الامير تركي بن أحمد السديري وكيل الحاكم السعودي عبدالله بن فيصل آل سعود، ولكن محاولتهم لم يُكتب لها النجاح، ويسرد الشيخ القاسمي في كتابه أحداث هذه القصة بالقول (26):



    (بعد وفاة الشيخ خالد بن سلطان القاسمي حاكم الشارقة ورأس الخيمة في 14 إبريل 1868م حكم الشارقة أخوه الشيخ سالم بن سلطان واستقل الشيخ حميد بن عبدالله بن سلطان بحكم رأس الخيمة.



    رفض الهولة سكان الشارقة من أصحاب الدعوة السعودية وزعيمهم يومئذ شيخ العبادلة حكم الشيخ سالم بن سلطان القاسمي فتآمروا على الشيخ سالم بن سلطان بأن تظاهروا أنهم رضوا به حاكماً عليهم، ودعاه العبادلة إلى وليمة في بيتهم مساء يوم الأربعاء السابع من شهر ابريل عام 1869م تمهيداً لقتله، ولما دخل إلى بيتهم تفاجأ الشيخ سالم بن سلطان بوجود وكيل الحاكم السعودي الأمير تركي بن أحمد السديري وأخيه عبدالرحمن بن أحمد السديري، ومجموعه من أتباعهم.



    فقام تركي السديري بتصويب مسدسه نحو الشيخ سالم ابن سلطان، وأطلق النار عليه ولكن عبدالرحمن أخا تركي بن احمد السديري دفع بالشيخ سالم بن سلطان جانباً فأصابت الطلقة جدار المجلس.



    هاجم حراس الشيخ سالم بن سلطان الامير تركي السديري وقاموا بقتله وكل أتباعه من قبيلة عبيدل أما عبدالرحمن السديري فقد أخُذ مكبلاً بالسلاسل ووضع في سجن الحصن، ثم أمر الشيخ سالم القاسمي بالعفو عنه وإطلاق سراحه.



    وصل الخبر إلى الأمير عبدالله بن فيصل آل سعود حاكم الرياض وأمر قواته بالتجمع في القطيف بهدف عبور البحر إلى الشارقة ومنها إلى البريمي التي احتلها حاكم مسقط).





    المناضل جاسم الشيراوي (العبيدلي)


    إن كلمة الشيراوي هي في الأصل لا ترمز إلى انتماء عرقي أو قبلي وانما ترمز إلى مكان السكن لا غير، فهي كالنجدي والبصري والحساوي...الخ، واسم الشيراوي هو نسبة إلى بلدة "جيروه" التابعة لقبيلة العبادلة على الساحل الفارسي، وتم إبدال حرف الكاف المتعطشة في "جيروه" إلى حرف الشين "شيروه" لتسهيل النطق، حيث أن هذه الاسرة البحرينية (الشيراوي) تعود في أصولها إلى قبيلة عبيدل ونُسبوا في البحرين نسبةً إلى مكان سكنهم قبل إنتقالهم إلى جزيرة البحرين، علماً أنه تتواجد مجموعة من عوائل العبادلة في سلطنة عمان ممن يحملون نفس الاسم أيضاً (الشيراوي) وذلك نسبةً إلى مكان سكنهم في بلدة جيروه قبل نزوحهم منها إلى عمان، ويتواجد هؤلاء بالتحديد في ولاية صحار، وتربطهم جميعاً صلة قرابة واحدة، وهم من أهل التجارة، ومنهم الوجيه/ حمد بن عبدالله بن سعيد الشيراوي (العبيدلي).



    ومن أعمدة عائلة الشيراوي في البحرين المناضل جاسم بن محمد الشيراوي (العبيدلي) المولود بمدينة المحرق عام 1888م والذي يعتبر أحد أبرز رجالات البحرين في الأدب والشعر والسياسة، كان عضوا بأول مجلس للمعارف في البحرين وتولى أمانة سره، كما تولى الشؤون السياسية في صحيفة البحرين (27)، وكان يشغل منصب السكرتير الخاص للشيخ عبدالله بن عيسى آل خليفة إبن حاكم البحرين وكاتب في الادارة الخيرية التي كان يديرها جده لأمه الوجيه/ علي بن عبدالله بن محمد بن عبيد العبيدلي أحد مؤسسي التعليم النظامي في البحرين.



    وقد اشتهر جاسم الشيراوي بنشاطه السياسي المؤثر في تلك الفترة، حيث تزعم الحركة الوطنية البحرينية ضد الانجليز في البحرين وعارض تدخلاتهم في الشؤون الداخلية للبلاد الأمر الذي أدى إلى التفات المعتمد البريطاني عليه، ودبر له عدة اتهامات أبرزها التآمر ضد الوكيل البريطاني في بلدية المنامة، وحُوكم ونُفي للهند عام 1921م هو وجده علي بن عبدالله العبيدلي، وتم وضع الاثنين في القائمة السوداء (28)، وقد أبدى الشيخ عيسى بن علي آل خليفة إمتعاضه الشديد لمعاقبة الإدرة البريطانية للشخصيات الوطنية التي وقفت إلى جانبه بصفته حاكماً للبحرين.




    ونجد اسم جاسم الشيراوي (العبيدلي) يرد في السجلات البريطانية لـ الميجور ديكسون تحت عنوان السياسة المحلية وفيها يؤكد مدى نفوذه وتأثيره على حاكم البحرين حيث يذكر النص التالي (29):



    (هناك ثلاث شخصيات يمكنها التأثير على الحاكم الشيخ عيسى بن علي: أولهم زوجته الشيخة عائشة بنت محمد ثم الشيخ عبدالله وجاسم الشيراوي)



    يضيف ديكسون :



    (وأنا اعتقد أن الاخير "جاسم الشيراوي" أكثرهم قدرة على ذلك الأمر ولكنه من الذكاء بحيث يبقى دائماً في الخلفية)




    كما يذكر الميجور ديكسون في تقريره أنه تعود على زيارة المجالس العربية ومن ضمنها مجلس جاسم بن محمد الشيراوي (العبيدلي) وكان القصد من تلك الزيارات نشر الاخبار والدعاية للانجليز، حيث كانت تلك المجالس أداة الاعلام المعتمدة آنذاك ومنها تُنقل الاخبار وتُنشر، وكان ديكسون يكثر التردد على مجلس جاسم الشيراوي لأنه يعلم مدى قوة تأثيره على الشيخ عيسى بن علي آل خليفة حاكم البحرين.




    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــ
    المصادر والمراجع:


    (1) كتاب أسد الغابة في معرفة الصحابة –تأليف إبن الأثير- صفحة 85


    (2) كتاب دليل الخليج- 1905م- تأليف ج ج لوريمر- المجلد الجغرافي- إعداد قسم الترجمة بمكتب صاحب السمو أمير دولة قطر- المجلد الأول صفحة 1+449- المجلد السادس صفحة 309 - المجلد السابع - صفحة 16+2312


    (3) كتاب معجم قبائل الخليج في مذكرات لوريمر دليل الخليج-تأليف سعود الزيتون الخالدي-الطبعة الأولى-سنة 2002م- الدوحة قطر-صفحة 253


    (4) مجموعة من الوثائق والمراسلات التاريخية الخاصة بمنطقة خور العديد والتي تم عرضها في معرض -مال لوّل- والذي افتتحه أمير قطر السابق الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني بالدوحة عام 2012م


    (5) المعجم الجغرافي للبلاد العربية السعودية، المنطقة الشرقية (البحرين قديما) القسم الثالث (ص-ف) تأليف حمد الجاسر، منشورات دار اليمامة للبحث والترجمة والنشر، الرياض، طبع سنة 1401 هـ (1980م) - صفحة 1143+ 1144


    (6) كتاب تاريخ الدولة السعودية الثانية- تأليف د. عبدالفتاح حسن أبو عليه- ملحق رقم 5 صفحة 334


    (7) عرض حكومة المملكة العربية السعودية، التحكيم لتسوية النزاع الإقليمي بين مسقط وأبوظبي وبين المملكة العربية السعودية- المجلد الأول- الاساس، 11 ذي الحجة 1374 هـ الموافق 31 يوليو 1955 م- صفحة 169


    (8) مجلة الأزمنة العربية الصادرة في دولة الامارات-الشارقة- ملاحظة: تم ايقاف المجلة وسحب ترخيصها من قبل السلطات الإماراتية


    (9) كتاب قطر الحديثة "قراءة في وثائق سنوات نشأة إمارة آل ثاني" - تأليف عبدالعزيز عبدالغني ابراهيم- الطبعة الأولى – سنة 2013- صفحة 285


    (10) كتاب صهوة الفارس في تاريخ عرب فارس- تأليف: عبدالرزاق محمد صديق –الطبعة الاولى- 1993م- صفحة 189+190


    (11) كتاب عرب الخليج في ضوء مصادر شركة الهند الشرقية الهولندية 1602- 1784 تأليف: ب.ج سلوت – ترجمة عايدة خوري – إصدارات المجمع الثقافي – دولة الإمارات العربية المتحدة – الطبعة الأولى – 1993 م


    (12)كتاب عمان ومسقط: تاريخ حديث مبكر - تأليف: باتريشيا ريسو - نيويورك - سانت مارتنز - 1986م


    (13) كتاب بيان الكويت - سيرة حياة الشيخ مبارك الصباح - تأليف: د. سلطان بن محمد القاسمي - الطبعة الأولى - الشارقة - 2004م - صفحة 12


    (14)كتاب تاريخ عرب الهولة والعتوب - تأليف: جلال خالد الهارون الأنصاري - الطبعة الأولى - 2011م - صفحة 64+65+66 \


    (15) خوري ابراهيم،وثيقة لاهاي "دن داغ" –وليم فلور- سلطنة هرمز، إصدار مركز الدراسات والوثائق بدولة الامارات العربية المتحدة- رأس الخيمة- عام 2000- المجلد الثاني- صفحة 213


    (16) كتاب السفر عبر البلاد العربية-1762م- تأليف: كارستن نيبور


    (17) وسط الجزيرة وشرقها، تأليف وليام جيفورد بالجريف، ترجمة صبري محمد حسن، المجلس الأعلى للثقافة 2001م- المجلد الثاني- صفحة 283


    (18) كتاب فارسنامة ناصري – تأليف شادروان حاج ميرزا حسن حسين فسائي – صفحة 1616-1617


    (19)كتاب صهوة الفارس في تاريخ عرب فارس- تأليف: عبدالرزاق محمد صديق –الطبعة الاولى- 1993م- صفحة 119-124


    (20) موسوعة البابطين السعودية لشعراء العربية في القرنين التاسع عشر والعشرين


    (21) كتاب تاريخ القبائل العربية في السواحل الفارسية- تأليف محمد شريف الشيباني -الطبعة الأولى- 1968م


    (22) كتاب صهوة الفارس في تاريخ عرب فارس- تأليف: عبدالرزاق محمد صديق –الطبعة الاولى- 1993م- صفحة 154+233


    (23) مجلة الشرطة في إمارة أبوظبي- العدد 439 يونيو 2007م


    (24) كتاب جزيرة هندرابي الواقعة في بحر فارس - تأليف: أبرح أفشار رسيستاي


    (25) صحيفة الوطن البحرينية – بتاريخ 25/8/2011م .


    (26) كتاب سيرة مدينة تالف – تأليف د. سلطان بن محمد القاسمي – الطبعة الأولى- 2015م


    (27) كتاب أبناء الشرق – تأليف الدكتور إبراهيم عبدالكريم كريديه – صفحة 556+557 – مكتبة نوفل - بيروت


    (28) مكتبة قطر الرقمية - أوراق خاصة وسجلات من مكتبة الهند (النسخة الأصلية محفوظة في المكتبة البريطانية)


    (29) كتاب سبزاباد ورجال الدولة البهية -تأليف مي بنت محمد آل خليفة- بعنوان: إبعاد الملا حافظ ونفي جاسم الشيراوي صفحة 497











    مغلق
    العلامات المرجعية

    قبائل عربية الاصل .. عرب فارس (الهوله) اصلهم منــــــــــــــ


    في طريقنا الى مكة المكرمة لاداء فريضة العمرة اهداف مباراة ريال مدريد واسبانيول 2-0

    أدوات الموضوع
    طرق العرض



    الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن : 11:08.
    المعهد غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
    فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه إتجاه مايقوم به من بيع وشراء وإتفاق وأعطاء معلومات موقعه
    التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي معهد ترايدنت ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

    جميع الحقوق محفوظة Traidnt 2015
    • 00966920020037
    • 00966138648289
    • 2051033691
    Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
    SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.