الركن العام للمواضيع العامة
:: [يمنع] منعاً باتاً كتابة أي مواضيع هابطه أو ترفيهيه أو التشهير بأي موقع أو صاحبه أو ذكر نوع من أنواع الإختراقات .

تعريف السلطة .. وهل السلطة بذاتها تستجلب الفساد ؟

تعريف السلطة .. وهل السلطة بذاتها تستجلب الفساد ؟ تعريف السلطة هناك تعاريف مختلفة للسلطة ، إلا أن أكثرها شيوعاً هما التعريفان التاليان : التعريف

اضافة رد
رقم المشاركة # 1  
أضيفت بتاريخ 29 - 04 - 2006 عند الساعة 09:10
صورة 'محمد العسيري' الرمزية
محمد العسيري
:: عضو نشيط ::
محمد العسيري غير متواجد حاليآ بالمنتدى
بيانات موقعي
اسم الموقع: com4des
اصدار المنتدى: 3.8.2
تاريخ الإنضمام: 09 - 10 - 2005
رقم العضوية : 9784
الإقامة: الرياض
المشاركات: 1,982
قوة السمعة : 131
أرسل رسالة بواسطة MSN إلى محمد العسيري أرسل رسالة بواسطة Yahoo إلى محمد العسيري
افتراضي

تعريف السلطة .. وهل السلطة بذاتها تستجلب الفساد ؟


تعريف السلطة .. وهل السلطة بذاتها تستجلب الفساد ؟

تعريف السلطة

هناك تعاريف مختلفة للسلطة ، إلا أن أكثرها شيوعاً هما التعريفان التاليان :

التعريف الأول : هو التعريف الذي قدّمه المفكر الفرنسي ريمون آرون ، وقال فيه : السلطة هي المقدرة على الفعل أو التدبير .

ويتخذ هذا المفهوم بعده الحقيقي عند ممارسة الأفراد سلطتهم على الآخرين 0
واعتبر برتراند راسل السلطة هي عبارة عن القوّة والمقدرة ، قائلا :
(( يمكن تعريف السلطة بأنها عبارة عن إيجاد التأثيرات المنشودة ، إذاً فهي مفهوم كمي )) .
النقطة الأساسية المشتركة بين التعريفين أعلاه هي اعتبار السلطة ظاهرة كمية، والمراد منها الأدوات والوسائل المتوفرة لدى الفرد أو المؤسسة السياسية أو الدولة .

التعريف الثاني : يفهم من هذا التعريف أن السلطة هي العلاقة التي يسعى من خلالها كل فرد أو مؤسسة إلى تسخير الأفراد والمؤسسات الأخرى للعمل طبقاً لإرادتهم. قال ماكس فيبر:
((السلطة هي الفرصة المتاحة أمام الفرد أو الجماعة لتنفيذ مطاليبهم في مجتمع ما في مواجهة من يقفون حائلاً أمام تحقيقها) 0

هل السلطة بذاتها تستجلب الفساد؟

أجاب الكثير من المفكرين عن هذا السؤال بالإيجاب .
واستدل بعض ذوي النظر المسلمين بالقرآن الكريم والأحاديث الشريفة لتأييد وجهة نظرهم هذه ، ومن جملة ذلك أنهم استدلوا بالآية الكريمة: ( إن الإنسان ليطغى إن رآه استغنى ) .
ونحن نعلم أن الذي يشعر بالاستغناء هو من يستشعر الاقتدار .
واستدلوا أيضاً بقول أمير المؤمنين عليه السلام: ((من ملك استأثر)) .
وطرح الكثير من ذوي النظر غير المسلمين هذا الرأي صريحا ، فقد عبر اللورد اكتون في رسالة بعثها إلى احد أصدقائه عام 1887م ، قائلا : إن السلطة توجب حصول الفساد ، والسلطة المطلقة توجب الفساد المطلق .
وكتب في مقاطع أخرى من تلك الرسالة : إن الرجال الكبار ليسوا أناساً خيرين على الدوام تقريبا وحتى في حالات ممارسة النفوذ والاقتدار.

ووصل به الحد إلى أن قال : أن من جملة ابرز الأسباب التي تزيل اعتبار الإنسان هي السلطة .
وعلى العكس من ذلك صرح كّتاب آخرون بآراء مناقضة للرأي السابق ، وقالوا : (( نعتقد أن السلطة ليست هي التي تستجلب الفساد ، وإنما الإنسان الفاسد هو الذي يقود السلطة نحو الفساد . ويمكن إثبات صحة هذا الرأي حتى من خلال دراسة النظم المتفاوتة من حيث توزيع السلطة على امتداد التاريخ )) .

ويبدو أن الرأي أعلاه لا يتسم بالدقة اللازمة لسببين :

الأول : عندما يقال أن السلطة تستجلب الفساد ، فليس المراد أنها تستجلب الفساد تلقائياً وحتى بدون وجود العنصر البشري ، وإنما يعني أنها تستبطن في ذاتها توفير أسباب الفساد لمن يملكها .
وأن كلام الإمام علي عليه السلام (( من ملك استأثر)) يفيد هذا المعنى .

الثاني : إن الاستشهاد بعهد حكومة الرسول صلى الله عليه وآله وتركيز السلطة في يده لا يمكنه البرهنة على أن السلطة غير مستجلبة للفساد ، وذلك لان عصمة الرسول صلى الله عليه وآله وتسديده من قبل الوحي كان كفيلاً بعدم وقوعه في أي نوع من المعصية والخطأ ، وانتفاء موضوع استغلال السلطة بالنسبة له .

في حين أن غير المعصومين ليسوا كذلك ويحتمل فيهم بنسبة كبيرة أن يغتروا بالسلطة .
ولهذا السبب لا يمكن مقارنتهم بالمعصومين عليهم السلام .
وعند الرجوع إلى القرآن نلاحظ أن الباري تعالى الذي خلق هذا الإنسان وهو اعرف بخبايا نفسه وطباعه ، يصفه في الآية 19 من سورة المعارج على النحو التالي :

( إن الإنسان خلق هلوعاً ) ، والهلوع هو الشديد الحرص الشديد الطمع ، أو الذي فيه حرص شديد بحيث يشعر إزاءه بالجزع والفزع .

إن شدة حرص الإنسان تجعله يطمع في الاستحواذ على كل شيء .

وأهم وسيلة يستطيع بها الإنسان حيازة كل شيء هي السلطة .

ومن هنا يفهم أن الإنسان يميل إلى تسلم السلطة .

ويمكن القول بعبارة أخرى أن حرص الإنسان يدفعه إلى الطمع في كل شيء ، وأحد هذه الأشياء ، بل وأهمها جميعاً هو السلطة .

ومن جملة الأسباب الأخرى التي تجعل الإنسان يطمع في السلطة هو انه على الدوام يبحث عن الأمن ، ولهذا السبب نراه يحب الاستيلاء على السلطة من اجل استشعار الأمن .

بينما القلق الذي ينتابه من جراء الحرص على الاحتفاظ بالسلطة يكون مدعاة لعدم استشعار الأمان .

هذا وتقبلوا أرق وأطيب تحياتي ،،،



أخوكم

مـخـ الـقـمـر ــاوي

محمد العسيري

شركة com4des

http://www.com4des.com
أضيفت بتاريخ 29 - 04 - 2006 عند الساعة : 09:48
رقم المشاركة # 2
x_5
:: TRAIDNT ::
:: رفيق الدرب ::
صورة 'x_5' الرمزية
تاريخ الإنضمام: 20 - 09 - 2004
رقم العضوية : 11
الإقامة: :: UAE ::
المشاركات: 244,867
قوة السمعة : 11111
افتراضي

مشكور اخوي ويعطيك العافية

أضيفت بتاريخ 29 - 04 - 2006 عند الساعة : 13:05
رقم المشاركة # 3
:: عضو نشيط ::
تاريخ الإنضمام: 09 - 10 - 2005
رقم العضوية : 9775
المشاركات: 1,199
قوة السمعة : 103
افتراضي

جزاك الله كل خيرا يا غالى ...

أضيفت بتاريخ 29 - 04 - 2006 عند الساعة : 13:24
رقم المشاركة # 4
.:: عضو متألق ::.
تاريخ الإنضمام: 22 - 05 - 2005
رقم العضوية : 4516
الإقامة: شمال سيناء
العمر: 26
المشاركات: 16,843
قوة السمعة : 16068
افتراضي

يعطيك العافية اخوي
وفى انتظار جديدك

يارب سترك ورضاك وعفوك عنا يارب
أضيفت بتاريخ 29 - 10 - 2009 عند الساعة : 23:56
رقم المشاركة # 5
:: عضـــو::
صورة 'kalmna' الرمزية
تاريخ الإنضمام: 01 - 01 - 2009
رقم العضوية : 63945
الإقامة: مصر
المشاركات: 55
قوة السمعة : 55
أرسل رسالة بواسطة MSN إلى kalmna أرسل رسالة بواسطة Yahoo إلى kalmna
افتراضي

موضوع رائع

شبكة كلمنا

www.kalmna.com

العاب-برامج-جوالات-مناقشات-دورات-ادب-اخبار-اقتصاد-علوم-رياضة-قانون

ابحث عن كل ماتريد فى شبكة واحدة هى شبكة كلمنا
اهتماماتنا تنصب على النواحى الدينية والسياسية والاخلاقية
اشترك معنا لتتعلم الكثير
البوابة الاسلامية والسياسية فى مصر
انطلاقة عربية جديدة
**

اضافة رد

العلامات المرجعية

أدوات الموضوع
طرق العرض

غلق/فتح (الكل) ضوابط المشاركة
لا يمكنك اضافة مواضيع جديدة
لا يمكنك اضافة مشاركات
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطّلة
المراجع : معطّلة
Refbacks are متاحة



الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن : 17:00.
المعهد غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه إتجاه مايقوم به من بيع وشراء وإتفاق وأعطاء معلومات موقعه
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي معهد ترايدنت ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)


Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
Google

SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.